عروش الزعماء فوق أكتاف الصُّنّاع

عروش الزعماء فوق أكتاف الصُّنّاع
الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 10:35

يظهر لهول ما سمعته من فواجع يتخبط فيها إخواننا الصناع التقليديون أنني سأحوّل الوجهة لبعض من الوقت ، من مول الحانوت إلى مول السدادر ومن ثمة إلى مول البرشمان ثم إلى مول الگبص وبعدهم إلى مول النقرة وهكذا ذواليك حتى أجول بين كل هاته الحرف التي يزخر بها المغرب ، هذا المغرب الحبيب الذي لايختلف نوعا ما عن الجزار للي مْعشي باللفت فيما يخص هاته الثروة الفنية المُهمشة ، إلى درجة أن هناك من الصّنايعيّة من دفعت بهم الفاقة إلى مدّ اليد ، يدٌ كان الأولى أن تُلف في حرير بدل هذا الحضيض الذي أوصلهم إليه ممثلون ، المكان الأنسب لأيديهم هو أصفاد من حديد .

كان الناس منهمكين وغارقين في أشغال المؤثمر الأول لقطاع الصناعة التقليدية الإتحادي ، إلى أن باغتهم شاب من تيزنيت ، ألقى بقنبلة مدوية من العيار الثقيل وسط الجموع ، مُتهما بشكل واضح الحائز على شهادة أمهر صانع في برنامج تلفزيوني بالتجني على براءة هذا الموروث الثقافي ، مُحمِّلا لجنة التحكيم المسؤولية كاملة في تنصيب ( تاجر ) على رأس قائمة من المبدعين المقصيين ، ما يُحتم على القناة المعنية إذا كانت تحترم شعور وكرامة المواطنين ، أن تبادر إلى معالجة هذا الجرح الغائر الذي سطره فخامة الفُتوّة على وجنة الصناعة التقليدية .

سرقة القرن هاته لابد للهاكا أن تعيد فيها النظر ، لأن ما وقع ناتج عن الإستقواء بالمال على وهن أصاب الناس بهيستيريا الخنوع . نفسُ هذا الإذلال هو ما كرس ظاهرة إغتصاب العازبات ، وأجج فتنة التخلص من الأجنة بوأدها في الأرحام أو طمرها في حاويات النفايات أو التنازل عنها بُعيد الوضع بمقابل بخس في أنذل وأقبح مقايضة تمس في الجوهر شرف الإنسان كما كرمه الله .

ليس هذا فحسب ما آلمني بل كذلك الشطط المفرط في إستغلال سداجة كثير من أشقاءنا الصناع بأساليب منحَطة ، للصعود على أكثافهم وبالتالي التربع على عروش بعض الصناعات التقليدية جُثوما ثقيلا ، وهذا في حد ذاته نمط من أنماط تدنيس الولاية الطاهرة ، وإنزلاق خطير يجرد الأمانة من عذريتها ، بل إسترقاق يجيز جلد الخارجين عن الطوع . ولدناءة المناهج في ذلك زخم من الأشكال والألوان النتنة ، لطالما كانت ولاتزال أسهل الطرق لفضحها : ـ حد البحيرة تفتاشها ، ولكن لمن تحكي زابورك ياداوود ؟

تفاديا لإنسلال قدمي من بوط قد يعلق بالغيس في مثل هكذا ترعة ، ونحن خارجون لتوّنا من فيضانات حوّلت الجنوب بأكمله إلى عجينة من الطين ، صنع منها مهرةُ حرفيّي النكباتِ كعكات بمختلف القوالب . تجنبا للإنجراف خلف مؤثرات وتمويهات من شأنها أن تسوقني لاقدر الله إلى إبتلاع أقراص مخدرة مندسة في شهيوات الترحيب ، وإتقاءا من كل هذا وذاك وإلى غاية أن نتمكن من الملف بطريقة مُحكمة تحمينا من الوقوع في مطب : ( أهل الميت صبرو والعزايا كفرو ) ، نترككم مع فاصل إشهاري على أمل أن نواصل معكم اللقاء مجددا .

هذا الإشهار عبارة عن إسترسال في تلميع صورة زعيم تتنفس ديكتاتوريته بخارَ عرقِ الصّناع . زعيمٌ يرمي بالقرابين يُمنة ويُسرة . يُكرس الرق والتبعية في العقول لكي لا تنقرض ثقافة الطوابير ، فينقطع المنبوذون عن واجب الركوع بين يدي الزعيم لتقبيل الخاتم . إنه الزعيم الفاتح لكل الإدارات والمُمهّد الأوحد لكل الصُّرط القويمة ، حتى لتكاد الصّنعة بدون مباركته تُمسي غير ذات قيمة . ولماذا كل هذا الإستغراب وجميعنا تابعنا كيف قدست وزيرة الثقافة زعيم الكوميديا المصرية ، حينما وصفته في مهرجان مراكش بإمام الفنانين ، ولكأن حرائر المغرب لم تنجبن أنداده .

آجي بعدا آلالة ثريا واش الناس موضيين باش نقيموا الصلاة على المييـْــت ؟

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38

الفرعون الأمازيغي شيشنق