طبول الحرب تُقرع بين المغرب والبوليساريو

طبول الحرب تُقرع بين المغرب والبوليساريو
الإثنين 17 دجنبر 2007 - 18:09

أعلن مسؤول في البوليساريو أمس الاثنين أن الجبهة قد تستأنف في 2009 الكفاح المسلح ضد المغرب في الصحراء إذا لم يتم التوصل إلى أي حل دبلوماسي للنزاع القائم بينها والرباط.

و صرح محمد الأمين البوهالي وزير دفاع “البوليساريو”  في مقابلة  نقلتها صحيفة  “لو جون انديبندان” الجزائرية “اعتقد انه مع نهاية 2008 وإذا لم يحصل ما يدعم قرارنا (مواصلة المسار الدبلوماسي) سنتحول إلى الكفاح المسلح.” 

وكانت  نيران التصعيد الكلامي بين المغرب وجبهة البوليساريو قد بلغت ذروتها  حين اختار المغرب الرد على مؤتمر “تيفاريتي” ب توجيه رسائل التنديد إلى مجلس الأمن ومن خلال عقده أمس الاثنين، الدورة الثانية للمجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية ( كوركاس ) ، في محافظة السمارة.

 وفيما يقول المغرب بأن منطقة تيفارتي ” عازلة ” وتشكل جزءا من محافظة السمارة، حيث تخضع لإدارته الترابية، تشير البوليساريو إلى أنها منطقة محررة، وهو ما شكل استفزازا لحكومة الرباط، على حد تعبيرها.

ومن المنتظر أن تخصص، الدورة الثانية للكوركاس، لبحث مستجدات الوحدة الترابية وعدد من القضايا التي تهم التنمية المحلية، وكذا الوقوف على الإنجازات التي تحققت وتلك المبرمجة، بالإضافة الى البحث عن أنجع السبل للاستجابة للتطلعات المشروعة لأبناء قبائل وسكان الصحراء والنهوض الشامل بتنميتها المحلية المندمجة.

وحضر الجلسة الافتتاحية للكوركاس والتي تستمر يومين، شكيب بنموسى وزير الداخلية، وكريم غلاب وزير التجهيز والنقل ولطيفة أخرباش وأحمد لخريف، كاتبا الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون. ويتضمن جدول أعمال هذه الدورة، بالإضافة إلى بحث مستجدات قضية الوحدة الترابية، عددا من المواضيع التي تهم مسيرة التنمية المحلية في الأقاليم الجنوبية، من بينها تطوير قطاع النقل بغية تعزيز حركية التنمية، فضلا عن الوقوف على الإنجازات الكبرى التي تحققت، وكذا المشاريع المبرمجة بهذه الاقاليم .

كما سيتدارس المشاركون أنجع السبل للاستجابة إلى تطلعات سكان المنطقة بما يكفل تجسيد الإرادة الملكية السامية للرفع من المستوى المعيشي لأبناء الأقاليم الجنوبية للمملكة، والنهوض الشامل بالتنمية المحلية المندمجة بهذه الاقاليم. ويبدو أن حرب المؤتمرات بين المغرب والبوليساريو قد يعرف تصعيدا ينتقل إلى المواجهة العسكرية، إذ إن الجبهة تسعى، غدا الثلاثاء، إلى التصويت على ما إذا كان يتعين استئناف القتال بشأن الإقليم الصحراوي ضد الرباط.
وإذا كان هناك تصويت لصالح مثل ذلك المنهج، ستكون هذه هي المرة الأولى التي تصبح فيها الاستعدادات للحرب جزءا من استراتيجية البوليساريو في الإقليم الذي يقطنه أكثر من 260 الفا منذ الاتفاق على الهدنة.

وتقوم قوات حفظ سلام دولية بمراقبة الإقليم الغني بالموارد منذ 1991، عندما توسطت الأمم المتحدة في وقف لإطلاق النار بين الجانبين.

 وكان المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب “بوليساريو” محمد خداد قال إن الجبهة تشكك برغبة المغرب في المشاركة في الدورة الثالثة للمفاوضات حول مستقبل الصحراء من7 الى 9 يناير  في منهاست في نيويورك.

وأكد خداد، على هامش المؤتمر الثاني عشر للبوليساريو، “أشك في حضور المغرب الجولة الثالثة من المفاوضات لأنه لا يريد السلام”، معتبرا أن “المأزق الذي يوجد فيه يجعله يلجأ إلى المراوغة”. وحذر من أن الرباط “ستتحمل مسؤولية أي تراجع لجهود الأمم المتحدة لإرساء السلام في الصحراء”.

وأجرى المغرب والبوليساريو حتى الآن جولتين من المفاوضات برعاية الأمم المتحدة في يونيو وغشت في منهاست بغية التوصل إلى حل سياسي للنزاع حول الصحراء المستمر منذ العام 1975.

صوت وصورة
هيسطوريا: قصة النِينِي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 22:30

هيسطوريا: قصة النِينِي

صوت وصورة
مبادرة مستقل لدعم الشباب
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 21:19

مبادرة مستقل لدعم الشباب

صوت وصورة
إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 20:41 14

إشاعة تخفيف الإغلاق الليلي

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00 3

رمضانهم في الإمارات

صوت وصورة
ساكنون تحت الخيام بالرباط
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:59 13

ساكنون تحت الخيام بالرباط