سأمر بنفس الشارع من الآن فصاعدا

سأمر بنفس الشارع من الآن فصاعدا
الإثنين 23 شتنبر 2013 - 13:35

إنها ليست رواية رومانسية من مؤلفات كاتبنا اللامع “إحسان عبد القدوس”، وليس عنوان فيلم أمريكي مثير من إخراج “جيمس كامرون” المبدع، أو ديوان شعر من دواوين “نزار القباني” الشهيرة، بل هي مقولة خالدة لقائدنا الشجاع، وبطلنا المغوار، والذي قال عنه أحد الفنانين الساخرين: إذا كان في أمريكا “باطمان”، فإن في المغرب بنكيران.

ماذا يريد منا السيد بنكيران أن نفهم من كلامه هذا؟ وما هي الرسالة التي يريد توجيهها؟ وإلى أية جهة يريدها أن تصل؟

أسئلة ظلت تحيرني وأنا أعزم على كتابة هذا المقال، فظاهر كلام السيد بنكيران شجاعة ونباهة وتحدي، وباطنه تهور، وتعنت، واستغفال لا يعلم به إلا الله، إذ ليس من المعقول، أو المقبول، أن يدخل رئيس الحكومة في متاهات مع طلبة يدافعون عن حقوقهم، فيتحداهم ويتوعدهم ويتجادل معهم في الطريق العام، وكأنه ممثل لفصيل من فصائل الحركة الطلابية، أو مندوب عن نقابة الإتحاد الوطني لطلبة المغرب.

لقد بلغ الفعل السياسي في بلدنا الحبيب مستوى الحضيض، وبات أضحوكة مبكية أمام مرأى ومسمع العالم، فرئيس حكومتنا الموقرة لا ينوي تدبير مشكل بطالة الأطر والدكاترة وخريجي الجامعات في مؤسسات الدولة، بل يفضل حلها في الطريق العام، على طريقة عنترة بن شداد، أو الدونكشوط الذي يحارب طواحين الهواء.

لست أدري ما الذي استهواه السيد بنكيران في محاصرة المعطلين له، حتى يحن إلى تكرار المشهد من جديد، فيقرر بأن يمر بنفس الشارع من الآن فصاعدا، أيعقل أن يكون قد أُعجب بشعار المعطلين وهم يطالبونه بالرحيل، ويصيحون في وجهه بأن حكومته صفر من الأصفار؟ أم راقه مشهد ذلك المعطل الذي خرج عن طوره، وصعد فوق سيارته، وهو في حالة هستيرية لحد الجنون؟ أم أنه شعر، وهو يخرج من سيارته الفارهة، بأنه قوي وشجاع ومشاكس، لا أحد يرهبه أو يخيفه، ولا حتى المئات من الغاضبين والحانقين؟ أم أعجبه لون الدماء التي كست رؤوس المعطلين الأبرياء، بعدما تدخل رجال الأمن لفك حصاره؟ لست أدري..

أيكون موقع هسبرس من بين الجهات التي أرادها السيد بنكيران أن تصلها رسالته “الرجولية” تلك، بعدما جعله هذا الموقع في “النازل” إثر حديثه الهجين عن الرجولة؟ لست أدري..

أيا كان المقصود من هذه البطولات الزائفة، والعنتريات المغشوشة، فلن يخرج مضمونها عن كون السيد بنكيران أرجع العمل السياسي، في بلدنا الحبيب، قرنا إلى الوراء أو يزيد، حيث كانت الخصومات بين الناس تُحل في الطريق العام، بالصراخ والفتوة واستنفار الأهل والعشيرة.

الخطير في الأمر، أنه على موقع هسبرس، تجندت الكتائب الإلكترونية لحزب العدالة والتنمية بكل قوة وحزم، لتُقَيِّم كل تعليق على المقال الذي تحدث عن واقعة الحصار، بالإيجاب على كل من ساند بنكيران وأثنى عليه، وبالسلب على كل من هجاه أو انتقده، حتى صار لبعض التعليقات المناوئة له علامة سلبية تقدر بالآلاف، وهذا يدل على أننا نربي شبابنا، داخل الحزب الإسلامي، على حبنا ومساندتنا مهما أسأنا أو انحرفنا، وليس على حب الله ورسوله.

لقد شَعَرَتْ هذه الكتائب، التي لا نشك في إخلاصها، أن موضوع المعطلين بات حاسما في تحديد مصير الحزب الإسلامي، وبالتالي مصير الإسلام، لهذا تَراها تتعبد إلى الله تعالى بتسفيه شريحة المعطلين البؤساء، وبإلصاق أقبح الأوصاف بها، مستغلة حماستها الزائدة، والتي لا يفهم المؤمن العاقل منها، سوى مدى تضررها من قرارات بنكيران الشاذة، ومدى تذمرها ويأسها من خطاباته العوجاء، وسياساته الرعناء، وخصوصا أولئك المعطلين الذين التزمت الدولة بتوظيفهم في وقت سابق.

تعلو ابتسامة ساخرة في شفتي، وأنا أكتب بأن بوليف تبرأ من “نظام المقايسة”، وقال بأن الوزير الاستقلالي: “نزار البركة” هو الذي وقّع على هذا القرار قبل انسحابه من الحكومة، وأتساءل بيني وبين نفسي، إذا كان الأمر كذلك، فلماذا لا يعمل حزب العدالة والتنمية بهذه الحيلة الذكية، فيتبرأ من محضر 20 يوليوز، ثم ينفذه بدعوى أن الوزير الاستقلالي: “عباس الفاسي” هو من وقّع عليه قبل أن يرحل عن الحكومة؟ أم تُرَانا لا نطبق من مبادئنا العتيدة سوى الجزء الذي يضر ولا ينفع.

كلما سفَّهنا المعطلين أكثر، ونِلْنا من أخلاقهم، وطعنا في علمهم وكفاءتهم، كلما بدا السيد بنكيران ذكيا وعبقريا ومصلحا، الشيء الذي يرفع من أسهم حزب العدالة والتنمية في المجتمع، وكلما تم ذلك، زاد توغل “المشروع الإسلامي” في قلوب الناس السذج، وزاد الاقتناع بقوته ونجاعته ونزاهته، حينها فقط، سنعود للتربع على عرش الحكومة من جديد، فنستدعي بدل “جي سي” العشرات، ونقرر بدل زيادة في الأسعار عشرات الزيادات، ونقترض بدل المليارات أضعاف المليارات، وبدل أن نغلق دارا للقرآن نغلق العشرات، ونزيد من معدل التضخم والعجز والبطالة، ونستدعي بدل صهيوني لمؤتمرنا الحزبي فريقا من الصهاينة الأشقاء، ونغلق الأفواه أكثر، ونُفَقِّر الشعب أكثر، ونجثم على أنفاسه أكثر وأكثر..

من هذا كله نستنتج: لا يجوز تسفيه المعطلين.

[email protected]

‫تعليقات الزوار

17
  • معطل من كلميم
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 18:01

    شكرا للكاتب على هاذ التحفة الأدبية في الصميم..

    لا تنسوا ايها المعطلون باش ديرو جيم ضد الكتائب الإلكترونية المشبوهة، وأتمنى

    باش يعاونا الشعب على هاد الظلم الذي لحق بنا.

    شكرا هسبرس.

  • معطل من مدينة الرباط
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 18:06

    لاتقلق النهايته قريبة و الحقيقية انكشفت … مع كامل المحبة و الاحترام للاستاذ القدير

  • j mouhssine
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 19:38

    Ce ne sont plus des chômeurs qui bataillent pour un emploi mais avant tout des citoyens qui revendiquent un droit, des indignés qui s'opposent à l'injustice, des opprimés qui défendent leur liberté face à un incapable muni d’un faux pouvoir qui se prend pour un prophète et qui ne veut entendre que l’écho de sa pauvre voix sans mélodie ni consistance reflétant la mesquinerie d’une dépouille sans âme ; le rêve d’un hiver arabe à la marocaine qui se brise face à la statut de BEN KIR..un saint à qui ne manquent que les seins

