سيارات الأجرة تشكو استمرار تقليص الركاب مقابل ازدحام الحافلات

سيارات الأجرة تشكو استمرار تقليص الركاب مقابل ازدحام الحافلات
الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 03:00

بينما تواصل السلطات على مستوى العاصمة الاقتصادية فرض التدابير الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا، وضمنها الإجراءات المفروضة على سيارات الأجرة، باتت هذه الأخيرة تشكو التضييق عليها والسماح في المقابل لحافلات النقل العمومي بحمل عدد كبير من الزبناء.

وعبر العديد من السائقين العاملين في خطوط مختلفة بالدار البيضاء عن امتعاضهم من الطريقة التي تتعامل بها السلطات العمومية المختصة معهم، في وقت تغض الطرف على حافلات النقل الحضري وكذا الحافلات العمومية التي تؤمن التنقل بين المدينة وبعض المراكز الحضرية المجاورة.

واستغرب سائقو سيارات الأجرة من الصنف الكبير فرض السلطات المحلية حمل عدد محدود من الركاب، تفاديا للازدحام بين الزبناء، في وقت تشهد فيه خطوط النقل الحضري اكتظاظا كبيرا يسهل بشكل سريع انتقال الفيروس في صفوفهم.

وشدد مهنيون تحدثوا لجريدة هسبريس الإلكترونية على أن حافلات النقل الحضري وبعض الحافلات العمومية تخرق التدابير المعمول بها وتقوم بحمل عدد كبير من الركاب، ما يتسبب في الازدحام، دون تدخل من طرف المصالح المختصة لوضع حد لهذا الوضع.

وأضاف هؤلاء أن السلطات تقوم في المقابل بمراقبة سيارات الأجرة وتمنع الازدحام وسطها، على الرغم من كون ذلك يضر بمصالح المواطنين، وبمصالح السائقين المضطرين لدفع مبالغ يومية لأصحاب المأذونيات.

وعبر عبد الجليل، سائق سيارة أجرة يعمل في الخط الرابط بين مركز المدينة والألفة بالحي الحسني، عن غضب السائقين من هذا التعامل من طرف السلطات وازدواجيته، متسائلا باستنكار: “واش كورونا غير في الطاكسيات ما كايناش في الطوبيسات لي عامرين؟”.

وأضاف المتحدث لهسبريس أن “السلطات مطالبة بتطبيق القانون على الجميع، وأن تُلزم الحافلات بوجوب احترام الطاقة الاستيعابية لتفادي انتقال فيروس كورونا بين الركاب”، مشددا على أن “سائقي سيارات الأجرة تضرروا من هذه القرارات بيد أنهم ملتزمون بها لتفادي تحويل المدينة إلى بؤرة للوباء”.

ونبّه عبد الله، سائق آخر يشتغل في الخط الرابط بين المركز وقيسارية الحي المحمدي، إلى أن السائقين تضرروا بشكل كبير من قرار تقليص عدد الركاب، ودعا السلطات بالدار البيضاء إلى السماح لهم بالعودة إلى الوضع السابق لتخفيف المعاناة وما تراكم من ديون على كثيرين منهم.

وشدد السائق المذكور على أن “المهنيين في العاصمة الاقتصادية والنواحي صاروا متضررين من هذا الوضع، دون تدخل من طرف الجهات المختصة، في وقت تواصل فيه الشركات وأصحاب النقل السري حمل عدد من الركاب دون مراقبة من طرف السلطات”.

ومعلوم أن السلطات العمومية كانت قد قررت تقليص عدد ركاب سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة في مدن المملكة، وذلك ضمن إجراءات محاربة فيروس كورونا المستجد.

‫تعليقات الزوار

20
  • آدم
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 03:35

    ما يزعمه سائقو سيارات الاجرة غير صحيح، هم لم يخسروا شيئا مطلقا، فبل ان يفرض عليهم هذا الاجراء كانوا ينقلون ستة اشخاص بعشرة دراهم للواحد مثلا وبعد هذا الاجراء اصبحوا ينقلون اربعة اشخاص فقط ولكن بثمن خمسة عشر درهما اي ان ما ينقصهم من فقدان مقعدين استخلصوه من الاخرين، من عليه ان يشتكي هو المواطن وليس السائقون ، من طبيعة الحال سوف يلتجأ المواطن الى الحافلات لانها لم تزد في اثمانها مثلهم.

  • احمد عمالي
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 03:39

    رغم ازدحام الحافلات الا ان ثمنها واضح…. وتعمل ضمن شركات تدفع الضرائب.
    باختصار ولفتو الريع.

  • مشكلة كبيرة
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 03:40

    للأسف كل من هب و دب يمنح له رخصة سياقة طاكسي ….لا أدب لا احترام لا نظافة ….سياقة متهورة..استعنال النخدرات و المهلوسات ..و فوق كل هذا الفوضى و الاحتجاجات و التشكي …و الوسخ..

  • thrasher
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 04:45

    عجيب أمركم! فرضتم 10 دراهم عوض 6.5 درهم ومازلتم تشتكون ؟ رغم هذه الزيادة الغير قانونية تريدون الآن حرمان المواطن البسيط من التنقل بالحافلة لحلبه أكثر و نقل 6 ركاب ب 10 دراهم ؟ إثقوا الله فإنه يمهل ولا يهمل . خطا الترامواي قادمان و عندها إبدأو بنقل البضائع من درب عمر عوض الركاب و تناطحو فيما بينكم.

  • miloud
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 06:36

    هناك بعض سيارات الأجرة التي تتجاوز أربعة ركاب ولا تخفض التسعرة
    مما يؤشر على أن ثمن ركوب في الطاكسي لن يتغير
    حتى مع مرور الجائحة
    لأننا عهدنا في بعض أصحاب سيارات الأجرة ستغلال الظروف لرفع من التسعيرة
    وهذا شيء غير معقول وسئمنا من ستمراره

  • خالد
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 07:39

    حان الوقت لانشاء شركات خاصة بسيارات الاجرة من اجل حماية حقوق السائقين و القطع مع المؤدونيات التي تعتبر من اقتصاد الريع….ان اكبر مشكل يواجه قطاع سيارات الاجرة هو المؤدونيا (لكريما) فكيف لاحد ان يحصل على 4 او 5 مؤدونيات دون تقديم خدمة للدولة…

  • إدريس
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 07:54

    غريب امر هؤلاء الناس سائقى سيارات الاجرة، هل هم خائفون من تفشي كورونا في الحافلات المزدحمة بالركاب، ام انهم يشتكون من فرض عدم ازدحام الناس في الطاكسيات؟ واش خايفين على الناس او على جيوبهم. المقال في حد داته مضحك لكترة تكرار الرسالة الموجهة الى من يهمهم الامر.

  • youssef
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 08:29

    اصاحب سيارات ليسو بالمضررين .المتضرر الاول هو المواطن من الزيادة الغير قانونية لسيارات الجرة

  • مواطن مغربي
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 08:33

    كيف يشكون و هم يضاعفون ثمن الرحلة في حالة حمل ثلاثة ركاب ، أو يزيدون أحيانا أكثر من خمسين في المئة في حالة حمل أربعة ركاب ، إضافة إلى ذلك فالكثير منهم لا يحترمون العدد المسموح به و لا يحترمون البروتوكول الصحي ، و ينبهون بعضهم البعض في حالة وجود سدّ قضائي للدرك أو الشرطة .
    أصحاب سيارات الأجرة من أكثر المستفيدين من الجائحة ، يكفي أن مدة الانتظار لملء السيارة تقلصت ، فجمع 4 ركاب أسهل من جمع 6 .
    حشموا شوية .

  • نصراوي
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 08:38

    ياك داكشي لي ناقص في عدد الركاب معوضينو في الثمن

  • نور
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 08:38

    انا ما فهمتش تقليص عدد الركاب مع الزيادة في الثمن اي كل راكب من الثلاثة كيخلص علا اللي ناقص و في بعض الاحيان هناك اللي كطلع 6 بثمن مدوبل و حين تتكلم تيقولك تعاونو. معانا واش هاد الناس بشر و لا شي حاجة خرا حشمت نقولها

  • مهتم
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 09:27

    وباركة من الكدوب براكة من مصان الدم على سبيل المثال النقل من وإلى مدينة برشيد كان ب 15 درهم يعني 6 ديال البلايص ب 90 درهم حاليا 4 ديال البلايص ب 30 درهم المجموع 120 درهم يعني زيادة 30 درهم دقة وحدة شكون لي رابح دابا

  • مغربي
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 09:55

    أغلبية الطاكسيات ماكيحتارموش عدد المقاعد المسموح به و كيهزو 5 البلايص
    على سبيل المثال من عين الشق أو سباتة لكراج علال 7 دراهم عوض 5 دراهم يعني 35 درهم ف كل ف فواياج عوض 30 درهم
    تاقاو الله و باركا ما توكلو السحت لولادكم

  • سعيد من الريف
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 10:52

    سائق الطاكسي دائما رابح، لأن ثمن الكورصة لم يتغير، فمثلا ثمن الكورصة كان 60 درهم أي 10 دراهم للمقعد الواحد وبعد تخفيض عدد المقاعد إلى 4 مقاعد تم رفع ثمن المقعد إلى 15 درهم، أي بقي ثمن الكورصة 60 درهم دون تغيير، وفي المقابل، أصبح السائق يستفيد من ناحية الوقت فهو ينتضر وصول 4 أشخاص فقط بدلا من 6. بالمناسبة واش مزال ما هداكم الله تبدلو دوك الخرشاشات ديال 240، اللي فيها رائحة الغمولية من عام الفيل.

  • مومن
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 11:52

    لقد فهمت من اكثر المقالات أن المشكل يكمن في أصحاب الطاكسيات و سلوكياتهم رغم استفادتهم بطاكسيات عصرية و بثمن زهيد…الا انه لابد من الإشارة أن ثمن الحافلة يبقى في متناول مجمل الأسر و البعض منهم لايمكنه بتاتا ركوب الطاكسي لأنه ليس في استطاعته. فصحيح أن الناس تتدكس في الحافلات و هدا ضد قانون covd19 ولهدا لأول مرة اسمع من يطلب بتطبيق القانون…! ولو أن الحافلة استعملت القانون لن يركب هؤلاء مع الطاكسي…و الكثير يوقفون الطاكسي ويسألون فقط عن الثمن …ثم يعودون ادراجهم…بلاش من السخرة…!

  • صرخة مواطن
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 13:17

    عن أي ضرر يتكلم بارونات سيارات الأجرة ؟ فالمواطن المسكين هو الوحيد الذي تحمل أضرار جائحة كورونا، فأنا مثلا أسكن في منطقة لا توجد بها وسائل النقل إلا الطاكسي الكبير، و أقسم لكم أنه يحمل من 5 إلى 6 و أحيانا 7 أشخاص رغم وجود باراجات الدرك و الشرطة، و بثمن مضاعف، و نتمنى لو كانت هناك حافلات النقل العمومي فهي على الأقل حافظت على 5 دراهم دون زيادة، حسبي الله و نعم الوكيل في كل مستغل لهذه الأزمة و هذه الجائحة.

  • زبون
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 14:11

    ما يدعيه اصحاب سيارة الاجرة حق يراد به باطل..فعن اي نقص يتكلمون؟!فالمبلغ المالي الذي كانو يستخلصونه من 6 ركاب نفسه يسخلصونه من العدد الحالي من الركاب.. فاذن عن اي نقص يتكلمون؟!!!والله ان الفوضي الموجودة في النقل العمومي يتسبب فيها اصخاب سيارات الاجرة وفي الدرجة الثانية سائقو الحافلات ومساعدوهم… ولكن غياب مراقبة السلطات لهذا المرفق هو الي يتسسب في كل اذي يلحق الزبائن والمسافرين..والزيادات المتتالية في الاثمان…

  • HAMZA
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 14:49

    رغم مسافة 3 كلم التي أقطعها يوميا للعمل بالدراجة الهوائية لكنني أفضلها على الركوب في الطاكسيات لعدة أسباب
    تفادي العدوى قدر الامكان
    زيادة الثمن الغير مبررة رغم أنهم يقلون نفس العدد قبل الجائحة باتفاق مع السلطات التي تغض الطرف عنهم
    أعي حجم المشاكل التي يتخبط فيها هذا القطاع لكني لا أقبل أن أكون حائطا قصيرا في ظل هذه الفوضى ولهذا ودعت ومنذ زمن طويل وسائل النقل العمومي وأركب فيها فقط للحاجة القصوى
    وان اضطررت أن أركب فيها أختار أرخض وسيلة متوفرة فلم يعد يهمني شيئ سوى مصلحتي الشخصية في ظل هذا التسيب و الفوضى

  • عباس
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 14:55

    سيارة الاجرة : لو انصفت الدولة مواطنيها لحذفتها من الوجود نهاءىيا .ولخلصتنا من المعانات مع هذا القطاع الفوضوي الريعي و الغير المهيكل ولا تعمل به اية دولة في العالم .الا المغرب استثناء.لان له لوبي قوي يحميه .وما دام الامر كذالك.فلا ولن نتخلص من هذا الوباء الذي ينخر اقتصاد البلاد .وهو ارث ورثناه من الحماية الفرنسية وهي لا تعمل به في بلادها.

  • مواطن
    الثلاثاء 17 نونبر 2020 - 15:40

    راه واخا زيادين فثمن الطاكسي راه أغلبية دالناس لي كانو كيركبوا فطاكسي ولا كيجيهم الثمن غالي وكيضطر يركبو فالطوبسات والزحام .. هادشي علاش واخا الطاكسي ممتضضرشي من الناحية دالثمن ولكن متضرر من الناحية الاقبال دالناس

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 7

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 9

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"