غياب "تبون" بسبب "كورونا" يثير مخاوف شغور السلطة بالجزائر

غياب "تبون" بسبب "كورونا" يثير مخاوف شغور السلطة بالجزائر
الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:00

أيقظ غياب الرئيس الجزائري المطول عبد المجيد تبون لدى جزء كبير من الجزائريين ووسائل الإعلام شبح شغور السلطة خلال دخول الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة المستشفى مرات عدة في الخارج إثر إصابته بجلطة دماغية.

وعقب إصابته بفيروس “كورونا المستجد” نُقل الرئيس البالغ من العمر 75 عاما، والمعروف بأنه مدخن شره، ليعالج في ألمانيا في 28 أكتوبر، في حين يتواصل تفشي الفيروس وإغلاق حدود البلد منذ 17 مارس.

وتذكّر البيانات المقتضبة الصادرة عن الرئاسة والإشاعات المتداولة حول “عودته الوشيكة”، والشلل الذي أصاب هرم السلطة، بالولاية الأخيرة للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، الذي تلقى العلاج عدة مرات بفرنسا وسويسرا.

وأكد رئيس البرلمان سليمان شنين لوكالة الأنباء الرسمية، أن تبون “سيعود قريبا إلى أرض الوطن سالما معافى”. لكن أحد مستخدمي “فيسبوك”، ويحمل اسم عبّاس، قال إنه “في مواجهة المعلومات المتضاربة والضبابية، تتساءل الجزائريات والجزائريون حول الوضع الصحي الفعلي لتبون”.

في تحسّن إيجابي

بعد تعرضه لجلطة دماغية عام 2013 لم يستعد بوتفليقة كامل قدراته الصحيّة، لكنه استمر في المنصب حتى تمت الإطاحة به في أبريل إثر حراك شعبي معارض لترشحه لولاية خامسة. حينها استعمل جزائريون عبارة “عاد الإطار” على شبكات التواصل الاجتماعي للسخرية من صورة بوتفليقة التي كانت تعرض في مناسبات رسمية لتعويض غيابه.

ويعود آخر ظهور رسمي للرئيس تبون إلى 15 أكتوبر، وفق وسائل إعلام جزائرية.

وتسعى رئاسة الجمهورية إلى تطمين الجزائريين عبر بيانات تنشرها في صفحتها على “فيسبوك”، ثم تتداولها وسائل الإعلام، تصف صحة الرئيس بأنها “مستقرة”، و”لا تدعو للقلق”، و”في تحسن إيجابي”.

ومنذ نقل تبون إلى كولونيا على متن طائرة طبيّة، صدرت ستّة بيانات موجزة حول صحته، نشر أبرزها في 8 نوفمبر، وطمأن فيه الرئيس شخصيا الشعب الجزائري. لكن من الصعب عدم ملاحظة غيابه في خضمّ أزمة صحية وسياسية واقتصادية.

وقد كان غيابه بارزا في الأول من نوفمبر، خلال الاستفتاء على تعديل الدستور، الذي يمثل أحد مشاريعه الكبرى، والذي شهد نسبة مشاركة هي الأضعف في تاريخ الاقتراعات بالبلد.

وفي هذا الصدد، قال الباحث في منظمة “مجموعة الأزمات الدولية”، ميكائيل بشير عياري، إن الاقتراع “طغى عليه حدث يذكّر بنهاية حكم الرئيس بوتفليقة”.

وأضاف: “عزز ذلك شعور عدد من الجزائريين بأن السلطة ما زالت شيئا ينتمي إلى الماضي، وأن رئاسة تبون واستفتاءه يمثّلان الاستمرارية بدل القطيعة”.

