فاعلون: البطالة ليست قدرا محتماً على المغرب

فاعلون: البطالة ليست قدرا محتماً على المغرب
الخميس 25 يونيو 2015 - 13:30

مُوازاة مع الاحتجاجات التي دأبوا على خوْضها في شوارع الرباط منذ سنوات، احتجاجا على رفْض الحكومة إدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية بشكلٍ مباشر، نظّم المعطلون من حاملي الشهادات المنضوون في كلّ من “التنسيق الميداني للأطر العليا المعطلة 2011″، و “التنسيقيات الخمس للأطر العليا المجازة المعطلة”، ندوةً “حاكموا” خلالها سياسة الدولة والحكومة في مجال التشغيل.

وأجمع المتدخّلون خلال الندوة التي احتضنها مقرّ الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على أنّ مُعالجة إشكالية البطالة في المغرب أمرٌ ممكن، شرْطَ توفّر الإرادة السياسة لدى الدولة لتحقيق ذلك؛ وقال علي فقير، أستاذ الاقتصاد والتدبير إنّ البطالة في المغرب ناجمة، بالأساس، عن هشاشة الاقتصاد المغربي، والذي وصفه بـ”الرأسمالي والمخزني والتّبعي لإملاءات المؤسسات الدولية”.

وقسّم فقير البطالة في المغرب إلى نوعيْن، بطالة بنيوية، تهمّ ملايين فقراء الشعب، وسمّاهم بـ”جيش الاحتياط الصناعي”، الذي يُلجأ إليه من طرف أرباب المقاولات في القطاع الخاصّ لكسر إضرابات العُمّال، أمّا النوع الثاني من البطالة، يُردف المتحدّث، فهو بطالة ظرفيّة، تهمّ آلاف الشباب المثقف، من خريجي الجامعات والعاهد العليا، وأضاف فقير أنّ القضاء على بطالة أصحاب الشواهد ممكن، إذا توفّرت الإرادة السياسية الحقيقية لدى الدولة.

وقدّم أستاذ الاقتصاد والتدبير جُملة من الاقتراحات التي قالَ إنّ من شأن تطبيقها أن يُخفَّض نسبة العاطلين في المغرب، منها مراجعة أولوية ميزانية الدولة، وذلك بإيلاء المسائل الاجتماعية الأولوية، “فهاجسُ الدولة الآن حينَ تُعدّ الحكومة قانون المالية هو خفض العجز وتقليص الديون، بيْنما تضعُ مسـألة خلْق مناصب الشغل لتشغيل العاطلين في مرتبة ثانوية”، يقول فقير.

ويرى المتحدث أنّ تخفيض البطالة تقتضي أنْ تُبادر الدولة إلى العمل على تخفيض النفقات من جهة، ومن جهة أخرى الرفع من مواردها المالية، من خلال تغيير بنية الضرائب، وذلك بفرضها على مُلاكي الأراضي الكبار، وعلى أصحاب الثروات، ومحاربة التملص الضريبي، وسنّ ضريبة على السكن الراقي، وعلى السكن الثانوي، وعلى المنتجات الراقية وفرْض رسوم جمركية مرتفعة على الواردات ذات القيمة المرتفعة، والتي تدخل في نطاق الكماليات.

من جهته نبّه عبد الله لفنانسة، عن الجناح الديمقراطي في الاتحاد المغربي للشغل، إلى الكلفة الباهظة للبطالة والخسائر التي يتكبّدها المجتمع جرّاءها، مشيرا إلى أنَّ الدولة مُلزمة بضمان حقّ الشغل للمواطنين، انطلاقا من المواثيق والعهود التي صدّق عليها المغرب، وعلى رأسها العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، واعتبرَ لفنانسة أنّ تنصيص الفصل 31 من الدستور على أنّ دور الدولة هو تيسير الولوج إلى العمل، دونَ أنْ تكون ضامنة له، فيه تراجع عن مسؤوليتها في ضمان الحق في الشغل.

وأضاف المتحدّث أنّ الأرقام التي تقدّمها الحكومة بخصوص البطالة تُخالفُ الأرقام الحقيقية لنسبة البطالة في المغرب، في ظلّ وجود بطالة مقنّعة (العُمّال الموسميون والعاملون في قطاع الخدمات الذي يتسم بالهشاشة وعدم الاستقرار)، لافتا إلى أنّ بإمكان المغرب أنْ يُحسّن ترتيبه على سلّم التنمية البشرية، الذي يحتّل فيه مراتب متأخّرة، ومن ثمّ تخفيض نسبة البطالة، وذلك بتشييد المدارس والمستشفيات لاستيعاب الموظفين، “فالبطالة ليست قدَرا محتما، بل جزءا من المجتمع الرأسمالي”، يقول المتحدث.

وانتقد عدي بوعرفة، منسق الهيئة الوطنية لدعم الأطر العليا المعطلة، وعضو المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل تعاطي حكومة عبد الإله بن كيران مع ملفّ الأطر المعطلة، مشيرا إلى محضر 20 يوليوز الذي تمّ توقيعه في عهد حكومة عباس الفاسي، والقاضي بتشغيل الأطر العليا المعطلة من حاملي شهادة الماستر والدكتوراة، والذي رفضت الحكومة الحالية تفعيله، وأضاف بوعرفة “ابن كيران كذب على المعطلين بعدما وعدهم بحلّ مشكلهم، لكنّه حينَ وصل إلى الحكومة تخلّى عنهم”.

واعتبرَ بوعرفة أنَّ تبريرَ الحكومة لإغلاق باب التوظيف في حقّ الأطر العليا المعطلة بتضخّم كتلة الأجور لا يستند على أساس، على اعتبار أنّ المشكل، يُردف المتحدث، لا يكمُن في التوظيف، بلْ في تضخّم المؤسسات، مُشيرا إلى تضخّم عدد أعضاء البرلمان بغرفتيْه، ووجود “جيش من الوزراء” في الحكومة، وتفريخ مديريّات في قطاعات وزارية، لافتا إلى أنّ وزارة الصحة كانت تضمّ فقط مديريّتي الشؤون الإدارية والتقنية، وأصبحت الآن تضمّ سبْعَ مُديريّات، وَأضاف بوعرفة “هناك إمكانية لتوظيف المعطلين، لكنّ الحكومة لا ترغبُ في ذلك”.

‫تعليقات الزوار

9
  • هشام
    الخميس 25 يونيو 2015 - 14:11

    البطالة في جميع أنحاء العالم
    الحل هو الذكاء

    فلو كانت الحكومة ذكية أو اصحاب الشكارة أذكياء
    لبادروا للبحث عن حلول ذكية تمكن الشعب من العمل والعيش بكرامة
    وتمكنهم من زيادة أرباحهم وحتى الحفاظ على ما يشفرون وعلى إمتيازاتهم وممتلكاتهم

    ولكن الذكاء ينقص الجميع الحكومة والتماسيح والعفاريت

    لا يمكن أن لا يوجد حل
    لو تم تعبئة ملايين المغاربة الأذكياء وهم موجودون
    لوجدنا حلول نصل بها لأرقى أمم

    ولكن المشكل هو أنهم لا يفكرون أبعد من أنوفهم
    وأذكياء المغرب كل على حدة يفكرون ويبتكرون حلول
    جد ذكية للبقاء على قيد الحياة

  • بطالي
    الخميس 25 يونيو 2015 - 14:28

    البطالة نوع واحد وهي بنادم مخدام،يجب خلق فرص شغل ومصانع لليد العاملة أما أصحاب الشواهد فعلهم إعادة إجتياز كل الإمتحانات لأن أغلبهم ينجح بالغش والوساطة.نشاهد ذالك في التعامل مع الموضفين اللذين لا يعرفون كتابة إسمك صحيحا.(أغلبهم) بغينا الناس تعري علي دراعها ولا تم لا لتوطيف المباشر‎ ‎

