عروض الأزياء بالمغرب..مهنة يسودها الارتجال وتقتحمها القاصرات

عروض الأزياء بالمغرب..مهنة يسودها الارتجال وتقتحمها القاصرات
الأحد 26 ماي 2013 - 14:00

ظهر في السنوات الأخيرة نوع من الهوس بالأزياء، ليس فيما يخص تتبع الموضة ومشاهيرها فقط، بل اقتحام هذا المجال من باب عرض الأزياء و التصوير، فهذا الميدان كان ولا يزال يتخبط في مشاكل كثيرة أهمها سوء التنظيم، لكونه غير تابع لأية جهة مسؤولة تنظمه، وتحمي حقوق العارضين والمصورين.

ولا تعترف السلطات الإدارية بهذه المهنة على مستوى بطاقة الهوية والأوراق الثبوتية للممارسين في هذا الحقل، إضافة إلى غياب مدارس ووكالات لتكوين العارضات مما يجعل هذه المهنة غير مقننة، ناهيك عن نظرة المجتمع والصورة النمطية السائدة التي تعتبر العارضة “منحلة” والعارض “شاذا جنسيا”.

ابتلاع الطعم

الطريق الوحيد والسهل هو المشاركة في المسابقات التي تنظم على هامش عروض الأزياء، والتي تقام في العديد من المدن المغربية. من ينظمها وما هي أهدافها؟ غالبا ما تغيب هذه الاسئلة عن ذهن أغلبية الفتيات اللواتي يبتلعن الطعم بكل بساطة، وغالبا ما يكن قاصرات ويدرسن بالمستوى الثانوي.

قصدنا مقهى بمدينة فاس يجتمع فيه العارضون بالمصورين.. تحس للوهلة الاولى أنك لست بالمغرب وإنما في بلد للتقاليع: الفتيات فارعات الطول يظهرن كنجمات سينما هوليود بشعر تفنن في تسريحه وفساتين أغلبها للسهرات، أما مظهر الشباب فلا يقل إثارة حيث خلقوا لأنفسهم عالما صغيرا يحلمون من خلاله باقتحام عالم الأزياء العالمي مسقبلا.

بثقة في النفس ونبرة متعالية تتحدث هناء (17 سنة) عن قصتها مع الكاميرا: “دخلت عالم الأزياء صدفة منذ سنة ونصف عن طريق صديقتي التي تدرس معي وتعمل كعارضة. في الاول لم أتقاض أي أجر عن تلك الصور، ولا أعلم حتى أين نشرت وبعد ذلك حصلت على عروض أخرى اتقاضى 300 درهم للصورة وقد لا أتقاضى أي شيء، فالمهم لدي أن أُعرف في هذا الوسط.

وتابعت هناء بالقول ” أنا لا أستطيع أن أخبر والدي، فهو جندي سابق، ولن يتفهم الأمر، ثم إنني فاتحته بالموضوع من قبل ورفض بشكل فظ، معتبرا أن هذه مهنة للعاهرات فقط “
بين الاحتراف والاحتراق.

بعيدا عن مملكة الهواة، ينظم أنوار اليوبي وقته كمسؤول تجاري وعارض للأزياء: “أصدقائي من شجعوني وآمنوا بموهبتي كـ”فوتوجينك” منذ البداية، وبعد أن شاركت كعارض في العديد من التظاهرات، ووقعت عقودا مع شركات مختلفة توجهت إلى الإشهار والسينما”.

وتابع اليوبي بأنه “بالنسبة للأثمنة فتختلف من عرض لآخر، والمتعارف عليه 5000 درهم في ثلاثة أيام”، مشيرا إلى أن ” عارض الأزياء هو فنان يستخدم جسده وروحه ليبدع في الصورة كالفنان التشكيلي والمسرحي، لكن حاليا قلت العروض بسبب كثرة العارضين الذين لا يمتون للمهنة بصلة.”

عمل عارض الأزياء بالمغرب يظل عمل موسميا، كما أن هناك عامل السن الذي يلعب دورا مهما حسب قول نجوى(27 سنة) “عندما تتجاوز العارضة 26 تصبح ‘بيريمي” ولا مستقبل لهذه المهنة لذا يجب التركيز على الدراسة. ” فنجوى جد مستاءة من الوضعية التي آلت إليها هذه المهنة، تعرض صورها علينا وتتوقف عند بعضها لتتحدث عن مصممين مشهورين وتظاهرات كبرى شاركت فيها”.

“الجميع يريد أن يصبح عارض أزياء، فكل كل من زاد طولها عن 170 سنتمر تعتبر نفسها عارضة، كما أن العمل دون تعويض مادي متوفر كثيرا: تورد نجوى قبل أن تردف “البرهوشات” يسئن إلى هذه المهنة بتصرفاتهن المشينة، فهن الآن يقبلن العمل ب 100 درهم مقابل أن يحصلن على نسخة من صورهن فقط، لأن مكسبهن في الأموال التي يحصدنها مقابل إرضاء زبائنهن، فقد جعلن من المهنة نوعا من الدعارة الراقية.. وهذا هو السبب في تدني أجور العارضات المحترفات”.

التصوير فن وليس اي عمل

يمسك بكاميرته كأب يحمل طفله الرضيع، وبابتسامته العريضة يحكي خريج الكلية المتعددة التخصصات بورزازات سفيان موساوي (21 سنة) عن تجربته في مجال التصوير: منذ ست سنوات لم يكن بالمغرب هذا الكم الهائل من العارضين والمصورين، أما الآن فالدخل هزيل جدا مثلا من الممكن أن التقط من 20 الى 30 صورة ولن أتقاضى سوى 1500 درهم.

وأوضح موساوي بأن المصور يحتاج للمال ليتطور هذا المجال، وذلك من خلال مسايرة التكنولوجيا، فثمن آلات التصوير غال جدا كما هو معروف، بل إنه حتى أشهر العارضين حاليا يعانون من نقص العروض وهزالة الأجور”.

وفي انتظار تسوية وتنظيم هذا المجال، تبقى عيون العارضين كلها آمال من التفاتة لهذا المجال أو عرض خارج أرض الوطن ينقذهم من معاناتهم ويحقق أحلامهم.

‫تعليقات الزوار

5
  • nada
    الأحد 26 ماي 2013 - 14:30

    لا اعرف شيئا عن هذا المجال لكن الامر يبدو خطيرا

  • يوسف
    الأحد 26 ماي 2013 - 16:12

    ان عقل الفتاة المغربية خاصة وجميع الفتيات عامة عقل قاصر ،فكلهن قاصرات عقل ودين لا يفكرن الا في الشهرة والمال والمتعة ، لكن اقول لهم ان الزمن غدار والصغيرة لا تبقى كذلك والجميلة سرعان م يذبل جمالها وتستغل ابشع استغلال ………وتندم حينها لا ينفع الندم

  • saadia
    الأحد 26 ماي 2013 - 17:04

    ا نا اعمل كمكونة لمصممي الازياء و بالتالي شاركت في عروض موضة خاصة بمشاركتة تامذتي و بالفعل لا حضت انه عندما نستعين بعارضت ش به محترفات غالبا يكن طالبات في مدارس خاصة في التعليم العالي و الغريب انك عندما تراهم سواء ذكور او انات تجد نفسك امام وجوه لم و لن تراهم صدفة في اي مكان اخر و السمة المشتركة بينهم جد كتومين فيمكن ان ترى احد لتلات مرات و لن تسمع سوى بونجوغ و اوكي عند اقتراح الموعد القادم

    ادا كان من هب و دب يدخل مجال العرض فكدلك كل من له رصيد بنكي محترم يشتري موضيلات و يكتري صناع فيصبح مشهور رغم انه لا علاقة

    هاد حال المغرب كان بين قهوة و قهوة كاينة قهوة دابا بين حاجة و حاجة نفس الحاجة

  • مريم
    الأحد 26 ماي 2013 - 20:15

    كلشي داخلها جبها وكيتجبد ها لي كيتصور وها لكيصور الله يهدي ما خلق راه هاد مقال ما بين والو من ديك الخنز والخبث لي كتعيشو المهنة

  • مغربية وافتخر
    الإثنين 27 ماي 2013 - 02:05

    المهنة يشوبها التعقيدات لكن قرأت في إحدى المجلات أنها أكثر مهنة في المغرب تكون أجرة المرأة اكثر من الرجل لكنها بالنسبة لي في المجهول كما أنها قاعدتها الجماهيرية ليست كباقي الدول الكبرى والهوس بالاناقة قد يصل حد الجنون والموت بالنسبة للبعض الذين يبحثون عن القوام الرشيق وكما ذكرت في المقال أنه غير مهيكل البتة

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 13

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 4

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس

صوت وصورة
الثلوج تضاعف العزلة بالجبال
الخميس 14 يناير 2021 - 13:58 13

الثلوج تضاعف العزلة بالجبال

صوت وصورة
خسائر الفيضان وصندوق الكوارث
الخميس 14 يناير 2021 - 11:59 5

خسائر الفيضان وصندوق الكوارث

صوت وصورة
حملة على الباعة المتجولين بمراكش
الخميس 14 يناير 2021 - 10:23 26

حملة على الباعة المتجولين بمراكش