ضريف: أصوات مغربية تطالب بتعديل الدستور

ضريف: أصوات مغربية تطالب بتعديل الدستور
الثلاثاء 15 فبراير 2011 - 23:59

في الصورة متظاهرون مغاربة يتضامنون مع الثورة المصرية



استبعد أستاذ العلوم السياسية بالجامعة المغربية الدكتور محمد ضريف إمكانية أن يكرر المغاربة نموذج الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بحكمي الرئيسين التونسي زين العابدين بن علي والمصري حسني مبارك، لكنه أكد أن مطالب الإصلاح وعلى رأسها التعديل الدستوري وتفعيل “مبدأ الحكامة الأمنية” لتكون تحت رقابة البرلمان، تمثل مدخلا أساسيا لترسيخ الاستقرار السياسي والاجتماعي في المغرب.



ورفض ضريف ربط المطالبة بالإصلاحات السياسية والاجتماعية في المغرب بما جرى في تونس ومصر، وقال “مطلب الإصلاحات السياسية ومراجعة الدستور في اتجاه إضفاء مصداقية على عمل المؤسسات الدستورية ليس جديدا في المغرب وغير مرتبط بما حدث في تونس ومصر، هذا مطلب قديم رفعته المعارضة المغربية منذ ستينات القرن الماضي وتحالف بعضها مع المؤسسة العسكرية لتنفيذ انقلابات”.



وقدم ضريف سردا مفصلا لتاريخ التفاعل السياسي بين المؤسسة الملكية والمعارضة في المغرب على نحو يجعل من المقارنة بينه وبين تونس والمغرب مستبعدا، وقال “لقد دخل المغرب منذ العام 1975 في علاقة مع الأحزاب السياسية التي عملت على تكريس النضال الديمقراطي. وقد كان لانهيار جدار برلين والاتحاد السوفييتي وضغوط الغرب للإصلاح صداها في المغرب، حيث بادر الملك الراحل الحسن الثاني عام 1990 لتشكيل المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، ودعا إلى احترام حقوق الإنسان، وتم بعد ذلك تقديم تعويضات لمن انتهكت حقوقهم، وأصدر عفوا عام 1990 عن المعتقلين السياسيين، وأصدر دستورا جديدا عام 1992 الذي أجريت على أساسه انتخابات عام 1993، ثم طلب من أحزاب المعارضة المشاركة في الحكومة فرفضت، وعام 1996 أصدر دستورا جديدا استجاب لمطالب ضمنتها أحزاب المعارضة مذكراتها للملك”.



وأضاف “في عام 1997 أجريت انتخابات تشريعية وحصل فيها حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على الأغلبية، فتم تكليف كاتبه العام يومها عبد الرحمن اليوسفي لتشكيل حكومة التناوب، ثم دخلت المغرب عهدا سياسيا جديدا”.



وأشار ضريف إلى أن انتقال السلطة من الحسن الثاني إلى ابنه محمد السادس كان له أثره على تطورات الإصلاحات السياسية، وقال “عندما توفي الملك الحسن الثاني وتولى ابنه الملك محمد السادس الحكم، بدأ الحديث عن عهد جديد أسس فيه الملك محمد السادس هيئة الإنصاف والمصالحة التي قدمت توصياتها عام 2004 وأصدرت توصيات لبناء دولة القانون والمؤسسات، وعرفت المغرب قبل ذلك إصدار مدونة الأسرة التي منحت المرأة حقوقا متقدمة، وسعت المؤسسة في كل ذلك إلى ادماج الإسلاميين في العمل السياسي من خلال السماح لحركة التوحيد والإصلاح بالانخراط في الحركة الشعبية الدستورية والدخول إلى الانتخابات ثم بالتحول إلى حزب العدالة والتنمية، وسمحت كذلك لحزب البديل الحضاري الذي تم حله بعد ذلك في إطار تفكيم شبكة بلعيرج”.



وأوضح “في ظل هذه التطورات كانت هناك بعض الانتهاكات رفضها المغاربة، ومنها عدم احترام حقوق بعض المنتسبين للسلفية الجهادية ومنهم أبرياء لا يؤمنون بالعنف، وقد كنا مقتنعين بأن ما جرى كان مرتبطا بما جرى في أميركا عام 2001، وانخراط المغرب في الحرب على الإرهاب، كما أن انتقال السلطة من الحسن الثاني إلى محمد السادس لم يكن سهلا كذلك”.



وأكد ضريف أن ظاهرة الاحتجاج الاجتماعي قديمة في المغرب وهي مظهر من مظاهر الانفتاح السياسي، وقال “بالنسبة لظاهرة الاحتجاج الاجتماعي هي ظاهرة قديمة عندنا في المغرب، وقد ظهرت منذ العام 1998، ولسنا في حاجة إلى تونس ومصر لنبدأها، وقد عدت هذه الاحتجاجات في إطار حكومة التناوب بأنها دليل تنامي مناخ الحريات والديمقراطية، بل إكثر من ذلك فإنه في ظل حكومة عباس الفاسي شهدنا ظاهرة جديدة تمثلت في احتجاجات المدن”.



وأضاف “كما أن المطالبة بتعديل الدستور الذي تدعو له هذه الأيام عدد من جماعات المعارضة ومنها العدل والإحسان قديم عندنا، فمنذ أواخر التسعينات كانت هناك حركة تسمى “حركة المطالبة بدستور ديمقراطي”، وهي حركة رفعت ولا تزال مطالب مراجعة الدستور وإقامة نظام سياسي يقوم على الفصل بين السلطات وتقليص صلاحيات الملك وتوسيع صلاحيات مؤسسات الدولة الأخرى، ولذلك سيكون من الافتئات على الحقيقية أن نربط هذه المطالب بما جرى في تونس ومصر”.



وذكر ضريف أن السلطات الرسمية في المغرب لم تصم آذانها عن مطالب المعارضة، وقال “لا بد من التأكيد على أن السلطة لم تسد آذانها وإنما كانت تستجيب بأقدار مع هذه المطالب، فقد أعلن الملك محمد السادس في يناير من العام الماضي عن تشكيل اللجنة الاستشارية للجهوية الموسعة وجعلها خيارا استراتيجيا لإقامة دولة عصرية تجسد إصلاحات مؤسساتية عميقة، ولذلك فالاحتجاجات الاجتماعية واردة، لكن إذا كان البعض يتصور أن الشوارع المغربية ستملأ بالمتظاهرين الذين يطالبون برحيل الملك كما جرى في تونس ومصر، فهذا أمر غير وارد على الإطلاق”.



ولفت ضريف الانتباه إلى أن الإسلاميين في المغرب جزء من الحياة السياسية وليسوا خارجها، وقال “لا بد من الانتباه في التعامل مع ملف الإسلاميين إلى أن مواقفهم مختلفة فجماعة العدل والإحسان مطالبها معروفة وهناك اختلاف بينها وبين السلطة حتى الآن، بينما السلطة تعاملت مع باقي الجماعات الإسلامية بطرق مختلفة مثلا مع التوحيد والإصلاح والبديل الحضاري، وهذا موقف مغربي لا يختلف عما هو موجود في مصر أو تونس أو غيرهما من البلاد العربية، وقد أعجبني موقف إخوان مصر الذين أكدوا أنهم جماعة أكبر من الحزب، وأنهم لا يمانعون إذا أراد فريق منهم تأسيس حزب سياسي، أعتقد أن هذا يمكن أن ينسحب على العدل والإحسان أيضا، مع أنني واحد من الذين يدعون إلى تمكين الإسلاميين من حقهم في العمل السياسي وفق القانون والفصل بين الدين والسياسة”.



وأضاف “في المغرب أكثر المستفيدين من الإنفتاح السياسي هم جماعة العدالة والتنمية، الذين تمكنوا من الدخول في العمل العام سواء في البرلمان أوالجماعات المحلية واكتسبوا خبرات سياسية كبيرة”.



لكن ضريف أكد أن كل هذه الخطوات لا تعني عدم أهمية الإقدام على خطوات إصلاحية جدية، وقال “إن المغرب مطالب بتعميق إصلاحاته شريطة أن يتم في إطار يراعي كافة مكونات الشعب المغربي، حيث من السهل جمع هؤلاء تحت شعار عام لكت عندما ندخل في التفاصيل نسقط في الكارثة. نحن نعيش نوعا من الديناميكية المدنية والسياسية، وأكيد أننا لسنا بلدا معزولا، وأعتقد أن المدخل الأساسي لإعادة المصداقية للمؤسسات وللأحزاب السياسية، أن تتم إعادة النظر في الدستور ليس في اتجاه ملكية برلمانية يسود فيها الملك ولا يحكم، وإنما باتجاه نظام شبيه بالنظام الفرنسي تكون السلطة فيه مقتسمة بين الملك وبين حكومة حاصلة على الأغلبية في البرلمان، هذا التقاسم تحميه المؤسسة الملكية، بحيث أن الملكية إلى جانب صلاحياتها السياسية ستظل تحافظ على صلاحياتها الدينية والروحية”.



وأضاف “أعتقد أن من شروط ذلك أيضا أن تبتعد السلطات عن التدخل في الشؤون الداخلية للأحزاب واحترام الانتخابات، وهناك مطلب أساسي يمكن الاستفادة فيه من الدرسين التونسي والمصري، وهو ضمان تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة في المغرب، وهو الحكامة الأمنية، إذ لا بد لأجهزة الأمن أن تخضع لمراقبة البرلمان، ونحن نعلم أن انتهاكات حقوق الإنسان ليست مرتبطة بسياسة ملكية وإنما هي مرتبطة بثقافة سائدة لدى هذه الأجهزة ولانعدام الرقابة فيها”

‫تعليقات الزوار

67
  • مواطن
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:57

    كلام الدكتور لا يحمل أي شيء يبين أنه أستاذ العلوم السياسية.
    صحفيون بسطاء يستطيعون أن يحللوا الوقائع و يناقشوها بشكل أفضل.
    قراءة ضريف جد سطحية تعتمد على ما يسمعه ف نشرات مصطفى العلوي.
    شتان ما بين علوم السياسة في القاهرة و مثلها في الرباط…
    بالفعل نحن مختلفون عن هؤلاء الأبطال في تونس و مصر.

  • غير دايز
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:37

    أصوات مغربية تطالب بتعديل الدستور
    أشكون هدو ؟؟؟؟
    بان ليا بأنا مولين الهيب و الهوب أبدو كيدخلو فسياسة هدوك ر كل و حد منهم شد راسو أو بغين أكتر
    عندكم المغاربا را هد التحركات خطيرة تدكم أو أحنا أمعاكم الهلاك و الفتنة من هد المنبر بلطجة20 فبرير أبغاو الروينة فلبلاد
    عاش العرش العلوي تبا لأوغاد الفيس بوك و نواحبها

  • انا
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:01

    ديك لمرة لى في فيديو 20 فبراير تم في صف الاول وليني راها مولفة معندها ميدار لا ولاد لا عجينة تعجن على طياب غير دايعة في مظاهرات اللهم احسن خاتمتنا بالعمل صالح والتقرب من الله

  • بنادم
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:41

    بما ان هناك بعض من الانتهازيين يريدون الركوب على الاحداث في مصر وتونس ولايهتمون بمصير البلد وبما انهم يطالبون بالديموقراطية لتكن مطالبهم لتقرير استفتاء للشعب ونرى ان كانوا محقين في دلك لا افهم لاحزاب ليست لهم شعبية كيف يتكلمون باسم الشعب في تدخلاتهم المتطرفة ادا كان المرحوم الحسن الثاني اقر من قبل ان المسؤولية صعبة ولابد من تكاثف الكل للنهوض بالبلد في كل المجالات فمابالهم بمحمد السادس نصره الله لا افهم لما جعلوا الانتهازيين مراهقين يقودون الاحتجاجات بينما الثورة المغربية ينتهجها المغرب مند سنوات متى يعي هؤلاء انهم فقط ببغوات لايرون ابعد من انفهم ثم اقولها لا لحزب النهج فهو لايختلف عن الانفصاليين في شيئ يسيئ لبلده وشعبه الله ينجينا منه

  • نعمانى عرفة
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:05

    كثير من الواجبات و الكلفات وقليل من الحقوق….الإجتماعية و الثقافية و الإقتصادية……..ليس في صالح الغالبية الأساسية من مكونات المجتمع المغربي

  • mokromus
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:03

    على من تقرأ زابورك يادوود.

  • الله الوطن الملك
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:39

    و كان الإنسان و الزمان ضدي فأنا مغربي أهوى التحدي ولو دق الموت بابي و شاء ربي أن يطوي شبابي سأموت و تحيا بلادي
    الله الوطن الملك عاش لملك محمد السادس

  • majeed
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:09

    أتساءل لماذا تم وضع الصورة المفبركة لتلك المرأة

  • hamid radi
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:25

    puisque les résponsables sur la souffrance des victimes du térrorisme de l’état marocain ne seront pas jugés au maroc je demande une enquette sur les enlévements hors la loi vers le prison secret de temara et les explosions du 16 mai 2003 et le dossier du salafia jihadia qui est basée sur les mensonges,pourquoi le roi n’a pas intervenir pour ces victimes du période de la guerre américain contre l’islam guider par george bush,il faut mettre fin a cette souffrance des prisoniers et leurs familles ….

  • marocain libre democrate ,ou t
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:07

    juste une question monsieur darif le bizar , tu est de quel coté au juste , parceque la lac ou tu nage n est pas du tout claire

  • ياسين الناصري
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:19

    من صنع التاريخ في تونس ومصر لم تكن النخبة المثقفة في البلدين بل شباب الثورتين وبسطاء الناس. كذلم قال قولك الذين من قبلك في البلدين فأخذتهم الثورة على حين غرة. احتجاجات التسعينيات من القرن الماضي كانت لتقاسم الطبخة بين النظام والأحزاب الإنتهازية بيسارييها وإسلامييها ويمينييها التي لا تمثل طموحات الشعب المغربي. قد تكون انتفاضة لا ثورة في المغرب الآن، ستحدث في القريب العاجل.

  • aziz el maslouhi
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:23

    و الله حرام المقاطعة خسك 50 درهم باش تاخد وراقك و طوبيس ساعة و نتا تعاين هاد شي في العاصمة اما المدن الاخرى فحدث ولا حرج و راه عيييييييييينآ

  • جديدي
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:15

    la réforme de la constitution est et restera une demande instante.Si vous faite une brève lecture de la constitution vous allez être frappés par la piètre place accordée à la volonté du peuple.Tous les pouvoirs sont dévolus au roi, ce qui représente un vrai danger pour l’institution royale elle même.Il est temps de responsabiliser davantage le Parlement élu et le gouvernement et d’alléger les lourdes responsabilités royales et les confiner dans leur rôle essentiellement spirituel , protocolaire et d’arbitrage. De même en tant que marocain fier de l’être, je plaide pour une modernisation de certains protocoles du palais:le baise-main et la prosternation lors des cérémonies d’allégeance.Ces images dignes du moyen age nuisent terriblement à la dignité humaine, à notre pays et à sa vocation de modernité. Cela dit,notre roi demeure notre bien aimé et toute réforme demande beaucoup de courage et sa majesté a fait beaucoup d’efforts dans ce sens et c’est à ceux qui l’entourent et qui profitent du statut quo de l’aider…Dieu, la patrie, le roi…

  • nadia (amkouille
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:11

    يظن الملاحظ أن الوضع في المغرب هادئ ومستقر، بدليل أن السياح غيروا وجهتهم نحو بلدنا. والضمانة وجود ملكية قائمة حسب هذا الزعم على شرعية دينية والانفتاح الديمقراطي المزعوم الذي توج بإدماج الإسلاميين في الحقل السياسي. لكنني أرى أن هذا الهدوء الظاهري قد يكون الصمت الذي يسبق عاصفة تشبه تلك التي تهز العالم الإسلامي، لأمر بسيط هو أن الأسباب الكامنة للانتفاضة ليست سياسية بل اجتماعية. فإذا كان بالإمكان رصد أسباب موضوعية مرتبطة بالنظام، فإن السبب المباشر هو بالأساس اقتصادي واجتماعي. وهذه الاعتبارات تدفعنا إلى القول بأن المغرب ليس هادئا إلا لكونه يوجد في بؤرة الإعصار. فأخصائيو المناخ يؤكدون أن هذه البؤرة هادئة تماما إلى أن ينتقل الإعصار إلى مكان آخر، مع العلم أن هذا الهدوء نسبي إذ أن قمع المطالب والاضطرابات بطريقة وحشية عملية شائعة في المغرب منذ سنوات. وقد يتعلق الأمر بمقدمات تنقصها بعض التأرجحات المحتملة في كل وقت. من كان يتوقع الأحداث الحالية قبل شهر واحد فقط؟ أعتقد أنه في المغرب كما في أي بلد عربي توازنات سياسية اجتماعية منخورة حتى النخاع، والتي يمكن أن تصل في أي لحظة ما يسمى “عتبة التحمل”، والمغرب لا يمثل استثناء في الأمر. التحول نحو الديمقراطية سيحدث طوعا أو قسرا.

  • Masoud
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:21

    Vive la démocratie, d’après la pancarte sur la photo. Je rappelle que le Maroc est le pays le plus démocratique du monde arabe. D’après les dernières élections législatives qui étaient honetes et justes, c’est l’Istiklal qui a eu le plus de voix devant le PJD, et le Roi lui a demandé de former un gouvernement

  • aime la maroc
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:29

    تحليل وجيه يمكن الأخد به كأرضية إصلاحية تجنبب بلدنا الحبيب الفتنة التي يسعى إليها حثيثا الأعداء

  • simo
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:23

    ce qui est curieux, c’est que la même personne (la femme du milieu qui porte la pancarte à bas la dictature) est la même qui apparaît sur la vidéo de propagande pour la manifestation du 20 février…
    mes amis, soyez vigilants et faites de recherches; vous verrez que ce Rachid spirit-zata ou oussama elkhelfi n’est pas ce qu’il dit être, sur youtube, il y a des vidéo sur son profil facebok, et il y a aussi son blog, rien qu’en tapan: rachid spirit-zata sur google, lisez les anciens articles et vous verrez à quel genre de personne nous avons affaire..
    SOYEZ VIGILANTS!! si le peuple veut s’exprimer, les urnes sont là, les prochaines élections arrivent, et quiconque veut s’exprimer peut s’exprimer..
    j’ai l’impression d’être face à un groupe organisé qui a un but: déstabiliser
    je suis marocain, je ne sortirai pas le 20 fevrier, et j’invite les amis internautes à agir contre ce groupe, à informer, et faire entendre la voie de la raison.
    et pour les amis de Hespress, pour quoi ne faites vous pas une enquête sur cette personne??? le travail journalistique ne s’arrête pas seulement à rapporter ce qui se dit ou ce qui se passe, mais aussi à faire des recherches, et être objectif.
    allah, alwatan, almalik.

  • امين
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:59

    اش من تعديل.
    الملك هو اللي يصلح واش هادوك وزاراء
    باين العربون .هدوك باغيين المناصب او صافي .ولا البرلمانيين.ايجيو بعدا البرلمان.

  • raddadi
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:51

    إذا كنتم لا تثقون في منظمي مسيرة 20 فبراير، لماذا لا ننظم نحن أنفسنا مسيرة سلمية نطالب فيها بحل الحكومة وفتح مجال للانتخابات قبل تنصيب حكومة جديدة. هم يطالبون بإصلاحات دستورية “شغلهوم هاداك”! مطالبنا + مطالبهم لا بد سيتحقق منها ولو الشيء القليل. لماذا ننتظر أن يتزعمنا الآخر، وندعي التشكيك في مصداقيته ونواياه حتى نبقى في الظل. لم لا نتزعم أنفسنا بأنفسنا. ما رأيكم؟ أي شخص يصيح ضد مسيرة الأحد 20 من فبراير الجاري هو واحد من 5 أشياء: إما خائف.. إما غني من طبقة آل الفاسي.. إما جاهل معدوم البصيرة.. إما مذلول يحب عيشة العبيد.. إما مخزاني.. نقطة نهاية. مطالب الشباب مشروعة دوليا، حتى وإن لم نتفق معها كاملة ستنتج المسيرة عن تحرر من قيود الخوف المخزني + المسيرة سلمية ولا تدعو إلى فتنة أو شغب. قلتم أنكم تريدون التغيير وسئمتم من الظلم.. حان الوقت.. وإلا اصمتوا إلى الأبد أنا لا أدافع ولا أشجع أنا أفكر بصوت مرتفع ـ إن سُمِحَ بحدوث مسيرة العشرين، كونوا متأكدين أن الجهاز المخابراتي والأمني المغربي لن يترك مجالا لحدوث أية فتنة خلالها. سيكون رجال أمن متخفون يسيرون وسط المشاركين وسيحكم الجهاز الأمني مراقبته لكل شخص وكل شبر من البلاد تحسبا لأي زعزعة استقرار “للِّي عْطْسْ يرْعْف”. إنها مسيرة صحية ستطفئ غليان صدور الكثيرين سواء أحدثت تغييرا أم لم تحدث. وإيقافها سيزيد من التوقعات
    لن أسمح بالتعتيم ولا التشويش. الأمر واضح كنور الشمس. لا أحد ضد الملكية. وبالضبط شخص محمد السادس الرجل الملك.. الذي نكن له الحب والاحترام ولا نرى له بديلا.لكن، كل من يدعي أن المغرب في رخاء وأن المغاربة سعداء وأن المطالبة بمسيرة إصلاح تعني بالمطلق الثورة أو الفتنة سأعتبره مخزاني قمعي وسأركنه جانبا كحجرة تعثر أقدام السائرين في طريق التنمية.كل تعليق مخزني لا يعبر الا على صاحبه الأمر واضح

  • ضاق ضرعا من الشعوذة السياسية
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:35

    لقد أصبح هذا الرجل بوقا من أبواق المخزن شأنه شأن الصحافي المخضرم “نيني”، والغريب أن هذا الأستاذ المرموق يغلف دعايته للمخزن وإنجازاته بغلاف التحليل السياسي الموضوعي، والموضوعية منه براء. فهو يتحدث عن عدم امكانية تكرار ماوقع في تونس ومصر وكأن هاتين الانتفاضتين اللتين لم تستطع حتى أعتى المخابرات الدولية التنبأ بهما كانتا خاضعتان لقواعد الدراسة والتحليل التي يموه بها علينا هذا السيد الضريف.
    سيد ضريف إذا استطاع المخزن أن يدجنك ويلحقك بكهنته ودجاليه، فإنك لن تستطيع أن تلحق الأحرار بفريق “قولو العام زين”. فلا بديل لعشاق الحرية عن التغيير الجذري الذي يستجيب لإرادة الشعوب التي ستفاجؤك كما فاجأت غيرك في تونس ومصر وحينها سنكون أول من يهرول للفضائيات من أجل التطبيل والتزمير للتغيير الذي حصل مستعملا أدواتك المعهودة في التحليل والسفسطة و”الركيع”

  • الرشيد
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:25

    كانني اقرا للناصري او لوزير الداخلية….

  • العربي
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:27

    كفاك كذبا كلنا نعرف ان ماحدث في تونس و مصر هو السبب, وإلا لماذا لم تتخذ الدولة المبادرة قبل الآن,

  • مغربي بحال ديما
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:49

    أولا نحمد الله على نظام الملكية التي حبانا الله بها.
    من أراد التغيير فليبدأ بحكومة آل الفاسي لأن ملكنا نصره الله يعمل لوحده …..

  • abdel arabi
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:13

    وصلت الرسالة يكفي فقط المقارنة بين المرأة دات المعطف الأحمر في الصورة بالمراة المقموعة التي تتحدث في آخر الفيديو “رسالة شباب 20 فبراير “. و هده رالة استباقية من هسبريس قبل ان تقوم المخابرات المغربية بنسب هده المرأة إلى البوليزاريو “اش غد تقول عليها مرات زعيم بوليزاريو ؟؟هههه
    شكرا هسبريس

  • abdel
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 02:11

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و الصلاة و السلام على سيدنا و حبيبنا محمد و على اله و صحابته أجمعين , نود أن نقدم أجمل تحياتنا و شكرنا الجزيل لهذا الملك الحبيب و العزيز على قلوبنا جلالة الملك محمد السادس حفظه الله و نصره متمنين له الصحة و العافية , و هذا أقل شيء نقدمه لهذا الملك الحبيب الذي يقوم بكل ما في وسعه لارضاء شعبه الوفي الذي يحبه و يحترمه , جميعنا وراءكم ياحبيب الملايين جنود مجندين لخدمة هذا الوطن الحبيب , حفظكم الله يا مولاي أمير المؤمنين و نصركم و سدد خطاكم و رعاكم , الله يحفظك الله يحفظك الله يحفظك . مع تحيات المواطن المغربي

  • مناصر الحق
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:33

    باسم الله الرحمان الرحيم
    مختصر؛ طبعا تعديل الدستور فقط ليس كافي. يجب تطبيقه. حتى الدستور الجاري به العمل في المغرب لا يطبق بل يطبق ما يعاكس ذلك. مثال: قانون يقول؛ لست متهوم الا بعدإثبات الحجة. المطتبق في المغرب هو: إنك متمهوم حتى إثبات عكس ذلك، وهذا في أغلبية الأحيان مستحيل. أمثلةعديدة.

  • bergag
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:47

    la femme qui porte le rouge sur la photo c’est pas celle qui est dans la vidéo de l’appel à la manifestation de 20 février ?

  • محمد من المغرب
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:29

    أظن ان الاستاذ ظريف بدأ يعود الى رشده. بعد تصريحه الأخير بانه ليست من مصلحة الدولة حصول العدالة والتنمية على اغلبية برلمانية

  • MAROCAIN
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:35

    في امريكا انقسم الشعب الى قسمين متقاربين جدا حول تنصيب الرئيس الحالي اي ان هناك اختلاف في كل الدول حول توجهات الدولة نفسها لدى اليس من الغباء ان ندعي اننا متفقون على افكار معينة;اليس المغرب يسير في الاتجاه الصحيح;اليس لكل جماعة معارضين كثر;اليس الوضع الحالي افضل للمغرب بالنظر الى القوى الاقليمية;اليست مسيرة 20 فبراير مدعاة للتفرقة والتجزؤ وبالتالي العودة الى دولة الامارات .السنا نحن من صوت لاختيار الحكومة او تركنا الفرصة لدالك السنا ندعوا للثورة فقط للتقليد ولتبيان اننا ايضا نقدر على الثورة,?اليس هدا مدعاة للسخرية بالنظر الى ان الاغلبية لاتريد التظاهر.من المستفيد من تخريب المغرب او بالاحرى هل غير الفقراء من سيدفع ثمن الثورة بالمغرب لانها حتما ستخرج عن السيطرة بالنظر لموقع المغرب واقلياته?هل سارضى انا مثلا ان يقودني شخص اختلف معه كليا في الافكار خصوصا في هده الظرفية الى من ستؤول الامور بعدها وباية طريقة

  • قلعية وأفتخر
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:55

    — لكن إذا كان البعض يتصور أن الشوارع المغربية ستملأ بالمتظاهرين الذين يطالبون برحيل الملك كما جرى في تونس ومصر، فهذا أمر غير وارد على الإطلاق–
    صدقت الله الوطن الملك
    عاش ملك قلوب المغاربة

  • sid
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:01

    salam je croit que c les memes visages la dame en rouge sur la photo c la meme dame a la pub je comprend pas une chose ils disent qu ils veulent changer le parlement et en meme temps il veulent que les pouvoirs du roi sois assignes au parlement reveillez vous on est pas legypt on ne fait pas la queu pour le pain on s entretue pas comme nos voisins lhamdoulillah pour le maroc

  • maroki
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:59

    هل تعيش معنا في المغرب
    يا أستاذ أم تتبغ أخباره
    على القناةالثانية ؟؟؟

  • عاش محمد السادس
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:57

    انتابهو لداك المرأة الموجودة في الصورة اللي لابسة لحمر و دليرة درة كحلة تكل يامها إنشاءالله
    هد السيدة و بنفس لحوايج للي لابسة دبا بانت فداك لكليب لصيبوه باش يديرو إشهار ل20
    لله ينعكم ياراعة ديال المرتزقة والمنافقين .
    عاش محمد السادس

  • amrakchi.
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:11

    دستور لا يعترف بالشعب الأمازيغي كمكون أساسي بلغته الأم رسمية سيبقى مهزلة كسابقيه.

  • youssef
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:51

    je voudrais savoir juste une chose est ce que ceux qui veulent donner plus de pouvoirs au parlement connaisse la réalité marocaine puisque le dernier taux de participation  n a  même pas dépasser les 40٪ ce qui veut dire que les marocains non aucune confiance dans les parties politique ni au parlementaire alors je sais pas sur quoi est baser cette demande  car si on fait quelque chose juste pur imiter d autre pays sans tenir compte de notre réalité et de notre culture c est que nous allons tout droit ver le mure

  • jawad chiffeur
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 02:03

    نحن مع الملك محمد السادس و ضد الرشوة و المحسوبية و الفساد راها محناتنا نحن في برشيدنعاني البطالة في صفوف المجازين و لا احد يهتم بنامثلا العمالة الو ظاىف بلمعرفة و الو سيطة حرام هد الشي

  • Marocain al etranger
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:07

    VOILÁ LA CONSTITUTION..MERCI ENFIN VOUS AVEZ COMPRIS..MERCI..

  • anna
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:37

    ليس عيب ان يخرج لثورة سياسيا اوانفصالي .معارض اومؤيد مسلم او مسيحي..او مسلم .شيعي اوسني ..صوفي اوجهادية سلفية..العدل والاحسان اوالشورى والجماعة .معاقا اوعادي فقيرا اوغني…ولكن مغربي لديه بطاقة وطنية مغربية.له علم احمر.و تتوسطه نجمة خضراء.عان اورئ فسادا في هذا البليد
    وبستطاعته تغير هذا الوضع الذي لا يطاق ويعم الخير الحرية الدمقراطيةلامنا جميعا.وكرامة الوطن
    الاتحاد جميعا هو قوتكم ومن يريد تفرقتكم فهو من المستفيدين من النظام الحالي الفاسد
    هذا علاش نريد الدمقراطية والحرية للجميع

  • kamal
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:31

    المشكل في المغرب ليس الدستور..لكن من يطبق القانون ويحاكم الفاسدين و لصوص المال العام..هذا ما يريده الشعب المغربي ..الشعب يريد محاسبة الفاسدين

  • مغربي نزيه
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:05

    المغاربة ليس هاجسهم تغيير النضام صحيح لكن همهم العيش لقمة العيش وقد قالها المرحوم الحسن الثانى فالمغربى يثور عندما يمس فى قوت يومه وعلى الحكومة ان تعى هدا جيدا حتى لا ننافق وان تتخد التدابير اللازمة من اجل ضمان الكرامة لجميع اخوانناونجنب بلدنا الحبيب شر الفتن وعلى الحكومة ان تستفيد من الدروس التطبيقية ما جرى فى تونس ومصر فالعدالة هى الضامن الوحيد للاستقرار

  • ملاحظ منطقي
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 02:01

    كل متتبع لتطور بلده,يعرف كل ما جاء في هدا المقال.
    -غلا أن الصادقين يعترفون به.
    -والمارقين ينكرونه وهدا يسمى في ديننا شهادة الزور. وأعتبرهم منافقين مضللين.

  • مواطن
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:09

    الزعيم ليس هو الدي يعلق صورته على الجدران وفي شوارع بلده بل الزعيم هو من يغرس صورته في قلوب شعبه وهدا هو محمد السادس حفظه الله لهده الامة المغربية الرجل حقا اعطى الكتير ومازال يعطي لخدمة هدا الوطن ما ينقصنا هو ان يتخده المسوولون متلا يحتدى به في الجد والعمل كل في موقعه حبا للمغرب العزيز عاش الوطن والملك والشعب في امن وامان برعاية الله عز وجل وحفظ الله مغربنا من كل الفتن و من كل مكروه

  • Mouwatine
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:45

    Un des grands problèmes qui freinent l’émancipation du peuple marocain est la corruption et le clientélisme.Les partis politiques ne représentent que des lobby et des mafias familiales .Ils sont avides d’argent et n’ont aucune vision du futur.

  • ouariachi Mimoun
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:13

    الغريب أن الدكتور محمد ضريف يدع إلى تعديل الدستور بحيث يصبح نظام الحكم ،، شبيه النظام الفرنسي تكون السلطة فيه مقتسمة بين الملك وبين حكومة حاصلة على الأغلبية في البرلمان، هذا التقاسم تحميه المؤسسة الملكية، بحيث أن الملكية إلى جانب صلاحياتها السياسية ستظل تحافظ على صلاحياتها ،،. جميل جدا، غير أن الدكتور تناس بأن رئس فرنسا ينتخب عليه ويمكن أن يرسل إلى من منزله من قبل الشعب عن طريق الاقتراع. فهل هذا ممكن في شأن الملك؟

  • Morocain
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:17

    J’ai juste une seule chose à ajouter, la femme là portant du rouge et qui est dans le devant de la foule, c’est la même qui apparaît dans la fin de la vidéo de promotion des manifestations du 20 Février prochain…
    Ca sent mauvais tout ca, déjà plusieurs d’entre les figurants de la vidéo ont été identifiés appartenant au polisario et de religion chrétienne… ca sent le coup monté… méfions nous…

  • amzloud
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:19

    نعم لتعديل الدستور
    نعم لدسترة الأمازيغية واعادة كرامة الأمازييغين
    نعم لإعادة توزيع ثروات البلاد
    نعم لإرجاع السلطة الى الشعب
    نعم لمؤسسات ديمقراطية
    نعم لمحاسبة ومراقية أي مسؤول
    نعم لتعليم ديقراطي شعبي غير طبقي
    نعم لإستقلالية القضاء من أي سلطةسواء كانت سياسية ام مادية او عسكرية

  • مغربي أصيل
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:43

    الملك محمد السادس يبذل ما في وسعه من مبادرات لتنمية البلاد ولكن كما يقول المثل ” يد واحدة لا تصفق “، لهدا وجب الوقوف معا يد في يد لما هو خير لهده الامة . ولن ندع أعداء الوطن ينجحون في مخططهم الرامي إلى تشتيت وحدة الوطن العزيز علينا.

  • kasmi maroc
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:33

    البيان الى الشعب المغربي بسم الله الرحمان الرحيم الحمد لله وحده الصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اما بعد؛ ايها المواطنون والمواطنات اننا ندعوكم من اجل شرف عظيم، فلبوا نداؤنا نداء الحرية نداء العز نداء العدالة والكرامة من اجل تحرير الرأي والسياسة أولا تغيير الدستور لانريد إقصاأت سياسية لا نريد ماتنصبه الداخلية وتختار ماتريد نريد ما يريد الشعب نريد برلمان حروله صلاحيات واسعة كل المؤسسات تربط به يجب ان تكون لنا هيأة إنتخابية مستقلة عن وزارة الداخلية نريد جيش قوي غني كل ماله من معنى له الحق في تمثله داخل البرلمان يكون الشعب عونه وسنده وهو كمثله؛ نريد انتخابتنا مستقلة بعيدة عن وزارة الداخلية اما الملك مثله كمثل الهيآت السياسية ان يمتثل الى البرلمان نريد إسقاط الفساد من جميع إداراة الدولة أخيرا ندؤنالشعبنا الابي أن ينزل الى الشارع سلميا من اجل التغيير وتحقيق المكتسبات وذلك يوم الاحد 27/02/2011/ الساعة 10 صباحا في كل أرجاء وطننا الكبير والله ولي التوفيق

  • جامعي امازيغي
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:15

    سيدي تكهناتك في واد أهيم أعتقد أن لهب غضبنا سيمتد اليك من فضلك الى تلاقيتي سي العطري قوليه راك أشرف دكتور في المغرب

  • مواطن:
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 02:05

    يبدو من تحليل السيد ضريف أن النخبة في هذه البلاد انتهت صلاحية استعمالها! تحليلاتها و رؤاها السياسية عبارة عن تعاويد وخزعبلات و خربشات لا تعطي الصورة واضحة عن الواقع ولا تستشرف المستقبل و مايحمل في طياته من مفاجآت, ولا هي حاملة لهموم الوطن و شعبه المقهور و المذلول. للأسف الشديد تخلت عن دورها الطلائعي و الحيوي لنشر الوعي السياسي, و طرح البدائل.
    نقول دائما الكلمة الأخيرة للشعب و الحق مع الشعب ,و الوطن و ثرواته للشعب. و ستأتي اللحظة سوف يقرر مصيره بنفسه بقواه الحية بعيدا عن أبواق النخبة المنخورة و االمسخرة, و بعيدا عن الأحزاب الصفراء الكرتونية من يسارية خائنة المبادىء و ادارية انتهازية و وصولية و متأسلمة مارقة و رجعية.
    الكثير منا مازا لا يعرف ما يمكن أن يفعل الشعب المغربي و قواه الجماهيرية اذا نزل الى الشارع. فلا نستسهل دوره الحاسم والفاصل في التغيير الجدري و الصعب و قدرته على كنس كل الأوهام حول استحالة التغيير.
    أتمنى أن ينشر التعليق بعيدا عن رقابق الرقابة الالكترونية!

  • bouzid
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:55

    ويبقى السؤال هو بماذا استفاد الشعب المغربي من الإصلاحات والتعديلات التي قام الملك الراحل والملك محمد 6لاشيء الفقر والقمع وسيطرة قلة معروفة عند المغاربة على الحكومة وثروة المواطنين ،وماأعضاء مجلس النواب منذ تأسيسه إلا رجال دخلوا السياسة ةمن أجل السلطة والإسترزاقلان الكلمة الأخيرة تأتي من دار المخزن من حق المغاربة اليوم المطالبة بملكية برلمانية,حكم الفرد ياأستاد هو صيغة ديكتاتورية بشكل أو بآخر .من حقنا كل الشعوب في الحرية والشفافية كفي إغتصاب لبلدنا الحبيب .الكل يعترف وفي مقدمتهم الحكومة بلزوم إجراء إصلاحات لأنهم يعلمون أن هناك خراب وفساد في جميع مرافق الحياة السياسية والإقتصادية كان من صنعهم وعبتهم.نريدتغيرات تعطي للمواطن كرامته ونريد قضاء مستقل ,

  • عبد الله المنتصر بالله
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:21

    يـــاأخي ضريف.
    لقد عملت الدولة على نهج سياسة التجويع والتجميد وقتل القلوب، فكيف اذا الشعب يوما اراد الحياة…
    الى الذي يدافع عن الأحزاب، يجب ان يعلم ان الحزب يصادق على مجموعة من القوانين قبل تأسيسه ودخوله الى البرلمان، ومن بينها ان قرار الملك لايناقش ،و شخص الملك يغير الحكومة متى شاء وكيف شاء ان تبين له ما يدعواالى ذالك….
    فكيف سيقبل الملك بحزب لايوافق ملكيته، وبالتالي فالحزب وان اختاره الشعب ، ولم يرضى عنه الملك فسيرفض من داخل الحكومة(الملك).
    المطالبة ستكون هي تغيير الحكومة والدستور ولا يهم ان بقيت الملكية ام اوزيلت.
    نريد ملكية تسود ولاتحكم…
    اذن احملك اخي ضريف المسؤولية امام الله أولا ثم امام الشعب والتاريخ ان ساهمت في تجميد الإحتجاج برضاك عن اللعبة السياسية وشروطها.

  • كريم
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:03

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تعاني الجالية المغربية على قضية البطاقة الوطنية والجواز السفر الى ان وصل موعد التجديد الى شهر اغسطس القادم ولمن يرغب في الحصول عليهما في يوم داته عليه ان يدفع خمسين اورو يعني.50 اورو رشوة من اجل الحصول على الموعد في تلك اليوم في القنصلية المغربية في مدينة تراغونا الاسبانية

  • كاتب التعليق
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 02:07

    اذا طبقت علينا مدونة السير مثل السويد الدنمارك فلماذا لا نطبق كذالك ملكية مثل السويد او الدنمارك

  • Boukkouri
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:17

    En tant que marocain qui aime son pays et son roi, je me permettrais ces conseils qui, je sais, ne seront pas suivis, mais bon… :
    – Majesté, de grâce surprenez-nous en prenant l’initiative de faire les changements nécessaires pour mettre sur la carte le Maroc du 21e siècle avant d’y être obligé
    – Faite confiance au peuple et lancez le chantier d’une vraie monarchie constitutionnelle avec des comités crédibles pour apporter le plus vite possible les changements constitutionnels et législatifs afin d’assurer l’avènement d’une monarchie constitutionnelle moderne et un système de justice indépendant.
    – De grâce épargnez-nous ces protocoles moyenâgeux humiliants qui imposent les courbettes hypocrites et le baisemain. Enlevez ces gros posters ridicules accrochés partout. Ces simagrées constituent une insulte à l’intelligence des Marocains. Nous n’avons pas besoin de ça pour vous montrer notre amour et vous n’en avez pas besoin pour savoir que nous ne vous abandonnerons pas. Et puis nous ne voulons pas assister un jour au spectacle de jeunes en train de déchirer et de brûler ces gros portraits.
    – Majesté, créez un lien solide avec votre peuple, lien bâti sur la confiance et le vrai amour, pas la crainte. Restez au dessus de la mêlée et laissez-nous gérer le quotidien et contrôler nos élus qui sortent du bon chemin. Vous pourrez intervenir comme arbitre au besoin.
    – Je suis d’accord avec Monsieur Moteî sur le fait que votre cousin Mly Hicham vous aime bien plus que ceux qui vous entourent actuellement. Mly Hicham a une vision et il veut la pérennité de la monarchie au Maroc. Vous devriez penser à le joindre à votre équipe comme conseiller honnête et comme porte parole du palais auprès d’un gouvernement réellement représentatif.
    Un Marocain qui vous aime sans façon

  • عصام
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:43

    الى رقم57 من ترخونة الاسبانية يا اخي من طلب منك 50 يورو انت الدي لم تحترم موعد الاجراءات للحصول على البطاقة تريد ان تركب بساط الريح وتصل اليها بسرعة هده السلوكات الرعناء هي التي تؤدي بكم الى هده المشاكل والمسؤؤل الاول هو انت يا اخي راجع نفسك اولا وتستقيم الامور

  • مغربي من فاس
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:53

    هذا التحليل يا أستاذنا المبجل ليس موضوعي لأن الإستدلال بتاريخ مزيف للحقائق غير مرغوب فيه خصوصا و نحن نعرف ما عاناه و ما يزال يعانيه الشعب من تبعية و إذلال نتيجة للسياسة الماكيافيلية التي انتهجها الحسن الثاني والتي أعطت نتائج متدهورة على جميع المستويات يكفي الإطلاع على مؤشرات الفقر و الأمية و حريات التعبيروالفساد الإداري و المالي و تمتع حفنة من خونة و لصوص الشعب و التفافهم على السلطةو سكوت المؤسسة الملكية التي تحاول مراعاة الإستقرار العام للبلاد فناقوص الخطر لا بد أن يدق اليوم أو غدا أو بعد غد فلماذا نحاول تأجيله بخطابات رنانة تحاول التأثير على أبناء هذا الوطن ممن لم يسعفهم الحظ في الحصول على مستوى يستطيعون من خلاله تحليل ما يجري أو طمئنة من له وضع يخشى عليه,إن التغيير يا أستاذنا العزيز أمانة في عنقنا
    قال تعالى :ولولا دفاع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض.صدق الله العضيم

  • yt
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:39

    يأستاد ضريف امتالك كتر في الجامعات المغربية ادا كان دكتور يفكر بهده الطريقة فمادا يقول الآميون؟؟؟

  • aldaif
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:41

    الأحزاب السياسية لا تمثل إلا نفسها : يعني جوج قيوش والشعب لا يثق فيها والدليل هو انتخابات 2007 تلك الثورة الصامتة والمزلزلة في آن والتي لم يستسغها النظام، وبدلا من أن يتعامل معها بتعقل ويحاول فهم هذا الشعب الأبي والذكي قام بمعاقبته جماعيا وذلك بتعيين عباس الفسي وزيرا أولا لحكومة السلطان.
    وبالتالي فمثل هذه التحاليل التي تتجاهل مثل هذه المعطيات وحقائق الساحة السياسية والإجتماعية في المغرب هي تحاليل متهافتة وسيبرهن المستقبل القريب إن شاء الله الكريم على ذلك، وستكون هبة هذا الشعب الكريم هبة تاريخية بإذن الله.
    وللمطبلين والمسبحين بحمد النظام أقول : سيكنسكم الشعب المغربي إلى مزابل التاريخ وسوف يخرسكم وتكون صدمتكم عظيمة ، فاتقوا الله وتوبوا إليه لعلكم تفوزون برضاه ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار.
    والسلام

  • said
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:47

    vraiment c’est intrigant la photo de cette femme vue a plusieurs reprises. Qui est ce? Ne serait elle pas le diable qui anime par son souffle maléfique les masse les conduisant droit a leur calamite.

  • حسن فا
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:31

    لسم الله الرحمن الرحيم لماذا هذا التناقض حتى مع تحاليلك السابقة التي عبرت عنها في كتبك مثلا أن الأحزاب السياسية في المغرب ليست سوى مقاولات سياسية لان القصر لايترك لها مجالا لتطبيق برنامجها . يا أخي الدكتور أتق الله وساهم من موقعك في تطوير بلدك و لا تكن بوقا إعلاميا للنظام. أما بالنسبة للذين يقولون بأن الملك صالح و يريد الصلاح فهذا مردود عليهم لانه يتحمل كل مايجري في البلادلأن صلاحياته مطلقة و مقدسة (الدستور الحالي الممنوح) أولا : هو من يعين الوزير الأول و كل أعضاء الحكومة . ثانيا : هو من يعين الولات و العمال بظهائر إلى آخ…. و بالتالي كل ما جرى و يجري فالملكية تتحمل مسؤوليتها فيه حيت إرتبطت الملكتة عندنا بالقمع و الظلم و الإستغلال و تكديس الأموال و الثروات (لينشر الملك إن كان كما تدعون سقف ممتلكاته بشفافية و ينزع القيل و القال عن ذلك مثلا قيل أن له ستة آلاف:6000 سيارة ) . إذن لا يعقل موضوعيا و منطقيا من يملك هذه الصلاحيات الدستورية العجيبة و الغريبة أن لا يتحمل مسؤولية أخطائه و أخطاء من يفوض لهم التصرف لأن له صلاحيات عزلهم وصلاحيات محاكمتهم و… و إلا فنحن الشعب أصبحنا نوث كما تورث الأشياء و لأنعام.
    أما مسألة الفتنة بعد زوال الملك أو زوال الرئيس فهذا تبت واقعيا أنه غير صحيح في كل من تونس و مصر و غيرهما و تبت كذلك أن من كان مسؤولا عن الفلتان الأمني هو الأنظمة و ليس الشعوب . لأننا نعرف من يكون المجرمين و يشجعهم و يستعملهم
    للتجسن على الناس و حساب أنفاسهم لأن المنتجين و شرفاء الشعب لا يمكنهم تأدية هذه الأعمال الشيطانية بأي حال من الأحوال. و الله أكبر الله أكبر الله أكبر.

  • salam
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 02:13

    سبحان الله،
    منذ بضع سنوات تحول الأستاذ ضريف مع احترامي له، إلى بوق من أبواق النظام و المطبلين له، و هو الذي كان يتمتع بالموضوعية … كان ياما كان

  • محمد
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:45

    حتى يد ما تصفق وحدها-الملك نصره الله يعمل لوحده شرقا و غربا شمالا وجنوبا و لا كاين لي ايعاونو.البرلمان والحكومة الخاليتين لا تصلحان لشيء الا لجمع الاموال وقضاء مصالحهما الخاصة الخصوصية.والمغاربة الاحرار جميعهما وراءكم ياحبيب الجماهير جنود مجندين لخدمة هذا الوطن الحبيب , حفظكم الله يا أمير المؤمنين و نصركم و سدد خطاكم و رعاكم و اعانكم على مواصلة النماء و تحقيق الازدهار والعيش الكريم لهذه الامة المسلمة العربية الغيورة على مقدساتها- والله يحفظنا من الفتنة والفتن ومن شر الحاسدين الذين يريدون ان يتفرجوا و يسخرون. فيا شباب المغرب سيروا بهذا البلد الى شاطئى الامان و اياكم و شماتة الاعداء و احمدوا الله على نعمه ظاهرة و باطنة و بلادنا في طريق النمو المتواصل بفضل العناية الربانية و الحكمة الرشيدة لملكنا الشاب الذي يعمل ليل نهار من اجل كرامة الامة المغربية. اما الاخرين فالله يهديهم و براكا من جمع الاموال الفانية- و اخر دعاء *ا للهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا و أصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا و أصلح لنا أخرتنا التي فيها معادنا واجعل الحياة زيادةً لنا في كل خير واجعل الموت راحة لنا من كل شر- وصلي الله و سلم و بارك على سيدنا محمد و على اله وصحبه اجمعين والحمد لله رب العالمين.

  • تعديلات الحياة لا تعديلات الدس
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:49

    اسي الدكتور. الشعب راه مقهور. قهرو الغلاء قهراتو الجريمة. قهراتو الوجهيات و الزبونية ارجع انت اللور حيث مكتفهمشي راسك و مكتعرف حد امكتفهم والو. راه الحياة اليومية هي لكتفرز المواقف . غير حيث الناس خايفة على راسها و اولادها باشكاتقزول العام زين واخا كاين الجفاف كاع! اما الدستور فالاغلبية ماكا تعرف عليه والو غير مسلمة الامر ديالها للسياسيين ادروا ما بغاو. و لي كايطلب بالتعديلات الدستورية كيقلبو غير على الباب فين ادوزوا و لالا دازو الناس متفقة على انهم ما يديروا والو حتى بالاخلاصديالهم كاع لان حتى واحد ما بقت عندو سلطة حقيقية الا على من تحت امرته. فالاقتصاد حر و الفكر حر و التعبير حر فيحدود الاملاءات “الدولية” لي كتراعي مصالح الكبار دائما . ولكن الحمد لله الشعب حر اقول لا ثم لا ثم لا و منه للصندوق و السلام الى صندوق قادم بحول الله…..

  • أبو أيوب
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 01:53

    قال أحد أئمة المسلمين الكبار :رأيي صحيح يحتمل الخطأ ورأي خصمي خطأ يحتمل الصواب ، من هذا المنطلق أقول لكل من تهجم على صاحب هذا المقال ،الذي حلل من خلاله حالة المغرب انطلاقا من وجهة نظره ،بأنكم استأصاليون عدميون وبعيدون كل البعدعن ثقافة الديمقراطية التي تطبلون وتزعردون لها وتتشدقون بها وهي بريئة من أفعالكم التي لا علاقة لها بمفهوم الديمقراطية. اتقوا الله في أعراض الناس وكفى .

  • مغربي حر. عزالدين الوديي
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 02:09

    أنا مغربي حر ..كنتكلم باسم كل ساكنة للالة ميمونة الغرب الشراردة بني احسن ..تقول في هده الضروف التي يمر بها العالم العربي من اضطرابات..تقول بكل فخر و اعتزاز تحيا الملكية المغربية ..تحيا الأسرة العلوية الشريفة …عاش الملك محمد السادس .
    يسقط البرلمانيون .

  • محمد
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 00:27

    أن تكون سياسيا في بلد متجدر في الديموقراطية فهذا يكسبك الإحترام..لكن أن تكون سياسيا في بلادنا يكفي ان تعطي إشارة اليمين حين تنوي التوجه يسارا والعكس صحيح.. اللهم أمتنا بسطاء وسط البسطاء وأعوذ بك من سياسيينا ثم إبليس .

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 19

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 7

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 9

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 1

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 10

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير