سياسية كويتية تدعو إلى إلغاء " الإسلام دين الدولة " من الدستور

سياسية كويتية تدعو إلى إلغاء " الإسلام دين الدولة " من الدستور
الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:14

دعت مرشحة الدائرة الثالثة لانتخابات مجلس الأمة الكويتي طيبة الإبراهيم(الصورة) إلى حذف المادة الثانية من الدستور التي تقول إن الاسلام هو دين الدولة ومصدر التشريع، وبالتالي تكون الكويت دولة مدنية لأن قانون الدولة المدنية هو الأنسب لجميع البشر.



وبحسب وكالة الأنباء الكويتية قالت الإبراهيم في ندوة عقدتها بمناسبة افتتاح مقرها الانتخابي الليلة الماضية أنه “لابد من فصل الدين عن الدولة لأن هناك فرقا بين أن تكون الشعوب متدينة وبين أن تكون الدولة دينية ” موضحة ان دعوتها تهدف الى” النأى بالدين عن أخطاء البشر”.



وحددت عناصر مرتكزات العمل التي ستسعى إلى الدفاع عنها وهي المساواة المطلقة بين مكونات الدولة من البشر في كافة القوانين والتشريعات المدنية وهي المساواة بالراتب والمساواة بتولي القضاء وأن يكون الطلاق بموافقة الطرفين.



وأشارت إلى ان الدولة المدنية لا تسمح إلا بزوجة واحدة ، وأن تكون حضانة الطفل للأصلح من الوالدين في حال الطلاق والمساواة بالإرث وإتاحة الفرصة للمرأة لتولي مهام القيادة السياسية بنسبة 50 في المئة.



وقالت أنها ستطالب كذلك بحق المرأة في الرعاية السكنية إذا كانت أرملة أو مطلقة أسوة بالرجل أو صرف بدل إيجار إلى حين توفر السكن المناسب وأن تعامل المرأة كما يعامل الرجل في حالة الاقتراض من بنك التسليف.



وتُعرف الإبراهيم في المجتمع الكويتي بانتقاداتها الشديدة للتيار الإسلامي، حيث اعتادت الهجوم عليه في ندواتها الانتخابية والأدبية، ما حدا بالبعض بتلقيبها بنوال السعداوي الكويتية.



وكانت أول من كتب روايات الخيال العلمي في الكويت وشاركت في أول انتخابات برلمانية يسمح فيها للنساء بالمشاركة عام 2006، غير أنه حتى الآن لم تتمكن أي سيدة كويتية من دخول البرلمان، حيث يرى مراقبون أن فرص فوز المرأة الكويتية في الانتخابات البرلمانية لاتزال ضيئلة في ظل سيطرة التيار الديني والقبلي على توجهات الناخبين.



وشددت الإبراهيم في تصريحات صحفية لها على أنه في حال نجاحها في الانتخابات البرلمانية فإنها تنوي المطالبة بتغيير المادة الثانية من الدستور وعدم السماح بأكثر من زوجة، والمساواة في الإرث بين الرجل والمرأة، معترفة في الوقت ذاته بأن أفكارها مازالت جديدة على المجتمع وأن قلة قليلة هي من تؤمن بتلك الأفكار.



وأضافت “انظر ماذا فعل بنا الإسلاميون، فقد ثبتونا في الأرض بأوتاد ولا يريدوننا أن نتحرك يمنة أو يسرة, وبالتالي يجب استخدام أفكارنا حتى تكون الدولة مدنية وليس دينية”، وأبدت أسفها كون التيار الإسلامي يقمع المجتمع الكويتي ويحد من حريته.



وأعربت الإبراهيم عن رفضها للتيارات الإسلامية سواء السنية منها أو الشيعية معترفة بأن أراءها سببت لها الكثير من المضايقات من قبل الإسلاميين الذين يعتبرونها إنسانة قادمة من المريخ وليس من أرض الكويت.



واعتبرت أن أطروحات التيار الإسلامي تقف حائلاً أمام تحقيق أهداف التنمية، عازية شعبية التيار الإسلامي الكويتي إلى أن غالبية المجتمع الكويتي تفكر بشكل عاطفي وبالتالي تسير وراء التيار الإسلامي الذي يخاطب الوجدان، معتبرة ذلك من عوامل تقهقر المجتمع الكويتي للخلف.

‫تعليقات الزوار

45
  • محمد الهادي
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:32

    الحمد لله
    الحمد لله الذي جعل سمتها على وجهها شأنها شأن نوال السعداوي
    و من لف لفهما

  • imane
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:08

    يقول المثل ان لم تستحي فافعل ما شئت
    اينك يا عمر ويا عثمان اينكم يا اسياد المسلمين تعالوا لتروا ماتقوله هذه التعيسة ليتها ترى نفسها في المرأة لترى ملامح زوجة الشيطان بارزة على محياها الكئيب الذي سيبقى كئيبا حتى وان منحت عرش الحكم الا تحلمين بان تكوني مرتاحة البال جميلة المحيى تعالي ساعطيك وصفة تسترجعين بها شبابك ورونقك وتعودي الى الطريق الدي سيؤدي بك الى الجلوس على عرش قلوب المحبوبين في الله .
    انا اعلم انك تعرفين اركان الاسلام ليتك تتمعنين فيها وتطبقينها احسن تطبيق بالاضافة الى ذلك لا تنسي ان يبقى لسانك رطبا بالذكر وبعد شهر ستري النتيجة بنفسك مجرب اللهم اهدينا واهدي امة محمد الى الطريق المستقيم يارب يا الله

  • Elfadli-mohamed
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:10

    سبحان الله بريطانيا تحاول دمج الشريعة الاسلامية في قوانها والغرب حاليا يحاول ادخال البنوك الاسلامية بصيغة اكثر وهذه الملعونة تحاول الرجوع الى اذناب الغرب بل اضل

  • chafik IMM
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:28

    عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (سيأتي على الناس سنون يصدق فيها الكاذب و يكذب فيها الصادق و يخون فيها الأمين و يؤتمن فيها الخائن و ينطق فيها الرويبضة قال قيل يا رسول الله و ما الرويبضة ؟ قال : السفية يتكلم في أمر العامة). صدقت يا حبيبي يا رسول الله لقد قلتها قبل 14 قرن وها نحن نعيش في هذا الزمان الذي تكلمت عليه نرى ونسمع السفهاء والتافهين يتكلمون في شؤون العامة

  • مواطنة من الشعب
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:14

    لا تعليق سوى: سيماهم على وجوههم!!!!

  • رشاد
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:30

    أماأناقأسأل العلي القديرأن يزيل اسمك قريبامن قائمة الأحياء أيتهاالبومة النكرة.
    لاجمال ولاحياء.
    Ni beauté ni respect des sentiments des musulmans
    Allez en enfer

  • عاشقة المغرب
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:42

    ناري على فيكوورة كيدايرة كاتخلع بحال نوال السعداوي نيت .. طفراتو هي قبل منك بقا غير نتي…
    ماعرفش منين تايجيبو هاد لكمارة الصحيحة باش يقولو بحال هاد الهدرة
    اصحاب الباطل يتكلمون و اصحاب الحق صامتون

  • الرجل الذي فقد ذيله
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:16

    هذا ما نحتاجه لكي نبدأ الخطوات الأولى نحو التقدم بعيدا عن فلسفات الجحيم والجنة التي لا نرى لها أي دليل في التعاليم الديم عند تطبيقها
    لقد تحول الدين إلى أداة للتخلف وحاجز يفصل بيننا وبين العالم المتحرر من قبضة الدين
    التخلف موجود فقط في البلدان المتدينة والإخلاق منحطة كذلك مع أن هدف الدين هو تحسين الحياة ورفع المستوى الأخلاقي

  • عبد
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:44

    لا فرق بين وجهها و وجه الشيطانة

  • بوشويكة
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:22

    معها حق الدين لله والدستور لقيصر.

  • amine
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:24

    السلام عليكم
    فصل الدين عن الدولة؟؟؟؟؟
    ان الشريعة الإسلاميةالسماوية هي الأنسب لجميع البشر…
    بحال هدو لتينهقو بهذ لكلام مخسناش نتسوقو ليهوم حيت لهدرا تعهوم منفع فوالو….
    سيري تات عرفي تسبغي وجهك عاد دوي على دولة و دين .
    الله يهدي لجميع .
    السلام عليكم.

  • أيـــــوب
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:30

    دبابة اخرى تأخذ مكانها في طابور المفلسين ..
    لا شك أنها تقرب لأم جميل حمالة الحطب زوجة ابي لهب ..
    .
    .
    .
    دعوا الإسلام جانبا واستريحوا فهو دين الله أظهره وحفظه شاء من شاء وكره من كره ..
    .
    .
    لا عيب إن أفلس أحدهم أن يذهب إلى قمامة المتلاشيات فقد يجد من يشتريه ..

  • خالي تاتي
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:26

    ما رأي كهنة الإسلام السياسي المقيم بالمغرب من هذه النازلة و كيف سيحشرون أنفهم في أمور دولة ذات سيادة ليظهروا للخلق أن لهم حمية على ديننا الحنيف , السياسية الكويتية في مبتدإ الخبر و في منتهاه عبرت بشكل ما عن غضبها على استثمار الدين من طرف الكهان السياسيين لتبوء مواقع سياسية ساهموا بها في تعطيل الحياة السياسية عبر تمرير تعقيدات وفرتها لهم السياسة ، و هي بذلك تقصد سد الباب على متأسلمي السياسة ,,,و الله أعلم,,,

  • هدهد سليمان
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:34

    هل هي كويتية؟ أم هي من أم كويتية مجلوبة من الفيلبين؟ أو جأت مع الأمريكان و بقيت عالقة هناك كأوساخ الأضافر؟
    وبالمناسبة فإن الكويتيين الدخلاء، عملاء المريكان، هم من سارع في نشر الكتاب المحرف للقرآن الكريم وهم من شيد و بنى الكنائس للعمالة الأجنبية الآسيوية التي أصبح عددها يفوق عدد الكويتيين بشكل كبير و مهول، ولهذا فليس غريبا أن تطلب سيدة أجنبية بإلغاء تعاليم الإسلام في مجتمع أغلبيته أجنبية غير مسلمة.
    أليس هذا ما كانت تسعى اليه أمريكا و الصهيونية العالمية و تخطط اليه في إبعاد اليد العاملة العربية و المسلمة حتى يتسنى لها تغيير البنية الديموغرافية و الثقافية و الدينية بالبلاد؟؟
    أعيدوا الكويت المحافظة رقم 19 إلى أصحابها الأصليين العراقيين، وكفى من تزوير الحقائق أو محاولة طمسها.لا تأمنوا مكر الله أو مكر التاريخ!!!!*
    *ـ نحن المسلمين نؤمن بمكر الله، و يؤمن الشيوعيون بمكر التاريخ، و التاريخ من صنعنا وليس من صنع المريكان.

  • manar
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:36

    سماهم في وجوههم،هذا الوجه مادا تنتظر ننه غير الالحاد

  • كوالا لامبور
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:38

    روى البخاري في صحيحة عن أبي إدريس الخولاني “ أنه سمع حذيفة بن اليمان يقول: كان الناس يسالون الرسول صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يد ركني، فقلت يا رسول الله إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر ؟ فقال: نعم، قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير ؟ قال: نعم وفيه دخن قلت: وما دخنه ؟ قال: قوم يهدون بغير هديي تعرف منهم وتنكر، قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال: نعم دعاة على أبواب جهنم، من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلت: يا رسول الله صفهم لنا، قال هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا الحديث “
    عندما يقرا المسلم مواضيع كهذه تدعوا لاقصاء الاسلام وعدم وضعه كقانون وشريعة تحكم الدولة كما
    تقول هذه الشيطانة واختها السحاقية نوال السعداوي والشاذين
    جنسيا مقصيدي وكوحلال وجماعة
    الظلاميين العلمانييين .
    فنجد تطابق ماقالوه وما جاء به الحديث الشريف فلا يزيدنا ذلك الا ايمانا وتسليما وتشبتا بدينيا الحنيف عكس مايعتقدوه انهم سيوقفون نبض الايمان في قلوبنا.

  • zinnnn
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:40

    الزين كيحشم على ز ينو …….

  • rachid
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:42

    انا عرفت الان لماذا الرجال الخلجيون مكبوتون جنسيا ويدهبون الى الخارج لقضاء حوائجهم

  • أبو ذر المغربي
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:48

    المعروف أنّ العمّال الأسيويين يشتغلون بكمّ هائل في الخليج؛ و عليه يتزاوج الكثيرون منهم مع العروب، لكي ينجبوا مثل هذه “الفيكورة” أي الزّلافة بالدارجة المغربية.
    أبو ذر المغربي

  • أبوزيد الزفاطي
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:46

    السلام عليكم
    رفض الدين و السعي وراء العلمانية كفر بالله عزوجل و خروج عن ملة محمد صلى الله عليه وسلم كما يصرح بذلك أهل العلم الربانيين من أهل السنة و الجماعة
    و الذي يصلح للبشرية في أي زمان و مكان و هو دين الاسلام
    عجبا لهذا الزمان يهود و نصارى و حتى بعض المجوسيين تركوا الكفر و اعتنقوا الاسلام و بالمقابل بعض بني جلدتنا فضلوا طريق الجحيم و أرادوا محو الاسلام
    و الله متم نوره و لو كره الكافرون
    قال تعالى
    ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه و هو في الآخرة من الخاسرين
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  • المعجون
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:32

    لماذا تنزعجون من القيقة – ايهما افضل ان تدعي شرع الله و الاسلام دستور كماهو الحال في المغرب والخمور و الفجور والراقص في الدستور
    أم تقولو علانية ان الاسلام غير موجود في الدستور
    انتم بحال اللي يسكر و يصلي
    أغبياء

  • الجلخة
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:12

    ياوجه الشطابة الفازكة الله ينزل
    عليك شي غضب خاص بك يا ابنة الشيطان حاشالله ان تكوني كويتية
    ولا فيك رائحة من اهل الكويت

  • خليل المغربي
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:18

    نلاحظ ان الدميمات هن اللاتي يتهجمن عل شريعة الله لاحول ولا قوة الا بالله و كما يقول المثل العمي المغربي “لا زين لا مجي بكري “

  • هدهد سليمان
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:56

    يلاحظ في كثير من الردود و التعليقات على أن أصحابها يتكلمون بشكل (ببغائي أو ببغاوي) نسبة إلى طائر الببغاء الذي يردد ما يسمع به دون أن يكون له هو إلمام بما ينطق به، وفقط لأن لسانه ينطق بما يسمع به رأسه.
    من هؤلاء الببغاوات البشرية من يردد قول كارل ماركس: “الدين أفيون الشعوب” أي أن الدين يخدر الشعوب و يلهيها عن واقعها المزري أو يسكنها للقبول به، لأن الجنة ليست على الأرض و لكنها في السماء.
    و من هؤلاء الببغاوات من يرجع إلى التاريخ الأوروبي المسيحي ،وبفهمهم الخاص، و يحاول إسقاطه على المجتمعات الإسلامية أو يتخذ منه نمطا لها.
    حقا، بديهي أن نشبههم بطيور الببغاوات في النطق و في ترديد ما يتكرر من أقوال على مسماعهم، و هم كالببغاوات في أقفاصها؛ فهم أيضا حبيسوا حجراتهم و أمكنتهم و إن إتسعت قليلا، و أقصد بهذا عدم تجربتهم أو إحتكاكهم بغيرهم إلا بما يتلى عليهم في المدارس، أقصاها الجامعات المغربية التي هي بحد ذاتها على قدر الحال.
    وكان حريا بهم ألا يقارنوا الدين الإسلامي كمبادئ وأخلاق (في تحريمه و منعه لأمور دنيوية على المؤمنين به، و بالتالى في إجبارهم على أمور أخرى وإلزامهم بفعلها)* وبين الإيديولوجية الإسلامية للأنظمة الحاكمة العميلة للإمبريالية العالمية التي إتخذت من الدين الأسلامي مطية للوصول إلى أهدافها الدنيوية. ثم إنــه لا مجال للــشبه بين سياسة هؤلاء الحكام و بين ما عاشته أوروبا المسيحية**، فالإسلام كدين لم يرغم الناس على إعتناقه بحد السيف، بعكس ما فعلت الكنائس المسيحية الغربية، كما أن الإسلام الدين الحنيف كان و مايزال يخاطب العقل و يحمل الإنسان مسؤوليته و يدعوه للمعرفة و التعلم و التفكير في خلق الله، و للعمل الصالح الذي ينفع الناس جميعا ليرضي الله، و ليغير كل أنواع الفواحش التي تضر بالمجتمع الإنساني ككل.
    وأنى للمسيحية و كنائسها أن تحث الناس على فعل ما جاء به الإسلام أو تقتفي أثره في ذلك؟ ولك أن تلاحظ الكثيرين من المنشقين عن الكنيسة أو المنتقدين لأفكارها من الغربيين أنفسهم يسخرون منها ومن مبادئها و من تاريخها الذي يحدث غصة في حلق العارفين بدمويته، تاريخ دين مسيحيتهم الذي إستعبدهم لعشرات المئات من السنين، لولا رحمة من الله الذي بعث بالإسلام الذي على قبس من نــور ضوئه تفتحت أعينهم، و ثاروا على كنيستهم التي أضلتهم؛*** لهذا كانت حاجتهم ماسة لفصل دين الكنيسة عن سياسة الدولة. لأن الكنائس بمبادئها المسيحية تدعو لتنويم الناس و تستغلهم أبشع إستغلال و بالتالي تعدهم بالخلاص على يد كل من آمن بمسيحهم المنقذ، بعكس الإسلام الداعي إلى (( وابتغ فيما أتاك الله الدار الآخرة و لا تنس نصيبك من الدنيا و أحسن كما أحسن الله اليك ولا تبغ الفساد في الأرض إنه لا يحب المفسدين)).
    تجب الإشارة إلى أن كل من هؤلاء الببغاوات الذين يرددون أقوالا سمعوا بها عن الغرب، و يحاولون إلصاقها (أو تشبيهها) بالمجتمع الإسلامي، هم لا يقلون خطورة عن أولائك الداعين إلى الإسلام بالطرق و المناهج الوهابية السعودية المؤزرة إستعماريا و الداعية بالأساس إلى عصر إسلام الإنحطاط الذي نعيش أبشع فصوله الآن، والبعيدة كل البعد عن الإسلام العظيم،
    هوامش:
    ـ* هذا هو الدين الإسلامي في جوهره.
    ـ** أوروبا المسيحية لا زالت يهودية مسيحية و على طريقتها الخاصة والتي تتماشى مع مصلحتها، فديانتها تلك تتلون بحسب ما تمليه عليها الظروف والمستجدات، وتنتقي من مبادئ نصرانيتها من تعاليم ما يحقق لها من ربح مادي و يعود عليها بالمنفعة الشخصية، وإن إدعت أنها علمانية. و يبدوا واضحا للمتتبعين المهتمين بوضعية الكنائس الغربية أن أوروبا في غاية الندم على ما فرطت فيه بالكنائس التي تحولت في معظمها إلى أماكن مهجورة أو في أحسن الأحوال إلى دور للشباب يمارس بها هواياته البعيدة عن أي نوع من التعبد، أو أن بعض المنظمات الإسلامية تريد شراءها( كما حدث في النرويج)، و نرى ندمهم حين أن الدولة تنفق أموالا باهظة في الإعتناء بدين المسيحية، بل إن بعضها من ربطت وزارة التعليم بشؤون الكنائس، بالإضافة إلى إغذاق المال على الساهرين بإعادة الروح و النشاط إلى التعبد بالطرق المسيحية.ثم إن الصليب لا زال يرصع كل دفف مجلدات قوانينهم الوضعية و جوازات سفرهم.
    ـ***ألم يكن محمدا أخطر من لينين عليهم قبل ظهور الشيوعية و كان من ألد أعدائهم؟ وهل هذا الحقد وهذه الكراهية كانتا بدون سبب!؟

  • الى كاتب
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:44

    يا أخي اتقي الله في دين الله.ادا كان الأوروبيون طالبوا بفصل الدين عن الدولة فلأن دينهم كان محرفا.أما ديننا الاسلام فقد حفظه الله من التحريف ولو أننا طبقنا ما يامرنا به في جميع مناحي الحياة لكنا من أفضل الأمم. مهما بلغت من العلم و التفكير فلن تبلغ العلم و التفكير الالهي.لا تقارن مرة أخرى بين ديننا ودينهم.

  • مهاجر من هولندا
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:28

    هاجرت من المغرب بداية التسعينات، وفي ذلك الوقت كان الحديث عن فشل المشروع التعليمي في المغرب. لكن لم أكن أعتقد أن هذا التعليم الفاشل سينتج أجيال متخلفة إلى هذا الحد. معضمها لا تستخدم عقلها ومجهوداتها الفكرية للتمييز بين الصواب والخطأ، بين المنطق والخيال، بين النافع والمضر…
    أجيال “تعلمت” أن لا تؤمن بالرأي والرأي الأخر، أجيال لا تترك لك المجال للتعبير عن رأيك، وتعتقد أن كل رأي يخالف تأويلاتها وتفسيراتهافهو بدعة وكل بدعة…إلخ…
    كل ما ألقيت نظرة على تدخلات معضم الأشخاص على هذا الموقع أصيب بخيبة أمل وأتأسف لحال المستوى التعليمي الذي وصل إليه المجتمع المغربي…مع الأسف الشديد….

  • عمر من تازة
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:50

    أتساءل ما دخل وجه السيدة و جمالها من قبحها في الفكرة و الموقف الذي تتبناه .. أين ردكم ? .. هل المطلوب مثلا أن تكون هذه السيدة بجمال جيسيكا ألبا حتى تدعو الى أفكار مدنية ? .. ما دخل وجه الانسان في مناقشة أفكاره .. لهذا المستوى وصلت بنا السفاهة
    أقول لمن يعيب نوال السعداوي “الأصلية” في سحنتها أنها من النساء القلائل اللواتي يمتنعن عن العمليات التجميلية و صباغة الشعر و الماكياج أثناء التصوير .. و لو رأيتم صورتها في شبابها لرأيتم وجها جميلا جميلا صبوحا و عيونا تشع ذكاء
    مع ذلك ما دخل الصفات الجمالية حينما نناقش فكرة شخص .. و ما دخله هو كشخص حتى نوجه الكلام الى شخصه بدل مواقفه ???? .. هل من حقي أن أنعت “وليد الطبطبائي” بوجه الحبس مثلا ردا على أفكاره السلفية ? .. هل علي حينما أتعرض لفكر ابن باز أن أسخر من وجهه – الذميم بالمناسبة – و عينه العوراء المفزعة ?
    للأسف ان كان حتى أبو ذر المغربي يتكلم بنفس هذا الأسلوب الغوغائي فماذا نتوقع من الغوغاء و الرعاع بدرجة 5 نجوم في هذا المنبر ?

  • عمر من تازة
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:46

    يا أخوة يا كرام .. نريد الاستفادة منكم جميعا .. فالمرجو لمن يكتب معارضا أو مؤيدا أن يضيف شيئا .. من يعارض يقول لماذا و يغني الشريط .. من يؤيد يقول لماذا و يغني الشريط
    اما الكاتب أو الكاتبة فما دخل
    – “فيكورتها”
    – نيتها و ما تبطن
    – أصلها و فصلها
    و عذرا للأخوة المعلقين و للأستاذ أبو ذر المغربي ان كان في تعليقي السابق أي تجاوز في حقكم
    تحياتي

  • عمر من تازة
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:58

    تعليقا على مواقف السيدة الكويتية .. أجد نفسي معترضا بالدرجة الأولى على المسار الذي تريده للعلمانية – بمعانيها الأشمل – في مجتمعها الكويتي .. سألخص أسباب اعتراضي باقتضاب
    1- حصر العلمانية في بنود دستورية لو افترضنا تحققه لن يكون سوى علمانية شكلية “قشورية” .. مثلا أن “الاسلام دين الدولة” أو أن الدولة “اسلامية” في دستورها .. هذا لا يعني بالضرورة أن الدولة دينية منغلقة يحكمها الكهنة و لا تساير قوانينها عصرنا .. بريطانيا كمثال معروفة في أوراق هيئة الأمم أنها دولة “انكليكانية” أو انجيلية لا أذكر الاسم تحديدا لكنه يشير الى اسم ديني للدولة البريطانية .. مع ذلك بريطانيا دولة مدنية تعتبر أعلارق الديموقراطيات في العالم
    2- العلمانية في شموليتها نظام يشمل قيما متعددة ك”المواطنة” و “حرية الضمير” و “التعددية” و “تدبير الاختلاف” و هي جزئ لا يتجزؤ من الكل الذي هو قيم الديموقراطية و حقوق الانسان الكونية و الحريات العامة و الفردية
    3- العلمانية ليست مرتبطة بالدولة و الدساتير و السياسة فقط بل مرتبطة بالدرجة الأولى بنمط تفكير أشمل هو المقدمة و ما يليه ليس سوى تحصيل حاصل
    4- العلمانية لا يمكن أن اسقاطها عموديا بالقوانين و الدساتير بل يجب أن يكون المجتمع مهيئا لها .. فأي قانون لابد أن تواكبه حركة استيعاب داخل المجتمع .. و الاستيعاب يأتي بالاشتغال على ورش تحديث الفكر و العقل و الثقافة الجمعية و هذا ورش ضخم و ليس نزهة
    أخير .. العلمانية ليست بالضرورة حلا للمشاكل خصوصا تلك المرتبطة بجوهر التناقضات الاجتماعية و المصالح الطبقية المتضاربة فهي في النهاية مجرد منهجية + نظام تدبير .. أو ربما جزؤ منهما فقط
    المهم قبل الحديث عن العلمانية هل هناك تعريف محدد لها .. و قبل الحديث عن فصل الدين عن الدولة كما دعت السيدة الكويتية هل يمكننا أولا وضع تعريفات شاملة أو مقاربة ل..
    1- الدين
    2- الدولة
    3- الفصل
    أعتقد أن مناقشة قضايا كهذه – في حدود المعقول و الملح فقط في ظرفنا الراهن – لا بد أن يكون بعيدا عن التسطيح من كل الاطراف بمن فيهم العلمانيون
    تحياتي

  • إهدي المسلمين يارب العالمين إل
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:20

    إتقي مولاك ياكافرة فأنا في رآي أن الكفار سيسلمون و المسلمون سيكفورون و العياذ بالله ماأفضل ديننا الإسلام يا رب ثبتنا عليه

  • Hassoune
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:36

    من حق هذه السيدت ان تعبر عن رايها وقد تكون على صواب لا ارى في نقذكم وشتمكم لها الا ضعف تفكيركم وتشبتكم بالتخلف او تريدون لهذه الامت ان تيقى على حالها الى الابد فليس بالدين نستطيع ان نواكب العصر ايها المتخلفون بل بالعمل الشاق فلا ترغموا الناس على ما لا يريدونه.الدين في الدستور لصالح المسؤولين وليس لصالح الشعب.يجب ال تكون لنا حريت الدين كاسيدنا الغربيون,

  • مؤمنة مسلمة مغربية
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:04

    سلام, إذا كان بعض الناس ممن يطلقون على نفسهم مسلمين سيؤون فهذا لا يعني أن الدين سيء و ليس نافع لانه ليس كل مسلم مؤمن و ليس كل ما نفعه من الدين. إن الدين أعظم وأطهر وأرفع من أن يمسه أي شخص مهما كان.هيهات هيهات أن نطبق ديننا كما يجب. فمثل هذه النمادج تبحث عن الشهرة تحس بالنقص و تحتاج إلى لفت الإنتباه و لا حول و لا قوة إلا بالله لم تجد سوى الدين لتتطاول عليه

  • DoT
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:06

    الزيـن يحشم على زينـو .. والخايب لا هداه الله ..
    هاذي اللي تبـي تغير المادة الثانية بالدستور الكـويتي تنتحـر أحسن لها .. الأن إذا كان هذا كلامها قبل الإنتخابات محد بيرشحها .. هاذي المشكلة من يوم دخلوا الحريم بالإنتخابات وحال الدول للنازل .. لاحول ولا قوة إلا بالله

  • الحبيب
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:00

    ياسبحان الله عجزت أيتها السيدة عن غسل وجهك من المساحيق المنكبة عليك من الغرب وعجزت عن وضع حجاب على رأسك يزيد من أنوثتك ولم تعجزي عن التفكير بهذه السخافات . الإسلام ليس المشكل الإسلام هو الحل لو كنت تعلمين ,استغفري الله و عودي إلى رشدك . هداك الله , وجعل منك سيفا للإسلام على أعداء الله وليس على الإسلام والمسلمين .

  • chafik IMM
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:34

    إسمع يا نابغة إذهب ونظف صحون أسيادك فإذا خالفنا بعض الأفكار الشادة فذلك من حرصنا على توابتنا ومبادئنا الأخلاقية والعقدية فكيف تسمح لنفسك بإنتقادنا على أفكارنا ولا تسمح لنا بإبداء آراءنا وتتهمنا بتخلف يا متخلف وإنني لأظنك من جماعة كيف كيف وسير الله يعفو عليك من………..

  • ابن المغرب
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:40

    الحقيقة ان الغرب لما فصل الدين عن السياسة ازدهر ووصل وتقدم في كل المجال.وللاسف المسلمين لما حافضو على الدين بلغت حضارتهم ما لن تبلغه اي حضارة على وجه المعمورة . ولما تركو الدين تاخرو حتى وصلنا ما نحن فيه .لاكن اليأس ليس من شيمة الاسلام, فالاسلام قادم باذن الله سبحانه, احببنا ام كرهوها.

  • moslim+
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:38

    يبقى العلماء الدين تسخر منهم أشرف ممن ينبطح على بطنه ليملأ شرجه بالبول يجب أن تعلم أنه مهما تفننت في الكتابة والألفاظ إلا أنك تبقى منبودا في موقعنا لأنه لا مكان لكم أيها الإنبطاحييون أما دفاعك عن الكويتية فقط لأنها من طينتك وطينة خديجة الرويسي التي تدافع عن الشواد

  • moha le sage
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:54

    tu dois reflechir avant de parler, le monsieur a raison de dire que les marocains sont des sous developpé, des extrimistes, des moutons qui reflichissent jamais, la preuve tu en es une.
    dites nous monsieur l”intelligent en quoi cette dame n’a pas raison?
    le maroc n’est pas un pays musulman, un pays de schizophrenes, pedophiles, cinglés et hypocrites que ca soit ceux qui te gouverne ou ceux qui font que paniquer a chaque fois qu’ils entendent une opinion non populaire
    sir 9ra chwia rak 9o9a a weldi

  • الطنجاوي
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:22

    خير ماقول هو المثل الشعبي
    لازين لامجي بكري

  • mobarak ben youba
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:18

    oui il faut ecarter l islam de la politique.car la politique peut se definir comme l art du beau mensonge.

  • الحبيب
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:16

    هذا ليس تخلف بل حفاظ على الهوية الإسلامية.هاجرت بلدك هذا أمر يهمك لوحدك ,لكن تأكد أنك لن تسطيع هجرة ثوابتك حتى وإن اعتقدت أنك هاجرتها فالآخر ينظر إليك دائما بالعين التي ينظر بها إليناز أنت في نظره دائما المغربي المسلم , جرب و سترى العجب .

  • chafik IMM
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:20

    لقد أخدتك الحمية عن إبن جلدتك إعلم أنني لم أنتقد منظف الصحون (مهاجر من هولندا) لرأيه في الموضوع بل لأنه نعتنا بالتخلف لعدم مسايرتنا له في رأيه وإن كنت تعتقد أن المغرب ليس بلدا مسلما فهذا راجع لتواجدك فيه أنت وأمثالك من لواطيين وشواد أوبدارجة هدك لكلمة لقلت ديال ” قوقة ” راه تيقولوها غير شيخات ديال كيف كيف مع إعتذاري لشيخات وسير ترجل شوي راك زا ألْعيْلة

  • المومني
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:26

    لا أدري… لم كل ما فتح النقاش في قضايا واقعية معيشة ..إلا وانبرت جوقة منظمة للطعن والقذف بأبشع النعوت والأوصاف…هذا منبر للنقاش وتطارح الأفكار..وعلى كل ذي رأي أن يدلي بحجته بكل رزانة واحترام للرأي الآخر” ولولا دفاع الناس بعضهم…الآية”
    لولا شجاعة وإقدام الكثيرين من أبناء البشر..لظلت البشرية متأخرة قرونا…النبي محمد كان من جملة هؤلاء..أرضخ للأعراف السائدة في الحجاز آنئذ؟ألم يذق الويلات ؟ ألم ينعت بالمجنون؟”صلعم” كان معارضا ثائرا على “إنا وجدنا آباءنا…”
    فلنعمل الفكر ..ولنمحص..ولا يعتقدن أحد منا أنه المالك الوحيد للحق وأنه الفيصل…ذاك من شأن الرب تعالى

  • غيوانى كويتى
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 16:02

    اتق الله ياهدهد سليمان بالكلام الذى كاتبه .. الباين من كتاباتك ان عندك ثقافة بس ماعندكش واحد معرفة بالتاريخ ولهذا انصحك بمراجعة كتب التاريخ .. واما بخصوص هذى السيدة المرشحة مانقول إلا الله يعيناعلى ديمقراطيتنا اللى حتضيعنا.

  • assauiry
    الجمعة 10 أبريل 2009 - 15:24

    ان التعليم القمعي لاينثج الا الراي القمعي ,والتعصب للراي الفردي دون تحليل وانتقاد فهو يعتمد على التخزين والتكديس ,وبعدها بضاعتنا ردت الينا, دون ابداء الراي الشخصي بالاجتهاد والا ستعد بين الاخطاء المعاقبة عليها …الحقيقة لايملكها احد والله خلق المراة والرجل سواسية الا القوة العضلية الثي منحها للرجل (حثى عند الحيوانات )الدي سيطر سيطرة تامة على المراة من العصور الغابرة الثي نجهلهاوجردها من بعض حقوقهاالحياتية الثي استحود عليها بدون حق والثي اصبحت موروثا قننته شروط وقوانين .
    انه لمن الجهالة ان تطرح قضية اجتماعية للنقاش ويبدا الحوار بالتهكم على صورة خلق الله ,والسب والشتم, وكان المجيب لامن يملك الحقيقة سواه انه ضعف المستوى وحجج الدفاع بالعقل ,الااستعمال العاطفة بالانتماء من جميع الجوانب سواء دينية اوسياسية او غيرها …فكل من سخروتهكم بالكاتبة في خلقها وكانه سخروتهكم من انسان معوق ,وهده ليست من صفة المؤمن الخالص في ايمانه بدينه .

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 24

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 6

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس

صوت وصورة
الثلوج تضاعف العزلة بالجبال
الخميس 14 يناير 2021 - 13:58 13

الثلوج تضاعف العزلة بالجبال

صوت وصورة
خسائر الفيضان وصندوق الكوارث
الخميس 14 يناير 2021 - 11:59 5

خسائر الفيضان وصندوق الكوارث

صوت وصورة
حملة على الباعة المتجولين بمراكش
الخميس 14 يناير 2021 - 10:23 26

حملة على الباعة المتجولين بمراكش