"شغيلة الصحة" تنتعش بوصول اللقاح وتأمل نهاية متاعب "أزمة كورونا"

"شغيلة الصحة" تنتعش بوصول اللقاح وتأمل نهاية متاعب "أزمة كورونا"
صورة: و.م.ع
الأربعاء 27 يناير 2021 - 08:00

متنفسة الصعداء بعد وصول أولى جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، تتابع شغيلة القطاع الصحي مستجدات مسار وقف تفشي الجائحة وكلها أمل في نهاية معاناة امتدت لسنة كاملة راح ضحيتها أطباء وممرضون كثر، وأُنهك عديدون جراء الضغط الحاصل على المستشفيات.

وذاق الجسم الطبي المغربي مرارة سنة استثنائية على جميع الأصعدة، وذلك بسبب سياقات تفشي فيروس كورونا، والضغط الكبير الذي تعرض له المستشفى العمومي، واكتشاف حجم الخصاص الذي تعانيه المنظومة الصحية في المغرب.

ومن شأن دخول اللقاح والشروع في عملية التطعيم التخفيف من حدة الضغط على الأطر الصحية، وذلك بتقليص حدة انتشار الفيروس وضبط رقعته، في أفق القضاء عليه بشكل نهائي مع توسيع عملية التطعيم لتشمل أكبر عدد من المواطنين.

الحبيب كروم، إطار نقابي في القطاع الصحي، قال إن انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح التي سيكون مهنيو الصحة من الفئات الأولى المستفيدة منها، بحكم طبيعة عملهم والمخاطر التي يتعرضون لها لتواجدهم في الصفوف الأمامية لمجابهة ومحاربة الفيروس التاجي، سيكون لها وقع وآثار إيجابية على نفوسهم، حيث سيتمكنون من كسب المناعة اللازمة لمقاومة كوفيد-19، وبالتالي سينخفض عدد الإصابات والوفيات في صفوفهم، إلى حين بلوغ المناعة الجماعية والقضاء نهائيا على هذا الوباء.

وخلف الوباء، وفق المتحدث، معاناة كبيرة لدى المواطنين بشكل عام، وفي صفوف مهنيي الصحة على وجه التحديد، مؤكدا ضرورة بلوغ مستوى المناعة الجماعية لعودة الحياة إلى طبيعتها، خاصة داخل المؤسسات الاستشفائية التي يعيش العاملون بها ضغوطا نفسية وجسدية بالنظر إلى ارتفاع شحنة العمل وحضور هاجس الإصابة بالفيروس.

وبالإضافة إلى ذلك، اشتكى الفاعل النقابي ذاته، ضمن تصريحه لهسبريس، من الحرمان من العطل السنوية، “وكلها إكراهات مرتبطة بطبيعة عمل أصحاب الوزرة البيضاء، ستنتهي بمجرد إنهاء عملية التلقيح بنجاح في صفوفهم وبلوغ نسبة 80 بالمائة من التطعيم لدى المواطنين”، يقول الحبيب كروم.

أطباء وممرضون اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستشفيات عملية التطعيم

‫تعليقات الزوار

7
  • انس
    الأربعاء 27 يناير 2021 - 08:13

    والله إلا فرحنا فاش سمعنا خبر وصول اللقاح . كوني كنشتغل فالميدان الصحي و هاد العام داز علينا صعيب بزاف .. الله يغفر فيه الذنوب .. حنا مستعدين و مجندين باش تنجح هاد الحملة الوطنية للتلقيح و نكونو من بين الدول الاوائل لي كونو مناعة جماعية تحميهم من هاد الفيروس اللعين … دمتم في رعاية الله و حفظه

  • من فرنسا
    الأربعاء 27 يناير 2021 - 08:20

    واش اوروبا بكل مقوماتها اطباء مستشفيات مجهزة قمة في انسانية و مع دلك يقولون انهم مغلبون وان المرض فتاك وانتم تطبلون وتزمرون لي مستشفيات عندكم عندها غير الاسم مجرد بنايات مطليه بلون ابيض في داخل مهجوره و اللقاح باقي في كرطون وانتم تزمرون اوروبا راها شهر وهي تتلقح و ساكته عجبت لكم والله

  • مغربي فقط لا غير
    الأربعاء 27 يناير 2021 - 09:16

    بكثرة الحديث عن التلقيح الموعود وقرب تعميمه أحسست أنه فعلا تم تلقيح المغاربة ! الصواب عدم الإكثار من الكلام على الكلام، والتركيز على العمل والتطبيق، وحتى إن كان ولا بد من الكلام فليأتي بعد العمل والتطبيق فهناك سيكون كلاما في محله.

  • اي انتعاش؟؟
    الأربعاء 27 يناير 2021 - 09:31

    اي انتعاش؟؟الانتعاش نسأل عنه اللي توصلوا بالملايين وهم كانوا مع ولادهم في البيت…اما الشغيلة الصحية فاجرها على الله.

  • portarieu
    الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:40

    corona ne finira pa je demande a hespress de publier ceci tant que journal independant pourquoi le maroc a exclu les vrais experts de la santé comme el faid el andaloussi et d autre ? pourquoi les politiquent qui comprennent rien dans les virus ne laissent pas la parole comme en europe a l autre voix qui ne va pas dans le sens des loubys pharmaceutiques ? ceux qui expliquent vraiment que le vaccin est une catastrophe pour les plus fragiles d abord et ensuite pour ses effets indesirables a long therme?

  • البوهالي
    الأربعاء 27 يناير 2021 - 11:48

    ألمواطن فقد الثقة في الدولة وفي سياسييها ولن يتجاوب في مسألة التلقيح وانا واحد منهم لأن من كذب علي منذ الاستقلال لن أصدقه بخصوص اللقاح وإن كان صادقا

  • Une génération perdue
    الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:44

    Il se fait de voir la photo proposée pour l’article et tout le monde va aussi comprendre comment les responsables travaillent dans le plus beau pays de monde. Je vais quand hommes dans la photo seule une femme qui travaille. Les hommes prétendent de travailler, mais ils jouent tout simplement le rôle de Chefs qui ne comprennent rien dans son métier. Une génération toute malade.

صوت وصورة
مغربيات يتألقن في الطيران الحربي
السبت 6 مارس 2021 - 14:30 3

مغربيات يتألقن في الطيران الحربي

صوت وصورة
مدينة فوق الكهوف
السبت 6 مارس 2021 - 12:52 1

مدينة فوق الكهوف

صوت وصورة
بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف
السبت 6 مارس 2021 - 11:47 18

بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف

صوت وصورة
مدينة آسفي تغرق
السبت 6 مارس 2021 - 11:16 15

مدينة آسفي تغرق

صوت وصورة
جديد الزبير  هلال
السبت 6 مارس 2021 - 10:15

جديد الزبير هلال

صوت وصورة
استغاثة دوار الشياظمة
السبت 6 مارس 2021 - 00:31 7

استغاثة دوار الشياظمة