سبّ الربّ جل في علاه

سبّ الربّ جل في علاه
الإثنين 23 يوليوز 2012 - 17:37

انحراف خطير يحتاج إلى تبصير

أضحى سبّ الربّ سبحانه وتعالى وكذا الدين والملة من الانحرافات العقدية الخطيرة؛ والمظاهر الاجتماعية المستفزة التي انتشرت في مجتمعنا؛ وذلك راجع لعوامل متعددة ساهمت في ذلك.

فبات من العادي بين الشباب -ذكورا وإناثا- في الجامعات والمؤسسات التعليمية والتجمعات الشبابية وبين الرياضيين ولاعبي الكرة سواء في الملاعب أو في الأزقة الشعبية، تبادل اللعن وقذف الأعراض وسبّ الربّ سبحانه وتعالى ولو على سبيل الدعابة والضحك؛ أما إن طرأ الغضب وغلت الدماء في العروق فلا تسل بعد ذلك عن قواميس الشتم واللعن التي تبتدئ بالوالدين وتنتهي بالخالق جل في علاه.

وهذا سلوك خطير للغاية؛ قد يودي بدين المرء ويضعه في موقف حرج للغاية؛ قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَاباً مُّهِيناً} الأحزاب57.

فالشاب -مثلا- حين يتفوه بمثل هاته العبارات والكلمات الخطيرة يحاول -كما يخيل إليه الشيطان- أن يبدي شجاعته وقوته وبطشه، وأنه مستعد أن يصل إلى أبعد نقطة في هذا الشجار؛ ولا يخشى أحدا ولا يعير اهتماما لأي طرف كان.

مما ينبئ عن فساد في الاعتقاد وانحراف في السلوك وضعف كبير للوازع الديني عند شريحة من المجتمع؛ الأمر الذي يدفعنا إلى التساؤل عن دور المؤسسات التربوية والتعليمية والدينية؛ وعن دور وزارة الأوقاف والمجالس العلمية التي من مهامها الأساسية ضمان التأطير الديني للجهة التي تغطيها وحماية المقدسات؛ فكيف يسبّ الله تعالى وهو أول مقدس في شعار المملكة.

فبالرجوع إلى مصادر التشريع الإسلامي نجد أن علماء المسلمين مجمعون على أن سب الله تعالى أو رسوله صلى الله عليه وسلم أو الإسلام أو الملة فعل مخرج عن دين الإسلام؛ وعد علماء المذهب المالكي هذا العمل ردة؛ ولهم عبارات شديدة في ذلك من قبيل:

قول ابن عبد البر رحمه الله في الاستذكار (2/150): “قال إسحاق وقد أجمع المسلمون أن من سبّ الله عز وجل أو سبّ رسوله صلى الله عليه وسلم أو دفع شيئا مما أنزل الله تعالى أو قتل نبيا من أنبياء الله تعالى أنه كافر بذلك وإن كان مقرا بكل ما أنزل الله”.

وقول القرافي في الذخيرة (3/460): “..وإن سبَّ الله تعالى أو رسوله صلى الله عليه وسلم أو غيره من الأنبياء عليهم السلام قتل حدّا ولا تسقطه التوبة، فإن إظهار ذلك منه يدل على سوء باطنه فيكون كالزنديق لا تعلم توبته”.

وقول الخرشي في شرح مختصر خليل في ذكر المكفرات: “..ذكر أن سبّ الله تعالى كسبّ النبي -صلى الله عليه وسلم-، أي: صريحه كصريحه، ومحتمله كمحتمله، فيقتل في الصريح، ويؤدب في المحتمل سواء كان السابّ ذميا، أو مسلما إلا أن في استتابة المسلم خلافا”.

وقد صدرت هاته النصوص عن هؤلاء الأئمة في زمن كانت الشريعة الإسلامية هي الحاكمة؛ وكان الدين معظما في النفوس؛ وكان العلماء يؤطرون الناس ويوجهونهم ويحكمون فيما شجر بينهم؛ ونحن اليوم في زمن اندرست فيه معالم النبوة؛ وصار الناس يوجههم إعلام مضلل يعظم المادة ويزين الرذيلة؛ ويزدري بالدين ورموزه؛ بل يحاربه في كثير من الأحيان ويرفع -ذرا للرماد في العيون- شعار إسلام مفرغ من محتواه.

وصارت مؤسساتنا التعليمية تؤطر الشباب وفق مناهج غربية مشبعة بالمفاهيم العلمانية؛ وعزلت مادة التربية الإسلامية؛ ولم يعد يخصص لها إلا ساعة أو ساعتين طيلة الأسبوع؛ وقد يكون أستاذ مادتها قد أجرى تكوينه في اللغة العربية ولا علاقة له إطلاقا بالعلوم الشرعية؛ وفي بعض الحالات يتم إسناد تدريس المادة إلى بعض الأساتذة ذوي التوجه اليساري الذين يعلنون العداء للدين ويعتبروه رجعية وتخلفا؛ فلا تسل بعد ذلك عما يتم تمريره خلال هاته الساعة من شبهات.

فماذا ننتظر من شبابنا بعد ذلك؟

فمن زرع الشوك لا يجني العنب!

إننا اليوم بحاجة ماسة إلى شكر الله تعالى أن أصبح عدد كبير من الشباب يعمر المساجد ويحب الله تعالى ورسوله ويدافع عن الإسلام وقيمه..

وبحاجة إلى الرأفة والرحمة بهؤلاء الشباب الذين انحرفوا عن سبيل الله أكثر منا حاجة إلى إصدار أحكام..

وبحاجة إلى إعادة نظر جذرية في مناهج التربية والتعليم؛ والوعظ والإرشاد؛ وعدم الاكتفاء بالمساجد والمنابر العالية؛ والنزول إلى أرض الميدان والتواصل مع الشباب خاصة وباقي المجتمع عامة؛ عبر مختلف الوسائل الحديثة المتوفرة (الإلكترونية والإعلامية)، وتبصيرهم بخطورة سبّ الله تعالى والدين والملة؛ وأهمية العقيدة وتعظيم الله تعالى وإجلال رسوله واتباع شريعته والتزام أمره ونهيه.

قال تعالى: {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ}.

قال قتادة: هذا ميثاق أخذه الله على أهل العلم، فمن علم شيئًا فلْيُعلِّمه، وإياكم وكتمان العلم، فإن كتمان العلم هلكة..

إن سبّ الربّ جل في علاه انحراف خطير يحتاج إلى تبصير؛ ولن يتأتى ذلك إلا بتضافر جهود وقوى كل المؤسسات والفعاليات المؤثرة في المجتمع، ويأتي في مقدمتها مؤسسة العلماء التي بات فرض عين في حقها التصدي لهذا المد الخطير الذي يطعن في الثوابت ويخرب السلوك وينسف القيم؛ وبذل ما حباهم الله به من علم نافع ونشره بين الناس، وتربيتهم وتزكيتهم وفق منهج النبوة وآثار السلف الصالح.

[email protected]

‫تعليقات الزوار

28
  • khalid
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 19:08

    who is sain in his mind to do that in my opinion who do it should be put to jail for life and this is the minimum.

  • السيد موح
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 19:15

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى اخي نبيل جزاك الله عنا كل خير وجعل ثواب هذا العمل في ميزان حسناتك وجعلني من الذين يسمعون القول ويتبعون احسنه

