عذابات تغجيجت

عذابات تغجيجت
الأحد 3 يناير 2010 - 02:16

حينما يقصد الزائر  واحة تغجيجت يصادف بلدة تنبض بالحياة من خلال أشجار النخيل التي تغطي أجزاء شاسعة من مساحتها ، وبفضل مربع الجبال المحيط بها يمكن للزائر الاستمتاع بدورة حياة محدودة الرؤية حيث القرب والإمعان والمعرفة المتيقنة . أناس بسطاء يستقبلونك بحفاوة بغض النظر عن انتماءك الحضاري وجنسك ولونك ، بلدة فريدة مضيافة كنزها في التعايش الذي يسكن فضاءاتها .  إلا أن تغجيجت التي نعرف انقلبت طمأنينتها خوفا ورعبا ، تحول أهلها إلى تكتلات بشرية خائفة من مفاجآت السلطة التي تهدد كل طلبة العلم بالاعتقال متى وطأت أقدامهم رحاب أرضهم الغالية . فلماذا تحولت سكينة تغجيجت إلى مصدر خوف ورعب ؟ وكيف يمكن إعادة تلك الطمأنينة إصلاحا للخطأ وتفاديا للتمادي فيه ؟ .

حبس مدون

لا زال كثير من التغجيجتيين يستغربون الطريقة التي تحولت بها حياة المدون البشير حزام من شخص مسالم إلى مذنب في قفص الاتهام  بسبب كتابته عن أحداث عاشها بأم عينيه ، لقد نشر بيان لجنة الطلبة لأنه  عاش لحظات الظلم الذي تعرض له زملائه ، فهم زملائه في مقاعد الدراسة وهم خير مؤنس له في سنوات البطالة التي عاشها كباقي زملائه الذين لفظتهم مشاريع التنمية والمقاولة وإدماج الشباب … وغيرها أكاذيب شبعت منها آذان الخريجين . لقد درس البشير الشريعة الإسلامية  وأخلاق الإسلام التي اختار التكوين الجامعي من خلالها تطبيقا وممارسة لا تسمح له بالخداع والكذب ، إنه لم يكذب ومئات الشهادات تحكي تفاصيل التدخل القاسي الذي تعرض له سكان البلدة الآمنة . لو كان البيان الذي نشره كاذبا وعنصريا كما تدعي السلطة لما اهتموا بالكلمات التي نشرها في مدونته ولما حبسوه على بضع كلمات يكتب كثيرون أمثالها في ربوع وطننا الجريح تعبيرا عن حنقهم من العقليات المتخلفة التي ابتليت بها هذه الأمة ، فلماذا هذه العدالة الانتقائية ضد بسطاء لا يستحقون ذرة من العذاب ؟ نعلم أن السلطة تعاملت مع تغجيجت بتلك القسوة لأنها لا تمتلك أعيانا أو ذوي نفوذ يمكن أن يدرؤوا عنها خطر القرارات الارتجالية . فأغلب المنحدرين من المنطقة ممن يمتلكون بعض الوجاهة يعيشون تحت منطق دولة الأعيان والمقربين بسبب المال لا الكفاءة ، الوجاهة الخادعة لا الوطنية الصادقة ، الوازع المادي لا الأخلاقي . وحينما تضع السلطة كل هؤلاء في ميزان كفتها الراجحة بلغة القوة والمال والنفوذ فلا ننتظر سوى الجرأة على كرامة وحرية الناس دون وجه حق ، ولا ننتظر إلا حبس البشير وزملائه بغض النظر عن حقهم في الاحتجاج والتظاهر والتعبير بحرية .

حبس مسير مقهى إنترنيت

 هل سمع أحدكم أن تسيير مقهى إنترنيت من محظورات مغرب الانفتاح ودخول عهد المناطق الإعلامية الحرة ، إنها من غرائب العهد الجديد ! ! ما يجب أن يعلمه كل مسير مقهى إنترنيت في المغرب على الأقل – ما لم يتم تصدير غرائب قضائنا إلى دول تشبهنا في مآسينا – ما يجب أن يعلمه هو ألا يكون غافلا عن التدقيق في هويات زوار مقهاه الإنترنيتي ، فعلى مسيري مقهى الانترنيت – تنصح السلطات المغربية – مراقبة كل المواد التي يتصفحها وينشرها رواد الإنترنيت ، وعليهم أيضا التثبت من الرقاقات الحاملة للمعلومات ما لم تحمل مقالا ينتقد فضائح السلطة فذلك جريمة يمكن أن تؤدي بالغافلين عن توابعها إلى السجن عاما واحدا على الأقل . كل ما ذكرناه هي الدوافع التي أدت بالسلطات المغربية إلى اعتقال مسير مقهى الانترنيت عبد الله بوكفو ، لقد زجوه في السجن لمدة عام واحد لأنه سمح للمدون البشير حزام بأن ينشر مقال لجنة الطلبة انطلاقا من مقهى الانترنيت الذي يسيره، ناهيك عن حالات الرفس والركل التي تعرض لها من قبل معتقليه إذ وجد نفسه في أحد مستشفيات كلميم  مغميا عليه بفضل حجم العنف الذي تعرض له من قبل المؤتمنين على أمن وسلامة المغاربة . وضعٌ لا يمكن تفسيره سوى كونه يعبر عن الاحتقار والاستهتار بحقوق الناس في الأمن وكذلك الاستهتار بسمعة البلد الذي يعنينا جميعا كمغاربة .

حبس شباب ذو حس حقوقي وقناعات سياسية 

 نفس الأمر ينطبق على مبررات حبس المعتقلين السياسيين  عبد العزيز السلامي ومحمد شويس وأحمد حبيبي سوى كونهم شباب يريدون مغرب الحوار الحضاري والتعبير الحر دون نفاق أو مواربة ، لقد اعتقلوهم لأنهم أبناء فقراء سئموا وضع اللامبالاة في استعمال السلطة ، هل سمع أحدنا يوما باعتقال أحد أبناء كبار القوم وزجهم في السجن بسبب آرائهم ؟ لن تجد خبرا من ذلك ؟ بل أكثر من ذلك حينما يقدم أحد أبناء كبار القوم على تنفيذ جريمة قتل أو دهس بالسيارات الفارهة لأحد المواطنين – المننقوصي الانتماء لمغرب الوجاهة وأبناء ” فوق ” وأبناء ” تحت ” – فإن آباؤهم ذوي المقام العالي يتدخلون ضمن الأعلى المستويات لتجنيب أبنائهم عقوبة الجرم الذي اقترفوه ، حينها يفرج عن الابن المدلل ويستقبل استقبال الأبطال من قبل عائلته وجيرانه ، ولا تستغربوا استقباله من قبل عائلة المجني عليهم لأنهم تعودوا على العدالة المغتصبة في وطنهم الجريح . لذلك بقي هؤلاء الأحرار في السجن ، لأنهم استثناء في مغرب اعتاد مواطنوه الصمت على الظلم والقهر والتسلط .

وماذا بعد ؟

على السلطات المغربية أن تعيد النظر في قضية حبس معتقلي تغجيجت المظلومين ، بأن تطلق سراحهم في جلسة الاستئناف المقبلة ، لأنها أخطأت في حق هؤلاء جميعا ، نحن نعلم أن القضاء غير مستقل عن تعليمات السلطة ، لكننا نريدهم أن يكونوا شجعانا في الإنصات لصوت العدالة بدل التماهي في الباطل الغير المحمود العواقب. وبخصوص مذكرات الاعتقال الصادرة ضد طلبة البلدة الذين يتابعون دراستهم بجامعة ابن زهر ننصح السلطات بتوقيف تنفيذ تلك المذكرات لأن نفسية عائلات هؤلاء الطلبة المظلومين لا تتحمل كل هذه المشاكل المختلقة من احتجاج عادي للطلبة إلى مسألة تهم الأمن الجهوي للبلد ، أتمنى أن يكونوا شجعانا في ترك المدون أبوبكر اليديب يعيش حياته العادية دون مطاردته وتحويل حياته إلى جحيم بمبرر ذنوب لم يقترفها، وكذلك توقيف حالات التجسس المفضوحة ” للشيوخ والمقدمين ” ضد الطلبة القادمين من وإلى تغجيجت ضدا على حرية التنقل المكفولة وفق الشرائع السماوية والقوانين والمواثيق الدولية .

نتمنى أن تنصت السلطات المغربية لصوت العقل بأن تصلح أخطائها ضد سكان تغجيجت البسطاء، بأن توفر للسكان مصادر للدخل والعيش الكريم ، وأن توقف الملاحقات الأمنية ضد الطلبة والناشطين السياسيين ما من شأنه إعادة الطمأنينة إلى البلدة التي شهدت رعبا لم تشهده قط في تاريخها .

‫تعليقات الزوار

7
  • مغربية
    الأحد 3 يناير 2010 - 02:28

    تذكرني احداث نغجيجعت بما حدث في سيدي افني حين دكت السلطة المدينة على رؤوس مواطنيها دون رحمة او شفقة على مرأى ومسمع من العالم، وهم يتبجحون بمغرب العهد الجديد مغرب الحريات في مغرب لايجد فيه المواطن البسيط كسرة خبز يسد بها رمقه ويزج به في السجن ويعذب اذا طالب بها.؟؟؟؟؟؟؟

  • مغربي
    الأحد 3 يناير 2010 - 02:30

    عندما نسمع وزير الداخلية يقول بان المغرب سمح لامينة حيدر الدخول الى المغرب و اعطاءها جواز سفرها لاعتبارات انسانية فمادا سنقول نحن اليسوا هؤلاء بمغاربة او حاى انسان الاتوجد حرية التعبير ام ان هدا الوزير يخشى بان تقول امريكا ان المغرب ليس بلدا ديموقراطياولهدا فكل مغربي يريد ان ياخد حقه يجب عليه يسافر الى الدول الغربية و يضرب عن الطعام ليسرع هدا الوزير لاعطاء هدا المواطن حقه لاعتبارات انسانية خوفا منه ان تنكشف الديموزرواطية التي تمارس غلى الشعب المقهور خصوصا الطلبة وهؤلاء المؤلفين الجدد الغيورين على هدا الطن

  • awzal
    الأحد 3 يناير 2010 - 02:20

    كفى من إستجداء السلطة!!, على المواطنين في تغجيجت نساءَ ورجالاَ الخروج إلى الشارع ولإعتصام ودخول في إضراب جماعي عن الطعام .إن النظام المغربي اختا رتركيع المواطن وتفقيره وتجهيله… على الشعب أن يدرك أن لا سبيل لنيل الحقوق إلاّ بانتزاعها وباكل السبل بما في ذالك العصيان المدني.

  • مغربي
    الأحد 3 يناير 2010 - 02:24

    عندما نسمع وزير الداخلية يقول بان المغرب سمح لامينة حيدر الدخول الى المغرب و اعطاءها جواز سفرها لاعتبارات انسانية فمادا سنقول نحن. اليسوا هؤلاء بمغاربة او حتى بانسان الاتوجد حرية التعبير ام ان هدا الوزير يخشى بان تقول امريكا ان المغرب ليس بلدا ديموقراطياولهدا فكل مغربي يريد ان ياخد حقه يجب عليه يسافر الى الدول الغربية و يضرب عن الطعام ليسرع هدا الوزير لاعطاء هدا المواطن حقه لاعتبارات انسانية خوفا منه ان تنكشف الديموزرواطية التي تمارس غلى الشعب المقهور خصوصا الطلبة وهؤلاء المؤلفين الجدد الغيورين على هدا الوطن

  • hassan
    الأحد 3 يناير 2010 - 02:26

    Comme je vous ais deja signalez parapport à cette histoire,moi je coné cette region je suis de timoulay oufella,le probléme c’est les mafyos qui dérige cette regions :les elus ,le wali+le kaid+les juges au tribunale de guoulmime,au trbunale de guelmime c’est des mafyous,savedir si vous avez une afaire au trébunale il faut cherché un semsar qui coné le juge qui va jugé votre afaire,danc ce lui qui paye plus c’est lui qui va gagné l’afaire,sa c’est la justice de guelmime la porte de sahara,ya aussi au barage de la gendarmerie royale de bouzakarne ,ces gendarme raquete et demmende de la coureption par force au citoyens de cette regions,et aussi les fenctionaires de cette region on les trouvent jamé surtous le matain,en gros ya trop d’injustice de tous les cotés,j’invite sertains journalistes à bougé un peut et denanssé ce qui ce passe laba,au lieu des fois de raconté n’inporte quoi,et je me demmende c’est qui qui donne des ordres à massacré ces pauvres de cette maniere trés souvage!!tres bonne année a tous le monde

  • الهوية
    الأحد 3 يناير 2010 - 02:22

    في طرحنا للقضية الأمازيغية ومكاسبها بالمروك (المغرب) تحديدا، وعندما يطرح السؤال: ما الذي تحقق في سبيل ترسيخ الوعي الهوياتي بقيم تيموزغا والحقوق الأخرى للشعب الأمازيغي؟ وماذا تحقق على المستوى السياسي لصالح تمازيغت؟ يجب أن نقوم بنوع من الفصل تفاديا لأي اختلاط، وحتى تتضح كيفية السير بهذا الوعي من أجل تحقيق الجماهيرية المبتغاة أو على الأقل الحد الأدنى منها، أو تتضح استراتيجية الفاعلين الأساسيين في الدينامية التي تعيشها قضية تمازيغت (كوعي وكهوية). الفصل الذي يمكن أن نتحدث عنه هو بالتأكيد عن النخب، والنخب (بالجمع) التي طرحت رؤاها السياسية عند الإجابة عن سؤال “ما العمل؟” بعد النقاش حول الأرضية التي خلقها “البيان الأمازيغي” حول المخارج السياسية الممكنة.
    هنا سنناقش مدى فعالية كل رؤية على حدة، ومدى شعبية أي من الحلول المطروحة. ونعني بالشعبية ليس مدى تقبلها جماهيريا، ولكن مدى إمكانية جعل الجماهير، المؤطرة وفق فكرالنخبة، محورا للمشروع المطروح وأداة كذلك من أجل الحل السياسي. وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن الدولة، وأجهزتها كيفما كانت، لن تخاف من الحوارات الهادئة والخطابات الفوقية أكثر مما ستخاف من وعي جماهيري مفترض، سيكون جارفا ما أن تعي الجماهير بذاتها وخاصة في ما يتعلق بالهوية وكذا بحقوقها الأساسية: الثقافية منها والاقتصادية والسياسية على وجه الخصوص. إذن إن كانت الدولة تنتهج سياسة “الاستيعاب” في وجه النخب البارزة ما أن تدرك فعاليتها (أي هذه السياسة)، فإنها لا محالة ستنتهج القمع أمام الوعي والمد الجماهيريين وبعدها “لا إرادة فوق إرادة الشعب”، باعتبار الدولة ليست إلا جهازا يرسم “ثوابته” ويصرفها عبر وسائله الإيديولوجية في غياب الوعي الشعبي، أو يرسم هوية الشعب وثوابته ويخاطبه بلغته المفهومة ما أن يتحقق ذلك الوعي.
    مع العلم أن هذا التحليل ربما قد يكون متجاوزا في نظر البعض، إلا أنه في نظري يقدم قراءة ضمن القراءات الممكنة من أجل التفكير لحل المسألة التنظيمية رغم اختلاف التوجهات.

  • عبد الهادي
    الأحد 3 يناير 2010 - 02:18

    ان مايحز في النفس هو متي يستوعب بعض المسوولين ان زمن القمع قدولي مع البادرات الملكية (هيئة الانصاف و المصالحة)وان زمن الحوار وتلبية الحاجات اليومية هو الكفيل بجعل الموطن يحس بوطنيته

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 7

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 1

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 13

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان