عصر الإنسان الرقمي .. هل يحولنا الإنترنت إلى بُلداء؟

عصر الإنسان الرقمي .. هل يحولنا الإنترنت إلى بُلداء؟
الإثنين 2 نونبر 2015 - 05:00

يثير موضوع تأثير الشاشات على حياتنا نقاشا بين محبي التكنولوجيا، وبين الخائفين منها، وبين الذين يقفون منها موقفا وسطا. وتتزايد هذه المواقف حدة مع خلاصات البحوث التي تتمحور حول تأثير الوسائل التكنولوجية على الحياة اليومية للناس.

يمكن أن نطلق على الجيل الحالي اسم “المواطنون الرقميون”، أو “جيل الإنترنيت”، أو “جيل التطبيقات”، على حد تعبير “هوارد كاردنر” (Howard Gardner) (1)، أما “ميشيل سير” Michel Serres فيطلق عليه اسم “الأصيبع الصغير” (2)، لأن أصابع هذا الجيل لا تفارق الهواتف الذكية.

لقد ولد هذا الجيل وفي يده الهاتف واللوحات الإلكترونية، وأمام عينيه تنتصب الشاشات، وهو ما يمثل “نوعا” espèce في طور التحول. تحول يتحكم فيه “انتقاء اصطناعي”، سمته الارتباط والتداخل بين ما هو تكنولوجي وما هو إنساني.

لقد اكتسح الرقمي حياتنا في كل مجالاتها، إذ يستخدم في التواصل، والاستخبار، والتعليم، والترفيه، واللعب، والاستشارة، والشراء والبيع. لكن كيف، يا ترى، يمكن قياس التأثير الإجمالي لهذا التحول على حياتنا؟

إن النقاش حول بروز الإنسان الرقمي قد اتضح جليا منذ عقدين من الزمن. ولا يضع هذا النقاش تعارضا، فقط، بين محبي التكنولوجيا (اعتبارها قفزة تحول جديدة بالنسبة للإنسانية)، والخائفين منها (الانكفاء الثقافي وطغيان التكنولوجيا)، وإنما أيضا بين المعتدلين (للتكنولوجيا ايجابيات بقدر ما لها سلبيات)، وبين المحايدين (التكنولوجيا في حد ذاتها ليست لا إيجابية ولا سلبية، ما يحدد هل هي إيجابية أم سلبية هو استخدامها)، دون إغفال اللاأدريين، الذين لا يدلون بحكمهم عليها.

هذه المواقف معروفة والنقاش حولها يزداد حدة، ويتمحور حول بعض الرهانات الكبرى، التي يتبع بعضها بعضا، ومنها: هل تجعلنا الإنترنيت بلداء؟ وهل تساهم الشاشات في تفسخ الروابط الاجتماعية؟ وهل يمكننا القول إن هناك إنسانا رقميا جديدا قد برز للوجود؟ إذا كان الجواب هو نعم، فما هي مواصفاته؟

هل يجعلنا الإنترنيت بلداء؟

إن “المُبشرين” بالثقافة الإلكترونية، كميشيل سير، يعتبرونها بشكل عام قفزة معرفية جديدة بالنسبة للإنسانية، إذ تتيح انتشارا غير محدود للمعارف، كما أن لعبة الربط بين النصوص المتداخلة في ما بينها تدفع إلى الإبداع بخلق جسور بين المعارف المنتمية إلى ميادين مختلفة. بينما كانت المعرفة في السابق، على حد تعبير ميشيل سير، تتقسم على شكل طوائف. وتتيح اليوم قراءة علاقة التداخل بين النصوص خلق جسور معرفية غير مسبوقة.

خلافا لهذه النظرة المتفائلة، أثار الصحافي “نكولا كار” Nicolas carr ضجة بدفاعه عن أطروحة أن الإنترنيت يمكن أن “تجعلنا أغبياء” (3). وقد استشهد على ذلك بعرض تجربته الخاصة، حيث تخلى عن قراءة الكتب في سبيل البحث المحموم عن المعلومات.

يقول جار: “لم أعد أفكر بنفس الطريقة التي كنت أفكر بها في السابق. فالاستغراق في كتاب ما، أو في مقالة طويلة، كان بالنسبة لي شيئا سهلا في السابق، لكن، في الوقت الراهن، لم يعد الأمر كذلك. إن تركيزي الآن سرعان ما يغيب بعد قراءة صفحتين أو ثلاث صفحات”.

وإلى جانب التشتت الذهني يمكن أن نضيف الأشكال الجديدة للإدمان على الإنترنيت. وإذا أضيف التشتت على الإدمان فيمكن أن يؤدى ذلك إلى ما يعرف بـ”اضطراب نقص الانتباه” المنتشر كثيرا في الوقت الراهن، على الأقل حسب التشخيص الذي وضعه “سيدريك بياجيني” Cédric Biagini، صاحب كتاب “تأثير الرقمي: كيف احتلت الإنترنيت والتكنولوجيات الحديثة حياتنا”(2012).

وفي اعتقاد المعتدلين، لا يجب النظر إلى التكنولوجيا لا من جانب مثالي، ولا من جانب أنها خطر يجب التنبيه إليه. إن المسألة برمتها تتعلق بـ”التحكم الذاتي”. ولمواجهة الإدمان يجب تعلم كيفية إيقاف الاتصال بالإنترنيت. ويُوصي البعض بالدخول في “سُبات رقمي”: قطع الاتصال بالإنترنيت يوم الأحد، أو نصح الآباء بمراقبة الاستهلاك الرقمي عند أطفالهم.

نادرون هم أولئك الذين يدعون إلى الامتناع التام عن الاتصال بالإنترنيت: هل من الممكن أن نمضي عدة أسابيع دون الولوج إلى الشبكة العنكبوتية؟ يعادل هذا الأمر اليوم قطع شخص ما للمحيط الأطلسي وحده !.(4)

هل تجعلنا الشبكات الاجتماعية اجتماعيين أكثر؟

انطلق انتقاد الشاشات، في المرة الأولى، من التأكيد على خطر جعل الأفراد غير اجتماعيين، ووأد الحياة الجماعية، وسجن الأفراد في فقاعة افتراضية مفصولة عن الحياة الاجتماعية؛ لكن مع تكاثر عدد الشبكات الاجتماعية تغيرت طبيعة هذا الانتقاد.

من الآن فصاعدا، سينظر إلى زخم الاتصالات السهلة والوهمية على أنها تهدد بقتل التواصل الحقيقي. هذه، في كل الحالات، هي الأطروحة التي دافعت عنها “شيري تورك”Sherry Turkle في كتابها “وحيدون جماعة”.(5)

يناقش “أنطونيو كاسيلي” Anthonio Casilliفي كتابه “الارتباطات الرقمية: نحو نزعة اجتماعية جديدة” (2010)، هذا النوع من التحليل الأحادي الجانب. إن الشبكات الاجتماعية، في نظره، لا تضر العلاقات الواقعية. إن السهولة والأصالة اللتان تتأسس عليهما الحياة الاجتماعية الواقعية (سواء تعلق الأمر بعلاقات غرامية، أو علاقات صداقة أو صحبة، أو علاقات مهنية) هما نفسهما اللتان تتأسس عليهما العلاقات الافتراضية.

عودة إلى النقاشات القديمة

إن النقاش الحالي حول الإنترنيت هو استئناف، حرفي تقريبا، للنقاش الذي دار بين الجيل السابق حول موضوع التلفزة والراديو. لقد كان ينظر إلى التلفزة كشيء بوسعه أن يقتل الكتاب والسينما والصحافة والثقافة العالمة، وأن يغرس بذور العنف والبورنوغرافيا، وأن يقود إلى حكم الأقلية. على خلاف ذلك، كان “مارشال ماكلوهان” Marshal Macluhan يرى أن وسائل الاتصال الجماهيرية تتجه إلى توحيد العالم، وإلى جعله “قرية عالمية” أكثر تسامحا وتعاطفا وإبداعا.

ورغم مرور خمسين سنة من البحوث حول تأثير وسائل الاتصال الجماهيري لم يتم الحسم في نظرية نهائية حول الطريقة التي يتأثر بها السلوك الإنساني. (6) إن بحوث “سوسيولوجيا التلقي” قد بينت أن الناس يستهلكون المواد التلفزيونية بكيفية أقل سلبية مما نعتقد، وأنهم يستطيعون تمييز الأشياء، وغربلة المعلومات التي تصلهم. إن حياة المشاهد لا تنحصر فقط في الساعات التي يقضيها أمام التلفاز (إذ يمكن أن يوجد طالب جامعي لامع ومحب، في الآن نفسه، للمسلسلات التلفزيونية). إن الشاشة الصغيرة تُستخدم لأغراض مختلفة كثيرا (ترفيه ومعلومات ونقاشات…) ويشاهدها جمهور يتسم هو أيضا بالاختلاف.

إن مقارنة التلفاز بالكتاب ما تزال جلية جدا. فقراءة الكتب لها استعمالات متعددة، كما أن لها جمهورا وآثار مختلفة. وتتيح القراءة انتشار المعلومات والقيم (نماذج أبطال الروايات) والإيديولوجيات الثورية (كان الكتاب، حسب روجر شارتيي Roger Chartier، أحد القوى الموجهة لروح عصر الأنوار والثورة الفرنسية)، والأديان (الإنجيل والقرآن من الأديان التي تأسست على الكتاب).

ويعد الكتاب أيضا وسيلة للترفيه: الروايات العاطفية، وروايات الخوف، والمقالات السياسية اللاذعة. إن ازدهار الكتاب في الوقت الراهن يوازيه ازدهار للصحافة بشكل عام. فالمجلات والجرائد بكل أصنافها (من اليوميات الجادة إلى اليوميات الشعبية، ومن المجلات العلمية إلى مجلات المهتمة بشؤون الناس)، قد أغرقت العالم، منذ قرنين من الزمن، بالمعلومات والآراء واللعب والتسليات.

ولا يمكن اختزال تأثير القراءة في شيء واحد بعينه، إذ قد تجعل البعض منفتحين، وتجعل البعض الآخر متعصبين (إن الكتب هي سلاح الطوائف بمختلف أطيافها). والقراءة مثلما أنها تحفز على التركيز فهي تشتت الذهن (القراءة غير المستقرة، بطبيعتها، كقراءة الجرائد مثلا، فهي لا تكون خطية، إذ ننتقل عبرها من عنوان إلى آخر، ومن مقدمة مقالة ما إلى صفحة أخرى).

إن ازدهار القراءة يتزامن مع ازدهار الكتابة. إن الكتابة تُستخدم في تعميم الرسائل، والدراسات، والمذكرات الحميمية، إلخ. ومنذ عقد من الزمن، بات الرقمي يجمع، ودفعة واحدة، بين الكتاب والصحافة، والتلفزة والهاتف، والراديو والسينما واللعب الجماعية، والكتابة والقراءة.

ويُستخدم الرقمي في مجالات متعددة من قبيل الحصول على المعلومات، والتسلية، والشراء والبيع، واللعب والتعلم والتواصل. ولذلك، من الصعب حصر معالم هذا التحول الكبير الحاصل اليوم في خطاطة واحدة. وإذا كان الجيل الجديد هو جيل مُتحول، فإنه يتبع إذن طرق كل تطور، من حيث إن كل تطور لا يتبع أبدا اتجاها واحدا ووحيدا.

*عالم اجتماع فرنسي

هوامش:

1-Howard Gardner et Katie Davis, The App generation. How today’s youth navigate identity, intimacy, and imagination in a digital world, 2013.

2-Michelle Serres, Petite poucette, Le pommier; 2012.

3-Nicholas Carr, Internet rend-il bête ? Réapprendre à lire et a penser dans un monde fragmenté,2010. Trad. Fr. Marie-France Desjeux, Robert Laffont, 2011.

4-Thierry Crouzet, J’ai débranché. Comment revivre sans internet après une overdose, Fayard, 2012.

5-sherry Turkle, alone together .why we expect morefrom technology and less from each other, basic Books,2012.

6-philippe Cabin et Jean-François Dortier (dir.), La communication . état des savoirs, éditions sciences Humaines, rééd,2008.

‫تعليقات الزوار

4
  • WATANI
    الإثنين 2 نونبر 2015 - 05:28

    كنا بلداء قبل و لكن الان نحن مدمنون مغ الانترنيت اصبحنا مراقبين بمعنى مكشوفين من خلاله يعرفون كل شيء عنا من دون اي خسارات مالية اوعسكرية او مخابراتية يغرفون على كل شعب في العالم كيف يفكر كيف يتكلم مادا تقافته مادا ميوله كل شء من خلال هدا الجهاز

  • Morad
    الإثنين 2 نونبر 2015 - 06:58

    لا يسعني الا ان اشكر مترجم هذا المقال لما فيه من معلومات انية و مرتبطة بحياتنا اليومية.و ناخذ على سبيل المثال لا الحصر جريدة منارة الالكترونية التي تقوم بترجمة ابحاث من جامعات المانية في جميع المجالات

  • شيخ القبيلة™
    الإثنين 2 نونبر 2015 - 07:52

    حاشا معاذ الله أن يكون الأنترنيت وسيلة لتبليد الناس ولا يوجد شيء يجعل الناس بلداء أكثر من قنوات الإعلام العمومي المغربي.

  • الحــــــاج عبد الله
    الإثنين 2 نونبر 2015 - 08:12

    نعم يمكن أن نعتبر الانترنات نقمة على الشعوب المتخلفة التي لم تصل بعد إلى درجة كـافية من الوعي تؤهلها للاستفادة مما تتيحه هذه التكنولوجيا للرفع من إنتاجها السنوي الهزيل وتحسين مستوى عيشها ومقاومة الغلاء الناتج عن ارتفاع أسعار المواد الأولية في الأسواق العالمية.
    فبالإضافة إلى هزالة إنتاج الفرد لدى الشعوب المتخلفة وقلة مردوديتها في العمل مقارنة مع مردودية الفرد في الدول المتحضرة فإن الأنترنت تحولت في دول مثل المغرب إلى عـامل معيق الإنتاج وأذاة لدى الموظفين للترفيه في أوقات العمل على حساب المردودية الإنتاج بل إلى سيف في خاصرة الشعوب المتخلفة وعامل من عوامل عدم الاستقرار والفوضى، يبث منها الفكر العدمي لإفساد الرأي العام والإرهابي الذي جلب عليها الدمار والخراب تحت مسمى الربيع العربي كما خلقت أيضا جيل من المتسولين والاتكالين الذين يعتقدون بأنهم بإمكانهم أن ينالوا كل ما يريدونه بدون عمل وبمجرد ان تجمعهم الانترنات للقيام بمظاهرات جماعية.
    عكس الإنسان الغربي الذي وظف الانترنات لتسهيل التواصل التجاري والوصل إلى الزبناء وظهور مقاولات عملاقة توظف ملايين العمال وتذر مئات الملايير من الدولارات.

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59

أوزون تدعم مواهب العمّال

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والأقارب
الأحد 18 أبريل 2021 - 22:00 11

بدون تعليك: المغاربة والأقارب

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع أمكراز
الأحد 18 أبريل 2021 - 21:00 6

نقاش في السياسة مع أمكراز

صوت وصورة
سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان
الأحد 18 أبريل 2021 - 19:00

سال الطبيب: العلاقات الأسرية في رمضان

صوت وصورة
شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:36 12

شيخ يبحث عن النحل وسط الشارع

صوت وصورة
علاقة اليقين بالرزق
الأحد 18 أبريل 2021 - 17:00 10

علاقة اليقين بالرزق