فاعلون يرصدون مكامن ضعف نظام الحماية الاجتماعية للمغربيات

فاعلون يرصدون مكامن ضعف نظام الحماية الاجتماعية للمغربيات
الأربعاء 18 نونبر 2020 - 23:00

منذ ستينيات القرن الماضي سنّ المشرع المغربي مجموعة من القوانين المتعلقة بالحماية الاجتماعية، لكن هذه المنظومة القانونية لم تُفض إلى تمكين المغربيات من حماية اجتماعية متينة.

كانت هذه من بين الخلاصات، التي توقف عندها المشاركون في ندوة نظمها الاتحاد التقدمي لنساء المغرب، التابع للاتحاد المغربي للشغل، مساء الأربعاء، حول الحماية الاجتماعية للنساء، حيث أكد محمد طارق، أستاذ جامعي وخبير في قضايا الشغل، أن النظام القانوني المغربي المتعلق بالحماية الاجتماعية لم يمكن من الرقي بوضعية المرأة العاملة على النحو المطلوب.

وأضاف طارق أن مقاربة النوع لم تكن واضحة في القانون المغربي المنظم للحماية الاجتماعية، وأنها لم تشكل غاية، وهو ما ترك انعكاسات أثرت على وضعية المرأة بشكل عام، مستحضرا مجموعة من الأمثلة التي تؤكد هذه الخلاصة، مثل عدم احتساب العمل الذي تقوم به المرأة في البيت في معاش التقاعد.

من جهتها، قالت خديجة غامري، برلمانية سابقة باسم الاتحاد المغربي للشغل، وعضو الاتحاد التقدمي لنساء المغرب، إن المرأة العاملة في المغرب ما زالت تعاني من هضم مجموعة من حقوقها، مشيرة إلى أنه يتم استغلال النساء في المعامل السرية، بدون تمتيعهن بأبسط حقوقهن الشغلية، وفي ظروف تنعدم فيها الشروط الصحية، كما أنهن لا يتمتعن بالحماية الاجتماعية.

وأردفت المتحدثة ذاتها أن النساء العاملات في المجال الزراعي يعانين من القهر والهشاشة والتمييز و”الحكرة”، ويعملن في ظروف قاهرة تتميز بعدم الاستقرار، إضافة إلى أنهن يحصلن على أجور ضعيفة مقارنة بالرجال، مشيرة إلى أن المرأة العاملة “تعاني من الحيف والتمييز”.

وتابعت غامري قائلة: “هناك غياب لشروط الصحة والسلامة في أماكن عمل النساء، وهناك ضعف التصريح بهن في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وهذا ما يجعل النساء الحوامل لا يصرحن بحملهن خوفا من طردهن من العمل، ويضطررن إلى العمل في الحرارة وحمل الصناديق الثقيلة، وهو ما يؤثر على صحتهن وعلى حياة الجنين، وبعد الوضع بأسبوع تعود المرأة إلى العمل، وأحيانا تصحب معها رضيعها إلى الضيعة”.

وعرّجت القيادية في الاتحاد التقدمي لنساء المغرب على وضعية المرأة العاملة خلال الفترة الحالية، قائلة إن “جائحة فيروس “كورونا” عرّت الشعارات الحكومية حول المساواة، وسببت تراجعا خطيرا في الوضعية الاجتماعية للنساء، وعمقت وضعهن المزري، إضافة إلى معاناتهن من العنف، سواء بالمنزل أو بأماكن العمل، واشتغالهن في وحدات إنتاجية لا تُحترم فيها الإجراءات الاحترازية والوقائية من فيروس “كورونا” في عدد من المدن”.

وأضافت أن التأثيرات السلبية للجائحة كانت أقوى بكثير على النساء مقارنة بالرجال، مشيرة إلى أن نسبة كبيرة منهن حُرمن من الاستفادة من التعويض عن فقدان الشغل لكون المشغلين لم يصرحوا بهن إلى حدود شهر فبراير 2020، مما حرم آلافا منهن من هذه التعويضات. كما حُرمت نساء كذلك، تضيف المتحدثة ذاتها، من الاستفادة من تعويض صندوق تدبير “كوفيد”، الذي يُصرف في الغالب للرجال، باعتبار الرجل رب الأسرة.

وعلاقة بذلك، قالت آمال العمري، رئيسة الاتحاد الديمقراطي لنساء المغرب ورئيسة فريق الاتحاد المغربي للشغل بمجلس المستشارين، إن صعود الحكومات التي لا تؤمن بقضايا المساواة يعرقل مسار تمكين النساء من الحماية الاجتماعية ومن باقي حقوقهن، مشددة على أن الحماية الاجتماعية “ضرورية جدا لمواجهة الصدمات التي يعرفها العالم”.

من جهتها، أشارت بثينة فلسي، خبيرة ومديرة الحماية الاجتماعية سابقا بوزارة الشغل والإدماج المهني، إلى أن أكبر مكامن ضعف آليات الحماية الاجتماعية بالمغرب تكمن في المساطر الطويلة التي تتطلب مجهودا من المستفيدين، الذين هم أصلا في هشاشة، من أجل الاستفادة منها، لافتة الانتباه إلى أن طول وتعقيد هذه المساطر يجعلان المستفيدين المستهدفين يتخلون عن طلب الدعم الاجتماعي.

‫تعليقات الزوار

7
  • BEN
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 23:17

    بثينة فلسي تقلدت منصب ادارة الحماية الاجتماعية حتى ملت ثم تقول ويقولون معها ان المرأة مظاومة في ميدان الشغل وفي المساولة مع الرجل!!!!

  • Ahmed ben lebsir
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 23:22

    المشكل الكبير مايزال واقف امام سرعة التغير والتقدم هو ضعف الادارة في كل المستويات هناك ضعف مانزال نجد دالك الموضف لايشتغل فيةالوقت المسموح ولا يحترم ادبيات العمل وهناك نقص في الكفاءات وهناك وساطة لابد من تغيير العقلية السلطوية والزبونية ونشتغل بعقلية وطنية وحب العمل والوطن والتغير ومع سياسة صاحب الجلالة الدي يود للوطن التغيير والتقدم

  • عادل
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 23:29

    مغرب 2020 لا صحة لا شغل لا تعليم لا امن لا قضاء لا بنية لا تحتية ولا فوقية العشوائية في كل مكان وآلله ملي كنشوف بلدان جات من ورانا أتقدم حتى كتجيني لحرقة حشومة دعيناكم لله لا سماحة غذا امام الله

  • John Dist
    الأربعاء 18 نونبر 2020 - 23:44

    دابا صافي ولا الدفاع على المغربيات كأنهم جنس آخر مفضل وبحالا الرجال المغاربة ماشي بشر.
    هاد المواضيع اللي كتهضر على النساء فأشياء تخص المغاربة بمختلف الجنسين كترات بزاف وهدا دليل على أنه كاين هجوم ديال الفيمينيزم
    وعلاش كاين فهسبريس جهة خاصة بمواضيع النساء وليست هناك جهة خاصة بمواضيع الرجال؟

  • راشد
    الخميس 19 نونبر 2020 - 00:17

    في ما يخص الحماية الاجتماعية رأيت النساء يضعن الكمامات اكثر من الرجال و يخفن على الاسرة اما الرجال المغاربة نكنو واقعيين دمهم سخون

  • ما فاهم والو
    الخميس 19 نونبر 2020 - 00:23

    السلام عليكم عدد حمقى الرجال أضعاف من عدد حمقى النساء ؟؟؟؟؟!!! هل فهمتم او لا ؟؟؟؟؟! من الذي تخصه الحماية ؟؟؟؟! حلل وناقش ؟؟؟! اغلبية المغاربة الرجال مبهدلين ؟؟؟! انضرو الى الشارع فهو ميزان الحرارة الشعوب ؟؟!

  • citoyen
    الخميس 19 نونبر 2020 - 10:47

    oui à la protection des femmes marocaines, nous avons beaucoup de femmes marocaines qui travaillent dans la dignité pour subvenir à leur besoin de leur petites familles, des femmes livrées à leur sort, et contentes de leurs destins suite à la volonté devine, mais malheureusement beaucoup de femmes sont expulsés de leur boulots par des patrons trop avares, qui cherchent la main d'ouvres parmi les immigrés africains, pas chère. j'ai assisté moi même à des scènes de remplacement des femmes travailleurs dans les usines des chaussures à casa et les femmes de ménages aux restaurants. la meilleure protection à apporter à nos femmes compatriotes c'est d'interdire aux patrons d'embaucher les immigrés africains. les marocaines et marocains d'abord. nous avons beaucoup de précarité parmi nos compatriotes il faut arrêter le racisme positif dans le pays contre nos concitoyens pour que le monde nous dit que nous intégrons les africains noirs.

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 3

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 13

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 22

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 11

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 14

كفاح بائعة خضر