سيدي بوزكري .. أرضٌ تتنازع عليها "الأوقاف" والساكنة وحفدة ولي

سيدي بوزكري .. أرضٌ تتنازع عليها "الأوقاف" والساكنة وحفدة ولي
الأحد 15 يونيو 2014 - 23:00

تُعرف مكناس بمآثرها التاريخية من قبيل المدرسة البوعنانية وباب المنصور لعلج وصهريج السواني، وبأشجار زيتونها وحقول عنبها، وكذلك بمهرجاناتها الوطنية. غير أنها صارت تُعرف كذلك في الأشهر الأخيرة، بأحد الملفات العقارية المتنازع عليها بين جزء كبير من الساكنة ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

يتعلق الأمر بقضية منطقة “سيدي بوزكري” التي تعتبر من المناطق الأكثر اكتظاظاً بالساكنة في العاصمة الإسماعيلية، والتي تضم عدداً من الاحياء كحي الإنارة، دوار موسى، حي الوحدة، حي الأطلس..، قد تتلخص القضية في أرض ممتدة تدعي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ملكيتها ويتحدث حفدة هذا الولي أنها تعود لهم، لكنها تخفي كذلك الكثير من التفاصيل في أرض ممتدة تأوي حوالي مئة ألف نسمة.

تقول المحافظة العقارية إن مساحة هذه الأرض لا تتجاوز 436 هكتاراً، بينما يشير حفدة سيدي بوزكري، في تصريحات سابقة لهسبريس إلى أن المساحة الأصلية تصل إلى 596 هكتارا. سُميت بلقب ولي صالح عاش في عهد السلطان مولاي إسماعيل، تقول الروايات المتداولة هنا بمكناس إن السلطان منحها له لمكانته العلمية.

بعد فرض الحماية الفرنسية على المغرب في المنتصف الأول من القرن الماضي، استحوذت قواته العسكرية على جزء من هذه المنطقة، غير أنها فوتتها بعد رحيلها للمغرب الذي أقام بها ثكنة عسكرية، أما نشاط بقية الأراضي فقد تمحور حول الفلاحة، حيث كان حفدة “سيدي بوزكري” يكترون الأرض للفلاحين الذين يبنون فيها منازلهم.

بدأت فصول النزاع سنة 1976 بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وحفدة سيدي بوزكري حين تدخلت الأولى من أجل تدبير الأرض، وطلبت من السكان التعامل معها لوحدها، بعدما قامت بتحفيظ المنطقة على أنها “حبوس”. قرار لم يعجب حفدة الوالي الذين طالبوا الساكنة بالتعامل معهم لوحدهم، واعتبروا أن الأرض لم تدخل أبدا في هذا التصنيف وأنها ملكية خاصة بالأسرة.

بعد 15 سنة من النزاع، حكمت محكمة النقض لصالح وزارة الأوقاف بعدما كان الحكم الابتدائي والاستئنافي لصالح حفدة الولي، لتبدأ فصول جديدة من النزاع، وهذه المرة بين الوزارة المذكورة والساكنة المتواجدة بالمنطقة.

تتنوع الطرق التي سكنت بها الأسر في هذه المنطقة، إلا أنها تشترك في أنها أتت بشكل واضح في ظروف يطبعها الفوضى، هناك من اشترى من عند حفدة الولي، هناك من لا زال يكتري من عندهم، وهناك من اشترى من عند من كان يكتري. في وقت حاولت فيه الوزارة إغراء السكان بالتعامل معها عبر كراء الأرض لمدة طويلة بأثمنة رمزية حسب ما قاله لنا أعضاء من ودادية أنشأها الساكنة للدفاع عنهم.

ويمضي الأعضاء الذين التقت بهم هسبريس بمكناس، في الحديث عن سيرورة النزاع، ففي سنة 2011 التي عرفت احتجاجات وطنية غير مسبوقة وشهدت دستورا جديداً للمملكة، تعاملت السلطة بكثير من المرونة مع مواطني المنطقة، بل وسمحت لهم ببناء منازلهم حتى مع مشكل المِلكية، إلا أن الوضع أخذ منحنى آخر بعد سنة 2011، حيث بدأت الوزارة برفع الدعاوى القضائية على البعض منهم.

يتحدث الأعضاء هنا أن الوزارة راسلت من يتواجد في المناطق التي تعرف رواجا تجارياً، وقد توصلت حاليا ثماني أسر بدعاوى الإفراغ، ويؤكد أعضاء الودادية أن الوزارة تعتمد هنا على وثائق قديمة تعتبر المنطقة مجرد أراضٍ فلاحية، في حين أن الواقع الحالي يُبيّن كيف تحولت “سيدي بوزكري” إلى منطقة مأهولة.

وقدم أعضاء الودادية حالة أحد السكان الذي وقع عقد كراء مع نظارة وزارة الأوقاف بالمدينة في مدة تصل إلى سنتين قابلة للتجديد، إلا أن النظارة طلبت منه الإفراغ بعد انقضاء السنتين. وهو ما قد يتكرر في حال ما قرر سكان آخرين التوقيع مع الوزارة، رغم أن الغالبية منهم، يؤكد أعضاء الودادية، لن يقبلوا أبدا بحل الكراء، وأن الحل الأمثل في نظرهم هو التمليك، أي إعادة شراء الأرض من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بأثمنة تتفهم وضعية ساكنة سبق لها أن اشترت الأراضي ذاتها في وقت سابق.

وقد أدت الاعتصامات والاحتجاجات المتكررة على الدعاوى التي ترفعها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى اعتقال مجموعة من قياديي الاحتجاج إبان زيارة الأميرة سلمى لفاس، توبع ثلاثة منهم: واحد في حالة سراح، واثنين بمحاولة إضرام النار والتجمهر غير المرخص والعصيان وإهانة موظف عمومي.

تصف الوزارة الأراضي التي رفعت دعاوى على الساكنين فيها بـ”الوقف العام المحتل”، فإحدى مراسلات محامي وزارة الأوقاف إلى رئيس المحكمة الابتدائية ضد تاجريْن من المنطقة، تشير إلى أن أراضي الأوقاف بـ”سيدي بوزكري” تعرضت للترامي والتعدي من طرف مجموعة من الأشخاص، وأن هذه الأراضي لها حُرمتها الشرعية والقانونية ولا يمكن تفويتها والوصاية عليها نظرا لارتباطها بخدمة الجانب الديني والخيري.

نهاية أبريل الماضي، وأثناء تدخل له بمجلس النواب، قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، إن الوزارة تحرص على إيجاد حل يراعي السياق الاجتماعي لساكنة المنطقة، إلا أنه أكد رفض الوزارة تمليك الأرض لأي شخص بحجة الوضع الاجتماعي.

وميّز الوزير في هذا السياق بين ثلاث فئات من ساكنة المنطقة:” فئة أولى يبيعون أراض لا يملكونها، وفئة ثانية تتمثل في ساكنة عادية، وثالثة تتعلق بأصحاب المحلات التجارية”، مشيراً إلى أن إجراءات الإفراغ التي قامت بها الوزارة عن طريق القضاء تخص الفئة الأولى، ومعتبراً أن الوزارة اقترحت على أصحاب المحلات التجارية حل المشكل عبر الكراء أو نظام المعاوضة.

ويظهر أن كرة الثلج في هذا الملف الذي يجمع ثلاثة أطراف ستستمر في الكبر، فبين السكان الذين يصرون على حل التمليك، ووزارة الأوقاف التي تعتبر أن الأراضي ملك لها تم احتلالها، وحفدة سيدي بوزكري الذين يطالبون الوزارة برفع يدها عن ما يصفونها بأرضهم، تبقى “سيدي بوزكري” المتواجدة شرق مكناس، في حالة من الترقب والانتظار، فالأطراف الثلاثة على وعي أن المنطقة تشكل جزءاً مهماً من النسيج الاجتماعي والاقتصادي للعاصمة الإسماعيلية، لا سيما وأنها تضم عدداً من المعامل الصناعية والشركات، وبالتالي فأي نتيجة ينتهي بها النزاع، لن تكون تداعياتها محدودة في الزمان والمكان.

‫تعليقات الزوار

20
  • Meknessi
    الأحد 15 يونيو 2014 - 23:51

    Je connais très bien ces quartiers … Je vous assure qu' il n' ya pas de crime à Sidi Bouzekri, il y a des gens cultivés, leur problème c'est la pauvreté .. je le dis et je le redis la pauvreté et la marginalisation … Sa majesté le roi a inauguré un complexe culturel à Sidi Bouzekri .. mais les responsables l'ont rendu un Souk.. Les responsables de cette ville ont pourri la vie des habitants .. que des voleurs et menteurs ! .

  • الروداني الشلح
    الأحد 15 يونيو 2014 - 23:56

    الذين يعتبرون أنفسهم حفدة بوزكري انتهى أمرهم بحكم المجلس الأعلى
    وطالما أن الحكم يؤسس لمطلب التملك
    وطالما أن الوزارة لا تريد البيع فالحل واضح:
    الكراء
    أو المعاوضة
    في تارودانت عندنا عمد عدد من أعوان الصحة الى توزيع مستشفى الكرمة بينهم بالبناء العشوائي
    لما جاءت الأملاك المخزنية ادعوا أنهم حالة اجتماعية
    فوتت لهم بناية المستشفى بثمن رمزي
    وبمجرد تسجيل البيع عرضه أصحاب الحالة الاجتماعية للبيع حيث حصده لوبي العقار هنا
    أنشري هسبريس
    الله يجيب اللي يقنع

  • De Meknes
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 00:44

    Ce probleme des Habouss à Meknes n'est pas un cas isolé.Plusieurs Amlaks des Ahbass et Habouss moakab sont sujets de magouilles de gens pourris avzc la complicité de hauts responsables qui en profitent aussi .
    Comme le cas des terres agricoles que les presidents des communes rurales de Dkhissa et des Maghassyines veulentillegalement s'approprier.

  • بوزكري
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 01:13

    شكرآ هيسبريس .
    صحيح ملف سيدي بوزكري يتنازع عليه اطراف متعددة .
    لكن هل الإفراغ هو الحل لساكنة تعدادها مائة الف نسمة . لم يشتكي احد على الساكنة مند ان إشترو اراضيهم وبنو منازلهم . مند اكثر من ثلاثين سنة .
    و الإن تطالبهم الوزارة بالإفراغ او الكراء هذا عبث في عبث . الم يتواجد في هذه الوزارة ناس عقلاء . اليس هذا إجحاف في حق مواطنين دنبهم الوحيد انهم بنو منازلهم بعرق جبينيهم لم يطلبو المساعدة من احد .
    اما دور السلطات ف حدث ولا حرج . …….اخرها ما عرفته الساكنة يوم 3 ـ 6 ـ14 حين تم الإعتداء على بعض اعضاء التنسيقية من طرف { رئيس قسم الشؤون الداخلية }بالضرب والرفس والسحل .بعد ذلك اعتقال وتلفيق التهم .
    علمآ ان هناك من لايزال بدون ماء ولا كهرباء وحتى الشواهد الإدارية محرومين منها . اليس هذا خرق لاعراف والموثيق الدولية ……………
    شكرآ جريدة الشعب هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيسبريس.
    شكرآ لصاحب المقال

  • بوزكراوي
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 02:27

    انها ببساطة منطقة كانت تجاور المدينة فغدت مدينة بين قوسين.
    عمرها المساكين المزاليط المنحدرون الباحثون عن الرغيف الشرفاء من شتى البقاع
    الصحراء الجافة ..صحروى الجبال الباردة جبالة توازة . من الغرب القريب
    غرباوة …من الاطلس الفقير شلوح….
    الجميع اشترى البقيعات التي بنى فيها مسكنه .الثمن –هو حاصل جمع ؟
    الارض +الوسيط+الخوف+الرشوة+الرشاوي ي ي +الوكالة +الواد الحار+مواد البناء المرتفعة..
    النتيجة مساكن متلاحمة مكدسة
    جيل من المواطنين الاشراف المتجانسين المتحابين
    اطر ’ عمالة نشيطة’
    الكل يامل في غد مشرق رغم التهميش و الحكرة الكل يريد العيش في سلام.

    فعوض رفع الحيف و رد الاعتبار للمنطقة ككل يضرب البؤساء وتهول النساء و الاطفال ..
    سيدي و مولاي املي فيك كبير لترفع عنى الحيف و الظلم .تطالما عثو في هده الارض المباركة و ارادوا اليوم بكل جبروت ان يشردوننا فبك يامليك الضعفاء نستغيث فزرنا بارك االه في عمرك.

  • blady
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 09:51

    ان الملك العام العام فهو خاص بالدولة فهي التي تعرف الامر الصالح
    اما في مدينة الدار البيضاء الملك العام اصبح لعبة بين اصحاب الدكاكين الدين يقومون بلاستلاء
    على الممرات العمومية و الشوارع وهدا يساهم بشكل واضح في حوادث السير
    قال معلم لتلاميذ يجب عليكم السير فوق الرصيف لا وسط الطريق فرفع تلميد اسبعه
    قال له المعلم تكلم
    فقال اين الرصيف لقد استولى عليه العطار وكل دكاكين الحي استولت على الرصيف
    ومنهم من استولى على طريق السيارات كدلك اين الممر اننا نتعرض لحوادث السير
    يوميا وسسببها اصحاب الدكاكين
    وهدا موجود بحي الولاء سيدي مومن الدار البضاء
    اما الولي الصالح فتلك ارض موهوبه له

  • zakaria
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 10:08

    انا من مواليد المنطقة اشترينا الارض من الحاجة بوزكري زوجة بوزكري الحاج بنبنا البيت المتواضع مساحته 50 متر مربع من ثلاث طوابق مجهز بالماء والكهرباء كان الوضع صعيب ف التسعينات اللي بغا يبني يرشي المقدم او يرشي رئيس البلدية لا وجود لشيء اسمه البلان لا وجود لوثائق تثبت الملكية هناك منازل انباعت عشرات المرات السؤال المطروح هو اين كانت الوزارة من البداية خلل جذري تلاعبات بالجملة في جميع القطاعات مادام ان الارض وقف ف الناس اللي سكنوها كلهم فقراء او اللي طور تجارة او مشروع فهو طور الحي او عطى قيمة لبلادو او عمرها وفي الخير هذا الملف اذا انفتح فهو لسلب اموال الضعفاء لا أقل ولا أكتر

  • لمعلم خسن
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 13:55

    بخصوص الارض الخاصة بالوالي الصالح كانت هبة او عطاء تبقى ملكا له
    اما بخصوص صاحب التعليق رقم 6 فهو تعليق صحيح
    انا اسكن في الحي الدي دكر والغريب في الامر ان هده الفوضى التي يستخدمها
    التجار اصحاب المتاجر في الاستلاء على الرصيف فهي بقرب من الملحقة الادارية الولاء 71
    ودائرة الامن التشارك 38
    اين قائد المنطقة اين السيد العميد

  • hassan
    الإثنين 16 يونيو 2014 - 18:38

    يقول التقربر بعد فرض الحماية الفرنسية على المغرب يعني لا يسمي المسميات باسمها فالواجب في ضل الاحتلال الفرنسي والاستعمار الفرنسي للمغرب ولا تضحكو علينا بمصطلح الحماية لان التاريخ لم يدكر أبدا الخلافة الاسلامية العتمانية الراشدة ولكن سماها الامبراطورية العتمانية وهكذا نسمي الاسلام الصحيح بالمتشدد والمتطرف والارهابي ونسمي الراقصة العارية بالفنانة والاخت المنقبة بالمتطرفة او المعقدة وهكذا سلبت عقول وقلوب كتير ممن شربو طعم التاريخ المزيف الذي يسمي المسميات بعكس تسميتها انشري ياهسبريس فانت منبر من لا منبر له

  • محمد البوزكري الإدريسي
    الأربعاء 18 يونيو 2014 - 13:14

    تكلم الكثير عن الأطراف المرتبطة بملف سيدي بوزكري،السؤال الذي يفرض نفسه هو أن هناك حلقة مفقودة ،يجب البحث عنها،لماذا وصلت الأوضاع بمنطقة سيدي بوزكري الى ماوصلت إليه؟نعرف أنه مابني على باطل فهو باطل ،هناك أشياء سمحت وساهمت في الفوضى السائدة بالمنطقة ،الطرف المفقود في هذه المعادلة هم أبناء سيدي بوزكري الحقيقيين الذين ناضلوا منذ الستينيات من القرن السابق من أجل حقهم في جدهم سيدي بوزكري ،لجأوا إلى القضاء لينصفهم ،وزارة الأوقاف في شخص نظارة الأحباس رفعت دعوى قضائية بإثنين من أولائك الذين يستغلون الأرض ويدعون أنهم حفدة سيدي بوزكري فعلا الوزارة ربحت القضية بالحكم الصادر عن المجلس الأعلى للقضاء في سنة 1991 صدر الحكم بمحاسبة هذين الإثنين على ماقاما به من فوضى في هذه الأرض ،وحكمت بأن هذه الأرض سيعيش فيها حفدة الوالي الصالح الحقيقيين .الحمد لله المغرب دولة الحق والقانون وإن الله يمهل ولايهمل ،الظروف تغيرت ،بعد دستور 2011 الذي أعلنه صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله وصوت عليه المغاربة قاطبة جاء ليوطد حقوق الإنسان كما هو متعارف عليها دوليا وأن من واجب الحكومة تنفيد القانون وإرجاع الحقوق لمستحقيها

  • حميج.ش.ب.
    الخميس 19 يونيو 2014 - 02:15

    PLEURE O ciné REGENT
    أغلب الحقول الزراعية والغابات والمناطق الخضراء تحولت الى غابات اسمنتية،أما سينما ريجان،التحفة الجميلة،فقد وأدوها ليبنوا محلها فندقا(….)لقد أزالوها وأخدت معها جزءا من طفولتنا، وجزءا من دكرياتنا وجزءا من جمالية مكناس و ياللأسف….
    فوجودها بدلك الشارع وبواجهتها الجميلة جدا كان يضفي على المكان منظرا رائعا.اسألوا من يعرفها.كانت لوحة ناطقة حتى لو توقفت عن عرض الافلام والمسرحيات. لكن أين أصحاب الدوق الرفيع…؟

  • مكناسي بجوار سيدي بوزكري
    الجمعة 20 يونيو 2014 - 18:55

    تحية الى كل ابناء حي سيدي بوزكري الذي
    كا نت تجمعنا بهم ظروف الفقر وقساوة الحياة,فبحكم الجوار كانت مدرسة السعادة هي ملتقى الطفولة الاول ,ثم اعدادية جابر بن حيان ثم …هذا كله كان يجعلنا نعرف كل اسرة باسمها .وللتذكير فقط ,فجلهم تقريبا كانوا من ابناء الذين استشهدوا في الصحراء دفاعا على هذا الوطن الغالي الذي استنكر لهم الان.قبل سنتين التقيت بصديق لي يسكن بنفس الحي سالته متنكرا شنو جاري ما كاتشوف غير السيوف والمواس . فاجابني والله يا صحبي يلا ولنا كنحشمو نبانو.

  • ورثة الله
    السبت 21 يونيو 2014 - 16:00

    ليس معنى أن تكون مواطن مغربي أنك تحمل البطاقة الوطنية فقط و أنك مجبر غير مخير في الدفاع عن أرضه و أهله في حال تعرضه لغزو خارجي …..بل معناه كذلك أنه لك الحق في قطعة أرضية من بلاد المغرب تأخدها رغم أنف كل جبابرة الدنيا في وقت السلم …. فليس من حق أشخاص أو عوائل أو أبناك أو شركات أو مؤسسات أو حتى دولة، إحتكار الأراضي و ترك أجيال تولد و تكبر و تموت دون أرض أو منزل تقطنه و تتملكه…… فقط من أجل ملئ جيوب أناس وشركات و مؤسسات يدعون أن لهم الحق في تلك الأرض ، كأنهم ورثة الله في رزقه

  • من ساكنة المنطقة
    الإثنين 23 يونيو 2014 - 23:26

    الحي في الاول كانوا تيقطنوا فيه عائلات الجنود وكانوا معروفين ومن بعد عطات الدولة بقع استفاد منها من كانوا يقطنون بدور الصفيح.كما ان المستشارين الجماعيين للمنطقة استولوا على بعض الاراضي واعادوا بيعها.فاصبحت المنطقة قبلة للهجرة القروية والكل لا يملك وثائق الملكية وطالها التهميش واصبحت مرتعا للا جرام,ومازاد الطين بلة هو عدم ترحيل السوق الا سبوعي رغم الشكايات العديدة للسكان والاستيلاء الفضيع للشارع الرئيسي من طرف الباعة المتجولين لدرجة ان السكان لا يجدون طريقة للولوج لمساكنهم بالسيارة.صراحة الوضع كارثي في المنطقة ولينا تنحشموا نقولوا أننا ابناء المنطقة.تناشدوا المسؤولين يوضعوا المنطقة فمخططات التنمية

  • البوزكري الإدريسي البرنوصي
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 17:54

    انا المسمى البوزكري الإدريسي البرنوصي رقم البطاقة الوطنية c314509 نحن شرفاء الحقيقون أبناء الوالى الصالح دفين مدينة مكناس قاطنين بفاس وباحوازه وبسلا وبصفروقد وكلنا نقيب علينا وهوالبوزكري الإدريسي محمد القاطن بمدينة سلا والذي كان أبوه نقيب سابق بعد ان توفته المنية رحمه الله لهذا كلفنا ابنه المذكور اعلاه ان يقوم مقامه بلفيف عدلي لينوبة علينا ويوكل محام على قظيتنا المذكورة ضد كل من تجرأ على القانون وكذلك الحوارمع وزارة الأوقاف و المحاكم والسلام ونقول للجميع دومتم في خدمة صالح العام تحت ضل صاحب الجلالة أميرالمؤمنين محمدالسادس نصره الله وايده و رحم الله جميع الملوك والأمراء العلويين وافسحهم في جنات النعيم

  • البوزكري الإدريسي البرنوصي
    الإثنين 30 يونيو 2014 - 16:31

    تتمة حول الموضوع التنازع القائم بين الحفدة سيدى بوزكري و وزارة الأوقاف أنا المسمى البوزكري الإدريسي البرنوصي من حفدة الولي و نائب النقيب الحالي لشرفاء البوزكريين نطالب من وزارة الأوقاف الجلوس وتفاوض مع الحفدة الحقيقيون للولي على أننا مازلنا ننتظر طلب الذي تقدمة به المحامي بهيئة الدار البيضاء الموكل على القضية من طرف السيد النقيب على أن ندلي بكافة الحجج و البراهين الموجودة لذينا مع العلم أنني وضعت بعضة على صفحتكم في الفيس بوك وإذا كان من الممكن نشرها على هذه الصفحة جزاكم الله خير والسلام
    دمتم في خدمة الصالح العام تحت ضل صاحب الجلالة نصره الله و أيده

  • البوزكري الإدريسي البرنوصي
    الإثنين 7 يوليوز 2014 - 01:37

    وبعد،يشرفني بأن أتقدم لشخصكم الكريم ببعض التوضيحات الخاصة بملف سيدي بوزكري بمكناس علما أن الموضوع تناولته منابر إعلامية وطنية كثيرة وفي إطار البحث عن الحقيقة والإحاطة بالموضوع من جميع الجوانب وإعطائه الحق الذي يستحقه يسعدني أن أساهم ببعض الحقائق التي من شأنها أن توضح الموضوع أكثر .
    إن ملف سيدي بوزكري بمكناس تتداخل فيه عدة أطراف منها:
    1/ الطرف الأول :الذين كانوا يستغلون أرض سيدي بوزكري مند الإستقلال ويدعون أنهم حفدة سيدي بوزكري وعلى رأسهم المسميان العلمي و عبد الحق ابني المهدي بوزكري وهما اللذين قاضتهما وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في شخص نضارة الأحباس بمكناس وصدر حكم قضائي من المجلس الأعلى للقضاء سنة 1991 يحمل لهما المسؤولية عن التجاوزات التي عرفتها منطقة سيدي بوزكري .
    2/هم الساكنة وأصحاب المحلات التجارية اللذين يطالبون بالحقوق القانونية والإجتماعية
    3/الطرف الثالث :وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بحكم أنها الوزارة الوصية .
    4/الطرف الرابع :هم حفدة سيدي بوزكري الحقيقيون اللذين أمثلهم هؤولاء ناضلوا منذ الستينيات والسبعينيات من القرن السابق من أجل العيش في أرض جدهم سيدي بوزكري

  • البوزكري الإدريسي البرنوصي
    الثلاثاء 8 يوليوز 2014 - 22:47

    حفدة سيدي بوزكري الحقيقيون اللذين أمثلهم هؤولاء ناضلوا منذ الستينيات والسبعينيات من القرن السابق من أجل العيش في أرض جدهم سيدي بوزكري واعتصموا في السبعينيات في ضريح الوالي عدة مرات لكن الطرف الأول كان دائما يتصدى لهم ويصخر رجال السلطة من أجل طرد الشرفاء من الضريح والمنطقة بدعوى أن على الشرفاء اللجوء للقضاء.
    لجأ حفدة الوالي للقضاء وصدر الحكم من المجلس الأعلى للقضاء في سنة 1991 بأن الشرفاء حفدة الوالي سيعيشون في أرض جدهم.
    ستجدون رفقة هذه الرسالة نسخة من الحكم الصادر عن المجلس الأعلى للقضاء وبعض الوثائق التي تثبت النسب للوالي سيدي بوزكري .
    بعدما شهد المغرب تحولات عميقة في الديموقراطية وحقوق الإنسان و بفضل السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي أعلن دستور 2011 وصوت عليه المغاربة قاطبة لأنه جاء استجابة لإنتظارات الشعب المغربي في الديموقراطية وحقوق الإنسان كما هو متعارف عليها دوليا .
    نحن لسنا ضد أحد كل مانريد هو رد الإعتبار للحفدة الحقيقيين وحل جميع المشاكل بالطرق القانونية ومحاسبة المسؤولين عن التجاوزات التي عرفتها منطقة سيدي بوزكري منذ الإستقلال الى يومنا

  • البوزكري الإدريسي البرنوصي
    السبت 12 يوليوز 2014 - 15:29

    سلام تام بوجود مولانا الإمام دام له النصر والتأييد.
    وبعد، إن الرأي العام بصفة عامة ،والمكناسيين خاصة المطلعون على تاريخ منطقة سيدي بوزكري وجزئياتها ،يستغربون كيف أن تولي المسؤولية على ولاية مكناس……..لم تنتبه إلى الخلفيات التاريخية لأراضي سيدي بوزكري ، التي دار حولها صراع مرير بين الورثة الذين يفوقون حاليا مائة أسرة. ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية التي استعملت كل الوسائل (……..) للإستيلاء على هذه الأرض والتصرف فيها بدعوى أنها أرض محبسة و معقبة .و بما أن وزارة الأوقاف في عهد الحكومة الحالية أو الحكومات السابقة ،تمكنت فعلا من وضع يديها على هذه الأراضي التي تتجاوز مساحتها 500 هكتارا .تاركتا الورثة منذ الستينيات من القرن السابق يتذرعون الى الله تعالى طالبين أن يلهمهم الصبر والسلوان إلى حين بزوغ فجر الفرج والإنعتاق .
    فعلا تمكنت وزارة الأوقاف من بسط يديها على أراضي سيدي بوزكري، وتصرفت فيها كما شاءت .ورغم أن الأرض تتوفر على رسم عقاري تحت رقم 4650 ك بالمحافظة العقارية بمكناس وهي في ملك سيدي بوزكري. ثم أن القضاء قد حسم هذا الملف بصفة نهائية لصالح الورثة

  • مغربي
    السبت 28 فبراير 2015 - 09:59

    اين كانت السلطة عندما اصبحت مدينة سيدي بوزكري . تم نصب على اناس بسطاء وغرر بهم نفس العملية في تمت في مدينةفاس ….الخ اما المنخبين يصبحون من الاغنياء والسلطلة يتم تنقيلها ويصبح المواطن البسيط الدي جمع الدراهم بالحلال لبناء بيت هو المتهم

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50

صبر وكفاح المرأة القروية