عبد الله بها الأخ العزيز والحكيم المرشد

عبد الله بها الأخ العزيز والحكيم المرشد
الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 16:44

لا تعجبوا يا سادة مما ترون وما تسمعون من حال أهل مشروع المساهمة في إقامة الدين وأداء رسالة الإصلاح مع وفاة عبد الله بها، ممن يعملون في حركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية وغيرهما مما يدور في فلك المشروع، فنحن وإن لم نحسب على أهل التصوف وليس عندنا مفهوم الشيخ ولا نقول بعصمة أحد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نقدس الأشخاص، فعندنا أخوة عميقة وعلاقة حميمية صادقة وتقدير معتبر ومقدر وخصوصا للكبار ممن أسدوا حسنة التأسيس والبناء، وساهموا في صرح كياننا الدعوي والتربوي ومشروعنا الحضاري ومنهجنا الإصلاحي وبذلوا جهودا مضنية في تصحيح المسار وتقويم الاعوجاج وتقوية لحمة البناء..

ومن هؤلاء الرجال الكبار عبد الله بها، والذي أراه كالجبل، وبالضبط كجبل الجليد لا ترى منه إلا ما يظهر، وكل إخواننا أحبوه بمقدار ما ظهر لهم، ولعل هيام أخي بنكيران بعبد الله بها جاءه من حجم ما رأى من ذلك الجبل، فكان أكثرنا إشادة به وتعلقا بصحبته ورفقته وإدراكا لقيمته حتى أحدث له منصبا كبيرا في الدولة أو اقترحه ليبقى بجواره ويتمتع بمشورته لما لم يسعفه لقب النيابة كما أسعفه في الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، وهو مدرك أنه سينفع الوطن ويفيد المشروع بما لا يقاس بمنصب أو مال، ولهذا كان شعوره بالخسارة أكبر..

فحدث موت عبد الله بها حدث جلل وخطب كبير وعلى مثله يكون الحزن وتسكب العبرات وتضبط العبارات حتى لا نقول إلا ما يرضي الرب، فاللهم إنه عبدك بن عبدك ابن أمتك ناصيته بيدك عدل فيه قضاؤك، اللهم إن كان محسنا فزد في إحسانه وإن كان مسيئا فتجاوز عن سيئاته، اللهم لا تفتنا بعده ولا تحرمنا أجره واغفر لنا وله، ونزيد: اللهم إننا لا نعلم عنه إلا خيرا ورجاؤنا فيك أن تشفع فيه رسولك الأمين وهذه الجماهير من المومنين الصالحين ممن أحبوه لما ساهم في توجيههم وإرشادهم، ولما بذله في خدمته دينه ووطنه وعموم أمته، وأن ترحمه رحمة واسعة عريضة وتجعل مقامه عاليا مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ولا تحرمنا من كل ذلك يا رب العالمين،

فعبد الله بها عندنا أو عندي على الأقل كما عاشرته وخبرته من عقود: جبل شامخ وطود عظيم وركيزة المشروع وجوهرة نفيسة ورجل شهم وصامت ناطق وحكيم زمانه تتجسد فيه عبارات الحوار والتوافق والرزانة والتريث والثبات والهدوء والوسطية والاعتدال والتواضع والعدل وصفة الصلاح والإصلاح، وقل ما شئت من شيم الخير مع نسبية الزمان وضعف الإنسان وأخطاء البشر فهو عندي من التابعين بإحسان ممن يأتون بعد الجيل المفضل من الصحابة والتابعين وتابعي التابعين، حيث نقول وتابعيهم بإحسان، ودائما بما يظهر لنا من غير غلو أوشطط.

من أعزي في وفاة الفقيد؟

هل أعزي الحركة الإسلامية وحركة التوحيد والإصلاح وهو الرائد فيها والموجه والحكيم وأحد المؤسسين الكبار وهو لم يفارق مكتبها التنفيذي منذ كان؟ وهل أعزي حزب العدالة والتنمية وهو الذي لم يفارق أمانتها العامة من يوم أن تأسس الحزب في نسخته الأخيرة، وهو نائب أمينها العام من زمن غير يسير؟ وهل أعزي مجلس النواب وقد شغل منصب نائب رئيسه وكان رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب لفترة، وكان رئيس لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان لفترة أخرى؟ أم أعزي الحكومة وقد كان وزير الدولة فيها، أم أعزي دائرة الرباط شالة وقد كان نائبها البرلماني ما بين(2002-2011) أم أعزي المهندسين الذين ينتسب إليهم بفعل التكوين والوظيفة التي كان يشغلها؟ أم أعزي أسرته الصغيرة المكلومة بفقده المفاجيء وأعزي ابنه الألمعري أمين باها صاحب المسحة التربوية التي لا تخطئها العين والذي كان يصبرنا في مجلس العزاء عوض أن نكون نحن المصبرين؟

أم أعزي إخواننا في الإعلام وقد شغل منصب رئيس تحرير سابق لجريدتي «الإصلاح» و«الراية»، وكان مدققا في السابق لما ينشر في جريدة«التجديد» وخصوصا في المواقف والافتتاحيات ونحوها. أم أعزي الوطن كله وقد كان من رجاله العظام ومن مهندسي شعار الإصلاح في ظل الاستقرار؟ أم تراني أعزي كل هؤلاء وقبل ذلك أعزي نفسي في فقد أخ عزيز وحكيم مرشد، أصابني من الذهول منذ سمعت بوفاته ما الله به عليم وسالت دموعي بما لم تسل به حتى على والدي رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه، فحسبي الله ونعم الوكيل وإنا لله وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الموت الغريب والأجل المحتوم

لم أصدق بسهولة نبأ الوفاة المفاجئ لأخينا عبد الله بها وبواسطة القطار وبقيت أقلب الأمر من وجوهه وأبالغ في التأكد حتى أسرعت إلى مكان الفاجعة قريبا من بوزنيقة، ولما وصلت زاد استغرابي من موت الزايدي رحمه الله كيف يغامر بسيارته بمحاداة القنطرة المملوء أسفلها بالماء وهو ابن المنطقة ويعرف مداخلها ومخارجها؟ وكان استغرابي أشد من حال أخي عبد الله الذي ترك السيارة بمحاداة الطريق من مسافة أكثر من 150 مترا وولوجه من مكان صعب الولوج لانحداره الشديد قبل الصعود إلى موضع السكة مع وجود وحل وأحجار وأشواك حيث لم أستطع النزول إلا بمساعدة ابني مجاهد الذي كان في رفقتي فقلت كيف بأخي عبد الله وحده وهو أكبر مني سنا ومن غير الأضواء التي سلطت على المكان بعد الحادثة..

ثم المكان بعد الصعود على السكة ليس فيه منعرج يخفي القطار بل هو خط مستقيم تتراءى أضواؤه من بعيد، وأما إذا أصدر تنبيهه كما قيل فإنه يزلزل المكان لخلوه من العمران، وكنت أسلي نفسي ببعض الحكايات غير أني بعد تمحيصها وجدت الأمر لا يستقيم، فقبل حضوري للمكان قيل بأنه ذهب للتحقق من طبيعة مكان مقتل الزايدي، ثم قيل بأنه أوصل ابنته إلى البيضاء وفي عروجه مر بالمكان، وقيل هاتف زوجته يخبرها بنية مروره على مكان مقتل الزايدي، وقيل بأنه مر لتعزية أهل الفقيد، ولم يصح شيء مما ذكر استنادا إلى تكذيب المعنيين مباشرة ابنته وزوجته وزوجة الزايدي..

ولم يبق إلا حكاية التأمل والتفكر وفي نفسي منها شيء إذ كيف يكون ذلك في مكان موحش غير آمن ووعر المسالك بين الطريق والسكة وبعد أكثر من نصف ساعة من وقت آذان المغرب؟ وقيل لي ممن يبدو عنده خبرة لو صدمه القطار واقفا لتناثرت أشلاء جسمه كله وما دام نصف جسمه بقي سليما ففيه احتمال أن يداس جسمه ممددا، والله أعلم بما كان، فقد ذهب الراحل وسره معه، والناس معذورون في الشك والتساؤل وخصوصا إذا استحضروا التاريخ وأوحال السياسة واستماتة أهل المنافع غير المشروعة في الدفاع عن فسادهم وشراسة الافتراس عند “التماسيح” و”العفاريت” والحالة السيئة للمحيط الدولي والإقليمي وما فيه من كيد ومؤامرات، فإلى ديــان يـوم الديـن نمضــي وعنــد اللـه تعرف الحقيقة إذا عجزنا في الدنيا عن معرفتها وعنده سبحانه تجـتـمـع الخـصـــــوم، ويعرف الظالم والقاتل ومن يغامر بالوطن.

أيتام مشروع إقامة الدين وإصلاح المجتمع

كل واحد له أب بيولوجي كان سببا في خلقه ووجوده، وآخرون لهم آباء إضافيون كانوا سببا في ولادتهم الفكرية والدعوية والتربوية والحركية ونحوها، وقد يكون فقد أحد هؤلاء أشد على النفس من فقد الآباء الطبيعيين، وعبد الله بها أحد هؤلاء الآباء ولا دخل للسن هنا، وفقده خلف أيتاما بحاجة إلى تثبيت ومواساة وصمود واستمرار، فمهما كانت السيناريوهات فلا يفت ذلك في أبناء المشروع، فللمسلمين سابقة في التاريخ حيث فقدوا رسول الله صلى عليه وسلم، ولا أعظم من مصيبة فقده، فاستمرت الدعوة والبناء والفتوح والحضارة وفتحت القسطنطينية والعين على رومية بأشكال جديدة من الفتوح،

وحتى في أسوإ الاحتمالات التي لا نتمناها أبدا لبلادنا ولا يتمناها كل عاقل في هذا الوطن، بأن تكون يد الغدر قد نالت من أخينا عبد الله بها، فمخطئ من يعتقد أو يظن لحظة واحدة أنه سيوقف قطار الإصلاح بلعبة القطار، فالمشروع بلغ نضجه ورشده ولا يُتْمَ بعد احتلام، وإن لم يكف الواهمون واحدا منا أعطيناهم عشرة ومائة وألفا..، وقد كان في رابعة أكثر من ستة آلاف ولم يوقف ذلك أبدا مشروع أهل الإصلاح في مصر فهو مستمر وسيستمر أكثر عنفوانا وقوة، فعبد الله بها كان نكرة عند المغاربة من غير أبناء الحركة والحزب ثم عرف قليلا في الحكومة والآن هو ملء سمع وبصر المغاربة، يبكيه الرجال والنساء والشيوخ، ويبحث الشباب عن محاضراته وتوجيهات وكتاباته القليلة وأفكاره المبثوثة هنا وهناك ليحيوها من جديد، وكذلك شأن الكلمات النيرة الصادقة تظل جامدة هامدة كما قال صاحب الظلال حتى إذا مات أصحابها من أجلها انتفضت حية ولودا تؤتي أكلها بإذن ربها تزرع الأمل وتحق الحق وتزهق الباطل وتجرف أهله.

فامضوا إخواني أخواتي على درب إصلاح أنفسنا والمساهمة والتعاون والتشارك في إصلاح غيرنا وإصلاح مؤسساتنا وحمل هم قضايا أمتنا، واحيوا على التوحيد والسنة والطاعة واحذروا الشرك والبدع والمعاصي، وكونوا على ما ترون من خير مات عليه الفقيد وأكثر منه، واعتنوا بالشباب وسواعد المستقبل لتوريث المشروع كما تسلمتموه وأحسن، واقدروا لأهل التأسيس والسابقة فيكم قدرهم فستفقدون كثيرا منهم قريبا بفعل الزمن وسنة الله التي لا تتغير.

عزاء خاص لأخي عبد الإله بنكيران

وأنت أيها الشهم البطل لك من الله ألف عون وعون، وتوفيق وتسديد ورشاد، فربنا الذي أكرمك بصحبة فريد زمانه قادر عز وجل أن يهيئ لك ما هو أفضل وأعظم، فما عبد الله إلا رجل قد خلت من قبله الرجال، أتاه الله حكمة، فتوجه إليه يوتك خيرا منها وأفضل، ففضله لا حد له وجوده وكرمه واسع وعريض، وقد هديت هذه الأيام بعد أن عقد المصاب لسانك، واكتفيت بالعبارة العظيمة”حسبي الله ونعم الوكيل” فتماسك أخي، واستأنف السير وصعود الجبال ومقارعة الخطوب وهزم الصعاب ورجم “العفاريت” وتجفيف برك”التماسيح” فأنت مستند إلى ركن متين وأساس عظيم هو إيمانك بالله وصدقك مع الله وإخلاصك له، ثم آلاف من إخوانك في المشروع والخيرين من أبناء هذا الوطن وراءك وراءك حتى يتحقق المراد، فالسياسة عندنا جهاد، وليس في الجهاد الحق سوى النصر أو الشهادة.

‫تعليقات الزوار

12
  • ملاحظ
    الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 18:25

    جميل جدا و في التصميم . بارك الله فيك.

  • abdelali
    الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 18:36

    وفاة عبدالله باها (الدي أختلف معه إيديولجيا) يفكرني في انتحار Pierre Beregovoy الوزير الأول الفرنسي في عهد فرانسوا ميتران سنة 1992…
    لكن كلمة الحسم تبقى لتحقيق وزارة الداخلية..

    وكإنسان ديموقراطي سأقتنع بنتائج التحقيق.

    هدا ما تعلمته من الغرب : عدم الإنجرار وراء نظرية المؤامرة والمظلومية كأداة من أجل الإستغلال السياسي.

  • Ztailovic
    الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 19:05

    وتستمر عقدة الجماعه عند السيد بولوز ، ولو إن المقام لايسمح إلا أنك أكثرت علينا لاتدع أي فرصة إلا وتغمز وتلمز . نحن لانقدس أحدا ولا نعتقد العصمة في ماسوى أنبياء الله ورسله …عبدالله بها فقيدنا ويشهد الله إنه حبيبنا في الله ، هذا دأبنا وما تربينا عليه على يد المرشد ياسين رحمه الله. صدق الرسول المعصوم صلى الله عليه وسلم : كل ذي نعمة محسود . اعتذر مرة أخرى إلى كل الأحباب في الإصلاح والتوحيد ، والعداله والتنمية وكل الشرفاء لكن بولوزنا أكثر علينا . (من بيته من زجاج لايرمي الناس بالحجاره، عوتبنا لأننا سمينا ياسين مرشدا، فهانت تسميه بها بنفس الإسم). اللهم إغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا .

  • MOUSSA BENKRIM
    الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 19:12

    Qu'Allah lui fasse miséricorde et le bénisse.
    C'est un homme qui travaille avec une sincérité exemplaire dans le silence pour le bien être de son pays et pour forger un modèle de réforme qui peut être un exemple à étudier et à suivre pour enrichir les expériences humaines réussies dans l'histoire de l'humanité.
    Cette philosophie du devoir dont parle Abdellah Baha doit être inculquer dans les mentalités de tout le monde par les moyens éducatifs et pédagogiques pour établir la justice sur la terre.
    Faire son devoir demande de la sagesse et du courage: mettre la cloche au cou du chat par une souris
    Chacun doit être responsable de ses actes et doit assumer ses responsabilités pour que les choses bougent et surtout l'élite politique, idéologiques et économique.
    La mort est destinée pour tout le monde donc la mort de chaque personne doit être une leçon pour les vivants.
    Nous sommes tous à Dieu et à Lui nous retournerons.
    Qu'Allah pardonne à tout le monde et les guide vers la droiture.

  • ila mata
    الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 21:36

    أثلجت لي صدري بهذا المقال…جزاك الله خيرا… صراع الحق والباطل المزهوق بإذن الله إلى أن يأتينا اليقين

  • fedil
    الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 22:50

    لا عصمة لانسان كان نبيا او غيره حتى وان اعتمدنا القران حجة الخطا و الصواب
    فالكل خطاء وهي طبيعة انسانية اللهم ان كان النبي غير ذلك و القران حافل بلوم النبي في ايات كثيرة
    وبهذا لا يستسيغ قياس البركة الاسنة بالماء العذب السلسبيل فالعقل جوهر الفصل بين الصالح و الطالح من العمل لا يهم ان كان صاحبه مزغبا او متابطا كتابا اصفر او سجادا او حاملا للطابع الجبهي من كثرة حكها مع الارض
    ماذا قدمت حكمة هؤلاء للشعب المغربي غير الشعارات الفارغة و الخطابات الشعبوية ملفوفة في تلابيب الورع و التقوى
    ماذا قدمت لضحايا الفيضانات ماذا قدمت للمعطلين و الجوعى
    اين هي حكمته في حل الازمات الاجتماعية و الاقتصادية ام ان الحكمة هو استغلال الدين و جهل الناس للحصول على الحقيبة الوزارية و المناصب للاتباع والاقارب والكريمات
    تبا لحكمة لم تفك اسر المظلومين وسد رمق الجائعين او لم تكن علما ينتفع به و تبا للتدجين و الاستيلاب
    و في الاخير عزاؤنا للحق و المنطق

  • sifao
    الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 23:41

    باها كان ابا لابنائه وحدهم ووزيرا لكل المغاربة ومهندسا للدولة ، جاء اجله فرحل ، لا تحاول ان تجعل من وفاته مأساة اكثر من مأساة مدن الجنوب الكمنوبة ، في الوقت الذي كان الناس يستغثون ويترجون من يمد اليهم المساعدة بشيء يخفف عنهم المهم او جوعهم او يقيهم من البرد او يساهم في تنبيه الرأي العام بكلمة ، كنت انت تكتب عن فوائد العبادة في فصل الشتاء ، لم تحرك تلك المشاهد المروعة وجدانك واصبحت الآن شاعرا ، هذا ما كنا نقوله دائما ، امثالك لا يعترفون الا بمن ينتمي الى جماعتهم ، لا داعي للعب على الاوتارالحساسة لذوي القلوب الضعيفة ، بكيت على باها اكثر على ابنك ، وتصرح بها ولا تخجل من نفسك ، الجماعة بالنسبة اليك اكبر من الابن والوطن والناس جميعا ، تتاجر بمشاعر الناس كما تتجاجر بدينك ، انظروا ما يقوله يستبق الاحداث حتى قبل ان تظهر نتائج التحقيقات " فمخطئ من يعتقد أو يظن لحظة واحدة أنه سيوقف قطار الإصلاح بلعبة القطار، فالمشروع بلغ نضجه ورشده ولا يُتْمَ بعد احتلام، وإن لم يكف الواهمون واحدا منا أعطيناهم عشرة ومائة وألفا..، وقد كان في رابعة أكثر من ستة آلاف ولم يوقف ذلك أبدا مشروع أهل الإصلاح في مصر..

  • abdelali
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 08:48

    أنت تتهم لاأدري من بالقتل وأنت بدلك تقتل الأمل في بناء دولة حديتة كما هي في الغرب، عدوك اللذود دو الأخلاق الحميدة المتمتلة في المواطنة الحقة التي تحتضن جميع أطراف المجتمع المختلفة دينيا وإديولجيا وعرقيا وحتى أخلاقيا تحت سقف واحد اسمه القانون والأدلة وحماية الجميع من القدف Diffamation والإغتيال السياسي عن طريق التشكيك في نزاهة الناس وفي برائتهم مما تنسب إليهم (وما تغتال إلا نفسك لأنك تحكم مع من تتهمه بشتى أنواع الجرائم بدون أي دليل)

  • محمد
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 11:43

    إنا لله وإنا اليه راجعون

    رحم الله الفقيد ونسأل الله أن يسكنه فسيح جناته مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا. أحسنت سيدي في مقالك وجزاك الله خيرا، وجعل كلماتك في ميزان حسناتك. ملاحظة ان تقبلتها مني ، لو أنك تجنبت في موضوعك تلك المقدمة التي قد يظنها البعض طعنا فيهم لكثرة اتهامهم بها من تصوف وتقديس و…. وجمع الله الامة علىالخير

  • سمير
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 13:00

    شكرا السيد بولوز على المقال،رحم الله الفقيد..عزيت الكل فواسيت..وشكرا كذلك على زيارتك لمكان الراحلين دون خوف أو وجل،وعاينت المكان وتحققت من الأمر ،وخلصت إلى التشكيك في الرواية الرسمية للحادث،وأنت من أهل مكة ،وأهل مكة أدرى بشعابها، فندعوك سيدي أن تساهم انت وأهل مكة في الطلب بتعميق البحث والوقوف على الحقيقة ،لتقديمها الى الشعب المغربي..ليتحقق العدل،،،فأنتم الحكومة،إن كنتم الحكومة، عندها نفتخر بحكومتنا، ونتأكد من أن هذه الدموع على الفقيد ليست دموع تماسيح،ولكنها دموع حقيقية، ساخنة وليست باردة .ّ…

  • وهيبة المغربية
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 18:31

    مهلا يا "السي بولوز " آك يهدو ربي
    عبد الله باها عاشره زوجي ودرس معه في الثانوية في آكادير
    وإن كان رجل يب ، وبسيط إلا أنه " جد خجول" حيث لا يكاد يلقي كلمة "إلا و العرق يغرق جبينه ولحيته "أمـا لقب "الحكيم" : فقد شاعه السي " وفيق بوعشرين، ناشر "أخبار اليوم" من خلال افتتاحيتين، وعنوان "مات الحكيم" الذي غطى به الصفحة الأولى لجريدته،ويبدو أن الحكمة غابت في تحليل بوعشرين بمعناها العقلاني وحضرت الحكمة بمعنى « عملية إطفاء الحرائق » الضارة بالحزب والدولة، خاصة وأن الفقيد باها كان حارسا للمعبد الذي فيه توثقت العلاقة بين الإسلاميين ووزارة الداخلية،كيف يكون حكيما من ورط نفسه وصديقه في حكومة لم تجلب سوى العار على حزبه، بعد أن وجد رئيسها عبد الإله بنكيران نفسه بين فخاخ "مسامير الميدة" كما يصفهم مستشار الملك عباس الجيراري؟
    يُعرف "الحكيم" بتقديره لموقعه، . وحين ينزل باها بموقعه، إلى أرض خلاء، لوحده، وبالليل، وهو العقل المدبر لأمور حزب له عداوات كثيرة، بل والأخطر أنه رجل دولة، يحمل أسرار بلاد، وعباد في تنظيمه، فيستحيل القبول بأنه "حكيم" …!!!

    وهيبة المغربية

  • mohammadineo
    الجمعة 12 دجنبر 2014 - 03:34

    فعبد الله بها عندنا أو عندي على الأقل كما عاشرته وخبرته من عقود: جبل شامخ وطود عظيم وركيزة المشروع وجوهرة نفيسة ورجل شهم وصامت ناطق وحكيم زمانه تتجسد فيه عبارات الحوار والتوافق والرزانة والتريث والثبات والهدوء والوسطية والاعتدال والتواضع والعدل وصفة الصلاح والإصلاح،
    tous les qualificatifs d un marabout l'auteur ne cite aucune competence technique alors que le defun etait un ingenieur…pourquoi ne pas le cannoniser saint de oued charrat : سيدي باها لوقف التران
    ارحموا الرجل بصمتكم….ميعتوا شخصيته بهذا الاطناب

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 8

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 16

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 25

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 12

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 16

كفاح بائعة خضر