فصل القداسة عن السياسة.. الحلم المغربي

فصل القداسة عن السياسة.. الحلم المغربي
الأحد 13 مارس 2011 - 16:36

لم يكن أحد من الجن أو الإنس يتوقع الصدمة التي أحدثها الخطاب الملكي الأخير، فباستثناء بعض المقربين من القصر، يمكن الجزم أن لا أحد كان على علم بمضمون الخطاب الملكي ومرتكزاته السبعة المعلن عنها، جاء الخطاب مقتضبا ومباشرا للغاية، فليس هناك وقت للعب في الأشواط الإضافية، وجاء اختيار الملك أن يسدد أهدافه في الدقائق الأولى من عمر المباراة السياسية التي كان الفريق الخصم فيها ولأول مرة هم الشباب المغربي وبالضبط شباب 20 فبراير.


من المؤكد أن الخطاب استجاب للعديد من المطالب السياسية الجوهرية التي رفعها شباب 20 فبراير كالتنصيص الدستوري على أن القضاء سلطة مستقلة، وأن السلطة التنفيذية بيد الوزير الأول، ودسترة الأمازيغية والجهوية الموسعة، الأمر الذي جعل من الخطاب الملكي لحظة تاريخية متجاوز للخطاب السياسي المزدوج للأحزاب السياسية سواء الحكومية منها والمعارضة ، بل متجاوز لكل الخطابات الإصلاحية الخجولة والمحافظة.


في 9 مارس 2011 أبان المغرب على أنه دولة لا تخاف من تغيير جلدها القديم إذا كان هذا التغيير سيضمن لها الحياة والحيوية مدة أطول، لاشك أن لوبيات الممانعة ستسعى بكل الوسائل المشروعة والغير المشروعة إلى إجهاض هذه التجربة الفتية، فمن القول أن المغرب لازال في حاجة إلى ملكية قوية تحكم وتسود لتبرير استمرار الحكم الفردي والمنطق العمودي في التعاطي مع الديمقراطية ومقتضياتها، إلى جعل أي حديث عن تحديد صلاحيات الملك ردة وخيانة عظمى للوطن والأمة.


خطاب الملك بعث الأمل في النفوس من جديد، وفتح أفق جديدا للنقاش والتداول حول المستقبل السياسي لمملكة عمرها 12 قرنا، وأكد على ضرورة الانتقال السلمي والحضاري نحو نموذج ديمقراطي لدولة عربية وإسلامية تصنف على أنها من دول العالم الثالث، لكن هذا المسار يلزمه العديد من الضمانات لطمأنة المغاربة على مستقبلهم الجماعي، فالتجارب السابقة من التاريخ السياسي لبلدنا حبلى بانتكاسات ومفارقات أجهضت الانخراط المبكر للمغرب في مثل هذه الإصلاحات المهمة التي أشار إليها الخطاب الملكي.


كان المغرب على موعد مع لحظة تاريخية فارقة مع بروز فكرة التناوب التوافقي والمناداة باعتماد المنهجية الديمقراطية في إدارة السلطة، وعقد المغاربة جميعا آمالا عريضة على هذه التجربة، ولو كتب للمغرب إنجاز هذا الحدث التاريخي بشروطه المعقولة لكان الحال غير الحال، لكن للأسف تبخر الحلم وضاع الأمل بضياع الضمانات السياسية الكفيلة بتحقيق الحلم المغربي.


انطلقت فكرة الإصلاح بالمغرب مباشرة بعد التخلص من الحماية الفرنسية، وشرع بلدنا في اعتماد أول دستور سنة 1962، ولو فعلها الملك الحسن الثاني آنذاك وانطلق مسلسل الإصلاحات الحقيقية التي يمكن للمغرب أن يتبنها آنذاك لكان وضع مختلفا.. في أوربا يطالعنا التاريخ أن الأمة البريطانية انطلقت في اعتماد قانون “شرعة” الحريات سنة 1101 ومعه تمكنت بريطانيا من الانخراط في تاريخ جديد منذ القرن 12 ميلادي، ويذكر أساتذة القانون الدستوري المغاربة كيف أن المغرب عرف أول نقاش إصلاحي دستوري سنة 1908، بمعنى قبل دخول نظام الحماية الفرنسية للمغرب، غير أن عوامل كثيرة منها الطابع التقليدي للدولة المغربية وارتكازها على الحكم الفردي إلى جانب وقوع بلادنا تحت الاحتلال الفرنسي أجهض مشروع دستور 1908 كمباردة إصلاحية قابلة للنقاش، وللأسف كان علينا أن ننتظر مرور أزيد من مائة سنة لفتح هذا الورش اليوم، وبالجرأة المطلوبة دون عقد نفسية والله أعلم.


إننا أمام لحظة متميزة من تاريخنا، تستدعي التأمل مليا لأن الأمور بمآلاتها، ولا نريد من وطننا أن يخطأ موعده مع ربيع الديمقراطية العربية، لا يجب أن ننسى تجربة التناوب وما قيل عنها من كلام كثير، حتى سارت المفتاح السحري للانتقال إلى ضفة الديمقراطية، غير أن جيوب المقاومة آنذاك أرادوا لها أن تكون مجرد سحابة عابرة.


إن أهم المشاكل التي تعترضنا اليوم ليس توسيع صلاحيات الوزير الأول وتعزيز اختصاصات البرلمان، ولا حتى أن نحتفظ بعبارة الملك أمير المؤمنين أو نزيلها، بل النقاش المهم كيف السبيل للفصل بين القداسة والسياسة، كيف نجعل القداسة لله والسياسة للبشر، إن التحدي اليوم هو كيف أن يصبح أمير المؤمنين واحد من الناس، لأن الله سبحانه وتعالى قال “وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم” وليس “أولي الأمر عليكم”، أن يصبح الملك واحدا منا ونحن منه، هذا هو التعاقد الجديد بين الملك والشعب، من هنا الطريق للتخلص من فائض السلطة الذي يستفيد منه المحيط الملكي.


بخروج الشباب يوم 20 فبراير، واستمرار خروجهم يوم 20 مارس سنحصن المستقبل من خفافيش الظلام والعقول المحافظة جدا، الآن تحررت الألسن ووضعت الصحف ونادي منادي التغيير على الحفاظ، لم تجف الأقلام بعد، اليوم فقط على العقول أن تبدع والأفواه أن تفتح، لا نريد أن تضع الفرصة وتمر علينا كأنها سحابة عادية في فصل الربيع العربي المحمل بآمال التغيير..


اليوم فقط سنتكلم عن كل شيء دون أن ننسى أي شيء، وسنقول ما لا يقال، ونكتب ما يريد البعض أن لا يكتب، اليوم نضع النقاط على الحروف كما نقول عادة، اليوم فقط أيها المغاربة لا خوف عليكم ولا هم يحزنون، لأن اليوم يومكم من أجل تحقيق الحلم المغربي بفصل القداسة عن السياسة.


*عضو مؤسس لحركة بركااا للقضاء على الفساد والاستبداد

‫تعليقات الزوار

61
  • BRAHIM
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:52

    LA RELIGION DE NOTRE PAYS EST L’ISLAM CE DERNIER EST LA SOURCE DE NOS LOIS
    NOTRE ROI EST AMIR AL MOAMININ
    POUR LE PETIT GROUPE QUE VOUS REPRESENTEZ IL SERAIT SOUHAITABLE DE DISCUTER CE SUJET ENTRE VOUS ET CHEZ VOUS ET SI VOUS VOULEZ LA CONFRONTATION VOUS SEREZ LES REPONSABLES SUR LE RETOUR EN ARRIERE
    ET LA RENAISSANCE DES EXTREMISTES

  • sidi mohamed
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:16

    بادرة طيبة الله ينصر ملكنا الغالي

  • محمد ولد عبد الرحمن
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:28

    الحمد لله فرجت الدول العربية سوف ترى النور من هذه اللحضة االتاريخية التي اعلن فيها ملك المغرب بفصل الملكية عن الحكم

  • مروان
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:40

    ستسعى أمريكا إلى كل الوسائل من أجل إبقاء المغرب بلد متخلف وإن فكرنا أن نصبح دولة متحضرة فسيكون مصيرنا مثل العراق الشقيق.

  • sidi aziz
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:12

    لا يحتاج هذا الهراء اللغم أن نعلق عليه لكن يكفي أن يعلم كاتب المقال أنه يزايد و لا يعرف حجمه في مجتمع مغربي مثقف و رصين . لقد أصبح الكلام اليوم عن إمارة المؤمنين و فصل المقدس عن المدنس ووووو . واضح أن المغرب مع هؤلاء سيأخذ طريق التبرهيش . لا لالا لا لا لا. الحمد لله بيننا و بينكم صناديق الاقتراع احلم يا كاتب المقال إنك إنما تعيش ذلك العالم المحيط بك في المظاهرات رفقة الرفاق فيخيل إليك أن قادر على فعل كل شيء حتلى لو كان حلما رأيته أو رأيا اقتنعت به أنت لا تفقه شيئا في السياسة . هذا هو الأكيد . المهم أنه لا يجب الخلط بين الحاجة إلى الإصلاح ووجود شرذمة من الفاسدين فكريا ، فهذا فساد ينبغي إسقاطه أيضا ، بلا هوادة ، مثلا بمثل.

  • Mouwatine
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:46

    Des paroles logiques qui contrastent avec le blabla des béni oui oui(profiteurs de tous bords).La valeur inestimable que recherchent les marocains reste la dignité.
    on verra bien si la modernité sera de mise lors des prochaines festivités de la fete dutrone?!!

  • حسن عبد الرحمن
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:50

    اتقوا الله وقوا انفسكم الازدراء ، وكأن حركة ما يسمى ب 20 فبراير هي التي فرضت التغيير، يا جماعة باركا هل نسيتم وأنتم أقلية أن الأغلبية الصامتة لم تقل كلمتها، الكل بات يعلم ما خلفه التظاهر من تكسير وسلب و اعتداء ونهب ، المطالب كانت غير واضحة وفضفاضة، وبدون شرح وتوضيح، بل كان الشعار هو الحريات، ومزيد من الديمفراطية، وتقليص سلطات الملك، هكذا وعلى حين غفلة ، وبدون دراسة معمقة ولا يحزنون، هل وصلنا نحن إلى مستوى ما نطالبه، هل هناك استعداد لمتابعة الاصلاحات، لا أظن ما يسمى شباب 20 فبراير هدفهم واضح هو الفوضى، وبث الرعب وسط الشعب، ودليل ذلك هو تعنتهم وعدم اقتناعهم بما قاله الملك، ودعوتهم للتظاهر لا لشيء بل فقط للتظاهر، أظن أن الملك سحب منكم الفتيل، والآن ستكون هناك كلمة للشعب المغربي الأصيل الذي سيدافع عن مكتسباته وعن ملكه العظيم الهمام، لا مجال لكم لتميعوا الاصلاحات، لا أدري ما الهدف من التظاهر ، أظن أنه لتشويه صورة المغرب، خدمة لأجندة معينة، قد تكون يسرية أو عدلية ، خارجية أو اأو …
    كلمة أخيرة روحوا باراكا من التخربيق، وسيروا شوفوا أشنوا غدي ديروا باش نساعدوا الملك بدل وضع العصي أمام العربة،

  • المواطن المغربي
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:38

    أتفق مع صاحب المفال . وتحية نضالية ل20 فبراير و20 مارس وكل المناضلين ضد المخزن الذي يحب جمع السلطةفي يده وجعلها مقدسة لإخضاع الشعب وتركيعه …و ليعلم المخزن ومن يخضع له أن الحقوق لا تعطى وإنما تنتزع إنتزاعا . وسنضل نناضل من أجل الكرامة والعزة للشعب المغربي الذي يتبرِؤ من المدلولين و الراكعين للمخزن.
    و عاش الشعب المغربي.

  • ايوب المغربى
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:14

    قال صلى الله عليه وسلم فيما نقل عنه فى الحديث المعروف: ينطق فيها الروبيضة . قالوا وما الروبيضة يارسول الله: قال : الرجل التافه يتحدث فى امور العامة… اقول واسمى معروف والله العلى العظيم لن تحلموا ايها الكتاكيت بهدا اليوم .. نحن فى بلد المغرب بلد الاسلام وملكنا هو امير المؤمنين ابى من ابى وكره من كره… هده المزايدات السياسية لهده الحفنة لاتهمنا بتاتا… فقبل ايام نطق سيدهم المدعو الحريف وقال بانه لايريد ان تحكمه الملكية… وقالت احدى المراهقات فى السياسة انه يجب حدف دين الدولة هو الاسلام من الدستور لكى تكون هناك حرية شخصية… تصوروا معى ايها القراء الاعزاء: الكاتب وبطانته من فلول اليسار وشردمة النهج القاعدى وحلفهم من رباعة ياسين وجمعية كيف كيف ووكالين رمضان يبينون للمغاربة منهاجهم فى الحكم وكيف ستكون عليه امورهم… صراحة هدا واحد من الشعب يقول لكم سحقا لليوم الدى رايتم فيم الظلام وحاشى ان يكون النور…

  • hayder
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:52

    قبل إجراء اي تعديل دوستور جاوبونا واش هاد الصلاحيات الي مانحها الدستور هي لجلالة الملكسباب الازمة الي كانعيشوها واش هاد الصلاحيات هي الي كانت كتحكم علا الناس بالظلم ولا كانت كتسرق الارض المزانيات من المؤسسات العمومية ولا كانت كتشد الرشوة هادو الي فرحوبهاد التعديل هم سباب الازمة من الامناء العامون للاحزاب الى اصغر مستشار جماعي لانهم خدام الامريالية الصهيونية الي بدورها فرحات لهاد التغييرالي غادي يفتحلها بزاف ديال الابواب لامتصاص دم وعرق المغاربةTouzael RifiParti Du Peuple

  • حسن
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:16

    لقد كثر الحذيث في ايامناهذه على الشباب وما حققه من نصر في المجال السياسي .ولقدكان هو الدافع الاساسي لان يعرف المغرب هذا التحول الذي جاء به ملك البلاد في خطابه الذي جاء بعد وقفة 9 فبراير 2011 .ان هذا لهو الهراء فعلا ,;وهذه هي السداجة العمياء.الميكف لهذا الشباب ما يراه يوميا من اصلاحات تلو الاصلاحات منذ تولي عاهلنا امر البلاد والعباد ?الا يرى هذا الشباب ان ملكه لم يكتب له ان يجلس ولو يوما على عرشه اذ ان عرشه كان دائما على متن سيارته مؤسسا لمشاريع ومدشنا لاخرى وهذا هو حاله?
    فاعلم ايها الشباب ان ملكنا لم يقم بما قام به خوفا من ثورتك او انه استبق الاحذاث حتى يكون في مامن منك ومن غضبك بل شاءت الاقدار ان ياتي خطابه مباشرة بعد وقفتك.
    وما لك اليوم الا ان تبارك خطوات قائدك وتعلم انه رمز لوحدة وطنك .وعاش الملك

  • مغربي
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:18

    لا والف لا…سقطت عنكم ورقة التوت يا حركة باراكا…لا والف لا لسعيكم
    الدنيء لجعل المغرب دولة علمانية ملحدة على مدهبكم..اتضح امركم و لن نخرج في عشرين مارس لتاييد مطالبكم لمحو هوية المغرب الاسلامية و و نشر الالحاد و الفساد الاخلاقي تحت راية الحريات..حرية الشدود و حرية اكل رمضان و حرية الزنى و الغاء حكم الاعدام..والغاء كل ما يمث للاسلام تدريحيا.. لا والف لا ولو تطلب الامر حربا اهلية لن نسمح بطمس هويتنا و مسخنا الى حيوانات تقودها الغريزة..لا والف لالالالا
    baraka ya baraka

  • marocain du monde
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:02

    كاتب المقال أنه يزايد و لا يعرف حجمه في مجتمع مغربي مثقف و رصين . لقد أصبح الكلام اليوم عن إمارة المؤمنين.
    نقول لك المغرب مملكة إسلامية،و الملك امير المؤمنين و ستبقى كذلك الى الأبد salamo alaykom wa

  • أمازيغي
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:54

    نحن كأمازيغين نار الإنتقام تكاد تنفجر غضبا من العنصرية المفرطة التي نراها في السنوات الأخيرة و خاصة من المدعوا عباس الفاسي حتي القناة الأمازيغية إستغرقت وقتا طويلا لكي تبدأ العمل بينما يجب أن تكون من القنوات الأخيرة المضافة .

  • yassin
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:56

    a mon avis tant que l’article 19 de constitution reste inchangé on n’aura pas un vrai changement; parce que tous les pouvoirs restent dans les mains de roi

  • عبدالكريم
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:00

    المغرب ينقصه الكثير ليتحسن و من بين ذلك يجب أن لا ننسي المجال الديني فالمغرب من بين البلدان التي تتميز بكثرة البدع و المحدثات يجب إزالتها فهذا مما يفرق شمل المصلين و المسلمين في المغرب و أتمنا أن لا يهملوا هذه النقطة المهمة و شكرا أتمنا أن تصل الرسالة

  • أحمد
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:04

    نرتكب خطأ جسيما حينما ننسب ما يجري لحركة 20 فبراير ونحن نعرف أن الشباب المغربي رفض الحركة وقاطعها وأن البضعة آلاف الذين شاركوا معها هم في غالبهم من العدل والإحسان واليسار الراديكالي وقلة من الشباب العاديين ولم تتمكن في أي مرحلة من حشد ما يكفي من الناس في بلد تعود على المظاهرات المليونية لجعل “شاوش” بسيط في الإدارة العمومية يقدم تنازلات لكن والحق يقال يحسب لها أنها جهرت بمطالب على الأقل رغم عدم تمكنها من وسائل فرض الإستجابة لها مع العلم أنها هي نفسها نتيجة وليست سببا و أعتقد أن الملك كان يعرف أن ما قاله في الخطاب هو ماكان سيحدث في النهاية لكن كان يبدو منهمكا في إعداد الظروف الملائمة له بهدوء و على مراحل لأن المسألة ليست بالبساطة التي يعتقد البعض ونعرف على الأقل أن مشروعي الجهوية والمجلس الإقتصادي والإجتماعي مثلا سبقا إنشاء الحركة لكنه -الملك- فضل في الظروف الحالية في اعتقادي إلقاء حزمة الإصلاحات الجوهرية دفعة واحدة لطمأنة الناس وليس لانه أجبر عليها كما يحاول أن يوهمنا البعض … وبالتالي فإن توقف الحركة عن لعب دور البطولة والتوقف عن التمسك بوهم قوة لا تمتلكها سيحافظ لها على الأقل على صورتها بأنها ساهمت بطريقتها في التغيير وقامت بدور يحسب لها أما التباهي بمحاولة لي دراع رجل نعرف أنه إصلاحي وله شعبية واسعة لدى الناس فإنه قد يجر عليها سخط الشارع !

  • Ayess 20022011
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:22

    Je ne crois pas que Ces jolis mots vont changé quelque chose .

  • ufki
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:58

    لمملكة عمرها 12 قرنا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    من اين لك بهذا التاريخ؟
    فان ادخلت مجمل تاريخ المغرب()في 12قرن!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    اعد النظر في معلوماتك قبل ان تتورط فيما تورط فيه ال الفاسي وما جاورهم
    تاريخنا اكبر بكتير من ا تستوعبه 12 قرن

  • amina
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:26

    je suis pas d’accord avec vous cher Monsier.le maroc est un peuple qui a commencé le changement depuis des années.c’est pas le mouvement 20 février ni autre mouvement qui commence a naitre comme ca aprés la révolte des peuples arabes tuniesiens et egyptiens qui ‘ont tt le droit de se révoltés.alors j’ai aimé éclirsaire ce point car vous n’arretz pas de dire que le roi n’a pa bougé que aprés20 février vous etes sur de ce que vous dite.le 2 point. c’est que nous sommes un peuple qui dit ce qu’il veut on vous attend pas pour parler a notre noms ou nous avons peur de parler et vous les héros vous etes la pour nous souver.nous avons parler les jueunes ont parles avant que les mouvement de coucoute minute apparaissent.vous avez le droit de parlez vous aussi c votre droit mais jamais ne vous donner le droit de dire que vous parlez au nom de tt le peuple marocains.en tt cas moi je vous ai pas donner l’otorisation.ne prenez pas la chose mal.mais j’ai toujours détesté ceux qui veulent prendre la pemiere place alors qu’ils ne la meritent pas.nous somme pour le bien de ce peuple marocain musulman et nous n’acceptons pas changer cette identité musulmane

  • Youssef B
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:48

    في الحقيقة أنت هنا لحشد الجماهير لموعد 20 مارس، ربما لذيكم احساس بانسحاب البساط من تحت أقدامكم مع العلم أنه لم يكن يوما و لو بالقرب من ظلكم…، ثم لست أدري لما هذا الإحتفاء بمجموعة 20 فبراير، و لما هذا الترامي و الافتخار بشيء لم تحققوه أبدا… غريب

  • الشريف الادريسي
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:24

    تحقيق الحلم المغربي بفصل القداسة عن السياسة!!!!!!!!!!!ليس من العيب ان تعبر عن رايك في السياسة وتقول بفصل الدين عن السياسة,ولكن لالالالالالالالالالا ثم الف لالالالالالالالا ان تقوا انها الحلم المغربي,عحبا لهذا الزمان الكل يتحدث باسم الشعب وانا قد اقول لك ان الاغلبية المسلمة في هذا البلد سواء كانت متدينة او عاصية لن تقبل بعلمنة المغرب نعم اسال من يشرب الخمر ومن يزنيووو هل تريد ان يصبح المغرب دولة علمانية؟؟ وسيجيبك ,يمكن ان نغير اي شيء في الدستور الااااااا الاعتراف بان المغرب دولة اسلامية لان الاغلبية الصامتة ان ذاك ستنهض و ستريك كيف تكون الثورة الحقيقية يا شباب 20 فبراير’واظن ان الملك يعرف هذه المسالة لذلك اكد في خطابه الاخير على اسلامية المغرب ’اما انتم وامثالكم من العلمانيين فانكم تسبحون عكس التيار وبذلك تعيقون تقدم المغرب لان تشبتكم براي العلمانية وحلكم وليس حلم المغاربة لن يتحقق ان شاء الله تحقيقا لا تعليقا .
    لدي سؤال واحد للعلمانيين كيف يعيق الاسلام تقدم المغرب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • ازم
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:38

    لقد اذكى الخطاب الملكي الامل في النفوس واحب ان يتحقق الامل
    مللنا الانتكاسات والتراجعات والاخفقات.
    لا احب ان يكون المغرب مقبرة للامل .كلما انبعث امل اغتالوه بسرعة.
    اننا نعيش في عالم ليس لوحدنا بل في محيط نتفاعل معه ولنا معه مصالح لذا كان لابد ان نكون في مستوى جيراننا الشماليين . ففي ستينات القرن الماضي كانت usa تعيش تحت وطأة العنصرية وبعد 50 سنة انتخب اول زنجي كرئيس ل usa . الامر لم يكن بالهين

  • مغربي
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:20

    عندما تتكلم عن القداسة فانت تعني الحب نحن نحب ملكنا لدرجة القداسة ونحمد الله ونشكره عليه من دون يطلب دلك منا فما رايك

