سوريُو النّاظور.. مستفيدون من ميز يبعد الاعتقالات عن تزوير جوازات

سوريُو النّاظور.. مستفيدون من ميز يبعد الاعتقالات عن تزوير جوازات
الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 01:00

شهدت مدينة الناظور، خلال الشهور الأخيرة، توافدا غير مسبوق للمواطنين السوريين المرفوقين بأسرهم الضامة نساء وأطفالا، فارين من جحيم الحرب الدائرة رحاها بين النظام والطامحين لخلافته.. حيث يستقر هؤلاء الوافدون غير المألوفون بالمنطقة بفنادق المدينة غير مصنفة، مواظبين على إمضاء أيامهم قرب أبواب النزلات يتبادلون الحديث عن شؤونهم وشؤون الوطن الملتهب.

في اليوم الثالث بعد عيد الأضحى انتقل حقوقيون لمقر المنطقة الإقليمية لأمن الناظور من أجل التساؤل حول علاقة الشرطة بمحاولة صاحب فندق طرد مواطنين سوريين من المرفق رغم أدائهم لأجرة الإستغلال يوميا، إذ برر الأخير تصرفة بتلقيه “تعليمات من عناصر أمنية تابعة للاستخبارات تطالب بطرد هؤلاء”، إلاّ أن الجواب الموافى به نفس الحقوقيين، بعد اتصالهم بمسؤول عن الاستعلامات العامة، نفى علاقة الجهات الأمنية بهذا الموضوع أن الأمر “لا يعدو أن يكون رغبة من صاحب الفندق في التخلص من زبناء أصبحوا سكان دائمين يجعلون دخله محدودا”.

سوريو الناظور يتزايدون

يقدر عدد السوريين المتواجدين بالناظور حاليا، حسب أرقام إحصاء أمني، إلى 50 فردا يقطنون بفنادق غير مصنفة بالمدينة، لا يزاولون أي مهنة، وأغلبهم ولج المغرب بطريقة غير شرعية عبر الحدود البرية المغربية الجزائرية المغلقة أصلا، لكن تواجد بعضهم بالمغرب يعود لسنين عدة قبل الحرب، حيث كانوا يزاولون أشغال حفر الأبار التي يتقنونها دون سواهم، فيما فئة أخرى استثمرت في مجال التجارة عبر إنشاء مطاعم أو محلات للأكلات السريعة متخصصة في الأكل الشامي، وعددهم قابل للارتفاع كل يوم.

خلال شهر شتنبر المنصرم تمكنت المصالح الأمنية بالنقطة الحدودية لباب مليلية من إلقاء القبض على 11 سوريا حاولوا العبور نحو مليلية المحتلة بجوزات أوروبية مزورة، حيث تمت إحالتهم على الشرطة القضائية التي استمعت لهم في محاضر رسمية وسلمتهم للاستعلامات العامة التي قامت بدورها بالاستماع إليهم وإطلاق سراحهم لعدم وجود إمكانية ترحيلهم، كل هذا حسب تعليمات النيابة العامة، وإلى حدود اليوم تم توقيف 18 منهم، مرفوقين بـ6 أطفال، وتم إنجاز نفس المسطرة معهم قبل تركهم لمواجهة مصائرهم بالشارع العام، وهو التعامل التفضيلي الذي يلاقونه دون غيرهم من مرتكبي جنحة استعمال جواز سفر مزور من باقي الجنسيات.

قلق أمني من التوافد السوري

توافد السوريين على مدينة الناظور خلق نوعا من القلق لدى مسؤولي الأمن بالاقليم، حيث أضحى عليهم التعامل مع فئة جديدة من المهاجرين بطريقة مغايرة لما جرى التعامل به مع المنحدرين من دول جنوب الصحراء الكبرى خصوصا بعد الخطاب الملكي الذي أوصى خيرا بالمهاجرين،وعدم توفر إمكانية الترحيل، و الخوف من محاولتهم الولوج إلى مليلية المحتلة، حيث أن الضغط الذي تعيشه النقطة الحدودية ببني أنصار بعد ازدياد عدد ممارسي التهريب المعيشي الذين تضاعف عددهم بعد توقف تجارة البنزين المهرب، وقلة عناصر الأمن الكافية لتأمين الحدود من أي محاولة هجرة منظمة أو فردية وقلة الوسائل اللوجستيكية، أضحى كابوسا يؤرق بال المكلفين بتنفيذ القانون.

سوري: الشرطة ستزعجنا ان كتبتم في صحافتكم

انتقلت هسبريس الى مستقر سوريين بإحدى فنادق مدينة الناظور، وهو نزل متواجد وسط المدينة، حيق أطفال يلعبون في درج البناية، ونساء يقمن بأعمال نظافة، والرجال لا يتحركون إلا للوقوف عند البوابة ليتبادلوا أطراف الحديث و يرمقون بعين الحذر كل مقترب غريب.. توجه هسبريس لحيز الإستقبال بالفندق قوبل بتقدم “رِيسِبْسيُونِيسْتْ” أبدى ترددا في الرد عما إذا كان هناك سوريون بالنزل، وفي الأخير قدّم أحدهم.

“إذهبوا لحال سبيلكم واتركونا، صاحب الفندق سيطردنا والشرطة ستزعجنا إن كتبتم عنا في صحافتكم، دعونا من فضلكم” يقول ذات السوري، فيما يكمل آخر من مواطنيه بأسلوب أكثر لباقة: “لم أنم منذ أسبوع، لقد غادرت سوريا مرورا عبر لبنان ثم إلى الجزائر جوا و نحو المغرب برّا، أعدك بأن أجيب على جميع أسئلتك عندما أرتاح”.. هي طريقة لتأجيل الكلام حتّى وقت غير مسمّى، فلا راحة تلوح للسوريّين بالأفق.

حكاية سوري بالناظور

توصلت مصالح الشرطة القضائية قبل شهر بإخبارية تفيد تبواجد سوري و زوجته، و اثنين من أبنائه، برفقة مغربي قرب المحطة الطرقية للمدينة، وقد انتقلت عناصر البوليس لعين المكان وأوقفت المعنيين بالاخبارية قبل نقلهم لمقر الشرطة للتحقيق من كونهم شاميين مرشحين للهجرة وأن المغربي المرافق لهم وسيط للعملية.. و فور طرح الأسئلة أقر السوري أنه مهاجر مستقر بالديار الاسبانية وقدم وثائق إثبات، كما أكد للمحققين أنه استقدم ذويه من بلده لظروف الحرب، موردا ضمن أقواله أنه قرر كراء منزل بالناظور لاستقرار عائلته، وذلك حتى تكون قريبة منه لحين تسوية وضعيتها القانونية ولحاقها به في الديار الاسبانية، مؤكدا للمحققين أن اختياره للمغرب نابع من ثقته في كرم المغاربة و شهامتهم.. أما بخصوص المغربي فقد تبين أنه لم يكن غير مساعد لإيجاد مسكن بالمدينة.

* صورة اعتبارية

‫تعليقات الزوار

50
  • Abou Tarik
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 01:26

    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يَخْذُلُهُ وَلَا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هَاهُنَا" وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، "بِحَسْبِ امْرِئٍ مِن الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ"

  • ابن حطان
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 01:35

    المغاربة كرماء وهذا لاشك فيه ايها الاخوة الكرام ورحماء وهذا لا يخفى على احد فارحموا هؤلاء اللاجئين الذي قصدوا بلاد المغرب لانهم يسمعون بكرمه وبالامان الذي يوفره للغريب والا فلماذا لم يلجأوا للجزائر اوغيرها من الدول الاخرى فارحموهم وكل من استطاع ان يساعدهم بشيء فاليفعل وجزى الله الجميع خيرا .
    شكرا هسبريس

  • Maroc
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 01:39

    Gouvernement, Citoyens Marocains et Marocaines, il est temps de nous réveiller de notre sommeil, pensez à l’avenir de nos enfants et de notre cher pays, nous avons un devoir patriotique pour nous de se mettre debout mains dans la mains pour combattre et mettre fin à ce danger publique que représentent les immigrés illégaux arabe et sub-sahariens si non on va payer un prix très cher dans le future. Le printemps arabe n’est pas fini et le printemps africains va avoir lieu dans les années avenir, le Maroc va être inondé dans un tsunami des africains sub-sahariens. Laissez tomber les sentiments .Le Maroc et les Marocains ont beaucoup à perdre et nous devons veiller à la protection et à la sécurité du Maroc et de nos voisins Européens avec lesquels on a des intérêts en commun, L’APPLICATION DE LA LOI DE ZERO TOLERENCE.
    Compatriote Marocain.