  • الحـــــــــاج عبد الله
    الخميس 25 يونيو 2015 - 15:10

    نحن دافعي الضرائب ومنتجي ثروة هذا الوطن لا نريد أن يكون قدرنا تحمل المزيد من الضرائب لكي توفر الدولة مناصب مالية لمن يحمل الشواهد فكلنا نتوفر على

    الأستاذ علي أفقير لا زال متشبع بالفكر الشيوعي البائد ولا زال يشتغل بالمفاهيم الاقتصادية الماركسية الرثة التي أبانت عن فشلها، ويضلل بها الشباب العاطلين وليسوا (معطلين) فهو يقول بأن :
    "مُعالجة إشكالية البطالة في المغرب أمرٌ ممكن، شرْطَ توفّر الإرادة السياسة لدى الدولة"
    دون أن يتساءل كيف يمكن للمغرب الذي لا يتعدى فيه إنتاج الفرد 3500 دولار في السنة أن يعالج إشكالية البطالة في الوقت الذي عجزت عن حلها دول عظمى اقتصاديا يتعدى إنتاج الفرد عندها 40 ألف دولار في السنة ؟

    قال أيضا يجب : " تخفيض النفقات …والرفع وتغيير بنية الضرائب"
    كيف يمكن أن نخفض النفقات وهي نوع من الاستثمار الذي تذهب ميزانيته إلى المقاولات المغربية التي تشغل المغاربة ؟ وأي تقليص لتلك النفقات ستتأثر بها مباشرة شغيلة القطاعات التي تعيش على تلك النفقات
    ونسي أيضا بأن رفع الضرائب يعني هروب المستثمر وتسريح العمال وزيادة البطالة

    الحل هو أن يشمر كل منا على سواعده وعقله بدل من الاتكال

  • الوجدي01
    الخميس 25 يونيو 2015 - 15:46

    السلام عليكم
    البطالة خلقتها الحكومة…هناك حلولا لها لن تقبلها الحكومة والاحزاب….فمثلا لماذا يتقاضى البرلماني ذلك الراتب الضخم الذي يساعد في توظيف عدد من العاطلين…نحن لسنا ضد الراتب ولكن راتبا متقولا…فهو يكفيه انه معفي من ٲلتزامات كثيرة…بالإضافة يتوسط لاقرباءه في الوظائف العمومية وغيرها…ويتدخل في مشاريع وترسيتها على ٲشخاص يستفيد منهم. أيضا لماذا الراتب الذي يتقاضاه عندما لا يوفق في الانتخابات….ٲترون أين تذهب ميزانية الدولة. ٲنا أتساءل لماذا يدفع للأحزاب مبالغ مالية. كما تعلمون عندنا أحزاب كثيرة…بالإضافة ٳلى ٲن بعض الناس يأخذون تقاعد نسبي ثم يعود يعمل بنفس الراتب ونفس الوظيفة….يجب علينا ٲن نطالب بإيقاف كل هذا الاستنزاف لميزانية الدولة….الحلول عديدة ولكن من يساعد في تطبيقها….اذا كان هو المستفيد الاول من هذه الإجراءات….يجب علينا أن نطلب من سيدنا نصره الله التدخل….يجب أن يعرف سيدنا أننا فهمنا ما يقوم به هؤلاء الوصوليون والانتهازيون….خلقوا لنا تفرقة بين العربي والامازيغي لكي يٲكلوا اموالنا……الرجاء النشر

  • AHMED
    الخميس 25 يونيو 2015 - 16:11

    ل لاسف لابد من احترام قانون التوضيف اولا امتحان لاخنيار الشخص المناسب في المكان المناسب علميا ونفسيا ليس ادماج هدا غلط من ينادي به يدل بشيئ من التلاعبات او يخاف من الامتحان لانريد مرة اخرى جيل اخر فاشل في الادارة المغربية نريد مغرب جديد

  • hammado
    الخميس 25 يونيو 2015 - 16:20

    le chomage est un drame mondial. la solution consiste d'abord à créer un climat propice à l'investissement public et privé par l'aménagement du territoire, la formation adaptée et sérieuse ( au Maroc on obtient un master en étudiant seulement quelques heures par semaine et un bac moyen ! ) , regardez dans les supermarchés : presque tout est importé sauf les tomates et les carottes.
    Il ya trop de fonctionnaires au Maroc qui consomment la moitié du budget ou revenu du Maroc avec les résultats qu'on sait. Quel marocain n'a pas souffert avec un fonctionnaire ? Même des mumtinationales comme Renault recourent à des étrangers pour les postes techniques pointus car inexistants chez nous, même nos autoroutes sont construites par des turques et des espagnols tandis que les autoroutes espagnoles sont construites par des des espagnols bac+2.
    A méditer …

  • ABDELRANI
    الخميس 25 يونيو 2015 - 16:30

    المغرب ما فيهش البطالة فيه الكسالة كلشي بغاهة باردة واحد بغا بيرو مع الدولة باش الدولة تعصر ذاك الخدام وتعطي الكسلان عن طريق الضرائب اللي توعات حتى فات أنواع الخضر والفواكه؛واحد آخر كيفضل باب الجامع على السميك؛آآآ المومنين على الله ؛عرو على كتافكم وخا نعجنوا الخبز ونبعوه؛ألي بغا الحلال يعني لجنة يعري على كتافوا؛الفاهم يفهم ؛خلو المنتجين يخدموا قبل ما يعياو وسدو.

  • hamid
    الخميس 25 يونيو 2015 - 23:20

    الحق في الشغل (تكفله جميع المواثيق الدولية ) لابناءالطبقات النافدة ام ابناء الطبقات الفقيرة فمصيرهم الشارع والسجن والتنكيل والتعنيف، كفانا نفاقا وبهتان عن اي مباريات تتحدثون مباريات تطبعها المحسوبية والزبونية وباك صاحبي

  • عاطل
    السبت 27 يونيو 2015 - 01:03

    في مارس المقبل 2016 عبد ربه المجاز svt gueliz marrakech سيبلغ السن 45 وسيغادر سلك المطالبة بالشغل وسيصبح معطل متقاعد بعد طول انتظار وسنوات من الرصاص في حياته ,ودبلوم ورقي يتقزز كلما تدكره ويتاسف على سنوات ضاعت من حياته طلبا للعلم والمعرفة في بلده الدي كان من الواجب عليه حماية مواطنيه وعدم الزج بهم في الشارع العام ,تبا لك يا وطني لانك عزيز علي رغم قساوتك علي , ساعيش رغم انف المجتمع التي تلاحقني نظراته او اتوهم دلك ,لن ابوح لاولادي بقساوتك لانهم قسوا كتيرا بسبب قلة دات يدي ,ساجتر لوحدي الالم وساجر سلاسل الخيبات لوحدي كدلك لانني انا كبش فداء برامج تعليم بلدي , لك الله يا وطني ولي صبر ايوب

صوت وصورة
رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس
الجمعة 7 ماي 2021 - 22:20 3

رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس

صوت وصورة
مع ربيع الصقلي
الجمعة 7 ماي 2021 - 21:30 1

مع ربيع الصقلي

صوت وصورة
حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية
الجمعة 7 ماي 2021 - 20:00 7

حزب مايسة: قضية الصحراء المغربية

صوت وصورة
سال الطبيب: تجنب العطش والجوع
الجمعة 7 ماي 2021 - 18:30 8

سال الطبيب: تجنب العطش والجوع

صوت وصورة
تعزيز المساواة بين الجنسين
الجمعة 7 ماي 2021 - 15:09 8

تعزيز المساواة بين الجنسين

صوت وصورة
انهيار محلات تجارية بفاس
الجمعة 7 ماي 2021 - 13:34 4

انهيار محلات تجارية بفاس