  • Lina
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 19:44

    Franchement ces chômeurs exagèrent et pr moi ce qu'ils revendiquent n'est pas logique. Dans tout pays qui se respecte, ayant des principes de démocratie et d'équité le recrutement se fait sur concours, il n'y a aucune loi au monde qui stipule que le gouvernement devrait nous insérer directement dans l'administration publique mais c n'importe quoi. De plus, et malheureusement c'est une réalité que j'ai constaté de visu la majorité de ces protestants ont un niveau intellectuel zéro et s'ils avaient le calibre ils auraient mieux fait d'aller chercher du travail dans des grandes sociétés, des banques……. Il n'y a pas que l'administration publique oula baghiyine leflouss ou raha sans avoir de compte à rendre à personne c ça!!! Les gens qui veulent bosser frappent toutes les portes, préparent leurs entretiens et concours au lieu de faire du banditisme c vraiment honteux!! Shame on you

  • رميساء
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 21:02

    نكيراا بسلوكه هذا أبان عن عدم احترامه لموقعه كرجل دولة من المفروض الاتزان في المواقف كهذه، هو يعلم الغليان الذي وصلت إليه هذه الشريحة من الأطر المعطلة بعد إقفال كل أبواب الحوار والحلول في وجههم، ويعلم شعبيته لديهم ومع ذلك وضعها على المحك، ويعلم أن أيام النضال المعتادة يكون فيها الأطر مرابطة في شوارع العاصمة ومع ذلك فضل المرور هنا نطرح تساؤلا هل مروره في تلك الآونة برئي أم أنه مر لغرض في نفس يعقوب، أما تقييم سلوك المعطلين أعتبره عاااااديا جدا فهم لم يمسوا بسلامته الجسدية وهو ما توضحه أرشطة الفيديو بل اكتفوا بالشعارات كآلية من آليات الاحتجاج المكفولة دستوريا ومن مظاهر المشهد الديمقراطي، وتحدث في أرقى الدول وإن كان بطرق أخرى كالضرب بالأجذية والبيض والطماطم كما حصل لرؤساء دول كبرى عند المقارنة يتضح أن شبابنا ناضج واتخذ المظهر السلمي كبديل، وأننا فعلا شعب ظريف، وهي رسالة للسيد رئيس الحكومة هذه فئة أوصلت الرسالة عن شعبيته أمام سياسته الفاشلة في مجال التشغيل واختار غض البصر والأذن والعمل عن ملف ثقيل اجتماعي محض يلقب بالقنبلة الموقوتة والفاهم يفهم
    تحياتي لصاحب المقال وذوي الأقلام الحرة

  • عبد الحق
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 21:06

    اولا تحية لصاحب المقال على شجاعته وقوة لسانه الفصيح
    ان فعل بن كيران ومقولته التي نقلها وزيره الاصغر في حكومته المبتورة دليل واضح على فشله في تدبير ملف التشغيل لان فاقد الشئ لا يعطيه ورفعت الاقلام وجفت الصحف

  • hassna
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 21:14

    كلما سفَّهنا المعطلين أكثر، ونِلْنا من أخلاقهم، وطعنا في علمهم وكفاءتهم، كلما بدا السيد بنكيران ذكيا وعبقريا ومصلحا،

    هذه خطتهم

  • ali tetouan
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 21:32

    من هذا كله نستنتج: لا يجوز تسفيه المعطلين.

  • anti-benkiran
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 22:07

    تحليلات هذا السيد دقيقة بدرجة رهيبة، فهامش الخطأ لا يتجاوز 0،001 في المئة، لذلك تجد أغلب الشبيحة العدالية البنكيرانية لا تجد حجة و لا دليلا لتدافع به فتلجأ لأرخص الاساليب و هي انتفاد شخص الكاتب عوض انتقاد الفكرة. برافو سي الزاوش و الله يهدي علينا هاد الحكومة ورئيسها و يشوفو شوية لجهة الشعب
    راه مقسح و ساكت

  • عبدو الوجدي
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 22:27

    يبدو أن الله إبتلى الشعب المغربي برئيس حكومة يتصرف كالاطفال ،كنت اتمنى أن أرى هذا الحماس والعناد في مواجهة المفسدين ولوبيات السياسة والاقتصاد ، رفع الأسعار على الطبقة الكادحة ، حرم أصحاب محضر 20 يوليوز من حقهم القانوني رغم الحكم الايجابي للمحكمة الادارية في هذا الملف، عجز عن تنزيل مقتضيات الدستور الجديد ، فشل في إقناع عتاة القوم بجدوى قانون الضريبة على الثروة ، المغرب في عهده يعيش نكسة إقتصادية لم يشهدها منذ الثمانينات ،تصريحاته لا تمت بصلة إلى رجل دولة !!! فعلا ينطبق عليه المثل القائل : أسد علي وفي الحروب نعامة …..

  • تحية
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 23:36

    تحليل موضوعي يا استاذ زاوش. فتعلموا الحياد يا متملقي بنكيران وشبيبته (بنكيرانات صغرى) !

  • Dr.Yassine
    الإثنين 23 شتنبر 2013 - 23:58

    إن أكبر خطأ اقترفه حزب العدالة والتنمية هو جعل المعطلين عدوهم الأول، وتجنيد عناصر الحزب لتشويه صورت المعطلين، حتماً سينقلب السحر على الساحر ففي كل بيتٍ في هذى الوطن معطل.

  • رابعة العدوية
    الثلاثاء 24 شتنبر 2013 - 01:46

    لاشك ان الشبيحة ابتلعت لسانها و ان كتابة الاستاد في سلسلة بنطيران اخرصت الظلم ولقول لهم نصيحة يا شبيحة حبل الكذب قصير لهذا ان لم تستطعوا قول الحق فلا تصفقوا للباطل اشارة تحليل منظقي وعقلاني للاستاذ القدير …. من هذا المنبر النصر للشعوب الحرة و اولها شعب مصر الابي في صراعة مع القتلة جماعة الاخوة المسلمين

    انشري هسبرس ولا بلا مانبقاو ندخلوا ديري لي بغيتي

  • معطل وليس عاطل
    الثلاثاء 24 شتنبر 2013 - 03:07

    هل رئيس الحكومة بتعطيل مراسيم الدولة (مرسوم 2-11-100) يريد تحويل البلاد إلى دولة المؤسسات؟
    وهل تجاهل وصم الآذان عن مطالب خيرة أبناء هذا الوطن، الغيورين على مصلحته والمتطلعين بالنهوض به إلى غد مشرق، يُعدّ أخلاقا عالية من طرف مسسؤول بهذا الحجم؟
    وهل كذلك من الأخلاق أن يتضامن شخص بنكيران مع هذه الفئة ويحتضنها في مقراته ويتبنى مطالبها أيام المعارضة، والآن بعد تحوله إلى رئيس حكومة بفضل هذه الفئة يُدير عنها ظهره؟
    وهل ليس عيبا أن يدعو رئيس الحكومة الخبرات العلمية والأدبية إلى التجارة عوض آستثمار طاقاتها للنهوض بهذا البلد العزيز؟
    وهل من المنصف أن يدمج وينصف أبناء الأقاليم الجنوبية بناءً على توصيات وتخرق المراسيم الموقعة برئاسة جلالة الملك؟
    وهل من الشيم العالية أن يستأنف رئيس الحكومة حكماً جاء لصالح فئة مثقفة ومستضعفة ليس لها إلا مطالب خبزية؟
    وهل..؟
    وهل..؟
    وهل..؟

  • asmae kachbali
    الثلاثاء 24 شتنبر 2013 - 03:44

    très bonne analyse meme si j"étais toujours contre ses chomeurs que maintenant j'ai bien compris que benkirane devra quitter rapidement aujourd'hui avant demain

  • مغربية
    الثلاثاء 24 شتنبر 2013 - 12:17

    قال شـيخ الإسـلام ابن تيميـة

    ( إن الله ينصر الدولـة العادلـة ولو كانت كـافرة على الدولـة الظالمـة ولو كانت مسلمـة )
    سال عمر بن الخطاب عمرو بن العاص عندما ولاه مصرا: اذا جاء سارق ماذا تفعل به فقال عمرو بن العاص: اقطع يده فقال له عمر بن الخطاب وانا ان جائني جائع من مصر قطعت يدك.

  • جلال
    الثلاثاء 24 شتنبر 2013 - 17:01

    الحصار الحقيقي الذي يتخبط فيه بنكيران، الشعب أمامه والمعطلين وراءه، وبالتالي عليه أن يحذر نفسه لأنه سيعرضها لخطر حقيقي إن هو أقدم مرة ثانية على المرور من تلك الأماكن والاقتراب من المعطلين

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 13

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 23

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 10

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى