شبح انهيار مساكن متهالكة يحوم فوق الرؤوس في مدينة بني ملال

شبح انهيار مساكن متهالكة يحوم فوق الرؤوس في مدينة بني ملال
صور: هسبريس
الأحد 7 مارس 2021 - 07:45

في حي المقاومة ببني ملال، عاصمة جهة بني ملال-خنيفرة، حيث يقاوم الناس من أجل العيش الآمن، تتكشف صور البؤس في كل الأمكنة، وتتراءى كوابيس الموت في الجدران الآيلة للسقوط، كما تختنق الأنفاس جراء اهتزازات الكهوف، ما يوحي بأن لا شيء يشد إلى هذه الحياة غير الفقر المدقع والهشاشة.

في تصريحات متطابقة لجريدة هسبريس الإلكترونية، التي زارت الحي بعد مصرع سيدة يوم الخميس الماضي إثر انهيار منزلها، تحدث سكان مجموعة من المباني الآيلة للسقوط بالحي المذكور عن فشل مقاربة الدولة لهذا الملف، معبرين عن جحيم الحياة التي يعيشونها، مشيرين إلى أنهم باتوا يشمّون رائحة الموت يوميا من صدى الجدران “المشقوقة” والكهوف التي تهتز تحت أقدامهم.

في بيت مينة عاطف، القاطنة بالحي المذكور، الممتد على حوالي 50 مترا مربعا، تملأ رائحة الرطوبة جميع أرجائه، وتبدو أسلاك الكهرباء عارية على يمين العتبة، وبالبهو الذي لا تتجاوز مساحته مترين تظهر ثقوب بالقرب من مرحاض ضيق على سطح الأرض، قيل لهسبريس “إنها تطل على كهوف المدينة القديمة، وتلخص حكاية الكوابيس المزعجة”.

وقالت مينة باستعطاف: “نناشد جلالة الملك أن يطلع على أحوالنا، فالوضع بات سيئا وأغلب هذه المنازل قد تتحول إلى مقبرة جماعية، وطلب السلطات الخاص بإجراء الخبرة للمنزل لا معنى له في ظل هذا الوضع، فأنا أرملة بالكاد أضمن لقمة العيش لأبنائي، فكيف لي أن أوفر مالا لإجراء الخبرة في مثل هذه الظروف الصعبة؟”.

وبالزنقة ذاتها، أكدت بشرى الملقبة بـ “الفاسية” أن كل البيوت تهالكت جدرانها وملأتها الشقوق، ويمكن أن تتسبب في أية لحظة في مأساة إنسانية، لافتة انتباه المسؤولين إلى أن “الوقت بات في غير صالح القاطنين، كما أن لا أحد يرغب في أن تتكرر فاجعة الخميس، حيث لقيت سيدة طيبة بالحي مصرعها تحت الأنقاض”.

وناشدت المتحدثة كل الجهات المنوط بها تتبع المنازل الآيلة للسقوط، التدخل لإنقاذ هذه الأسر، من خلال توفير مساكن جديدة لها، مشيرة إلى أن الأهالي باتوا قاب قوسين من التشرد والمبيت في العراء، وأن كثيرين منهم توصلوا بإشعار الإفراغ منذ ما يزيد عن أربع سنوات دون أن تتدخل السلطة لترحيلهم، ما يكشف-بحسبها-أن هناك إكراهات أخرى لم تجد طريقها إلى الحل بعد.

وقالت “الفاسية”: “لقد استنفدنا كل وسائل التواصل مع الجهات المعنية، بحيث سبق لنا أن عبرنا عن خوفنا مما حدث بالأمس، وتحدثنا عن الموضوع مرارا وتكرارا لمختلف وسائل الإعلام، ومع ذلك لا آذان صاغية. لذا، نرغب في أن يصل صوتنا إلى العاهل المغربي، ملك الفقراء، وأن يتحول الموضوع إلى قضية رأي عام”.

وقال عبد الإله أوشتان، قاطن آخر في الحي المذكور، بغضب: “إلى متْنا تحْتْ التراب بْلا ما يْجيوْ يْخرْجونا كيفْ مَّا جْرى لفقيدة الحي. نحن نريد حلولا فورية لمغادرة هذه البيوت قبل فوات الأوان، نريد سكنا لائقا وليس إشعارات بالإفراغ”، مؤكدا بدوره أنه يعيش وأسرته رعبا متواصلا ويخاف أن تتحول داره في يوم ما إلى مقبرة.

وذكر المتحدثون لهسبريس، بعدما أكدوا أنهم ليس بإمكانهم توفير مبالغ مالية للانتقال إلى مستقر آخر، أن المنازل المهددة بالسقوط جلها معلوم لدى السلطات المعنية، وتوجد على قائمة إحصاء اللجنة المخول لها الاشتغال على هذا الملف، معبرين عن حاجتهم اليوم قبل الغد إلى بيت يحميهم من موت شبه محقق، مشيرين في تصريحات مماثلة إلى ضرورة إجراء تقييم شامل جديد لمدى صلابة أو هشاشة كافة منازل الحي التي ما يزال يقطنها المواطنين.

وأفادت مصادر مطلعة هسبريس بأن السلطات المحلية لمدينة بني ملال أخلت المنازل المتواجدة بجوار المنازل المنهار الخميس الماضي، كما جرى تطويق الزنقة بحواجز حديدية خوفا من حدوث فواجع أخرى، مذكرة بأن الجهات ذاتها كانت قد شرعت في إفراغ بعض الأسر من المباني الآيلة للسقوط بغية هدمها، لكنها اصطدمت برفض السكان نتيجة غياب تفاهمات بين أرباب المنازل والمكترين، ما حال دون إتمام عملية الترحيل المؤجلة.

وأوضح عبد الواحد العسري، نائب رئيس المجلس الجماعي لبني ملال، أن المجلس على أتم الاستعداد للبحث عن كل المخرجات التي تدعم حل المشكلة بهدف القضاء على أي مظاهر للخطورة على حياة المواطنين، مشيرا إلى أن المنازل الآيلة للسقوط مبنية على شبكة كهوف متواصلة فيما بينها كشفتها مجموعة من الدراسات الخاصة المنجزة في هذا الشأن.

وذكر العسري أنه جرى اجتماع موسع لاتخاذ تدابير استعجالية، من ضمنها محاولة إجراء القرعة لفائدة ثلاث عائلات مجاورة للمنزل المنهار فضلا عن صاحب هذا الأخير، قصد الاستفادة من بقعة بتجزئة النور ومبلغ مالي يقدر بمليونيْ سنتيم، مضيفا أن السلطات تكفلت برعايتهم وإيوائهم حاليا.

وقال العسري إن “المجلس الجماعي يتابع عن كثب هذه العملية منذ سنة 2013، ويشعر بخطورة الوضع، وقد تم إحصاء 764 دارا مصنفة في هذا الإطار، 193 ذات خطورة متوسطة و314 ذات خطورة حادة وعالية، بالإضافة إلى هدم 257 منزلا”.

وأضاف أن المجلس “أصدر 590 إشعارا بالإفراغ و320 قرارا بالهدم”، مشيرا إلى أن 195 أسرة فقط هي التي استجابت لقرارات الإفراغ، فيما استفادت 166 أسرة من بقع أرضية ومليونيْ سنتيم بتجزئة النور، داعيا باقي الأسر إلى التفاعل مع إشعار السلطة المحلية حفاظا على سلامتها وأمنها.

من جانبها، كانت ولاية جهة بني ملال خنيفرة قد أوضحت في بلاغ لها، متوفر لدى هسبريس، أنه بالنظر إلى الخطورة التي بات يشكلها واقع هذه الظاهرة، فقد سبق أن تمت مباشرة عملية معالجة البنايات المهددة بالانهيار بالمدينة العتيقة وإعادة إيواء قاطنيها، وذلك في إطار اتفاقية شراكة بين وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة وولاية جهة بني ملال خنيفرة وجماعة بني ملال وشركة العمران، بمبلغ ناهز 35,615 مليون درهم.

وذكرت أنه تم رصد مبلغ مالي إضافي يقدر بحوالي 2,1 مليون درهم في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، خصص لإتمام عملية الربط الاجتماعي بشبكة التطهير السائل الذي يعد من بين الأسباب الرئيسية لانهيار هذه البنايات، كما تم بالموازاة مع ذلك، إحداث خلية لليقظة مكلفة بتدبير وتتبع ملف البنايات المهددة بالسقوط بالمدينة القديمة لبني ملال.

المدينة العتيقة المنازل الآيلة للسقوط بني ملال كهوف متواصلة

‫تعليقات الزوار

6
  • أيام واد الخندق واولاد حمدان
    الأحد 7 مارس 2021 - 08:34

    كل مخططات التهيئة العمرانية لهذه المدينة كانت تركز على الجانب الاقتصادي و الربحي و التسويقي للمنتوج الحضري للمدينة وبالتالي تم إقصاء الجانب الاجتماعي، فالمدينة القديمة تسكنها فئات فقيرة تعاني من الانحراف و التسول و الانشطة غير مهيكلة… لكن الخطر الأكبر ان المدينة القديمة مبنية على كهوف حيث يؤدي تآكل الاجراف الكاريستية بسبب الماء إلى انهيارات تحتية ربما قد تؤدي لا قدر الله إلى فاجعة اذا لم تتحرك السلطات قبل فوات الأوان.

  • عبدو
    الأحد 7 مارس 2021 - 11:10

    للبيوت عمر زمني . يجب هدمها وإعادة بنائها من جديد كما يحدت في الدول الغربية عندنا يغير المرء السيارة عدة مرات ويسكن في بيت على وشك الانهيار ورثه عن أبيه و هذا الأخير ورثه عن أبيه …الخ

  • ملاحظ
    الأحد 7 مارس 2021 - 12:27

    يبدو ان هذه الدور المبنية فوق الكهوف تخفي تختها مآثر تاريخية قديمة بجدر من السلطات المعنية العمل على الحفاظ عليها اثناء إجراء عمليات الهدم و بعد ايجاد حل لنقل السكان .

  • ولد بني ملال
    الأحد 7 مارس 2021 - 12:38

    مدينة تاريخية بامتياز وتحتاج إلى من ينتشلها من براثن الإهمال واللامبالاة.
    المدينة القديمة مبنية على كهوف ومساكن لأناس استوطنوها قبلنا، فتحت هذه المنازل الآيلة بالسقوط كنوز وتاريخ وحضارة تتكلم تحت تلك الأنقاض.
    فهل من مجهود من المسؤولين المحليين والجهويين والوزارة الوصية للعمل معا لإنقاذ تلك الكنوز وتلك الأصوات التي تستغيث ولحد الآن لا من مجيب ؟

  • ملال
    الأحد 7 مارس 2021 - 15:01

    هده ليست كهوف ..بل كنوز واثار لحقبة من الزمن ..انها شاهد على العصر ..لو فكر المسؤولون ومن سار على دربهم بالجماعة الحضرية في اعادة هيكلة هذه الكهوف وترميم واصلاح ممراتها لكانت متحفا تحت المدينة القديمة القصبة …واعطت لتاريخها حياة جديدة ..لكن ومع الاسف كل مخططات التعمير بالمدينة التي قررتها مجالسها كانت عبارة عن تبليط المساحات وطمس هوية ثقافية للمدينة ..ابتلع الاسمنت كل جوانبها …صار كالاخطبوط ..لم يراع لا اشجار الزيتون ولا سواقي ومجاري المياه
    ولا الخضرة اليانعة لضواحيها وجوانبها ..فاصبحت بني ملال كالقرية الصغيرة والمتوسطة..ملامحها تغيرت …جمال طبيعتها ينمحي يوما عن يوم ….

  • شهبندر
    الأحد 7 مارس 2021 - 17:56

    لاشك أن التنمية في بلادنا لم تشتغل كما ينبغي حيث لا تزال منااطق عديدة بل جلها تظهر بملامح البؤس والفاقة التي كانت عليها مند عدة عقود خلت وكأنها خارج التاريخ
    في فاس منذ أكثر من عشر سنوات كان هناك برنامج تم انجازه ويتعلق بحماية البنايات من السقوط عبر الدعامات والتبليط وكلف الملايير
    السؤال كم سيخصنا من ملايير لفعل نفس الشيء بكافة مدن المغرب
    أما من يفكر في البقع و النقود والشقق لفائدة المستفيدين فسيكون السؤوال من أين سيتم إحضار آلاف الملايير من أجل ذلك
    الحل على المدى المتوسط والبعيد هو إدخال كل الأحيائ والساكنة المهمشة في البرامج التنموية وتطهيرها من المخدرات وضمان انقاد أجيالها الصاعدة لتم تكسير حلقة الفقر التي تدور فيها بشكل مستمر
    هناك مشكل عويص تعترف بع الجهات الرسمية وتقول أن لديها مخططات لكن لا نرى أي تحرك للدولة من أجل ذلك وهو إدماج القطاع الغير المهيكل داخل القطاع المهيكل تدريجيا ومرافقة الشباب نحو إحداث المشاريع
    كلام كثير وتحرك ضئيل هو حال المسؤولين لدينا

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: ماك حسن
الثلاثاء 11 ماي 2021 - 19:30 2

أساطير أكل الشارع: ماك حسن

صوت وصورة
التشرد يهدد عائلة
الثلاثاء 11 ماي 2021 - 18:45 3

التشرد يهدد عائلة

صوت وصورة
سال الطبيب: عسر الهضم
الثلاثاء 11 ماي 2021 - 18:30

سال الطبيب: عسر الهضم

صوت وصورة
رمضانهم من البرتغال
الثلاثاء 11 ماي 2021 - 15:00

رمضانهم من البرتغال

صوت وصورة
التعليم والصحة في آيت بوجمعة
الثلاثاء 11 ماي 2021 - 14:30

التعليم والصحة في آيت بوجمعة

صوت وصورة
مع حسن فولان
الثلاثاء 11 ماي 2021 - 13:55 5

مع حسن فولان