صناعة العنف..

صناعة العنف..
الخميس 29 غشت 2013 - 14:40

التصعيد الخطير الذي تقوم به السلطات الانقلابية في مصر فاق جميع التوقعات، وهو ما يطرح سؤالا عريضا حول الخلفيات الحقيقية وراء هذا التصعيد..

إن مخططي انقلاب 30 يونيو لم يتوقعوا ردود فعل الشارع، واعتقدوا أن بإمكانهم حسم المعركة عن طريق فرض سياسة الأمر الواقع ودفع جميع الأطراف إلى القبول به..

لكن ردود الفعل المؤيدة للشرعية الدستورية كانت أقوى من جميع التوقعات، ونجحت في نقل صورة إلى العالم تفيد بأن أعدادا هائلة من الشعب المصري تؤيد الشرعية الدستورية وترفض الانقلاب على رئيس منتخب في انتخابات حرة ونزيهة..

هذه الصورة دفعت بالانقلابيين إلى لعب ورقة مكافحة الإرهاب، ومحاولة جر المتظاهرين إلى ساحة العنف، وهي تسعى بكل الوسائل إلى إثبات أية علاقة بين المتظاهرين السلميين وبين استخدام السلاح..

هنا بالضبط يكمن الاختبار الصعب الذي يتعرض له مؤيدو الشرعية الدستورية..كيف ذلك؟

إن اختطاف الرئيس وحل مجلس الشعب وتعطيل الدستور وإعلان حالة الطوارئ وفض الاعتصامات مع الإمعان في القتل والإفراط في استخدام القوة ضد النساء والأطفال والشيوخ، وتفحيم جثث الضحايا، والإقدام على نشر هذه الصور المروعة..كل هذه القرارات تخدم هدفا واحدا، هو توريط المتظاهرين في ردود فعل عنيفة تضعهم في خانة الإرهاب..

طبعا، من الصعب التحكم في مشاعر الغضب التي تعتري كل من فقد عزيزا له في مثل هذه المواقف، وقد يصل هذا الغضب إلى درجة الكفر بالديموقراطية وبالخيار السلمي، والتفكير في خيارات أخرى تبدو من الوهلة الأولى بسيطة وحاسمة، ولكنها تظل، في الجوهر، محكومة بالرغبة في الانتقام وبمنطق رد الفعل بالدرجة الأولى..

لكن الخطير هو أن يجري تغليفها بالمبررات الشرعية وبقراءة ظاهرية لآيات الجهاد في القرآن الكريم..

هنا بالضبط يكمن امتحان مؤيدي الشرعية، وعلى رأسهم جماعة الإخوان المسلمين التي تمتلك سلاحا أقوى من الرصاص وهو سلاح الخيار السلمي، وهناك خشية كبيرة أن ينزلق بعض أنصار الجماعة أو المتعاطفين معها إلى خيار العنف، وهو خيار فاشل لعدة اعتبارات: الاعتبار الأول، وهو أن عنف الدولة أقوى من عنف الأفراد وأن الدولة قادرة على تحطيم النزعات الميالة إلى استخدام العنف ضد مؤسسات الدولة رغم ما قد يحدثه عنف الأفراد من إرباك ظرفي للدولة ومؤسساتها..

ثانيا، الانجرار للعنف هو خيار الأفراد والعصابات ولا يمكن أن يكون خيار الجماهير والشعوب، ولذلك فإن السقوط في دوامة العنف يفقد المتظاهرين السلميين ما يتمتعون به من شعبية في أوساط الجماهير بفعل مظلوميتهم وسلميتهم، سواء في الداخل أو في الخارج..الاعتبار الثالث، وهو أن خيار العنف يعطي المبررات التي يوجد الانقلابيون اليوم في أمس الحاجة إليها لتبرير انقضاضهم على السلطة، وتصوير تدخل الجيش في السياسة بضرورة مكافحة الإرهاب، وهي ورقة مدرة للتعاطف الغربي جرى استخدامها بفعالية في سياقات أخرى..

الاعتبار الرابع، وهو أنه في مواجهة العنف والإرهاب من الصعب الحديث عن احترام مقتضيات حقوق الإنسان، وهو ما قد يفقد المتظاهرين السلميين سلاحا فعالا في مواجهة الانقلابيين وهو الاحتكام إلى المعايير الدولية في مجال الديموقراطية وحقوق الإنسان التي تحرم تدخل الجيش في الحياة السياسية..

اليوم القضية أكبر من عودة الرئيس مرسي إلى منصبه، اليوم أنصار مرسي من مختلف الاتجاهات أمام امتحان عسير مطالبون بالنجاح فيه، حتى ولو أصر الانقلابيون على التمادي في خططهم..

فالمعركة الحقيقية هي معركة الدفاع عن المبادئ، وليست معركة الحصول على السلطة..ومن المبادئ التي ينبغي أن تظل راسخة إلى جانب الدفاع عن الشرعية الدستورية والديموقراطية مبدأ نبذ العنف بجميع صوره وأشكاله كيفما كانت الظروف ومهما علا صوت الظلم والطغيان..

‫تعليقات الزوار

12
  • محمد
    الخميس 29 غشت 2013 - 15:51

    حبذا لو تكلمت عن حزبك وكيف يستعد للاعلان عن الانتخابات المبكرة واترك عنك مصر فقد قامو بثورة ازالو رئيسين في ظرف سنتين ويمكن ان يزيلو رئيس ثالت و رابع "أهل مكة ادرى بشعابها".
    انتم سنتين في الحكومة ولم تستطيعو حتى تسمة الاشياء بمسمياتها.
    قمة التخلف السياسي واللامبالات, الدستور دستوركم والحكومة تراسونها فاعطينا ولو وعد واحد من وعودكم تمت تلبيته.
    انتم اجهضتم الحراك الشعبي المغربي بسبب طمعكم و تحالفكم مع التماسيح والعفاريت التي كسرتم رؤوسنا بهم.

  • إنسان([email protected])
    الخميس 29 غشت 2013 - 16:09

    إثر تَعاقدات الدول بعد الحرب العالمية الثانية في عدة معاهدات الأطلسي، الناتو،الكتاب الأبيض أوروبية، الأمريكية تُفيد أن لا مواجهة بينهم في حين أنهم متحدون ضد عدو أحدهم.

    فوضعية ألا مواجهة أفرزت مع استمرار التصنيع ضد عدو مجهول(المستقبل) رصيد أسلحة كمّاً، كيفاً،مكانا، زمنا، كلفة.. يطرح إجبارية جواب عن مآل الذخائر و العتاد الحربي الذي أنتجته المصانع منذ عقود ؟ خاصة والخزائن قد امتلأت عن آخرها.

    عِلما أن إبقاء الوضع بما كان عليه(عدم ترويج المنتوج الحربي) يُعد أزمة خانقة لصناعة التسلح !

    و أن إعادة إدماجها أمر غير عملي، مكلف، خطير.. فلا تصلح للبيع مَخافة أن المُشتري يستعمله ضد الصانع و أن التفكيك لا يُقابلُه استرجاع التكاليف..
    فـتَـوَهَّمَ المُطَـفِـفون أن تدمِيره على كل مُحتمل أن يكون مُنافس و لو ضعيف قد يكون جزءا من الحلّ فعليه لم تنقطع النزاعات الدولية (و بذلك استوفوا الشرط الثاني وحدة ضد عدو أي أحد منهم)
    توجه بالمدى البعيد و بعد أن يُفنون غيرهم سيكونوا مجبرين للإثارة حروب بينهم نقضا للمعاهدات.
    "وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ"… و الله أعلم.

  • هيهات ،فات الأوان
    الخميس 29 غشت 2013 - 17:02

    وأخيرا وبعد عمر طويل وأحداث جسام بدأت ترى الطريق ،اليس بالأمس فقط كنت في مقالك لينينيا تطالب بحق تقرير المصير وبعده بقليل تتوعد المخالفين بدعوى التامر عليكم ولا ندري مادا كنت تخال او تفعل قبل دلك بعقود ،فات الأوان يا استاد ،لقد اكتملت الصورة وظهر جوهر التعصب والعنف والتطرف ،ودلك لن توريه بضع كلمات عن الاستفزازات وضبط النفس ،لان طريق السلام هو خيار استراتيجي بها يكون او لايكون وليس تكتيكات ،وبصراحة لو خرجت العدالة والتنمية من الحكم إلى المعارضة فانك ستكون اول من يرفع قميص عتمان ،،فطريق السلم هي مسألة تكوين ولسنين ،وليست قضية اختيارات عبر التأملات ولأيام معدودات ،وربك اعلم ممن اهتدى ومن ظل السبيل .

  • محند
    الخميس 29 غشت 2013 - 17:34

    يتضح يوم بعد يوم بان اعضاء حزب العدالة والتنمية وحتى هذه الحكومة منشغلة اكثر بمشاكل وهموم سكان غزة وسوريا ومصر من ان يهتموا بمشاكل وهموم المواطنين المغاربة. هل قمتم بواجبكم وتحملتم مسؤوليتكم للدفاع عن حقوق المواطنين المغاربة في التعليم والصحة والشغل والسكن والعيش الكريم وحمايتهم من التعنيف والقمع من طرف رجال الامن عندما يتظاهرون مطالبنين بحقوقهم الدستورية والانسانية والكرامة واخيرا التظاهر ضد العفو على المجرم دانيال? بوصلتكم موجهة الى الشرق ونسيتم الازمات الداخلية وغريب امركم!!

  • sifao
    الخميس 29 غشت 2013 - 18:41

    من يتحدث دون ان تكون لديه صورة واضحة على ما يريد أن يقوله يأتي كلامه متناقضا وخال من اي معنى ، اذا كان العنف خيار العصابات فهل يعني هذا ان الليبيين والسوريين مجرد قطاع طرق؟
    من بين اسباب فشل الاخوان في تدبير الاعتصام هو رهانهم على المواقف الخارجية لاستعادة "شرعيتهم " المهدورة وبذلوا كل ما في وسعهم لنقل صورة قاتمة على ما يحدث في مصر ، بما في ذلك افتعال بعض المشاهد وتوثيقها ونشرها على مواقعهم الاليكترونية واليوتوب قبل فض الاعتصامين ، بالاضافة الى كتابة شعاراتهم باللغة الانجليزية في محاولة لدغدغة الادارة الامريكية ، متغافلين ان الامريكيين تابعوا على مدى سنتين متتاليتين مشاهد الموت المتنوعة القادمة من سوريا ولم يحركوا ساكنا ، متحججين بالشرعية الدولية ولم يفعلوا ذلك مع العراق أو يوغوسلافيا او باناما .
    "السلمية أقوى من السلاح" عبارة مستعارة من احدى خطابات محمد بديع ، ولا تستند على اي منطق غير التركيبة النحوية السليمة للجملة ، والا لماذا انهارت متاريس الاخوان في رابعة والنهضة امام الآلة العسكرية ؟ حينما يبدأ اطلاق النار تنتهي العاطفة الجياشة والشعر والخطابة ،ويظل البقاء للأقوى .

  • sifao
    الخميس 29 غشت 2013 - 20:09

    اذا كانت"المعركة الحقيقية هي معركة الدفاع عن المبادئ، وليست معركة الحصول على السلطة." لماذا دخلت حكومتكم الموقرة في متاهات التحالفات مع الاحزاب التي كانت تعتبرها بالامس أحزاب مخزنية فاسدة ؟ لماذا لم يحافظ حزب العادلة والتنمية على مبادئه السياسية"العفيفة" وتحالف مع التماسييح والعفاريت من أجل القيادة ؟
    ونفس الشيء بالنسبة للاخوان ، لماذا لم يسقطوا شعار عودة الرئيس الى السلطة من خطابهم التجييشي ويطالبوا بالعودة الى مبادئ ثورة 25 يناير ودعوة الجميع الى المشاركة في تدبير المرحلة الانتقالية ؟ الاسلام السياسي لم يؤمن يوما بالديمقراطية كأسلوب في ادارة الحكم ، يضع نصب عينيه السلطة اولا وأخيرا ولا تهمه طرق ووسائل الوصول اليها ولا فاتورة ذلك ، التاريخ الاسلامي منذ بداية الدعوة الى يومنا هذا هو اقتتال على السلطة وسيستمر على حاله ، من يعتبر نفسه مظلوما لن يتوقف يوما عن المطالبة والعمل على رفع الظلم عليه ، ولن يعترف ابدا انه ظالم .

  • ali
    الجمعة 30 غشت 2013 - 01:22

    je pense que mr Hami EDDINE et son parti PJD sont trouvés les solutions pour régler les contraintes du Caisse Marocaine de Retraite et caisse du compensation ainsi problème d'augmentation du prix de lait!pour cet raison il a le temps d'écrire ici sur l'Égypte dont n'a pas le même régime avec notre pays à l'exception des frères musulmans dont la même idéologie que celui dans notre monarchie finalement je te remercie mr hami eddine pour ces écritures mais notre politique publique restera le premier

  • adnane
    الجمعة 30 غشت 2013 - 17:48

    أنا آسف عزيزي حامي الدين، أحترمكم كثيرا على حسن نيتكم و على إيجابية مواقفكم في التعامل مع الأحداث، ولكن دعني أختلف معكم فيما يخص ما يجري في مصر، حيث ألاحظ أن موقفكم مبني فقط على تعاطفكم مع الإخوان المسلمين لأن لكم نقاط مشتركة معهم.
    لذلك أعتقد شخصيا أن الشعوب العربية تريد الديموقراطية فقط كوسيلة للوصول إلى السلطة المطلقة (أي السيطرة على الجيش) من أجل تغليب شرع الله على شرعية الشعب و من أجل تدمير إسرائيل و إنكار حقها في الوجود في موطنها الأصلي…إذن لا داعي للإدعاء بديموقراطية الغرب الذي تحررت شعوبه من سلطة الدين و من كراهية اليهود

  • وهيبة المغربية
    الجمعة 30 غشت 2013 - 20:54

    أتــعجـب " للدكـتور" في الـقـانون و" الشـرعـية الدستورية " للإخــوان !

    لـدستــور طـبخـته جـمـعة الإخـوان ، وتـم التـصويت عليه بسـرعـة " البـرق ! "

    بـعـد دعـاية ( أسـتــغل فيهــا نظـام الـجمـاعــة مـسـاجد مصــر و خــاصة فـي

    الـبـوادي ) : مــســتـغلــين تــركــة النظــام الــســابق الــذي عــــمــم الٱمــيـــة

    فــي مـــصــر

    وأخـــيرا كــيف أصـــدق دروســـا فـي هــذا المــجـــال ?

    و فـي ذاكرتي وذاكــرة كل المغــاربــة :

    ظــروف قــتــل الــشـهيــد :

    " بنعيسَـى آيـت الجيـد " مــن طــرف " بــلطــجيـة مــلتحــيين !!

    لكل هــذا ، ضــميــري وإنــســـانيتــي يــمنــعاني مــن قــرائــة هـــذا الــمقــــال …

    وهيبة المغربية

  • zouhairi
    الجمعة 30 غشت 2013 - 23:48

    أود أن أطرح عليك سؤالا بسيطا هل بإمكان العقيدة الباطنية للإخوان إنتاج نماذج للنضال السلمي كغاندي أونلسون مانديلا أو مارتن لوثر كينغ .. بالتأكيد لا وألف لا خذ مثلا مارتن لوثر كينغ الذي احتفل بذكراه منذ أيام قس بروتستانتي – متدين حتى النخاع – وخذ خطابه الشهير "إني أحلم" الذي ألقاه قبل اغتياله .. استمع جيدا لهذا الخطاب.. تأمل في نبرته الإنسانية الرفيعة وسموه ودعوته للتسامح وحب الحياة.. هذا الخطاب هو الذي أوصل أوباما إلى سدة الحكم. خطباء ميدان رابعة العدوية وعلى رأسهم المرشد العام … لم يكن في خطبهم شيء من خطاب"إني أحلم" تجييش وتحريض وتعبئة ودعوة للشهادة ..العقيدة الباطنية للإخوان المسلمين هي أول من شرعن الإرهاب في التاريخ العربي الإسلامي وبالتالي فهم الآباء المؤسسون لصناعة العنف في تاريخنا المعاصر الذي لازال يتناسل منذ مائة عام في كافة أرجاء العالم العربي والإسلامي ..إذن المشكلة في العقيدة الباطنية أو المخيال السياسي للجماعة .. عندما يتم استئصال العنف من هذا المخيال آنذاك سيكون بالإمكان صناعة السلم والتسامح.

  • حمو زيان
    السبت 31 غشت 2013 - 12:21

    الى الاستاذ الكريم والاخ العزيز
    حبذا لو تحدثتم على
    – الزبونية في وزاراتكم
    – اقصاء الكفاءات فقط لانهم اشتغلوا مع وزارات اخرى
    – اقصاء كفاءات لانها رفضت بعض السلوكات اعضاء الديوان
    – الاعتداء على الموظفين فقط لانهم رفضوا تبرهيش اعضاء الدواوين
    – عزل مسؤولين كبار لانهم عبروا عن اراء مخالفة لمزاج السيد الوزير كالتعليم العالي
    – التعينات كما هو الحال في التجهيز والتعليم العالي (انظر شواهد ميلاد المسؤولين المعيينين في فترة الداودي هذا لا احد يمكن اخفاؤه ولكم واسع النظر ) وفي الخارجية وفي !!!!!!!!!!!!
    – حبذا لو تحدثتم على تدني التعليم العالي الذي انت استاذ فيه وعبرت عن
    @ رايك من رفض البرنامج الاستعجالي
    @ رايك في التخلي عن استقلالية الجامعة
    @ رايك في تهميش دور الرؤساء والعمداء حتى اصبح هم الرئيس او العميد او المدير هو كسب رصا الديوان والوزير والبرلماني قبل العمل على تحسين التعليم
    @ رايك في ملف المنح الذي يروج في كواليس الوزارة ان الديوان متورط في ذلك ويمارسون ضغطا على رئيس القسم المنح لتحمل المسؤولية لوحده ( ملفات فقط ازيلال …. )
    @ رايك في كفاءات المديرة الجديدة المقترحة للموارد البشرية

  • karim
    السبت 31 غشت 2013 - 14:03

    كان حريا بحزبكم المشارك في الحكومة ان يتبنى الموقف ذاته الذي عبرتم عنه في هذا المقال بدل موقف الكراكيز الذي جاء على لسان وزير خارجيتكم على حد ما وصف ذلك الشيباني في الصفحة الأولى من أعمدة المساء ومفارقة كبيرة بين خطابكم وأفعالكم

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 12

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 24

قانون يمنع تزويج القاصرات

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59 28

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 4

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 7

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 5

ورشة صناعة آلة القانون