سقوط حزب العدالة والتنمية في امتحان الكركرات

سقوط حزب العدالة والتنمية في امتحان الكركرات
الخميس 26 نونبر 2020 - 12:25

حينما يجد الجد ينكشف الصديق من العدو، وحينما يستعر حر الأحداث تبوح المواقف بخبايا النفوس. هكذا تجلى في أحداث الكركرات الأخيرة، بما لا يدع مجالا للشك، ما يحتله الوطن حقيقة في قلوب أتباع حزب الإسلام السياسي الذي يتربع على عرش الحكومة منذ قرابة عقد من الزمن.

إذا استثنيا بعض البيانات الخجولة الصادرة عن حزب العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح في موضوع الكركرات، وأهملنا بعض البلاغات المتواضعة التي صيغت على عجل، نجد أن السواد الأعظم من مسؤولي الحزب والحركة ومن مناضليهما والمتعاطفين معهما والناشطين في صفوفهما على مواقع التواصل والاجتماعي لا يولون الموضوع الحجم الذي يستحقه، ولا الأهمية التي يجب أن يحظى بها، وكأن الإشكال الحاصل لا يمس البلد الذي ينعمون بخيراته؛ أو بالأحرى يستنزفون خيراته.

مما لا تخطئه عين ولا يغض الطرف عنه عاقل التضامن الشرس والمهووس لهؤلاء الأتباع، أو إذا شئنا قلنا هؤلاء التُّبع، مع الرئيس التركي أردوغان حينما يشعرون بأنه مستهدف من جهات عالمية متربصة، حتى إنك تجد أغلبهم غيّروا صور “بروفايلاتهم” في مواقع التواصل الاجتماعي بصور الزعيم، وانخرطوا أفرادا وزرافات في حملة دفاع شعواء لا تُبقي ولا تذر، وكأنهم في حرب مقدسة تحدد مصير وجودهم وليس فقط مستقبلهم السياسي؛ وهو ما لم نلحظ له أثرا في قضيتنا الوطنية الأولى وما لم نسمع له ركزا، وكأن هؤلاء النشطاء مواطنون أتراك وليسوا مواطنين مغاربة.

من حق الجميع أن يتضامن في وقت الرخاء مع من شاء بالكيفية التي يشاء؛ لكن حينما يطلق الوطن صرخاته ويدق أجراسه ما كان لأحد أن يتأخر عن تلبية النداء، ولا كان من حقه أن ينشغل بحماية دار جاره عن حماية داره، فهذا ما لا يفعله إلا أحمق مخبول، أو حقود عاق لأهله وذويه، أو رجل اختلطت عليه مفاهيم الخلافة والإمامة مثلما حدث لجماعة العدل والإحسان التي لم تصدر حتى بلاغا محتشما في الموضوع.

من كبائر الإسلام السياسي أنه لا يعترف بمفهوم الدولة في وجدانه ومشاعره وأولوياته، اللهم ذلك النزر اليسير المتناثر هنا وهناك في نصوص أدبياته ووثائقه وبياناته مما يسمح له بالاشتغال في ظل القوانين الجاري بها العمل، والذي لا يمكن اعتباره إلا ضرورة من ضرورات الفعل السياسي التي أُكره الإسلاميون على القيام به وقلوبهم مطمئنة بمفهوم الأمة على حساب مفهوم الدولة.

*عضو الأمانة لحزب النهضة والفضيلة

‫تعليقات الزوار

10
  • حزب النهضة والفضيلة
    الخميس 26 نونبر 2020 - 17:39

    حزب النهضة والفضيلة ؟

    هل هذا الحزب يوجد بالمغرب ؟

  • نغمة نشاز .
    الخميس 26 نونبر 2020 - 20:03

    أعتقد أن مواقف حزب العدالة والتنمية المغربي واضحة من قضية الصحراء فالحزب منخرط في الإجماع المغربي لا نشكك في الأمر مطلقا . المعضلة الكبرى يبقى جماعة العدل والإحسان فسكوته خيانة ترقى لمستوى الغدر وغض اليد التي تطعم هؤلاء المغيبون الحالمون بالخلافة لايؤمنون بالحدود ولولا حنكة الدولة لعاتوا في الأرض فسادا وتخريبا .

  • صقر المغرب الأقصى
    الخميس 26 نونبر 2020 - 21:24

    من كل فج عميق يرسل الاخوان بيعتهم للخليفة المعتصم.
    انه الخليفة اردوغان المعتصم بالحلف الأطلسي

  • محمد العربي الامازيغي
    الخميس 26 نونبر 2020 - 22:06

    حزب النهضة و الفضيلة!!..هل هذا حزب ام احجية??.. هؤلاء يريدون ان يوهمونا بانهم اهل فضيلة..ربما لانهم يمنون النفس باخذ مكان حزب العدالة..والحال انه لاعدالة ولا فضيلة.. اتقوا الله واستحوا..فالشعب ضاق ذرعا بكم ولم يعد يثق لا بعدالة ولا بفضيلة..مادام كل..كل الاحزاب في الرذيلة سواء..

  • سولوه
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 07:31

    اسال الله العظيم ان يوحد ابناء المغرب على كلمة واحدة وراء جلالة الملك على نصرة قظية وطننا والصحراء مغربية.

  • عرابو الجزائر
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 15:47

    الجزائر تتعامل مع بعض المغاربة من اليسار تعامل الاطفال،مثل حيدر بحيث يجب أن نحدث جمعيات محاربة الاستحمار الجزائري ،الجزائر تعلم أبنائها مند الصغر ان المغرب الد اعدائها، و هو مشكلتها الابدية دنيا و اخرة، و للاسف هناك سياسيون يساريون يتموقعون في المناطق الرمادية ،بل اكتر يقدمون للمغاربة دروسا في ادب الحوار السياسي ،منهم الإسماعيلي العلوي ،" لو كانت الجزائر بلاد العرفان بالجميل لما هاجر البعض من اهله إلى المغرب " آخرون ،يعلموننا ان العملاء ليسو مرتزقة و قطاع الطرق بل اكتر هم خونة و معاليك الصحراء،فكيف نسيت منيب او العلوي أنه ثمة جنود مغاربة قضوا اكتر من عشرين سنة في سجون الجزائر ، و هدا ما قام به أيضا نظام البعث السوري لجنود أردنيين، و بصراحة نحن لا نثق في اليسار المغربي ،هناك ايضا من منظمة العمل يساريون قبل أيضا بجيديون عليهم إعادة أموال القدافي إلى الليبيين.

  • القائد اخليل
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 16:03

    هناك نقد حقيقي لحزب العدالة والتنمية المغربي الذي يدعي المرجعية الإسلامية لانه لم ينصر المظلوم ويدافع عن الظالم الصائل وهو منافي لتعاليم الاسلام والدين الحنيف ، اما باقي الاحزاب لها مرجعيات اخرى و الله وحده المطلع على ما تخفيه وما ينتظر اعضاىه في تلك الدار التي لا ينفع فيها الا ما قدم الانسان.

  • أمازوز
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 18:34

    نعم .يوجد في المغرب من الأحزاب ما لا يوجد في البحر .

  • Amaghrabi
    الجمعة 27 نونبر 2020 - 21:00

    اعتقد ان السياسة مثل الموضة فكما ان اللباس العصري يبدعون فيه كل مرة فكذلك اللباس التقليدي يبدعون فيه ولكل اصحابه ومعجبين ,ولكن المشكلة ليس في الابداع وانما في الابداع المغشوش بحيث يظهر الى العيان من يستعمل السلعة الرخيصة ويغش بها المشترين والمعجبين.ففي عهد افلاطون ظهرت المدينة الفاضلة المثالية ولكنها كانت في الحقيقة تخدم الاسياد وتستعبد عامة الناس واعتقد الى حد الساعة هناك استغلال الاغلبية لكي تعيش الاقلية في الرفاهية المطلقة وبالتالي تصبح السياسة مزايدات رغم ان دول الغرب حسنت شيئا ما كرامة شعوبهم ولكن الفرق الكبير بين النخبة وعامة الناس والاسغلال بالطرق الذكية المعاصرة تبقى سارية المفعول ولا اعتقد ان الانسان يصل الى المساواة في الكرامة والتوزيع العادل للانتاج البشري

  • ملاحظ عاقل
    الأحد 29 نونبر 2020 - 18:39

    6 – عرابو الجزائر

    نحن نعلم ابناءنا مكارم الأخلاق ، ولا نعلمهم العداء للناس ، إن وجدت كتابا
    من كتبنا المدرسية فيها هذا الإفتراء اذكره لنا ، نحن لا نغرر بأبناءنا …نحن
    نعلهم دون كذب عليهم

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 36

تخريب سيارات بالدار البيضاء