شروط جديدة لتوريد منتجات صناعية إلى المغرب

شروط جديدة لتوريد منتجات صناعية إلى المغرب
الجمعة 11 دجنبر 2020 - 15:10

أنهت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي إلى علم كافة مستوردي المنتوجات الصناعية المعنية بالمراقبة في بلدان الإرسال أنه لن يُسمح لهم، ابتداء من فاتح يناير المقبل، بإجراء هذه المراقبة على مستوى المراكز الحدودية المغربية.

وأشارت الوزارة، ضمن بلاغ صحافي، توصلت به هسبريس اليوم الجمعة، إلى أن الإمكانية التي تسمح للمستوردين بمراقبة المنتجات غير المرفقة بشهادة مطابقة بالخارج، على مستوى المراكز الحدودية المغربية، سينتهي العمل بها مع متم 31 دجنبر الجاري.

وذكر المصدر أن المستوردين استفادوا من هذه المرونة منذ 19 يونيو الماضي، بعد انقضاء الفترة الانتقالية للنظام الجديد للمراقبة عند الاستيراد؛ بسبب الإكراهات المرتبطة بجائحة “كوفيد-19”.

وبمُوجب النظام الجديد للمراقبة عند الاستيراد، سيتعين على الفاعلين الاقتصاديين تقييم مطابقة المنتوجات الصناعية الخاضعة للمراقبة المعيارية عند الاستيراد، من خلال الخضوع لعمليات المراقبة بالمراكز الحدودية للمملكة.

والمنتجات المعنية بهذا القرار هي العجلات والبطاريات وصفائح الفرامل والزجاج والمصافي وأسلاك التحكم الميكانيكي بالنسبة لقطع غيار السيارات.

كما تشمل اللائحة أيضاً زليج السيراميك والإسمنت ولفائف منع التسرب والمنتوجات الصحية والصنابير والأنابيب البلاستيكية وحديد الخرسانة بالنسبة لمواد البناء، والألواح الخشبية والأسلاك الحديدية.

وتضم اللائحة المشمولة بهذا القرار أجهزة التدفئة بالغاز وسخانات الماء الغازية، ومنتجات الألبسة باستثناء ملابس العمل، وشواحن الهواتف المحمولة والقواطع الكهربائية، والأغطية والزرابي والسجاد الاصطناعي (الموكيط) وأقمشة المفروشات، وحفّاظات الأطفال.

وبالنسبة لباقي المنتجات الصناعية المعنية، ستتم عمليات المراقبة في بلدان الإرسال، ويمكن مراقبة الشحنات المرسلة إلى المغرب بدون شهادة المطابقة قبل فاتح يناير المقبل، عند الوصول إلى المراكز الحدودية المغربية، وفق توضيحات الوزارة.

‫تعليقات الزوار

7
  • protectionnisme
    الجمعة 11 دجنبر 2020 - 17:18

    Bravo, même les usa et la France adoptent maintenant cette stratégie pour doper leurs entreprises locales

  • مواطن غيور1
    الجمعة 11 دجنبر 2020 - 15:51

    السللم عليكم
    هرمنا من أجل هاته اللحظة التاريخية.
    لقد أصبح السوق المغربي مطرح نفايات و مكبا لسلع مغشوشة أو دات جودة ناقصة، ناهيك عن الخطر الدي تشكله على المواطنين و على سلامتهم، و كدا المنافسة غير الشريفة للمنتوجات الوطنية.
    و أول ما يجب مراقبته السلع و المنتوجات و اللعب.. القادمة من الصين، بما فيها اللقاح الصيني.

  • متتبع
    الجمعة 11 دجنبر 2020 - 16:00

    شاهدت مؤخرا على قناة غربية تقريرسري عن الاحتيال والتزوير الذي يمارسه جميع المصدرين الصينيين والفلبينيين والفيتنام واليابان وكوريا…لشهادة مطابقة الاصل أو CE مقابل رشوة للمراقبين والجمارك.والله لم يكتفوا بتزويرالملابس والالعاب والهواتف والات التجهيز وقطاع الغيار والاثاث المنزلية وغيرها, بل زوروا أكبرماركات السيارات العالمية باهضة الثمن ويبيعونها بثمن أقل وجودة ضعيفة.اياكم أن ترهنوا صحتكم وحياتكم وعاائلاتكم مقابل شراء مواد رخيصة ورذيئة…كما يقال عند رخصوا تخلي نصو.

  • سعيد جمعية باب مليلية
    الجمعة 11 دجنبر 2020 - 16:22

    اتمنى من المسؤول الأول في الدولة التفكير في قرار منع استيراد ألبضائع الاستهلاكية الغير خاضعة التصنيع خاصة التي تصنع مثيلاتها في المغرب مع تقنين و تقييم اثمانها و تشجيع جودتها بامتيازات ضريبية… أما ما يروج في المعابر الحدودية عملية المراقبة و التعشير يجب القطع مع ذلك نهائيا بدل مراقبة من يراقب باراكا علينا الله ارحم الوالدين…

  • أبو علي
    الجمعة 11 دجنبر 2020 - 18:26

    انا مع الناس لشجعوا سلعة البلاد ولكن المسمار الاخير عندما ضربو في الخشب كيعواج وعدد السلع مغشوشة، واش الزيتون لكاين في السوق مطيبينو في لسيد (acide) واش حنا سهلتينا عدد كبير غشاشة، الله إتوب علينا.

  • مواطن2
    الجمعة 11 دجنبر 2020 - 20:06

    انا اعتقد – وارجو ان اكون مخطئا – بان بعض المواطنين المنتجين ضربوا الرقم القياسي في الغش والتدليس والتزوير. مقابل الربح السريع . البارحة بالضبط كنت في حديث مع احدهم عن شخص ملك الملايير بترويج بضائع متنوعة . وقال لي هذا الشخص كان شريكا لاحد الجيران في بيع الدجاج الحي في الاسواق . جاري لا زال " فقيرا " الى حد الآن والآخر اصبح من اثرياء المنطقة. يصعب تحليل الحالة لكن الامور واضحة …البحث عن الربح السريع. اجراءات قد تكون بدون فائدة ما دام المواطن المنتج او الممارس للتجارة غير مستقيم. والامور لا يمكن تغييرها بالقوانين التي قد يصعب تفعيلها…لكن بالمراقبة النزيهة والصارمة بدءا بالمنتوج الوطني.ومراقبة الاسعار انطلاقا من مصادرها. الى الوصول الى المستهلك. كل شيء ملغوم والعياذ بالله.

  • عبد ربه
    الجمعة 11 دجنبر 2020 - 23:07

    بالله عليكم نشتري اللحوم الحمراء من الخارج الحية والمدبوحة علما أن المغرب مصدرعيش الفلاح هو بيع منتوجاته بتمن غال أحسن لأن اللحم تانوي وكترته مضرة للإنسان .التسويق الحر مضر بمصلحة المواطن .لنشتري الضروريات والتي لا تنتج بالمغرب ما عدا دالك حرام ….حرام عيب ….عيب والله أكبر

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 12

تحديات الطفل عبد السلام