عودة الأمازيغية

عودة الأمازيغية
الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 13:27

عديدة هي المبادرات التي بدأت تتراءى في الساحة الجمعوية والثقافية الوطنية والتي تعيد النقاش حول الأمازيغية إلى مربع الانتماء الوطني وعمقه القومي. فقبل أيام قلائل وتحت شعار “الفنون الشعبية قنطرة لكسر الحصار الثقافي على القدس”، وفي إطار الحملة الدولية لكسر الحصار على القدس، احتضنت مدينة الحسيمة فعاليات اليوم الثقافي الأمازيغي الفلسطيني الذي نظمته الجمعية الأمازيغية لمساندة الشعب الفلسطيني. وفي نفس الفترة عرفت عاصمة المملكة تأسيس جمعية “تمازيغت لكل المغاربة”، التي ضمت تحت لوائها فعاليات جمعوية من كل جهات الوطن. وفي مدينة تنغير أسست”رابطة ايمازيغن لنصرة فلسطين” التي اعتبرت محطة أساسية في دعم المقاومة الفلسطينية ومناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني.

لا يمكن أن نرى في هذه التحركات الجمعوية والمجتمعية مجرد مبادرات عرضية أو منفردة، بل ينبغي قراءتها في مسار الصحوة التي بدأت تعتمل في الجسم الأمازيغي والتي بدأت تثمر العودة الضرورية إلى حظيرة النقاش الوطني الهادف والمؤمن بالمشترك الجمعي. فحتى زمن قريب لم يكن يتصور وجود جمعية أمازيغية تساند القضية الفلسطينية، بل لم يكن يفترض أن توجد هيئة تؤمن بوطنية الأمازيغية بعيدا عن البدائل الجغرافية والهوياتية. لكن حتمية التطور أبت إلا أن تعيد النقاش إلى وضعه الطبيعي.

في قراءة موجزة لمسار الحركة الأمازيغية منذ بدايتها الجنينية وحتى تبلورها في مؤسسات وجمعيات ومواثيق وبيانات، يلحظ طغيان نوعين من الخطابات:

الأول كان خطابا فلكلوريا لا ينظر إلى المكون الأمازيغي إلا من خلال رقصات أحواش وحركات أحيدوس… التي تستغل حين يرام تقديم صورة المغرب الحضارية والثقافية المتنوعة دون أن ينظر إلى انتمائه وحضوره في تشكل الإنسان المغربي. وبمعنى آخر فقد راهنت وتراهن بعض الجهات الرسمية والكيانات السياسية على حصر الأمازيغية في مضمونها الفلكلوري في الاحتفالات والمهرجانات بعيدا عن علاقتها بوجود الإنسان الأمازيغي.

الثاني خطاب استئصالي أسس أطروحاته على الفكرة القومية الضيقة وربطها بالمفاصلة الحتمية عن المشترك الوطني من خلال اعتماد العلمانية خيارا للمواجهة ضد مكونات الساحتين السياسية والاجتماعية، والرهان على منطق الصراع ضد الوجود الوطني من خلال مكونيه العقدي واللغوي، لذا لجأ إلى الاستئساد بالخصوم الهوياتيين والعقديين وارتبط في أجندته بالمنظمات الأممية والإقليمية التي تساند التجزئ، وبالكيان الصهيوني باعتباره خيارا يلجأ إليه لمواجهة الأنظمة كما وقع في جنوب السودان. وبالرغم من اعتماد هذا الخطاب على جملة من الشعارات الحديثة البراقة كالديمقراطية والحقوق والحداثة فإن أدلجته قد ضيقت أفقه حين محاولته بعث الشعور القومي الأمازيغي من خلال رموز حضارية وتاريخية وسلخ الأمازيغ عن وجودهم المشترك، إضافة إلى أن اعتماد العلمنة جعله في مواجهة مباشرة مع العقيدة الإسلامية والمشترك الوطني. لذا لم يعد غريبا أن نجد سدنة هذا الخطاب الذي يزعمون الدفاع عن حقوق الأمازيغ هم أنفسهم من يناضل من أجل الشذوذ الجنسي والعري الفني وغيرها من القيم الغريبة عن المجتمع. وقد قدر لهذا النموذج القولي الريادة لأسباب تتعلق بارتباطات المغرب الخارجية وبأخطاء الحكومات المتعاقبة، إضافة إلى احتمائه بالسلطة.

لكن المبادرات الأخيرة أعادت النقاش حول الأمازيغية إلى حظيرة الانتماء الوطني وإنتاج خطاب نوعي جديد يمكن للأمازيغ من استعادة دورهم الريادي داخل النسيج المجتمعي الوطني ومعالجة أسباب الرفض التي جعلت الخطاب الأمازيغي نخبويا وسلطويا وعلمانيا وذلك من خلال التركيز على مقومات انتمائية:

الانتماء المجتمعي: يتصور سدنة الاستئصالية أن استنادهم لترسانة المواثيق الأممية وتوجيه النقاش الحقوقي لتلبية مطامحهم الفئوية قد أعطاهم شرعية التعبير عن هموم ومطامح الأمازيغ. وهو ما ليس حقيقيا، حيث تعيش الساكنة المغربية بكل مكوناتها الإثنية هموما خاصة ومشتركة بعيدا عن أجندات النخبة المنضوية تحت جمعيات الفعل الأمازيغي. لذا فإن المسار الجديد يبشر بقرب أكبر من جماهير الشعب وهموم المجتمع خاصة حين تحترم قواعد المشترك المغربي دون الفصل الإثني والقومي البغيض. ولذا فحين تعالج المسألة الأمازيغية باعتبارها مشتركا وطنيا وقضية ثقافية مغربية فسبل الحوار والحل تبدو ممكنة.

الانتماء الوطني: لعل أهم ملامح الخطاب الاستئصالي هو رهانه على تقديم جغرافية جديدة وبدائل قطرية مخالفة من خلال البحث الميثولوجي عن وطن للأمازيغ يغير بموجبه وجود الوطن والعمق الهوياتي. لذا فحرص هذه المبادرات على جعل تمازيغت قضية كل المغاربة وليست مسألة عرقية أو خاصة يفتح النقاش حول دورها الحقيقي ومكانتها ضمن هويات المغرب المختلفة، ويرد على بعض الدعوات السياسوية مثل دعوة بعض المنتمين لأحزاب اليسار التي تحاول استغلال الأمازيغية لحسابات ضيقة بعد فقدانها لبوصلة الانتماء ولفظها من طرف القاعدة الشعبية. والمثال أعطاه لنا السيد لشقر.

الانتماء القومي: في الوقت الذي تستعد بعض الأطراف الاستئصالية لاستضافة مهني أحد رموز التطبيع مع الكيان الصهيوني ضدا على خيار الدولة والأمة، تثبت المبادرات الأخيرة أن القضية الفلسطينية هي مشترك وطني بين المغاربة كيفما كانت قناعاتهم وانتماءاتهم وإثنياتهم. وإذا كان بعض الحالمين بالنموذج السلطوي مازالوا يقفزون على هذه الحقيقة فإن الأمازيغ قد اختاروا عمقهم القومي والحضاري الذي اسس له الخطابي من خلال بيانه التحفيزي للمغاربة لمقاومة الاحتلال الصهيوني.

الانتماء العقدي: خيار الأمة في عمقها الإسلامي. فاستغلال المسألة الأمازيغية لفرض منظومة قيمية بديلة ومواجهة الإسلام بإحياء ميثولوجيات بالية ومواجهة عقيدة الأمة بايم الحرية الفكرية، بات مكشوفا الآن. فالأمازيغ عاشوا بالإسلام وللإسلام، ومفاهيم العلمنة الاستئصالية لا يمكنها أن تنبت في تربة الأطلس التي رفضت كل التيارات الدخيلة.
لقد فتحت المبادرات الأخيرة الباب من أجل معالجة الخلل الذي صاحب الخطاب الأمازيغي منذ بدايته. وكيفما كان رأينا من قراءتها للواقع المغربي، فإن وجود مثل هذه التحركات يبشر بنقاش وطني حقيقي وهادف حول الأمازيغية بعيدا عن أجندات الاستئصال والبدائل القيمية والجغرافية. إنها عودة الأمازيغية.

‫تعليقات الزوار

53
  • مواطن أمازيغي مغربي.
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:20

    يانْ 1: الإسلام: الشَّعْب الأمازيغي هو مُسْلمٌ ديناً وأمازيغيٌّ هُويةً، شأنه شأن غيره من شُعُوب الإسْلام غير العربية. لأنَّ المُسْلمين ليسُواْ كلهم عَرباً، والعَرب ليسُواْ كلهم مُسْلمين، كما هو معلوم ومفهوم.
    سينْ 2: الهُويةُ الأمازيغيَّة Tamazight: هي هوية الشعب الأمازيغي. والهوية مِنْ أركانها: اللغةُ والتاريخ . واللغة والتاريخ الأمازيغيَّان هما من أركان هوية المغرب الأمازيغية . اللغة الأمازيغية هي اللغة الوطنية الهوياتيَّة للشعب المغربي . فاللغة لغتان: لغة وطنية هُوياتيَّة ، مِنْ أركان الهوية (لغة الهوية) ، ولغة وطنية غير هُوياتية كاللغات: الفرنسيَّة والإسبانيَّة والعَربيَّة في المغرب والمغرب الكبير .
    كْراضْ 3: اللغةُ العربية: هي لغةٌ وليستْ هُويةً . وهي عند المُسْلمات والمُسْلمين غير ِالعرب وسيلةٌ لمعرفة وفهم الدين الإسلامي العالَمي الكوني . وهي عند العرب ، مُسْلمين كانواْ أمْ غير مُسْلمين ، لغة هُوياتية أيْ رُكْن من أرْكان هُويتهم العربيَّة . كما أن اللغة الأمازيغية ، لسان الإنسان الأمازيغي المغربي والمغاربي ، هي ركن من أركان الهوية الأمازيغية: هوية المسلمين المغاربة والمغاربيين .

  • يونس الناصري
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:22

    جزاكم الله خيرا على التوضيح وعلى الوعي الكبير بالمشاريع الصهيونية، أنتم والله واقفون في وجه المتعصبين القطريين من المتأمزغين ، أي المدعين للأمازيغية ونحن منهم راء.
    لله درك يا أستاذنا الجليل، أقامك الله لإظهار خبث النوايا ومكر المتصهينين، ومن كان في قلبه مثقال حبة من إسلام، فإنه يصدق ما تقول، خصوصا إذا كان متابعا لتلك الحركات التي شوهت صورة الأمازيغيين المسلمين الذين نحن منهم يشهد الله.
    لا تلتفت إلى متعصبي عصيد الذين يسبونك وينتقصون من مقالاتك الطيبة التي تصيبهم في مقتل، توكل على الله وواكب وابحث واستقم كما أمرك الله ودافع عن حياض الإسلام بما استطعت من قوة، فأنت حر في إبداء آرائك ، لم تعد في زمن القهر والتسلط بعد خطاب جلالة الملك نصره الله التاريخي.
    نحن مسلمون معتدلون سنيون، لأن مالكا سني قح، فنحن كذلك ، ولن نرضى أبدا بدعاوى التسيب الجنسي الشاذ ولا التسيب العرقي المقيت ولا أي شكل من أشكال محاربة الشرع بدعوى الكونية وحقوق الإنسان العالمية وهلم جرا من المواثيق الدولية التي لم تتحرك لنصرة النساء والأطفال المذبًحين قي سوريا والله المستعان.
    والسلام عليكم ، وأرجوا الله أن يُنشر تعليقي.

  • ouhallou
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:27

    On pale de tamazighte comme une langue étrangère a ce pays,c'est la 1er langue du pays ça on ne peut pas le nier comme plusieurs veulent le faire,tamazighte c'est la langue parleé de la plus grande majaurité des marocains et pour le classement 1er ou 2er ou….reste le bon sens des autorités.

  • المختار السوسي
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:50

    مقال رائع…وليس بوسعنا سوى أن نبصم بالعشرة على ما تنادي به هذه الجمعيات الأمازيغية التي تقود اليوم حراكها ضد العنصريين المتأمزغة، الذين حشرو الأمازيغية في الزاويا بتسييسها، والتعصب لها على حساب الوحدة الوطنية على ثوابت المغاربة وعقيدتهم.

  • نرج الامازيغية
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 14:53

    بوعلي يتهم اللغة الامازيغية بالصهيونية … هذه نكتة العصر الحديث
    اول مرة ارى شخصا يتهم لغة بالعمالة و كأن اللغة الامازيغية لها اقدام و ارجل و ذهبت و زارت اسرائيل و احتلت فليسطين و قتلت الفلسطينيين …

    اسمعني جيدا يا بوعلي , اللغة الامازيغية في ارضها و لم تبرحها يوما و لم تتركها حتى تعود او لا تعود … فهي موجودة و ستبقى الى ان يرث الله ارض الامازيغ و الامازيغ … لقد سبقك غيرك في وصفنا بابشع الصفات ( البربر الهمج المشعوذين الصهاينة…) و لم ينل ذلك من لغتنا التي ستبقى حية رغما عن انف الحاقدين .

  • Massinissa de Rif
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:02

    Bouali reste encore perdu dans ses pauvres pensées,.Cet homme n'a pas encore libérer son mentalité de ce qui vient de l'Est.Il as fixé son problème sur le mème problème, et le résulat?Mème histoire,mème bla bla bla,l',arabicité de la planete,le Jihad salafiste…. et je le demande quand pourra -t-il développer son contexte??Ces article restent très loin d'etre articles constructives et argumentatifs.Aujourd'hui ce paresseux monsieur a montioné qu'il y a un bon groupe d'Imazighen dans ce pays,mais il n'a pas dit que se sont un groupe des Kaoumajiyen arabes comme lui qu'ils veulent faire de Thamazigh un pont pour leur intérèts arabistes employant la cause palestienne….Ce vieux jeu a terminé et les Amazighs savent bien ou ils peuvent mettre leurs pies et grace à Israel nous avons appris et apprenons les valeurs de la démocratie et le respect.Et toi,que-ce-que appris-tu de tes collégues palestiens et arabes?? Les guerre,le terrorisme,le salafisme,l'ignorance,l'intolérence…

  • عبدو فاس
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:03

    اتفق معك في قولة واحدة هي :
    " فالأمازيغ عاشوا بالإسلام وللإسلام، ومفاهيم العلمنة الاستئصالية لا يمكنها أن تنبت في تربة الأطلس التي رفضت كل التيارات الدخيلة "
    و لعل من بين هذه التيارات الدخيلية التي رفضتها تربة الاطلس هي عروبتك و قوميتك و ليس فقط تربة الاطلس بل تربة المغرب كلها فشل فيها مشروعكم التعريبي.

    بعد ان فشلتم في فرض العروبة بالقوة , حولتم حربكم الى المراوغة و اللعب على الاوراق الخاسرة , ورقة الاسلام و ورقة فليسطين و الصهيونية هي اوراق خاسرة , لو كان الاسلام يفرض العربية لفعل ذلك منذ 14 قرن و لما وجد مغربي واحد اليوم يتحدث الامازيغية
    لذا العبوا غيرها .

  • gazmul mohamed
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:14

    إضافة للتعليق2 العرب لا يشكون سوى 15% من مسلمي العالم فأغلبهم يتكلمون بلغات أخرى ولكنهم مسلمين. ويغارون على دينهم ربما أكثر من بعض العرب كالأمازيغ مثلا أما صاحب التعليق1 فأقول لك يا أخي يجب الإلمام بالتاريخ قبل النطق بالتفاهات.

  • ميس نتمازيرت
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:20

    اذا كان هناك من يستحق ان يتهم بالصهوينة و التطبيع مع اسرائيل فهم العرب و ليس الامازيغ .
    الستم انتم من عقد الصفقات مع الحركة الصهيونية بعد الاستعمار و قمتم بترحيل اليهود الامازيغ لاحتلال فليسطين و تعمير اسرائيل ؟
    الم يكن للنظام المغربي و باقي انظمة المنطقة يد في تلك الهجرة الجماعية لاحتلال فليسطين ؟
    الستم انتم من يطالب بجمهورية عربية في الصحراء المغربية ؟
    الستم انتم من يفتح السفارات الاسرائيلية في العواصل العربية ؟
    الستهم انتم من وقع اتفاقيات السلام و كامب ديفد مع اسرائيل ؟
    الستم انتم من استقبل الصهاينة في البرلمان المغربي ؟
    اليس 13 °\° من العمالة المسلمة في الجيش الاسرائيلي مصريون و اردنيون و فليسطينيون ؟
    اليس عزمي بشارة يحمل الجنسية الاسرائيلية و هو عضو في البرلمان الاسرائيلي ؟
    الا يعمل و يقيم 11 مليون فليسطيني و 82 الف مصري و اردني في اسرائيل و يساهمون في بناء المستوطنات ؟
    اليست دبي هي اول وجهة الاولى للمستثمرين و رجال الاعمال الاسرائيليين في المنطقة ؟
    اليست قطر و مصر هي المزود الرئيسي لاسرائيل بالغاز و البترول و القطن ؟

    الامازيغية اكبر من ان تحارب بهكذا اساليب قذرة

  • Driss_75
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:29

    Enfin un qui ose mettre en exergue le lien entre les associations amazigh et l'État d'Isreal et entre ces mêmes associations et les discours auxquels nous assistons ces derniers temps sur l'homosexualité, sexualité avant le mariage, nudisme , "liberté " de ne pas jeuner pendant le mois sacré
    Enfin, le voile est tombé

    Merci Mr Abou Ali

  • arhazaf
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:32

    Au fil du temps imazighn avaient changé de religion.Quant on qualifie un homme d'être musulman on ne peut pas dire s'il est vraiment croyant ou hypocrite sans soumettre sa personnalité à une analyse microscopique.Notre société marocaine était et est polythéistes,il y'a même parmi nous des athées,des non pratiquants,des gens qui ne prennent de l'Islam que ce qui sert leur intérêt,qui n'en savent que faire la prière et le jeun,qui croient qu'être musulman signifie être arabe et arabiste,qui croient que seule l'Arabe est la langue du paradis .Au fil du temps les habitants du Nord -Afrique cohabitaient avec les communautés étrangères,manifestaient leur tolérance face aux idées importées,refusaient l'extrémisme.Mais quand on leur refuse ce qui est de leur droit on déclenche la guerre et on cherche à s'allier si l'autre partie est puissante et très nombreuse.Et quand on reconnaît leurs droits légitimes toutes les haines s'effacent.On ne peut pas soutenir celui qui refuse le droit à l'aut

  • fils de terre amazigh
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:44

    اولا : الدين يناضلون من أجل الشذوذ الجنسي والعري الفني وغيرها من القيم الغريبة عن المجتمع الأمازيغي هم أحفاد قوم لوط الدين جأو بتقافة أعراب قوم لوط للمغرب.
    ثانيا: الشذوذ الجنسي والعري الفني تقافة أعرابية بإمتياز ولك في أفلام العارأب وأغانيهم خير مثال( معلاوية، دقني، الشيخات،…..)
    ثالتا: ماذا أعطت تلك الجمعيات العروبية التي تدعي أنها أمازيغية للقضية الأمازيغية؟ وأين كانت طوال العقود التي كانت الحركة الأمازيغية تناظل من أجل الهوية المغربية الأمازيغية؟
    رابعا: العرب هم من يتعاملون مع إسرائيل تجاريا، سياسيا ودبلوماسيا وهم من يزودنا إسرائيل بإحتياجتها من البترول وليست الحركة الأمازيغية.
    المرجوا النشر لم تنشروا رد الأول

  • سيد يوسف
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 15:50

    بمرح الأطلسي

    ترعرعت في جبال الأطلس المتوسط … شربت من عيونه العذبة…إشتد عضمي بحليب معزه …وخبز إردن,المعد على طريقة إنور…أعرف قممه,قمةٌ قمة …أعرف مساربه,مسربٌ مسرب…أمرح وأستريح بجمال طبيعته …أجمع بين مرح الأطلسي ,وصدق السوسي,وجدية الريفي, و وسعة الصدر العروبي ,وفصاحة الصحراوي …و بمرح الأطلسي أقول لمتمزغ : أشاش ربي تولى ,سموتر تفنشكرينش ,أحيوظ نو مازيغ…

    سيد يوسف

  • المتنبي-موريتانيا
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 16:28

    مشكلة المازغيات ان مختبر تيفناغ ircam(او الركام) اختطف القضية و احتكرها(business).مجموعة تيفناغ بنت سياستها على حقد كل ما له صلات با العربية و الهدف الاسلام.
    الدكتور اسماعيل العثماني قدم خارطة طريق بدون إقصاء و هي الأنجع للحفظ على التراث و اللغة كل مجموعة.
    العنصريون المحسؤبين على الاخوة المازغين سيفشلون في برنامجهم و يعودوا إدراجهم الى فرنسا او اسرائيل.

  • tetrite
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 16:45

    اعتقد شخصيا ان تمازيرت كما ننطقها نحن اهل سوس مند القدم وليست جددة و هي تعني بكل بساطة البلد حيث نقول راندو س تمازيرتنغ اي سندهب الى بلدنا وهكدا نقول ايضا تمازيرت ن اعرابن اي بلد العرب ونقول ايضاتمازيرت ن ايرومين اي بلد الروم اعتقد انهم اي اجدادنا اطلقوا اسم تمازيرت على البلد لانهم قطنوا لمدة طويلة ارض الرؤي من فعل راى حيث الرسل ترى الوحي و فعل ازرى يعني راى من هنا اتت كلمة تمازيرت واعتقد ايضا انها تعني قرب ازير حيث مع الوقت تحولت تمن تزيرت اي قرب شجرة ازير الى تمازيرت حيث توجد في الجبال واعتقد ايضا انها تعني بكل بساطة سماد الارض حيث اخدت من امازير وبهدا فالامازيغي هو امازير و الامازيغية هي تمازيرت

  • doundoun
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 17:23

    لا حول و لا قوة بالا بالله
    تتاجرون بقضية فليسطين و بآلام الشعب الفليسطيني الاعزل حتى في قضية الامازيغية ؟
    يا بوعلي اليس الاحرى بك ان تذهب و تحارب الاسرائيليين من اجل فليسطين بدل ان تحارب الامازيغ ابناء جلدتك ؟
    فلعلمك ليس الامازيغ من باع فليسطين و ليس هم من فتح سفارات اسرائيل على ارضهم .
    الله يهديك الله يهديك الله يهديك

  • aza
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 17:27

    اولوية الشعب المغربي وهمومه ليست هي تحرير فلسطين……. كما تدعي فلدينا قضايا اكبر بكثير ……

  • AYLAL
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 17:39

    هل هناك فرق بين الاسلام و العروبق? لا اعتقد فالاسلام تقافة عربية

  • azuul fllawn
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 17:41

    *الهدم من الداخل
    بعد استنفاد كل أساليب الترهيب و الترغيب المتبعة لجعل المناضل يفقد الثقة و الأمل في قضيته كان و لا بدّ من إيجاد مخرج يحفظ ماء وجه القومية العربية بالمغرب ، فكان إحداث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية الذي تمكن من خلاله المخزن من إحتواء العديد من المناضلين و كذلك تشتيث صفوف الحركة الأمازيغية ، لكن الأم الأمازيغية و الحركة الثقافية الأمازيغية بالجامعة لم تبخل على القضية بولادة مناضلين أوفياء أحرجوا المخزن العربي في الشارع السياسي و أمام أنظار العالم و كل الهيئات الدولية التي وبخت تقاريرها الدولة العربية للمغرب و دعتها لإحترام حقوق الشعب الأمازيغي ، ففشل المعهد في القتل الرحيم للأمازيغية ، لكن المخزن حاول مرة أخرى و ذلك بمحاولة تمويه الشعب المغربي بترسيم اللغة الأمازيغية في الدستور لكن و لأن المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين فإن التمثيلية الدستورية لم تخدع الأمازيغي بل زاد إقتناع المغاربة أنهم يتعرضون لسياسة استلابية خطيرة وجب الوقوف ضدها بالنفس و النفيس و بالفعل فالشباب الأمازيغي يبرهن أنه من سوف يرسم صورة الغد مهما حكم المورسكيون اليوم.

  • هوري
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 17:50

    اشعر بالارتياح كلما وجدت مقالا للدكتور بوعلي الذي نعتز بتحليله الدقيق ،وعمق نظره،،،،تابع يرحمك الله ويسدد خطاك،،،ويبارك فيك وفي علمك ،،،
    واقول لهؤلاء الذين تم انزالهم للتنقيط ،فكل من حاول ملامسة الموضوعية من خلال تعليقه نقطته سلبية ومن تحرك في درب اسهل الطرق واحطها نال منهم نقطة ايجابية
    ابحثوا هداكم الله عن اسلوب جديد او ناقشوا الدكتور بسلوب علمي مهذب حضاري عبر مقالات
    هيسبريس منبرنا انشري

  • lim
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 17:57

    je n'ai jamais entendu quelqu'un ici au nord de l'amerique qui parle de l'amerindien comme langue il faut l'etudier pourquoi juste car il ne veulent pas retourner en arriére et veulent aussi que leurs enfants prendre la reléve de leader au monde .
    tape dans google n'importe quel sujet de savoir faire en tamazight et voir qui ce que va donner rien même en wikipidia rien donc si tu aime votre enfant et votre pays essaie de faire etudier les enfants les langues ou ils peuvent concurencer les pays developés . tu penses combien de temps quand peut sacrifier pour être câpable de faire même un script pour démarrer un programme avec tamazight ??? et ton fils avec tamazight est câpable de suivre le developpenment du nord del'amerique ou de l'europe …………….

  • azul
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 18:03

    " أنا أمازيغي إسلامي عربي '' هذه الجملة المضحكة أصبحت مؤلوفة من أفواه مثل أحمد ويحمان هذا العروبي الذي بدأ و زملاءه استراتيجية جديدة و هي محاولة اختراق الجسم الأمازيغي الصلب و محاولة التحدث كطرف من داخل الحركة الأمازيغي كأنه يكفي أن تضيف كلمة أمازيغية لأي جمعية حتى تصبح الجمعية أمازيغية، هذه الإستراتيجة الي أُصنفها ضمن استراتيجية الهدم من الداخل استعملت من قبل من طرف قوميين يساريون وهم التروتسكيين الذين حاولوا غرس أحد جذورهم العروبية داخل الحركة الأمازيغية و ذلك عن طريق ما سموه بالخط الأمازيغي الكفاحي ة

  • alhakika
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 18:10

    هل تعلم ان الشريف حسين هو من باع فلسطين لليهود بعدما رفض الخليفة العثماني البيع مقابل بقاء عرشه فلما رفض دهب ملكه
    وو هبو الملك لاحفاد الملك حسين في الا ردن

  • aicha
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 18:27

    لا تنتطروا منا تحرير فلسطين كما فتحنا لكم الا ندلس ايهاالعربان.

  • الى aylal
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 18:38

    الى الرقم 19
    اولا الاسلام عقيدة و رسالة الاهية و ليس ثقافة و القول بان الاسلام ثقافة هو شرك بالله لان الثقافة من وحي الانسان, اما الاسلام فهو من وحي الله عز و جل .
    و جوابا عن سؤالك
    نعم هناك فرق كبير بين الاسلام و العربية
    الاسلام دين و عقيدة و العربية لغة و هوية
    الاسلام شامل و كوني و العربية عرقية و خليجية
    الاسلام رسالة البشرية و العربية لسان العرب
    الاسلام من وحي السماء و العربية صنعها الانسان
    الاسلام طاهر و مقدس
    و العروبية لغة غير طاهرة فهي اللغة التي سب بها الكفار الرسو(ص) و بها كتب شعر المجون و الاباحيات و شعر الهجاء و القدح و بها عبد قريش الاصنام و اللات و العزات و بها يسب المعلقون المستعربين الامازيغ في هذا الموقع و العكس صحيح
    الاسلام دين المسلم اما العربية فهي لغة المسلم و الكافر و اليهودي و المسيحي و الملحد و المشعوذ و الشواذ و الموميسات…

  • maroci
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 18:48

    ما يعجبني في هدا الدكتور أنه يناقش بالعقلية الواسعة والتوازن بين الأفكار … رائع رااااائع … الله يخليك لينا يا السي بوعلي وجزاك الله خيرا نيابة عن عرب ومسمي المغرب كلهم ,,,

  • Amazigh Muslim
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 19:17

    مع صعود الازمة العراقية, فقدت القضية الفلسطينية الاهتمام, بل اصبح بعض القادة العرب المطيح بهم يتاجرون بدماء ابناء فلسطين. فماذا تنتظر من الامازيغ ان كان الحال ذلك. و اين ا نت مقالاتك عن فلسطين او العراق او سريا ?
    بكل بساطة: ليست هناك و لا يهمك امرهم- بكل بساطة: لانك قبلي و تضن ان ذلك سر الوجود.

  • لسنا من باع فليسطين
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 19:25

    من يجب ان تحاربهم انت و ويحمان اذا ارادتم تحرير فليسطين هم الاسرائيليين و ليس الامازيغ يا بوعلي…
    اذا اردتم تحرير فليسطين اذهبوا الى غزة عبر مصر و حاربوا الى جانب الشباب الفليسطيني,
    او اذهبوا الى قطر و انشؤوا هناك " رابطة اعرابن من اجل فليسطين " و حاربوا برميل قطر الذي يطبع ليل نهار مع اسرائيل او اذهبوا الى دبي و اطردوا ملايين رجال الاعمال الصهاينة الذين يستثمرون هناك
    او اذهبوا الى مصر و الاردن و اطردوا السفارة الاسرائيلية.

    يبدوا ان العروبيون يطبخون طبخة جديدة هذه الايام ,لقد غيروا خطتهم بعد ترسيم الامازيغية و اصبحوا يلعبون على عامل الشعبية و يحاولون ضرب شعبية الامازيغية وشعبية الحركة الامازيغية عبر تشوييهها و ربطها بالانفصال و الصهيونية و الالحاد و الشذوذ و قريبا سيتهمون الامازيغية و الامازيغ هم سبب الانحباس الحراري و تدهور البيئة.

    يا سيد بوعلي ما دخل اللغة الامازيغية باسرائيل و فليسطين ؟ اللغة الامازيغية ليست رجلا بل هي لسان وجد قبل وجود اسرائيل و فليسطين و العرب و مهني و الحركات و الجمعيات التي ذكرتها…

  • chacal de doukkala
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 19:31

    bou ali invente encore une autre fois une manière pour réduire tamazighte en introduisant l'affaire palistinienne qui n'interesse pas les marocains,"il faut penser à taza avant ghaza monsieur" et quand est ce que Bouali soit marocain? jusqu'à nos jours Bouali est palistinien et arabe plus que les palistiniens et plus que les vrais arabes!!!!!

  • ملاحظ
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 19:32

    لن أستطع إتمام هذا المقال بالقراءة لأن فيه تجني وكذب وتزوير لتاريخ المغاربة، كالقول ب"فحتى زمن قريب لم يكن يتصور وجود جمعية أمازيغية تساند القضية الفلسطينية" من أين لك بهذا؟ نحن مغاربة ونعيش في المغرب ونعرف بعضنا البعض. والقضية الفلسطينية كانت دائما أم القضايا لذى اكثر من 90 في المائة من المغاربة بجميع مكوناتهم. والأمازيغية لم تسافر يوما ما حتى تعود. واهل فلسطين وخاصة المقدسيين منهم علينا منهم دين، لأن أهل القدس سبق وأن اكتتبوا وجمعوا مالا ودعموا به المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي خلال جهاده المقدس ضد المحتللين.

  • tamer
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 20:28

    الشعب الامازيغي في منطقة ازواظ يتعرض لكثير من العراقيل و التضليل الاعلامي من طرف فرنسا وقطر والجزائر ودالك باستعمال تنظيم القاعدة الارهابية. اننا هنا نريد فقط ان نعرف موقف هده الجمعيات من هده القضية الازواضية. اما فلسطين فهي قضبة انسانية في نظرنا تتجاوز المنظور العربي الضيق

  • HMMADIII
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 20:55

    يونس الناصري
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 – 13:22
    جزاكم الله خيرا على التوضيح وعلى الوعي الكبير بالمشاريع الصهيونية، أنتم والله واقفون في وجه المتعصبين القطريين من المتأمزغين ، أي المدعين للأمازيغية ونحن منهم راء.
    لله درك يا أستاذنا الجليل، أقامك الله لإظهار خبث النوايا ومكر المتصهينين، ومن كان في قلبه مثقال حبة من إسلام، فإنه يصدق ما تقول، خصوصا إذا كان متابعا لتلك الحركات التي شوهت صورة الأمازيغيين المسلمين الذين نحن منهم يشهد الله.
    لا تلتفت إلى متعصبي عصيد الذين يسبونك وينتقصون من مقالاتك الطيبة التي تصيبهم في مقتل، توكل على الله وواكب وابحث واستقم كما أمرك الله ودافع عن حياض الإسلام بما استطعت من قوة، فأنت حر في إبداء آرائك ، لم تعد في زمن القهر والتسلط بعد خطاب جلالة الملك نصره الله التاريخي.
    نحن مسلمون معتدلون سنيون، لأن مالكا سني قح، فنحن كذلك ، ولن نرضى أبدا بدعاوى التسيب الجنسي الشاذ ولا التسيب العرقي المقيت ولا أي شكل من أشكال محاربة الشرع بدعوى الكونية وحقوق الإنسان العالمية وهلم جرا من المواثيق الدولية التي لم تتحرك لنصرة النساء والأطفال المذبًحين قي

  • Adnan-France
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 21:02

    اصلا الامازيغية ليست لغة فهي لهجة مثل الدرجة او اقل. لانه بكل بساطة ليست لها مقومات اللغة من نحو و قواعد و ابجدية فلا هي تكتب و لا بها كتب وليس لها اي ارث حضاري…و مشكل الامازيغية هم الامازيغ انفسهم لانهم يتكلمون امازيغيات مختلفة من منطقة لاخرى و لم يتفقوا حتى على حرف كتابتها فكيف يستطيعون توحيد مصطلحاتها و حتى الذين يدافعون عليها لا يستطيعون كتابة تعليقاتهم هنا بالامازيغية…
    و حروف التفناغ لا علاقة لها بها، فهي حروف فينيقية، وليس هناك بجنس أو بعرق بربري أو آمازيغي في المغرب، لأن المغرب عرف أجناس مختلفة مند أكثر من 3400 سنة، فينيقيين، بيزانطيين، وندال، رومان، بربر، عرب، موريسكيون و غيرها، فهي ليست لغة، وليس هناك بحضارة بربرية.
    العربية وهي لغة القراءن وكانت دائما اللغة الرسمية لكل السلالات التي حكمت المغرب واكثرها من اصول امازيغية ليست متداولة وغالبة ولا هي حال لسان كل المغاربة بل ظلت العامبة هي السائدة فكيف يراد للامازيغية ان تصبح رسمية وهي لم تكن ابدا لغة

  • فاطيمة
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 21:54

    مهما فعلت فانك قومجي وبعتي ونحن مع الاخوا الاسرائيلين ومع الزعيم التاريخي الاسثاد احمد الدغرني ……احفضه ياربي من شورور التعريبين

  • Azawad
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 22:34

    إن هده الخزعبلات لا محل لها من الصحة والوجود ماهي إلا أفكار مسبقة تحاول أن توهم الشعب الأمازيغي في نضالاته الخارقة للغزاة الدين أباحوا دماء الأمازيغ ونسائهم في غزواتهم لبلاد تمازغا أو نوميديا أو شمال إفريقا ، يكفي أن ترجع إلى كتبهم التي كتبوها أثناء غزواتهم لبلاد الأمازيغ ، ستجد أنهم غزاة ماهرون في المراوغات والخدع ومازالت قصص ديهيا التي قاومتهم ، تحكى إلا الأبناء والأبناء يحكونها للأحفاد إلى اليوم ، و الملكة المشهورة بالسياسة الأرض المحروقة.
    وقد حكى لي أبي عن تاريخ الملكة الأمازيغية ديهيا ، التي قاومت الغزاة، وحينما قارنة ما قاله لي أبي ، مع ما جاء في كتب التاريخ ، وجدت أن الداكرة الجماعية تحمل في كينونتها تاريخ الأمازيغ الحقيقي وليس تاريخ المخزن العروبي الدي يريد أن يخلق صراع وهمي بين الأمازيغ ، وهي أخر الأوراق التي يراهن بها المخزن العروبي الاسلاموي . فلن تجد من الأمازيغ أيها المتحدث في هده السطور التي أعتبرها سيل من المغالطات من يتفق معك ولو في نقطة واحدة ، أما إسرائيل وفلسطين ، فتلك مشكلتهم مادام الصراع حول الأرض وليس الدين ولا اللغة .

  • ayyur
    الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 23:06

    le panarabisme =sionisme version arabe
    imazighen n attendent des conseils ni de leçons de personne.surtout si ses personnes sentent la puanteur du panarabisme
    imazighen peuvent visiter Israël et tisser des relations d amitié avec leur frères imazighens juifs d israel et se fichent eperdument de ce que certains malades peuvent le percevoir

  • عبدالله
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 00:11

    اعتقد ان بعض الأخوة الامازيغ عندهم تعصب في عدة أمور
    وكذلك عند البيع والشراء تجد الامازيغي يعطي الامازيغي بكرم سخاء
    اما عندما يشتري شخص غير أمازيغي من أمازيغي فانه يعطيه ربما اقل من حقة لانه ليس أمازيغ

    لماذا هذا التعصب ؟؟؟ تقولون أنكم مسلمين ! الاسلام يأمر بالعدل
    طبعا الكلام ليس جميع الا أمازيغ
    بعضهم افضل مني بكتير
    (ان اريد الا الاصلاح ما استطعت)

  • omar
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 01:17

    العروبة هي التي تظلم الناس وتخاصمهم، عربا او غير عرب، هي التي تحاول في مشاريعها القومية تصنيف ولائات الناس وتعد لهم غيتوات طبقية تشبه طبقات الهند الاجتماعية الدينية، فهذا عربي اصيل واخر موالي واخر مستعرب واخر شعوبي، هي التي تخلق ابطالا وهميين وتسرق ابطالا من قوميات اخرى وتنسبهم الى نفسها وتسطوا على نتاجات الشعوب الاخرى وتعزيها لذاتها. العروبية هي مثل كل النظريات والنزعات القومية المتعصبة الاخرى، مثل النازية والصهيونية والارية تؤسس الحق على الاصل والعرق وليس على الولادة والانتماء، هي خارج حدود الانتماء.
    مالوم ابو رغيف

  • medo amazigh
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 01:19

    au commencement de la pensée arabe était le vide et la bêtise. vers sa fin la bêtise y persiste.a votre avis pourquoi?la réponse est toute simple:la bêtisé persiste toujours.on insiste sur son état d'ignare, de ridicule,de bête,de misérable sur le plan culturel,intellectuel et réflexif.mais le pire c'est de vouloir nous embêter, de vouloir nous ridiculiser en tant qu'amazigh,en tant que des etres humains à capitaux symboliques différents.les arabes ne veulent point comprendre que le temps de leur domination parfois par leur religion, parfois par la sacralité de leur langue et sa particularité sans égal ,parfois par leur causes de méchants gens qui veulent aliéner tous le monde et le rendre malgré lui à leur coté voire même faire de lui un bête défenseur qui ne connaissait pas ses vrais intérêts a fini.oui les arabes doivent savoir que nous n'avons pas forcement les mêmes convictions qu'eux.et nous ne devons pas avoir les mêmes opinions qu'eux.ne nous sommes pas vos esclaves.

  • yus n tamazgha
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 01:24

    إلى ألتما تتريت
    كلمة تمازيت تعني فعلا الوطن أو البلد عندنا في سوس
    لكن كلمة أمازيغ تعني الإنسان الأمازيغي
    أمازيغ هي ضد كلمة إسمخ أو سمg أو أسوقي(أي الذي يباع في سوق)بمعنى ضد كلمة العبيد
    وستجدين هذا الإسم خصوصا في جنوب الشرقي التابع لسوس الكبير
    كما أن الأطلسيين والليبيين لازالوا يعرفون أنفسهم بأنهم أمازيغ عكس بعض السوسيين الذين يعرفون أنفسهم بأنهم إشلحين، والزاووين = قبايل، امازيغ الشمال = ريفيين، إماشيقن =التوارق….
    كلمة أمازيغ أشار إليها هيرودوت الملقب بأب التاريغ ب mazix

  • hammi
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 02:32

    my friend , i let you know that i am amazigh , and i have nothing to do with palestine . i am only concerned about US since i live here , and tamzgha ( morocco, algeria, tunisia, lybia ) that is it . i dont care what s happening in the gulf or middle east . those coutries are trouble makers .

  • فطومة
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 11:01

    يقول هذا الرجل : "فحتى زمن قريب لم يكن يتصور وجود جمعية أمازيغية تساند القضية الفلسطينية"
    و هل توجد في بلد عربي جمعية عربية تساند الامازيغ في قضيتهم ؟
    و هل توجد في بلد عربي جمعية عربية تساند قضية الصحراء المغربية ؟
    و هل توجد في بلد عربي جمعية عربية تساند قضية سبتة و مليلية و الجزر؟
    و هل توجد في بلد عربي جمعية عربية تندد بوقوف بعض الدول العربية الى جانب البوليساريو مثل حماس و قطر و سوريا و الجزائر ؟
    و هل توجد في بلد عربي جمعية عربية تندد ببتر خريطة المغرب في جميع القنوات العربية ؟
    متى ساند العرب الامازيغ حتى يساندهم الامازيغ ؟
    هل عندما التحق الجيش المصري بالجزائري في حرب الرمال ليقتل المغاربة في الصحراء؟
    ام عندما اعترفت سوريا و العراق و ليبيا بالجمهورية الصحراوية العروبية و التزمت الدول الاخرى الصمت تجاه قضيتنا؟
    ام عندما صوتت قطر ضد المغرب في كأس العالم 2006 ؟

    ثم لماذا تريد من الامازيغ ان يساندوا فليسطين ؟ ياك تسمونها قضية عربية و صراع عربي اسرائيلي ؟ لسنا مجبرين على الدخول في هذا الصراع بينكم؟

  • الملياني
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 11:58

    مشكلة القوميين العرب في المغرب هو انهم يعتبرون انفسهم اوصياء على الامازيغ, و ان هؤلاء مجبرون دائما على الخضوع و التبعية لهم.
    الامازيغ يا بوعلي احرار احرار احرار … و هم وحدهم من يقرر ان ارادوا ان يساندوا فليسطين, و ليس لديك الحق في ان تملي عليهم ما يجب ان يفعلوه, ان ارادوا مساندة فليسطين فلا احد يمنعهم و هذا ما فعلوا و لازالو يفعلونه, و ان ارادوا عدم المساندة فلن تجبرهم على ذلك.
    السياسة مصالح و كل يدبر امره حسب ما تمليه عليه مصالحه, فرحات مهني لو احس ان العرب سيساعدونه في قضية القبائل لتوجه اليهم لكنه يعرف جيدا انهم لن يفعلوا. و قد سبقه عرب كثر في زيارة اسرائيل و ذهبوا ابعد من ذلك و حملوا جنسياتها و طبعوا معها سياسيا و اقتصاديا و و ..

    من اراد مساندة فليسطين عليه ان يحارب اسرائيل هناك في الشرق و ليس الامازيغ هنا في المغرب.

  • Mohnd
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 20:55

    Mais on est mieux culturelement, socialement, et economiquement des palesteniens?

  • amsoud
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 22:22

    madame fattouma no.43 et monsieur elmelyani no.44
    je vous remercie de vos comentaires
    vous avez dire tous ce qu'il faut dire a ce monsieur dr.bouali qui toujours a boient comme
    tanmirte………

  • BAYRAM
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 22:44

    أكدت الأبحاث والحفريات الحديثة أن رجال سيدي عبد الرحمان هم السكان الأصليون للمغرب وهم ينحدرون من الشاوية عبده ود كاله وأنهم كانوا يتكلمون اللغة العربية
    و بالتالي فوجود الأمازيغ بالمغرب لم يكن ألا حلقة صغيرة لا تسمن ولا تغني من جو ع والدليل على ذلك أنه لما استعمر الرومان المغرب كانت القلة القليلة من الأمازيغ تسكن
    بأعالي الجبال كما هو شأنهم حاليا وبالتالي لا ينزلون للسهول إلا ناذرا وكانت لغتهم على تكرار الباء والراء ، ومن تم سماهم الرومان بالبربر
    الشعر
    أما المقال فهو عين العقل والصواب

  • باب المغاربة
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 23:30

    "فحتى زمن قريب لم يكن يتصور وجود جمعية أمازيغية تساند القضية الفلسطينية"
    انت مخطئ ايها الكاتب و اظنك تعمدت ذلك طمعا في تضليل الرأي العام , الامازيغ كانوا دائما السباقين لمساندة فليسطين , فلعلك سمعت " بباب المغاربة " هذا الحي الذي اطلق عليه صلاح الدين الايوبي اسم " باب المغاربة " امتنانا لدولة الموحدين الامازيغية التي لبت نداءه لانقاذ فليسطين من الصليبيين و قد راح ضحية تلك الحروب العديد من الشهداء الامازيغ .

    و لان صلاح الدين الايوبي كردي فهو لم ينكر جميل المغاربة , لانهم لو كان عربي لانكر حتما هذا الجميل كما اعتدتم ان تفعلوا انتم العروبيون , لكان سمى هذا الباب مثكم " باب العرب " فلقد اعتدتم ان تنسبوا كل ما هو امازيغي مغربي للعرب.
    publier SVP

  • مغربي حتى النخاع
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 02:08

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    رمضان سعيد لسائر المغاربة عربا وأمازيغ بجميع أطيافهم وألوانهم وإتنياتهم وبجميع انتمائاتهم السياسية
    من خلال تصفحي للموقع والإطلاع على ماجاء فيه من ردود أفعال وتعليقات وسب من هنا وشتم من هناك وكلام لايتطلع إلى المستوى المطلوب من المناقشة السامية التي تمتع القارئ والمتصفح والتي بالقدر الدي يجتهد البعض بإبداء آرائه بالتعصب تارة وخروج البعض الآخر عن روح حلاوة النقاش التي تمتع من يريد أن يستفيد من النقاش
    أنا عربي مغربي ولكن لاأجزم مائة بالمائة ولكن صراحة أنا أحب بلادي بجبالها ووديانها وسهولها
    لكن مسالة التعصب العرقي هدا ما يقلقني من جهة ومن جهة أخرى محاولة الإلتفاف للبعض الآخر ممن يدعون أنهم أمازيغ أقحاح وهم يرتمون في أحضان اليهود مع احترامي وحبي الشديدين لأبناء جلدتي من الريف والأطلسين الكبير والصغيروالصحراء الغيورين لدينهم وبلدهم
    سؤال , بالله عليكم أنتم أيها المتشدقون باليهود
    أتعرفون مزايا اللغة العربية؟
    حاشا ولله ,ولكن إن أردتم معرفتها فاسألوا عنها ساداتنا وأجلائنا وأعلامنا ’علمائنا من علماء سوس والأطلس والريف لمادا أنزل الله القران باللغة

  • الجبلي
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 12:31

    بسم الله الرحمان الرحيم
    كنت دائما اعتقد ان المغاربة مغاربة و كفى
    و احس بالغثيان الفكري عندما اسمع احد المتأمزغين مثلا يدعو من يصفهم بالقومجيين العرب العربان الى الرجوع الى الجزيرة العربية من حيث اتووا أول مرة
    ومن كثرة لغطهم هؤلاء المتعصدين بدات بعض خيوط الشك المتأمزغة تتسرب الى فكري و تشككني في اعتقادي باننا مغاربة و كفى
    وقد استخدمنا صباغا امازيغيا من ميدلت فسألته هل يعرف احدا من رواد الحركة الأمازيغية قال لا و سألته هل له مشاكل خاصة مع من يتكلمون العربية قال لا وكذلك هل هو مع اقامة دولة على اسلس عرقي منفصلة عن الرباط قال لا .
    فعرفت ان كلام اولائك المتأمزغين ما هو الا بلا بلا بلا وليس له عمق جماهيري .
    ولولا تمسحهم بالغرب لما سمع لهم صوت
    وعرفت قدر عظمة بلدي
    و عرفت قدر الخوف الساكن في قلوب الغرب من نهضة بلدي
    وعرفت قدر المكائد التي يكيدها الغرب لبلدي و ما الرياضي وعصيد وامين و هشكار و الغزيوي إلا بعضا من تجلياتها
    وتأكدت ان بلدي سيظل بحول الله وقدرته شوكة في خاصرة الغرب و قاعدة خلفية للدفاع عن الاسلام و المسلمين و العربية مهما تمزغن المتأمزغون
    ولا نامت اعين الجبناء المتامزغين

  • مشارك
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 13:14

    1 الفتنة نائمة لعن الله من ايقضها 2قال عليه السلام دعوها فانها منتنة3ما يجب على الجميع ان يعرفه البحث عن القاسم المشترك4اللهم من اراد بالآسلام خيرا فاعنه عليه 5يجب علينا ان نعرف مواقع السهام من أين تنطلق واين توجه.

  • Abdellatif Almaghribi
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 14:12

    dans les commentaires on parle souvent d'une langue amazigh comme si elle existait vraiment. les extrémistes amazighs oublient qu'il y en a plusieurs dialectes et non des langues
    Si on désigne la langue en cours de fabrication dans l'IRCAM comme la langue amasigh je rappelle que la plupart des amazighs ne connaisssent pas cette pseudo langue dont l'alphabet a été inventé tout récemment
    Comment peut-on parler d'une langue amazigh ou la langue mère du Maroc alors qu'on est juste entrain de la développer
    Les extrêmistes amazighs oublient souvent les arabes qui constituent la majeure composante de la
    population
    Ces arabes qui ont sorti le colonialiste français sont prêts à combattre et faire taire la minorité extrêmiste amazigh

  • ajmaray
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 21:38

    الانتماء القومي
    oui à l'islam et non au panarabisme

  • mrooooooooooooky
    الجمعة 20 يوليوز 2012 - 16:16

    لمذا لم نسمع يو ما " رابطة فلسطىن لنصرة الا مازيغ في سبتة ومليلة المحثلتين او في الصحراء "

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 36

تخريب سيارات بالدار البيضاء