شقير: هكذا تقوي قفف رمضان للمعوزين صورة "ملك الفقراء"

شقير: هكذا تقوي قفف رمضان للمعوزين صورة "ملك الفقراء"
الجمعة 10 يونيو 2016 - 07:00

كان للسياسة الاقتصادية التي انتهجها الحكم السابق، منذ بداية الثمانيات، القائمة على إعادة توازنات الميزانية، نتائج وخيمة على التركيبة الاجتماعية بالمغرب. فقد مس الفقر عدة شرائح كانت في فترة السبعينات من الفئات المتوسطة التي كانت تنعم بمستوى معيشي لائق. كما أن تقليص الدولة لوتيرة التشغيل ساهم في تكسير أحلام فئات المتعلمين والجامعيين التي انضافت إلى الشرائح الفقيرة. بالإضافة إلى أن تخلي الدولة عن قطاع السكن، وتركه لمضاربات القطاع الخاص، زاد من تأزم وضعية هذه الفئات نفسيا وجسديا وماديا.

أما الجفاف، وفي غياب سياسة فلاحية ناجعة، فقد سرع من عملية النزوح إلى المدن، مع ما واكب ذلك من اكتظاظ وفقر وانحراف.

وقد ولدت هذه الوضعية الاقتصادية احتقانا اجتماعيا تفجر من خلال مجموعة من الانتفاضات التي اتخذت أبعادا مطلبية وجهوية.

ولاحتواء هذا الوضع، عمد الحكم السابق إلى إعمال مقاربة أمنية استندت بالأساس إلى العنف والضبط الإداري، في حين استغلت المعارضة الأصولية هذه الوضعية لتقوم بمجموعة من الإجراءات ذات طابع تكافلي، سواء من خلال تقديم العون الغذائي للمحتاجين أو المساهمة في بعض الأعمال الخيرية، الشيء الذي أكسب هذه المعارضة شعبية داخل الأوساط الفقيرة، خاصة الطلبة وفئات المتعلمين والمتعلمات.

ولعل وعي الحكم السابق بهذا المعطى، هو الذي دفعه إلى التفكير في دراسة إمكانية تطبيق الزكاة، وسن ضريبة التضامن. بالإضافة إلى تعيين حكومة اليوسفي التي أكدت على أولوية المسألة الاجتماعية.

لكن يبدو أن مختلف هذه الإجراءات قد بقيت ذات تأثير محدود نظرا لطابعها الرسمي.

من هنا، عمل الملك محمد السادس، منذ توليه الحكم، على انتهاج سياسة أخرى تقوم على أربع ركائز: التضامن، وعدم الرسمية، والتغطية الإعلامية، والمأسسة.

وقد أثمرت هذه السياسة إنشاء “مؤسسة محمد الخامس للتضامن” التي عملت على تنظيم عمليات تضامنية سنوية تهم بالأساس تنظيم عمليات إفطار للفئات المحتاجة والمهمشة، وتوزيع مساعدات غذائية عليها.

توزيع حريرة رمضان

أشرف الملك محمد السادس، في بداية حكمه، على عمليات الإفطار الجماعي للفئات المعوزة والمهمشة من خلال الحضور الشخصي لتوزيع حريرة رمضان؛ حيث كان يتم نقل ذلك النشاط عبر وسائل الإعلام الرسمية، مكرسا بذلك إحدى تقاليد المخزن في الإطعام والبر بالرعية التي كان يحييها سلاطين الأسرة العلوية.

وهكذا أشار ابن زيدان في هذا السياق إلى ما يلي:

“أما في الأعياد، فكان الأعيان الوافدون على أبواب السلطان للتهنئة وتقديم شعار المتبوعية، وإظهار الامتنان، ينزلون مع من انضاف إليهم على رحاب القصر ضيوفا مكرمين. فتخرج لهم جميع اللوازم مدة سبعة أو ثلاثة أيام من مطابخ القصر وينفذ لدوابهم ما يكفيهم من العلف، ثم يودعون، وينعم عليهم بالملابس ويوصلون بالنقود كل وما يناسب منصبه. وفي باقي الأيام كانت توزع أمام الباب العالي أقداح الحريرة صباحا والكسكس في المساء..ويزاد لكل طفل من أبناء الجيش، الذين لم يلتحقوا بعد بصفوف الجندية لصغر سنهم، خبزتان مياومة، ويزاد في أربعين يوما من الليالي، البيصارة ويصب عليها شيء من الزيت والكمون ويفرق عليهم. وبقي الأمر معمولا به إلى آخر مولاي عبد العزيز”.

وبالتالي، فقد كان توزيع حريرة رمضان تقليدا مخزنيا تم إحياؤه من طرف الملك محمد السادس لتقوية شعبيته السياسية التي ارتكزت في بداية حكمه على تسويق صورته كـ”ملك الفقراء”. وقد كان هذا بالطبع يبطن خلفية تستهدف ملء الحقل الاجتماعي وإبعاده عن كل توظيف سياسي، سواء من طرف المعارضة الأصولية أو من بعض فعاليات المجتمع المدني وبعض “نخب الفقر” التي بدأت في التبلور. فخلال شهر رمضان، عادة ما تتنافس الجمعيات، وبعض المحسنين وكذا بعض الممونين لتنظيم موائد إفطار على غرار موائد الرحمان التي تقام في بعض الدول العربية كمصر.

توزيع قفة رمضان

بعيد الاستقلال، واصلت السلطات المحلية توزيع بعض المواد الغذائية، أو ما كان يسمى بـ”المعاونة”، على الفئات المعوزة والمحتاجة، في إطار حملات تبرع وتضامن مع هذه الفئات، ومحاولة لامتصاص نقمتها وكذا استغلالها في كل الحملات والعمليات الانتخابية لصالح مرشحي الأحزاب التي كانت تدفع بها السلطة في مواجهة الأحزاب المعارضة، في حين لم يسبق للملك الراحل الحسن الثاني أن أشرف على أية عملية لتوزيع المواد الغذائية على الفقراء؛ حيث كان يفوض أمر الإشراف عليها لمصالح وزارة الداخلية التابعة له، حارصا بذلك على هيبته، وعلى اقتناعه بأن الفقر لا يوجد بالمغرب.

وعلى عكس والده، بدأ الملك محمد السادس، منذ توليه الحكم، الإشراف على توزيع المواد الغذائية على الفقراء وإعطاء الانطلاقة لهذه العملية بمختلف الأقاليم في بداية شهر رمضان، ويكون تمويلها من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن.

‫تعليقات الزوار

62
  • tarik
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 07:13

    حاجة وحدة لكتقوي هاد القفة هي العضلات ديال المعوزين نضرا لوزنها الثقيل، المخزن يلا نيت بغا يعاون الطبقات المعوزة راه عطا الله الحلول. و السلام

  • BOURAZZOUM
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 07:19

    المواطن يريد حقوقه ولا يريد من يتبرع عليه، غريب نأخذ للمواطن حقه ونجوعه وبعد ذلك نبدأ في التصدق عليه وننسب ذلك للدين الأسلامي بدعوى التكافل والتضامن . المواطن لايريد استعمال أفعال تفضل وتكرم وأعطى ،بل يريد عدالة اجتماعية ، لا يريد أن يبقى متفرجا على خيرات بلاده وهو يتحسر ويتألم من عدم الاستفادة منها .اتقوا الله في المواطن لا سيما في البوادي التي طالها النسيان نهائيا ويأتي السي بنكيران ويقول :إنهم يضربون البندير. قال :كذبا وزورا .

  • portarieu
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 07:22

    ……"وفي باقي الايام كانت توزع امام الباب العالي اقداح الحريرة صباحا والكسكس مساء …." بالله عليكم هل غيرت هذه العادات التمييزية التي كرست للطبقيةفي المغرب شيئا هل جعلته في مصاف الدول الراقية فمتى ينعم المغاربة بالعمل والكرامة ومتى ينعم الشيخ الهرم بتقاعد مريح يكفيه بهدلة الوقوف في الصفوف لاخذ قفة كل سنة كفى استهتارا بمشاعر الخلق فالله اعطى الحق للجميع في الارض والسماء والبحر والثروة

  • مغربي حر
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 07:57

    تخيل معي أن لديك أو لك الحق في قطيع من الأبقار و البقرات الحلوب, ثم يصبح القطيع لي أو أتصرف فيه علئ هدا الأساس… بعد عقود يبدأ أبنائي باعطاء أبنائك قنينة حليب كل سنة, ليعتبرها أبنائك معاونة… فيصبح لأبنائي قطيعين… رمضان مبارك…

  • بنادم
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:05

    استغفر الله العظيم هذا رياء والعياذ بالله. اين ثروات المغرب اين الفسفاط اين هي الثروة السمكية اين هي عائدات مناجم الذهب (في منطقة أقا) اين………… هل تعرفون يا إخوان ويا اخوات انه بمجرد تنقله هو وحاشيته يدفع لهم ما يسمى تعويض عن التنقل يعني الملايين ذهبت ادراج الرياح لمجرد الرياء كانت اولى لو يعطوها للفقراء ارجو النشر

  • جعونة مجبر
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:18

    مواقف وصور تجاوزتها المرحلة .كأن الفقر قدر ولابد من وجود الفقراء لكي تقام مواسم فلكلورية رمضانية يتسابق المسووءلون على أخذ الصور للغناءم في منظر مهين ومحط الكرامة .كل هذا بعد ستين سنة من الاستقلال

  • السامري
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:22

    اعطاء قالب من سكر وبكية ديال اتاي وقنينة زيت للفقراء ، هذا ذل وليس بمكرمة
    يعيش المرء ما استحيا بخير
    ويبقى العود ما يبقى الحياء
    فلا والله ما في العيش خير
    ولا الدنيا اذا ذهب الحيــاء

  • ghali
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:26

    اتمني ان يصبح الملك ملك للاغنياء, وذلك بنهج سياسة محاسبة ومراقبة تسترد حقوق المغاربة. فالمغرب بلد غني اذا تمت ادارته بشفافية. حينئذ سيصبح كل او اغلب المغاربة اغنياء عن المساعدات الموسمية

  • django
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:28

    سلمات الله عليكم و تقبل الله صيامكم

    الصدقة جيدة ماشاء الله و لكن لا تجوز الا على الفقراء، لكن الشعب المغربي لديه من كل الخيرات و لو كان العدل لما اصبح فجر الغد و فقير يطلب رغيغا للحاكم.

    اين كل الدهب المستخرج من البلاد و غيرها من الخيرات… او بالاحرى ان نسكت فقط كي لا يغضب البعض. احبكم في الله يا فقراء المغرب رجال ونم الرجال… و :ل قراء هسبريس يعون معنى الرجولة في هذا الزمان المقيت…
    اين صناديق الدولة او الاجدر انشاء صندوق الزكاة و ترك الباب مفتوحا لرجال هدا البلد بكل حرية و بلا قيود او تبعة لما اصبح لدينا فقير في هذا البلد و العلم عند الله.

  • انسان مغربي
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:39

    السلام عليكم .ورمضان مبارك .صراحة من خلال قرائتي لبعض التعاليق .ارى ان المغاربة وللله الحمد بلغو درجة من الوعي .وشخصيا ارى هاته القفة .مهينة للشعب المغربي.اعرف الكثير من المعوزين كرامتهم لا تسمح لهم بالاصطفاف ورائ قفة لا تسمن ولا تغني من جوع .والاسوئ انه تاتي الكاميرات وتستجوبك وكانك حصلت على حقوقك كاملة .سكن .وشغل محترم .وتطبيب .ياسبحان الله .

  • س ك المانيا
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:41

    كما تولوا يولى عليكم. ا لمغاربة اصبحوا اضحوكة و موضوع رثاء.

  • احمد تازة
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 08:49

    هذا هو شهر رمضان يجب على الغني ان يفكر في الفقير على مدار السنة ولو مرة في الشهر والذي يمد يده يجب ان يعمل فراجعوا حديث الرسول لما جاء
    عنده رجل فاعطاه ثم اعطاه ثم اعطاء فقال يافلان ثم اعطاه فكرة ليكسب قوته
    فنا احيي من يعمل ليعول نفسه واهله واعان الله الجميع ورمضان مبارك سعيد

  • Traveler
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:01

    في الحقيقة استغرب جدا كيف ينساق شخصية مثل الملك محمد السادس المعروف عنه بذكائه اما م مثل هذة الخدع و المامرات التي تساق من قبل اشخاص او اطراف ربما عفاريت او تماسيح التي تلعب في الخفاء والتي تقلل من مقداره صراحة !!!!! قفة فيها قرعة زيت جوج قوالب سكر باكية ا تاي و كيلوهات ديال طحين !!!!! وبعد ذالك ياتي الاعلام والكميرات تصور ذالك و تريه للعالم

  • جريء
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:15

    وبالتالي ظهرت المعنى من العملية. اذا ظهرت المعنى فلا فاءدة من التكرار.
    رمضانكم مبارك سعيد.

  • كريم
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:17

    1- أتساءل ماذا يفعل مستشارو الملك أو هم بدورهم يعيشون في أبراج عاجية لا يعرفون ما هو الفقر وماهو الذل بان نعطي سمكة للفقير عِوَض كيف يصطاد السمك كما تقول الحكمة الصينية؟2-لا أفهم بعض الأمثال الدارجة ولكثرة تداولها لا أحد يستطيع التصحيح لأن الكل يستعملها أعني بذلك ما يطلق على ملك البلاد محمد السادس كونه "ملك الفقراء!"!؟. إن من أطلق على الملك هذا النعت فهو في الحقيقة يتهكم ولم يقل كلاما يليق بملك البلاد. كما جاء في تعليق الأخ غالي رقم 8 الذي كاد يصحح المعنى لهذا فبدوري أقول النعت الأفضل هو أن يقال " ملك الأغنياء" بمعنى هناك ملك له شعب كله غني! أما ملك الفقراء فالمعنى واحد وهو أن للملك شعب فقير..! باختصار هذه القفة لا تكفي لأكثر من أيام قليلة للتخلص من الجوع في حين تمنيت لو أن الملك قام بتوزيع مساكن اقتصادية أو مشاريع تهدى حسب دراسة دقيقة لواقع كل مواطن أو أسرة.. كل رمضان نرى المسؤولين عن مؤسسة محمد السادس يورطون الملك في موقف لا يحسد عليه. وأخيرا شكرًا لجريدتنا المحبوبة هسبريس على تناول كل المواضيع بشجاعة أدبية خدمة لمستقبل بلدنا وأبناءنا وأحفادنا.. هذا هو الإعلام الحق بدون نفاق: كريم ً

  • rasta
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:23

    ما مصير الشباب العاطل ؟ ليس له أي مستقبل. فكل القطاعات تم تخريبها. من يساعد هذا الشباب ؟؟؟

  • adil
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:29

    .. عتو ناس حقهوم متعطينش حوته علمان كيفاش نسيدها .

  • yousfi
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:32

    جمیل ان یکون الغنی فی عون الفقیر والمحتاج و ابن السبیل لکن هل تساءلنا ما اللدی ینتج الفقر فی بلدنا الحبیب فی بلد یزداد فیه الغنی غنا و الفقیر فقرا و الی متی سنبقی ننتج هاته الصوره النمطیه الم یمل من له سلطه القرار من هذا التکرار اما آن الاوان لنبدع فی ایجاد حلول للقضاء علی الفقر لانها والله صوره بءیسه .

  • الفقر
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:41

    الى resta 16
    اقسم يا اخي انني اصبت بالاكتئاب من شدة البطالة وعدم وجود عمل وان وجدته يعطوننني بضع فرانكات لا تكفي لثمن الكراء ووسائل التنقل والمأكل والملبس… انا اعاني بشدة انا من مدينة عفوا قرية تازة لا يوجد شيء في هذه القرية لا مشاريع لعمل الشباب لا شيء.. لم اعد افهم ماذا يجري في هذا البلد

  • مغربي حر
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:42

    لا نحتاج لقفة ولا حريرة ولا صدقة نريد ثرواتنا المنهوبة و المهربة هنا و هناك…

  • abdellah
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:44

    ليس كل من أعطى تصدق فالله أعلم من المتصدق فالاجانب في موازين يستحقون الملايين من الدراهم والشعب الذي يصوت ويستهلك يستحق قالب من سكر وبكية ديال اتاي وقنينة زيت

  • toto
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:46

    لماذا لا يتم توزيع القفة طيلة العام ؟؟؟ هذا هو التضامن الحقيقي مع الفقير.

  • تطواني
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:51

    أتمنى لو أن الملك يعطي المنازل للسكنى لمن لا مسكن له ويفرض على العفاريت والتماسيح المساهمة في هذه العملية سيكون الوضع أفضل وأحسن من قفة التي لا تسمن ولا تغني من جوع المغرب غني بثرواته منها يعرفها الشعب ومنها لايعرفها مستغلة من طرف أجانب ومغاربة ….وإلى آخره ……..ونفضل أن يكون ملك المغاربة خير من ملك الفقراء لأن المغاربة لهم حقوقهم في هذا الوطن وحقوقهم في خيراته وثرواته في السماء والبر والبحر ….

  • Mohajir
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:52

    على ملك الفقراء ان يضغط على الحكومة من اجل تطبيق دستور 2011حينها ستكون العدالة الاجتماعية وجميع المواطنين سيعيشون بكرامة.

  • مغربى حاشم يقولها
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:57

    شعب مهان فى بلده ويشهر به عالميا وكان 117 درهم مبلغ الاعانة لكل عائلة هو من يخرجها من فقرة. رؤفة بمشاعر الناس مقابل مبالغ زهيدة لا تفرح حتى طفل, البارحة سفير الامارات يدشن عملية افطار المغاربة, وغدا السعودية تتبرح بطنين من الارز وبعد غد قطر تساهم بمليون درهم من شراء الدواء للمغاربة وبعدها يقوم هولند بزيارة المغرب لتدشين مستشفى كالذى دشنه سيدنا البرحة والذى بني ب 7 ملايين درهم.

    متى يحترم الشعب المغربى ولو بنسبة 1% ممن يمارس فى دول تحترم نفسها.

  • مهاجر
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 09:59

    في اسبانيا مثلا تقوم الكنيسة على طول السنة باعطاء المواد الغذاءية الاساسية للفقراء على راس كل اسبوع كما توجد مطاعم موزعة على كل البلاد تفتح من الاثنين الى السبت لتقديم وجبة وحدة مع وقت الضهر للمحتجين كما توجد عدة مراكز لاعطاء الملابس المستعملة مجانا كما تمنح الدول راتب شهري قار الى كل فرد و اسرة لاتمتلك اي دخل ويتغير قيمة الراتب على حساب الجهة مثلا في مدريد فان هذه الجهة تمنح مثلا لعازب يسكن لوحده €400 شهريا تقريبا اما اذا كان الشخص يملك اسرة ولايشتغل اي واحد من الاسرة يكون الراتب من 450€ الى €750 في الشهر وذلك حسب عدد افراد المكونة للاسرة.لاشارة فان هذا الراتب يبقى داءم حتى يحصل الشخص على عمل

  • gringo
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:08

    فقراء اليوم، كانوا بالأمس الشباب العاطل…كما أن الشباب العاطل اليوم هم فقراء المستقبل. إذن، هل هناك سياسة حكيمة سترعى و تحمي الشباب من الضياع مرة أخرى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ شكرا.

  • عبد الرحيم
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:09

    ليست القفف هي التي تقوي صور الملوك في بلادنا لازلت أذكر أنه في التمانينيا من القرن الماضي ضرب الجفاف المغرب أربع سنوات وكنا نشتري البطاطس بدرهم واحد والكل يعيش بإطمئنان إنها أعمال الحسن الثاني رحمه الله ألى فهي السدود وألأن هناك عدة مشارع أقدم عليها سيدنا نصره الله قد تعود على جميع المغاربه بالنفع إن شاء الله

  • محمد أيوب
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:20

    وماذا عن11شهرا الأخرى؟:
    المطلعون على قفة رمضان هذه يعلمون بأن مجموع قيمتها لا تتجاوز200درهما على الأكثر…فهل هذه كافية لتعين الفقراء على قضاء شهر رمضان في ظروف مناسبة؟ثم ماذا عن11شهرا الأخرى؟كيف سيقضيها هؤلاء الفقراء؟ان تكلفة هذه القفة ينفقها أحدهم يوميا على كلبه أو هرته أو طائر يربيه..وينفقها آخرون على كماليات بسيطة..قارنوا بين تأشيرات الحج والهواتف الذكية ومختلف الامتيازات الأخرى التي يتم توزيعها على: "نواب" /دواب الشعب وبين تكلفة قفة الفقراء..الشعب يريد نصيبه من ثروة الوطن التي يجب أن يستفيد منها الجميع..قارنوا بين ةالاعلان عن تحمل الملك لتكاليف علاج والدة بنكيران وبين هذه القفة..هل بنكيران فقير الى حد تكلف الملك بمصاريف علاج والدته؟قارنوا بين نفقات موازين وبين الفقر والتهميش والاقصاء الذي يعيش فيه ملايين بالوسط القروي حيث لا ماء ولا كهرباء ولا صحة ولا تعليم ولا طرق ولا مسالك..هناك تحمل الحامل والمريضة على الأكتاف بينما لصوص المال العام والفاسدون يحملون على الطائرات وسيارات الاسعاف المجهزة..قارنوا بين عدد التلاميذ في أقسام مدارس الأغنياء وبين عددهم في مدارس الفقراء..كفى ضحكا علينا.

  • محمد
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:26

    يجب توفير فرص الشغل للشعب وإعطائه الحقوق اللازمة من صحة و تعليم أما سياسة القفة لم تعد تنفع

  • عدنان ش
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:50

    في عهد عمر بن عبد العزيز عندما طبق الاسلام كما كان في زمان عمر ابن الخطاب لم يجدو من يستحق الزكاة او الصدقة وفي عهد الديمقراطية حينما وضع الاسلام جانبا وجدنا الفقراء بالاغلبية حتى احتاجو لصديق لهم يتذكرهم ولو مرة في السنة خير من لا شيء

  • rasta
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:54

    افتضح أمر هذا البلد التعيس إلى أبعد بقاع العالم… و يستمر هذا الشعب في مدح نفسه بالرفاهية و الإزدهار … فعلا شعب سكيزوفرين. بل و يريد تصنيف نفسه ضمن الدول النامية ! جبهة و سنطيحة و الراس خاوي…

  • د.آيت. ع
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:57

    لا حول ولا قوة الا بالله من منظر بشع ويظنون انهم يحسنون صنعا. قالوا أن ملكنا من الأذكياء فهل هذه الصورة توضح تلك الرواية

  • مواطن يبكى حال وطنه
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 10:58

    فى الجزائر توزع السكنات وفى المغرب توزع القفف وافطار صدقة من سمو سفير الامارات العربية موازة مع ذلك احتجاج 10000 اطار يسحق بالغاز المسيل
    للدموع ويسجل 100 الجرحى ووقفة الفوسفاطيين تفرق بالزرواطة.
    البيض والبصل والسردين اصبحت كماليات ومواد تحيي الميت فى المغرب.

    حلل وناقش.

  • Marocaine
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 11:03

    اللهم احفظ ملكنا وانصره نصرا مبينا كن له عونا ومعينا واجعل هذا البلد امنا
    مطمئنا انه على كل شيئ قدير وبالاجابة جديرامين

  • احمد
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 11:26

    كفى ضحكا على الفقراء . تسرقون مال الشعب و تعطوه ففة لاتسمن ولا تغني من جوع و تقول قفة رمضان. اهطو للشعب حقوقه و الله ان ارى ثورة الفقراء والجياع و المظلومين قادمة لللمغرب.

  • Berbère
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 11:36

    وماعادش تصوروا الفقراء را عارفين عددهم ليس بقليل ولي في صورة لا يمثل حتى واحد في مئة.
    صوروا المسؤولين راهم ولفو للكاميرا والسيلفي وهم يقتنون ويختارون المواد للفقراء عملو ليهم سنابشات. المغاربة داخل وخارج مغرب اصبحوا مولوعين بكوميديا السياسة. نحسبوا شحال كاتخسروا على المعدومين

  • Nabil
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 12:13

    Jusqu'à maintenant j'ai lu les 37 1e commentaires et je suis comptant de voir cette révolution. Il faut dire à haute voix Baraka! Hier j'ai vu que le 1e ministre du Canada ne peut pas engager une deuxième femme pour s'occuper de ses enfants. On est loiiiiin

  • Nabil
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 12:52

    Je suis content pas comptant
    Merci

  • كبيري مصطفى
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 12:53

    ان التاريخ يسجل أن المغنين في موازين يتقاضون أكياس من النقود في دقائق معدودة .وان الشعب المغربي ينال قطعة سكر وقنينة زيت على وفائه و ولائه عبر قرون.

  • Adam
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 12:56

    فقط نريد أن لا يصدر كل ما تنتجه البلد.
    لكي لا تتعدا الخضروات 3 دراهم و سمك من3 الا 20 درهما وووووو بتالي لن يكون هناك فقراء

  • احمد الحر
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 13:01

    الجهل و الجوع و الفقر المذقع مصيبة في هاد البلاد رمضان القفة و الايام الاخرى الضباب ….من المسؤول

  • سعيد بونعلات
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 13:02

    رايت حاكما يوزع الشقق على شعبه ورايت خليجيا يوزع 10000 درهم الى 20000 درهم على كل اسرة فقيرة..هل الشعب المغربي منكوب حتى نوزع عليه قفف فيها زيت وقالب سكر وسنيدة.؟!!!..من الافضل تقديم هذه الاطعمة لدور الخيرية.قال المثل '' دير ما دار جارك و لا حول باب دارك''.
    على الحاكم ان يسمو بنفسه الى المقام الذي يليق به وبشعبه.
    لا نريد ان يلمزنا بوتفليقة او غيره نريد ان يضرب بنا المثل وان نكون قدوة يتأسى بها الناس…لقد آن الاوان لترك بعض البروتوكولات البالية واسنبدالها بما يتماشى مع العصر
    لاى للفلكلور السياسي …قال بنكيران ان اهل البوادي عندما يتناولون وجبة العشاء يضربون البندير لسنا شعب البندير والدف والرقص..من اكرم شعبه يكرم والعكس صحيح

  • Armselig
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 13:43

    wir haben nicht mehr kein Stolz zu sagen: wir sind Marokkaners. Dieses Bildes gehen durch die Welt. Unsere Kinder schämen sich zu sagen dass sie mit diesem verdammten und immer Armen Land zu tun. *** Ich verzichte auf dieses Land!

  • ALGERIEN LIBRE ET FIER
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 13:45

    -المثل المتدوال فى المغرب هو: فى الجزائر يوزعوا السكنات وفى يوزعوا القفات ديال الامارات!!!!!!!!
    2-المثل الثانى هو فى الجزائر يتسلموا المساكن بالزغاريد وفى المغرب يفرقوا الفوسفاتيين بالزراويط!!!!!!
    3-المثل الثالث: فى الجزائر المعلمون تظاهروا من اجل الترسيم وفى المغرب يتظاهروا من اجل التشغيل
    4- فى الجزائر الاحتياطات الاجنبية ب 151 مليار دولار اي 3 مرات الاستثمارت الاجنبية فى المغرب المشيدة منذ 60 سنة وفى المغرب المديونية الخارجية تعدات خط الافلاس المتعارف به دوليا.
    5- الجزائر بدات فى تصدير منتجاتها الفلاحية بقوة والمغرب بدا فى استيراد البيض والبصل ولحوم
    6 -الجزائر تصنع دباباتها وطائرتها وبوارجها واقمارها الاصطناعية وكل ما تحتاجه من معدات محليا والمغرب يستورد البوارج الخارجة عن الخدمة من ايطاليا ومثيلاتها من طائرات ودبابات امريكية.
    7 – الجزائر دخلت الشراكة مع الاجانب 51/49 والمغرب يدخلها ب 3/97

  • yousseff
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 14:01

    نحن شعب نستحق حكامنا طالما نرضى بالفتات ونقول الحمد للله على نعمة الامان

  • افريقي
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 14:20

    انها فعلا لكارثة ان ترى المواطن المغربي يلعب به .حيث انه بدلا من ان يعطى حقوقه كاملة .خاصة ونحن في 2016 يضحكون على ابناء الشعب بقفف لا تغني ولا تسمن من جوع .حيث ان مفعولها لن يتجاوز الاسبوع الواحد.فما العمل خلال باقي ايام رمضان.السرقة والفساد بالعلالي والاغتناء اللامشروع والتهرب الضريبي وقهر المساكين والفقراء بالقرارات تلو القررات الجائرة خاصة في ظل هده الحكومة.كل هدا في مملكة المغرب .كفى كفى .استيقظ ايها المغربي فو الله الموت اهون من هده الخزعبلات التي يروجون لها.

  • مصطفى
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 14:24

    "لا تعطيني سمكة كل يوم ، بل علمني كيف اصطادها "
    احسن قفة يمكن ان تقدم للمغاربة هي المحاسبة ، لان هناك فئات قليلة أصبحت تحتكر كل ثروات البلاد على حساب المواطن البسيط المسحوق وبطرق غير شرعية .
    المغرب بجغرافيته وخيراته يمكن ان يكون في مصاف الدول النامية ، لكن مايفتقده هو غيرة وحب مسيريه لوطنهم ، الكل يعمل لنهب ما أمكن وفي زمن قياسي !
    انا على سبيل المثال حين أمر على اسبانيا اتساءل كل مرة ما الفرق بيننا وبينهم ؟؟؟

  • تعلييق
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 14:25

    توزيع حريرة رمضان …. والله لا تعليق عيينا مهاد التعلايقات . اللهم نعلقو لشي بلاد اخرى مافيهاش هاد الدل

  • La dignité du citoyen
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 15:18

    Le maroc est un pays riche ,il faut juste répartir les richesses d'une manière juste et équitable . Quand un marocain ou une marocaine ,inscrits sur le registre de l'état civil du maroc vivent sur la mendicité ils n'ont aucune dignité et par conséquent aucun droit humain .Il faut finir avec ces pratiques qui ne doivent pas avoir lieu dans un pays qui se dit démocratique . Le droit au travail ,le droit aux allocations familiales et sociales y compris le droit aux soins doivent couvrir tous les citoyens .

  • sen fen
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 15:28

    و الله مهزلة الضحك على ذقون شعب مخدر ذو عقلية قطيع اينما توجهه لا يأتي بخير. من رضي بالذل يستحق اكثر من هذه الشوهة لان الذنب ليس على من يوزعها بل الذنب على من شاد الصف باش ياخدها. البلاد طولا و عرضا غنية بمواردها و لكن لا يستفيد منها الا 1% و في الاخير يعطونك قفة ما كملات حتى 200 درهم و يقولو ليك 'هاذ الشي اللي جاليك في حقك" فعلا قمة الشوهة..

  • مهاجر من الذل
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 15:44

    المساعدات الاجتماعية في اسبانيا توزع على الاسر التي لها دخل وتتقاضى مساعدة مالية قدرها420اورو كل شهر .لايحتاج المستفيدون منها ان يقفوا في صفوف في العراء ,في انتظار من يصرفها لهم.بل يجدونها في حسابهم البنكي كل شهر.اضافة الى ذلك مساعدة تتظمن المواد الغذائية .التي تصرف للمستفيدين وتشرف عليها منظمة الصليب الاحمر .حيت يمنح كل مستفيد بطاقة بمعلوماته الشخصية واليوم والساعة التي يتعين عليه الحضور لاخد المساعدة التي يمكن ان تصل قيمتها الى 70 اورو ولايتسلمها من ملك ولا وزير ولا قايد ولا مقدم .بل من اشخاص يعملون كمتطوعين .يستقبلونك بالترحاب .ويودعونك بابتسامة.تحس في هذا المقر بان كرامتك محفوظة .وانسانيتك محترمة لانك تنتظر دورك على كرسي مريح وداخل مقر نظيف .ومكيف.ولاتحتاج لاخذ المساعدة الى ان تردد عاش الملك ولا تحيى الحكومة .لانه بكل بساطة واجب الدولة نحو مواطنيها في وضعية صعبة.واش لاحظتوا الفرق

  • ubi
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 16:35

    فلسفه القفه…سياسه القفه…اديولوجيه القفه…بيداغوجيه القفه…دوله القفه…فقه القفه

  • خالد
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 16:48

    هههههه مبروك العواشر للشعب المغربي. واش كاين في المغرب غي 100 فقير هما هدو لي كتفرق عليهم القفة ؟
    و راه 10 مليون فقير في المغرب و 15 مليون في وضعية هشة يعني مدخول 700 درهم في الشهر.
    او فين هي فلوس الاطنان من الفوسفاط، الاطنان من الذهب و الفضة التي تستخرج من الاطلس.
    و فين هي فلوس موارد السمك. اتظن انه قد حان الوقت لاقتسام الثروة ؟

  • BENSLIMANE
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 17:40

    لم لا ? نعم ان جلالته حقا ملك الفقراء لان المعوزين و المحتاجين يشعرون حقا ان جلالته هو اقرب ملك اقرب اليهم في تاريخ المغرب

  • أم فاطمة الزهراء
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 17:56

    الي قال العصيدة باردة يدير يدو فيها .اسيادي هذه التفاتة ملكية كريمة يتواصل خلالها ملك البلاد بالطبقة الفقيرة. ملك همام يمد يده بالخيرات لناس محتاجين وهذا متوارث عن أجدادنا المسلمين الكرام . إنها أكثر من صورة أخذ وعطاء . صورة كرم ملك نبيل . ملك يجوب العالم شرقا وغربا ويجلب لمغربنا الحبيب أكبر المشاريع . تابعوا خطواته واتصالاته لتفهموا أنه أكبر وانبل من فهمكم المحدود . ملك علمكم كيف تعاملون ذوي الحاجات الخاصة بعناقه لهم ومؤازرته لهم .ملك همام نبيل تفني زوجه المصون جل وقتها في العناية والاهتمام بمرضى السرطان . حفظك الله ورعاك يا ملكي الهمام واعانك على مسؤولياتك الجسام وحفظ أسرتك الشريفة الكريمة وأطال الله لنا في عمرك وبارك لك في أهلك وذريتك . فوالله أحبك في الله وأدعو لك بكل دعوات الخير والسعادة . ودام مغربنا وطن الأمن والسلام

  • محب للملك حتى الممات
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 18:02

    فلنقل جميعا عاش الملك ، فهذه القفة لا نقول إنها تكفي الفقراء لسد جوعهم، بل هي مليئة بالبركة، ومن استفاد منها سيصبع ضمن الأمم التي في طريق الغنى كما هو البلد صار ضمن الدول الصاعدة منذ جاء ملكنا للتربع على عرش الطماعين. والله إنه لأمر يندى له الجبين كيف لمؤسسة ترغب في محاربة الفقر ولا زالت توزع قفة رمضان.

  • ولد عيادة. Ould Ayada
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 18:58

    اللهم اعن سيدنا نصره الله في القيام بكل عمل يرضي الله انه عمل انساني بامتياز يستحق الاشادة والعفان بالجميل .التنويه بكل الاعمال الخيرية التي يقوم بها حفظه الله ونصره تكتب في سجل حسناته. اللهم ارحم ملوكنا الاشراف العظام سيدنا محمد الخامس والمولى الحسن الثاني واكرم مثواهما واقر عينه بولي عهده المولى الحسن والامير المحبوب المولى رشيد.

  • كبيري مصطفى
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 19:32

    بصراحة هده صور يندى لها الجبين ،وأصبحت تستفز مشاعر واحاسيس المغاربة ،الناس تقف في طوابير طويلة من أجل قطعة سكر و قنينة في صورة تعبر عن قمة العبودية و الاستبداد ، وذلك من أجل استغلالها في الدعاية وغسل دماغ الشعب يعتقدون أن الشعب المغربي هو أغبى الشعوب لكن المغاربة يعرفون كل شيء لكنهم لا يريدون تدمير البلاد و كانوا يعتقدون أن الأمور سوف تتغير لكنهم أصيبوا بخيبة أمل كبيرة وأدركت الناس أن كل شيء عبارة عن مسرحية أبطالها المؤسسة الملكية والاحزاب السياسية وما يسمى برجال الدين،لكن دوام الحال من المحال ،والله يمهل ولا يهمل.

  • غريب في المغريب
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 20:39

    شوهنا في هاد العالم
    حريرتنا حريرة في رمضان وغيرو
    المهم ايها الشعب البءيس التعيس قولوا العام زين
    قل هو من عند انفسكم
    لا يغير الله قوما حتى يغيروا ما بانفسهم

  • ossama
    الجمعة 10 يونيو 2016 - 20:46

    قالب سكر وجوج بيضات هذا هو حقكم السنوي من مغرب الفوسفاط مغرب صناعة السيارات مغرب الاراضي الفلاحية مغرب الثروة السمكية مغرب المعادن… اما الباقي من حقوقكم فيوجد في ابناك سويسرا وبنما

  • toubkal
    السبت 11 يونيو 2016 - 10:31

    le pur léchage et presse propagandesque. manger un mois et jeuner onze. faire du bien doit être en une manière discrète. combattre les crimes financières, poursuivre les corrompu du mekhzen et créer des opportunités égaux pour un peuple bien instruise', c'est ça le vrais changement à mon modeste opinion

صوت وصورة
قنصلية الأردن بمدينة العيون
الخميس 4 مارس 2021 - 13:43

قنصلية الأردن بمدينة العيون

صوت وصورة
ألبوم "طوطو" الجديد
الخميس 4 مارس 2021 - 13:19

ألبوم "طوطو" الجديد

صوت وصورة
المعاملات المالية عبر الهاتف
الخميس 4 مارس 2021 - 10:17

المعاملات المالية عبر الهاتف

صوت وصورة
برنامج المثمر للزرع المباشر
الأربعاء 3 مارس 2021 - 21:29

برنامج المثمر للزرع المباشر

صوت وصورة
زيارة أخنوش لإقليم شفشاون
الأربعاء 3 مارس 2021 - 20:30

زيارة أخنوش لإقليم شفشاون

صوت وصورة
حوت ضخم بشاطئ الجديدة
الأربعاء 3 مارس 2021 - 18:31

حوت ضخم بشاطئ الجديدة