شبح "حرب أهلية ثانية" يطل على ساكنة الولايات المتحدة الأمريكية

شبح "حرب أهلية ثانية" يطل على ساكنة الولايات المتحدة الأمريكية
الأربعاء 23 غشت 2017 - 21:30

“كيف وصلنا إلى هذا الوضع؟”.. تساؤل طرحه تيري ماكاوليف، حاكم ولاية فيرجينيا الأمريكية، بعد أعمال العنف العنصرية في مدينة تشارلوتسفيل بالولاية، على خلفية الاعتراض على قرار السلطات إزالة نصب الجنرال الجنوبي “روبرت إي لي”، أحد أبرز رموز الحرب الأهلية الأمريكية (1861-1865).

ذلك التساؤل كان محاولة لاستكشاف الاتجاه الذي تسير إليه الولايات المتحدة وفق روبين رايت، الكاتبة بمجلة “ذا نيويوركر” الأمريكية، في مقال لها، منتصف الشهر الجاري، اعتبرت فيه أن ذلك السؤال “غير منطقي، لتعدد الإجابات واتضاحها”.

روبين تابعت أن “وحدتنا باتت هشة، وكذلك دولتنا، بعد أن كنّا الدولة التي تُعرف في العالم بديمقراطيتها المستقرة”.

وهي فكرة رجحها أيضا مايكل سيغنر، عمدة تشارلوتسفيل، حين اعتبر، في تصريحات لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، يوم 14 غشت الجاري، أن “أعمال العنف التى قام بها المتمردون البيض في تشارلوتسفيل أثبتت أن المبادئ الديمقراطية الأساسية للبلاد تتآكل”.

وفي 12 غشت الجاري، قُتلت امرأة (32 عاما) وأُصيب 19 آخرون، عندما دهس رجل بسيارة مجموعة كانت تحتج على مسيرة لعنصريين من القوميين البيض والنازين الجدد في مدينة شارلوتسفيل، فيما أُصيب 15 آخرون في مناوشات بين الجانبين.

ووفق رايت فإن “الخطر ما زال يتنامي ويتخطى فكرة التجمعات العنيفة، بسبب تمكن اليمين المتطرف، لأول مرة منذ نصف قرن، من دخول عالم السياسة”.

قبل خمسة أشهر من هجوم شارلوتسفيل، وتحديدا في مارس الماضي، قال كيث ماين، وهو مستشار سياسي في الجيش الأمريكي، لـ”ذا نيويوركر”، إن “أمريكا قد تواجه بنسبة 60% حربا أهلية خلال السنوات العشر أو الخمس عشرة المقبلة”.

لكن آخرين يرون خطر هذه الحرب أكثر قربا، فبحسب مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، في مارس الماضي، يقدر خبراء بأن “الأمر سيحتاج ما بين 5 إلى 9 سنوات فقط”.

حرب في منتصفها

“لا يصدق المحافظون المناهضون لترامب أن الأمريكيين قد يتقاتلون فعليا في إطار حرب أهلية، بينما يصدق ذلك المحافظون المؤيدون له”.. هكذا تحدث دينيس براغر، وهو إذاعي ينتمي إلى تيار المحافظين، في يونيو الماضي، عن إمكانات اندلاع حرب أهلية، حتى وإن لم ترافقها مظاهر عنف واضحة.

براغر ذهب إلى أبعد من ذلك بالقول إن الأمريكيين يعيشون بالفعل وسط حرب أهلية دخلت منتصفها، حسب موقع “ذا دايلي سيغنل” الأمريكي.

واعتبر أن “البعض يرفضون تصديق أننا في غمار حرب أهلية كونها غير عنفية، لكن الحرب الأهلية الثانية من وجهة نظري، لن تشترط اندلاع العنف”.

واندلعت الحرب الأهلية الأمريكية بين قوات حلف الجنوب الكونفيدرالي ضد جيوش الشمال الاتحادية، على خلفية قرار الرئيس الأمريكي إبراهام لينكولن (1861-1865) تحرير العبيد، وانتهت بوحدة أراضي الجنوب مع الشمال، تحت رئاسة لينكولن، الذي قتله لاحقا مؤيد للكونفيدراليين، الذين كان الجنرال “لي” أحد قادتهم.

براغر فسر رؤيته بأنه “كثيرا ما يتم استخدام كلمة حرب للدلالة على مواقف لا تتضمن العنف، كالحرب على السرطان، والحرب على التدخين، وأيضًا الحرب الباردة”، معتبرا أن أفضل مصطلح يمكنه التعبير عن الأوضاع الأمريكية الراهنة هو “الحرب الثقافية”.

على النقيض، اعتبر كيث ماين، وهو مستشار سياسي أمريكي، في تصريحات لـ”ذا نيويوركر”، في 14 غشت الجاري، أن مصطلح الحرب الأهلية لابد أن يشمل “نطاقا واسعا من أعمال العنف، يظهر في رفض السلطة السياسية التقليدية، واستدعاء الحرس الوطني للتعامل مع الأوضاع”.

ووفق فرضية ماين فإن تعامل حاكم ولاية فرجينيا مع الاعتداءات العنصرية لجماعات البيض في شارلوتسفيل، عبر إعلان حالة الطورائ في الولاية، يمثل أقرب شكل للحرب الأهلية.

وتنص حالة الطوارئ المحلية، وفق بيان رسمي لشرطة شارلوتسفيل، على السماح للمسؤولين المحليين بطلب موارد إضافية لمواجهة الأحداث الجارية، فضلًا عن منع التجمعات غير القانونية.

واستنادا إلى خبرته في الحروب الأهلية، لمشاركته في مهمات عمل بثلاث قارات، استشهد ماين بخمسة محددات تدعم رؤيته، التي تشير إلى احتمال تعرض الولايات المتحدة لخطر الحرب الأهلية خلال سنوات.

وصنف تلك المحددات في: “الاستقطاب السياسي الراسخ، والتغطيات الصحفية المنقسمة، وضعف المؤسسات، لاسيما تلك المرتبطة بالكونغرس والقضاء، وتخلي القيادة السياسية عن مسؤولياتها، علاوة على تشريع العنف لحل المشكلات”.

تلك المحددات يرى مراقبون أنها تنامت بشكل متفاوت منذ ترشح الجمهوري دونالد ترامب لانتخابات الرئاسة الأخيرة، التي أجريت في الثامن من نوفمبر الماضي، وكذلك تنامي الصراع السياسي بين الديمقراطيين والجمهوريين، الذي أفرز بدوره خلافات على صعيد السياسات الداخلية، أهمها تصاعد الاتهامات بضلوع ترامب وأعضاء حملته الانتخابية في تدخل روسيا لصالحه في انتخابات عام 2016 ، على حساب منافسته الديمقراطية، هيلاري كلنتون.

كما أن تفادي ترامب إدانة جماعات العنصريين البيض صراحة، وعدم تسميته لاعتداءات شارلوتسفيل بالـ”الإرهاب المحلي”، من بين أسباب تفاقم أزمة الاستقطاب في الولايات المتحدة، ودعم الممارسات العنصرية المتطرفة، وفق محللين.

واتضحت الأزمة في استقالة أعضاء لجنة “الفنون والإنسانيات” بالبيت الأبيض (17 مستشارا) من مناصبهم، احتجاجاً على موقف ترامب من أحداث شارلوتسفيل، ومساواته بين المتطرفين اليمينيين ومناهضي العنصرية، فضلًا عن توجيه اتهامات لترامب بأنه “وراء تنامي جرأة الجماعات المتطرفة”.

ولا تعد تلك الاستقالة مجرد احتجاج على تنامي الاستقطاب بين الأطراف المختلفة في السياسة الأمريكية، بل تشير أيضًا إلى محدد تخلي القيادة السياسية عن مسؤوليتها، على خلفية تفاقم النزاعات الداخلية، والتي في مجملها علامة على أن واشنطن مهددة فعليًا بشبح الحرب الأهلية، حسب فرضيات ماين.

الكاتبة رايت استشهدت، في “ذا نيويوركر”، بحديث لديفيد بليت، وهو مؤرخ أمريكي، قبيل هجوم شارلوتسفيل، عن “تشرذم المؤسسات والأحزاب”، معتبرة إياه مؤشرا على زعزعة الاستقرار الداخلي، ما قد يفرز حربا أهلية.

بليت، حسب رايت، مضى قائلا: “أضعفنا المؤسسات، وليس فقط الأحزاب المستقطبة المهددة بالتفكك، كما حدث في خمسينيات القرن 19، حين تفكك حزب (ويغ بارتي)، ما أدى إلى انقسام الحزب الديمقراطي إلى تيارين جنوبي وشمالي”.

وتابع بقوله: “نمر بأحداث مشابهة لتلك الحقبة الزمنية، حين لم يستوعب الأمريكيون التغيرات المفاجئة كتحرير العبيد”.

واعتبر أن انتخاب ترامب، الذي تولى السلطة في العشرين من يناير الماضي، يمثل أحد الأحداث المفاجئة التي يحاول الأمريكيون تقبلها واستيعابها خلال الفترة الحالية.

وفق بليت فإنه “عندما تكون الانتخابات أو التشريعات أو الأحداث أو الإجراءات التي تتخذها الحكومة والقيادات غير مقبولة لدى الأحزاب والجماعات الكبيرة والناخبين، يتعين علينا أن نعلم أننا معرضون لخطر الحرب الأهلية، أو شيء من هذا القبيل”.

*وكالة أنباء الأناضول

‫تعليقات الزوار

27
  • kamali
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 21:55

    أش من حرب أهلية ولا عالمية, معظم الأمريكيين,مشغولون ولايملكون وقت لهذه التفاهات , العمل من الإثنين إلى الجمعة,السبت والأحد وقت ممارسة هوايتهم من ركوب الدراجات النارية,الصيد القنص…,المعتمين بالسياسة هم الناس المتقاعدون . عندما يتوفر للشعب الحياة الكريمة,تكون آخر همومهم هي السياسة

  • ابواحمد رضا
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:01

    امريكا بلد عنصري ويكذبون على الناس في أفلامهم بالحلم الامريكي، كل من عاش في تلك البلاد و لم يكن من جنسهم يعلم هذا…..حتى السود من أشد الناس عنصرية مع البيض و الاخرين

  • كريــم
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:03

    حرب اهلية امريكيـة جديدة امـر مستبـعد
    رغم اختلافهـم في بعض الامور الا انهم يتفقون على امر واحد وهو ان تبقـى بلادهـم اعظـم دولـة في العالم

  • عبدالله
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:03

    عندما انظر الى الرءيس الامريكي ترامب انظر اليه وهو لابس اللباس ديال جماعة العنصريين كوكو الدين يغطون أوجههم وعلى حسب خطاباته وعنصريته ضد المسلمين والمكسيك هاذا ما فيهش شك انه إنسان يظن انه احسن وانسان طاغي وانه ينتمي من الدرجة الانسانية الاولى ولقد قالها بنفسه . العالم غير الله يستر يطبخ كالبركان .

  • Fay
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:06

    It's the last thing to think about in the US. People are minding their own business and they more construction than destructive.

  • من أمريكا
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:11

    الولاية المتحدة دولة مؤسسات ودولة ديموقراطية داخل جغرافيتها. وكل مشكل عندها يطرح ويناقش ويجدون له كل خاصة لما يخص إستقرار الأمن بداخلها. أما فكرة الحرب الأهلية فهي تكون بين جيشين وهذا غائب في الساحة الأمريكية لأنها تملك جيش متماسك وقوي ومتوغل في كل قطاعات الدولة خاصة الحيوية والإستراتيجية. زيادة على الأجهزة الإستخباراتية التي تنظر للمدى البعيد. وفكرة التقسيم ليست سوى في الدهن العربي لأنه يعاني منها.

  • ولد خدوج
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:13

    هناك انقسام حول عدة قضايا مجتمعية وهناك عنصرية يحاول المترجمين لها القيام بتحركات عنيفة تدعم استيلائهم على بعض السلط ! لكن الشعب في عمومه واعي بمخاطر التفكك وليس هناك عنصر خارجي له منعة ويحاول ان يمول شبيحة للوصول اليها .
    سيكون هناك عدم استقرار سيؤدي بنتائج إيجابية تجعل أمريكا متماسكة اكثر .

  • خالد.ف
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:15

    ** تحسب جميعا و قلوبهم شتى ** هناك من الولايات من تنتج القطن الرخيص و هناك من لا تنتج أصلا و هناك من تنتج الصناعات الثقيلة كالأسلحة و السيارات و الطائرات …. و تتحمل عبء الولايات الفاشلة ! العرق و اللغة و الدين بل حتى العدل مختلف حسب إختلاف الولايات مما يبشر بانقلاب الوضع عما قريب ! حضارة مغشوشة بلا تاريخ ! و من لا تاريخ له لا مستقبل له !

  • Abou majd
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:20

    لا نتمنى لهم ذلك فاغلبية الشعب الامريكي مثلنا يرغبون في العيش بسلام وامن ويحبون الخير لاي كان وفق روايات المغاربة فيها لكن البلاء قد ينزل بهم بسبب مترفبهم وشركاتهم الامبريالية وسباسة مسؤوليهم العدوانية والظالمة عبر العالم قال تعالى
    واذا اردنا ان نهلك قربة امرنا مترفيها ففسقوا فقح عليها القول فدمرناها تدميرا
    صدق الله العظيالعظيم

  • اسعد
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:40

    امريكا بلد قوي. بلد الحريات لابناءها والحفاظ على سلامتهم ومصالحهم. وجلبه للمليارات لبلده والاهتمام بتشغيل ابناءه اما اشياء اخرى لا يبالون بها هذه هي الدولة العظمى.

  • شايف بعينيه
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 22:50

    لا مكان للحروب اىاهلية في امريكا.العرب هم المهددون فعلا بالحروب الاهلية وقد بدات.هنا العنصريون ينزعجون من الاجانب من منظور اقتصادي ويعتبرونهم دخلاء اذا اختفت المشاكل الاقتصادية اختفى المشكل .فلا تحلموا كثيرا بانهيار امريكا بهذه السهولة

  • تاشفيين
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 23:07

    وقوع حرب اهلية في امريكا يعني نهاية العالم بكل تاكيد
    طبعا اعني بنهاية عالمنا نحن الدول العربية و المسلمة و باقي الدول المستضعفة التي لا تستطيع تامين حاجياتها
    فالكل يعلم ان دور امريكا في كسب الحرب العالمية الثانية ضد النازية كان حاسما
    تصوروا لو لم تكن امريكا كيف سيكون عليه عالمنا اليوم ؟؟
    طبعا سيكون عالم بدوننا نحن لان الالمان النازيين كانوا يخططون لإبادة كل الاجناس التي لا تنتمي اليهم بما في ذلك العرب و المسلمون و السود والتي يعتبرونها مثل الاعشاب الضارة التي تتكاثر بدون فائدة والتخلص منها واجب طبيعي
    في حالة وقوع حرب اهلية ستكون حثما حرب بين البيض و غيرهم و ستتبعها الفوضى في باقي دول العالم لان النظام العالمي الذي نعرفه سينهار بانهيار امريكا وحينها قانون الغاب هو الذي سيسود …. و كل الاحتمالات ستكون واردة وكما قال نابوليون الحروب ترجع الاشياء الى مكانها الطبيعي

  • ع.بوجمعة
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 23:12

    سبب خراب القوة الامركية هي حرب اهلية ستقع لهم في المستقبل انتقاما من الله عز وجل علي تجبرهم وتكبرهم تجاه الشعوب الضعيفة كما اهلك الله الامم الطاغية السابقة الذين قالوا من اشد من قوة ونسو ان لله اشد منم قوة وقدرة وعظمة وملكا وجبروتية من جميع الخلائق التي نعلمها والتي لا نعلمها هذا جزاء كل ضالم طاغي يدعي القوة وان لا احد اقوى منه سيصيب امريكا ما اصاب الاولين

  • chamali
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 23:20

    الحرب الأهلية هي لي غاتنوض عندنا،بهاد اللا مساوات بين أبناء الشعب و زيد الحكرة و القهرة….

  • المغرب دولة اسلامية
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 23:27

    لا اعتقد فكل ما ترونه الان مجرد مسرحيات مخطط لها من طرف مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي فهم يريدون ان تمر ولاية ترامب كاملة لكي لا يتم عزله فتضيع هيبة امريكا نظرا للأخطاء القاتلة التي يتسبب فيها الان و تقارببه و انصياعه لروسيا و كي تبقى امريكا في نظر العالم (ام الديمقراطية)

  • aziz
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 23:37

    اشمن حرب أهلية هما مسالين يشوفو حتى التلفازة كولشي خدام شكون مسوق شي مظاهرات هما مدربين غير مع البيلات .

  • Amazighi
    الأربعاء 23 غشت 2017 - 23:41

    لما اخذوا اموالهم من المحرقة النازية من المانيا..اخذوها واشتروا بها امريكا ،اصبحت امريكا مستنقع العالم .افقر بشر و اكلخ شعب على وجه الارض .اصبح الانسان الابيض يسكن تحت القناطر و ويشرب الخمر حتى المىوت و يرسلون اولادهم ليموتوا في حروب الشركات العالمية. و يكسبون منها اي شيء

  • بوعو
    الخميس 24 غشت 2017 - 00:10

    علمنا التاريخ أن كل قوة وكل إمبراطورية مهما علا شأنها مآلها إلى الزوال لا محالة.

  • مغربي جايل
    الخميس 24 غشت 2017 - 01:22

    الى كل من يراهنون على قوة امريكا ويقولون لن يقع فيها اي شيء .اتعجب من امر انسان يقول انه مسلم وينسى قدرة الله وان البقاء لله وحده .اولم تذهب اقوام اكثر قوة وطغيانا وجبروتا.قولو سبحان الحي اللذي لا يموت.

  • حاظي اتبركَيكَْ
    الخميس 24 غشت 2017 - 02:04

    واش يسحاب ليهم هاذي اتشاد ولا ليبيا راه دولة عظمى هاذي يعني دلة يحسب لها الف حساب قال ليك حرب اهلية حتى تكون شي دولة ديال بوزبال عاد نقولو يمكن تكون حرب اهلية

  • Rafek usa
    الخميس 24 غشت 2017 - 04:35

    انا اريد.ان أقول بأن كل شيء ممكن خصوصا مع وصول ترامب إلى الحكم رغم ان الأمريكيين لا يفكرون إلا في ما هو مادي .
    فأمريكا نسبة الفقر في ارتفاع وموت الفجأة والانتحار وكترة الطلاق وكترة المرتزقة.
    المغاربة اللدين يعلقون من امريكا لا يفقهون شيء ولا يعملون في الإدارات الأمريكية لمعرفة ما يدور في الكواليس

    المغاربة يشتغلون في أدنى المراتب واحقر ها ويتبجحون.

  • من بلاد العم سام
    الخميس 24 غشت 2017 - 04:44

    امريكا بلاد القانون والموسسات ونحن من الجاليه المتواجده مند سنيين على هده الارض.المجتمع مجتمع واعي ولاتنطلي عليه الحيل مجتمع مشغول ولا وقت للتفاهاتِ مجتمع لايزال يحمل الكتاب ويقرا ومجتمع لايجري ورا التلفاز ولايعيره اهميه بل قنواتهم شبه خاليه من الافلام والمضيعه للوقتِ.اما قنوات الافلام فليست مجانيه.مجتمع الشغل متوفر والكل يلج باب العمل ويحصل على مايريد ومايحلم بهِ من اين تاتيه الحرب الاهليه …..؟؟ اتسال. التعليم بالمقدمه.الصحه حدت ولاحرج.التكنولوجيا وصلوا القمه.الحريه في القمه. القانون والمساوات بين كل الاطياف.ادن من اين تاتي الحرب الاهليه.الحرب الاهليه هيا لي كاينه فالمغرب .الظلم والحكره والتهميش وباك صاحبي. باركا متضحكوا على المغاربه.خليوكم من المريكان والسويد وغيرهم شوفوا مشاكلكم اولا وحلوها .وهد الجرايد ديال الطواليت ياريت يكتبوا على مشاكل البلاد والشفره لي فيها

  • يوسف ب
    الخميس 24 غشت 2017 - 05:36

    أعيش بأميركا من 18 سنة والا مرة تعرضت لموقف عنصري ولاافكر بالعودة للمغرب كل ماتتمناه ممكن ان تحققه بأميركا لكن يلزم الصبر والطموح والابتعاد عن الفواحش

  • us citizen
    الخميس 24 غشت 2017 - 07:00

    il faut nettoyer le maroc ici aux usa les lois sont stricte.

  • BEN
    الخميس 24 غشت 2017 - 07:35

    THE AMERICAN SPRING .IT'S COMING WITHOUT A DOUHT

  • تنت الخائن
    الخميس 24 غشت 2017 - 10:09

    امريكا و اسرائبل عملة واحدة و وجهان.
    الدمقراطبة الاغنباء البيص و يليهم البيض من الخارج و يليهم الفقراؤ و السود و الحمر ثم المتجنس و الاسود
    هناك ولايات لا دمقراطية و لا ثروبة يباع فيها المخذرات و السلاح حتى للاولاد طمعا في الفتمة وووو و هناك اماكن مخصصة وو اما عن ااحرب الاهلية لابد منها و لبست بعيدة و بفضلها ستموت القارة الامركبة لموت عادي فيما يؤثر عن اليهود و نهاية الصهيونية العالمية. اما من يظن ام امربكى دمقراطية فهضا كذب الدولة قوية و الشعب حميلا مثل الجزائر

  • ملاحظ
    الجمعة 25 غشت 2017 - 10:23

    السلام عليكم.لم تحصد بعد أمريكا مازرعته في العالم.الله يمهل ولا يهمل.

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 2

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 6

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 19

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"