شباط يطلق رصاصة الرحمة على حزب الاستقلال

شباط يطلق رصاصة الرحمة على حزب الاستقلال
السبت 18 ماي 2013 - 23:59

حسب منطق التفاوض السياسي، كان من الممكن أن يتعاط عبد الإله بنكيران أمين عام حزب المصباح مع مقترحات حميد شباط أمين عام حزب الاستقلال وشريكه في الحكومة بما يلزم من المرونة والقبول بها والتنازل له إن اقتضى حال المصلحة الوطنية أو موازين القوى . إلا أن رفض كبير حزب العدالة والتنمية لشروط شباط له أسانيد عدة.

فالأول يتمثل ربما في عدم التمرس السياسي عند شباط وعد التأقلم مع الكرسي الجديد، كأمين عام لحزب، والتخلي عن أسلوب الضغط ولي الذراع. بهذا المنطق انزل شباط رزمة مطالبه على طاولة رئيس الحكومة. وبالمنطق النقابي العتيق وبعد التورط في خوض معركة لم تجد صداها في جدار الحكومة، فإن صعوبة التراجع وفق منطق البروليتاريا حاول الرجل التصعيد؛ إذ لم يتبق له من الأوراق غير التهديد بالانسحاب.

يكمن المستند الثاني في اتخاذ شباط قرار الانسحاب من الحكومة في ظرف عصيب على المستوى الإقليمي خصوصا ما يجري بالأقاليم الجنوبية، وظرفية الربيع العربي… وحاجة المغرب إلى الاستقرار واستكمال أركان الخيار الثالث بتنزيل الدستور والشروع في تلبية انتظارات المواطنين…، واخذ المسافة الآمنة عن الخيار السوري. وهي أولويات الحكومة وإجماع كل الفاعلين خصوصا وان الحكومة لم يمض على تنصيبها أكثر من سنتين. مما يجعل مقترح التعديل الحكومي يفتقد المبررات الكفيلة بالقبول.

أما الثالث فيرتبط بجمع شباط بين ما هو غير مقبول داخل الحكومة، وربما لن يقبل من قبل الملك. زلة وقع فيها شباط حين اتخاذ القرار دون الأخذ بعين الاعتبار تواجد الملك خارج البلاد. اذ أن احترام شباط للملك كان يقتضي تفادي الإقدام على قرار جد حساس في غيابه. مما سيجعل طلب التحكيم غير جدي.

المستند الرابع يرجع إلى حسن استثمار المهلة التي استفادها الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، حيث منح نفسه مسافة كافية لتقليب الأمر ومدارسته، وتوسيع التشاور في شأنه، والبحث في مختلف مداخله، وطرح سيناريوهات كل اختيار، ورصد اتجاه التفاعلات. لذا يمكن اعتبار فترة السفر الملكي أهم مستند في التعاطي الداخلي للحزب مع الحدث.

المستند الخامس سيتجلى في ما بدا من تناقضات وتقاطبات داخل حزب الاستقلال وتباين المواقف بين تيارات الحزب، وعدم توحدها والتفافها حول الانسحاب. مما يعني أن القرار لم يمر من القنوات الطبيعية للحزب، ولم يتم وزنه بالشكل المطلوب.

المستند السادس تمثل في تماسك الجبهة الداخلية لحزب العدالة والتنمية، وانضباط قواعده لقرار وأمر الأمين العام بالتزام الصمت وتحري الحكمة والتريث. وتفادي اتخاذ القيادة الحزبية لقرار من شانه ان يكون محل المزايدات، كما تم الاكتفاء باعتبار القرار مجرد ابتزاز مرفوض مما سيجعل التحليلات الفردية ستتجه إلى سقف الانتخابات المبكرة.

المستند السابع يتمثل في استحضار عبد الإله بنكيران زخم الربيع العربي الذي بوأه الرتبة الأولى، وتمكنه بجهود بسيطة من كسب جولة الانتخابات الجزئية والتفاعل الجماهيري الموسع مع اللقاءات والمهرجانات التي تنظمها فروع الحزب بمختلف ربوع الوطن. مما جعله يقلل من تاثير اسوأ السيناريوهات المحتملة على موقع الحزب.

المستند الثامن يتمثل في أريحية بنكيران واطمئنانه لمستقبل الحزب وإمكانية تحصين موقعه خصوصا بالعودة إلى المعارضة، وبالأخص سيربح مسافة كبيرة عن الميزان وقذفه خارج المؤسسات في حال اللجوء إلى انتخابات مبكرة؛ ففي مقابل التعاطي السلبي الشعبي مع مطلب حزب الاستقلال في التعديل ومباركة قطاع واسع على المواقع الافتراضية لمغادرته الحكومة أبدى قطاع واسع من الشباب استعداده معاقبة الاستقلال.

ربما تكون لدى شباط حساباته الخاصة حين عرض الانسحاب، وربما تكون لدى بنكيران حسابات أخرى لرفض مطالب شباط، إلا أنها لن تكون أكثر بعدا عن العوامل السالف ذكرها. وعلى العموم فإنه حسب تطور الأحداث لم يكن شباط قد وضع الحزب في موضع لا يحسد عليه، وانما قدم منحة مجانية لبنكيران، سيحرق بها مراحل سياسية كبرى دون بذل أي جهد.

بذلك أهدى شباط خصمه التقليدي فرصة ذهبية للتجدر في المجتمع والمؤسسات والاقتراب أكثر من المؤسسة الملكية التي ما فتئ خصومه يحاولون الاستفراد بها عن طريق السعي بابعاد العدالة والتنمية إما بالتخويف من إخوان بنكيران أو اتهامهم بالارتماء في أحضان المخزن. وبكلمة يمكن القول إن عدم انتباه شباط إلى الأسانيد الثمانية يكون قد أطلق ما يشبه رصاصة الرحمة على حزب الاستقلال.

* باحث في العلوم الإنسانية

‫تعليقات الزوار

30
  • محمد المغربي
    الأحد 19 ماي 2013 - 00:25

    شباط قلب الطاولة على الديكتاتورية قلب الطاولة على وقاحة الخطاب وحزب الاستقلال حزب عتيد دائما مع الشعب ومن اجل الشعب رغم استهدافه المستمر من طرف طوابير الحلايقية ومسوقي الوهم
    حزب الاستقلال حزب ديموقراطي اتخذ مجلسه الوطني قرارا وسينفذ هذا القرار
    اما التحليلات المتحيزة للسيد بنكيران فهي لاتعدو كونها تضلله عوض ان تقدم له النصح الاحزاب الظرفية هي المهددة بالزوال اما المتجذرة فلا خوف عليها

  • كمال عيطل
    الأحد 19 ماي 2013 - 00:26

    أتفق تماما مع الباحث سالم تالحوت أن قال : شباط يطلق رصاصة الرحمة على حزب الاستقلال.
    إنها وجهة نظري أيضا.

  • كريمان عمري
    الأحد 19 ماي 2013 - 00:30

    لا اوافق باحث العلوم السياسية حيث ان الامر اكثر من ذلك.فالاعداء يتربصون بالمغرب في كل مكان هنا اميناتو ومؤيديها في المؤتمر الافريقي وهناك البوليزاريو في اسبانيا وخرجها يروجون لاطروحتهم .وبنكيران مع شباط كانهم غير موجودين ولا يعيرون القضية الوطنية اي اهتمام ويتركون الساحة للاعداء.فعار عليهم وعار عليهم مرة اخرى.اين هو حب الوطن ؟ اين المسؤولية؟

  • aissa
    الأحد 19 ماي 2013 - 00:36

    je suis entièrement d'accord!!!

  • الدمرياط
    الأحد 19 ماي 2013 - 00:36

    الحديث عن احتمال السيناريو السوري في المغرب إدانة قاسية للنظام. هل شعر الكاتب بذلك؟
    التقرب من الملكية انجاز في نظرك؟ ما أسهل الإنجازات في زمن الصغار..

  • مازغ اكادير
    الأحد 19 ماي 2013 - 00:54

    متفق معه رصاصة الرحمة ليريح ويستريح وعندي سؤال مادا فعل حزب الاستغلال عندما كان في الكرسي ????

