صراع حكّام الجزائر يثير "هزة سياسية" قبل الانتخابات الرئاسية

صراع حكّام الجزائر يثير "هزة سياسية" قبل الانتخابات الرئاسية
الخميس 20 فبراير 2014 - 20:15

شهدت الجزائر خلال الأيام الأخيرة حالة استقطاب سياسي حادة لم تعد مقتصرة على ثنائية النظام والمعارضة ولكنها انتقلت إلى هرم السلطة الحاكمة التي شهدت “هزة” غير مسبوقة في شكل صراع بين أجنحتها قرب انتخابات الرئاسة المقررة في 17 أبريل القادم.

وخلّفت تصريحات غير مسبوقة لعمار سعداني، أمين عام حزب جبهة التحرير الوطني، الحاكم، ضد مدير جهاز المخابرات الجزائري الفريق، محمد مدين، يطالبه فيها بالاستقالة جدلاً واسعًا في البلاد خلال الأيام الأخيرة.

وقال سعداني، في تصريحات لوسائل إعلام محلية، “كان على الجنرال توفيق -اسمه الحقيقي محمد مدين- ان يستقيل، بعدما فشل في حماية الرئيس (الراحل) محمد بوضياف، وحماية عبد الحق بن حمودة (الامين العام لاتحاد العمال الجزائريين) كما فشل في حماية رهبان تيبحيرين وقواعد النفط في الجنوب وموظفي الامم المتحدة وقصر الحكومة”، وتعد هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول قريب من النظام الحاكم ويوجّه تهمًا لمدير المخابرات في الجزائر.

واغتيل الرئيس الجزائري الأسبق محمد بوضياف عام 1992 على يد احد حراسه فيما قتل أمين عام اتحاد العمال الجزائريين عبد الحق بن حمودة عام 1997 في عز الأزمة الأمنية التي شهدتها البلاد فيما شهد مبنيا رئاسة الحكومة ومكتب الأمم المتحدة بالعاصمة هجوما انتحاريا شهر أبريل 2007 أما رهبان تيبحيرين فاغتالتهم الجماعة الإسلامية المسلحة عام 1996 بدير يقع بمحافظة المدية جنوبي العاصمة.

من جهته، هاجم الجنرال المتقاعد، حسين بن حديد، الفريق أحمد قايد صالح، قائد أركان الجيش الجزائري، واتهمه بـ”عديم المصداقية ولا وزن له في الجيش”، وقال بن حديد، في تصريحات لصحف محلية، إن “الرئيس وأمام عجزه وظّف حاشيته من بينها عمار سعداني (الأمين العام للحزب الحاكم) للتلاعب بمصير الجزائر والعمل على إضعاف جهاز المخابرات”.

وأثارت هذه الاتهامات المتبادلة جدلاً كبيرًا في الجزائر حيث توالت تصريحات للأحزاب والشخصيات السياسية تدعو فيها إلى وقف هذه الحملات، محذرة من استهداف مؤسسة الجيش ووحدتها.

وأخرجت تلك التصريحات الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، عن صمته حيث جاء في رسالة التعزية التي بعث بها لعائلات ضحايا حادث تحطم الطائرة العسكرية الثلاثاء الماضي، شرقي البلاد، والذي خلف 77 قتيلا: “لا يحق لأحد مهما تعالت المسؤوليات أن يعرّض الجيش الوطني الشعبي والمؤسسات الدستورية الأخرى إلى البلبلة”، مردفا بالقول “لقد اعتدنا على الأجواء التي تخرقها بعض الأوساط قبيل كل استحقاقات –انتخابات الرئاسة – لكن هذه المرة وصل التكالب إلى حد لم يصله بلدنا منذ الاستقلال”.

وفي ذات السياق اعتبر الرئيس الجزائري في خطاب قرأه نيابة عنه وزير المجاهدين محمد الشريف عباس، في احتفال بالعاصمة الجزائرية بمناسبة “اليوم الوطني للشهيد” الذي تحتفل به الجزائر في 18 فبراير من كل عام، أن “الحملة الإعلامية الجارية ضد الرئاسة والجيش والمخابرات هدفها ضرب استقرار البلاد ودورها في المنطقة”، مضيفا أن “ما يُثار من نزاعات وهمية بين هياكل الجيش الوطني الشعبي ناجم عن عملية مدروسة ومبيّتة غايتها ضرب الاستقرار من قبل أولئك الذين يغيظهم وزن الجزائر ودورها في المنطقة”.

من جهته، ندد رئيس الوزراء، عبد المالك سلال، بتلك الاتهامات خلال زيارة إلى محافظة ميلة، شرقي البلاد، قائلاً: “نحن ماضون نحو انتخابات قريبًا، وأي تجاوز للخطوط الحمراء أمر ممنوع في الانتخابات”، مضيفا بالقول: “يمكن أن نختلف سياسيًا لكن لا يمكن أن نختلف حول مصير البلاد، يجب ألا نترك أي مجال للفتنة في صفوفنا”.

وفي حديث للأناضول عن خلفيات هذا الصراع، يقول توفيق بوقاعدة، أستاد العلوم السياسية بجامعة الجزائر: “أعتقد أن الخلاف بين قيادة الأركان والرئاسة من جهة والمخابرات من جهة أخرى ليس مرتبطًا بترشيح الرئيس بوتفليقة من عدمه بقدر ما هو خلاف في المصالح والصلاحيات”، مضيفا أن “الولاية الرابعة لبوتفليقة ما هي إلا واحدة من ميادين المنازلة بين الطرفين، يسعى كل طرف للضغط على الآخر، حدثت كثيرًا من قبل بين أطراف الحكم من أجل السيطرة”.

وتابع بوقاعدة: “جوهر الصراع في تقديري بدأ منذ تولي عبد العزيز بوتفليقة الرئاسة في سنة 1999، وسعيه الدائم للإشراف على المؤسسة العسكرية بمختلف مديرياتها، وإجرائه سلسلة من التغييرات على هرم هذه المؤسسة بطريقة حيّد فيها كل خصومه في قيادة الأركان، والآن جاء الدور على مديرية الاستعلامات والأمن (المخابرات) وعلى رأسها الجنرال توفيق، حيث قام بتعديلات هيكلية عميقة همّشت بطريقة أو بأخرى دور هذه المؤسسة في تسيير شؤون البلاد بعد أن كانت تقاريرها تؤخذ بالدرجة الأولى من الأهمية”.

وأوضح: “ما أريد قوله هو أن الرئيس بوتفليقة وخلال سنوات حكمه أنهى جميع خصومه السياسيين والعسكريين، ولم تبق المؤسسة العسكرية لها الصلاحيات الواسعة التي كانت لها سابقًا، وانحصرت صلاحيات رجال المؤسسة الأقوياء لدرجة عدم الأخذ برأيها في المسائل المتعلقة بمؤسستهم”.

وفي رده على سؤال مراسل الأناضول: “هل الصراع الذي طفا على السطح يخدم الانتخابات الرئاسية القادمة أم يضر بها؟”، فرأى بوقاعدة أن البوتفليقية (النظام الذي أرساه بوتفليقة منذ بداية الحكم) حسمت الآن أمرها، وأن بوتفليقة سيترشّح للعهدة الرابعة مهما كانت الظروف، وأن هذا الخلاف غير المسبوق عزّز من مكانة البوتفليقية وما تسعى إليه في الفترة الراهنة هو البحث عن شركاء جدد في حكمها من غير كل الذين سبقوا حتى ولو أخرجت وجوهًا من الأرشيف وتلميعها”.

ولم يعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حتى اليوم ترشّحه لولاية رابعة رغم أن عمار سعداني الأمين العام لحزب “جبهة التحرير الوطني” الحاكم الذي يرأسه كرئيس شرفي منذ عام 2005 أكد منذ أيام أنه قرر الترشّح رسميًا للانتخابات.

ويحظى مشروع الولاية الرابعة لبوتفليقة بدعم عدد كبير من الأحزاب في الجزائر إلى جانب منظمات أهلية دعته للاستمرار في الحكم.

‫تعليقات الزوار

51
  • مغربي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:33

    حان الوقت لتنكشف اوراق جنرالات الجزائر وتتضح الرؤية لدى الرعية المغلوب على امرها
    صبرا يا اخوتنا في الجزائر فان فرج الله قريب

  • جلال
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:36

    قالت جريدة يمنية ان بوتفليقة كان وراء حادث اطلاق النار على المركز الحدودي في فكيك و دلك محواة منه خلق قلاقل مع المغرب لمنع موجة ربيع جزائري قد تعصف بنظامه،و اضافت الجريدة ان بوتفليقة شخصيا هو من وراء العملية و انها لن تكون الاخيرة

  • COMMANDAR
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:36

    اللهم الطف باخواننا و جيراننا الجزائريين بكل الاطياف
    اللهم يسر طريقهم الى انتخابات سليمة
    و حتى نقتسم نعمة الجار من سلامته لا من اوهامه

  • ابو خليل
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:39

    الكل يعرف ان الشادلي بن جديد لما أسس رفقة الزعماء الاربع اتحاد المغرب العربي تم تشديد الخناق عليه لمنع اي تقارب مع المغرب الى ان قدم استقالته تم تلاه بوضياف في كرسي الرئاسة و الذي كان جد قريب من المغرب وكان ذلك كافيا لتدبير اغتياله . هذا الاغتيال كان مدبرا و ليس نتيجة خطأ امني.
    سبب هذا التطاحن في السباق نحو الرئاسة هو المنافسة على من هو أكثر ولاءا للبوتفليقية لانه من سيفوز بالرأسة و المبدأ الاساسي للبوتفليقية هو العداء الشديد للمغرب . أما بوتفليقة فلن يترشح للانتخابات والا فكيف لرئيس ان يسير دواليب الدولة من شرفة فيلته وهو فوق كرسي متحرك.

  • احمد بادوفا
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:40

    ا ن عقولنا تعجز عن استعاب ما يحدث في الجزائر مقولة قالها السفير الامريكي في سنة 1992 عندما سؤلوه في واشنطن عما يحذث في الجزائر ويكيليكس قال ايظا ان الشيطان لايعرف كيف يفكرون

  • مهاجر المانيا
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:41

    اقول لكل المغاربة ان لا يعلقو على هذا الموظوع انه موظوع يخص الجيران لكي نكون محايدن في ما يخص الاخوان في الجزاءر .ارجوكم

  • معلق من روسيا
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:51

    بمجرد أن يتنحى ذالك الرئيس الخرف من الحكم

    ستكون الجزائر بأفضل حال

    لكن السؤال الأهم إذا إنتهى حكم بوتفليقة هل سينتهي حكم
    المؤسسة العسكرية في الجزائر ؟؟

  • غيور على بلده العزيز
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:54

    احسن شيء اريد ان ابلغه الى وسائل اعﻻمنا ان يكفوا عن اخبار اشقاءنا الجزاءر ﻻن دلك ﻻيفيدنا وﻻ يغنينا وﻻ يسمننا من جوع فبدل ان نهتم بالغير افضل ان نهتم بشوؤننا وامورنا ونقتدي برسولنا محمد وبؤول امورنا محمد السادس هدان يكفينا غنا ( مجرد راي )

  • idris
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:54

    الشرق كايجي منو غير لعجاج والجفاف والريح ديال الشرgي اللي كتقتل كل حاجةفيها الحياة الله حضر السلامه من الواسطيه وصافي آآآآمين

  • منت سويلم
    الخميس 20 فبراير 2014 - 20:55

    كل شيء موجود في الجزائر غير الشعب فهو غائب
    وعند غياب الشعب
    فكل شيء محتمل في الجزائر الا الاستقرار والتقدم
    وعند غياب الاسقرار فسنرى اناس بيعون ضمائرهم وينقلبون 90 درجة والصحافي انور مالك خير ديل.

  • salwa
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:00

    c est impossible que le regime algerien ne s explose pas,c est un fruit verreux dont la chute n est que question de temps,ils sont dans leurs dernier quart d heure et ils ne pourront pas eviter la fin fatale qui frappe tout les organismes pourris

  • زايد
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:26

    ياحفيض ياستار الله احفض الشعب الجزاىري من كل سوء اما النظام الجنرالي الظالم يلعب باخر الاوراق عندو الماطش في الدقيقة 88 بدون اشواطا اظافية الله احفظ جميع اوطان المسلمين في مشارق الارض ومغاربها

  • تحيا هيسبريس صوت الحرية
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:26

    لا تهمنا شؤون هذا الكيان الوهمي الحديث الولادة من طرف ماما فرنسا;دويلة شعبها لا يعرف لا!!!!!!!! منعدم التاريخ ينبطحون تحت حذاء جنرالات المرادية العجزة الشيوعيين اللذين ذبحوا مليون!!!!!!! بدم بارد كالخرفان ولا احد حرك ساكنا في دويلة مزرعة هولاند اللذي يبوسون يده ويفرشون له الزهور ويرفعون اعلام فرنسا في مشهد من الذل لاوامر الجنرالات الحركي من شدة الخوف والقمع والحقرة والعبودية وانعدام ابسط حقوق الانسان وحرية التعبير;النظام العسكري يستعبد شعبا هجينا ويزور له التاريخ والشعب !!!!!!المغلوب على امره يصدق هذه الخرافات ولا حق لهم حتى في التعليق في الجرائد العسكرية على مجازر غرداية وورقلة وونضالهما لنيل استقلال جنوبهم الغني الشاسع المحتل من طرف طاغوت المرادية ولا ننسى نضال جمهورية القبائل المحتلة لطرد المستعمر الجزائري دمى ماما فرنسا ;ويبقى المغرب هو عقدتهم الابدية بسبب سحقه لهم سنة 63 وهزيمتهم النكراء المخزية وبكاء المقبور بنبلة وبوخروبة واستنجادهم بالكفار لان الجيش الجزائري مشهور بجبنه وفراره من ساحات المعارك ;المغرب عمره 13 قرنا وليس 52 سنة ;بلدنا هو ارض المحيط الاطلسي العملاق عقدتهم

  • بومرداس
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:27

    والله مهزلة يعيشها الشعب الجزائري المقهور والمغلوب على أمره رغم الجوع والذل الذي يعيشه فهو في حيرة من أمره ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم . أما العصابة الحاكمة فهي تتنافس وتتسابق على الكرسي الذي سكن فيه المريض .

  • mohamed de suisse
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:43

    تبدأ كلامك بالسلام عليكم ثم بعدها تحلف بالله ٬عن أي سلام تتحدث و باسم من تحلف ٬ اتق الله واطلب لنفسك الهداية ،الجزائريون كما العراقيون إخوة لنا الإسلام جمعنا ٬ راجع نفسك سواء أكنت عراقيا و أشك في ذلك أو غير ذلك .

  • oubama
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:46

    تقارير: الرئيس الجزائرى يسعى لافتعال ازمات حدودية مع المغرب لمواجهة الربيع العربى
    2014/02/19 الساعة 22:39
    الحدث – خاص

    زيدان القنائى

    اوردت تقارير خاصة ان الرئيس الجزائرى عبد العزيز بوتفليقة قام بتكليف اتباعه داخل الجيش الجزائرى والاستخبارات بافتعال ازمات حدودية مع المملكة المغربية تفاديا لموجة الربيع العربى .

    واكدت التقارير ان الرئيس الجزائرى بوتفليقة يسعى بالفعل لاستغلال قضية الصحراء الغربية والازمات الحدودية مع المغرب لاشغال الراى العام الداخلى بصراعات مفتعلة مع المغرب تحاشيا لاندلاع ثورة وشيكة بالجزائر تطيح بنظامه السياسى .

  • ibn ljabal
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:46

    الى تعليق أحمد العراق: أنت لست عراقي، فالعراقيون لهم اهتماماتهم وبعيدون عن أحوالنا أشم فيك رائحة الفقاقير

  • L IGNORANT
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:50

    أما رهبان تيبحيرين فاغتالتهم الجماعة الإسلامية المسلحة عام 1996 بدير يقع بمحافظة المدية جنوبي العاصمة.
    non MESSIEURS voila une enquete qui prouve qu ils ont été kidnappés emmenés vers une caserne située entre les montagnes et decapités par un commando de la DRS ALGERIENNE.il ya les temoignages des agents qui ont commis l assassinat .une enquette sans precedent sur un crime horrible.REGARDEZ SUR YOUTUBE :
    document choc : des hommes et des dieux l'histoire vrais
    a voir absolument/MERCI HESPRESS

  • Plombier
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:51

    Un régime Militaire totalitaire Algérien de 50 ans avec un Etat Franco-Ottoman (Turque) qui n'a ni racines et ni histoire culturelle est un Etat périmé et démoder

  • dresse
    الخميس 20 فبراير 2014 - 21:57

    بسم الله مهاجر من اطاليا انا متفق متفقق مع ما قاله الاخ صاحب التعلق رقم6 وجزاكم الله خيرا.

  • Otdoght.fr
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:01

    je me demandes sérieusement si nos dirigeants marocains ont pensés un jour à une eventuel attaque algérienne contre nos térritoires de l'est?
    par ce que ces généraux n'histerons à aucun moment d'attaquer le maroc si vraiment il y aurait une crise enorme en algérie pour evacuer la pression sur eux et créer l unité national contre un enemi juré qui es le maroc.
    admettons que demain suite au elections algérienne il y aurait des déçus dans l'armé, une guerre politico-militaire surement y en a qui vont penser a se vanger de ce voisin marocain, et donc ils pourront décider d attaquer oujda ou figuig ou meme des ville interieur du maroc.
    qu est ce que notre armé a prévue pour cela?
    sachant qu on a un autre ennemi dans le sud il n attend que ça pour reprendre les armes contre le maroc?
    est ce que vraiment notre armée et prete et surtout capable de défendre ces citoyens du jour au lendemain a oujda et au meme temps assuré la protection de layounne et boujoudor etc…….??????

  • driss
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:14

    كشفت معطيات إحصائية حديثة عن إستمرار موجة الغلاء و التضخم كنتيجة حتمية للاختيارات اللاشعبية لحكومة بن كيران، و عكست ما يلمسه المواطن المغربي يوميا من زحف مخيف و مقلق للغلاء الذي يمس بشكل مسترسل المواد الاكثر إقبالا من طرف المستهلك المغربي في الوقت الذي أضحت الأجور عاجزة عن مواكبة المنحى التصاعدي لمؤشر الأسعار .

    فقد سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك، خلال شهر يناير 2014، ارتفاعا ب 0,3% بالمقارنة مع الشهر السابق. ونتج هذا الارتفاع عن تزايد الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية ب 0,5% والرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية ب 0,1% { حسب اخرتقرير المندوبية السامية للتخطيط }.

    و سجل مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، خلال شهر يناير 2014 ارتفاعا ب 0,3% بالمقارنة مع شهر دجنبر 2013 وارتفاعا ب 1,5% بالمقارنة مع شهر يناير 2013.

    وهمت ارتفاعات المواد الغذائية المسجلة حسب مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط أصدرتها أمس

  • alal l9alda
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:16

    كذلك الحكومة عندنا لم تستطيع الشغل والاصلاح بحرية نحن المخزن هو من يحكم البلاد بحال بحال كلنا زوج بغال

  • كاظم
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:17

    السلام عليكم إخواني المغاربة.انا أتصفح باستمرار مقالات موقع هيس بريس لكني لم يسبق لي التعليق لكن صاحب التعليق عراقي دفعني إلى التدخل.باختصار إخواني المغاربة لقد حالفني الحظ وعاشرت مجموعة من الاشخاص من مختلف الجنسيات العربية فلم اجد انبل خلقا من المغاربة المعروفون بكرمهم و علمهم و تفتحهم على الاخر و كذا ثقافتهم الدينيةالعالية ناهيك عن حرصهم على عروبتهم و إسلامهم الوسطي المحتذى به.و في هذا الإطار فاني أؤكد لكم ان العراقيين معجبين بقوة الشخصية المغربية كما اجزم لكم ان صاحب التعليق ما هو الا مرتزق من جبهة البوليساريو بلباس عراقي مزيف و ان تدخله السافل لن ينطلي على اشقاءنا المغاربة المعروفون بذكاء هم الباهر.ان لم تستحي فافعل ما شءت .حسبنا الله و نعم الوكيل.اخوكم من العراق.

  • مغربي حر
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:26

    بلسم الله الله الرحمان الرحيم.

    إلى هذا العراقي القدر والوقح،صاحب التعليق رقم7،من أعطاك الاذن ان تفتح فمك ذو الراىحة الكريهة، لتنتقد اسيادك المغاربة، هل أخدت الموافقة من اللذين يقتلون و يغتصبون رجالكم،اطفالكم ونساكم أمام اعينكم،عليك تذكر هذا فقط، لان المغاربة مهما فعلت انت والحقودون مثلك لن تصل إلى ظفر أصغر صباع في أرجلهم ،ان كنت تتكلم عن النساء، فعليك بتفحص الشبكات العنكبوتية لتعرف ما تفعله نساكم باجسامهن،وان أردت معرفة الرجال المغاربة ، سابعت لك بتذكرة سفر للمغرب ليعطوك هناك درسا في معنى الرجولة، والان لي نصيحة لك ، إذا ذكر المغاربة والمغرب أمامك أو ورد على مسامعك ذكرهم، فاختبى خلف الحريم العراقيين لأنهم ارجل منك يا متخلف.

  • عبدالرحيم الفاسي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:37

    كن ابن من شئت واكتسب ادبا يغنيك محموده عن النسبا
    لن افعل مثلك ولن اسب العراقي والجزائري ولن أدكرك بما فعله الأمريكان بكم في ابو غريب لانكم إخوتنا في الملة والعروبة ولن ادكرك بشيم العرب وشهامتهم لأني أعتقد بل أجزم أنها ماتت فيكم يوم أعدم أسد الرافدين الشهيد صدام حسين رحمه الله وما بقي من العراق إلا أمتالك من الجيل المشوه والطائفي المخنت من طرف المخابرات الأمريكية قبل ان تسب المغاربة اننا على الأقل لا نقتل بعضنا البعض من أجل الطائفة تعال إلى المغرب لترى كرم المغاربةولتتبين الحقيقة

  • amgherbi
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:39

    كل هذا يوكد ما نعرفه سلفا وقد سبق واشرت حين غاب الرئيس بوتفليقة في فرنسا لقرابة الشهرين ان عهده انتهى وان النظام الجزائري سيحاول ان يبقيه ولو صوريا حتى تتفق مختلف القوى والتيارات داخله على بديل لبوتفليقة ولاكن الواقع اليوم يوكد ان هذا لم يحدث مع ان الانتخاب الرئاسي مقرر في شهر ابريل وهذا امر محير والجواب المنطقي برائي هو انه سيكون هناك تاجيل لموعد الاتتخاب ماعدا ان استجد امر حاسم في الاسابيع القليلة القادمة.

  • ali
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:46

    ربما ما قاله سعداني حتى علم بمرض الجنرال و حسب رايي فهو تحدي للجزأئريين الدين يصفونه بالدرابكي و الامي و عدة اوصاف مهينة و كما نقول
    Quand le chat dort les souris dansent

  • مغربي حر
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:57

    صراحة تبين في كثرة التدخلات للجنيرالات العسكرية الجزائرية انهم هم الحاكمون في الجزائر وليس المدنيون , فبتفليقة لم يكن الا بيدق اللعبة فقط تحركه الجنيرالات من الامام والى الوراءpion du jeu de dame فالجزائر تعرف حاليا حالة من الصراع والتدهور وان لم اقل الفتن .

  • مغربي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:58

    شان صهيوني محض لا يهمنا في شيئ
    الجدار ثم الجدار بناء الجدار ضروري وملح

  • pour les ALGERIENS
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:27

    اريد جوابا من طرف الجزائريين وهو لماذا عارض نظامكم المغرب عند محاولته استرجاع جزيرة ليلى ؟؟

  • حسن اشمها
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:49

    باختصار يقول المثل :
    النا ر تاكل نفسها اذا لم تجد ما تاكل !
    وهذا ما سيقع في الجزائر , لان حدودها مغلوقة مع جميع الدول : مع تونس ,ليبيا والمغرب .
    الله استر وصافي.

  • ÖBSERVATER
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:55

    كماجرت العادة في الدول الديمقراطية اوالناشئة فان الحملة الانتخابية تكون مستعرة حول برامج كل حزب ومايقدمه اي حزب في شخص مرشحه للمواطن من حلول للمشاكل التي يعانيها وهنا تكمن المنافسة والتباري بين الطبقة السياسية لخدمة المواطن وايجاد الحلول الانية والمستقبلية …وتترك الفرصة الكاملة للمواطنين في الاختيار..لكن اذا تم تغييب الشعب وفرضت عليه الوصاية في الاختيار وانعدام طبقة سياسية مسؤولة (اللهم احزاب مدجنة ومتملقة) فان الغائب الاكبر والمغيب هوالشعب…اما الاتهامات المتبادلة فيكفي فتح التحقيقات حتى يتبين الشعب الصادق من الكاذب ولربما يتطور الامرليكشفوا سوءاتهم جميعاامام الشعب لان كلا منهم لديه مستمسكات وادلة تفضحه وهذاليس في صالح المتصارعين…ويبقى الشعب هوالضحية!!!

  • جمال
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 00:00

    الانتخابات المفبركة دائما عند جارنا الهجين دائما ياتي بجنرال فرنسي الجنسية ليستعبد الشعب المسكين المغلوب على امره ….شعب ضعيف اصبح من شدة الخوف والعبودية يبوس يد هولاند تنفيذا لاوامر عسكر المرادية الديكتاتوري الحركي…..المهم لا يهمنا امرهم ونتمنى ببناء جدار برلين بيننا وبينهم……ونحذرهم من غضب المغرب ….فلا تلعبوا بالنار…والتاريخ يشهد.

  • ABDELLAH
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 00:00

    أتمنى أن نستطيع في هذه الظروف الوصول الىاللائحة الكاملة بأسماء عملاء الجزائر بالداخل المغربي ، خاصة أولئك الذين تغلغلوا عميقا في الجسم المغربي ….. الأيام القادمة كفيلة بتأكيد قدرتنا على ذلك …

  • حسن
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 00:21

    سؤال الى الاخوة الجزاءريون لمادا اغلقت الحدود البرية وتم الابقاء على الحدود الجوية مفتوحة .لا افراد الشعب العاديون الجزاءريون ليمكنهم التنقل عبر الطاءرة لكي لايعرفو مدى التقدم الكبير الدي يعرفه المغرب

  • ccv
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 02:16

    j espere que le Maroc recupera un jour ce pays perdu , le pays le plus riche du monde et le peuple le plus pauvre du monde, allez y voir les prison en france plein de ces pauvres algeriens, devant les gares on voit ces pauvre algeriens avec leurs sacouches et coupe Americaine attendent les petites vieiiles francaises pour voler leurs sacs et bijoux, allez y à marseilles les cités sont pourites, c est bien dommage malgré leurs petroles il creve de faim.

  • ali
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 04:52

    سبب المشاكل بين الجزائر و المغرب هو التدخل في أمور الغير و هنا أنا أقصد الشعيبين المغربي و الجزائري و هذا سببه قله الإحترام المتبادل بين الطرفين إن لم أقل من العدم,و لا أظن أنه سيأتي يوم يتحدو فيه الشعبين,أما الشتم والسب و القذف و التفاخر على بعضنا البعض و كل بما لديهم فرحون, لقد وصلنا إلى نقطة لا رجوع فيها هناك حلين أحلاهم مر 1- إما الحرب أو 2- بناء جدار عازل لكي لا يتهم أحد هذا الآخر,و لا تقولو لي إننا إخوة و مسلمين فأ طباعنا لا تدل على ذلك ,سئمت من هذه المشاجرة الصبيانية,إلا متى نبقى على هذا الحال

  • Farid
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 08:42

    @

    l'intervenant 34

    Parce que pour vous la qualification à la coupe du monde est un événement exceptionnel. Vous manquez tellement d'histoire et d'épaisseur que vous vous accrochez à la moindre petite étincelle. Un pays sclérosé qui continue à parler de la circoncision annuelle des enfants de chouhadas alors que l'indépendance date de 1962.
    En remontant dans le temps, ce pays n'a jamais été stable. Il tente de créer en permanence des problèmes soit en interne soit avec l'étranger pour distraire le peuple. Un pays artificielle qui a du mal à se trouver une identité. Ses dirigeants crachent leur venin sur le voisinage . Ils sont capables maintenant de s'engager dans un conflit armé pour redonner un semblant de cohésion à la "nation"

  • algerien de race
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 08:44

    parsque vous pouvez pas recupérer cette ile passifiquement, c'est pas facile,les anglais n'offrent pas de cadeaux,il faut récupérer votre ile par l'arme,c'est la guerre qui impose la solution cher marocain, la meme chose pour sebta et milia.vous voulez rendre vos villes colonialisées verbalement,vous avez que la grande gueule,occupez vous de vos oignons et bouclez la ,ne parler plus de l'algerie,l'algerien a libérer son pays par l'arme et les martyrs 1.500.000 de martyrs ,la plus grande revolution au monde,lire l'histoire d'algerie et tu connaitras bien que c'est l'algerie..

  • السعيد بن طالب
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 09:25

    = حرية الأوطان من حرية شعوبها =
    لما كانت حرية التعبير مقموعة لدى إخواننا في المغرب ، صاروا ينظرون الى ما يجري في الجزائر من تعبير عن الرأي والرأي المضاد في مختلف مستويات
    الهرم السياسي ينظرون اليه على أنه إنفجار ، مع أن هذا الأمر شيء طبيعي.
    نستطيع فهم نظرة إخواننا المغاربة الى جرأة التعبير السياسي في الجزائر إذا
    فهمنا طول المدة التي مر بها المغاربة تحت نمط الحكم الأسري ( الأسرة المقدسة) ، وخوفهم من البطش ، وخوفهم من تشرذم الوطن إذا غاب حاكم
    الأسرة الواحدة ( المقدسة زورا) .
    إخواننا المغاربة لا تخافوا إخوانكم الجزائريون إكتسبوا مناعة ضد فيروس
    التشرذم ،والضياع، لقد مر على حكم الجزائر منذ إستقلالها الى اليوم مر 07
    رؤساء ، من الشرق والوسط والغرب ، والجزائر هي الجزائر بالرئيس تسير
    بدون الرئيس تسير ، لا تقلقوا …عليكم أن تخلعوا من على نفوسكم لباس الخوف ؛ وتقرروا مصيركم كما قررت الشعوب الحرة مصيرها .
    الرب واحد،والحياة واحدة،والموت واحدة،والبعث واحد،والجنة واحدة
    والنار واحدة ، فلما الخوف ؟
    أرجوكم النشر …الحرية خير من الكبت..اعطوا فرصة للنقاش الحر

  • مغربي انا
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 10:11

    عزاؤنا لاخواننا الجزائرين فبوتفليق قدركم و سيحكمكم حتي و هو في قبره (النقطة المتبقية هي كيفية التواصل و هو في قبره ربما سوف يقنعونكم بانه سيتواصل معكم عبر فيسبوك او توتر او وتسب ) و سيقنعونكم بانه هو الوحيد داخل الشعب الجزائري القدر علي تسير الدولة و الوقف في و جه الاعداء المتربصين بالجزائر (يعني المغرب).

  • الشكيرة
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 12:23

    شكرا للأخ صاحب التعليق رقم 18 على قول الحقيقة فالمكان هو معسكر قرب المدية وبه سجن كان يعتقل به المغاربة والموريتانيين ويسمى بوغار قصر البخاري وهذا المكان لتعذيب كل من ألقي عليه القبض من الأفارقة بالحدود وهذا المعتقل تحرصه المخابرات والجنود الذين تقل أعمارهم عن 20 سنة بحيث لا يعرفون حقيقة كل من أدخل هذا السجن داخل المعسكر .وأفعال المخابرات الجزائرية والنظام الحاكم أفعال الارهابيين المجرمين لا شفاعة ولا رحمة حسبنا الله منهم .

  • mohamed
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 13:51

    pourquoi ne pas delivree sebta et mlilla

  • احمد
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 14:16

    قال معلق سياسي جزائري ان الشعب الجزائري في شبهةغيبوبة وقال بالحرف انه مبنج يشاهد الاحداث ولا يرد مندهش لما يجري في بلده من تغييرات كلها سالبة تضر بالجزائر وبالمنطقة برمتها .تضر بالجزائر فساد دواليب الدولة وتهريب اموال طائلة يقال 36 مليار دولار انها عصابة علي بابا و40 سارق .مضرة بالمنطقة ومحاولة تازيمها من اجل الهيمنة على المنطقة. غ

  • kell
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 14:48

    لن يحدث تغيير قريب لا في الجار الشرقي ولا في المغرب

  • b enmoh
    الجمعة 21 فبراير 2014 - 16:18

    Réponse au n°33 non seuleument tu es un menteur mais tu es aussi nul en français.

  • yacin amalou
    السبت 22 فبراير 2014 - 09:14

    c'est vrais que le diable ne save pas ce qui passe en algerie mais ça parce que les algeriens ne comptent pas sur les occident pour gerrer leur BLADE YA KHOU pas comme autres rigimes j'ai dis bien rigimes et pas pouples et ASALAMOU 3ALAYKOUM

  • العربي بن مهيدي
    السبت 22 فبراير 2014 - 11:58

    لأول مرة أعلق على هده الجريدة (هيسبريس)لكن الكثير من اشقائنا المغاربة يعرفونني في جريدة الشروق الجزائرية بتعليقاتي التي كانت دائما حيادية فما يهمني ليس الأنظمة لأن لكل واحد أجنداته الخاصة و أنا كمواطن بسيط لن اخوض في دلك… لكن ما يعجبني ان هناك أحرار من بين المعلقين المغاربة فأنا هنا لأمد يدي رفقة الكثير من الأحرار في الجزائر لأشقائنا في المغرب فنحن الشعوب اكثر من هو متضرر من الانقسامات.. يجمعنا تاريخ و عادات و تقاليد و اكبر من دلك دين عظيم امتد لقرون المغرب عزيز علي لأنه جار بل أكثر من دلك و ان فرنسا نجحت في تفرقتنا بشعار فرق تسد و هي الفائزة في كل الأحوال لدلك أتمنى أن نحكم صوت العقل و الدين فما يجمعنا اكبر من ما يفرقنا مع تمنياتي للشعب المغربي الغالي أن يعيش في سلام و حب و خير…تحياتي

  • regigat
    السبت 22 فبراير 2014 - 14:12

    عندما يبدا المصطلح فى اكتساب المعاني المختلفة يكون الوقت قد حان لاسقاطه من القاموس

  • جزاءري
    الأربعاء 5 مارس 2014 - 12:29

    نعم اخي بإذن الله و اتحاد المسلمين سيذهب هولاء أشباه الرجال الخائنين للشعب و شهداءه الأبرار ، تحية لاخواننا المغاربة الأحرار

صوت وصورة
التداول بالعملات الرقمية
الإثنين 22 فبراير 2021 - 20:48 7

التداول بالعملات الرقمية

صوت وصورة
رحلة إلى الكركرات
الإثنين 22 فبراير 2021 - 19:48 2

رحلة إلى الكركرات

صوت وصورة
برنامج "نسمع" لزرع القوقعات
الإثنين 22 فبراير 2021 - 18:32 1

برنامج "نسمع" لزرع القوقعات

صوت وصورة
مسؤولية الجزائر في قضية الصحراء
الإثنين 22 فبراير 2021 - 16:32 11

مسؤولية الجزائر في قضية الصحراء

صوت وصورة
مياومون يبحثون عن الشغل
الإثنين 22 فبراير 2021 - 12:33 20

مياومون يبحثون عن الشغل

صوت وصورة
التدمير يهدد غابة المعمورة
الإثنين 22 فبراير 2021 - 11:56 26

التدمير يهدد غابة المعمورة