عبد الرحمان الغندور: تجربة نضال مذكرات أم رواية؟

عبد الرحمان الغندور: تجربة نضال  مذكرات أم رواية؟
الإثنين 21 دجنبر 2015 - 09:32

قلت لأستاذنا الغندور ونحن داخل الترومواي عائدين من ندوة :”حق التربية و التعلم” التي نظمتها كلية العلوم عين الشق بشراكة مع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان جهة الدار البيضاء/ سطات ،وشبكة القراءة بالمغرب التي يترأسها وفرع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والتربية على المواطنة يوم الخميس 17 دجنبر الجاري :متى سترى مذكراتكم حول مسيرتكم النضالية النور يا أستاذ ؟

أجابني بعد تردد خفيف بما معناه : نظرا لطبيعة المذكرات وما تحمله من وقائع ومعلومات صادمة عن بعض الأشخاص الذين عايشتهم عن قرب والذين سأضطر الى ذكر أسمائهم وصفاتهم فقد اقترح علي أحد الأصدقاء الوارد اسمهم في هذا العمل أن أحول مشروع المذكرات ذات الطابع المباشر هذا إلى رواية …

لم يكن الحيز المكاني ولا الزماني يسمحان لنا بتعميق النقاش بيننا حول طبيعة وشكل اامولود المرتقب الذي سيحتضن رحلة كاملة من النضال ، رغم اني أثق في قوة الرجل وعصاميته وحدته وجرأته وقدرته على تفجير الحقائق التاريخية والسياسية المسكوت عنها بأي شكل من الأشكال .

فبعد كل هذه الرحلة النضالية الطويلة التي رزح تحت أثقالها حتى أدمت قلبه ،والتي دامت حوالي أربعة عقود ونيف ،وما راكم خلالها من تجارب سياسية ونضالية قاسية نظرية وتربوية كأستاذ لمادة الفلسفة في المدرسة المغربية يوم كان لمادة الفلسفة مكانة وشأن في المقررات الدراسية ، وميدانية كعضو في أحد الأحزاب اليسارية الاتحاد الاشتراكي في( هينونته وشعبيته) و كممثل للسكان في إحدى الحواضر المغربية العريقة فاس بمنطقة الجنانات المهمشة ، وما عرفته حياته من صعوبات وأشواك تخطاها بمهارة ،وما أثاره بشغبه السياسي والفكري و مايزال يثيره من أسئلة وجودية واجتماعية وسياسية ودينية وثقافية وفلسفية مقلقة لبعض الجهات، مرة بشيء من توتر المنفعلين الصادقين وأخرى ببلاغة الشعراء وحكمة الفلاسفة ، بعد كل هذا كان لابد أن يتوج أستاذنا الغندور مسيرة حياته النضالية بعمل أدبي سياسي موثق متميز يخترق بضوئه الوضاح الفضاح هذه المصابيح النضالية والسياسية المثقوبة والمكسورة، لإنارة الطريق أمام الأجيال بالإجابة عن كثير من الأسئلة التي ظلت معلقة ومؤجلة .

فالرغبة لقول الحقيقة كما عاشها أستاذنا الغندور داخل الرحم النضالي بكل مخاضاته وألوانه حاضرة والمادةوالأدوات لنقلها والتعبير عنها بسلاسة ودقة متوفرة.

مباشرة بعد نزول أستاذي من الترومواي على أمل التواصل معه عبر العالم المفترض، انتصب أمامي سؤال عريض مترع بلذة البحث والغوص في هذا الموضوع وهو :هل الوضع العام الذي يعيشه المغرب حاليا بعد تشرذم الأحزاب اليسارية وتشرد أغلب مناضليها بين دكاكين سياسية ذات اسماء وعناوين غامضة وفضفاضة وتراجع المد الشعبي والجماهيري لهذه الأحزاب وضعف المقروئية ونخبوية الثقافة وموت اامثقف العضوي هل يحتاج هذا الوضع إلى أدب مذكرات واضحة بسيطة وجريئة تستفيد منها الشرائح الإجتماعية العريضة ،أم أن هذا الوضع في أمس الحاجة إلى رواية تلم الشتات والمبعثر والجزئي والغامض والمسكوت عنه ، و تعري بشكل إيحائي اسماء الأبطال الذين خانوا الأمانة وكانت مواقفهم سببا في الكثير من الخسائر والضحايا التي يعاني منها مغرب اليوم ، على أمل انقشاع بصيص أمل جديد في ممارسة سياسية فعالة تعيد بناء ذاكرتنا السياسية والنضالية الجديدة والواعدة؟

فالمغرب الآن حسب قناعة بعض المناضلين الذين ما فتؤوا يتحرقون ويتطلعون الى مشاهدة مغرب متطور ديمقراطي حداثي متبصر بخطواته وقراراته ومنهم أستاذي الغندور ، هذا المغرب الذي نحبه وندافع عنه كل من موقعه وبأسلوبه وقناعاته ،هو الآن سفينة تائهة مرهقة ،تحملت الكثير من الأثقال و الإصلاحات والصراعات والسجون والمنافي والبرامج والمخططات والإحباطات والآمال والتطلعات والمصالحات سواء على المستوى السياسي أوالاجتماعي أوالاقتصادي أوالثقافي أو..أو. .أو..،مغرب لايزال أصحاب السلطة العليا فيه مترددين في اتخاذ القرارات الحاسمة الشيء الذي يعطي بعض اﻹنتهازيين الفرصة و والمجال ومطلق الحرية في تأخير عملية الانطلاق الحقيقي لبناء هذا المغرب الديمقراطي الحداثي المتطور .

كما أنه خلال هذا الوضع العام التائه والمرتبك يخرج علينا من حين لآخر بعض جهابذة السياسة بمذكرات سياسية ينطلقون بها للناس من سراديب صمتهم وكأنهم يخفون للمغاربة كنوزا وحقائق جديدة غير معهودة ومسبوقة عن العهود السابقة . لكن ما أن تفتح عين عقلك في هذه اامذكرات /الكنوز وهذه الحقائق حتى تنجلي لك حقيقتها :غموض وعدم الجرأة أمام نظام الخوف والقيود التي تمنع أصحاب هذه المذكرات من قول الحقيقة .

لهذا نقترح على أستاذنا الذي يتوفر على تجربة نضالية محترمة يعترف له بها الخصوم قبل الأصدقاء ،و يتميز بفضيلة الصدق ومزية الجرأة عن كثير من المناضلين السياسيين في زمن الجبن والانبطاح نقترح عليه ان يختار تدوين رحلة نضاله الثرية بأسلوب المذكرات ، لأن هذا النوع الأدبي ينطلق من أرضية صلبة ومعطيات جاهزة مدعمة بالوثائق الملموسة المادية منها والشفهية .ثم إن أدب المذكرات أدب شريف مشرف لا يحتمل الزواق والانزياح والهروب إلى الأمام والخيال واللعب بالحقائق ، المذكرات لسان حال الواقع الذي ينضح بما فيه يقول بلا تردد أو حشمة أو مجاملة :هذا ما قاله زيد وهذا ما فعله عمرو..

كما أن ما جرى لمناضلنا وما عاشه سواء كمناضل سياسي في الحزب أو كممثل للسكان في الجماعة وما رافق تجربته الغنية من مواقف وصراعات مع الذات ومع المجتمع والسلطة وما حققه من انجازات شخصية أو جماعية كذلك في فترة ومكان محددين معلومين أي فترة الثمانينات بمدينة فاس المدينة لن يجد لها أستاذنا أسلوب إضاءة ساطع ومريح و قريب إلى الأفهام كلها الرسمية والأكاديمية والشعبية أحسن من أسلوب المذكرات .

وإذا كان شريك أستاذي في ذاكرة النضال الصارخة بالجراحات والإحباطات قد اقترح عليه أسلوب الرواية كنموذج فني وكقالب أدبي لاحتضان تجربته السياسية والنضالية الماضية والمستمرة إلى الآن ، تجنبا لأي صدام مباشر مع الأشخاص الذين يشكلون جزءا من مذكراته فإن اقتراحه هذا له أيضا هو الآخر وجاهته ومسوغاته وأبعاده الفنية والأدبية والأخلاقية.

فإذا كانت المذكرات تقول أو تسرد لنا الوقائع مصحوبة بأسماء أشخاصها ومكانها وزمانها الحقيقية أي ما حدث حقيقة وليس تخيالات باقتضاب وتواتر وأرقام ووثائق مضبوطة، فإن الرواية تقول لنا من خلال القراءات النقدية النافذة لها والفاحصة لما بين سطورها معنى ما حدث سعيا وراء القبض على جمرة وخيط حقيقة ما حدث بشكل مستفيض ومقنع، ولماذا وكيف حدث ما حدث وما المصير والنتيجة ، وما العمل لصياغة رؤية شاملة وواسعة في أفق نشدان التخلص من شرنقة نتائج ما حدث والاستفادة من الأخطاء بغية التغيير للوصول إلى الأفضل .

إننا عندما تطرقنا الى هذا الموضوع بعجالة فلنبين أن هناك مناضلين مغاربة أوفياء لمبادئهم ومنهم أستاذي عبد الرحمان الغندور ،الذي رغم انه الآن خارج اللعبة السياسية بمفهومها الحزبي الضيق فهو لا يكتفي الآن كالعديد من اامناضلين القدامى بتأمل الواقع المجتمعي العام و التفرج عليه وجلد الذات والتحسر على الماضي ونتائجه بل انخرط في أتون هذا الواقع ثقافيا وجمعويا لخلخلة أوثانه وأصنامه والتصدي لكل المواقف المخزية التي لا تنسجم مع المبادي والقيم العليا التي يؤمن بها .

وفي الأخير يبقى لأستاذنا الغندور الذي يتوفر على رصيد نضالي محترم ويخاف عليه من التلاشي والضياع ويتردد في طريقة تصريفه للأجيال الاختيار بين أسلوب المذكرات واسلوب الرواية .علما أن هناك أسلوبا ثالثا قد يجد فيه أستاذنا ضالته يجمع بين الشكلين معا أي ما يطلق عليه بعض نقاد الأدب بخارج الأجناس .

صوت وصورة
جنازة لاعب كرة
الإثنين 12 أبريل 2021 - 19:25 16

جنازة لاعب كرة

صوت وصورة
مقر السجل التجاري بالبيضاء
الإثنين 12 أبريل 2021 - 18:24

مقر السجل التجاري بالبيضاء

صوت وصورة
إضراب مفتوح عن الطعام
الإثنين 12 أبريل 2021 - 17:39 13

إضراب مفتوح عن الطعام

صوت وصورة
وفاة لاعب على أرضية الملعب
الإثنين 12 أبريل 2021 - 16:38 16

وفاة لاعب على أرضية الملعب

صوت وصورة
انتشال شاب في شاطئ الجديدة
الإثنين 12 أبريل 2021 - 15:37 5

انتشال شاب في شاطئ الجديدة

صوت وصورة
بوحسين .. نقاش في السياسة
الأحد 11 أبريل 2021 - 22:07 2

بوحسين .. نقاش في السياسة