“شغور” السلطة

اقتصاديا، يأتي غياب الرئيس في الجزائر في وقت “تحتاج إصلاحا شاملا وهيكليا، وفي ظل انتظار المستثمرين في البترول والغاز تبني نصوص قانون المحروقات”، التي ستضفي مرونة على نظامها القضائي والضريبي، وفق أنثوني سكينر، مسؤول شمال إفريقيا والشرق الأوسط في شركة “فيريسك مابلكروفت” للاستشارات في مجال المخاطر والاستراتيجية.

وتوجد تكهنات كثيرة حول حقيقة الوضع، يغذيها شحّ المعلومات منذ بدء عبد المجيد تبون حجرا، وشكوك الجزائريين تجاه المصادر الرسمية.

وتساءل المعلق السياسي عابد شارف عن “من يتولى زمام الأمور؟”، ودعا إلى تطبيق الفصل 102 من الدستور، الذي ينصّ على إعلان “الشغور” بالمنصب “إذا استحال على رئيس الجمهورية أن يمارس مهامه”.

وقال الصحافي إحسان القاضي إن الجزائر تعيش “أزمة جديدة في ممارسة الوظيفة الرئاسية، مشابهة لتلك الناتجة عن الجلطة الدماغية لبوتفليقة” عام 2013.

وتابع أن “دخول الرئيس تبون المستشفى، ثم نقله خارج البلاد، عطّل فترة طويلة سلسلة القرار الإداري”.

وينتظر مشروع قانون المالية المهم لعام 2021 توقيع الرئيس بعد أن أقره البرلمان الثلاثاء.

وقال الباحث حسني عبيدي، في تصريح لوكالة “فرانس برس”، إن “الجزائر توجد في وضع أكثر صعوبة من الوضع خلال وجود بوتفليقة في المستشفى. الشروط الضرورية للسماح للمؤسسات بتولي المسؤولية ليست مجتمعة”.

وأضاف أن “الجيش صار المعني الأول بمواجهة وضعية الشلل التام”.

*أ.ف.ب

‫تعليقات الزوار

56
  • عثمان الفاطمي
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:11

    بتعبير أكثر دقة واجهة السلطة هي التي تبقى شاغرة أما السلطة فهي لرئيس الأركان ومعه 25 جينرال عسكري….. ومايحدث سبق وحدث مع بوتفليقة في سنة 2013.

  • رحمه الله
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:12

    الجيش لن يعلن خبر الوفاة الا بعد إيجاد من سيكمل الدور

  • مواطن من المغرب
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:14

    غياب تبون يتير مخاوف شغور السلطة بالجزائر .. والسيد بوثفليقة كم سنة وهو مريض قبل أن يغادر الحكم؟ تلك الدولة لها دولة عميقة تسيرها والرئيس يبقى مجرد واجهة

  • ولد حميدو
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:16

    و هل تبون هو من يحكم حتى تكون المخاوف

  • جزائري حر
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:17

    ومند متى أصلا كان تبون في رأس السلطة… مجرد دمية في يد الخونة من العسكر.
    حتى انهم غيبوه الى المانيا وجلبو زوجته المسكينة بطريقة مهينة للتصويت بإسمه.

  • محمدين
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:18

    كورونا وتطورات ملف الكركرات لصالح المغرب والحراك الجزائري وضعت تبون في حالة غيبوبة

  • مول الفران
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:18

    كورونا 15يوم حجر صحي حتى في الجزائر غيتعافا
    اما في ألمانيا هادا راه دعاوي المغاربة خرجو فيه

  • med
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:18

    إنهم تكثروا من الحفر لكي يقعوا فيهم جميعا ،عاشت المملكة المغربية الشريفة من طنجة حتى الكويرة ومن الصويرة إلى تندوف المحتلة

  • رشيد
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:19

    لذلك لجأ النظام العسكري الجزائري الفاشل إلى تحريك دمية مرتزقة البوليساريو الارهابية وخلق الفوضى لتشتيت أفكار الشعب الجزائري عن القلاقل والارتباك داخل دهاليزه.
    تحية إجلال لقواتنا المسلحة الملكية المرابطة في الصحراء المغربية.

  • جلال المخفي
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:21

    الأمور السياسية في الجزائر من الأصعب في العالم ، لاتعرف كيف يسير هذا البلد معقدة لدرجة كبيرة .

  • الحاج بوشعيب
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:23

    والفائدة من حضوره أو غيابه
    الجيش هو من يتحكم في زمام الأمور. نقطة إلى السطر.

  • عبد الفتاح
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:25

    على العالم أن يستعد للجزإ الثاني من المسلسل الجزائري أعظم عجائب الدنيا, الرئيس المعجزة, من إخراج عصابة الجنرالات, الجزأ الأول قام بدوره المرحوم بوتفليقة, والجزأ الثاني سيقوم به تبون

  • Nomade
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:25

    الشعب الجزائري يستحق قيادة في المستوى، بدل انتهازيين متخلفين. وقد الف هذا الشعب الصبور فراغ القيادة، رغم محاولات الحراك ونضاله من أجل التغيير. كان الله في عون الاخوة الجزائريين.

  • عبدالرحيم
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:26

    من شب على شيء ساب عليه ،هكذا يريد العسكر رؤساء الجزائر. أما مشلولا واما هرما قابل للتخلص منه واما اذا كان معافا يسممونه. وتحيا الجزائر مثل رؤساىها مشلولة مريضة متسممة.

  • علي نايت عمر
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:30

    غياب "تبون" بسبب "كورونا" يثير مخاوف شغور السلطة بالجزائر فانتظار الكرسي المتحرك الذي يليق بالرئيس

  • عزالدين
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:33

    إن الله يمهل و لا يهمل
    صفعات متثالية
    على كل الأصعدة

  • متقاعد
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:42

    اذا ما استحال على تبون الاستمرار في عمله كرؤيس للجزاءر وهذا مؤكد نظرا لكبر سنه وشراهته في التدخين مع إصابة رءتيه و جلطة دماغية يجب انتخاب ابراهيم غالي لرءاساة الجمهورية مع انه مدخن وسكير شره ليلتحق بالرءساء المشلولين … وعقبى لشنقريحة!!!!

  • محمد
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:43

    السلطة الجزائرية المتمثلة في جنرلاتها تكدب في كل شيء لديها يد في القتل والموت السريري لرؤسا الجزائر . ماوقع لبومدين وبوتفلبقة وبوضياف والقايد صالح كلها اعمال كان من ورائها الطغمة العسكرية . بسبب مشروع البوليساريو كان جنرالات العسكر الجزائئين وراء قتل الاف الجزائرين والصحراويين وغيرهم عندما يشكون بانهم يتعاطفون مع المغرب وكانت الطغمة العسكرية الجزائرية السبب وراء الفقر المقدع للشعب الجزائري بالرغم من النفط والغاز .وسيستمر القتل والموت لكل مخالف للطغمة العسكرية الجزائرية والتي لن تجد بدا في الاخير بالتدرع باسباب واهية لاعلان الحرب
    على المغرب الدي عليه ان يستعد ماديا ومعنويا ومن مختلف الجوانب ليلقن الطغمة العسكرية درسها الاخير .

  • عبدالكريم بوشيخي
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:44

    لا يوجد في الجزائر نظام دولة او سلطة مدنية منتخبة من الشعب كما هو معمول به في جميع دول العالم حتى الاقل ديمقراطية منها لان السلطة الحقيقية في ذالك البلد الفاشل تديرها زمرة من الجنيرالات و ثكنة بنعكنون لان بوتفليقة اختفى عن الانظار منذ ان اصيب بالجلطة الدماغية سنة 2013 و مع ذالك تم ترشيحه لعهدة رابعة بعد ان اصبح من ذوي الاحتياجات الخاصة و مع ذالك استمرت الحياة كما ارادها الجنيرالات و المخابرات فساد ضرب جميع مفاصل ما يسمى بالدولة و نهب خيراتها و تهريبها نحو المصارف الاوروبية الى ان انفجرت ثورة 22 فبراير التي اجبرتهم التخلي عن واجهتهم المدنية الصورية ثم تحايلوا على الشعب مرة اخرى حينما جاؤوا بعضو العصابة البوتفليقية المسمى تبون الغارق في الفساد و المتاجرة في الكوكايين و نصبوه واجهة مدنية للعب دور رئيس صوري حفاظا على تركيبة نظامهم و ديمومته كما يريدون لكن من سوء حظهم هذه المرة انهم اختاروا الاسوء من بين اعضاء العصابة السابقة فلم يمضي الا بضعة شهور على تنصيبه حتى بدات اعراض الامراض من كثرة شربه للنبيذ و تدخين السجائر تقلق الزمرة الحاكمة و عادوا الى المربع الاول بنموذج طبق الاصل لبوتفليقة

  • محمد رضا
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:46

    الرئيس الجزائري تبون سيتم التخلص منه من طرف بعض جنرالت الجزائر المتحكمين في دواليب العسكر لأنه ليس رئيس المرحلة الحالية.كما تم التخلص من الآخرين…..

  • rado
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:47

    حسب ما يقول حكامكم، فأنتم دولة عضمى، فبوتفليقة قال أمام العالم أن الجزائر بإمكانها تنضيم دورتين متتاليتين لبطولة كأس العالم لكرة القدم، وهو لم يحصل حتى على شرف تنضيم كأس إفريقيا، وكدا تبون قال أمام العالم أن منضومته الصحية من أقوى المنضومات وهو يعلم جيدا أنه يكدب، والدليل على دلك هو ما أن يصاب بأي مرض يسرع للدهاب عند العضماء قولا وفعلا وبدون نفاق ويترك منضومته القوية خلفه. هدفي من تعليقي هدا هو أن أبين للجزائريين أن رئيسكم السابق والحالي يكدبون عليكم بالضبط متل أكذوبة تقرير المصير للشعب الصحراوي المزعوم. م ن هيسبريس.

  • محمد.ب
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:47

    وهل تبون هو الذي يحكم الجزائر…كل شيء واضح. شنكريحة ورفقاءه هم الذين يحركون بيادق الشطرنج .

  • Mizo
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:50

    قالك الجزائر الجديدة أو بالاحرى بوتفليقة الجديد .. اكثر من شهر و الرئيس غائب, من يحكم الجزائر ؟ طبعا إنه شر قريحة رئيس العصابة .. الله يعين الشعب الجزائري على الحكم العسكري المتخلف الذي مازال يعيش في فترة السبعينات و الاتحاد السوفياتي و متوقف عند الحرب الباردة القديمة ..

  • من تيزو وزو
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:52

    نظام العسكر الفاسد كل رئيس ما يصلح ليهم ينحيوه بإعطائه جرعة تاع السم حيت يكونوا يسكروا ويگولوا للشعب بلي الرايس راح يعمل تحليلات وكشوف في الخارج ومن بعدها يبقا العسكر يخدم شغلو والشعب المسكين يدفع الثمن…

  • rado
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:52

    على من تضحكون وتكدبون، فالحاكم الحقيقي للبلاد والعباد هم كبار العسكر وعلى رأسهم عالم علماء زمانه تحت علامة جدر مكعب (شنقريحة) كما يعرف كل أفراد الشعب الجزائري.

  • حماد
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:56

    لا داعي للتخوف لأن العسكر قرر أن يشيد مصنعا للكراسي المتحركة لتوفير ضياع الوقت في المستقبل ، بما أنه يختار للجزائريين روؤساء عجزة و منتهية الصالحية

  • Amaghrabi
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:57

    يقول المثل مصاءب قوم عند قوم فوائد.ان الله معنا.مباشرة بعد المسيرة الخضراء سمم بوخروبة وبعدها دخلت الجزائر في أزمات سياسية متوالية وجاءت ما يسمى العشرية السوداء ثم اغتيال المرحوم بضياف ثم بوتفليقة المريض ثم البوم تبون المريض فاعتقد أن في جميع هذه الازمات السياسية يكون المغرب في راحة بحيث اليوم مع أزمة الكركرات وتبوم مريض تبقى المؤسسة العسكرية مشلولة مما يجعلها تعتمد فقط على البروباغاندا والمغاربة والحمد لله يقولون ويجولون في الكركرات وتبني مسجدا والمرتزقة في اعشاشهم يندبون

  • الحقيقة
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 21:58

    جنرالات الجزائر دائما لا يختارون للرئاسة إلا الرجال المرضى ليحركونهم كيف يشاءون كدمى فوق الكراسي المتحركة ويقررون قراراتهم تحت غطاء الرئاسة

  • إكسلانس
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:01

    حضوره كغيابه، لأنه ليس من يحكم، مثل سابقه بوتفليقة، إنهم مجرد ديكور في ملكية للجيش

  • بن دودة محمد
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:04

    التخبط يولد الأخطاء ثم الانهيار هذا ما تعيشه المؤسسة العسكرية بالجارة الجزائرية.عاشت المملكة المغربية.

  • سعيد الألفة
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:07

    ليس مدخن شره فحسب بل ( وحسب منابر ادزايرية ) فإنه عربيد من الصنف الكبير لدرجة انه " يفطر " بنبيده المفضل الذي يحمل اسم " دانيال " حسب نفس المصدر(و شهد شاهد من اهلها ) ..معروف عنه العربدة وسهر الليالي و لايستيقظ إلا بعد الظهر ( حسب نفس المصدر ادزايري..ومن شك في كلامي فالفيديو موجود على يوتوب مدون بالصوت و الصورة و يمكن الرجوع إليه.. و الحمد لله انه من صنع ادزايري ولا يد لمغربنا الحبيب في ذلك..)..
    إضافة أخرى.. ومن سخرية القدر..انه حينما كان وزيرا للإسكان في عهد بوتقليقة و كلفه هذا الأخير بالإشراف على مسجد الجزائر الذي هو بالمناسبة فكرة منقولة و مستنسخة لمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء( لكن هيهات ثم هيهات للمقارنة ) فحينما كان مكلفا ببناء المسجد تباطأت الاشغال و ظهرت اختلالات مالية كان بطلها ابن تبون ( شرف الله قدركم " هو اسمه هكذا..وانا مالي !!؟ فمن أولى بالحشمة او " المركة " ؟؟؟..القيمية التي تم " اختلاسها( حسب نفس المصدر ) وصلت إلى مليار دولار..ز بعلم بوتفريقة الذي غضب منه و قام باقالته ..قبل أن يصيبه المرض الذي اقعده على كرسي متحرك..اللهم لا شماتة..اللهم لا شماتة..اللهم لا شماتة..

  • Mouad
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:11

    دنوب المغاربة صعاب او مزال العاطي يعطي

  • مرتن بري دو كيس
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:19

    ……" إن يعلم الله في قلوبكم خيرا.ياتيكم خيرا. "

  • Hicham
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:19

    الرئيس الجزائري تبون غير مصاب بكرونا وانما تعرض لتسمم خطير اثر على حياته بشكل كامل كما حدث لقائد اركان الجيش السابق، و فرص نجاته ضئيلة جدا

  • متتبع
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:27

    ننتظر موقف وزارة الخارجية الجزائرية من الصراع المحتدم في إقليم تغراي بإثيوبيا .
    لماذا بلعتم ألسنتكم أيها الخراير ؟ أم أن شعب تيغراي لا يهمكم ؟ أين اختفى مبدأ مناصرة الشعوب ودعم حقها في تقرير المصير ؟ أم أن ألسنتكم طويلة كما أنوفكم عندما يتعلق الأمر بالمغرب فقط ؟
    لقد أصبحتم أضحوكة

  • علي 18
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:28

    انها لعنة الإخوة المغاربة ، الذين احسنوا الى الجنرالات فأصبحوا يتقنون الغدر و نسيان الجميل، فالله يمهل ولا يهمل، نتمنى من العلي القدير ان يعفوا عنهم و يغفر لهم لكي يخدمون اخواننا المواطنون الجزائرون و يحترموا حسن الجوار ، وإلا فللصبر حدود …

  • hassan
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:33

    انا كمواطن مغربي اتق في قدرات بلدي (علاش انا غنصدع راسي بتبون اوغيري ونكبر ليه الشان )

  • Ammar dégat
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:37

    Ce qui m'énerve c'est que les esclaves parlent ils n'ont pas droit de parler du roi par contre ils trouvent quand ils parlent d'autre un soulagement même avec la libération de deux villes ils s'occupent et prendre télé territoire des autres hommes

  • وليد
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:40

    هذه الدولة داءما تبحث عن رؤساء لديهم جميع الامراض العضوية و النفسية من اجل بقاء الكرسي فارغ من اجل حكم الجنرالات انضر كيف يكذب و يقول الجزاىر دولة لها منضومة صحية كبيرة و يسارع الى مستشفيات الغرب تبا للنضام لا يعرف سوى التجرء على اسياده

  • فيصل
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:40

    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    وا عباد الله اديوها في روسكم والله متوصلو الجزائر حتى لو نكون أصلا بدون رئيس
    اتعلمون انكم تتكلمون على الجزائر و ما ادراك ما الجزائر

  • حسن انجلترا
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:41

    غياب او عدم غياب الرئيس تبون لا يعني شيء لان الحاكم الفعلي في شوون الدولة هم الجنارالات هم اصحاب القرار اما الرئيس الحالي فهو مزور كما سمعناه في شعارات الحراك.وما يضحكني هو قوله ان الجزائر لها منظومة صحية عالمية ومستشفيات عالمية واحسن منظومة في افريقيا وهو يعالج في اول يوم في المانيا فاي منظومة كان يتكلم عليها.

  • alyazid
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:42

    الا تعلمون انه وقع انقلاب في الجزائر وتم وضع الرئيس تبون تحت الإقامة الجبرية هل تعلمون أن الجيش الان يساومون الرئيس بين الحكم ومصلحتهم بعد قليل ستسمعون فضائح الجيش الجزائري

  • عاقل
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:44

    الرئيس تبون ليس مصابا بجلطة كما يروج العسكر وإنما لمحاولة تسميمه على طرقة القايد صالح. وهذا هو السبب الذي جعل الرئيس تبون يهرب لألمانيا بعد ان أرسله العسكر لفرنسا قصد التستر على الجريمة. كما وقع للمرحوم ياسر عرفات.
    لذلك دولة الكابرانات وعلى ما يروج أنها تحضر لبديل لتبون. والأيام بيننا.

  • مروان
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:51

    ما غا يموت غي بالغدايد لي دار ليه المغرب

  • medmod
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:52

    لا تقلقوا لا تقلقوا سيعود عاجلا أو اجلا في ثابوث وتقام له جنازة بحظور شيوخ العسكر . من المانيا الى المقبرة . وسياتي رءيس جديد وسيناور المغرب وسيغادر الى اي مستشفى وسيعود في ثابوت وهكذا . ستستمر الجزاءر والشعب الجزاءري يتجرع مرارة الفقر والتهميش . والمغرب في صحراءه الى ان يرث الله الأرض ومن عليها .

  • عبدو
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:55

    كل اعداء المغرب والمفاربة يسلط القدر عليهم مرض في الراس كأن افكار السوء لديهم بمثابة فيروس قاتل ينهي وجودهم بهذا الشكل…

  • Massinissa
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:55

    بعد قراتي لبعض التعليقات أتمنى من كل قلبي إندلاع حرب بين البلدين أنا من سيكون في صف الأول الحمد لله جوزت خدمتي العسكرية لي الحظ أني تدربت في الأكاديمية العسكرية أين كان شنقريحة قائد لها

  • rabat.maroc
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:56

    لماذا لم يستيقظ الجزائريون من سباتهم ضد هؤلاء المشاقيف وتعطى الفرصة للشباب لتدبير الأمور وقيادة السفينه إلى بر الأمان

  • Med-dz
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 22:59

    الحكم في الجزائر عسكري فلا يهم من هو الرئيس , ولن تتغير الاوضاع في المستقبل مثل المغرب حكم ملكي لن يتغير ,نحن في الجزائر يناسبنا حكم العسكر وانتم في المغرب يناسبكم حكم عاش سيدي.

  • عبدالكريم
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 23:09

    إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    العسكر في الجزائر هم الحكام ولا غير .

  • Samir
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 23:29

    السلام عليكم اسمحولي اخوتي و اشقاءنا المغاربة
    لاحظت ان الصحافة المغربية منشغلة كثيرا عما يجري في الجزاءر كبيرة و صغيرة و يتحدثون كثيرا عن الجزاءر كل يوم في الجزاءر الا و تجد عناوين تتكلم عن الجزاءر بعكس الجزاءر الجزائرية لا تتكلم عن المغرب الا ان يكون خبر هام و قليل ما تجد هذا
    حتى الجزائريون لا يتكلمون عن المغرب و شكرا

  • عادل
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 23:44

    الله يكون في عون الشعب الجزائري تسلط عليه حكام مسنون مرضى ومستبدين جعلوا من الجزائر دولة فقيرة ،هؤلاء المسنين ليسوا في الحقيقة جنيرلات هم جنود عاديين والاخطر يسيرون البلاد.

  • ملاحظ بسيط
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 23:46

    كورونا والادمان على التدخين يشكلان خطرا حقيقيا على صحة تبون. مناورات المرتزقة في الكركرات مرتبطة بشكل مباشر مع الوضعية الصحية لتبون لان نتاءجها كانت اسوا على المرتزقة ومن يدعمهم.

  • Abderrazak
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 23:52

    هذه هي فرصة العمر للجزاءريين للاستحواد على السلطة وطرد مافيات العسكر من الياحة السياسية ومحاكمتهم واسترداد الملايير الدولارات من الابناك الاوروبية للجنرالات . وقيام دولة ديمقراطية للنهوض بالمجتمع المغلوب وبدون افاق .كان الله في عونكم ايها الجزائريون

  • Sahara marocain
    الخميس 19 نونبر 2020 - 00:27

    dans chaque pays y’a des séparatistes comme chez vous aussi, le problème c est lorsqu ont nourri ce séparatisme avec des Armes, des Billion de €, médias, diplomatie ….pire encore lorsque ces immenses investissements dans la haine viennent d un pays voisin. ….. en mènent une guerre atroce contre nous et contre nos intérêt depuis des décennies et ils ne veulent pas cesser. Vous voyez le dilemme. Les Sahraouis sont nos frères des marocain

  • عبدو
    الخميس 19 نونبر 2020 - 00:52

    اذكروا امواتكم بخير ،والموت انواع والجزائر ازدادت ميتة بخروج فرنسا منها مع العلم انها هي التي كونتها واعطتها حجما اكبر منها، اما رؤساء الجزاىر فيعلنون موتهم يوم يتم تعيينهم رؤساء من طرف العسكر والجنرالات ،وما يقضوه في الحكم سوى مدة تتيح للعسكر تفرقة الاوراق والادوار و تجميع الثروات ونهب خيرلت البلاد والشعب والترتيب لتصفية وتنحية قانونية للرئيس المعين.مهمة التبون انتهت يوم الانتخاب على الدستور ،وحان الوقت لدفنه حيا او ميتا.

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 16

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 13

احتجاج ضحايا باب دارنا