  • عبد الله
    الأحد 19 ماي 2013 - 01:01

    نعم إنها رصاصة الرحمة : هذه الأسانيد التي دبجها الكاتب موضوعية وهي تدل دلالة لامراء فيها أن السيد شباط لم يكن متمرسا بالسياسة أو ممارسا لها وإنما يضرب أخماسا في أسداس ويخبط خبط عشواء مما جعله يطلق فعلا رصاصة الرحمة على حزب الاستقلال لأن هذا الحزب الأصيل لم يعد مستقلا في رأيه وإنما تتقاذفه أهواء الشباطيين الذين يرون لمعان المال وبريق الذهب وينسون أن السم في العسل " زين لهم الشيطان أعمالهم وأضلهم عن السبيل "
    ولست أدري هل بقي لشباط شيئا يفعله أم انه سيدخل في دهاليز مع اصدقائه الشباطيين .إننا لانريد لحزب الاستقلال أن يقع هذه الوقعة الخطيرة ولكن كما يقال : " كالباحث عن حتفه بظلفه " فرصاصة الرحمة قد اطلقت وانتهى الأمر وكفى الله المؤمنين القتال والسلام على من اتبع الهدى .

  • زكرياء
    الأحد 19 ماي 2013 - 01:02

    هذا هو عين العقل. ارتكب الوافد الجديد خطا تلو الخطأ معتقدا ان عنصر المفاجأة سيرغم المصباح على التفاوض. لا نتمنى لبلادنا الدخول في مثل هذه المواجهات لانها تشوش على القضايا التي تهم الحياة اليومية للمواطنين. لكن على ما يبدو فحزب العدالة والتنمية يتمتع ببناء متين مقاوم للزلازل السياسية وهذا مرتبط بنشاته وتطوره التي لم تكن سهلة. هاهو اليوم يثبت بالملموس انه حزب يتمتع برشاقة تمكنه من الانتقال السلس بين موقع المعارضة والحكومة. ان حزبا من هذا النوع لا يبنى بالشعارات او ادارة المصالح، بل بمجموعة من القيم المتجدرة في نفوس مناضليه وتفاعل مع المجتمع قل نظيره في الحكومات السابقة.
    اضف الى ذلك ان الميزان الف دوما موقع الحكم ولم وتشبع بتكتيك الكر والفر الذي يستلزمه موقع المعارضة؛ ربما حان الوقت لكي يدرك حزب الاستقلال انه في حاجة الى دروس خصوصية في مادة المعارضة وربما يتطلب ذلك فترة من الزمن لانه غلب الطبع التطبع، غير انني أتخوف ان يفقد المهارتين معا مهارة الحكم ومهارة المعارضة. اذا لم يتنبه الحزب لهذا الخطر المحدق فقد يختفي من الساحة السياسية.

  • maroqui hollandi
    الأحد 19 ماي 2013 - 01:34

    10/10 baaaz vous avez vraiment raison,commentaire independent,

  • samir
    الأحد 19 ماي 2013 - 01:35

    تحليل واقعي ومنطقي يؤكد: هي المراهقة السياسية

  • عشور من فاس
    الأحد 19 ماي 2013 - 01:35

    تكلم اقول لك من انت.
    تحليلك لا يرقى إلى مستوى (محلل سياسي)
    كل المغاربة يعرفون ان الملك المحبوب عرشه في سيارته في طائرته في قصره…اينما حل.
    جلالته جسديا خارج الوطن لكن عقله و قلبه داخل الوطن.
    يتتبع الشادة و الفادة
    حفظ الله العين التي لا تنام
    حفظ الله الساهر على المغرب العزيز و حامي الملة و الدين.

  • hicham
    الأحد 19 ماي 2013 - 01:42

    دوام الحال مـــــــــــــــن المــــــحال. انتها عهد حزب ألاستقلال والحمــامة والجــــــــــــــــــرار والفـــــــــــــــرس وحـــــــــــزب الفيــــــــــــــــــــــــــل. وسنرى
    من يدعـــي بما ليــس فيه تكدبــــــــــــــه شواهـــــــــــــد ألامتـــــــــــــحان.
    ان الشمس تطلع من المشرق وهل يستطيع شـــــــــــــــــباط أن ياتــــــــــــي بها من
    المغرب…..???????.
    والله أنا لست متحزبا ولا أنتمي الى اي حزب ولكن هذه الحقــــــــــــــيقة. لقد جنى شباط على حزب الاستقلال. ان مصائب قوم عند قوم فوائد. العدالة والتنمية ارادت ألاصلاح وقطع الطريق على المفسدين حيت لم يبقى لهم ما يحلبون من البقرة ( راه غرزات).

  • مقبول
    الأحد 19 ماي 2013 - 02:18

    أما الثالث فيرتبط بجمع شباط بين ما هو غير مقبول داخل الحكومة، وربما لن يقبل من قبل الملك. زلة وقع فيها شباط حين اتخاذ القرار دون الأخذ بعين الاعتبار تواجد الملك خارج البلاد. اذ أن احترام شباط للملك كان يقتضي تفادي الإقدام على قرار جد حساس في غيابه. مما سيجعل طلب التحكيم غير جدي.

  • هشام
    الأحد 19 ماي 2013 - 02:39

    المهم واﻷهم أن الحكومة أصبحت مطية من هب ودب فهل يعقل أن تتصور أمثال شباط في الحكومة يمكن تصوره في البرلمان ولو أن اﻷمر غير متقبل البثة أدخل حزبا على قدره متاهة الجبناء فكيف للمثقفين داخل الحزب تمرير مثل هذا القرار وفي هذا الظرف بالذات نحن المغاربة ضد هذا القرار البائس

  • هلال
    الأحد 19 ماي 2013 - 03:05

    1-حزب الاستقلال دائما كان في الحكومة وهو لن يستطيع الخروج منها .
    2-حزب الاستقلال لم يمارس المعارضة في حياته ولن يخبرها من قبل .ولن يستطيع ممارستها.
    3-اما التهديد بالخروج من الحكومة فهو مجرد مناورة فقط .
    4-الاحزاب المشكلة للتحالف الحكومي العدالة والتنمية-التقدم والاشتراكية-الحركة الشعبية كلها تعمل بجد من اجل تنمية هدا الوطن الا حزب الا ستقلال مادا يريد بالضبط .

  • الأحد 19 ماي 2013 - 09:55

    حب السلطة والتألق يعمي صاحبه، ومستعد لفعل المستحيل للوصول إلى مايريده، هل قرأتم التاريخ السياسي المغربي لتعلموا أن حزب الاستقلال لم يكن دوما في معارضة بل المؤسسات العمومية كلها نخرتها بأفرادها والتابعين لها، شباط اليوم ثورة على أهله فهو يريد أن يكون زعيما على المثقفين الاستقلاليين والدكاترة والنخبة من القوم وهو لايتوفر على شهادة عليا تؤهله لذلك. فالأحرى به أن يستحي أمام الدكاترة وذوي العلم ، صحيح يراوغ ويناور بل على حد قول "تيار بلاهوادة" مزور يعمل بالطرق المعروفة في بعض الدول جنوب أمريكية وقد قالها نائبه يوما في أحد البرامج في ميدي1 تيفي لما سأل: كيف يجمع زعيمكم بين العمل النقابي والامانة العامة للحزب أليس فيكم رشيد؟ أجابها وهو يبتسم "ليشفاليسا أيضا كان نقابيا ورئيسا" ويفهم من قوله أن شباط يريد أن يصبح رئيسا للحكومة وزعيما نقابيا في نفس الوقت، ولم لا انه احتمال وارد وممكن في غياب رؤية واضحة للتعامل مع الدستور الجديد. انظر إلى الاحزاب في أوربا فلن تجد زعيم حزب إلا وهو منظر في علم السياسة أو الاقتصاد أو علم الاجتماع السياسي ولاترض الطبقات الاجتماعية بزعامة إنسان محدود العلم …

  • محمد شكور
    الأحد 19 ماي 2013 - 11:32

    شباط رجل نقابي مهمته المطالبة ولو ان بنكيران قبل متطلباته سيظل
    يعرقل سير الحكومة مهما رضخ لمطالبه
    وهذا الشخص فكرني بالمعمل الذي كنت اعمل فيه
    اعضاء النقابة مهمتهم المطالبة وعرقلت العمل حتى
    اغلق وتشرد العمال

  • مغربي
    الأحد 19 ماي 2013 - 12:14

    السلام عليكم
    إنا ما منشاهده من سجال سياسي وتخبط حزبي بين مكونات الأغلبية لهو نصف الحقيقة التي لا يجرؤن على شرحها
    ومهما كانت الوسائل السياسية المستعملة من جميع الأطراف فهي لا تعدو أن تكون صراع حزبي ملصلحي رخيص لا يستجيب للمصلحة العليا للوطن
    فتجاهل بنكيران لحلفائه غير مقبول مهما كانت أطماعهم وحتى تجاهل الحزبين للقضية الوطنية شيء غير مقبول
    وما صمت العدالة إلا لدفع الخصوم لرتكاب الأخطاء ليستغلها من بعد وليلقي بكل اللائمة عليهم في حال الفشل الذي رسمت كل معالمه الإقتصادية والإجتماعية والسياسية
    والمغرب أكبر من كل الشباطيين والبنكيرانيين

  • يوغرطة
    الأحد 19 ماي 2013 - 15:33

    النظام المغربي يتعامل مع الحقل السياسي كرقعة الشطرنج ، عندما أراد امتصاص حركة 20 فبراير وتداعيات ما يسمى بالربيع العربي حرك حزب العدالة والتنمية الى الواجهة لأن المنتوج الذي تسوقه أمريكا واسرائيل هذه المرة اسلاميا في حين تتكفل قطر و السعودية ودول الخليج الاخرى بالتمويل الان يحرك حزب الاستقلال لاضعاف حزب العدالة والتنمية تمشيا مع صيرورة الاحداث في العالمين العربي والاسلامي خصوصا وأن المنتوج الاسلامي في طور انتهاء صلاحيته . ليس لدينا في المغرب أحزاب رأسمالية حقيقية ولا اشتراكية حقيقية ولا اسلامية حقيقية بالطبع أخص الأحزاب المشاركة فيما يسمى بالمسلسل الديمقراطي على الطريقة المغربية . انجازات هاته الأحزاب صناعة مخزنية تحت الطلب .

  • Amdiaz
    الأحد 19 ماي 2013 - 15:38

    لا العكس….حزب الأستغلال و المخزن يلعبان مع شباط المشاكس مسرحية محسوبة:
    بهدا السلوك الشعوبي الغوغائي يحاولان مراوغة و إستعطاف الشعب بمسح صورة الأرستقرطية و المخزنية علي الحزب و تقمص صورة حزب معارض شعبي و غير مخزني ولكن في الوقت نفسه أطره و اعضائه هي كانت و لا زالت تحكم و تملك البلد خصوصا بعد اقصاء الاشتراكيين و إنعدام ارضية ادارية و إقطاعية عند حزب بن كيران.

    المخزن يريد أن يتوفر على بديل سياسي متمكن و خبير يثق به على المدى المتوسط و البعيد يدفعه على المنصة. لان إبن كيران ،إبن المخزن الطائع الوفي، لن يدوم أبد الدهر، و حزبه مهما يكون وفيا ألان, فيه عناصر و عنده خلفية لا يثق بها المخزن و تقلقه .

    و هكذا نبقوا في دوامة فارغة و ندوروا بحال الحمار المربوط إلى خشبة البيدر.

  • أسد أسود ا لأطلس الصحراوي
    الأحد 19 ماي 2013 - 16:35

    على المغاربة جميعا أن يعلموا أن حزب الاستقلال ، ولا حكومة بنكيران قادرين على جعل المغرب يسير في طريق العدل والقانون ، ولا في ححقوق الإنسان ، من ضيع قادة المقاومين في حقوقهم ، وخصوصا منظمة – اليد السوداء – ورئيسها آن ذاك ، هنذه المنظمة التي حققت للعرش العلوي المجيد ، عودة محمد الخامس من المنفى و أسرته ، واعتراف فرنسا با ستقلال المغرب من الحماية الفرنسسية ، إدن من كان وراء إقصثاء المقاومين الحقيقيين من كل شيء ، لولا بعض الخونة في حزبل شباط ، والفاسدين في حكومة بنكيران ، منهم قضاة الحماكم بالمغرب ، القضاة الفاسدين الذين يبيعون حقوق المواطنين باسم جلالة الملك ، إن حزب بنكيبران وحزب شباط ، كلهم في الطريق واحد ، والمغرب والمغاربة لازالوا لح يجدوا من يحكم بشرع الله ، ويستعد المغاربة حقوقهم ة وعلى رأسهم أسرة المقاو ومة الحقيقيين والضرب على أيد الفاسدين والمتلاعبين ، وعلى رأسهم ا يادي الفاسدين من حكومة الظل ، و معهم مندو ب المقاومة الفاسد الأكبر ومن هو في دربه من أعوانه الفاسدين ، قادة المقاومة الذين لازالوا على قيد الحياة ، يتمنون من جلالة الملك تدخله الحقيقي لحل ملف المقاو

  • احمد س س
    الأحد 19 ماي 2013 - 18:05

    لماذا لم يضف الباحث المستند التاسع وهو العزوف عن صناديق الاقتراع في حالة اللجوء الى انتخابات مبكرة

  • kalimat 7a9
    الأحد 19 ماي 2013 - 18:56

    في المرة الاولى زرع صباط la tour effeille في مدينة فاس فغضب
    منه الملك محمد 6 فراح يجري مهرولا فاقتلعه من مكانه خوفا من الملك
    وبعد هذا طالب بتغيير بعض اعضاء الحكومة وهذا لايمكن دستوريا
    وبعد ذلك ادعى بانه يطالب باستقلال بعض المدن من الجزائر ولكن هو مع الاسف
    لم يدري ان المهم هو الصحراء اولا و بعد ذلك نطالب بالمدن الاخرى شيئا فشيئا
    وبعد ذلك اتهم بنعبد الله وزير الاسكان بانه خائن لانه متواطئ مع الجزائر
    ولا يزال يضرب اخماس في اسداس
    هل هذا الانسان بالله عليكم يعول عليه ان يكون في الحكومة او يكون حتى
    مسؤولا على حزب من الاحزاب

  • oualad
    الأحد 19 ماي 2013 - 22:42

    Tres bonne analyse
    PJD sortira champion

  • أبوسهـــــــــــام
    الإثنين 20 ماي 2013 - 00:33

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إن حزب الاستقلال هو المريض الحقيقي بمرض جديد اسمه شباط وهو مرض
    خطير لايرجى شفاؤه إلا بعملية جراحية معقدة بإشراف أطباء مهــــرة متمرسين
    لاستئصال هذا الداء الخبيث من الجسم الاستقــــــــــلالي فمنذ تولي شباط أمانة
    هذا الحزب تحول إلى فيرووس نادر أخذ مفعوله ينشر سمومه ويصيب معنويات
    الحزب بالهزال الشد يــــــــــــد إنه أصبح في حاجة إلى رصاصة الرحمة إن لم
    يقدم له التريــــاق المناسب ولن يتأتى ذلك إلا بالإسقاط والاستئصال ليستعيد
    الحزب عافيته وهيبته ووقـــــــــــاره …..

  • majhoul
    الإثنين 20 ماي 2013 - 00:58

    يجب ان يعرف المغاربة أن الانسان يقاس بتاريخه ، فحزب الاستغلال حكم مدة طويلة ليست بالهينة ،الا انه رغم ذلك نشر الفساد في البر والبحر وهلك الحرث والنسل ، وجعل المغاربة يعيشون في فقر مدقع ومعظمهم أكلته الحيتان في البحار .
    أما التعليم فعربوه فبقي الطالب تارة يدرس المواد العلمية بالعربية وتارة في الجامعة تقوم بتدريس هذه المواد باللغة بالفرنسية ما هذه السخرية بالشعب المغربي النبيل هذاهو حزب الاستغلال وما أدراك ما حزب الاستغلال ، حسبنا الله ونعم الوكيل .

  • Mabrouk
    الإثنين 20 ماي 2013 - 01:26

    Est ce que L'assemblée Nationale de l'istiqlal a voté au moment de la participation au gouvernement pour en voter le retirait. les députés sont élus par le peuple pour développer le pays avant l'arrivée de ce monsieur. Chabat a manipulé pour provoquer ce vote anticonstitutionnel pour se quereller et semer la pagaille aux seins des institutions démocratiques que notre pays essai de développer .Ces messieurs qui sont pour le retrait doivent demander l'accord du peuple avant de se prononcer

  • أبو نهيلة
    الإثنين 20 ماي 2013 - 20:28

    يعجبني أهل الصحراء عندما ينطقون القاف غينا : فعندهم حزب الإستقلال يسمى بنطقهم العادي : حزب الإستغلال
    والله إسم على مسمى : كم استغل الإستغلاليون المغاربة وأمينهم العام السابق عباس الفاسي في فضيحة النجاة التي لم ينج منها أي معطل ؛ وكيف تشتري وزيرة الصحة السابقة المحسوبة عليهم شققا في باريس ؟ هل براتبها الشهري ؟؟؟؟؟
    وأمينهم الحالي الذي يريد ان يقود حزبا بكامله هل نجح قبل ذلك في تربية أبنائه المتابعين في قضايا المخدرات؟؟؟؟
    إنه يريد أن يتمكن حتى يكون بردا وسلاما على أبنائه وزبانيته
    رحم الله المغرب والمغاربة

  • بل رصاصة الرحمة على البيجيدي
    الإثنين 20 ماي 2013 - 21:24

    " شباط يطلق رصاصة الرحمة على حزب الاستقلال"أضن أن هذا التعبير هو فقط للتمني لأصحاب العدالة والتنمية
    العكس هو الصحيح بن كيران فتح عليه جبهة جديدة ومند صعود شباط صمت بن كيران بعدما كان يصول ويجول وحده في الساحة ويطلق الكلام على عواهنه.ومند صعود شباط للأمانة العامة لحزب الإستقلال أصبح بن كيران وأفتاتي وبوانو وغيرهم يحسبون ألف حساب لما يقولونه لأنهم سيتلقون ردودا من المدفعية الثقيلة لشباطـ،وانسحاب حزب شباط من الحكومة لا أضنه خسارة له يل الخاسر هو بن كيران وحزبه والدليل القاطع على ذالك التحامل الكبير جدا لأتباع بن كيران على الإستقلال ونعته بأقبح الأوصاف ـوهو ما لم يقولوه أبدا عندما تحالفوا معه بل كانوا يقدفون الإتحاد الإشتراكي بأقبح النعوث لما رفض التحالف مغهم وهاهم يهاجمون بن كيران،ولو أنامحند العنصر أو بن عبد الله انسحبا من الحكومة لتلقو نفس الهجوم،فعلى ما يدل هذا؟
    إنه يدل على عدم نضج البيجيديين وعدم منطقهم وعدم ديموقراطيتهم وتقبلهم للراي والموقف المعارض.

  • فرحان سعيد مسرور
    الإثنين 20 ماي 2013 - 23:54

    مقال غاية في الروعة تحليل منطقي جدا لمل يقع و الدليل الان نحن نشاهد شباط يهاجم بن عبد الله و يتهمه بالايقاع بين حزب الاستقلال و بنكيران
    شباط يخبط خبط العشواء

صوت وصورة
"ليديك" وفيضانات البيضاء
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 17:08 18

"ليديك" وفيضانات البيضاء

صوت وصورة
استثمارات يابانية في السيارات
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 14:59 6

استثمارات يابانية في السيارات

صوت وصورة
الفلاحة الإيكولوجية رافعة للتنمية
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 12:22 1

الفلاحة الإيكولوجية رافعة للتنمية

صوت وصورة
تعويضات خسائر الفيضانات
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 10:35 5

تعويضات خسائر الفيضانات

صوت وصورة
المقبرة اليهودية بورزازات
الإثنين 11 يناير 2021 - 21:59 8

المقبرة اليهودية بورزازات

صوت وصورة
كساد تجارة الجلباب التقليدي
الإثنين 11 يناير 2021 - 20:39 2

كساد تجارة الجلباب التقليدي