فتح معبر الكركرات يدعم تحول موريتانيا إلى قوة اقتصادية بالصحراء

فتح معبر الكركرات يدعم تحول موريتانيا إلى قوة اقتصادية بالصحراء
الأحد 29 نونبر 2020 - 04:55

بينما يتجه المغرب نحو تحويل المنطقة الحدودية مع موريتانيا، بعد فتحه معبر الكركرات، إلى قوة اقتصادية تزكي انفتاح المملكة على دول جنوب الصحراء، يتعين على الجارة الجنوبية “بلاد شنقيط” مواجهة مجموعة من التحديات لتتويج هذا المسار الذي سينعكس بالإيجاب على البلدين.

الخبير في الشؤون الاستراتيجية الشرقاوي الروداني اعتبر أن دولة موريتانيا الشقيقة مؤهلة للعب دور كبير في منطقة غرب إفريقيا، ويمكن أن تشكل رفقة المغرب قوة وحزاما اقتصاديا مهما ينعكس على البلدين وعلى دول الساحل جنوب الصحراء.

وقال الخبير الروداني في تصريح لهسبريس إن “تحرك موريتانيا بعد فتح معبر الكركرات وتأمينه من طرف المغرب، سيسهم في تحريك الحزام الاقتصادي ليصل إلى هذا البلد الشقيق”.

وأضاف أن الإمكانيات التي تتوفر عليها موريتانيا في حالة الاعتماد عليها، “ستجعلها قوة كبرى في منقطة دول الساحل جنوب الصحراء”، مشيرا إلى كون المغرب قد يدعمها بالخبرة التي راكمها في مجالات عدة لتحقيق ذلك.

ولفت الخبير المغربي ضمن تصريحه الانتباه إلى أن دول الساحل جنوب الصحراء، ومن بينها مالي وتشاد، “تعيش على وقع انفلات أمني، وهو ما يمكن أن يؤثر على موريتانيا. لذلك، فإن هذا البلد يستوجب أن يستحضر ذلك، لا سيما في ظل تعيين الجزائري أبو عبيدة يوسف العنابي زعيما جديدا للتنظيم الإرهابي داعش”.

وتابع بأن “موريتانيا أمام تحديات تؤثر على السياسي والأمني والبنية الاقتصادية، لذلك من الضروري أن تضع شروط إنتاج اقتصاد بمؤهلات مرتبطة بإمكانياتها الكبيرة في هذا المجال، والمغرب يمكن أن يطور شراكة استراتيجية متعددة الأبعاد معها في هذا الاتجاه، كما يمكنها أن تستفيد من التجربة المغربية في محاربة الإرهاب الذي قد يؤثر على موريتانيا بشكل كبير”.

واعتبر المتحدث أن المكالمة التي تمت بين الملك محمد السادس ورئيس الجمهورية الموريتاني ولد الغزواني، “خطوة مهمة لتعزيز العلاقات الثنائية والاستراتيجية بين البلدين”، مضيفا أن هذا البلد يشكل عمقا استراتيجيا للمملكة، على اعتبار أن المغرب أول بدل مستثمر في دول غرب إفريقيا، ويتجه للعضوية فيما يعرف بيسدياو (CEDEAO)”.

وأردف الشرقاوي الروداني أن المغرب وضع استراتيجية محكمة لتطوير المناطق الجنوبية، “ويمكن أن يلعب دورا طلائعيا في المنطقة برمتها، مما سيكون له انعكاس جد مهم على التنمية بشتى أنواعها على موريتانيا”، مشيرا إلى أن “فتح المعبر سيكون بوابة نحو خلق اندماج اقتصادي بين البلدين ليلعبا دورا محوريا في المنطقة”.

ومن شأن فتح المعبر وتأمينه من طرف البلدين، يضيف المتحدث لهسبريس، “أن يخلق قوة دفع في معادلات القوى للدولتين من خلال خلق مناخ الاستثمار المشترك والثلاثي، خاصة وأن كثيرا من الدول الصناعية الكبرى التي هي محدد مهم في معادلات القوى تدعم اندماج الاقتصاديات وخلق فرص النجاح”.

وأكد الخبير المغربي في هذا الاتجاه أن تأمين معبر الكركرات “هو طريق لخلق نقط تماس مصالح استراتيجية بين المملكة وجمهورية موريتانيا، وقد يكون له تأثير في جعل المناطق الجنوبية المغربية والمناطق الشمالية الموريتانية نقطة ارتكاز استراتيجي قادر أن يشكل حزاما اقتصاديا يؤهل نواكشوط لترتيبات جديدة في معادلات التنمية الاقتصادية الداخلية، وبالتالي التموقع المهم في معادلات جنوب-جنوب”.

وشهد المعبر الحدودي الكركرات، بعد تأمينه من طرف القوات المسلحة الملكية بتعليمات من الملك محمد السادس، استئناف حركة العبور في اتجاه موريتانيا، بعدما قامت ميليشيات جبهة البوليساريو بعرقلته لأسابيع عديدة، ما دفع الرباط إلى التدخل والتحرك في احترام تام للسلطات المخولة لها، كما أورد بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية المغربية حينها.

‫تعليقات الزوار

40
  • jamal
    الأحد 29 نونبر 2020 - 05:08

    وأين القوة الإقتصادية للشعب المغربي فهو يحرق في قوارب الموت طالبا العيش والعدل وحقه فقط

  • caprice
    الأحد 29 نونبر 2020 - 05:18

    بعد فتح المعبر وتئمينه يجب التفكير في المستقبل الاقتصادي. احسن اشهار للمنطقة هو التفكير و العمل على اعادة رالي باريس داكار. من غير المنطقي ان يقام في امريكا اللتينية او السعودية. طواف باشعاع عالمي سيعطى اشعاع لهادا الطريق الصحراوي و للبلدان التلاته

  • المغرب قوة إقليمية
    الأحد 29 نونبر 2020 - 05:27

    لا يجب على المغرب ان يراهن كثيرا على موريتانيا هذا خاصة وان المتغيرات السياسية في هذا البلد لا تستقر على حال إلى جانب دولة الشر الجزائر التي ستعمل كل المستحيل من آجل الحفاظ على شنقيط كحليف لها و كبلد معادي للمملكةى. لذلك على المغرب ان لا يخسر موريتانيا و لكن عليه أن لا يندفع نحوها و تستفيد هي من خبراته. عليه أن يفكر في منافذ بحرية نحو أفريقيا اساسا.

  • Mousa
    الأحد 29 نونبر 2020 - 05:35

    Mauritania if cut from Morocco ,Algeria can not replace the prices of Tomato's for regular citizens ,Algeria can provide oil, But Mauritania is not an industrial country which means tomatoes have more power then the mighty petrol at least for Mauritania citizens, But our great leader are weak and cant see ,or see things we don't see.
    Tanjawi

  • sefrioui
    الأحد 29 نونبر 2020 - 05:42

    شكرآ للأستاذ الشرقاوي على هذا التحليل الواقعي العلمي. إنه بمثابة ورقة عمل يستنير من صدق مضمونها كل المسؤولين المغاربيين لصالح شعوب المنطقة برمتها.

  • مواطن موضوعي
    الأحد 29 نونبر 2020 - 05:49

    يجب على موريطانيا أن تتعامل مع الواقع بمفهوم دولة وليس بمفهوم القبيلة و خاصة الصحراويون الموريطانيون. و أن يتخلصوا من التضحية بالدولة لفاءدة العاطفة القبلية. الآن واقع جديد و آفاق جديدة فتحت عليها التفاعل معها بسرعة و ايجابية لفاءدة الشعب الموريطاني و الموريطانيين.
    صدمت في أحد البرامج عندما تحدث موريطاني صحراوي موءيد لإقامة كيان صحراوي و أكد أنه مع إغلاق معبر الكركرات إرصاء للبوريساريو. مع العلم أن البوليساريو تستغل كل الصحراويين من موريطانيا و الجزاءر و شمال الصحراء المغربية في الأعمال التخريبية و في نفس الوقت تمارس في حقهم العنصرية و تقصيهم من الشعب الصحراوي التي تريده حكرا على بعض الفءات الصحراوية و الجزاءريين من تندوف.

  • زهير
    الأحد 29 نونبر 2020 - 06:29

    من مصلحة موريطانيا ان تتجنب الحياد عنوة و تساند المغرب في صحرائه لأن مصلحتها معه و ليس مع ابناء عمومتها!!!!
    نحن نعرف أن جل اعضاء المرتزقة بنحدرون من موريطانيا. و نعرف كذلك ان الجزائر ترهبها و تتدخل في قادتها،
    المغرب مسالم و غير اندفاعي لاكن امن شمال موريطانيا امن قومي للمغرب، يستحيل تجاوز ذلك!!!

  • بلال
    الأحد 29 نونبر 2020 - 06:54

    أودي قوي غير الجبهة الداخلية. كرس المساواة والعدالة الاجتماعية أفضل ألف مرة من مسيح الكابة دول ناس

  • جواد
    الأحد 29 نونبر 2020 - 07:11

    تما غي الرمل باش تنما موريطانيا عندها تلاتة الحلول السياحة الصيد والتصدير تقري الشعب وترسلو برا يجيب الفلوس والتنقيب علي الغاز والبترول وتجيب تستتمر الطاقة الشمسية

  • غير معروف
    الأحد 29 نونبر 2020 - 07:16

    يعجبوني بالزاف المحللون الذين تستعين بهم هسبريس عندما يظهرون براعتهم في تقديم النصائح للدول المجاورة في شتى المجالات ويركزون على ان مصلحتهم ونهضة البلاد مرتبطة أساسا بالمغرب وبدون المغرب لن تتحرك الامور ،هذه النصائح مع الاسف الشديد قدموها للجزائر أثناء الحراك مركزين على انه يجب على الحراك ان يرفض وجود
    البوليساريو بالجزائر لانه يستنزف الملايير من الدولارات وبسرعة ظهرت نتائج عكسية في شعارات مناهضة للمغرب بهتاف ،،بوتفليقة المروكي ،،وهو ما يعكس الحقد والاحتقار للمملكة على ان المروكي شيئ مهين ولا يستحق الاحترام
    نفس المحاولة تتكرر هذه الايام مع موريتانيا علما بان النصائح المباشرة تدل على عدم ذكاء في مخاطبة الغير لانك في هذه الحالة تجعل أجهزة الانذار لدى الشعوب تتساءل ماذا يريدون من هذا ؟
    خاصة وان ما ينطبق على الشعب المغربي لا يمكن ان نقدمه للشعوب والدول الاخرى خاصة تلك التي لنا معها ماض غير مريح مثل موريتانيا والجزائر على أساس ان بعض الاغبياء من المغاربة ما زالوا يرددون بان شنقيط هي جزء من المغرب وان تندوف وبشار وتلمسان هي أراضي مغربية

  • zouhair
    الأحد 29 نونبر 2020 - 07:38

    موريتانيا لو تتبع الجزائر فمصيرها الحائط . الذي تتجه له الجزائر . هذا يعلمه الموريتانيون جيدا . الجزائر ليس لها ما تقدم لموريتانيا و أرقام البنك الدولي للتجارة في غرب إفريقيا . تقول أن صادرات الجزائر لم تتعدى 120 مليون دولار في 5 سنوات لكل غرب إفريقيا . بينما المغرب أكثر من مليار و نصف دولار . و كلها تمر عبر موريتانيا مما يخلق رواج إقتصادي من ضرائب و إستثمارات مباشرة . دولة موريتانيا عدد سكانها لا يصل لمدينة الداربيضاء و المغرب مهم جدا له أن تكون موريتانيا مستقرة فهي ممره الوحيد لإفريقيا و أي مشاكل قد تعرض صادرات المغرب لمشاكل كبيرة . فالرفع من جودة الأمن و الجيش الموريتاني مهمة للمغرب . أما الجزائر بعد فشلها في إيجاد مخرج للمحيط من الصحراء بالمغرب قد تخلق مشاكل بموريتانيا لإضعاف المغرب وقطع الطريق عليه .

  • سعيد اسماره
    الأحد 29 نونبر 2020 - 07:49

    ثغرت الكركرات مفتوحه منذ عقود ماذا جلبت لمورطانيا الشقيقه من تطور وتقدم¿
    البصل والطماطم الفاسده لاتجلب التقدم ولا الرفاهيه وانما تجلب الاوبيه ومايخب تحتها من سموم افسدت شباب افريقيا كلها.الشعب المورطاني كاخيه الشعب الصحراوي لايحتاجان من يجلب لهم الخضروات الفاسده والمخضرات المفسده.وانكانت هوناك فائده فليردها المخزن الى الشعب المغربي الشقيق فهو من اهلها واول بها لكن لوكان هناك مايقدم مورطانيا لظهر بعد عقود من التصدير المقشوش .اهل مورطانيا ادرا بشعابها ولايمكن مغايضتهم بسياسه الابتلاع فهم اذك واعقل من ذلك.

  • وطني
    الأحد 29 نونبر 2020 - 08:00

    موريتنيا يمكنها ان تكون حلقة وصل بين المغرب افريقيا و ان يزدهر اقتصادها بشرط ان تتخلا عن موقف الحياد في ملف الصحراء و تعتؤف بمغربيتها لان مصلحتها مع المغرب .

  • Adil
    الأحد 29 نونبر 2020 - 08:06

    منى ستكون الزيارة الملكية إلى موريتانيا؟ أتمنى في القريب العاجل لأن موريتانيا مثلها مثل الشخص الضعيف الشخصية الذي لا عهدة له. يغير رأيه حسب الزمان والطقس والمزاج ومن يدفع أكثر

  • موريتانيا بلاد...
    الأحد 29 نونبر 2020 - 08:35

    … صنهاجة لها تاريخ عريق في الطرق التجارية التي كانت تربط الشمال بالجنوب .
    في عهد المرابطين كانت تلك الطرق امنة متصلة بين الاندلس وتلمسان وسحلماسة واودغست الى عمق افريقيا.
    جاء في كتاب المسالك والممالك (العزيزي ) للمهلبي القرن الرابع الهجري عن اودغست ما يلي:
    سكانها اهل إفريقية وبها نبذ من سائر الأمصار وبها سودانيات طباخات محسنات تباع الواحدة منهن بماءة مثقال…. وبها جوار حسان الوجوه بيض الالوان منثنيات القدود لا تنكسر لهن نهود لطاف الخصور ضخام الارداف واسعات الاكتاف ضيقة الفروج المستمتع باحداهن كانه يتمتع ببكر أبدا…
    هكذا كانت الحياة في مدينة اودغست المندثرة بموريتانيا الحالية.

  • واد سوف
    الأحد 29 نونبر 2020 - 08:44

    مادا ستجني الشقيقة موريتانيا من دولة الكبرنات الفاشلة ومنظمتها الاجرامية التي لم تراعي باسلحة القدافي في السبعينات دما اوقربى

  • نورالدين المعتدل
    الأحد 29 نونبر 2020 - 08:44

    لاحظوا معي كم من سنة اضاعتها جارتنا الجنوبية بسبب موقفها الضبابي تجاه الصحراء المغربية وربما انحيازها لجبهة البوليزاريو ومن معها ما يقارب الخمس وأربعين سنة مدة كافية لبناء نهضتها وتقدمها ،ولكن لا أدري لماذا اتخذت ذلك الموقف المحايد أو المؤيد لحفنة من المرتزقة ولو أن المغرب مرارا وتكرارا ابان عن حسن نيته في التعاون المشترك بدأ من فكرة إنشاء الاتحاد المغاربي في عهد الحسن الثاني رحمه الله ، وصولا إلى المقاربة التنمية جنوب-جنوب في عهد الملك محمد السادس نصره الله وايده. فلنتساءل جميعا ماذا ربحت وماذا جنت من هذه الفترة الطويلة .

  • طنجاوي
    الأحد 29 نونبر 2020 - 08:47

    سنغير كل الأمور إلى صالحنا إن شاء الله تعالى
    سيزور الملك موريتانيا وسنرسم مستقبل مشرق ومستقر للمنطقة، أما جنرالات الفتنة والفساد في الجزائر، فقد صاروا متجاوزين وسيغرقون أكثر في تيههم في انتظار عودة الرئيس المريض الضعيف أصلا، لأن أي شخص في ظل نظام العسكر يعتبر دمية في يد هذا المعسكر، والشعب الجزائري لوحده هو من يستطيع تغير النظام إلى مدني لو واصل نضاله من أجل التحرر والانعتاق وبناء الوطن والسلام.

  • الإدريسي
    الأحد 29 نونبر 2020 - 08:48

    كيف بالدي هو غارق لم يجعل من نفسه قوة اقتصادية ان يجعل من موريتانيا… قوة اقتصادية. نحن بالاساس نعتمد على الاستثمارات الفرنسية والاسبانية… لتشغيل اليد العاملة للحصول على رغيف من الخبز. الدولة باعت اغلبية الشركات العمومية لم يبقى منها الا القليل حتى البقية كانت مرشحة للبيع وقد تم تأخير البيع بسبب جاحة كورونا 70 % من الناتج الاقتصادي المحلي ديالنا هو ملكية لشركات اجنبية وعلى راسهم فرنسا. اين القوة الاقتصادية ونحن نرى ابنائنا يهاجرنا بطرق غير قانونية كلما سنحت لهم الفرصة. حسب المعلومات المؤكدة ان موريتانيا ستبدأ خلال السنة المقبلة او في بداية 2022 اسغلال الحقل الكبير للغاز والبترول الذي تم اكتشافه خلال سنة 2015

  • عبد اسبانيا
    الأحد 29 نونبر 2020 - 08:50

    السلام عليكم على المغرب ان يضرب يد من حديد كل من سولت له نفسه المساس بالوحدة الترابية

  • المحب لوطنه /ع.
    الأحد 29 نونبر 2020 - 09:08

    على الشقيقة موريتانيا ان تراجع حسابتها قبل فوات الاوان . فيد المغرب دائما ممدودة نحو الاصلاح ونحو الدول الافريقية جنوب الصحراء . فالارتماء في احضان المرتزقة لا يجدي نفعا ولا يصح الا الصحيح . ان موجود دويلة وهمية من مرتزقة لن توقف الارهاب ولن تساهم في الطفرة الاقتصادية بالنسبة لكامل افريقيا . الحل جد سهل ارجاع المرتزقة الى مكانهم الطبيعي بتندوف عدم السماح لهم بالتجوال بحرية فوق الارض الموريتانية . عدم السماع لهم بعرقلة المواصلات واتلاف المنتوجات التي قطعت الالاف من الاميال لتصل الى يد الشعب الموريتاني الشقيق ومنه الى باقي الدول . لنضع اليد في اليد من اجل ابعاد شبح الحرب وطرد المرتزقة فالبلدين الكل يكمل الاخر . اما وشوشة الحساد و التخويف لم تعد تجدي لان العالم اصبح قرية صغيرة . ويد المغرب دائما ممدودة وبصدق نية على الطرف الاخر ان يكون صادقا معنا …
    عاشت الاخوة المغربية الموريتانية و الموت كل الموت لاعداء الوطن ولاعداء هذه الصداقة الضاربة في اعماق التاريخ .

    السلام على من ينتظر منا السلام .

  • Q h
    الأحد 29 نونبر 2020 - 09:30

    على السلطات المغربية ان تشجع المستتمرين المتوسطين والصغار على الاستتمار في معبر الكركرات بحيث ستصبح المنطقة تعج بالحركة والرواج التجاري .مقاهي..مطاعم واوطيل وووو

  • ف.ح
    الأحد 29 نونبر 2020 - 10:13

    يجب نهج أسلوب شراكة بين البلدين تكون ذات أهمية بالغة وذلك بتحويل منطقة لكويرة نواذيبو إلى منطقة اقتصادية ولوجيستيكية كبيرة على الصعيد الافريقي والدولي وجعلها مكان تعاون وشراكة واستقطاب لرؤوس الأموال ومنطقة استقرار بدل مما هي عليه حاليا من صراع وانشقاق بين البلدين الجارين .

  • علاقة بلون أبيض أو أسود
    الأحد 29 نونبر 2020 - 10:39

    فعلا قصد تصبح قوة تجارية و مركز عبور استراتيجي لو علمت بقيمة ذلك و لو عملت على الحفاظ على مكانتها بالمنطقة و تخلصت من هيمنت العصابتين البوزبالية و الجزائرية التي لن يكون تأثيرها الا سلبيا كماهومعروف من زمان عنها الفوضى و الفتن و التهديد و الابتزاز َ لأضعاف الجيران واخضاعهما لوصايتها دون فائدة و لتفادي قيام أية قوة اقتصادية تنافسها بالمنطقة…
    مصلحة موريتانيا و مصلحة المغرب مع موريتانيا في إطار شراكة و تعاون بمنطق رابح رابح..
    لكن المغرب لن يقبل بعلاقة مع موريتانيا بلون رمادي أبدى، أما أبيض أو أسود و لا مكان للعب على وتر أخر… الحمد لله للمغرب بدائل و هوفي طريق بناء الاختيار الثاني و اهتمامه…

  • Ait Mourad
    الأحد 29 نونبر 2020 - 10:51

    La Mauritanie va fermer son espace aerien et frontieres terrestres et meme couper les relations diplomatiques completement avec le maroc
    le polisario est juste entrain de chauffer il n'a pas encore sorti ses cartes..et les prochains jours et semaines vont le dire.. le maroc cache la verite mais ca ne va pas durer longtemps

  • massi
    الأحد 29 نونبر 2020 - 11:23

    جميل كل هدا ممكن ادا استطاعوا ان يتخلصوا من بطش الحساد الحقاد قادة كورية الشرقية

  • مغربي حر
    الأحد 29 نونبر 2020 - 11:40

    تحية للخبير المغربي الشرقاوي الروداني على هذا التعليق العميق والواقعي إلى كل ما يعزز وينمي ويطور العلاقات بين المغرب وموريطانيا.
    فالتعاون البناء والاستثمارات مع موريطانيا مهم جدا لكلا البلدين في نطاق رابح رابح وخاصة لموريطانيا.في الاقلاع الاقتصادي لما للمغرب من كفاءات وخبرات في شتى الميادين والتي سترجع بالنفع و بالتطور للجارة موريطانيا.لأنها تستحق هذا التعاون حتى وأكثر من غيرها من الدول الأفريقية لأن هذا التقارب والتعاون هو استراتيجي وفريد من نوعه لكلا البلدين. وهذه فرصة ثمينة على المسؤولين في البلدين اغتنام الفرصة لتحقيقها مهما كانت الظروف.

  • صحراوي
    الأحد 29 نونبر 2020 - 11:56

    تحول موريتانيا إلى قوة اقتصادية بالصحراء في الخدرات …….

  • القائد اخليل
    الأحد 29 نونبر 2020 - 11:57

    موريتانيا الشقيقية بلد الحضارة والثقافة وحفظ القرآن والفقه التي تحتفل بالذكرى الستين لاستقلالها الذي تنكر له المغرب ولايزال يرفضه من خلال دستوره وما يعتبره ااحدود الحق ، هذا بلد لا يحتاج من يقول له او ينصحه فيما يفيد مستقبله والتاريخ دليل على ذلك .

  • مواطن2222
    الأحد 29 نونبر 2020 - 12:06

    المصالح لا تبنى على العواطف المغرب لديه العديد من المخرجات والبدائل للربط مع افريقيا الغربية ،لكن موريتانيا عليها ان تنظر الى المستقبل الذي ينبني على اساس دولة المؤسسات وان يتخلص الاشخاص الذين يسيرون دواليبها من النزعة القبلية التي تظحي بالدولةلصالح القبيلة والعمومةووهذا امر لا يستقيم لان الشعب الموريتاني مصالحه هي الاولى بالحماية والسعي لتحقيقها من خلال التعاون وربط جسور التلاحم على اساس المصالح الاقتصادية والامنية والاجتماعية مع المغرب على اعتبار ان المغرب حليف وجاريمكن ان يقدم الشيء الكثيير لدولة موريتانيا وللشعبوالموريتاني في اطار رابح رابح.

  • الفلاح
    الأحد 29 نونبر 2020 - 12:34

    هل صحيح يوفتح معبر وصواريخ على بعد أربعة كلم شرق وغرب من مستحيلات عشرة يفتح معبر ويرجع ماكان عليه قبل اعتصام مدنيين لاجيءين صحراويين
    حتى موريتانية لا تريد تصعيد مع بوليزريو وجزاير
    وتريد رجوع الى مفواضات بتقرير مصير شعب الصحراوي
    الان يوجد حل الأول روجوع الى وراء مفواضات مع بوليزاريو
    وحل ثاني حرب مع بوليزريو وهنأ خاسر اكبر مغريب كواريث هي غلق معبر كاركارات وكل تجارة اتجاه أفريقيا وموريتانيا
    حل ثالث تقرير مصير شعب الصحراوي اما انضمام الى مغريب واما حكم ذاتي موسع او اما استقلال عن مملكة
    وحقيقة ساتكشف يوما ما ما يجري في أراضي الصحراء انها حرب إعلامية وتحضير لحرب حقيقيى او سلام حقيقيى

  • مغربي و افتخر
    الأحد 29 نونبر 2020 - 12:41

    الى المعلق 12 اوروبا تجاوزت كل الخلافات و العقلية المتحجرة و قاموا ببناء اتحاد اوروبي قوي و بدون حدود و نحن مازلنا نجر ذيل التخلف و الجهل و الكراهية و المعاداة بين شعوبنا.تبا للجزاءر الذين تخلوا عن المغرب الشقيق و احتضنوا اناس جاهلون و لا يصلحون لشيء سوى الشاي.المغرب كبير عليك يا اخي انت و امثالك الذين رجعوا المنطقة 100 سنة الى الوراء و فرقتم بين الشعوب و اموال الشعب المغربي و الجزاءري تذهب الى جيوبكم تبا للتاريخ و تبا للجوار الذي يجمعنا انشاء الى مزبلة التاريخ.خطا فادح للنظام العسكري الجزائري الرجعي الذي احتضنكم و ترامى في احضانكم انا صحراوي و عاشرتكم انتم لا تتقنون الا الغدر.المغرب كبير عليك يا اخي ستندمون يوما ما عندما ترجع المياه الى مجاريها بين المغرب و الجزائر.

  • med
    الأحد 29 نونبر 2020 - 13:31

    العالم كله فيه الغني وفيه الفقير والهجرة من وإلى في جميع أنحاء العالم سواء مشروعة أو غير مشروعة موريتانيا والمغرب قوة المحيط الأطلسي حفظهم الله آمين اتحادهم قوة

  • افقير
    الأحد 29 نونبر 2020 - 13:40

    يجب على المغرب ان يكون الرءتيين التي يتنفس منها الاقتصاد الموريطاني لتصبح تابعتا لنا اقتصايا اما عن تبعيتها السياسية للجزاءر فهدا الامر يعالج بفرض سيادتها على كامل التراب الموريطاني وان تطرد البوليزاريو الدين يجوبوا ترابها شمالا وجنوبا ويهددون امنها القوم ولو بمساعدة المغرب عبر مدها بالاسلحة هنا انا متاكد انها ستفتح سفارتها في الداخلة

  • عامر
    الأحد 29 نونبر 2020 - 13:52

    موريطانيا بلد الثقافة العربية الصحراوية.الموريطانيون موجودون في كل أفريقيا الغربية.هم أناس يتقنون التجارة هم أذرع المغرب في أفريقيا.
    اتمنى ان يلعبوا دورا أكبر في حل قضية الصحراء المغربية لأننا نثق فيهم وإخواننا المحتجزين يثقون في الموريتانيين وبناء الثقة هو المهم

  • رشيد
    الأحد 29 نونبر 2020 - 14:39

    موريتانيا ما تزال في عصر القبلية ما يجعل المعطى السياسي في البلاد غير مستقر، بالتالي على المغرب ايجاد منافذ على افريقيا و تفادي الاتكال الكلي على موريتانيا، بذالك من الواجب التسريع في تدشي ميناء تجاري في الداخلة على غرار طنجة المتوسط ما سيفتح الطريق لاسواق امريكا الجنوبية و دول جنوب الصحراء ،و يبقى معبر الكركرات ورقة ضغط على موريتانيا ، يخرجو رجليهوم الشواري نقطعو عليهوم المؤونة، عوض مداواة ما هو سياسي بما هو اقتصادي

  • رابح رابح
    الأحد 29 نونبر 2020 - 15:45

    يجب على المغرب استكمال أشغال الطريق السريع بين العيون إلى نواكشوط لتسهيل عملية التنفل والتجارة بين البلدين واحداث منطقه اقتصادية كبيرة بين المغرب و موريتانيا بمشاركة جزار الكناري وكدالك السنغال إعطاء الأولوية القصوى للدين يريدون ازدهار المنطقة والعيش بسلام وامان أما الاجرام والدولة العسكرية فلا محال لها من الإعراب ومكافحة الفقر وتنمية القارة الأفريقية.

  • عبدالله
    الأحد 29 نونبر 2020 - 18:04

    الى nul الحاقد لا نعرف أن المكروهين في العالم هم الجزائريين بلطجية ولا يعملون يمتهنوم اللصوصية والاحتيال دولة لم تكن لها. ووجود وكان الجزايون الذي تحكمهم الدولة العثمانية يخافون من اسم المغربي ذلك ما ربتهم عليه الدولة العثمانية ومن بعدهم فرنسا هل تعرف انكم قوم لا اصل لكم ولا دين هل تعرف انكم قوم محكوم عليكم بالاندثار لانكم قوم جهلاء ولا تصلحون قوم غظب الله ولعنكم وانزل عليكم الذلة والمسكنة ولن تقوم لكم قيامة كراسيكم ملعونة وقياداتكم مسؤومة وانتم قوم في الظلمة تعمهون.

  • مواطن2
    الأحد 29 نونبر 2020 - 20:33

    موقف موريتانيا من قضية الصحراء فيه الغموض الكثير.وهي تتارجح بين الدولة الجزائرية والمغربية من جهة وبين البوليساريو من الجهة الثانية ولا يستقر قرارها على راي محدد.وهذا اشكال كبير.فاما ان تنخرط مع الاطراف الثلاثة للبحث عن حل فيه مصلحة المنطقة كلها او تنحاز لجهة معينة بكل وضوح.اما ان تبقى على ما هي عليه فهو امر غير مقبول. الجزائر عبرت عن رايها بكل وضوح بتاييدها العلني ومساعدتها للبوليساريو.فما هو موقف موريتانيا الذي قد يعتبر جزءا من الحسم في القضية.وفي غياب شجاعة اتخاذ القرار تبقى الامور معلقة وغير واضحة.

  • ملاحظ عابر سبيل
    الإثنين 30 نونبر 2020 - 23:19

    دولة موريتانيا دولة حديثة ضعيفة اقتصاديا و سياسيا.
    الشعب الموريتاني لم يدخل الحضارة و التمدن بعد.
    هو لا يحتاج الى الحضارة و يجد راحته في البداوة و لا يريد مشاكل.
    من الصعب ان يقيم المغرب علاقات ندية مع موريتانيا نظامها السياسي غير مستقر و غير قوي ليتبنى مواقف و يدافع عنها.
    البوليزاريو ابناء عمومتهم و لن يفضلوا المغاربة عليهم. المجتمع البدوي هكذا: انا و اخي ضد ابن عمي و انا و ابن عمي ضد الغريب.
    الموريتاني لا يفهم في الاستراتيجية و العلاقات الدولية، كل همه هو كأس شاي في الخيمة و سط الصحراء و ها قد وُهبت له الدنيا و لتذهب العلاقات الدولية الى الجحيم.
    بعض الموريتانيين، يفهمون من تودد المغرب لهم أنهم أصبحوا مهمين فتضخم كبرياؤهم و زاد غرورهم: أخيرا، أولئك الجيران الشماليون المتحضرون أصبحوا يتوددون إلينا. لقد أصبحنا مهمين و نحن لا نقدر أنفسنا.
    الصحراوين في طبيعتهم من جنس الأعراب: لا ينسون الخلافات.
    على كل حال، على الخبراء و المحللين المغاربة ان يأملوا خيرا في نصائحهم و توجيهاتهم للموريتانيين، لأن هؤلاء لا يفقهون مضمونها بل ينظرون الى من يقولها.
    هناك استراتيجية قد تنجح معهم و هي: القوة الناعمة

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52 2

وصول لقاح أسترازينيكا

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 10

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 11

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان