سوريا: مشهد معركة من مشاهد الحرب..!!

سوريا: مشهد معركة من مشاهد الحرب..!!
الأربعاء 15 يناير 2014 - 23:42

بسم الله الرحمن الرحيم

لاشك أن الأمة منقسمة في رأيها حول الوضع السوري الراهن بتجلياته المتشابكة حد التناقض على الأرض السورية، لكنه لا جرم أن الحق مع أحد الطوائف أو أحد التحالفات ، فلا يمكن أن يكون الجميع على خطأ..ولا يمكن أن يكون الكل على صواب..

إن موضوعا دقيقا و كبيرا كهذا يُلزمنا وقفات متتابعة، نرصد فيها تفاصيل كل مفصل من مفاصل الموضوع السوري.. دون أن ننسى أنه مفصل من مفاصل الأمة الإسلامية كذلك، وهو درع للأمة حافل بتاريخ عريض من الحروب المتنوعة.. وأي درع هي الشام..!

في الساحة السورية تجد كل شيء، هناك من يرجعون إلى الإسلام الذي أنزله الله من حيث هو مرجعية الهية يخطئون ويصيبون في تنزيل شريعته وهم من السنة.

وهناك من ينتمي إلى الإسلام المزور الذي يشبه إسلامنا نقلوا عنا حرف القران الخطي بلا معناه التفسيري ويسمون الشيعة.
وهناك إسرائيل العدو الظاهر والمحتل الغادر.
وهناك أمريكا الدولة الماسونية الراعية للإرهاب العالمي.
وهناك الغرب الصليبي الذي انسلخ عن تعاليم صليبه، وبقيت فيه روحه الصليبية.
وهناك أنظمة خائنة لشعوبها وضعت كل بيضها في سلة عدوها لم يخلصها الرصيد البنكي المنتفخ..فعادت في الغالب أذيالا و أذنابا..

إنك إذا جمعت فتاوى الفقهاء وعلماء الإسلام المعتبرين، و تحليلات الساسة ودراسات الباحثين، ستجد في آرائهم مجتمعة في سوريا: رأيا جامعا لا غبار عليه نستنتجه بعد تمحيص فتنصيص : تمحيص يقف على جسر الواقع السوري تحديدا، بدءا بالإسلام وفلسفته.. مرورا بالتاريخ وفواصله..ووصولا إلى الإدراك السياسي المطلوب لفهم الحدث الدموي الوحشي في سوريا..

وتنصيص يرتكز على استنباط علمي دقيق يجمع بين العقل والمحل، بين النقل والواقع، مع عدم حياد عن سنن الله الشرعية وتوأمها سنن الله الكونية، من حيث هي مطلب شرعي بالتحديد، فكانت تلكم الكونية فرضا في العبادة وليست تكميلية بالضرورة..

إن ما يجري في أرض الشام وسوريا تحديدا.. هو قلب الساحة للحرب الكبرى والشاملة التي نعيش بداياتها..عالمية هي يؤمن بها المسلمون واليهود والنصارى، بكل ما تحمل من معاني الحرب الشاملة..يشترك في ارهاصاتها المعيشة كل العالم، وكل نظام يشارك حسب قدرته وفلسفة هدفه وأرقام حسابه..

صحيح جدا أن كل الوقائع تلزم أن نقف عليها من حيث هي في حقيقتها هجوم واضح على “الأمة / الهوية”، لا أن نتصور ما يجري انطلاقا من أمم سايكس وشعوب بيكو..ولكنه لا يعني بحال أن يركب الإنسان ـ الغيور على دينه وأمته وإخوانه وأعراضهم وأطفالهم ـ حماسته فيبسل بسالة الطفل الذي قد يرتمي من الطابق المائة بسعادة..حين يصير فقط أداة تستثمر منها حماسته المغلفة بجهل الأشياء والظواهر، والأخطر عدم معرفتهم بالشرع الذي وهبوا أرواحهم من أجله..أو أرادوا..

الجهاد إسلام و تشريعات يقنن إنزاله المختصون بحكمة ، و يستنبط منه العلماء بروية..وليس فكر تيار أو جنون تنظيم أو طيشا لشباب..الجهاد عبادة يلزمها فقه وأخلاق.. نية وعبودية.. وموافقة للأحكام المعلومة..الجهاد ليس عبثا كي يشرع فيه الشباب الغض فينزلوه مختزلا في بنيته..عليلا في مقاصده..وكأنه تحول إلى سيرك دموي يقتل جمهوره..

وكل هذه الحقائق الموضوعية التي طرحتها كإشارات.. لا يمنع وجود المجاهدين شرعا وعقلا..وقد بات انتصارهم أمرا واقعا مرئيا أمام قوى النظام العالمي الجديد الذي أسس للفوضى الخلاقة وهاهو الآن يفعلها.. وكل يمد من يريد ويتدخل في ما يريد..

أعتقد أن الأمر أكبر حتى من سوريا وما يجري فيها، هو صورة ملحمية عظيمة جدا للوبي الإسلامي الأكبر، وهو يتحرك في المنطقة بصورة شاملة بتنويعاته وتشكيلاته..و هذا ما لا يريد العالم الاعتراف به، وهو يعرف أنه إن فعل كان فعله اعترافا ببداية الهزيمة وهو ما ينقصه.. نصر الأمة مجتمعة بتضحياتها الكبيرة أمر راهن..شيء معيش واقعي.. كل يوم نرى فصلا من فصوله يحجب عنا الإحساس بهذا الانتصار الآن، لأننا نشاهد مزيدا من إراقة الدم الذي بلل الركب..

الحالة السورية لا تنفصل عن لبنان القطع.. ولا عن فلسطين الاباء.. ولا عن خليج العرب الصفوي ودمى الكراكيز الحاكمة.. ولا عن أردن الاهتزاز.. ولا عن مصر الانقلاب.. ولا عن ليبيا القدادفة الجدد.. و لا عن تونس رقعة القط والفأر بين الإسلاميين والعلمانيين.. ولا عن الجزائر وجثثها السياسية الحاكمة..ولاعن مغرب الاستثناء حيث تناقضاته بادية وترقيعاته لا تبشر بخير في المجمل…

‫تعليقات الزوار

9
  • rachid
    الخميس 16 يناير 2014 - 10:10

    عن جون كيري عن مبارك حسين أبو عمامة قال:
    عجبا للعربي أمره كله شر، وليس ذاك لغير العربي، إن تسلط عليه دكتاتور و أزالته أمريكا رفض فكان شرا له، وإن تركته استنكر فكان شرا له.

  • حر أنا
    الخميس 16 يناير 2014 - 12:22

    صدقت أستاذ عبد الحليم/ سورية موضوعها جد معقد. دول الخليج أفتووا بوجوب الجهاد والنفير العام لكنها لم ترسل جيشها ولا عتادها كما تفعل إيران وحزب اللات والمالكي الخبيث. لماذا يضحكون على شبابنا؟ يذهبون إلى معركة غير متكافئة ليقتلوا. فإن عادوا إلى بلدانهم سجنوا بتهمة الإرهاب.

  • عزة المغربي
    الخميس 16 يناير 2014 - 12:46

    هو فعلا مشهد معركة ومعارك الحرب الكبرى فمنها ما مضى ومنها ما هو آت ، لكنها مهما طالت او قصرت فالغلبة للمتقين وسنشهد الذين ظلموا اي منقلب سينقلبون.لا فض فوك استادنا الفاضل

  • هشام
    الخميس 16 يناير 2014 - 13:05

    عجبا لأمر العربي إن طغى عليه ديكتاتور من جلدته كرهه في قلبه وأحبه في لسانه و إن ثار عليه مجموعة من الثوار وسقط نصبوا طاغية أكبر ونسوا الثوار و سبحوا بحمد ذلك الطاغية كما في عهد سابقه .إن الشعوب العربية تكون طغاة على حق . في مصر كان الكل يقول مبارك ومصر إلا مبارك ولا مصر بدون مبارك و كادوا أن يشرعوا صلاة فريضة إسمها صلاة للرب مبارك .وعندما سقط جاء مبارك بحكم ديمقراطي فأسقطه السيسي وسجن الكل فجعله الشعب الرب المخلص سوبرمان مصر .ان هذه الشعوب تطبعت مع الذل و نظام السيد و العبد .فمن عاش في زبالة من الصعب عليه العيش في النظافة .فكل طاغية إلا و يجعل نخبة انتخبها هو له من سياسيين و قضاة و عساكر و شيوخ الاصفار فوق رؤوسهم و أبواق إعلامية لخدمته و التسبيح بحمد الطاغية .هذا هو باختصار مليء بالألم واقع العرب .كل المفاسد إلا و عند العرب .لا يغير الله ما بقوم حثى يغيروا ما بأنفسهم .

  • منير
    الخميس 16 يناير 2014 - 15:44

    انت تتحامل على امريكا واسرائيل وكان السلاح يصنعه الارهابيون قل بالله عليك لولا سلاح امريكا والغرب الكافر المساند لاسرائيل هل من تسميهم مجاهدين يستطيعون صنع حتى رصاصة انهم ينفدون استراتيجيات هذا الغرب باموال خليجية ولا دخل للدين في الموضوع الا كوسيلة تهييج المغفلين ان الحرب الان هي حرب من اجل مرحلة مقبلة وانت تقول الصفوية مجوسية بودية خزعبلات القرون الوسطى

  • الإرهابيون لا دين لهم
    الجمعة 17 يناير 2014 - 20:29

    لابد أن تكون على علم تام أن سوريا الأسد إلى الأبد لن تسقط في أيدي الإرهابيين القتلة من 88 دولة .إن الجيش السوري ومنه الجيش الشعبي سيقطعون رؤوس الوهابيين الأوغاد إرباً إرباً وأن سوريا هي مقبرة الوهابية القذرة.وما يدور اليوم على ساحة المعركة بين فصائل الإرهاب هو دليل قاطع أن أصحاب اللحي الطويلة بدون شوارب بدأوا ينحرون بعضعهم بعضاً كالخرفان بعد منعوا عليهم حبوب الهلوسة من قبل زعمائهم بأمر من أسيادهم الكبار وهو السيد الأمريكي . كن على يقين بأن الغرب والرجعية العربية وصلوا إلى طريق مسدود في حرب كانوا يظنون أنها ستنتهي في ثلاثة أسابيع;ولاكن أن الحرب لها رجال من حديد وليس كما يفكر الهزاز السعودي فيصل ومعه سائر عشائر البدو في الخليج الفارسي>>>>لن يعود أحد من الإرهابيين إلى دولهم وخاصة أوروبا ولم يستطيعوا الفرار من الموت المحتوم بعد أن أغلقت دولة أتاتورك الحدود أمامهم ..نصيحة للإرهابيين القتال حتى الموت أوتستسلموا لجيش الأسد فتموتون بالعذاب الأسود.

  • Robio
    السبت 18 يناير 2014 - 21:24

    ((( أعتقد أن الأمر أكبر حتى من سوريا وما يجري فيها، هو صورة ملحمية عظيمة جدا للوبي الإسلامي الأكبر، وهو يتحرك في المنطقة بصورة شاملة بتنويعاته وتشكيلاته..و هذا ما لا يريد العالم الاعتراف به، وهو يعرف أنه إن فعل كان فعله اعترافا ببداية الهزيمة وهو ما ينقصه.. نصر الأمة مجتمعة بتضحياتها الكبيرة أمر راهن..شيء معيش واقعي.. كل يوم نرى فصلا من فصوله يحجب عنا الإحساس بهذا الانتصار الآن، لأننا نشاهد مزيدا من إراقة الدم الذي بلل الركب.))))
    المرجو من الاخوة المشرفين على هيسبريس أن يتحققوا من جدية المقالات والتأكد من مضامينها قبل النشر:
    اين هو نصر الأمة والعالم يتهكم على المسلمين وهم يذبحون بعضهم بعضا ويخربون بيوتهم بأيديهم:
    –الجزائر تحارب المغرب ورتستنزف قواه
    –الجزائر تخرب موارد شعبها
    –المسلمون في تونس يتقاتلون
    -المسلمون في ليبيا يتناحرون للاستيلاء على آبار البترول وعلى المواني لتصديره
    – المسلمون (إخوانهم وعسكرهم) في مصر يتقاتلون.
    -في اليمن.
    -في البحرين.
    -في السودان.
    -في الصومال.
    -أفغانستان.باكستان بنغلاديش مالي لبنان سوريا العراق…

    اين هو أنصار آلامه الإسلامية
    انه الانهيار وكفى….

  • فصل المقال
    الأحد 19 يناير 2014 - 12:54

    عندما تستطيع التفريق بين الجهاد والقتال،يمكنك عندئذ محاولة تحرير مقال،أما هذه الخزعبلات التي تخطها،ولا نكاد نرى لها رأسا من ذيل،فإنها تذكرني بنجار يحاول تفصيل سروال.

  • عبد الحليم
    الأحد 19 يناير 2014 - 13:36

    روبيو : رؤيتك بالضبط هي التي اشرت اليها في اخر الفقرة التي نقلتها "يحجب عنا الإحساس بهذا الانتصار الآن، لأننا نشاهد مزيدا من إراقة الدم الذي بلل الركب"..تحجب عنك المآسي النظر الى عمق المشهد..لايجب أن تكون سطحيا وبدل المجهر لترى اعمق..

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 17

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 10

مطالب بفتح محطة ولاد زيان