  • بوهراوة
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 01:43

    Chers compatriotes marocains, il faut agir avant que ça soit trop tard, notre pays n'a pas les ressources des Etats Unis, ni ceux des pays européens, on est un peuple pauvre dans un pays pauvre, et ces migrants subsahariens et arabes n'ont rien à faire dans notre pays, c'est un problème qui nous dépasse, dont on n'est pas responsables, car la paupérisation des pays du tiers monde dont fait partie le Maroc est dû aux politiques libérales agressives et néocoloniales des puissances occidentales et des pays industrialisés, donc nous en tant que marocains nous ne sommes pas censés payer les pots cassés. car nous n'avons rien à voir avec ce problème.

  • ناظور
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 01:45

    يجب التعامل بتساو بين المهاجربن من دول جنوب الصحراء الكبرى و السوريين و الجزائريين و غيرهم

    اما عن الناظور فيجب تقوية الجهاز الأمني و محاربة الفاسدين فيه

  • اغزال
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 01:47

    يجيب علي البوليس المغربي ان يحترم اخوننا السوريين الفاريين من جحيم الحرب وادعو معي ان ياخذا الله حقهم من الطغاة اهل سعود وابن تميم

  • هشام
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 01:57

    50سوري حرنا معاهم، أكبر دليل لعشوائية هاد البلاد السعيدة. لن نقوم بواجبنا اتجاه أبناء السبيل و المقهورين حتى تفضحنا المنظمات و الصحافة الدولية كما العادة.

  • الجوهري
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 02:01

    قدر الله ما شاء ارجو من المغاربة ان يكونوا في عون اخوانن السوريون وان يطعموهم ويكسوهم كل بما قدره الله فاننا ﻻ نعلم ما يخفي لنا القدر كما اتمنى من اخواننا السوريون اﻻ يمتهنوا التسول ويحاولوا العثور عل عمل كي يحافظوا على كرامتهم ونسال الله ان يجمع شملهم قريبا

  • jawad
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 02:06

    je pense que le maroc fait des precautions securitaire avant de donner l aide a nos confreres syriens

  • بوهراوة
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 02:06

    L'état marocain devrait renforcer sa vigilance et bien contrôler nos frontières. et interpeller les instances européennes ainsi que les Nations unis pour trouver une issue à ces malheureux clandestins qui n'ont rien à faire dans notre pays. Notre gouvernement a du mal à trouver les solutions à ces propres citoyens. alors comment peut-il les trouver pour des étranger qui sont de surcroît illégaux et vivent dans la clandestinité

  • Ahmed
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 02:12

    غير بعيد جدا عن الموضوع، الاجانب و خصوصا منهم السوريون و اللبناييون و العراقيون و المصريون، جعلو من مدينة طنجة بقرة حلوبة لهم فاصبحو فاحشي الثراء في مدة قصيرة جدا حتى أصبحو يتطاولو على اسيادهم المظيفين لهم، ترى ما الحل مع هؤلاء؟ هل نبقى فقراء و أميون و جاهلون لنجعل من ظيوفنا اغنياء على ظهورنا؟ بالنسبة للاخوة هناك الكثير من الدول المتقدمة جدا التي تعنى باستقبال اللاجئين السوريين.. اما نحن فاتركونا لحالنا، أمام بنكيران ايجاد حلول 32 مليون مغربي قبل اغراقنا بمشاكلكم الداخلية

  • abd malék
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 02:16

    السوريين في المغرب ضيوفنا
    و سوريا ليست الصومال حتى يخشى بعضهم من بقائهم النهائي
    سوريا بلد غنية و بلد بترولي ضخم
    و ستبنى من جديد في سنين قليلة جدا إن شاء الله و سيكون لسوريا و مصر شأن عظيم جدا في المستقبل إن شاء الله لكن الناس يستعجلون
    المهم أن يتخلصوا من سرطان الأسد

  • حسن
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 02:18

    أعتقد أن إجراء صاحب الفندق بطرد السوريين هو إجراء في محله، إذا كيف يعقل أن يكتفي صاحب الفندق بكراء غرفة معفونة بمائة درهم في الليلة لعائلة سورية تتكون من عدة أفراد وفي نفس الوقت يوجد الكثير من هو على إستعداد لدفع ثلاثة أضعاف هذا المبلغ لساعة واحدة فقط من أجل علاقة محرمة بعاهرة

  • بوهراوة
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 02:34

    Imaginez chers compatriotes, dans 15 ou 20 ans si on ferme les yeux sur ce phénomène, ces clandestins auront leur progéniture est demanderont à bénéficier de nos systèmes d'éducation et de santé aux dépens du contribuable Marocain. et à ce moment là les organisations internationales des droits humains ainsi que les pays occidentaux exerceront de la pression sur notre pays pour leur donner la nationalité ainsi que tous droits qui s'en suivent. et le problème c'est qu'il s'agit d'un exode massif et en fin de compte on se retrouvera avec des centaines de milliers, sinon des millions de personnes qui ne peuvent apporter aucune valeur ajoutée à notre pays, sinon le sous-développement, de la criminalité, et énormément de problèmes sociaux

  • جلال
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 03:24

    السوريين الاخوننا في الدم والعرق والدين والاخوة الانسانية ولا نلسى اننا حاربنا معهم في الحرب الجولان سنة 73 واستشهد كثيرا من جنود الجيش المغربي في تلك الحرب على راسهم العقيد الشهيد علام رحمه الله ومازالت الى يوم يوم مقبرة في مدينة القنيطرة السورية والسوريين الى حد يوم يتدكرون اويترحمون على جنود المغاربة هناك وبطولتهم في تلك الحرب مع الصهاينة سكان الناظور الامازيغ الاقحاح وكرماء ويرحبون بالضيف الله خاصة ادا كانوا مسلمون ولدلك يجب تقديم المساعدة لهم للخروج من المحنة الحرب القدرة التي يشنها عليهم الحاكم الداموي الطاغية كافر عدو الله ورسوله والاسلام

  • ABOUTOROK
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 03:25

    اما في مدينة أكادير فالسوريون يتسولون أمام المساجد رجالا ونساء و أطفالا و هذا حرام علينا أن نتركهم عرضة للتسول,والدول العربية الغنية منها خاصة تتفرج عليهم . و الله حرام… ستسالون يوم القيامة عليهم,في أوروبا و خاصة في ألمانيا استقبلت عددا كبيرا من السوريين , منحتهم السكن و الاقامة وكل ما يحتاجون اليه. أليس الأجدر بنا نحن المسلمون أن نعتني بهؤلاء الاخوة. اتقوا الله أيها العرب,اتقوا الله أيها المسلمون في اخوانكم السوريين….حسنا الله و نعم الوكيل…

  • ahmedaghola
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 03:40

    هل المغرب بلد الكرم وحسن الضيافة كما هو سائد ..?

  • حكيم السلفي
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 03:55

    روى البخاري ومسلم من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: ((لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيِه مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ))

  • عبدو المغربي
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 04:21

    من باب (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَان ) السلام عليكــم ورحمة …
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. احبتي بالله أن شارعنا ودستورنا القران الكريم.. فيجب على كلا منا العمل بكل أية فيه لان فيها صلاح حالنا وحال أمتنا.. وانا مستعد ان استضيف السورين في بيتي المتواضع تعبيرا عن كرم وحسن ضيافة الشعب المغربي لإخوة السوريين . وأنا على استعداد لمساندتهم في السراء والضراء

  • Observateur
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 04:49

    On doit acceuillir nos frères syriens dans de telles circonstances, il faut être plus flexibles avec ces gens qui sont entrain de fuir l'enfer.
    Question: Le gouvernement algérien vient de creuser des gouffres pour empecher le trafique de canabis, et d'essence, alors il nous innonde avec les psycotropes et les immigrants clandestins, que pense le Maroc et l'union européeene car les deux sont consernés?

  • ربيع
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 05:34

    الله يجيب لهم الفرج، مساكن جاو بين مطرقة الحرب، و سندان الغربة وويلاتها، هم إخوتنا فلنحسن لهم ماداموا بيننا، ولنكرمهم كما أمرنا الله و رسوله الكريم، و السلام.

  • maghribiiiiii
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 05:52

    يا إخواني أصيكم خيرا بإخواننا السوريين فمدوا لهم يد العون فما جبرهم الهروب من وطنهم وبيوتهم وأرزاقهم إلا ويلات الحرب، اللهم أعنهم وفك كربتهم يارحمان يارحيم

  • مغربي
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 07:09

    1 – Abou Tarik

    هادا الحديت يطبقه بلد غني وفر لشعبه كل ما يحتاج اليه … و ليس بلد يعيش على الديون و غارق في مشاكله مع المهاجرين الافارقة

    تم لا تحاول دغدغة مشاعر المغاربة بالاحاديت النبوية

    انشري يا هيسبريس

  • حكيم
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 08:20

    اليوم لاجؤون وغدا سنتكلم لغة الشام وستكون الامازيغية ممنوعة اليس هذا صحيح يازلمي لاتضحكوا علينا بكلمت المسلم ايها المنافقون المسلم في النهار والتعريب في اليل وهنا نحذر جميع من يسهل اقامت السوريين في مناطق الريف

  • Sanaa
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 08:23

    Il faut les aider et les soutenir ce sont des arabes et des musulmans comme nous, nos freres, les pauvres ont vecu un enfer il faut leur venir en aide et non pas les faire interpeller 

  • الحاج عبد السلام
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 09:34

    رجاء اغلقوا الحدود و يجب طرد هولاء المهاجرين الغير شرعيين. فقد خلقوا

    مشاكل لا تعد ولا تحصى في الأردن، لبنان، تركيا .. إما هم عناصر ارهابية مع

    عائلاتهم، أو مجرمون فارين من العدالة، أو ممن يمتهنوا مختلف الأشكال من

    الأجرام المنظم ضمن عصابات عالمية رغم أنهم يتظاهرون بالفقر .. الجزائر

    تلعب بالنار. فقد استقطبت الآف من الأفارقة، والآن تستقطب المجرمين من

    سوريا لتخلق مشاكل أمنية في المغرب كما فعلت في الصحراء .. اطردوا هولاء

    المجرمين الآن الآن قبل فوات الأوان .. حتى في أوروبا يطردون مئات من

    الغجر فكيف لا نطرد مهاجرين غير شرعيين اغلبهم ارهابيون ومجرمون

    سيلعبون بامن وإستقرار البلاد كما فعلوا ببلدانهم

  • الحاج عبد السلام
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 10:06

    رجاء اغلقوا الحدود و يجب طرد هولاء المهاجرين الغير شرعيين. فقد خلقوا

    مشاكل لا تعد ولا تحصى في الأردن، لبنان، تركيا .. إما هم عناصر ارهابية مع

    عائلاتهم، أو مجرمون فارين من العدالة، أو ممن يمتهنوا مختلف الأشكال من

    الأجرام المنظم ضمن عصابات عالمية رغم أنهم يتظاهرون بالفقر .. الجزائر

    تلعب بالنار. فقد استقطبت الآف من الأفارقة، والآن تستقطب المجرمين من

    سوريا لتخلق مشاكل أمنية في المغرب كما فعلت في الصحراء .. اطردوا هولاء

    المجرمين الآن الآن قبل فوات الأوان .. حتى في أوروبا يطردون مئات من

    الغجر فكيف لا نطرد مهاجرين غير شرعيين اغلبهم ارهابيون ومجرمون

    سيلعبون بامن وإستقرار البلاد كما فعلوا ببلدانهم

  • Hassan Oujdi
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 10:43

    اغلبهم مسيحيون. عندما يذهبون إلى الدول الأسلامية يقولون أنهم مسلمون وعندما يذهبون إلى الدول المسيحية يظهرون عداء لا مثل له تجاه المسلمين . لقد مات المئات من جنودنا في حربهم ضد إسرائيل و كان رد جميلنا أن ساندوا البوليزاريو ضدنا في وحدتنا الترابية.. انظروا في اليتوب ترون ناس منهم يأكلون كبد جثة ميتة من جنود الأسد.. العالم يخاف منهم

  • المنصف
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 11:12

    و لماذا اختاروا الناظور من بين المدن المغربية ?ولماذالاتكون الدارالبيضاء التي تجلب فقراء المغرب من كل ناحية?

  • marrueccos
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 11:45

    هل سيتحول هؤلاء السوريون إلى رعايا صاحب الجلالة أم رعايا العروبة ؟ إن كان الشطر الأول للسؤال هو الجواب فعليهم تعلم الأمازيغية وعادات المغاربة ليندمجوا في هذا الوطن . إن كان الشطر الثاني من السؤال هو الجواب فأنصحهم بجمع حقائبهم اليوم قبل الغد ! وعلى الوزارة المكلفة بترتيب وضع اللاجئين القيام بواجبها ! السوريون اللاجئون في محنة وكأي إنسان يجتاز محنة يجب الوقوف إلى جانبه لإخراجه منها وليس العكس أن يجر السوريين المغاربة إلى محنة ففي هذه الحالة شخصيا سأعتمد سياسة الدفاع عن النفس أمام الأوغاد .

  • Said
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 12:01

    Pour info la plupart des syriens qui viennent au Maroc sont des kurdes ce sont des opportuniste qui ont profité de la situation de la Syrie pour s exiler .ils savent qu ils peuvent acquérir le statut d exilés .alors qu en Syrie ils vivent en sécurité dans les régions qu ils occupent .ils détestent les arabes .ce sont des menteurs ,des magouilleurs notoires ils faut s en méfier d eux.en Europe ils sont très organisés

  • عبد الله
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 12:39

    استوصوا بابن السبيل ، فلا ندري نحن كيف سيكون مصيرنا من بعد

  • NORA
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 12:40

    تعاونك مع أخوانك من علامة إيمانك, محبتك لأخوانك من علامة إيمانك, أن تخفف عنهم بعض المتاعب من علامة إيمانك, فالتعاون من صفات المؤمن أن يؤلمك ما يؤلمهم, أن يفرحك ما يفرحهم, أن يسعدك ما يسعدهم, اذا أصاب أحد المؤمنين خير, تحس أنه خير لك , ((المؤمن للمؤمن كالبنيان, يشد بعضه بعضاً)) والشعب المغربي والشعب السوري واحد وجميع المؤمنين في بقاع العالم . ومثل ما يقولو المثل عندهم " ع راسي اهل سوريا "المغرب بلدكم الثاني

  • الحاج عبد السلام
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 12:57

    رجاء اغلقوا الحدود و يجب طرد هولاء المهاجرين الغير شرعيين. فقد خلقوا

    مشاكل لا تعد ولا تحصى في الأردن، لبنان، تركيا .. إما هم عناصر ارهابية مع

    عائلاتهم، أو مجرمون فارين من العدالة، أو ممن يمتهنوا مختلف الأشكال من

    الأجرام المنظم ضمن عصابات عالمية رغم أنهم يتظاهرون بالفقر .. الجزائر

    تلعب بالنار. فقد استقطبت الآف من الأفارقة، والآن تستقطب المجرمين من

    سوريا لتخلق مشاكل أمنية في المغرب كما فعلت في الصحراء .. اطردوا هولاء

    المجرمين الآن الآن قبل فوات الأوان .. حتى في أوروبا يطردون مئات من

    الغجر فكيف لا نطرد مهاجرين غير شرعيين اغلبهم ارهابيون ومجرمون

    سيلعبون بامن وإستقرار البلاد كما فعلوا ببلدانهم

  • Le juge
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 14:45

    La plupart d'entre eux sont des criminels. ils faut etre vigilants. Aussi beaucoup d'entre eux sont des Chritiens qui mettent le foulard et les hommes des barbes mais au fond d'eux ils detestent les Musulmans plus qu'ils detestent les Juifs

  • Bihi
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 15:07

    Après banou hilal, banou soulaime et banou maaakil. Une nouvelle generation d'arabe débarque chez nous. L'objectif de ces arabes ou chez nous ou chez les kafir européens. Pourquoi ils ne partent pas chez les leurs frères arabes et mouslim , Qatar, arabie emirats etc

  • Mayday
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 15:55

    الأيام تدور، و من الممكن في يوم من الأيام أن يجد المغربي نفسه لاجئا في سوريا لا قدر الله. المرجو من ساكنة الناظور خاصة و المغاربة عامة مساعدة إخوانهم و دعمهم ماديا و معنويا و إظهار الوجه المشرق للكرم المغربي، و الله لا يضيع أجر من أحسن عملا. إرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء.

  • Russ-Tazi
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 15:59

    مرحبا باخواننا السوريين لكن فقط النساء و الاطفال و العجزة و ذوي الاحتياجات ,,,
    اما الرجال غير مرحب بهم عليهم البقاء في سوريا من اجل ان يسقطوا بشار الاسد و القتال مع اخوانهم المجاهدين , ولا يتركوا سوريا حت يسقط الاسد

  • العربي
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 16:39

    ايها المغاربة كونواكرماء و اسخياء كأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الانصار الذين مدحهم الحق سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز قائلا : وَالَّذِينَ تَبَوَّءُو الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَىٰ أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ ۚ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

  • chevalier
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 17:19

    فالحقيقة اخوان سوريين هده نتائج الثورة ضد ولي الامر مادا به بشار شاب طيب وحليوة وكنت بلدكم سوريا واكلين شاربين ناميين متزوجين الله يرحم ليالي دمشق وحلب وجمال الاديقية دمرتوا بلادكم بايديكم والان ما الحل الخليج يشعلها ويروح بعيد ويقولو الهريبة نصف المرجلة انتوا نسيتوا حافض لقاوم في جولان عرب تركوه لوحدوا تركوا عبد الناصر قبلوا والان تركوا ليبيا وسوريا والله اعلم من القادم

  • laila
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 17:54

    ا قرء التعليقات و لا اصدق انها صادرة منا نحن المغاربة,نحن اللذين نعد من اكبر مصدري المهاجرين غير الشرعيين,فما زالت جثتهم قابعة في المتوسطي,و اخرون في اقاصي الارض هائمون.واخر يتحدث عن الافارقة كانهم جرذان وانهم غير مسلمين!!!!شرفت الاسلام بتعليقك!!!فلم اكن ادري ان ديننا يحرض على العنصرية!!الارزاق يفرقها رب العباد.فقط يجب ان تكون هناك ارادة جماعية لتسوية وضعية المهاجرين في المغرب لا توصيات ملكية.

  • مرحبا
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 20:46

    الشعب المغربي يحترمكم ويقدركم ويرحب بكم ولكن خوفي عليكم من المخزن فكل الحكام العرب مثل بشار الاان انتم فضحتوا بشاركم فتعرى

  • berbere
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 22:49

    ماشي غير في الناظور حتى اكادير موجودين قدام المساجد .غيغلى من الافارقة .الافريقي بحال نيت المغربي لي عطيتيه يقنع بيه الا كاع ماعندك والو وخرجتي لو براد داتاي وطريف دلخبز يدعي ليك بالعربية والشلحة والفرنسية.
    ولكن السوريين تايبغيو غير الفلوس 20درهم للفوق .زعما تحط لو درهم ولازوج دراهم يلصقك عندي اولاد وكراء .
    كون كان العكس الشلح مايقشبل والوا في العربية الا هرب لسوريا (مع سبع المستحيلات).غايقبلوه؟ او يتصدقو عليه؟هما غير لوفيت يقول انا امازيغي كاتنوض الهايلالة الكل يتدخل.يسبوه بكل الاوصاف

  • fouz
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 23:10

    Bonsoir à tous
    Et a certains raciste et incultes que dirait ils si on renvoyait les milliers de marocains d europe et d aileurs et pourtant certains d entre eux pas très recomondable dieu merci que la grande majorité est honnête. Et sachez que la diversité a toujours fait avancer. Il n y a qu a regarder les super puissance

  • ريفي أمازيغي
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 23:58

    قصة بنو هلال تتكرر ثانية يأتون إلى بلاد أمازيغ هم لاجئين بعد يضمؤون عطشهم يأتي أحفادهم يقول لك نحن جزء من هذا البلد العربية هي لغة هذا البلد وووو الله إصبرك يا بلدي الريف من كثرة الوافدين ها العروبية الداخل ها الأفارقة زايدين الأن سوريين على كل حال الله إفرج على سوريا و السوريين و إختيارهم للريف موفق بالنسبة لي حالهم سيجدون من المحسنين الإحسان ما إفتقدوه في الباقي المناطق

  • Tearses
    الأربعاء 23 أكتوبر 2013 - 00:56

    الصدقات القربي والمساكين اولا اي العايله اولاد الوطن اولا

  • hassan
    الأربعاء 23 أكتوبر 2013 - 01:48

    hespress pour tout les marocains et non seulement les plus radicaux et qui sont nombreux le moins est tjrs fort ce qui veut dire dire bcp

  • amazigh
    الأربعاء 23 أكتوبر 2013 - 03:28

    الفوج الثاني من العربان نحو شمال إفريقيا . يقولون إنهم مسلمون كما يقول الفوج الأول . نحن نقول لفوج الأول و أتاني لن نفرط في لغتنا إنها أمازيغية . و أخيرا إذهبوا إلى الجحيم نحن ننتضر أن نكون متل أمازيغ ليبيا الأحرار . عاش أمازيغ العالم

  • mohammed
    الأربعاء 23 أكتوبر 2013 - 03:33

    chers compatriotes,
    je remercie les marocains honnetes pour leur bonne foie. Les idiots qui geulent leur haine vous me faites pitie wellah. 50 syriens et la langue amazigh va disparaitre. Tous les berberistes ne parlent que la langue francaise ou espagnole. TOUS. Moi en temps que rifain du cote paternel je salue la communaute de mon pere qui est fiere de Abdelkrim elkhattabi qui a envoye plusieurs rifains et marocains etudier dans les ecoles militaires iraquiennes avec l'aide de avec l'aide de abdel karim qassem qui l'admirait tellement et ne lui refusait rien. Faudra t-il rappeller a nos berberistes tellement contre l'invasion des pedophiles de tous genre, quer ebdl karim el; kahttabi a trouve refuge en egypte!!! 50 syriens vous font peur,. Agadir et ces mendiants syriens. Le nombre de criminels qui ont transforme Agadir en maison close a ciel ouvert ne vous derange pas?? les pedophiles, pervers de tous genre qui viennent salir le pays ne vous derangent pas. Allons……

  • شاب غيور على أرضه و وطنه
    الأربعاء 23 أكتوبر 2013 - 03:45

    آخ آآآآآآآآآخ ، ها نحن نرى هجرة مشرقية أخرى لبلاد المغرب و الله أعلم كيف ستنتهي ، هده الهجرة تدكرني في هجرة الأعراب لبلاد المغرب لما جائوا فارين هاربين من البطش في صحرائهم القاحلة و تمسكنوا و استغلوا طيبوبة الشعب الأمازيغي و بعد مرور سنوات أصبحنا غرباء في أرضنا يريدون فرض نفسهم بالقوة و محونا من أرضنا رغم أنهم أقلية لكنهم عرفوا من أين يؤكل الكتف ، و ها نحن هده المرة أمام مستعربين و ليسوا عرب لكنهم أشد حنكة و دهاء من جيرانهم العرب و هم الشاميون و هدا معروف عنهم لدى يا مغاربة تعاملوا معهم كمهاجرين غير شرعيين لا فرق بينهم و بين شعوب جنوب الصحراء و لا تنسوا أن الشعب السوري من أكتر الشعوب المستعربة لها تاريخ سيء معنا ، أعلم أن الكتير منكم سيقول هدا عنصري لكني لست كدلك فأنا أمازيغي أخاف على بلدي من هجمة أخرى و بطريقة عصرية قد لا تحس بها يا عربي لأن مهما أحببت هدا الوطن لن يصل لربع حبي له ، المرجو النشر .

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50

صبر وكفاح المرأة القروية