  • كريم اسليمان
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 19:36

    أتعجب لمن يتجرأ على سب الله سبحانه , فهل هناك معصية أشد من هذه?من المسؤول?وكيف نواجه هذا الداء الذي استشرى في مجتمعنا ?
    – أولا نحن كلنا نتحمل المسؤولية كاباء وأمهات ومدرسين وحكام: لأننا لا نعطي القدوة الحسنة,بل الكثير منا يسب الخالق والدين أمام أطفاله وأمام تلاميذه و… – ثانيا نحن نسكت ونتغاظى عن هذا المنكر:كلنا نسمع في الشارع والحافلات وفي كل مكان تقريبا أناس يسبون الرب بأعلى أصواتهم, ولاأحد يوقفهم عند حدهم,وأقصى ما نقول "أعوذ بالله" وغالبا في أنفسنا, ونتناسى أن حتى الكفار كانوا لا يسمحون لأحد بسب آلهتهم . – ثالثا أصبح مجتمعنا لعانا وحديثنا لا يكاد يخلومن الكلام الفاحش, يستوي في ذلك الذكور والاناث كبارا وصغارا , الا من رحم الله . -رابعا :للحد من هذه الجريمة الفظيعة على كل واحد منا تحمل مسؤوليته بتربية أبنائه, وعلى المجتمع المدني القيام بدوره, وعلىالاعلام دور التحسيس والتربية والارشاد, وعلى القانون معاقبة المخالفين. ففي أوربا يعاقبون حتى من ينكر "المحرقة" فما بالك بمن يسب الرب .

  • عمر مغفور
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 19:46

    ذكرتني يا شيخ.في رمضان وجد احد رجال الامن واحدا يفطر علانية وذهب به الى المخفر ولم دخل على العميد وجده يتكيف بسجارة امريكية وساله العميد لماذا اتيت بهذا فما كان له ان يقول انه صائم.اخي الكريم العلماء الذي ذكرتهم ماتوا والقانون حاليا يحكم على من يسب الملك اما الله سبحانه هو— الصبور —حينما ترى المسؤولين الكبار الزنادقة يتلذذون بسب الذات الالاهية ماذا تنتظر من الفسقة الصغار.والمشكل اذا ذهبت الى المحكمة وقدمت شكاية وفيها السب والضرب قد قد قد ينظر في الضرب اما السب فلا تقدير له.وكان في بعض الكومسريات يقولون لمن يتقدم بشكوى تتعلق بالدين يقولون له—شحال تسال ف هاد الدين— انها عملية مركزة ومبرمجة منذ الاستقلال لتحطيم ما بقي من الدين والعملية لا زالت مستمرة الى يومنا هذا والامثلة من لغزيوي والرياضي وفي المقابل الشيخ النهاري سيحاكم امام المحكمة بوجدة بتهمة التحريض على القتل رغم انتماءه للاصلاح والتجديد الدرع الدعوي للعدالة والتنمية.لقد ضغط الزنادقة بايعاز من الخارج لكي يبقى المسلم ولا يخرج من دائرة الاتهام

  • لا اله الا الله
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 20:51

    موضوع في الصميم
    ظاهرة سب الله تعالى ضلال مبين يجب فتح نقاش جاد حول هذا الموضوع الخطير
    أين وزارة الأوقاف والداخلية والتربية والتعليم من هذه المصيبة
    يسب إلاهنا في بلد دينه الإسلام
    اللهم ان هذا منكر.

  • dounati
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 21:17

    و هل فوضك الرب لكي تدافع عنه الله قادر على كل شيء و لو اراد ان يعاقب من يسبه فلن يحتاج الى تملقك كفاكم استغلالا للدين لتمرير همجيتكم انتم تفعلون اكثر من السب بل تدعون للقتل لكل من خالفكم الراي

  • نورا
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 22:04

    يجب الوقوف بحزم على كل من يسب الله او احد انبيائه لان من لايخاف الله سيكون طااغي وظاالم

  • و مضات
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 22:45

    عناوين كثيرة و كثيرة لم اطالع المقال بل طالعت العناوين

    توقفت هنا في هاته الخانة

    يا اخي يؤخذ المرء على نيته فربما احدهم قصد رب عمل او سب رب اسرة و لم يخطر بباله ان يحذو حذو اعطاء اللفظة الصيغة المضمنة للعنوان

    لا حول و لا قوة الا بالله

  • موضوع جميل
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 00:23

    سب الرب أو سب الرسول صلى الله عليه وسلم أو سب الدين لا يجتمع مع إيمان في القلب أبدا لذلك يعتبر ردة عن الدين أي من فعل ذلك فهو كافر نسأل الله العافية
    جزاك الله خيرا أستاذ غزال وبارك فيك موضوع مهم للغاية أتحفنا بأمور العقيدة فنحن بحاجة إلى توعية في هذا الباب
    الملاحظ قلة التعليق على مثل هذه المواضيع المهمة وكثرة التعليقات على الخرافات والخزعبلات مما يبين لنا إعراض الناس عن تعلم دينهم وعدم اهتمامهم فالله المستعان
    شكرا لهسبريس كذلك على نشر مثل هذه المواضيع

  • سمير
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 00:35

    نحن مغاربة لا نقبل إطلاقا ان يسب الاهنا
    وانا اتساءل كيف دخل هذا الانحراف العقدي الى المغرب
    وأين هم العلماء حماة الملة والشريعة
    شكرًا للكاتب على الكتابة في هذا الموضوع الذي لا يلتفت اليه للاسف
    وشكرا هسبريس على النشر

  • صالح
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 01:15

    اللهم اهد شبابنا
    واللهم لا تآخذنا بما فعل السفهاء منا

  • متعجب
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 01:43

    بارك الله فيكم فعلا وضعت أصبعك على الجرح إنها لطامة حاصلة بمجتمعنا مانكاد نتجاوز شجارا بين طفلين او مزاحا بين شابين إلا طرقت مسامعنا هذه الشتيمة البشعة التي تشمئز لها النفوس ثم نلتفت يمنة ويسرى فلانرى أي تعابير سخط من المارة وكأن الأذان ألفتها فكي لاننتصر لربنا ولو أحدا منا شتمه نفس هذا الطفل أو ذاك الشاب قصدا او غير قاصد لانتصر لنفسه ولتبعه ركضا في الازقة حتى يشفي غليله منه فكيف برب العالمين 

  • arsad
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 03:35

    الدين والوطن كانا يسيرهما ويسهر عليهما اناس لايؤمنون الا بالقرعة والكاس ولازالوا, بحيث ان سب الدين و الرب نجده في المؤسسات الامنية والدركية والمخزنية وفي السجون والمعتقلات قبل ضهوره في الشارع على السنت شبيحة النضام المخزني والدي روج لكل الانحرفات من خمور وشيخات وقمار ومخدرات والمعلوم ان هده الاجهزة تفتقر لكل صفاة الانسانية كما انها لاتلتزم باي قنون من قونين الدولة التي لاتلزمها اصلا بالاخلاق حين الاستنطاق وتبقى المسؤلية على العلماء وفقهاء البلد والقضاء واصحاب النصح ومن فوقهم لان الدين مات من اجله رجال فكيف يسمح لمن يسبه..

  • Rachid
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 04:57

    AL Imam Al Qadi 3iyad, said there is no doubt amongt scholars that the one who insults Allah is Kafir.
    For him to make tawbah, he needs to say shahadatan so he can return to Islam, , it does not help him to make Istighfar only, until he says shhadatayn
    No one deserves to be worshiped except Allah, Muhammad is his prophet and messenger, in Arabic or in the language that he speaks

  • رحماك
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 06:09

    لاحول ولا قوة الا بالله
    فعلا والله ان الواحد منا كلما سمع هذه الكلمة يخشى ان تزلزل الارض تحت قدمه وان يحل على هذه الديار سخط الله وغضبه فاللهم لا تأخذ نا بما فعل السفهاء منا

  • HAMZA
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 11:10

    يا الله كيف ابدا ….نعم في المغرب نجد في الدستور شعارنا هو الله اولا و الوطن ثانيا و الملك ثالثا .فمن تجرا على المس ب الوحدة الترابية او المؤسسة الملكية تقوم الدنيا ولن تقعد حتى معاقبته .اما راس الشعار عند المس به نقول (هو مع مولاه ) . فن انصارك يالله فمن يدافع عنك يا ربي .اين هم من يسمعوا اسمك وتقشعر جلودهم اين من انت ورسولك اعز من ماله ومنصبه وولده ونفسه . من هنا اسئل مسؤلي الدولة لمادا لاتحاكم من تجرا على الشعار بكامله وانتم تقتصرون على جزئه . هل عقيدة المغاربة ليست الاسلام هل نحن مجووس لا نامن بالله .ولكن صدقت يا ربي بانهم يؤمنون ببعضه وما توافق مع هواهم ويكفرون بما اختلف مع هواهم.

  • وباز
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 11:24

    عندك donati وومضات باز ليكم
    دوناتي راه الله عز وجل قادر على نصر دينه والانتقام ممن يسب الله لكن يختبرنا نحن هل سنغار على دينه لو سب أحد اباك ودافعت عنه فسيقال لك وما دخلك أنت يا ولد
    جزاكم الله خيرا أخي نبيل وإلى الأمام

  • katy
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 11:47

    لا حول و لا قوة الا بالله
    واللهم لا تآخذنا بما فعل السفهاء منا

  • عبد الخالق
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 14:13

    سب الرب سلوك خطير جدا جدا
    واناحقيقة اتساءل كيف نقبل ان يسب الاهنا الذي نعبده امام اعيننا ولا نحرك ساكنا وكيف لا تتحرك السلطات لاعتقال هذا المجرم الذي يسب الله تعالى علما أنه إذا سب القائد أو العامل لتحرك الآلة القضائية ووظفت النصوص القانونية ووو
    ولكن برد الإيمان في القلوب ولم يعدبعض الناس يغار على على المقدسات
    والله المستعان

  • ابو سارة
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 15:17

    يجب على الحكومة انشاء شرطة خاصة بالاخلاق تكون مهمتها التصدي لمتل هده الظواهر الشادة متل :سب الرب والملة والدين ومعاكسة المراءة والتعري بالنسبة للرجل والمراءة وما يصطلح عليه بالتعربيط في الشوارع والازقة
    فهناك بعض الدول تعمل بهدا كإيران والسعودية وقد لقي دلك نجاحا كبيرآ

  • DODOMED
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 17:20

    ايها القارئ الكريم هذا شهر الرحمة والغفران شهر التوبة والانابة شهر تصفد فيه الشياطين فما علينا الا ان نخلص النية لله تعالى ونبذل شيئا من الجهد لنكون من الذين غفر لهم في الشهر ومن اعمال البر الواجبة على كل مسلم الغيرة على حرمات الله تعالى ومنها الانكار على من يسب الله او يسب الرسل او يسب الاسلام ولا اقل من ان يتمعر وجه الانسان خجلا من سماع سب الله تعالى .هذا الالاه العظيم الذي منحك الحياة والبصر والسمع والقلب والجسد والرزق و….( وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها) وانا هنا اتعجب ويكاد قلبي ينفطرألما على من سولت له نفسه ارتكاب المنكر ويزداد قلبي حزنا وغما عندما نجد تعليقات لبعض القراء سامحهم الله وهداهم يدافعون عن هذا المنكر اعلم ايها المعلق ايها القارئ انه في قبرك لن ينفعك لا مال ولا اديولوجية ولاماركسية ولا حداثية ولاعلمانية ولايسارية ولاراسمالية ولا… الا اذا وجدت لك عملا صالحا وهو الاسلام دينا ودنيا يؤنسك حتى قيام الساعة بل ولن ينفعك نكرانك للبعث والنشور والوقوف بين يدي الله تعالى لان فطرتك تقر بذلك ولو انكرته نفسك وما وجودك الا دليل علىموتك و رجوعك عند من اخرجك للحياة اول مرة…

  • خليل
    الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 07:50

    فبعد هذا المقال من الاستاذ نبيل غزال ، الذي اعتبره عمل جِرّئ كان يعزف عليه الكثير من العلماء و المفكرين بدون ان نعرف الدّعوى عن هذا العزوف ، هل لعدم الاحراج لاصوات كثيرة تريد ان ترجع الى السلف الصالح ولا يريدون اثارة الانتباه لهذا الموضوع ؟ ام لان سبٍ الذات الالهية اصبح عادة منذ فجر الاستقلال ، وكان يستعمل في مخافر السلطة – الشرطة و اامخابرات ضدّ المجاهدين و المقاومين اللذين طالبوا بالاصلاحات الدستوربة بعد خروج الاستعمار وبخلاصة ،لا اصلاحات و لا رجال مقاومة بقوا على قيد ااحياة و لا جلّادبن تابوا بل ما زالوا في طُغيانهم على ما اعتادوا عليه ، فانتقلت العدوى من مخافر الشرطة و السلطة الى عامّة الشّعب … حرام ؟ الكلّ يعرف ذلك ، التوبة الكل ظانّ ذلك ، ولكن الصراحة القانون الغير مطبّق عل سابّ الاله سبحانه وهو شهرين سجنا ، جعلت من الانسان المغربي يرتدي لِباسَيْن الاول اسلامي بمظهره و الثاني علماني بناموسه واثّر ذلك على جوهره ،

  • khalil
    الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 08:31

    اتابع … حرام ؟ ولكن الصراحة القانون الغير مطبّق عل سابّ الاله سبحانه وهو شهرين سجنا ، جعلت من الانسان المغربي يرتدي لِباسَيْن الاول اسلامي بمظهره و الثاني علماني بناموسه واثّر ذلك على جوهره ، و النتيجة انسان ضعيف في مجتمع بائس محروس بقانون تائه ، فاذا كان الركوع لغير الله و تقبيل اليد و الانحناء بخشوع مع التقديس اجازه العلماء اهل الذكر ، فمن اين لهم ان ينصحوا الامّة للعودة الى الصواب ، و الله العظيم يا استاذ اذا اردنا الاستقامة وملأ المساجد عن آخرها في صلاة الصبح هو: انصاف الضعيف و الفقير و المبدا هو الاية الكربمة: وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ ، فالاوْلى ان نخوض في كيف نفرّق خيرات البلاد عن العباد ، لانه كاد الفقر ان يكون كفرا ، وبعد ذلك كلام العالم يَعْلوا من المنابر لا من ضربة زاوية قد تاتي بنتيجة وغالبا بدون ، فالشريعة هي الاسهل على الانسان احترامها ، ولكن الاصعب هو ان يحترم المُشَرِّع هذا الانسان ، تحياتي استاذ .

  • إمام مرشد
    الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 15:21

    من غرائب القائمين على الشأن الديني ، أن رئيس مصلحة الشؤون الدينية بالمندوبية الجهوية للشؤون الإسلامية بوجدة لا يكاد يكف عن السب واللعن بكل الصيغ داخل المندوبية المذكورة، وضد من..؟ ضد العلماء والفقهاء…. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

  • الحبيب
    الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 15:45

    السلام عليكم
    كل من سب الله سبحانه بأي نوع من أنواع السب، أو سب الرسول محمدا صلى الله عليه وسلم، أو غيره من الرسل بأي نوع من أنواع السب أو سب الإسلام، أو تنقص أو استهزأ بالله أو برسوله صلى الله عليه وسلم فهو كافر مرتد عن الإسلام إن كان يدعي الإسلام بإجماع المسلمين

    لقول الله عز وجل: قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ[1] الآية. وقد بسط العلامة الإمام أبو العباس ابن تيمية رحمه الله الأدلة في هذه المسألة في كتابه: (الصارم المسلول على شاتم الرسول)،

  • عمر
    الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 16:30

    مقال رائع نشكر الكاتب على هلى التبصير والتحذير

  • ابو سارة
    الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 17:03

    اصل هدا السب هو "الله إنعل لي رباك"ولكن الشيطان لعنه الله ظل يوسوس للإنسان حتى حرفت وصارت على هدا الشكل القبيح

  • Hamza
    الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 17:26

    بسم الله الرحمان الرحيم جزاكم الله خيرا على هذا التبيين العقائدي حيث لم يسبق لنا ان صادفنا مثل هاته المواضيع الخطيرة التي تفشت بشكل سريع داخل المجتمعات الشمال افريقية .. قال جل و علا : كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف و تنهون عن المنكر و تومنون بالله …. و هذا هو الأساس فلو ضاعت هاته الأركان ضاع معه كل شيىء .. و شكراا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 7

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 13

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان