فتيحة السعيدِي .. برلمانيَة بلجيكيَّة أصلها مغربيّ ومَولِدُهَا جزَائريّ

فتيحة السعيدِي .. برلمانيَة بلجيكيَّة أصلها مغربيّ ومَولِدُهَا جزَائريّ
الجمعة 14 فبراير 2014 - 16:00

فتيحَة السعِيدِي هي الآن برلمانية بلجيكية، من أصل مغربي،ومساعدة لعمدة بلدية إيفِير.. كما سبق لها أن تموقعت كمنتخبة ببرلمان جهة بروكسيل، طيلة 11 عاما، تحت ألوان الحزب الاشتراكي الذي ما زالت تنتمي إليه.. ذات السياسية، وهي التي حطّت الرحال ببلجيكا في ربيعها الخامس، ولدت بالجزائر من أبوين مغربيّين ريفيّين.

“تكويني يمتدّ على دراسة لعلم النفس التربويّ، وقد انخرطت في النضال الحقوقيّ على طول عشرات السنين بتركيز على كل ما له صلة بحقوق المهاجرين وكذا حقوق الأفراد في أوضاع إعاقة، وطبعا حقوق المرأة.. يمكن اعتباري فخورة بمساري الذي ما زال مستمرّا ولم يكتمل” تقول فتيحة خلال لقائها مع هسبريس وسط عاصمة الاتحاد الأوروبيّ.

ذات السياسية البلجيكيّة بدأت مسارها في بداية تسعينيات القرن الماضي بانخراطها ضمن “الحركَة الإيكُولُوجيَة”، قبل أن يتحوّل ذات التنظيم إلى حزب يشتغل على حماية البيئة بحلول العام 1996، وفي نهاية نفس العشريّة الأخيرة من القرن الماضي أفلحت في ولوج برلمان بروكسيل كمنتخبة محلّيا.. قبل 10 سنوات من الآن انخرطت السعيدي بدواليب الحزب الاشتراكي البلجيكيّ، ورغم هذا التغيير التنظيمي نجحت السعيدي في مواصلة حياتها البرلمانية التي بلغت عامها الـ15، مع مزاوجتها بحياة تدبيريّة على مستوَى الحكامة المحلّيّة.

حين تعود فتيحة بذاكرتها إلى أيّام الطفولة، وتحديدا إلى عام 1975، تتلمّس آثارا تعود لترحيل أسرتها من الجزائر.. “كنت أبلغ من العمر حينها 14 عاما، ورغما عن عيشي وقتها هنا ببلجيكا إلاّ أني ما زلت أتذكّر هذا الحدث الذي شكّل صدمة بالنسبة لي، فتلك الفترة لم تكن تعرف طفرة الاتصالات والمواصلات التي نعيشها اليوم، ما جعلني أتموقع وسط واقعة صعبة للغاية اقترنت بطرد جدّي وجدّتي من بلد عاشا فيه لـ40 عاما..” تقول المتحدّثة.

وتزيد فتيحة في لحظة نُوستَالجيَا: “عام 2007، وتحديدا حين كنت في عطلة بالمغرب رفقة والدَيّ، تم الاتصال بي من لدن جمعية ضحايا الترحيل التعسّفي من الجزائر، وهي المشتغلة انطلاقا من مدينة النّاظور، ما مكّنني من أن أطّلع عن كثب على وقع هذه الفاجعة الإنسانيّة.. لقد كان الأمر أكبر من تمثلاتي التي اقترنت بمعاناة أسرتي فقط، وقد لامست وجود 45 ألفا من الأسر التي تصدّعت بفعل عملية الترحيل من الجزائر التي اقترنت بأواسط أعوام السبعينيات.. هؤلاء فقدوا كل ما يملكون من منازل وأموال ومنافع وأعمال، وتم الأمر في غفلة منهم وخلال ظرف وجيز.. لقد تمّ جمعهم من كلّ الجزائر ووضعهم على مشارف مدينة وجدة كي يستهلّوا عيشهم من الصفر.. لقد أريد لتاريخهم وقصصهم أن تُمحَى، وكأنّ كل ذلك لم يكن في أي يوم من الأيّام”.

السعيدي عبّرت لهسبريس عن إعجابها بطريقة اشتغال جمعية “ضحَايَا” ونبل المهمّة التي حملتها على وزرها، خاصّة وأنّها لا تأخذ الأمر بمنطق “الثأر من الجزائر” بابتعادها عن مهاجمة حكومة البلد وشعبه وعملها على ما هو إنسانيّ وحقوقيّ.. وفق تعبير فتيحة.. ثمّ زادت: “لقد لاقيت محمّد الشرفاوي، الذي يتصدّر جمعية للمرحّلين تعسفا من الجزائر تشتغل انطلاقا من فرنسا، وبدأنا معا عملا يقوم على مساندة القضيّة عبر البحث ضمن الوثائق والمستندات والأفلام والشهادات.. محمّد أنهَى للتوّ كتابا في الموضوع، هو في طور الإعداد للنشر، وتكلّفت بكتابة تصديره.. كما وضعت بالغرفة الثانية للبرلمان البلجيكي مقترحا يهمّ التعريف بهذه المحطّة التاريخيّة على المستوى الأوروبيّ..”.

“أريد التشديد على أن انخراطي ضمن هذا الملفّ هو قرين بوضعي الحقوقي أكثر من تموقعي السياسيّ، وأتأسّف حقّا من كون السلطات المغربيّة قد أعطت اهتماما قليلا للغاية لهذا الموضوع المفرط في الأهمّية.. لا أطالب بأن تكون محنة ضحايا الترحيل التعسفي من الجزائر أولويّة في عمل الدولة المغربيّة، إنّي فقط آمل بأن يغدو الأمر ذا أهمّية في أعين السلطات المغربيّة كما في أعين السلطات الجزائريّة” تضيف فتيحة السعيدي لهسبريس.

من جهة أخرى، ترى السعيدي أنّ الحديث عن الشباب المغربي المتواجد ببلجيكا ينبغي أن يتمّ باعتبارهم مواطنين بلجيكيّين أوّلا، معتبرة أن الهجرة المغربيّة إلى بلجيكا قد أفرزت جيلا رابعا من الأفراد المتوفّرين على كامل حقوق المواطنة بهذا البلد.. “إنّهم يرتبطون بمجموعة من السياقات التي ينبغي إدراكها” تقول نفس السياسيَة قبل أن تستدرك: “بين هؤلاء الشباب من أفلحوا في ولوج مختلف طبقات المجتمع البلجيكي، فمنهم أطر متنوعة، وبينهم من يمارسون المحاماة مثلا، وآخرون ينخرطون في أعمال المقاولات ويوفّرون مناصب شغل لغيرهم، وبالتالي هم يمثلون قيمة مضافة للبيئة المجتمعيّة، كما أن منهم من يتموقع بمناصب هامّة داخل أحزاب سياسيّة، وهذا يتمثّل في وجود وزيرين اثنين، ضمن الحكومة البلجيكيّة، هما من أصل مغربيّ”.

مشاكل عدّة ما زالت تواجه الشباب البلجيكي ـ المغربي وتستلزم الحلحلة، منها ما يقترن بالعنصرية والإجرام والميز في تولي مواقع اشتغال.. هذا ما تراه نفس البرلمانية المتحدّثة لهسبريس وهي تردف: “بلجيكي حامل لاسم محمّد يلاقي صعوبات في انتزاع شغل أكثر من أي حامل لاسم آخر منبعه الوسط الأصلي لهذا البلد”، وتسترسل: “يبقى هذا غير مقبول ولا يمكن احتماله ما دام الحصول على الشغل حقا أساسيا لا يقبل وضع العراقيل، تماما كحق السكن الذي تطاله ذات الإشكالية”.

كما تقول السعيدي إن الانفتاح الكبير الذي تعبر عنه الدولة البلجيكيَّة، وهي تعترف بأربع ديانات كائنة بالمجتمع، ليس كافيا لضمان ممارسة حرّة على مستوى حرّية المعتقد، إلى درجة بروز إشكالات ظرفيّة تهم أمورا من قبيل ارتداء الحجاب بالمدارس والإدارات العموميّة وكذا الوجبات المقدّمة على مستوى مؤسسات التربيّة.. “هذا شقّ من الحياة وسط مجتمع متعدّد الثقافات، وهذا يستدعي المساهمة في إيجاد تدابير لتعايش كل الزخم المتوفّر” وفق تعبير فتيحة.

“كنت من شرساء معارضة سير سنوات الرصاص التي أوقفها وصول الملك محمّد السادس للحكم بالمغرب، ذلك أن الأوضاع بالبلد لم تكن مُرضيَّة أبدا، وكان ذلك لا يؤثر فقط على القاطنين بالمغرب بل امتدّ إلينا كمقيمين بالخارج.. لا أقول هنا بأن أوضاع البلد ممتازة، ولكنّي أراها قد تطوّرت بشكل جيّد.. وعلى مستوى الرّيف، بحكم انتمائي إليه، وهو الذي كان مهمّشا طيلة 4 عقود وأكثر، طالته إرادة برفع الحيف وشمله بتنمية انعكست على البنية الطرقية والتجهيزات الاستشفائيّة، مثلا، وهو تغيير يحسب للملك الذي قام بزيارة رمزيّة للريف فور تمكّنه من العرش..” تورد فتيحة بخصوص نظرتها لمجريات الأمور بالمغرب.

وفي ذات السياق عبّرت السعيدي، خلال ذات اللقاء مع هسبريس، عن تثمينها للعمل الذي قامت به هيئة الإنصاف والمصالحة.. وعن ذلك أوردت في تصريحها للجريدة الإلكترونيَّة: “على الرغم من محدوديّة آدائها، ورغبتي الشخصية في أن يتجه المغرب لأبعد ممّا أنجزته هذه الهيئة، إلاّ أن عملها شهد تحرير الكلمة والتعبير عن الآراء حيث قيلت أمور لم يكن يصرّح بها من قبل، وطبعا التوصيات التي تمّت صياغتها”.

‫تعليقات الزوار

8
  • Abdul
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 16:15

    او بعدين كما يقول المشارقة انها بلجيكية و ليست مغربية big deal how care

  • hicham amsterdam
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 16:20

    Les algeriens ont une chance tres grande de change ce regime de generaux mafias c est de voter sur rachid nekaaz ..c est vraiment la solution a tous cette haine et arrogance envers leurs freres marocains et merci

  • محمد
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 16:45

    واعبادالله.امت غادي نفهمو بلي ما كايناش شي حاجة سميتها المغرب او الجزائر اولا كوريا الشمالية او كوريا الجنوبية. راه ما يسمى بالمغرب او بالجزائر تقسيم فرنسي لبحيرة بالشباك. نفس المياه نفس الكائنات نفس الثقافة والدم واللهجة ووووو.
    حبد لو تم تاسيس حزب الوحدة في كل من المغرب موريتانيا الجزائر تونس وليبيا يضرب عرض الحائط بالمواثيق والبنود الفرنسية المؤسسة لهذه الاقطار ليمتد بعد ذلك الى الوطن العربي والاسلامي. لازلت اتذكر تلك الوقفة التي قامت بها احدى الجمعيات الداعية للوحدة فيما يسمى بالحدود بمنطقة 2 بغال (اسم على مسمى) لقد تلك الوقفة رائعة يشكر ويؤجر عليها المنظمين وننتظر المزيد. فرقتنا فرنسا بسياستها الامبريالية لكن امر الله جمعنا فوق ارضها لان هنا في اوربا لا فرق بين المغاربيين على الاطلاق لذا نجد امثال هده السيدة.

  • AMAZIGH RIFAIN
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 18:29

    Le régime algérien de "Boumadienne" a souillé l'image de l'algerie en 1975

    Il faut dire haut ce que tout le monde pense bas,l'algerie a manqué une étape de son histoire,en expulsant les innocents les descendants des guerriers Rifains venus combattre le colonialisme,ils ont sacrifié leurs vies pour que l'algerie retrouve son independance…Pour beaucoup d'entre eux n'ont jamais connu le maroc

    45.000familles pour un totale de 350.000 victimes d'expropriation,c'est une expulsion massive des innocents descendants de glorieux Amazighs Rifains ayant contribué à l’indépendance de l'algerie

    Le régime criminel de "Boumedianne"n'a rien trouvé d'autres pour répliquer à la marche verte organisée par le Maroc pour récupérer ses provinces du sud,qu'expulser les vaillants et les honorables Amazighs Rifains à la veille d'AL AID EL KEBIR " fête sacrée des musulmans

    A noter que Boumedianne le traitre criminel été réfugié chez nous dans la région orientale..nourri,protégé,blanchi..Sombre histoire

  • بوغالب محمد
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 19:24

    الكتابة عن الترحيل التعسفي للمغاربة دشنه الاخ سالم مقران في كتاب رائع بالفرنسية دم الميت وعثماني جمال في ايقونته قرارة الخيط وارخا لهذة الماساة با حاسيس تخلد الذكرى

  • Said el ouardiji
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 19:47

    C'est une femme à l'écoute,ouverte et sympa.j'habite la commune d'Evere.et lui souhaite bonne continuation

  • سسليممة
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 23:56

    اسرتي من ضحايا المطروديين من الجزائر فقدنا اثرها كل ما تملك لكن الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله حينها وهو امر للا يجب ان ينكرهه احد عوضنا عن كل شيئ سواء على مسستوى الدراسسة او العمل او االج)=سكن او غيره فنحن نشكر الله ونشكر بلدنا على ما بذل من مجهودات من اجلنا
    لكن ما يؤسفني هو ان عييش الحدث مرتين مرة 1975طرد والدي من العمل بدون سبب وحرم من جميع حقوقه بالرغم انه عمل باحد مناجم الجزائر لمدة 25 سنة ومرة طرد زوجي من العمل من مكتب التكوين المهني بالمغرب سنة 2000 بدون سبب لتتكرر معاناتي مرة اخرى فحسبي الله ونعم الوكيل

  • amine elyahyaoui
    الأحد 16 فبراير 2014 - 00:32

    nous somme fière d'avoir Fatiha, et bon courage j'espère que les marocains pouvons comprendre l'importance de notre projets

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 2

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 7

تخريب سيارات بالدار البيضاء

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52 11

وصول لقاح أسترازينيكا

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 11

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 11

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا