ضعف رعاية أطفال ذوي احتياجات خاصة بالصويرة

ضعف رعاية أطفال ذوي احتياجات خاصة بالصويرة
الثلاثاء 10 نونبر 2020 - 06:28

تعاني أسر الأطفال المصابين بالأمراض الحسية الحركية وتقويم النطق بإقليم الصويرة من غياب أطباء متخصصين بالمركز الاستشفائي لمدينة الرياح، ومن غياب مراكز خاصة لرعاية هذه الفئات.

حسناء العروسي، مربية متخصصة في الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بالصويرة، أوضحت أن هذه الفئة تحتاج إلى عناية خاصة لتحسين تمدرسهم؛ لكن هذه الرعاية تقع إلى حدود الآن على المتطوعين بفضاءات لا تتوفر على شروط الأنشطة الخاصة بالتوحد والإعاقة الجسدية وتقويم النطق.

أما عبد الوهاب المرزوقي، عن جمعية تاموزيكا للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بالصويرة، فقال: “نستقبل أطفال حوالي 35 جماعة ترابية بإقليم الصويرة، ونضطر إلى وضع جدول للاستفادة بالتناوب”، مضيفا: “تعيش المنطقة خصاصا مهولا في الأطر الصحية والمؤسسات المعنية برعاية هذه الفئة من الأطفال”.

وفي حديثه لهسبريس، أكد المرزوقي أن “حاجيات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة تختلف عن الأسوياء، كما تختلف من فئة إلى أخرى؛ ما يخلق معضلات عديدة تثقل كاهل الأسر التي تحتاج لدعم متواصل”.

ولأن المركز الاستشفائي للصويرة يفتقر إلى أطباء مختصين في هذا النوع من الأمراض، فإن أبناء الأسر الهشة يجدون صعوبة في مواصلة حصص العلاج المتعددة، والتي يوفرها القطاع الخاص بالعيادات الخاصة بحوالي 200 درهم للحصة الواحدة لبعض الأمراض، فيما تقدر حصص علاجية لأمراض أخرى بـ4200 درهم.

ويطالب أولياء هذه الفئة من الأطفال بالعمل على توفير أطر صحية متخصصة بالمستشفى الإقليمي، والتعجيل بفتح المركب الوحيد الذي أحدث بمدينة الصويرة، والعمل على برمجت مشاريع أخرى؛ لأن هذه المؤسسة اليتيمة لن تلبي حاجيات أطفال 35 جماعة ترابية.

‫تعليقات الزوار

3
  • nor
    الثلاثاء 10 نونبر 2020 - 06:43

    هنالك الدولة تعتبر كل انسان حي رأسمال وجب الاستثمار فيه.وهنا الدولة ترى الفرد عبئا على كاهلها وجب التخلص منه.نحن نشهد وسنحاكم عند الحكم.

  • ميلود المغربي
    الثلاثاء 10 نونبر 2020 - 10:09

    مدينة الصويرة دائما تعاني من التهميش والإقصاء، للأسف ربما يرى البعض انني اتكلم بحرقة عن هذه المدينة وذلك أمر عادي لأنني وببساطة انحدر من تلك المدينة، مدينة كان يمكن ان تكون من أجمل المدن واغناها على الصعيد الوطني، نظرا لموقعها الاستراتيجي وحظارتها، ناهيك عن ما تزخر به من صناعة تقليدية وفنون وأدب وأيضا الصيد البحري وتاريخ مينائها العريق الذي لعب دورا اقتصاديا على مر العصور، كل هذا لم يشفع لها، بل لازلنا نرى هذه المدينة الساحرة تتخبط صيف شتاء من قلة الموارد على جميع المستويات، بل الأدهى من ذلك هو عوز وفقر شريحة كبيرة من المجتمع الصويري التي مافتئت تجد علاجا لها او لاطفالها، ولا من يحرك ساكنا، المسؤولين كل همهم الشاغل هو المهرجانات التي لاتسمن ولاتغني من جوع، ولا من يهتم بالوضعية الصحية لأبناء البلاد، أما ذوي الاحتياجات الخاصة فلهم الله، حالة جد مزرية تجلب الكآبة، يموتون في صمت دون مساعدة او رعاية اجتماعية او صحية، الكلام كثير في حق هذه المدينة، لكن ولا من يهمه الأمر. لك الله يامدينتي.

  • ouahibouchra
    الثلاثاء 10 نونبر 2020 - 14:14

    ذوي الاحتياجات الخاصة مهمشون فالمغرب بصفة عامة حتى فالمدن الكبرى الله اشافيه

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 91

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 2

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 40

الفرعون الأمازيغي شيشنق