صورة القذافي عند المغاربة قبل الثورة الليبية

صورة القذافي عند المغاربة قبل الثورة الليبية
الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:51

عرفت صورة القذافي في الذهن المغربي تأرجحا بحسب السياقات التاريخية، وبحسب مواقف الرجل على المستوى الدولي والإقليمي والداخلي. وقد حافظت صورة الرجل على إيجابيتها خلال عقدين من الزمن في عمر حكم معمر القذافي، وتميزت هذه الصورة بإيجابية كبيرة، حتى أنه أصبح مثالا أعلى لعدد كبير من المغاربة والسياسيين الذين كانوا يطمحون إلى التغيير في نمط الحكم الملكي بالمغرب، وخاصة أولئك الذين كانوا ينازعون الحسن الثاني على نظام الملك، وكانوا في فترة السبعينيات يتأهبون بين الفينة والأخرى للإطاحة به من حكم المغرب.


حيث ترجمت ثورته على مملكة السنوسيين فتح كبير قد يقود المنطقة إلى نظم جديدة أكثر تفتحا، وهو الهوس الذي تحكم في معمر القذافي فروج لنفسه كملهم قادر على تصدير الثورة إلى باقي الدول العربية والإفريقية، فقوى تحالفه مع الرئيس المصري جمال عبد الناصر.


إن إيمان القذافي بنهج تصدير الثورة البديلة عن ثورة الخميني في إيران، يجعله لا ينفك عن مناصرة الجماعات المرتزقة التي كانت تعتمد على حمل السلاح لتأسيس دويلة خاصة بها في فضاء جغرافي ما.


فسجل عليه التاريخ دعمه لجبهة البوليساريو الانفصالية التي خاضت حربا شرسة على المغرب، بعدما تلقت دعما كبيرا من القذافي على المستوى السياسي والتسلح. وهو ما خلق شرخا قوض بناء اتحاد المغرب العربي الذي لا يزال متعثرا إلى اليوم بعد إبقاء الجزائر على مشروع دعم جبهة البوليساريو.


إلا أن ذلك لم يخلخل الصورة الإيجابية لمعمر القذافي لتواطؤ عدد من الفاعلين السياسيين المغاربة معه ضدا على الوحدة الترابية للمغرب مقابل دعمه لهم من أجل قلب نظام ملكية الحسن الثاني، ويسجل التاريخ بأن ليبيا والجزائر شكلتا على الدوام ملاذا للثوار المغاربة.


وحيث إن ارتباط الثوريين المغاربة بالقذافي كان يرجى منه إصلاح سياسي واقتصادي كان المغاربة يرون فيه منقذا من الظلم والاستبداد.


إن المواقف المتذبذبة للقدافي من الصحراء ساهمت هي الأخرى لأن تحفظ لصورة القذافي هيبتها في ذهن المغربي، التي كانت تتأرجح بين دعمه لمشروعية المغرب على أقاليم الصحراء، ودعمه لجبهة البوليساريو.


وتفيد استقراءات رأي المغاربة آنذاك في الصحف المغربية أن معمر القذافي كان يستحوذ على الشعور العام المغربي. فكانوا يرون فيه رمزا القائد المخلص من الظلم الاستبداد والظلم ومكافحة الأجنبي الإمبريالي، احساس أذكاه السياق العام لانتشار الفكر الاشتراكي في منطقة المغرب العربي.


ومن جهة أخرى فإن وقوف القذافي في وجه الولايات المتحدة الأمريكية، جعلته يتحول إلى رمز للرجل الذي يقف في وجه الاستعمار الإمبريالي الذي كانت ترمز إليه الولايات المتحدة الأمريكية.


رمزية تكرست حينما هاجم الطيران الأمريكي منزله في أبريل 1986 وقتلت ابنته بالتبني حنا”، إضافة إلى مقتل 45 جندي ليبي و 15 مدنياً، ومنذ ذلك الحين هيمنت صورة إيجابية للقدافي على ذهن المغربي.


وعلى الرغم من استمرار عدائه البين الذي يمس وحدة التراب المغربي فإن صورته الإيجابية تواصلت، حتى أن بعض الإعلاميين قال: إن كارزمية القذافي نازعت بقوة من حيث التأثير صورة شخصية الحسن الثاني التي عرفت بالتشدد والقمع حيال معارضيه.


ويفسر عدد من المحللين أن هذه النتيجة راجعة إلى توصيف شخصية الحسن الثاني برجل السجون والاختطافات، وهو ما ارتسم عند عدد من الأسر المغربية التي اختطف أبناؤها أيام حكم الحسن الثاني، ولذلك كان يجد المغاربة في القذافي نموذجا للتغيير نحو الأفضل أو على الأقل بديلا لقمع نظام حكم الملك الراحل الحسن الثاني.


وبالقدر الذي يسجل المغاربة عليه أنه أول من احتضن حركة البوليساريو ومدها بالسلاح ومولها بالمُدد وساهم بقوة في تكوين إطاراتها ومد مؤسساتها بالكفاءات، حتى أنه تم الإعلان عن ما سمي بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في طرابلس قبل الإعلان عنها في بئر لحلو سنة 1976. وكما أن تأسيس حركة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب تم في القواعد الدبلوماسية والسياسية للعاصمة الليبية، حتى اعترف معمر القذافي في أحد خطبه: “أستطيع أن أتكلم عن قضية الصحراء أكثر من أي طرف آخر لأن البوليساريو الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب، نحن الدين أسسناها عام 1972م، ونحن الذين دربناها وسلحناها لتطرد الاستعمار الإسباني من الساقية الحمراء وواد الذهب، ولم نسلحها لإقامة دولة، ولم نقل لهم انظموا إلى موريتانيا أو الجزائر أو المغرب أو لا تنظموا، دربناها وسلحناها لتحرير الأراضي العربية من الاستعمار الإسباني…».


إلا أن المغاربة كذلك يتذكرون رفض القذافي لإقامة كيان جديد في الصحراء الغربية، ودعت القيادة الليبية خلال 24 دجنبر 1977م إلى ضرورة تجاوز مطالب أطراف النزاع عبر تحقيق الوحدة بين الدول المغاربية من خلال إقامة كونفدرالية تضم كلاً من ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب، موريتانيا.


والحق أن صورة القذافي لدى المغاربة ظلت هي الأخرى متأرجحة بين الإيجاب والسلب، فعموم المواطنين كانوا يرون فيه رجل دائم المناورة على الوحدة الترابية للمغرب، بينما كان يرى فيه المناضلون السياسيون أنه رمز لتغيير نظام الحكم الملكي في المغرب إلى حكم جمهوري، وهذا رأي المعارضين المغاربة لحكم الحسن الثاني، وخاصة قادة الانقلاب وعدد من السياسيين اليساريين المغاربة.


وكثيرا ما يتصور المغاربة معمر القذافي بأنه مزاجي، وإنسان غير منضبط، تتغير مواقفه بسرعة كبيرة، وأنه شخص غير مؤتمن، وتعزز هذه الصورة لدى المغاربة، حين استدعى العقيد المغرب رسميا للمشاركة في احتفالات الذكرى الـ40 لتوليه السلطة في ليبيا على مستوى عال، وقد قرر المغرب المشاركة بكثيبة عسكرية، لكن الوفد المغربي تفاجأ بوجود زعيم جبهة البوليساريو بالقرب منه، واستدعى ذلك انسحاب المغرب من الاحتفالات احتجاجا على دعوة القذافي لممثلين عن البوليساريو.


ولذلك تسود نظرة تكاد تكون عامة لدى عموم المغاربة أن معمر القذافي يلوك نظريات واختراعات فكرية نمطية بعيدة كل البعد عن الواقع المعاش فتارة يؤيد مشروعية المغرب على الصحراء وتارة يؤيد البوليساريو، وطورا يدعو إلى تأسيس دولة إسراطين نسبة إلى فلسطين وإسرائيل.


خرافات تجاوزت في كثير من الأحيان حدود المعقول، حين قال: إن شكسبير هو من أصل عربي، وأن اسمه الحقيقي هو “الشيخ زبير”.. ومرة يصرح أمام الملأ أنه ملك ملوك العرب وقائد إفريقيا وأب التاريخ… وهي تصريحات يعتبرها المغاربة اليوم جملة من الحماقات الفكرية التي امتلأت بها جعبة أقدم رئيس عربي، فهو بالنسبة لهم رمز للاستبداد والتكبر والعجرفة غير المحسوبة.


ويرى عدد من المتتبعين أنه في الآونة الأخيرة وخاصة مع فترة حكم الملك محمد السادس تبدلت صورة القذافي في ذهن المغاربة من الإيجابية إلى صورة نمطية وسلبية، ويفسر ذلك بتحقق الإجماع المغربي حول قضية الصحراء، وباتوا يعتبرون أن الذي يعاكس سيادتهم على الأقاليم الجنوبية إنما هو عدو استراتيجي، فكان أن انعطفت زاوية رؤية المغاربة تجاه معمر القذافي إلى كل ما هو سلبي، مع الاحتفاظ له ببعض المواقف الإيجابية في دفاعه عن الوحدة ومواقفه غير المؤيدة للغرب والولايات المتحدة الأمريكية، وخاصة صراعه مع الغرب في قضية لوكيربي، جعلت صورته تحافظ على إيجابيتها لكنها فقدت بريقها بعد أن قبل بتسليم المقرحي المتهم الرئيس في قضية تفجير طائرة لوكيربي، وبعدما قبل القذافي بالتخلي عن برامج التسلح النووي، وحينها انقلبت صورته بمائة وثمانين درجة في الذهن المغربي.


كما يتصور المغاربة اليوم أن القذافي لا يشرف الأمة العربية فبالأحرى أن يكون رئيس دولة تنتمي لجامعة الدول العربية، وهم في ذلك ينعثونه بأنه زعيم ديكتاتوري جنى على الشعب الليبي.


وكثيرا ما يعتبر المغاربة تصريحات القذافي بأنها لا تخلوا من بهرجة وكوميديا ممزوجة بتراجيديا، حين يسئ بذلك إلى الأمة العربية وإلى العرب، ويعتقد عدد من الباحثين المغاربة أن ما يقوم به معمر القذافي من سلوكات متهورة تزيد من تكريس الصورة النمطية للعرب في الذهنية الغربية، ويستدلون بذلك بتشبث معمر القذافي خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة الأمريكية بنصب خيمته أمام الفندق الذي كان يقيم به على طول مدة اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.


ويعتبر عامة المغاربة أن سلوكات وأقوال الزعيم معمر القذافي تندرج في إطار العجائبي، وحتى سما أحدهم يقول الزعيم بات يثير السخرية، أو تقبل من باب الدعابة لا غير، وأنه مصاب بجنون العظمة، حين قال بأنه ملك ملوك إفريقيا و إمام المسلمين وأن مكانته العالمية هي التي دعته إلى طلب الصلح مع العاهل السعودي خلال القمة العربية الأخيرة وغير ذلك مما اعتبروه تخاريف.


ولقد صب المغاربة جام غضبهم حين رفع القذافي دعوى قضائية ضد الجرائد المغربية حين اتهمها بالمس بكرامته وقالوا بتهكم إن ملك الملوك، الأسطورة التاريخية؛ فخامة رئيس الجماهيرية الأولى في العالم والتاريخ؛ لماذا لا يرفع دعاوي قضائية ضد الصحف الغربية تجعل من شخصيته كل يوم صورة كاريكاتيرية ساخرة.


واعتبر الصحفيون المغاربة قرار القذافي بمتابعة عدد من الجرائد المغربية بما أسموه “العنترية” على الجرائد المغربية بينما يتخلى عن فعل مثيل ذلك أمام جرائد الغرب.


وكانت جريدة الأسبوع الصحافي المغربية أن رسمت للقدافي كاريكاتير وهو يخلع سرواله أمام الغرب في إشارة إلى القبول بتفتيش منشأته العسكرية التي كانت محط خلاف طويل بينه وبين الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وباقي الدول الغربية، عشية إعدام الرئيس العراقي صدام حسين.


وازداد حنق المغاربة ما فعله بإحدى القمم العربية في حق العاهل السعودي الذي يكن له المغاربة كثيرا من الاحترام لما يوليه من عناية بالغة للمغرب، وخاصة في حرص العربية السعودية الوقوف إلى جانب المغرب في كل الظروف الصعبة.


وحينما قرر متابعة عدد من الجرائد العربية قضائيا كما هو الحال بالنسبة لجريدة الوطن السعودية، وفي سياق تعاطف المغاربة مع الجرائد المغربية والعربية يعبر عدد من المغاربة أنه من الأولى على المغرب والعرب رفع دعوى ضد القذافي أمام محكمة دولية لما يسيء به إلى الأمة العربية.


وذلك أن العقيد بحسبهم لم يكن ملتزماً أيديولوجياً أو منسجماً عقائدياً في عطاياه. كان يغدق الأموال على تنظيمات يساريّة ويمينيّة على حدّ سواء حول العالم، بل للترويج لنفسه ولـ«نظريّته المزاجية» فكان يجزل العطاء على معارضي خصومه الإقليمييّن والدوليّين، وكثير ما أثاروا نزاعات مجانية ونالوا من الأمن والسلم العالميين الدوليين.


ويرى عدد من المغاربة في قيادة معمر القذافي أنه ليس بالقائد الشرعي، لأنه على حد تصورهم جاء إلى ليبيا على ظهر دبابة! وادعى الاشتراكية أكثر من كارل ماركس مخادعا إلا أن انبطح على بطنه أمام جورج بوش في إشارة إلى قبول تفتيش منشأته النووية بعد لاءات كثيرة، وذلك ليحافظ على جماهيريّته، مقابل الانصياع الكامل لأمريكا.


وتتشكل الصورة السلبية لمعمر القذافي عند المغاربة بعد الاطلاع على مقالاتٌ صحافية أميركية تؤكد أنّ العقيد سمحَ لوفود عسكريّة واستخباراتيّة أميركية بالتجول في أكثر المواقع سريةً في البلاد. وتطوّعَ لأن يصبحَ مُخبراً عن التنظيمات التي كان يدعمُها بالمال والسلاح.


ويشبهه عدد من المحللين الصحفيين المغاربة بأن القذافي يعد دون كيشوط زمانه يقود حربا بلا هوادة ضد المجهول، ويرون أن القذافي كثيرا ما قاد معارك جزافية، وكان يفضل أن يخوضها لوحده، وحين يفشل في تحقيق الإجماع حول القضايا التي يطرحها يتهم العرب بالتخاذل والامتثال والإذعان للقوى العظمى، فيتهم زملاءه من القادة العرب بالعمالة للغرب.


*محلل سياسي


[email protected]

‫تعليقات الزوار

29
  • ريفية حرة
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:59

    بالنسبة لي القدافي هو شخص غير عادي لم ولن ينجب العالم احمق وبوهالي مثله لأنه phenomene اعجوبة القرن العشرين والواحد والعشرين منذ ان عرفته من خلال خطبه ومواقفه الشئ الوحيد الذي اقوم به هو الضحك ثم الضحك ولا شئ غير الضحك ولا اقوم بتحليل ما يقوله لأنه يتكلم فقط وكلامه دواء لكل مريض نفسي او مريض بالاكتئاب فبمجرد ان تسمع كلامه ستضحك ولو كان العالم كله محطم على رأسك

  • سي سبيك
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:01

    ومع ذلك يبقى القدافي قائدا عظيما وبطلا ثوريا وكما وصف نفسه كالصخرة الصماء التي لا تلين ابدا ولا تخنع لاسرائيل و لا الامريكان.وحبذا لو كان كل رؤساء العرب مجانين مثله لكانت للعرب مكانة فضلى بين شعوب العالم فتحية تقدير واحترام الى اكبر زعماء العصر الحديث صدام والقدافي …

  • from Casa
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:13

    القذافي شخصية لن تتكرر … شعب ليبيا أرجوكم ، خليوه يزيد لينا خير شي ثلاتة خطابات و ديك ساعة نحيوه هههه

  • ادريس2
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:19

    لابد وأن يصير القدافي ثامن عجائب الدنيا السبع بعد خرجاته الإعلامية الأخيرة. لابد أن ننحث له ثمثالا إلى جانب أبو الهول. الله يكون فعونك يافخامة العقيد أضحكتنا تصريحاتك حتى نسينا الفاجعة التي تلحقها بالشعب الذي تحملك لعقود.

  • مراكشية صحراوية
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:15

    مقال فيه كثير من المغالطات و الترهات… ما\ا تقول ايها الاخ؟ لم تكن للق\افي صورة طيبة الا عند امثالك. هو دائما عدو القضية الاولى في المغرب

  • منا رشدي
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:17

    لن أقول في القدافي إلا ما قاله المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه : ” يمهل ولا يهمل ” . قالها المرحوم الحسن الثاني رحمة الله عليه عندما كان القدافي يزود مرتزقة البوليساريو مرتزقة الأمراض المعدية بالسلاح لمحاربة إخواننا وآباء نا الواقفين على ثغر من ثغور الوطن للدفاع عن حرمته .
    اليوم نقف على ما قاله المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه قولا وفعلا . هاهي لعنات الجنود المغاربة الأشاوس الأبطال تلحق بالمجرم القدافي الذي تتهاطل عليه لعنات المسلمين من كل جانب ويا له من مصير أسود وقاتم ينتظره ، القدافي لم يرحم حتى شعبه الأعزل المجرد من كل وسائل الدفاع عن النفس ، يمعن فيه تقتيلا وتعذيبا وما خفي كان أعظم نسأل الله السلامة .
    سبحان الله كل من يعادي المغرب بلاد الأولياء إلا وانتقم لنا المنتقم الجبار ، وما انطبق على حكام الجزائر الذين جنوا من عداوة المغرب الخسارة والحروب الأهلية ، ينطبق على القدافي اللهم لا شماتة . ونحن المغاربة إن شاء الله آمنون مطمئنون في رعاية الخالق سبحانه وتعالى ، أبعد الله عنا كل الفتن ما ظهر منها وما بطن . اللهم إنا لا نسألك رد القضاء ، إنما نسألك اللطف فيه .

  • nabil l'admirable
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:21

    tout cela par ce qu’il gouverne un petit pays de 6 millions de libyens, il a toujours eu le manque sur ce point. il a le fantasme de gouverner un pays de 80 ou 100 millions d’habitants avec des ressources naturels de la Libye… ” malik molouk d’afrique galik”

  • nour
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:23

    c’est un fou et je me demande comment le peuple lybien a pu supporter ce phénomène pendant plus de 40 ans? mais j’adore écouter ses discours fleuve car ça me fait tellement rire c’est un moment de distraction pour l’auditoire.mais attention il est capable de tout il n’a pas dit son dernier mot il faut s’attendre au pire allah yehfad

  • sahraoui
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:25

    Laisser cette personne tranquille. ell est dans une situation que n’importe qui ne peut suporter.

  • hamid
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:27

    مقال في المستوى و اكثر من دلك ولا تعليق لكن نقول الواقع المعيش و ليس المعاش .

  • مغربية
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:39

    اهم شيء الان هو راينا الان انه مجرد سفاح يقتل شعبه بدم بارد

  • الحبيب طلفح
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:11

    صدق الحسن الثاني رحمه الله .انه وصفه بالسمسار.ولن يصفه بالمجنون.انه ارهابي من الدرجة الاولى .انه عدو صريح ومتلون في نفس الوقت.وسيفاجا العالم بجريمة ابشع .وان كل اعماله الاجرامية الماضية كلها مفاجات بالنبة له وسياتي لاحقا بمفاجاة عملية اجرامية كبيرة سيختم بها حياته وحيات افراد اسرته ومقربيه على السواء

  • wahid
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:09

    في وجهة نظري هذا هو مال اليساريين و الاشتراكيين ان ما تبقى من الدول الاشتراكية و المخدرون بفكر ماركس و شيغيفارا هم دول ديكتاتورية محضة تنعدم فيها الديمقراطية و الحرية لهذا اتوجه الى خديجة الرياضي و الاحزاب اليسارية و الاشتراكية و اقول لهم ان اوراقهم خاسرة فاتركوا السياسة لاصحابها و اقنعو بما جمعتم من المال

  • abdou
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:37

    كنت أحترمه رغم تصرفاته الغريبة و لكني أظن أن ما يقع الآن في ليبيا ربما سنفاجأ بالنهاية الأليمة أرجو ألا يقع فيها الشعب الليبي.
    فالمؤامرة واضحة.

  • ابو راكان . السعودية
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:31

    كتبت فاحسنت سلمت يمينك يالغالي

  • حديدان
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:29

    لازال القذافي يتحفنا بنكته حتى في أحلك الظروف

  • البيضاوية المحمدية
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:57

    اتذكر دوما عند رؤية هذا البسيكوباتي لقبا كان يطلقه عليه والدي رحمة الله عليه قبل أزيد من 20 سنة وباستمرار و هو لقب “الهرنونية”
    نسبة الى المرأة العجوز التي تكثر الكلام وتخوض في جميع المواضيع دون أن تخلص الى ما يفيدك. فلقد كان ولازال مجرد سوسة وصانع للفتن لاغير، يتطاول على أسياده وينفس عن ضعفه و عقده من خلال تبنيه للفكر الثوري المنحرف.

  • دو الراي الناضج
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:47

    مجنون سبب لشعبه التخلف، هده هي الصور ة التي يحملها معظم المغاربة عن القدافي، رغم ما فعله القدافي في حق المغاربة ومساندته للبوليزاريو و الجزائر، فانني لم احقد يوما على هدا الرئيس لانني كنت دائما اعتبره مجنونا، والمجنون لا يعتد بافعاله لانه فاقدللتمييز الدي هو مناط المسؤولية. استغله من حوله في الاستفادة من خيرات ليبيا والاستاثار ببترولها، لهدا تجدهم يدافعون عنه حتى الان، وفي الحقيقة هو دفاع عن مصالحهم وامتيازاتهم التي ستنتهي بخلع القدافي.
    شتان بين الحسن الثاني الملك الدكي جدا والثابت في مواقفه وقراراته، والقدافي المجنون الغبي دو المواقف المتناقضة. فقد اخبر يوما الراحل الحسن الثاني رحمه الله عن احدى قصص القدافي الغربيبة، فاجاب رحمه الله بدون استغراب ( دلك من القدافيات ) ، اضحكني غداة اعدام صدام حسين حين اعلن طواعية وخوفا من مصير مماثل عن تدمير مشروع مفاعله النووي ، واستعداده لتطبيع علاقاته مع امريكا والغرب والتفاوض حول ازمة لوكيربي وتعويض الضحايا بسخاء. انه مجنون وجبان ويظهر الزعامة والشجاعة والبطولة.

  • العقل والميزان
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:41

    أين العقل والميزان؟؟؟؟هل انتهى أمرهما؟

  • Hamrabt
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:43

    الكاتب عروبي عنصري، (كتب عددا من المقالات العنصرية في هسبريس)، وهو بالطبع حزين لفقدانه الدكتاتور العروبي العنصري القذافي. من يصدق كذبك ؟ لم تكن ليوم من الأيام للقذافي صورة إجابية في المغرب فهو عدو المغرب باستمرار، وليس عدو القصر فقط. من قم ضد وحدة المغرب فهو عدو المغرب وليس عدو القصر. أي “ثوار” هؤلاء الذين تتكلم عنهم؟ أهؤلاء العروبيين؟ إنهم إنقلابيين وليسو ثوارا. حبذا لو تحسن هسبريس من جودة مقالاتها وانتقء الجودة مع الحفاظ علي الرأي والرأي الآخر. فكثير ممن يكتبون “مقالات” و أصحاب أعمدة ليسو إلا مراهقين كتابة، لا أدري لماذا تمنحهم هذه الرصة؟ رفع جودة المقالات سوف تساهم كثيرا في رفع مستوي الوعي لذي المغاربة. أما الآن فيشبه الوضع جلسات المقاهي.. وشكر

  • معاذ
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:03

    هاد المقال يصلاح يتقرا فالتربية الوطنية ديال القسم السادس بدلا من ان يعرض على أناس يحللوم الخطاب السياسي ويدركون مضامينه وحتى سمومه المنتشرة في كل حرف… المقال يخون كل معارض للحسن الثاني وهو الإنطلاقة غير المباشرة له…ويخلص بأن كل معارض للملكية سيكون حكمه شبيها بالقدافي

  • حسن
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:33

    الأحداث تتوالى بسرعة فائقة في بلدعربي عزيز عليناشعبه انه ليبيا. البلد الذي يحكمه رئيس أقل ما يمكننا أن ننعته به هو أنه أحمق فاقد العقل .لو كنت رئيسا لأي دولة كانت لقدمت استقالتي لا لشىءالا لكون مثل هذا الانسان هو رئيس دولة.

  • قدر ومكتوب
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:05

    هو من سبب في الحصار الدي تعرض له شعبه هو من تسبب في حقن اطفال بمرض السيدة مو من أرد ان يقتل كل الشعب من اجل بقائه عكس عمر المختار

  • adam
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:07

    اجل القذافي قريب جدا

  • مغربي أصيل.
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:35

    لم تكن أبدا لالقدافي وقدافياته أية إيجابيات بل كان ذائما عائقا في وجه الديموقراطية وكان معروف بعدائه الشديد لالشعب الأمازيغي.فكان لا يخفي ميوله وأفكاره الإستعمارية ضد الشعب الأصلي لشمال أفريقيا .فكان من أكبر رواد اللقب العرقي العنصري الإقصائي (المغرب العربي) اللقب المهزلة على الصعيد الكوني.فسيزول هذا اللقب الذي يقصي أغلبية الشعب في شمال أفريقيا سيزول كما زال رواده ومنهم المجنون القدافي.

  • علي
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:49

    أحيي الأخ الكاتب على المجهود التوثيقي الذي بذله في مقاله. فهو حاول الإمساك بمفارقات حاكم عربي أسال الكثير من المداد بسبب مواقفه المتناقضة. ويبدو اجتهاد الكاتب من خلال حفره في لاوعي جيل من المغاربة، تعرض لخطابات القذافي. فالقذافي شئنا أم أبينا جزء من ذاكرة جيل وتاريخ العرب، بإشراقاته المحتضرة وسقطاته. وهو يمثل، الآن، آخر قلاع النظام العربي المبني على أسس هيمنة وزعامة القائد الخالد، فشخصيته تعيش تراجيديا انقلاب الزمن، وغربة في عالم متغير، صار فيه الزعيم الحاكم بأمره خارج راهنية آخذة في التشكل نحن مستقبل آخر. فالقذافي هو آخر نموذج للحاكم العربي المطلق والخالد، حيث كان الحاكم الصنم لا يرضى إلا بتبجيل شعبه له. عصر القذافي انتهى بما له وعليه، وأصبح جزءا من ماض، يعاند للبقاء في زمن مختلف. فشكرا لك على هذا المجهود الكبير في الإمساك بمفارقات شخصية حاكم تراجيدي.

  • الشهاب الثاقب
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 21:45

    ربما ستتجاوز سيرة القدافي سيرة الحاكم بأمر الله الفاطمي و حكاياته التي نقرؤها في كتب التاريخ و لا نكاد نصدقها فهو قد تولى الخلافة في الدولة الفاطمية وهو في سن الثالثة عشر، فعمل بنصائح معلميه ووزرائه حتى اشتد عوده، وعندها كشف عن جنون مطبق وحمق غير مسبوق، فقد كان يأمر بالأمر وعكسه، غريب الأطوار، جلس في الظلام سبع سنين، أمر بفتح الأسواق ليلاً وإغلاقها نهارًا، قرب العلماء والصلحاء ثم ذبحهم، كتب سب الصحابة والسلف على أبواب المساجد بالذهب والفضة، ثم محاه بعد عدة سنوات..
    أجبر اليهود والنصارى على الإسلام، ثم سمح لهم بالارتداد عن الإسلام، منع النساء من الخروج إلى الطرقات ودخول الحمامات ومن التطلع من الطاقات، ثم إنه منع الناس من بيع الزبيب والعسل الأسود، ومن زرع الملوخية والقرع والترمس، كان يبني عدة مدارس ويقرر بها العلماء ثم يقتلهم، ويهدم تلك المدارس التي بناها، هدم كنيسة القيامة في القدس فاستدعى بذلك عداوة أوربا وقد قيل أن هدمها كان من أهم أسباب تأجيج الشعور الصليبي ضد العالم الإسلامي بعد ذلك، وقد وصل جنونه لادعائه الإلوهية وألزم الناس بالسجود إليه عند ذكر اسمه، وقد كرهه الناس بشدة وتفننوا في سبه والتندر عليه، ورفضوا جنونه وكفره وضلاله..

  • ابن الجزيرة
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:55

    27 – القدافي و الحاكم بأمر الله الفاطمي
    الشهاب الثاقب
    الأخ الشهاب
    الدّولة الفاطمية أنجح دولة و أفضل دولة مرّت على العالم الإسلامي و قد كان لليهود حينها دور كبير في القضاء عليها .. و ما قيل عن الإمام الحاكم بأمر الله عليه السلامهو من ترِكة عبدة السلاطين من المؤرخين … ولا خلاص لنا إلا بإعادة كتابة الناريخ !!
    أتمنى منك عدم الخوض في مثل هذا الأمرالحسّاس بدون دراية لأن الضرر سيكون أكبر من الفائدة.
    و شكرا
    أرجو منك عدم

  • rachid
    الثلاثاء 1 مارس 2011 - 20:53

    qui dit la verite. se renomme de la folie

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 13

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 23

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 10

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى