عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة
الثلاثاء 2 دجنبر 2014 - 13:55

انصب اهتمام الصحف الأوروبية، الصادرة اليوم الثلاثاء، على عدد من المواضيع، أبرزها مخاطر النقص في الطاقة الكهربائية في بلجيكا، وزيارة رئيس الحكومة الإسبانية، ماريانو راخوي، إلى فرنسا، وردود الفعل على مقتل أحد مشجعي كرة القدم بمدريد، والجمود الذي يعتري المفاوضات بين الحكومة اليونانية و(الترويكا)، وأولويات الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، على رأس حزب (الاتحاد من أجل حركة شعبية)، والتراجع القياسي الجديد للعملة الروسية، وعزم إحدى الشركات الألمانية للطاقة التخلي عن نشاطها، وكذا بالسياسة الضريبية في النرويج.

ففي بلجيكا، ركزت الصحف اهتمامها على مخاطر النقص في الكهرباء، بسبب توقف العمل في نصف المحطات النووية لإنتاج الطاقة الكهربائية بالبلاد، إذ لاحظت صحيفة (آخر ساعة) أن المشاكل التقنية المتعددة التي تعرفها المحطات النووية أصبحت تتزايد في السنوات الأخيرة، وذكرت بأن هذه المحطات تعود للسبعينات والثمانينات من القرن الماضي، مشيرة إلى أن استيراد الطاقة أمر ضروري للبلاد.

وتحت عنوان “بلجيكا تحت رحمة المزودين الأجانب في مجال الطاقة الكهربائية”، تساءلت صحيفة (لو سوار) عما إذا كان ينبغي التخوف من الخطر الذي يتهدد البلاد في مجال الكهرباء، مشيرة إلى أن بلجيكا ستعتمد على الواردات لتغطية حاجياتها الاستهلاكية الأسبوعية، الأمر الذي لن يطرح مشاكل بسبب الإنتاج الطاقي المتاح في البلدان المجاورة.

ورأت صحيفة (لا ليبر بيلجيك)، من جهتها، أن بلجيكا أصبحت اليوم تعتمد على الطاقة النووية، وأن النقص يبدو متوقعا بسبب غياب الاستثمار وبلورة أفكار تهم المدى البعيد، معتبرة أن خطة الحكومة في المجال “غير واضحة، وأن مماطلة الوزيرة المختصة لا تفيد بشيء”، منبهة إلى أنه أصبح من الضروري أن تحدد بلجيكا بوضوح سياستها في المجال.

وفي السويد، تواصل الصحف اهتمامها بالتصويت على الميزانية المتوقع، يوم غد الأربعاء في البرلمان، حيث نشرت صحيفة (داغنس نايتر) في هذا الصدد حديثا للوزير الأول، ستيفان لوفين، أوضح فيه أنه لن يستمر في تسيير البلاد إذا لم يصادق على ميزانية حكومته، داعيا أحزاب المعارضة إلى النقاش من أجل تحاشي أزمة سياسية، في حال ما إذا صوت حزب اليمين المتطرف لفائدة ميزانية المعارضة.

من جانبها، أشارت صحيفة (إيكسبريسن) إلى أن الوزير الأول لا يستبعد إجراء انتخابات جديدة، إذا لم تتم المصادقة على ميزانية حكومته في البرلمان، مشيرة إلى أن لوفين غير مستعد لتسيير البلاد على أساس ميزانية المعارضة.

وفي هولندا، اهتمت الصحف بانتشار فيروس أنفلونزا الطيور، وكتبت (دي بولكسكرانت) أن مهنيي القطاع هددوا الحكومة الهولندية بالتقاضي والمطالبة بتعويضات هامة، إذا لم تتم المصادقة على مقاربة جديدة في محاربتها للفيروس، موضحة أن المحتجين طلبوا من الحكومة الترخيص بنقل الكتاكيت التي لا توجد في المنطقة المجاورة للمزارع المتضررة.

ونقلت صحيفة (إن إير سي) عن رئيس جمعية مربي الدواجن الهولندية قوله إن مهنيي القطاع يتخفون من أن “يفلس الجميع” إذا ما استمرت الحكومة في اعتماد نفس السياسة، مشيرة إلى أن القطاع يخسر حوالي عشرة ملايين أورو في الأسبوع.

وذكرت صحيفة (التلغراف) أن المهنيين يرون أنه من غير المنطقي أن ينتشر الفيروس بهذا الشكل على الرغم من إبعاد الدواجن، وعدم وجود اتصال بين المزارع المتضررة، مضيفة أن السيناريو الأكثر احتمالا يتمثل في كون الطيور المهاجرة ساهمت في انتشار الوباء.

وفي إسبانيا اهتمت الصحف بنتائج زيارة رئيس الحكومة، ماريانو راخوي، إلى فرنسا لحضور القمة الفرنسية الإسبانية، وكذا بالانعكاسات وردود الفعل على مقتل أحد مشجعي كرة القدم أول أمس الأحد بمدريد.

وهكذا، كتبت صحيفة (أ بي سي)، الموالية للحكومة، أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند دافع عن إسبانيا “قوية وموحدة”، في إشارة إلى التحدي الانفصالي بكطالونيا.

وأوضحت، في هذا الصدد، أن اجتماع هولاند وراخوي شكل فرصة لمناقشة المزيد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة الربط الطاقي ومحاربة الجماعة الإرهابية الباسكية “إيتا” والإرهاب الجهادي الذي بات يؤثر على كل البلدان.

من جهتها، أوردت صحيفة (لاراثون) أن إسبانيا وفرنسا ستطلبان من الاتحاد الأوروبي خطة تمويل لرئيس المفوضية الأوروبية، لتعزيز نمو فرص العمل بمنطقة الأورو.

على صعيد آخر، عادت الصحف لقضية مقتل أحد مشجعي نادي ديبورتيفو لا كورونا، أول أمس الأحد بمدريد، عقب اشتباكات بين مشجعي النادي الغاليسي مع أنصار أتلتيكو مدريد، حيث انتقدت صحيفة (إلموندو) سلوك الشرطة، مشيرة إلى أن ديبورتيفو لاكورونيا أبلغت الأربعاء الماضي بسفر الألتراس إلى مدريد.

وفي سياق متصل، أكدت صحيفة (إلباييس) أن الفريق الغاليسي أرسل مذكرة إلى الشرطة يخطرها فيها بسفر عدد من أنصاره المتطرفين إلى مدريد لمتابعة المباراة ضد أتلتيكو مدريد.

وفي اليونان واصلت الصحف تناولها للجمود الذي يعتري المفاوضات بين الحكومة اليونانية والترويكا (البنك المركزي الأوربي وصندوق النقد الدولي والاتحاد الأوروبي)، التي وضعت اليونان تحت إجراءات الإنقاذ ومنحتها 240 مليار أورو منذ 2010، مقابل تنفيذ إصلاحات هيكلية، بعد فشل مؤتمر بباريس الأسبوع الماضي بين الطرفين، في تبديد مخاوف المانحين بشأن مستقبل الاقتصاد اليوناني، إذ رفضت أثينا إدخال تعديلات ترى (الترويكا) أنها مطلوبة في مشروع ميزانيتها للعام 2015.

وأشارت صحيفة (تو فيما)، في هذا السياق، إلى أن الحكومة تتوقع عودة الترويكا إلى أثينا خلال هذا الأسبوع، لبحث الإجراءات الجديدة التي اتخذتها الحكومة في إطار مزيد من سياسة التقشف وفرض الضرائب، وذلك بعد أن أرسلت أول أمس لائحة من المقترحات إلى الترويكا تتضمن تجميد أجور التقاعد للعام 2016 و2017 والرفع من الضريبة على القيمة المضافة للفنادق من5ر6 في المائة إلى 13 في المائة.

وأضافت أن هناك مشاورات بين المفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي لإقناع الأخير باستئناف المفاوضات مع اليونان والعمل على تسريعها من أجل تقديم نتائج لاجتماع المجموعة الأوربية في 8 دجنبر.

من جهتها، نقلت صحيفة (كاثيميريني) عن وزير المالية جيكاس هاردوفوليس قوله إن المفاوضات بين اليونان والترويكا تظل “صعبة” لكن تطورات هامة تحققت، كما أن بلاده تحرص على عدم العودة لوضع ضبابي.

وذكرت أن وزير الخارجية ايفانجيلوس فينيزيلوس يرى أن اليونان غير مهيأة لتقبل إجراءات تقشف جديدة مؤلمة، وقد أكد أن البلاد لن تقبل ولن تعتمد إجراءات جديدة للتقشف.

وفي فرنسا، اهتمت الصحف بأولويات الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، على رأس الحزب اليميني الاتحاد من اجل حركة شعبية (معارضة)، إذ كتبت صحيفة (لاكروا)، بهذا الصدد، أن ساركوزي يوجد اليوم بعد عودته إلى رئاسة الحزب أمام مرحلة معقدة، مشيرة إلى أن تصويت قرابة ثلث أعضاء الحزب على الوزير الأسبق برونو لومير يفرض على رئيس الجمهورية السابق التعامل مع منافسيه.

وأضافت أن الرسالة التي وجهها مناضلو الحزب خلال التصويت قد تنم أيضا عن رغبتهم في التجديد.

من جهتها، اعتبرت صحيفة (لوفيغارو) أن زعيم الاتحاد من أجل حركة شعبية كان يعي، من خلال إحداث لجنة من الوزراء الأول من أجل إسداء النصح له، أنه لن يغير وجه الحزب، مشيرة إلى أنه أبان مع ذلك عن إرادة في التوحيد.

من جانبها، ركزت صحيفة (لوموند)، بخصوص الانتخابات الرئاسية لسنة 2017 على المناظرة المتوقعة بين فرانسوا هولاند، ونيكولا ساركوزي، مشيرة إلى أن الرئيس الفرنسي السابق لا يفكر سوى في “مباراة الإياب” 2012 .

وأضافت أن كلا منهما يدرك أن الحسم سيكون في الدور الأول في منافسة ثلاثية تضم (الجبهة الوطنية)، وبالتالي يتعين عليهما من أجل التأهل أن يكونا أفضل موحدين في معسكرهما.

أما في روسيا، فقد سلطت الصحف الضوء على التراجع القياسي الجديد للعملة الوطنية (الروبل)، وتخلي موسكو عن مشروع خط أنابيب (ساوث ستريم) على خلفية الأزمة الأوكرانية.

وهكذا، أجمعت الصحف على أن تراجع العملة الروسية (الروبل) أمام الدولار والأورو في بورصة موسكو خلال تداولات أمس الاثنين، جاء بعد الهبوط الحاد الذي شهدته أسعار النفط على إثر قرار منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) بعدم خفض إنتاجها، مبرزة أن ارتفاع سعر صرف الدولار و العملة الأوربية أمام الروبل إلى مستويات قياسية سيكبد الخزينة الروسية خسائر فادحة .

وأشارت إلى أن هبوط أسعار النفط بنحو 40 في المائة على مدار خمسة أشهر متتالية، في أطول فترة هبوط شهري منذ الأزمة المالية عام 2008، جاء نتيجة لزيادة إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة، وقرار منظمة (أوبك) عدم خفض إنتاج النفط.

وفي موضوع آخر، تطرقت صحيفة (كوميرسانت) إلى تخلي روسيا عن مشروع خط أنابيب (ساوث ستريم) على خلفية الأزمة الأوكرانية ، موضحة أن الاتحاد الأوروبي وضع حدا لهذا المشروع .

وأبرزت أن موسكو تسعى جاهدة الآن لتمرير أنابيب عبر تركيا، لتتجاوز جزئيا أوكرانيا وإعادة استخدام 25 مليار دولار على الأقل من مجموع المبالغ المستثمرة في المشروع.

ويعتبر خبراء، تضيف الصحيفة، أنه من الأفضل التخلي عن المشروع حيث يمكن أن تصبح تركيا مستهلكا بمشاكل.

وفي ألمانيا، اهتمت الصحف بعدد من المواضيع، أبرزها إعلان شركة (إي أون) الألمانية للطاقة عزمها التخلي عن نشاطها في مجال إنتاج الطاقة من المصادر التقليدية التي تشمل الطاقة النووية والفحم والغاز.

وأفادت نقلا عن الشركة، التي تعاني من عبء ديون ضخمة، في بيانها بأنها ستركز مستقبلا على مصادر الطاقة المتجددة وشبكات الطاقة وتقديم حلول للعملاء.

وكتبت صحيفة (فرا فرانكفورتر روندشاو )، في تعليقها، أن قرار الشركة يأتي في الوقت الذي تحتضن فيه ليما المؤتمر العشرين العالمي حول المناخ الذي تنظمه الأمم المتحدة ويشارك فيه مندوبون من 190 بلدا من أجل وضع الخطوط العريضة لاتفاقية عالمية لمكافحة التغير المناخي.

وأشارت إلى أن الشركة، التي تعد واحدة من أكبر مصادر التلوث في أوروبا، تخطط لإعادة هيكلة نشاطها بشكل جذري، مضيفة أن الشركة التي عليها ديون كبيرة، تعد هذه فرصتها الأخيرة لتكون منتجة لطاقة خضراء والتخلي عن إنتاج الطاقة التقليدية.

وترى الصحيفة أن الأمر يبدو مستحيلا عمليا، لكن تقسيم المجموعة يمكن أن يساهم في تحولها إلى التوجه الجديد في إنتاج الطاقة حتى لا يتم الاعتماد باستمرار على استيراد الغاز الروسي.

من جهتها، كتبت صحيفة (زود دويتشه تسايتونغ) أن قرار الشركة كان شجاعا بإعلانها إدخال تغيير جذري في طرق إنتاج الطاقة بألمانيا، وستكون برلين بذلك قد استجابت للمخطط الذي تمت الدعوة إليه في بروكسيل خلال السنوات القليلة الماضية والذي يحث على الاستغناء على الوقود الأحفوري والطاقة النووية واستبدالها بالطاقات المتجددة.

أما صحيفة (هانوفريشه أليغماينة تسايتونغ) فاعتبرت أن القرار ربما غير مناسب في الوقت الحالي، مشيرة إلى أن من يرحب بهذا التغيير في شركة (إي أون)، أكبر مجموعة للطاقة في ألمانيا التي تورد الغاز من شركة (غازبروم) الروسية العملاقة للطاقة، ربما لم ينتبه إلى أمر مهم يكمن في أن الطلب سيزيد على الكهرباء، الذي يولد حاليا من المحطات التقليدية، معتبرة أنه يتعين على الشركة حل مشاكلها على مراحل.

من جانبها، عبرت صحيفة ( تورينغيشة لاندستيايتونغ) عن القلق من أن تنتقل تكلفة العواقب الطويلة الأمد للطاقة النووية إلى دافعي الضرائب، مؤكدة ضرورة تحديد الأهداف والحلول في المرحلة المقبلة لأن الأمر، تقول الصحيفة، لا يتعلق بالشركة وحدها بل بمجتمع بأكمله.

وفي النرويج، اهتمت الصحف، بالخصوص، بمسألة الضرائب والسياسة التي يمكن اتباعها في هذا المجال، حيث أشارت صحيفة “افتنتبوستن” إلى أن هذا الملف يحظى حاليا باهتمام الرأي العام النرويجي، خاصة مع الحديث عن تقرير ستتوصل به الحكومة يهم الوضعية العامة للضرائب بالبلاد.

وأبرزت الصحيفة أن السياسة الضريبية ستتضح بشكل جلي بعد التقرير الذي ستتوصل به الحكومة اليوم حول حالة الضرائب في السنة الماضية والآفاق المستقبلية، وما سيتضمنه من أرقام ومعطيات.

أما صحيفة (دي إن)، فقد استعرضت الخطوط العامة للسياسة الضريبية للبلاد، مشيرة إلى أهم الإجراءات التي تم اتخاذها في من قبل الحكومات السابقة والاختلاف الظاهر مع السياسية الضريبية للحكومة الحالية، مؤكدة أن هناك توجها نحو الرفع من مردود الضرائب على المستوى الوطني دون الإخلال بالتوازنات العامة للأسر، مع اعتبار أن من له مدخول أكثر تفرض عليه ضرائب أكثر من الآخرين.

صوت وصورة
مسلسل صلاة وسلام
الخميس 28 يناير 2021 - 15:50

مسلسل صلاة وسلام

صوت وصورة
محنة مسنين في سلا
الخميس 28 يناير 2021 - 12:46

محنة مسنين في سلا

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 8

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 16

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 25

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء