شكرا لك..أيها الحمار..!

شكرا لك..أيها الحمار..!
الخميس 19 يوليوز 2012 - 04:44

نهاية الأسبوع المنصرم، خيرت بين أمرين تزامنا في توقيتهما، فإما الحضور للمؤتمر السابع لحزب العدالة والتنمية بالرباط، أو الحضور لكرنفال الحمير ببني عمار زرهون، فكرت جيدا، لأجد أن مهرجان الحمير سيفيدني كثيرا بدل مهرجان بنكيران الذي لم أكن أتوقع منه أي شيء..

كنت على يقين أن مؤتمر حزب المصباح مجرد مسرحية سياسية نتائجها معروفة مسبقا، فأعضاء هذا الحزب سيختارون بنكيران أمينا عاما عليهم للمرة الثانية على التوالي، لأنهم سيساندون حكومته التي قالت أنها ستكون شجاعة، فلم نكتشف شجاعتها سوى على الفقراء، وسيقفون مع بنكيران ليس لأنه الذي يستحق، ولكن لأنه فقط رئيس حكومة حلم بها البيجيديون منذ زمن، ولن يعترفوا للعالم أبدا بأنهم غير راضين عن طريقة تسييرها..

كنت مدركا أن هذا المؤتمر، لن يختلف عن باقي مؤتمرات الأحزاب السياسية المغربية، فالخطب الصوتية ستكون هي الحاضرة، والغزوات الكلامية هي من ستربح، بينما سيندحر الفعل إلى يوم غير معروف، وستتأجل القرارات الشجاعة إلى زمن غير معلوم، ولن يعرف المغاربة حزبا سياسيا حاكما حقيقيا إلا في عام يظهر أنه لا زال بعيدا..

لذلك، لم يهزني حضور خالد مشعل، لأن حركة حماس لم تكن بالنسبة لي مثالا سياسيا ناضجا بعدما اختزلت القضية الفلسطينية ككل في بضع صواريخ لا تحرك من العدو الصهيوني غير قواته التي تذبح عشرات الفلسطينيين كل شهر، ولم يؤثر فيٌ حضور أحمد منصور وهو الصحفي الذي لم يستطع الخروج من جبة الإخوان المسلمين فاختار تنزيلها في برامجه السياسية، فكان نداء بني عمار زرهون هو الأقوى، لأتوجه إليه سعيدا بهذا الاختيار..

وزراء حكومة المصباح شغلوا الرأي العام بالتصريحات ولم يشغلوا الوطن بالأفعال، فصارت وجوه بنكيران، الرميد، بوليف وغيرهم، لا تفارق صدر الجرائد الوطنية، بينما لا نرى وجه الحمار في الإعلام المغربي إلا عندما نريد أن نتهكم عليه، متناسين أن هذا الحيوان الصبور، يستحق منا على الأقل في أيام مهرجانه اهتماما أكبر من الاهتمام بالسياسة المغربية التي فقدت تأثيرها منذ زمن، على اعتبار أن هذا الحيوان أسدى الإنسان المغربي خدمات جليلة لم تقدمها له الكثير من الحكومات المتعاقبة على تسيير الشأن العام بالمغرب..

بفضل الحمار، تعيش مئات الأسر في المغرب العميق، بفضل قوته الجسدية، تنقل العديد من البضائع في أماكن من المستحيل أن تصلها عربة ما، بفضل صبره المتواصل، يتنقل العديد من المرضى للمصحات في قرى ليس لها حظ حيازة سيارة إسعاف ما، بفضل ذكاءه، تمت هندسة العديد من الطرقات المغربية في وقت لم يكن للمغرب مهندسي طرق، بفضل هذا الكائن الرائع، تقتات الآلاف من العائلات، ومع ذلك تكون العصا هي الرد على كل تضحياته..

لو للحمار عقلا يفكر به، لهرب من المغرب منذ زمن، ولاقتنع أن المغاربة ناكرو جميل، وأن الكثير منهم لا يستحق تضحياته، فهم اهتموا بمؤتمر حزب يصف “البوجادية” بأنها عفوية، والشعبوية على أنها شعبية، والسياسوية باعتبارها سياسة، بينما لم يهتموا بمهرجانه السنوي الذي لم يتجاوز ثلاث أيام لم يحصل خلالها منظموه سوى على مبلغ هزيل اضطروا معه إلى تغطية الكثير من نفقات المهرجان من جيوبهم الخاصة، لذلك كان بمقدور هذا الكائن أن يضرب عن العمل لبضعة أيام احتجاجا على هذا التهميش في حقه، وعندها فقط سيعرف المغاربة مكانته وربما قد يتدفقون خلال الأعوام المقبلة بالآلاف على مهرجانه حتى ولو تزامن مع عنتريات بنكيران..

على رجال السياسة بالمغرب أن يستفيدوا من الحمار، أن يستفيدوا من عزيمته الدائمة في العمل لساعات دون توقف، أن يستفيدوا من قلة كلامه، فهو حتى إن تكلم، يملأ الأرض صخبا يجبر الجميع على الانتباه إليه، فلم يكن عيبا أبدا أن نستفيد من مخلوقات الله، ما دام الكثير منها أعطانا دائما وأبدا دروسا عظيمة في القيم الإيجابية، وما دام العقل البشري الذي حبانا الله به، يتميز على باقي المخلوقات بالقدرة على الاستفادة والاختيار..

فشكرا لك أيها الحمار..

[email protected]

http://www.facebook.com/azzam.page

‫تعليقات الزوار

36
  • محكور
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 09:06

    مقال جميل و صياغة ممتازة و تصويرات لا يملك المصف إلا أن يحترمها 🙂

    تحية خالصة للحمار في مهرجانه

  • كان عندي حمار
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 09:44

    ما هكدا تورد الابل اي عزيمة لدى الحمار ، ما كان للحمار عزيمة قط ، و لولا الدعوة الموجهة له بالزرواطة و الهراوة ما تحرك الحمار اصلا . ما هده الافكار ، هدا زمن العجائب . و على اي شكرًا السيد اسماعيل

  • thami
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 10:49

    لك كل الشكر. على هذه الكلمات في حق هذا الحيوان (الحمار):
    هذا الحمار الذي ساهم و بشكل كبير, في اعمار المدينة.
    فعلا يستحق وبكل احترام هذا التكريم.

  • أعزك الله وشرف قدرك
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 11:09

    سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم عن الساعة فقال: متى الساعة؟ قال:" وماذا أعددت لها "؟ قال: لا شيء إلاَّ أني أحب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، فقال:" أنت مع من أحببت ".

  • سكينة
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 11:38

    عندما يوصف أحدهم بأنه حمار يعتبر ذلك إهانة و بالرغم من أن البشر لا يقدرونه حق قدره فقد وقف إلى جانب الإنسان في حله و ترحاله فبل انتشار وسائل المواصلات الحديثة ، فقد كان وسيلة النقل وحمل الأمتعة في المدن والقرى، وتراجع دوره حتى يكاد ينقرض، وهو مشهور بصبره وجلده وتحمل المشاق والجوع والعطش، وكان الناس يأكلون الحمير، ولكنهم استنكفوا عن أكله لئلا ينقرض،وحادثة النهي عن أكل الحمير مشورة .ومن التجني وصف الأغبياء بالحمير ، ويعد عند الباحثين من الحيوانات الذكية ، ويأتي ثالثاً في مستوى الذكاء بعد الحصان والقرد ، ومن ذكاء الحمار وقدرته على التعلم أنه يعرف الصوت الذي يلتمس به وقوفه ، والذي يلتمس به مسيره ، وإذا رفعت عليه السوط مر من تحتك مراً حثيثاً حتى لا يصيبه ، ويقوم باكتشاف الطرق الوعرة ، ويستطيع تذكر الطريق بدقة و يسلك الطرقات بمفرده مهما كانت طويلة ،ولو مشى فيها مرة واحدة كما يوصف بحدة السمع.

  • العربي بوعلو
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 12:19

    انها مقارنة قاسية,فلا مقارنة مع وجود الفارق,انا لست ممن يدافعون عن العدالة والتنمية وانما لنكون منطقيين في احكامنا,فحكومة بن كيران جاءت بها الصناديق على الطريقة الغربية التي تؤمنون بها,وجاءت في ظروف كان المغرب يتجه نحو الهاوية بدون رجعة:فساد مطبق,احتقان اجتماعي وصل نقطة اللاعودة اصبح المغاربة يضعون ايديهم على صدورهم خوفا من الآت وهم يعرفون ان الكبت الاجتماعي المغربي اذا خرج من القمقم لن تنفع معه وصفات السحرة,سيعم الدمار لان الكل يحقدعلى الكل,شعب يحرق نفسه امام المقار الرسمية من اجل وظيفة,طاقات تأكلها الحيتان في عرض البحر,هناك اخطاء,لكن ما يحسب لهم هو محاولتهم لكشف الفساد والمفسدين ولو بشكل محتشم,والآوان لم يحن بعد لمحاكمة أداء الحكومة,على الاقل لم نسمع عن نهب المال من طرف وزراء العدالة والتنمية كما فعل وزراء الحكومات السالفة,وآخرها كانت فضيحة التعويض الشهري الذي نهبه وزير المالية السابق,وفضائح المبادرة للتنمية البشرية والتي لم تحقق العتبة في سعيها لمحو الفقر وذهبت الى جيوب كبار الموظفين في العمالات واعوانهم,منهم من اشترى سيارات ومنهم من اشترى ضيعات ومنهم من اسس شركات للاقتراض.

  • نادر الخمليشي
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 14:01

    و تخيروا …واختر لنفسك… أقول لصاحب المقال أنت مع من تحب… فالحمار مسخر لتقوده حيثما شئت را را شا شا و هو منطق كثير ممن يريدون أن يسير المغرب على هذا النحو … و هذا ديدن الكثيرين

  • يونس
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 14:02

    هناك تناقض في طرح الكاتب لأنه يمجد بالحمار الذي يخضع لسيده في حين أن الكاتب لا يحترم أسياده الحكام…( أنشر و لا تخف يا هسبريس)

  • عبد الله
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 15:02

    ما زح شخص دات مرة السيد جحا قائلا انا اعرف حمارك ولا اعرفك انت يارجل فاجاب جحا بكل ثقة Hالحمير يعرف بعضها البعضH-
    وهو كذالك القلوب عند بعضها والمرئ مع من احب.

  • أدراي
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 15:14

    شكرا لك يا عزيزي عزام على مقالتك الطريفة الظريفة في حق هذا الحيوان الذي فاق ذكاؤه وصبره ذكاء وصبر كل الأحزاب السياسية المتواجدة في وطننا. فلولاه كما ذكرت لما كان للطرق أن تشق ولا للإقتصاد البدوي أن يِِِّحقق ولا ولا… إنه حيوان ذكي بامتياز. كم تمنيت أن تنشأ في بلدنا الحبيب وزارة للحمير كي نرد له الاعتبار ونعترف بجميله وكل ما يسديه من خدمات للمواطن المغربي في السراء والضراء، ونحميه من شر بني الإنسان وأولئك الذين نهبوا خيرات هذا البلد الأمين.

  • عبدالكريم
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 15:21

    تكريما للحمار أقول "… على بعضها تقع"

  • مهاجر/لندن
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 15:35

    مبرزك عليك المهرجان.
    ويقول المثل : مع من شفتك شبهت.
    والفاهم يفهم

  • bouchta
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 16:15

    si tu pense vraiment à ce que tu dis tu n'a qu'a etre comme l'ane et construire ensemble une partie politique pour bien travaller le maroc mieu que le PJD

  • samira
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 16:18

    ا نا متفق مع اسماعل ان من دمر هذا الشعب ووصلو به لهذا الحد هم هولاء الاحزاب المخزنيه كلهم هم الذين افقرو هذا الشعب من 60 سنه ومن هذا المنبر ادعو هؤلاء الاحزاب ان ترحل وتترك الشعب ان يححق مطالبه اما انتم الى مزبله التاريخ ارحلو عن هذا الشعب المنهمك ,ان على بنكرن ان يعلم انه هي الاولى والاخيره من حكومته

  • ثناء
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 16:52

    شكرا لك ايها الكاتب.. على انصاف اخيك غير الكاتب.

  • الصامت
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 17:47

    الكاتب فضل الحضور لمهرجان الحمير بدل الحضور لمهرجان العدالة والتنمية. كلاهما مهرجان؛ فاينما مال ألشعور بالراحة حيثما وجب التوجه . لو اتيحت لي فرصة الاختيار، لما فعلت غير الذي فعل الكاتب لان مهرجان الحمير نادر وتسوده فرجة تختلف عن المهرجان الأخر، فهي تبعث فيك الراحة لانها تصدر من ابرياء . أما المهرجان الثاني ففيه فرجة تبعث على الإشمئزاز لانها صورة متكررة ومألوفة تبعث على الاحباط. هنيئا لحسن اختيارك.

  • Malika
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 17:55

    لقد اصبت ايها الكاتب مرة واخطات مرة
    اصبت حينما قاطعت مهرجان المتاسلمين فلا فائدة ترجى من عميل
    واخطات حينما طالبت رجال السياسة بالمغرب أن يستفيدوا من الحمار، وهل هناك احد يستفيد من الحمار اكثر منهم?
    الا ترى هراواتهم النازلة على راس الشعب والاشغال الشاقة التي يمارسونها عليه وفي الاخير هم لهم الملايير والشعب ياكل تبنا, هل رايت صوتا يحتج او يستنكر? حتى الحمار كذلك لا يستنكر وكلما نال العصا اكثر كلما انضبط وعمل في هدوء.
    ان الشعب هو الحمار والمخزن هو مالك الحمار

  • ali almansouri
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 18:12

    من الواجب الرفق بالحيوانات و الإعتناء بها.فقد صخرها الله للإنسان.لكن للأسف مقارنتك ليست في محلها في نظري المتواضع.حزب العدالة و التنمية اختاره المغاربة، و المغاربة أدكياء و يجب على الأقلية أن تحترم قرارات الأغلبية.فالرأي حر والقرار ملزم. لنترك الناس تعمل، أما المحاسبة فستكون إن شاء الله في 2016.

  • ali de safi
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 18:38

    vraiment c'est de n'importe quoi

  • ziko
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 21:05

    ردا على صاحب التعليق 13 :

    إسماعيل عزام : أقول لكل الأصدقاء الذي يحاولون الشماتة في شخصي بتشبيهي بالحمار..أنني فخور جدا أن أكون حمارا يعمل بدون ملل في حمل البعض من أثقال هذا المجتمع ومحاولة الصعود بها نحو بر الأمان..كما أنني سأكون سعيدا جدا لو يمتطيني إنسان شريف ما يشاركني نفس الهدف..فظهري الحماري مفتوح لكل شرفاء هذا الوطن..لكنه في نفس الوقت شديد الانزلاق بالنسبة للمنافقين الذين لن يستطيعوا أبدا الجلوس علبه.

  • مجمد
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 21:40

    لكنك غير مدعو للمؤتمر والمؤتمر بكل جلساته كان بالدعوات حتى الجلسة الافتتاحية

  • msutapha
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 23:40

    اعرف ان تعليقي سيتير غيضكم لذا اعدروا صراحتي يا بلاطجة PJ فالحمار كان ولا زال خادما و منقدا لاهل هدا الوطن من الكوارت التي تسببتم فيها لنا يا عباد السلطة؛فكلكم تقولون بان حزبكم جاء و انقد المغرب من كارثة والكارثة هم انثم ايها الشعبويون المختبؤن وراء الخطاب لاخلاقي تعاملت مع الكتير منكم و استطيع ان اقول لكم انه لادين لكم ولا خير يرجى منكم؛ هاهو زعيم حزبكم يستقبل جلاد السودان بل و زاد في النبوغ باستقباله اعتى عتاة الصهيونية؛ انتم تاجرتم ولا زلتم بامال و الام البسطاء؛ فغالبية الدين افرفهم من حزبكم مقصرين في وظائفهم طماعين جشعين لا مستوى سياسي لهم؛ الدين لله فاتركوه جانبا و هاتوا برامجكم ان كنتم سياسيين حقيقيين؛ طبعا لا توجد لديكم برامج اللهم الاستئساد على المعطلين و الفقراء و قبله التظاهر بالوقوف الى جانب الملكية و الدفاع عنها؛ للملكية في بلادنا رجالاتها وكفانا نفاقا ايها المتاسلمون

  • oumari
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 23:43

    Lorsque j'ai vu ta photo ds un ancien article,je me suis dit : ce visage enfantin ressemble à un petit âne mignon (dhaiche à la marocaine) et te voilà le déclare sans complexe.Bravo!
    Comparer l'ecoute de Khalid Machaal et le prix Nobel Karmane aux cris des animaux pousse à vomir…Pardon!

  • ridick20
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 00:16

    الناس ديال هاد الحزب يالاه بداو خطوة .باش ما نشجعوهوم وهوما اول مرة اشدو الحكومة .جيتي انت كتوصف او كتفلسف بديك الفصحى ديالك علنا وغير قول ديريكت حزب العدالة حسن منو الحمار . اما قيمة داك الحيوان راه حنا عارفينها او عارفين الدور ديالوا . دير شوية عقلك او ناقش بلا م تجبد الحيوانات و الحماق فالمقالة …

  • bouraada
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 00:20

    كلام غير معقول و تفسير خاطىء للعمل الحكومي

  • أبرها
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 01:16

    لنقل الطيور على أشكالها تقع.. أو كما نقول في عاميتنا : لي تعرفو احسن ملي ما تعرفوش.. المخلوق هو لي يروم اخوه ويعطيه بالظهر، بشرط ألا يكون الظهر مدهون بالصابون البلدي أو الفازلين باش الأمور تثبت وما يكونش الزليق، وينطلق وممتطيه محررا ومنقيا الكون من العبودية والأزلام الذنوب ما تقدم منها وما تأخر.. كذب من قالوا أن محمدا كان آخر الأنبياء..

  • ولد هوارة
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 01:22

    احسنت الاختيار و هنيئا لك بموسم الحمير ، و تقبل الانتقاذ فأنت من أختار هذا موضوع الحمار للأسف ، العديد من الناس يقومون باختيارات خاطئة في حياتهم … مبروك الللوك الجديد مع كل مقال صورة …

  • انسان مستحمر
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 02:54

    شكرا على المقال

    ادعوكم لزيارة موقع : مدونة المستحمرين

    مدونة المستحمرين موقع مستلهم من الحمار للدفاع عن الحقوق والواجبات

    مدونة المستحمرين تحيي كل الحمير وكل المسحمرين حتى ولو يذركوا انهم مستحمرون

  • hassan
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 11:48

    فعلا الحمار يستحق من الانسان كل العنايه فهو اقدم "صديق"له صاحبه مند البدايات الاولى للحضارة الانسانيه!!!!!!

  • عابر سبيل
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 16:17

    مقال جميل صديقي ، لكن المقارنة التي اقمتها شاقة في حق البشرية ، لكن على العموم احييك

  • كي يتهذب قلامك
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 16:35

    لقد وجدت ايها الكاتب قراء هسبريس شهيتهم مفتوحة ليعلموا من اراد التطفل على الكتابة وانتاج الكلام الساخف كيف وماذا يكتب مرة اخرى.
    اعدها ان شئت فهم ينتظرونك.

  • الحرية والأخلاق والنقد البناء
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 19:46

    انتقدت الخطب الصوتية والغزوات الكلامية فانتصرت لنفسك على جميع من حضر افتتاح مؤتمر حزب العدالة والتنمية فقلت: لم يهزني حضور خالد مشعل، لأن حركة حماس لم تكن بالنسبة لي مثالا سياسيا ناضجا…
    وقلت: فهم اهتموا بمؤتمر حزب يصف "البوجادية" بأنها عفوية، والشعبوية على أنها شعبية، والسياسوية باعتبارها سياسة. فسقطت في الأنانية وضيعت فرصة النقد الجاد بعيدا عن السلبية، فهبطت بك الإيحاءات الغير اللائقة. علينا أن نتعلم حسن الأدب مع حرية التعبير

    وكما قال الشاعر:
    "رقصت الفضيلة تيــهاً *** بفضلها فانكشفت عورتها"
    فالمؤمن كلما ارتقى مستواه ابتعد عن الفحش والبذاءة، لأن أحد أكبر أنواع الاستقامة ضبط اللسان: قال صلى الله عليه وسلم:
    (( لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه ))
    [ أخرجه الإمام أحمد عن أنس بن مالك ]
    قال بعضهم: "الأدب أن تعرف رعونات النفس"، أحياناً النفس لها رعونات وتجاوزات، الأدب أن تعرفها وأن تجتنبها تواضعاً لله عز وجل
    المؤمن عنده حياء، عنده خجل، يتجنب الكلام الوقح، والتعليقات اللاذعة، خصوصا إذا كان لهً ثقافته عالية

  • abou hamza yahia
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 20:13

    مقال رائع حيت تذكرت ايام الدراسة سنة الخامسة علوم 1984
    في موضوع انشائي بالفرنسية الوحيد الدي اختار ان يكون حمارا استاذ المادة فقط ومن تم استطاع جزاه الله خيرا ان يعرفنا ببعض سيماته الحميدة للاسف لايتوفر عليها لانسان ومن تم تمنيت ان اكون حمارا احسن من انسان لايمك كرامة
    وووووووووووووووووووووووو

  • خطورة المجاز والتشبيه
    السبت 21 يوليوز 2012 - 04:21

    منذ القدم واللغة في علاقة شائكة مع الفكر;فالبلاغة لاتوتي أكلها إلا لمن تجذر منطقه، فلم تعصف به الاستعارة و…خارج ثوابت العقل.هل محاسن الحمار مبررات للدعوة إلى الإحتفاء به؟ أحببت الحمير في صغري بسبب العطل في البادية، في الوقت الذي كان غيري يتعلمون اللغة الأجنبية ويمارسون الرياضة والكشفية…فوجدت فيما بعد-رغم ذكائي واجتهادي- عوائق التفوق في أي مجال مقارنة بمن انخرطوا في الأندية وتعاطوا دروس الدعم, في الوقت الذي كنت اجتهد في تقليد أصوات الحيوانات التي كنت معجبا بمزاياها،قبل إبداع هولاء "السوسيولوجيين" ل"نظرياتهم" الداعية إلى تقدير البغال كمدخل للإصلاح الفكري الضروري لاحداث التنمية الشاملة! أليس الفلاح والبناء والمنظفة…كلهم محط سخرية، فلم لاينادي هولاء ألمتطاولون على الثقافة بتصحيح التصور تجاه هذه الفات النشيطة؟ أم أن الحمار هو من يستحق ذلك لوعيه بالإهانة الرمزية،بينما لايحصل ذلك لدى الكادحين؟ الحمار غريزة وعضوية وحواس،فحاجاته تنحصر في الطعام والمسكن الملائم له…لايعنيه وصفه بالبلادة أوالذكاء بسبب إفتقاره للثقافة،فما هذا الوعي المعكوس منكم يامن لايفلحون في تخطي المدخل للعلوم الانسانية؟

  • mario
    السبت 21 يوليوز 2012 - 14:32

    الحمد لله وحده والصلاة و السلام على من اخرج الناس من ظلمات الجهل الى نور العقل و الفكر.الحمد لله على نعمة الاسلام و المسلمين فى كل مكان…اكتب هده الكلمات وقلبى مفعما حسرة على ما اصبح عليه وضع المستوى الفكرى والثقافى للعرب المغاربة ….ففى الوقت الدى انقرض فيه الحمار فى دول متقدمة وحلت محله الات عملاقة تنجز العمل بسرعة و اتقان …وفى الزمن نفسه الدى ينبغى على افراد الشعوب المتخلفة او السائرة فى طريق النموان ترهق الروح و الجسد فى سبيل البحت العلمى و الابتكار التكنولوجى…هاهم وبكل اسف لا يجيدون الا لغة السب و الشتم وكثرة القيل و القال …لمادا….لا ادرى….ان الدين يريدون نصح المغاربة كان عليهم ان ينصحوا انفسهم اولا…و يسالوا ضميرهم هل هم حقا احسن من دلك الانسان المنعوت بالاسوا….الى متى نبقى نعيب بعضنا البعض…الا يعبر هدا الاسلوب عن نقص فى دواتنا….اهده هى حرية التعبير….ادن انت اسات بالمباشر الى كل من اختار التغيير مهما تكن النتيجة…انه التغيير….وادا اردت انت عدم التغيير فالامر يخصك لكن عبر عن دلك بحسن النية….فقد ولى زمن الديماغوجية…وجهد الاكتاف ليس كلغو الافواه…

  • ربيع اليعقوبي
    الأربعاء 25 يوليوز 2012 - 16:01

    صراحة مشكور صاحب المقال عن ما كتب
    الحمار يقوم بأدواره كلها دون خذاع او غش
    اما السياسيين فقد قهرونا بالشفوي
    و التصاريح الفكاهية
    هانديرو و هانديرو و ما شفنا والو
    الشعب هو الحيط الضعيف
    اما كروش الحرام و لصوص مال العام
    فلهم السلام و التحية من المحكومة الاسلاموية

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33

مطالب بفتح محطة ولاد زيان