غلاء المعيشة يؤجج الغضب في المغرب الكبير

غلاء المعيشة يؤجج الغضب في المغرب الكبير
الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:28

ما نراه يجري الآن على الساحة العربية وخصوصا في منطقة شمال افريقيا ما هو في الحقيقة الا نتيجة لحقبات طويلة من المعاناة والإحباط لشباب فقد كل ثقته في حكامه، والذين قد أصبح همهم الوحيد هو مضاعفة وتكديس الثروات ونهب خيرات الوطن على حساب المواطنين، فكيف يعقل أن تغادر حاكمة تونس البلد بما يزيد عن طن ونصف من الذهب؟

قبل ثلاث سنوات اندلعت مظاهرات واحتجاجات في عدة عواصم دول العالم تندد بارتفاع أسعار المواد الغذائية بسبب جشع المضاربين بالبورصات العالمية وتحويل مساحات شاسعة من الأراضي لزراعة منتوجات فلاحية معينة لتحويلها الى وقود.

هاهو اليوم يعاد السيناريو من جديد، حيث نلاحظ أسعار المواد الغذائية الرئيسية كالقمح والزيت والسكر في ارتفاع مهول، الشيء الذي قاد بالضرورة الى اشعال فتيل الثورة في كل من تونس والجزائر، وهاهي اليوم مصر تدفع الثمن ، والثمن باهظ حتى العجز.

أما المستقبل فإنه يحمل بلا محالة في طياته مفاجئات خطيرة قد تهدد أمن واستقرار المنطقة المغاربية على حد سواء، خصوصا وأن أسعار المواد الغذائية سوف تعرف ارتفاعا متزايدا لا مثيل له في المستقبل القريب، خصوصا وأن كميات هائلة من الحبوب قد تم اقتناؤها من طرف بعض الدول العربية ودولا أخرى ، كأندونيسيا وبنغلاديش لطمأنة شعوبها، ولمواجهة حالة الطوارىء ، والتي يمكن أن تحدث في أي لحظة ممكنة ، الشيء الذي سوف يقود الى تهديد المخزون العالمي من هذه المنتوجات.

فمشتريات الجزائر مثلا هذا العام من الحبوب تقدر ب 800.000 طن ، وحتى المملكة العربية السعودية فقد ضاعفت مخزونها من القمح، وهذا ما توضحه بعض الأرقام الواردة من الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تتزعم قائمة الدول المصدرة للقمح ، حيث ارتفعت نسبة صادرات القمح الى مليون طن أسبوعيا خلال شهر شتنبر السابق.

فباستثناء الولايات المتحدة، فإن المخزون العالمي من الحبوب يعرف تراجعا ملحوظا بسبب ارتفاع حجم الطلب.

هذا الإقبال الملفت للنظر قد يدفع الدول المصدرة لتغيير استراتيجياتها عن طريق تقليص كميات صادرتها من القمح في المستقبل، وهذه فرصة ذهبية للمشاركين في لعبة المضاربة في البورصات العالمية.

هذه اللعبة القذرة قد تثير شهية الطبقة الجشعة، والتي لا يهمها ملايين البطون الفارغة عبر المعمورة.

هذا اذا ما تم اعتبار أن أسعار الحبوب قد ارتفعت بنسبة 10 في المائة خلال شهر يناير السابق عما كانت عليه في نفس الشهر سنة 2008، حسب منظمة الأمم المتحدة للتغذية.

فالقاعدة معروفة وبسيطة للغاية:

ارتفاع حجم الطلب + تقليص حجم العرض = ارتفاع الآسعار

وانطلاقا من هنا، يتبين أنه كلما ارتفعت أسعار المواد الغذائية، سوف تزداد حدة وشدة غضب الجماهير، وقد رأيناهم في شوارع الجزائر وتونس ومصر حاملين شعار الخبز والسكر، أما شعارات مثل حرية الرأي والديموقراطية ، فقد أتت في الدرجة الثانية.

طبعا، فالمواطن لا يحيا فقط بالخبز.

فالدول العربية عموما قد أصبحت اليوم أكثر من أي وقت مضى معنية بقضية امنها الغذائي، لآن 50 في المائة من المواد الغذائية حسب المنظمة الدولية يتم استرادها من الخارج، وخصوصا الحبوب، لأن هناك اختلال بين الإنتاج الفلاحي المحلي والإستهلاك، وهذا له بالطبع أسبابه:

•عدم توفر شروط ملائمة تساعد على النهوض بالقطاع الفلاحي ، كقلة التساقطات وفترات الجفاف التي تعرفها المنطقة بين الحين والآخر.

•عدد السكان في ارتفاع مهول ، الشيء الذي يتطلب مضاعفة الإنتاج المحلي لتوفير الأمن الغذائي لملايين المواطنين.

•معظم دول شمال افريقيا قد أهملت القطاع الفلاحي لعشرات السنين، حيث اكتفت بتشجيع انتاج الزيتون والعنب، معتقدة أن هاذين المنتوجين سوف يجلبان العملة الصعبة ، في حين تم تجاهل باقي الزراعات .

فمن خلال الرسم البياني التالي يمكن أن نفهم مثلا أن المواطن المغربي ، والذي يحتل المرتبة الثانية بعد المواطن النيجيري، ينفق 63 في المائة من راتبه أو مدخوله الشهري فقط لشراء ما يحتاجه من المواد الغذائية، وبالمقابل نلاحظ أن المواطن النمساوي مثلا لا تزيد نفقاته عن 19 في المائة من راتبه الشهري.

وانطلاقا من هنا، يتبين أنه كلما ارتفعت أسعار المواد الغذائية، سوف تزداد حدة وشدة غضب الجماهير، وقد رأيناهم في شوارع الجزائر وتونس ومصر حاملين شعار الخبز والسكر.

لكن السؤال الذي يمكن طرحه هنا بالمقابل هو:

هل يمكن للمواطن المغربي أن يدخر شيئا من راتبه ؟

الجواب سوف نتركه لمسؤولي الأبناك والمؤسسات المالية المغربية، و التي لا تتوقف عن التلويح وتشجيع المواطنين على الاستفادة من مزايا وفرص الاقتراض الممكنة بهذه المؤسسات.

هذه القروض التي تم ويتم تسليمها بدون مراعاة الشروط الموضوعية سوف تقود شريحة مغربية لابأس بها نحو الكارثة.

أما الرسم البياني الثاني ، فيمكن أن نفهم منه أن المغرب ينفق ما يزيد عن 2,1 من الناتج الإجمالي المحلي فقط لاستيراد كل ما يحتاجه من مواد غذائية.

لكن لايمكننا حصر دوافع تحرك المواطن العربي عموما فقط كنتيجة لارتفاع الأسعاروغلاء المعيشة، لكن هناك بالطبع دوافع أخرى لا تقل أهمية عما سبق، ونذكر منها:

•سوء تدبير الشأن العام

•الرشوة والمحسوبية

•الاستحواذ على ممتلكات الشعب

•انعدام الخدمات الصحية والإجتماعية

•ارتفاع نسبة البطالة في صفوف الشباب والحاملين للشواهد العليا

•تهريب كميات هائلة من رؤوس الأموال الى الخارج

•انحطاط المستوى التعليمي

هذه العوامل، والقائمة طويلة للغاية، قد ساهمت بشكل أو بآخر في اشعال فتيل الثورة.

*بتصرف : عن جريدة ستندار النمساوية ( بتاريخ 19 بناير 2011) ص 4 Der Standard

‫تعليقات الزوار

26
  • hamdi
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:56

    •الرشوة والمحسوبية
    •الاستحواذ على ممتلكات الشعب
    •انعدام الخدمات الصحية والإجتماعية
    •ارتفاع نسبة البطالة في صفوف الشباب والحاملين للشواهد العليا
    •تهريب كميات هائلة من رؤوس الأموال الى الخارج
    •انحطاط المستوى التعليمي
    هذه العوامل، والقائمة طويلة للغاية، قد ساهمت بشكل أو بآخر في اشعال فتيل الثورة.

  • someone
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:44

    i live in USA, unemployed i have an income from the unemployment of $1200, i pay 500$ for rent,
    almost $70 for utilities
    70$ for phone bill
    59$ Tpass
    300$ for credit cards
    so i end up with $200 , i got to use for food , luandry , phone cards, and so on , the main point is that we are all in deep shit

  • Amira
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:58

    مجرد تساؤلات .المواقع المحرضة للثورات مثل فيسبوك وتويتر تابعة لمن ؟ طبعا للولايات المتحدة الأمريكية. من هي الشريحة الاجتماعية التي ضمت المجموعة الأولى من الشباب المنتفض في مصر والتي قادت وبلورت ثورة الأنترنت قبل تطبيقها على أرض الواقع ؟ أليست غالبيتها من طلبة وخريجي الجامعات الأمريكية بمصر؟ مع العلم ان الطبقة الكادحة المقذعة في فقرها والمطالبة بحقوقها الاجتماعية مسبقا لا تملك حواسيب وليست لها الأهلية التنظيمية التي تميزت بها مواقع تويتر وفايسبوك ولا تتحكم في الآليات المعلوماتية (ارسال فيديوهات وصور عبر الويب) بل هي لا تملك حتى لقمة عيش ..سؤال مهم لماذا تزامنت هذه التغيرات في وقت وجيز ومتقارب ;وتصاعدت وتيرة أحداثها في نفس الرقعةالعربية.. فضيحة تسريبات الوثائق السرية المدينة لمفاوضات السلطة الفلسطينية ..ثم البلبلة السياسية في لبنان بزعامة سعد الحريري وغيره من القوى الحزبية ..ثورة تونس .ثورة مصر. مظاهرات اليمن الأردن الجزائر ؟ ماذا يحدث للدول العربية آنيا؟ سؤال مهم ..قد تجيبونني أن هذه ديكتاتوريات وآن الأوان للإطاحة بها أو حسب ما قال الحجاج في خطبته الشهيرة: إني أرى رؤوسا قد أينعت وحان قطافها ..لكن السؤال يفرض نفسه من جديد لماذا البلدان العربيةبالتحديد مع العلم أن في أمريكا اللاتينية والبلدان الافريقية والشرق الأقصى ديكتاتوريات أعتى من زميلتها في الدول العربية. فوسائل تعذيبها لم يضمها المتحف البريطاني الشهير ولا يمكن تصور عقل مدى وحشيتها مثل(الصين وكوريا الشمالية) وإذا فرضنا جدلا أن البلدان تحاكي بعضها البعض في ثوراتها لماذا لم تقلد دول افريقيا السوداء هذه الثورات بحكم الجوار وانتمائها القاري ؟ مع العلم ان مصر وتونس بلدان أفريقيان ..لماذا اقتصرت الثورة بالتحديد على البلدان؟ العربية؟ ..هل من مجيب ؟ حذار أن تتحكم فيكم القومجية والعاطفة قبل العقل فلسنا دمى متحركة تتلاعب بها أيادي خفية ولن نحاكي غيرنا فلكل منطقة ظروفها المتفردة بها..ونحن متمسكون بملكيتنا.. ولا تنسوا أن تجيبوني هل تراودكم نفس الشكوك والاستفسارات ؟

  • sayf
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:46

    انا هدا التحليل ناقص لان الامر كونه سيسي اكتر من ما هو نتيجة سوء التدبير
    انهى موءمرة خطيرة تختفي كالفيرس انهى مؤمرة التجويع
    فالماسونية العامية خططت عن حسب ابحات انهى تخطط تجويع تما يزيد عن ملاير االبشر من ضمنهم الدول العربية التي لايجب ان تحتفض بموقعهى الجغرافي!!!!
    ولاتنسوا انه سنويا ترمى الا البحر كميات هائلة من المواد الغدائية قصد هده الجريمة التي استغرب لصحافة انها لاتطرق لهى

  • james
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:12

    غلاء المعيشة سبب اساسي و لكن ليس ضروري لانتفاضة الشعوب

  • أحمد
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:16

    ان أكثر ما أدهشني في هذا المقال هو تلك الاستراتيجيات البعيدة المدى التي تنهجها بعض الدول من أجل توفير لقمة العيش لمواطنيها و كبف أن مسؤولينا الأسخياء يفرقون الأموال الطائلة على اقامة المهرجانات تماشيا مع المثل المغربي الشهير’غولو العام زين’لكن ما لم بفهمه هؤلاء الناس أن العام لن يضل دائما’زين’…

  • alghadanfar
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:18

    لقد ولى زمن جوع شعبك يتبعك،وأخيرا إستيقض العرب وأصبح اليوم جوع شعبك يؤدي إلى إسقاط النظام.
    هذه فقط البداية والطريق مازال طويل.
    إلى الحكومة المغربية باركة علينا من الزيادة ولا أنتم اللاحقون.

  • HAYAT
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:20

    فمن خلال الرسم البياني التالي يمكن أن نفهم مثلا أن المواطن المغربي ، والذي يحتل المرتبة الثانية بعد المواطن النيجيري، ينفق 63 في المائة من راتبه أو مدخوله الشهري فقط لشراء ما يحتاجه من المواد الغذائية، وبالمقابل نلاحظ أن المواطن النمساوي مثلا لا تزيد نفقاته عن 19 في المائة من راتبه الشهري.
    je ne suis pas tout á fait d´accord avec ce commentaire ou bien cette comparaison, car le citoyen autrichien ne nourit pas tte sa famille comme le marocain.les autrichiens ou en gle les etrangers ne sont pas de nature social comme les arabes on travaille pour aider tte la famille et pas pour soi même. si ca á mon avis la difference qui fait que l´autrichien ne consomme que 19% et le marocain bcp plus.salut

  • العيدروس
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:30

    من هم المسؤولون عن هذه الرفاهية التي يعرفها بلدنا حتى ننظم لهم مظاهرات تكريمية في مستوى تضحياتهم لضمان سعادتنا. و اطلب منهم ان يخففوامن سرعة التنمية حتى لا تقع لنا حادثة بشرية من الافراط في التنمية.
    لا تنشروا هذا من فضلكم فانه يحث على البطنة و يذهب الفطنة.

  • حجام مراكش
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:32

    التعليم.الامن .العدل.الصحة.تخفيض المواد الغدائية.والمواد الاستهلاكية+فتح مجال التشغيل. ومحاسبة اللصوص الكبار.من الفاسي وغيرهم.وعاش ملكنا محمد السادس وولي عهده والاسرة الملكية ودام علينا التنمية البشرية.

  • MagD
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:34

    السلام عليكم أيها الأحبة،
    في البداية أود أن أشكر الأخ احسيسن محمد على المقال ديالو لك مني أطيب تحية
    كيف يعقل أن تمن الطماطم و الليمون و البطاطس في بلد فلاحي كالمغرب يوازي ثمن نفس المنتوجات في بلد يعد من أعتد البلذان الصناعية كألمانيا…
    راه من العيب و العار نصدرو البطاطا و السوق الذاخلية ما واصلاش الحد الأذنى للإكتفاء الذاتي…
    المشكل كاين في النسبة المخصصة للتصدير.. دائما تكون متجاوزة.. نراه بالشكل الملموس في شهر الغفران حيث يصل ثمن الطماطم لأثمنة، أقل مايمكن عنها أنها فلكية… هدا كمثال بسيط…
    التغيير كايبدا من عند صحاب “الشُكَرَا” و “الباترونا”…. نهار هادوك إفكرو ف “لاخر” ماشي ف غير ف جيابهم راه المغرب غادي إكون كيف ماكان ف يام زمان جنة… كل و دارو وكل و خيرو و خميرو…
    في إنتظار غد مشرق و جميل كما كان زمان كل عام و أنتم بمقال جديد.
    و السلام.

  • marocain
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:42

    بسم الله الرحمان الرحيم
    إن هده الجريدة لم تأتي بجديد فالكل يعرف حالنا و ما نؤول إليه سيكون أسوأ إن بقينا على هدى الطريق, فساد و رشوة و محسوبية وغش وسرقة و استبداد ….حتى اصبحنا مشهورين بهد ا، و لا حول ولا قوة إلا بالله.
    والغريب ما نشهده من نشر للأمية و الجهل والضلال ثم إعطاء لبعض الفئات الفاسدة لإنشاء جمعيات كالشواد و الامهات العا زبت والذي يريد الفطر علنا و نشر الفكر الصوفي وتنظيم لمهرجانات الفاسدة سبحان الله إلى أين بكل هذا, القائمة طويلة جداً إلا أنه كله فساد في فساد. فساد يعرفه منا الصغير قبل الكبير والجاهل قبل…و الحل أيضاً يعرفه الجميع و لكن للأسف يا يرضى به أحد. و لن أقوله بل حزن قلبي على بلدي يمنعني. فقط أوصيكم و نفسي بتقوى الله

  • med
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:02

    comme ces articles là doivent être publier de plus en plus pour montrer au marocains qui son “fièr” de leur pays supposé “calme” pour leurs prouver que le système est baser sur la corruption et le pillage de l’argent du peuple et où somme nous parmi les pays du monde concernant l’echel de développement. tous les marocains sans exception connaissent comment notre pays, les jours de l’hiver, plonge seulement, je dis seulement, avec quelque mm de la pluie et comment tous les marocains dont notre classe dirigeant on vu tous les “الوجه الاخر” sur conditions misérable dont s’accouchent nos femmes marocains à Anfgo sous les yeux de notre ministère de la santé, comment aussi quelque mm de la pluie ont assiègés des zones toute entière et comment notre système policier a imposé un cordon de sécurité sur la population à Sidi Ifni pour le simple fait d’avoir protester implicitement contre la politique de libre pêche dans leur littoral entamer avec l’UE et explicitement leur revendication pour la sauvegarde de leur unique source de vie, c-a-d le pain. alors comment nos jeunes optimistes puisse parler de la stabilté politique et des bienfaits dont juisse le pays sachant que tous ça arrive dans le maroc de la troisième génération et le pays des libértés et de la démocratie, le pays du nouveau ère, je te jure que si de la honte pour moi de voir comme ça des gens qui sont fièr du maroc tandis que le notre chère nation se classe la dérniere aprés le bond de gaza et de djibouti sur l’echel de l’éducation! mais là où la problématique réside à mon avis ,une population qu’est illétré on peut plus attendez quelque chose d’elle?

  • احمد القاسمي الجزائر
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:08

    السلام عليكم ورحمة الله ولكل الشعب المغربي الشقيق في الحقيقة انا شاب جزائري طالب جامعي علوم سياسيةبجامعة الجزائر عندي بحث حول الامن الغذائي و السيادة الداخلية و الخارجية لاي دولة و مدي ترابطها صدفة وقعت علي هذا المقال وانا ابحث في النت عن مقالات عميقة مثل هذه وخاصة انها مترجمة من معهد عالمي وشكرا علي هذا المقال التنويري و العميق في تحليل اسباب الازمة الاخيرة في كل من تونس الجزائر مصر الاردن وغيرها من البلدان نقول العالم 3 لاكن المشكل الاعمق في دراسات كثير من الاكادميين والخبراء حول العالم تتركز في شيئين اسباب طبيعية واسباب بشرية فالاسباب الاطبيعية التي هي في الاساس اسباب بشرية يمكن اختصارها في التغير المناخي الرهيب الذي تعيشه الكرة الارضية جميعا تتذكرون حرائق روسيا التي اتت علي مزارع شاسعة من القمح + فيضانات استراليا تركزت في محاصيل الصويا واتلافها + فيضانات باكستان والهند التي اتت علي مخزونات ومحاصيل الارز هذه التغيرات في 3 مناطق شاسعة من العالم اتلفت 9 بالمية من الغذاء العالمي الموجه للتصدير ماجعل سعر سلة الغذاء ترتفع ل 15 بالمية اما قصب السكر فكثير منه وجه لانتاج الوقود الطبيعي الذي هو بدوره ليس وقودا طبيعيا لانه منتج باستعمال المحروقات لتفكيك اليخصور واستخلاص الزيت التي تستعمل في المركبات فكيف يعقل لانتاج لتر زيت حيوي نستعمل 15 لتر من الوقود يعني نحن ندور في حلقة مفرغة دائما يبق التلوث هذا باختصار يمكن القول انه ليس وقود نضيف كما قرره كثير من العلماء اما الاسباب البشرية الاخري فهي التكدس في المدن وتجارة الاسهم والعملات التي صارت تاخذ 70 بالمية من السيولة النقدية العالمية هذا باختصار اهم الاسباب العالمية

  • maroki rajal
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:10

    شيء مخيف حقا ينبئ بانفجار اجتماعي بالمغرب هؤلاء يطالبون على غرار الالاف في المغرب بحق السكن وهنلك من يطالب ب العمل ومن يطالب بزيادة الحد الادنى للاجر مع العلم ان الحوار الاجتماعي قد فشل وغيرها من الاحتجاجات ويمكن القول انه لابد من الاصلاح وفي مقدمة الاصلاحات الملحة هي استقلال القضاء فغير معقول ان يكون وزير العدل المنتمي الى حزب معين يسير اعمال القضاء ادا حزب الوزير سيكون في مامن من القضاء مما يتيح له الفرصة للاختلاس كيف شاء ويجب ايضا اصدار قانون محاربة الفساد يكون قانون صارم تتراوح العقوبة فيه من 20 سنة الى الاعدام هذه الاصلاحات ضرورية وملحة فلاينبغي على المسؤولين ان يتراخوا لان الوضع سيئ في الاقطار العربية

  • فاعل الخير
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:00

    •سوء تدبير الشأن العام
    •الرشوة والمحسوبية
    •الاستحواذ على ممتلكات الشعب
    •انعدام الخدمات الصحية والإجتماعية
    •ارتفاع نسبة البطالة في صفوف الشباب والحاملين للشواهد العليا
    •تهريب كميات هائلة من رؤوس الأموال الى الخارج
    •انحطاط المستوى التعليمي
    وغياب القضاء النزيه

  • عادل من المغرب الحزين
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:06

    إن اخطر الثورات التي يمكن ان يشهدها العالم هي ثورة الخبز، حيث لا ينفع معها لا قمع و لا رصاص لإخمادها إن هي اشتعلت، فليحظر أصحاب النفوذ من هذه الثورة ، لقد انفكت تتفشى في الوطن العربي حاملة معها المفاجآت

  • maroki rajal
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:36

    شيء مخيف حقا ينبئ بانفجار اجتماعي بالمغرب هؤلاء يطالبون على غرار الالاف في المغرب بحق السكن وهنلك من يطالب ب العمل ومن يطالب بزيادة الحد الادنى للاجر مع العلم ان الحوار الاجتماعي قد فشل وغيرها من الاحتجاجات ويمكن القول انه لابد من الاصلاح و…في مقدمة الاصلاحات الملحة هي استقلال القضاء فغير معقول ان يكون وزير العدل المنتمي الى حزب معين يسير اعمال القضاء ادا حزب الوزير سيكون في مامن من القضاء مما يتيح له الفرصة للاختلاس كيف شاء ويجب ايضا اصدار قانون محاربة الفساد يكون قانون صارم تتراوح العقوبة فيه من 20 سنة الى الاعدام هذه الاصلاحات ضرورية وملحة فلاينبغي على المسؤولين ان يتراخوا لان الوضع سيئ في الاقطار العربية

  • مواطنة
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:48

    سكان حي الامل 2 باخميسات المسمى سابقا بالكوماندارسلبت منهم منازلهم من طرف الباحثين عن الثراء بكل وسيلة ,هم الان تحت تهديد المحكمة الافراغ +زائد تعويض عن كل يوم تاخير لللصوص والله عشنا وشفنا …ولله انني لن اتنازل عن حقي ولو كلفني حياتي وسنرى …..رسالة موجهة الى كل من يهمهم مصلحة الشعب للتدخل

  • محب لبلدنا المغرب
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:14

    المغرب زوين علاش باغين الفتنة را صحاب القرقوبي والمحشين إلا ناضوا را آش يسكتهم را يرونوها وما بيهم والو غير الفوضى أناري الله يحفضنا من شي صداع في المغرب نحن لن نخرب بلدنا مثل الشعوب المتهورة نحن نحب مغربنا ونحن بخير. عندي شخصيا أخ كيتقرقب ناري ملي ينوض يهرس كلشي قدامو ويشرب دمو وتقول طوفان ياربي السلامة صحاب القرقوبي كثار في المغرب الله يحفظ بلادنا من صداعهم. لا نريد تخريب مغربنا الجميل. وسمعت غادين يرخصو السكن الإقتصادي والكهرباء والماء والدواء والزيت وووووو واصافي لاش الصداع أحنا عندنا ملك نصره الله كيخدم من اجل شعبه. وشكرا هسبريس

  • jamal
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:50

    يجب على المغرب تطوير البحث العلمي في 3 مجالات ,الزراعة الماء والطاقة ولكن قبل هذا يجب اصلاح الدستور ,عن طريق فصل السلط و ازالة القدسية عن شخص الملك , و الحكومة ينتخبها الشعب بارادته ,
    الجميع يخضع للقانون وقرارات المحاكم في اطار دستور ديمقراطي عادل المقدس فيه الله عز وجل ,القران ,والمرسلين من الانبياء والرسل ,تم العقل

  • not happy
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 23:04

    I just want to respond to #2 he said is unemployed and he is collecting $1200 . go find a job i think u r lazy because i know some people like you they like to collect free money so they don’t have to work go do something in USA there are a lot jobs . oh wait ,i think ,no i believe that u have some educations so u do not consider yourself as a regular people that works as boss-boy, dishwasher and waiter that explain why u r collecting free money.

  • kamal
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:52

    الرشوة والمحسوبية
    •الاستحواذ على ممتلكات الشعب
    •انعدام الخدمات الصحية والإجتماعية
    •ارتفاع نسبة البطالة في صفوف الشباب والحاملين للشواهد العليا
    •تهريب كميات هائلة من رؤوس الأموال الى الخارج
    •انحطاط المستوى التعليمي
    هذه العوامل، والقائمة طويلة للغاية، قد ساهمت بشكل أو بآخر في اشعال فتيل الثورة.

  • c dangereux
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:40

    Ces statistiques sont vrais? si oui, le Maroc ne sera pas écarté. le gouvernement doit réagir maintenant

  • mouslih
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:38

    نطالب برفع الاجور
    دعم المواد الاساسية
    أجر شهري للعاطلين عن العمل
    سكن مجاني للمحتاجين والفقراء
    اعادة النظر في أثمنة الادوية
    التخفيف من الضرائب
    انشاء صندوق للزواج و مساعدة الفقراء
    تخصيص علاوات سنوية لجميع المحتاجين

  • MGHRIBII
    الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 22:54

    اولا عاش الملك و نسال الله ان يحفظه هو و ساءر الاسرةالملكية.المغاربة كلهم يحبون ملكهم .ما ا ريد ان اقوله هو ” دوك كروش الحرام الي ف برلمان بَرك من نعاس او بْلَِ بْلَ اُ لّلا سَبع ا يام مشماش غتسا لي ” ا و فَِيقُو…

صوت وصورة
كوسومار تواكب مشاريع تنموية
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

كوسومار تواكب مشاريع تنموية

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 20:35 3

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 1

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة