شرعية رئيس الحكومة

شرعية رئيس الحكومة
الجمعة 26 يوليوز 2013 - 23:57

لا شك أن النقاش القائم حول شرعية الصناديق ؛ أو الشرعية الانتخابية والشرعية المؤقتة أو المشروطة أو الجزئية ؛ وكل المفاهيم الجنيسة المتناسلة؛ يستوقف الكثيرين ؛ ويجد هذا النقاش بهاراته في أزمة الأغلبية ؛وتباين وجهات النظر بشأن المنطلقات والتي تمثل مسألة الشرعية ؛نقطتها الخلافية ؛ إذن لنتساءل عن الشرعية التي يشهرها الأستاذ بنكيران في وجه معارضيه أولا وفي وجه ماأطلق عليه الدولة العميقة ثانيا وبشكل خافت في وجه أغلبيته نفسها ؛ فهل يستقيم أن نجزئ مفهوم الشرعية أو نحدده أو نقتطع منه بشروط . لنطرح ماالتقطناه من داخل هذا النقاش. ..!

يؤكد السيد رئيس الحكومة أنه منتخب من الشعب ؛ وأن مليونا وستين ألف مغربي اختاروه دوناً عن غيره وزفوه إلى صدارة الاستشارة الشعبية ؛ وأنه حمل على أكتاف حصيلة انتخابية غير مسبوقة ؛ جرفت الحصة الأعلى من المقاعد الانتخابية ؛ وبالتالي نصبته زعيما شعبياً؛ القراءة الأولية لهذا الطرح ستذهب لا محالة إلى صوابيته في إطار القواعد السارية المفعول حالياً؛ إذا اعتبرنا أن حزب العدالة والتنمية حصل على أكبر عدد من الأصوات المعبر عنها في انتخابات قيل أنها شفافة ونزيهة ؛و في سياق استثنائي اقليميا وعربيا ؛عكرت صفوه متلازمات أعطاب الشرعية السياسية والمتمثلة في نسب المشاركة المتواضعة والغير متناسبة جغرافياً؛ بين عزوف المدن وإقبال القرى ؛ إضافة إلى نسب التسجيل في اللوائح الانتخابية ومدى دلالتها في بناء الشرعية بالصناديق ؛ فالسؤال الذي يطرح بقوة اليوم ؛ إذا كانت المليون والستون ألف التي تتبرج بها الهيأة السياسية المحترمة لا تمنحها شرعية اعتباراً للنسب السلبية للتسجيل في اللوائح الانتخابية ونسب المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية ؛ فإن العملية الانتخابية أو الاستشارة الشعبية برمتهاإذن لا تملك شرعية وبالتالي كل المترتب عن نتائجها من مجلس نواب وحكومة لا يعتبر شرعيا ؟؟، أعتقد أن الدفع بضآلة الأصوات المحصل عليها بالنسبة للعتبة الشعبية المنشودة ليس بناءاً؛ لأنه يخلخل ثوابت العملية وينعكس بالتالي على المنظومة في شموليتها ؛ إذا ما استسلمنا للتفكير في مدى تعبير العملية السياسية فعلياً عن إرادة الشعب وبالتالي شرعية المؤسسات التي تنبني عليها الدولة واستقرارها ومفاتيح الإصلاح فيها والتي تتأثر أيضاً بكل تمظهرات العزوف عن المشاركة في الاستشارات الشعبية .

وفي المقابل ؛ الحديث عن الشرعية الشعبية كما يوظفها الأستاذ بنكيران لممارسة السلط يضعف موقفه أكثر مما يقويه ؛ لأنه يدفع بشرعية تصدر نتائج الانتخابات ويغفل أن تصدر الإنتخابات وحد ه يضمن دستورياً التكليف بتشكيل الحكومة والذي لن يتم إلا في إطار أغلبية ؛ و هنا يتعلق الأمر بشرعية مشروطة بالقدرة على تشكيل ائتلاف وأغلبية مطلقة من أجل التنصيب البرلماني ؛ إضافة لكونها -أي الشرعية -مؤقتة لأنها غير ذات مضمون بدون أغلبية قائمة ؛ وهنا أعتقد أن السيد رئيس الحكومة أخلف موعد استدامة شرعيته ؛ حين لم يحافظ على أسرته في الأغلبية ؛ وعوض أن يدفع بشرعية الأغلبية انساق وراء موقعه بصيغة الأنا المفرد داخل الحكومة ؛ مما جعل للدفوعات المتعلقة بعدم توفر الأستاذ بنكيران على الشرعية العددية صدى ومنطقاً .

لا شك أن كل هذه الدينامية التي تعتمل داخل المشهد السياسي ؛ ستطبع بشكل عميق ورش تفعيل المقتضيات الدستورية والمتعلقة بروح التوازن بين المؤسسات ؛خصوصاً حين تطفو خطابات لا تقبل بالدفع بالشرعية وأخواتها لرئيس الحكومة كمسؤولية مدسترة ؛ وتعتبرها معجما ملكياً مرتبطا بالعراقة والتاريخ والبيعة ؛ وتجعل من الحديث عن الشرعية وثقة الشعب مفردات لا يستقيم أن تصاغ إلا في قواميس الملكية وبشكل حصري ؛ وهنا يتجسم بضخامة حجم الغموض الذي يرزح تحت ثقله الرأي العام والفاعلون فيه ؛ حين يتحدثون عن دولة الحق والقانون التي ينظمها الدستور ؛ دون أن يؤمنوا فعلياً أننا يجب أن ننطلق في زمن الشرعية الدستورية والقانونية ؛ مفارقة ترسم دون شك معالم الإكراهات التي تتربص بالإصلاح في منظومات لم تحسم في تحولاتها ولم تقطع بعد في انتمائها الفعلي إلى الأدوات الديمقراطية ؛ لم تتوحد حول قدسية التعاقد الدستوري ؛ ولا تزال ترزح تحت وقع استبطانها لمقومات التعايش في إطار التحكم المرغوب واستعدادها التلقائي للرجوع إلى نقطة البداية .

‫تعليقات الزوار

16
  • زعطوط
    السبت 27 يوليوز 2013 - 00:26

    هرطقة
    عفوا هذا يسمى التعويم
    ويسمى بالعامية خلط الأوراق
    والمنطق يقول أن الذي حصل على أكبر قدر من المصوتين هو الذي يحكم
    فإن لم تعجبك المليون ونصف فعليك أن تأتي بخمسة ملايين وإلا فلا حق لك في الكلام
    الاتحاد الاشتراكي أستاذ كبير في اللغة وخاصة الشق الشفوي منها
    الاشتراكي مات وعليكم أن تستفيدو من شباط ترك الحكومة وراح يعمل
    أما أن تتعملقوا لغويا على رئيس الحكومة مهما كانت قيمته فهذه قلة حياء سياسية

  • رشيد فم الحصن
    السبت 27 يوليوز 2013 - 00:59

    اتحداك أن تطالبي مع فريقك بنمط اقتراع يمكن من أغلبية مريحة 10 في المئة كعتبة ، لوائح جهوية ،الزيادة في عدد مقاعد اللائحة الوطنية، مع اعتماد مستخرجات البطاقة الوطنية كلوائح انتخابية اسوة بالدول الديمقراطية . حينها أعرف أنك جادة فيما تقولين …وباراكا من التمثيل الشعب عاق او فاق اوعارف ليباغي الخير البلاد

  • عبدالرحماان
    السبت 27 يوليوز 2013 - 04:25

    ان الغيرة على حزب عتيد هي التي تدفع غالبية اليائسين من تتبع طراهاتكم السمعية و المكتوبة ،اذا جال شباط المغرب طولا و عرضا باموال الشعب (لانني اعرف اصله و فصله) ليسب و يشتم رئيس الحكومة ،فهذا ربما يليق به ؟"اوا حتا نتى "مع كامل الاسف كما سبق للمحجوبي احرضان ان قال في حق احد "الزعماء"و هو كلام منقول من احدى الروايات الفرنسية ان القردة كلما تسلقت عاليا انكشفت عوراتها ازيد ؟ارجعي الى جادة صوابك و لا تضربي عرض الحائط بسمعتك بالخوض في طراهات انت في غنى عن الزج بتفكيرك السليم فيها و سخري قدراتك السياسية في طرح بدائل سياسية حقيقية يرى من خلالها المغاربة الفرق بين الابقار التي تشابهت عليه ،لا اريد ان يفهم من تعليقي الدفاع على رئيس حكومة ينعل الشيطان و يبحت عنه قصد التحالف لترميم جرف هار ،ولكن غيرة مني على حزب لا اريد ان ارى فيه اشباه اشباح اشبال ،لان النسبة التي تضربين بها خصمك السياسي يا ابو زيد تنطبق عليك انت كذلك ؟

  • ahmed
    السبت 27 يوليوز 2013 - 05:13

    أسألك سؤالا لماذا اسلوبك في الشفوي المباشر لا يشبه تعبيرك الكتابي؟

  • أحمــــــــــد
    السبت 27 يوليوز 2013 - 10:03

    وما شرعيتك أنت و أمثالك ومثيلاتك من الذين يفوزون في اللائحة الوطنية، من اختاركم ؟؟؟؟؟ أما رئيس الحكومة وحزبه فله شرعية الصناديق والدستور..

  • FOUAD
    السبت 27 يوليوز 2013 - 11:26

    بنفس منطقك اقول لك بعد قراءة احصائياتك!
    رئيس الحكومة حصل على 1.5 مليون !!! و هو غير شرعي! يا حسناء "السيسي" فبنفس المنطق كم "حصد" usfp بتاريخه العريق!!!
    اتحدى الاتحاد ان يطالب بالاقتراع بدورتين! وبهذا اتوقع ان تتضاعف مقاعد pjd و ان تقسم مقاعدكم على 2 !!!

    اشم رائحة الانقلاب في الخطاب!!!
    Mon salam

  • سعيد المغربي
    السبت 27 يوليوز 2013 - 11:39

    صاحب التعليق 1 والتعليق 2 للأسف ليست هذه طريقة للنقاش ,أنا من المعجبين كثيرا بشخص بنكيران وأحترمه يوما بعد يوم الا انني كذلك اقدر المعارضة لأنها مؤسسة دستورية ,ورجل الدولة عليه أن يستوعب الكل ويناقش وليست الإنتخابات سوى حلقة من حلقات الديمقراطية التي تعتبر تقليدا ولاتحصل الا بالتراكم النضالي والمعرفي. ان الشأن المحلي ليس هو الشأن العام ,
    تحية خالصة للأخت أبوزيد .حضور متألق كالعادة .ومتمنياتي بالتوفيق للغيور على وطنه السيد بنكيران ونسأل العلي القدير أن يوفقك في تحمل مشقة لا يعلمها ألا الله,

  • مصطفى
    السبت 27 يوليوز 2013 - 12:07

    أنا أسألك سيدتي: متى كانت شرعية الانتخابات في المغرب شرعية كاملة أو شرعية دائمة؟ فأما نسبة المشاركة فهي على مدى تاريخنا كانت نسبا منفوخا فيها، وأما العزوف فهو توقيع المغاربة في كل الانتخابات حتى حينما كنتم تحصدون "الألقاب"، لا بل إن المشاركة عرفت زحزحة في نسبها لأول مرة في المغرب في الانتخابات الأخيرة، عندما عرف المغاربة أنهم سيصوتون على فكر، وليس على أشخاص وأسماء، عندما أراد المغاربة القطع مع برامج الواد الحار والزفت والأزبال. لا تتكلمي عن الشرعية أستحلفك بهذا الوطن الذي بعتم كل ما فيه فلم يبق من الدولة فيه إلا جابي الضرائب.

  • نور الدين
    السبت 27 يوليوز 2013 - 12:48

    – كل من أخرجته صناديق الإقتراع خاوي الوفاض يخرج علينا بتأويلات متعسفة حول الشرعية ، و هــــــــــــم الذين كانوا يشنفون مسامعنا بأن مصدر السلطات والتشريع هو الشعب . ياله من انقلاب المهزومين .

  • رشيد بومدين
    السبت 27 يوليوز 2013 - 14:18

    اذا كانت الانتخابات لاتعطي الشرعية فعليك أن تتحلي بالشجاعة أنت ورفاقك وتستقيلوا من البرلمان الذي أوصلتكم اليه الانتخابات التي لاتمنح الشرعية.أم أنكم اضطررتم للانتخابات بعدما فشلت محاولاتكم الانقلابية في نهاية الستينات وبداية السبعينات(اعترافات الفقيه البصري).يبدو أن اليسار المغربي لايعترف بأية شرعية لاتحمله الى السلطة,ويشرعن لك مامن شأنه أن يفرضهم على الشعوب التي رفضتهم حتى وان كان انقلابا عسكريا.

  • حسن
    السبت 27 يوليوز 2013 - 14:40

    لا توجد الشرعية في المغرب بسبب عدد الاحزاب المغربية. العدالة والتنمية تصدر الانتخابات وعاجز عن تشكيل الحكومة. اليس هذا مخططا له . وبالتالي اليس هذا تلاعبا بارادة اغلبية الشعب. الا توافقيني ان اقترحت ان تحل جميع الاحزاب المغربية وتأسيس حزبين ( مثلا الحزب الاسلامي و الحزب العلماني) ليتنافسا باستحقاق ومسؤولية على تشكيل حكومة شرعية

  • محمود
    السبت 27 يوليوز 2013 - 16:26

    صحيح أن الدستور الجديد يعطي الشرعية للحزب الأول أن يترأس الحكومة ولكن الدستور لم يجب عما إذا فشل الحزب الأول من تشكيل الأغلبية هنا يتبين أن وضعوا هذا الدستور وصاغوه كانوا يفكرون بعقلية تحكمية بعقلية الماضي وحتى بنكيران مازال يفكر بعقلية تحكمية ماضوية بمعنى يراهن على تدخل الملك في قرارات الأحزاب لضمان أغلبيته لكن الدستور الحالي واضح لا يسمح وأي تدخل ملكي في قرارات الأحزاب سينفضح أمره وسينكشف ولهذا الملك حريص على أن لا يتدخل في شؤون الأحزاب لتغيير موقفها لإرضاء بنكيران.

  • غربي
    السبت 27 يوليوز 2013 - 17:08

    المقال تضمن بعض المعطيات الصحيحة من قبيل العزوف الكبير للمغاربة عن المشاركة في الانتخابات بسبب ممارسات الداخلية و التزوير المقنع الذي كانت تمارسه و كذلك بسبب المال الحرام و شراء الذمم و بسبب المرشحين الفاشلين المقدمين من الأحزاب و الذين هم في الغالب من أصحاب المصالح الريعية و أصحاب الشكارة و غياب برامج يمكن أن تقنع المواطن بالمشاركة و ذلك بسبب أنه يستحيل على أي حزب أن ينفذ برنامجه الذي تعاقد عليه مع المواطنين لأن البرنامج الحكومي معد سلفا و ان الحكومة المنتخبة ليس بمقدورها أن تغير فيه شيئا اللهم إن كان فيه سوء تقدير و كانت نتيجته فاشلة فتحمل الحكومة مسؤولية الفشل .
    أتمنى ان ارى يوما أن التسجيل باللوائح الانتخابية اصبح إجباريا و يعرض الممتنع عن التسجيل للمتابعة القانونية و كذلك بالنسبة للتصويت حيث يلزم كل مواطن بالتصويت لصالح حزب أو بإبطال صوته و حينذاك سنرى مدى شرعية العملية السياسية التي لا تستهوي أحدا.
    و أخيرا أذكر كاتبة المقال بالطريقة التي جاء بها الاتحاد الاشتراكي للحكومة و النسبة التي حصل عليها.
    العمل السياسي مازال متحكما فيه رغم الدستور الجديد الممنوح و المطبل له.

  • رشيد بومدين
    السبت 27 يوليوز 2013 - 18:15

    اذا كانت الانتخابت لاتمنح الشرعية ,فعليك أن تتحلي بالشجاعة وتتقدمين بالاستقالة رفقة رفاقك من البرلمان الذي أوصلتكم اليه الانتخابات.ام أن اليسار انقلب على شرعية الصناديق بعدما تم رفضه من طرف الشعوب وعجز عن التنافس مع الاسلاميين في كسب تقة المواطنين من خلال الانتخابات الحرة والنزيهة؟

  • el ouardi
    السبت 27 يوليوز 2013 - 19:27

    un tres bon article. Bon courage hasnae.

  • محمد علي
    الأحد 28 يوليوز 2013 - 08:41

    تعليق منقول نشره وشكرا لصاحبه اوضح لنا متناقضات الي كيسير البلاد مشكور ودليل على صحة كلام صاحبة المقال بالتوفيق
    لا.. تَتْكلم مع رئيس حكومة كيعرف آش كيقول، ما عندكش الحق تْكْلّم معايا، صافي، هاذا هو، ها كذاك، آيوا، هاكاك، التشويش، التشويش لا تنضافوا للجهات التي تشوش على هذه الحكومة فقد كثرت، ماشي شغلك انت، هاذ الشي اللي كاين، غادي نتكلم ولكن إلى قاطعني شي واحد ما يلوم إلا راسو، أنا ماشي حيط قصير، ماشي شغالك السيد الرئيس، أنا عندي الحق نتكلم، أنا ما محتاج نتكلم،ما محتاج نتكلمما محتاج نتكلم هاذ الحكومة كيساندها الشعب إلى تكلمات أو كيساندها إلى سكتات، باش تكون على راحتك أ السيد الرئيس، إلى أنا رئيس حكومة وعندي الحق نتكلم نجي لهاذ الغرفة، والو، لا يُشوَّش علي، وأنا ما محتاج نتكلم، الشعب يعرفني ويعرف خصومي ويعرف من يواجهني وكلامي قد سمعه من قبل وقد آمن به وصوت بسببه وأعطى المرتبة الأولى للحزب ديالي، ما محتاج نتكلم، ويلا بغيتوا انتخابات سابقة لأوانها تفضلوا حنا موجودين من غدا، راه المغرب هاذا. انتهى الكلام، ما تخلعونيش، والله ما نتكلم إلى ما رْدِّيتوش لِيَ التوقيت ديالي…"

صوت وصورة
أوجار  يرد على وهبي
الخميس 22 أبريل 2021 - 23:21 137

أوجار يرد على وهبي

صوت وصورة
طريقة الانخراط في التغطية الصحية
الخميس 22 أبريل 2021 - 22:30 5

طريقة الانخراط في التغطية الصحية

صوت وصورة
لقمة العيش بكرامة
الخميس 22 أبريل 2021 - 20:11

لقمة العيش بكرامة

صوت وصورة
علاش تسمات حلوى الغريبة
الخميس 22 أبريل 2021 - 18:00 6

علاش تسمات حلوى الغريبة

صوت وصورة
منازل الروح: علاقة التوكل على الله بالهمة
الخميس 22 أبريل 2021 - 17:00 1

منازل الروح: علاقة التوكل على الله بالهمة

صوت وصورة
عظام حيوانات في الهراويين
الخميس 22 أبريل 2021 - 15:51 12

عظام حيوانات في الهراويين