  • hercules
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:26

    النظام الحاكم لن يعطيكم أكثر من ريحة الشحمة و سيتبقى متفردا باللحم المشوي ، الناس نالوا الحرية و الكرامة بالدماء فماذا قدمتك لكي يعطيكم سيدكم ، هذا عصر الجزيرة و فايسبوك و ليس عصر مصطفى العلوي و رضى أكديرة
    الشعب فايق و عايق و لا يغرنكم صمته إنه صمت مخاذع ، ألم نكن في الماضي نشفق على إخواننا في تونس و مصر و ليبيا فإذا بهم الأبطال الشجعان فقد فعلوها و كيف لا نفعلها نحن و هي ليست عنا ببعيدة

  • WAKE UP BEFORE UPRISING
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:28

    C’EST UNE CONSTITUTION DONNÉE
    LE DISCOURS ÉTAIT AMBIGUË PUIS POURQUOI LE ROI SEUL QUI DÉCIDE DE L’AVENIR DE CE PAYS?
    EST CE QUE NOUS DES MINEURS?
    WAKE UP MOROCCO

  • mohammed
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:30

    في الحقيقة هذه وجهة نظر ليست بالعميقة
    فالحقيقة تكمن في بئر الاسرار العميق للملك
    فان تتحدث عن العمق في لحظة تاريخية و بمنطق الملك فهذا ما لا يعلمه الانس و الجن الا الله سبحانه و تعالى
    اما الفائض من السلطة من خلقهم يرزقهم وسيحاسبهم محسنهم و فاجرهم في الدنيا والاخرة
    و السر العميق لا يفهم كنهه و لو بحت به ولو فسرته مجرد ايحاءات لن تستطيع افشاءه
    لقد وهب الله الملك لمحمد السادس دون ان يطلبه
    و الله غالب على امره
    ووهبه الحكمة فهو يقضي بها بين الناس
    والايمان بالقدر خيره و شره هو مفتاح الطمانينة
    فالملك ان شاء الله قدره الملك و الملك يطلبه
    لا مجال للمقارنة بين خطاب الملك و فزاعة 20فبراير ومن يدعو الى التظاهرات لم تتبين له معالم الطريق او هو من شياطين الانس
    والدستور الحالي يضمن للمواطن حق الاختلاف و التظاهر في اجواء سليمة
    لقد قطع دابر الفتنة عيشوا بسلام و لا تنازعوا
    ولا تحاسدوا
    ولا تباغضوا
    دام لكم الامن و الامان اخوتي المغاربة

  • outiga
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:42

    Je vous prie monsieur l’hoteur d’excuser certains des commentaires,car ce n’est pas leur fautes,c’est le programme du ministere de Akhchine qui a fait ses effets d’aveuglement et d’esclavages et servietude au fassi et aux alaouis cherifiens comme 1ere classe et les amazigh ,arabes et sahraoui de deuxieme classe.
    Et si je suis dans le comité je vais demender le supression de la chambre députés et la moitié des representant pour trouver le travaille au jeunes.plus de 5000 poste avec un salaire minimum de 5000dh.

  • مسلم
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:32

    لا لفصل الدين عن السياسة..
    لا للعلمانية المقيتة…
    نعم لتحكيم الشريعة الإسلامية…

  • warzzan
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:34

    يتكلم البعض وكأن السماء أمطرت ذهبا وتم انصاف المظلومين والمعطلين والمقهورين…
    إن الفساد قد استشرى في المؤسسات العمومية والخاصة في البر والبحر والجو
    وإني لا أرى إلا النضال بطريقة حضارية ومستمرة للحصول على المطالب، لأن الحقوق تنتزع ولا تعطى .أما الركون وراء القيل والقال والوعود والانتظار ما هي إلا أحلام فقط.

  • rachidoc1
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:44

    بعض الأبواق المتأسلمة لا تريد فصل أمور الدنيا عن التدين.
    هم يعرفون أنهم إنما يوهمون أنفسهم بأنهم على صواب.
    و هم يعرفون أنهم يوهمون أنفسهم بأنهم ناطقون بإسم المقدس المعشش في سحايا أدمغتهم المتحجرة.
    مارس تدينك كما تشاء، كن مسلما أو مسيحيا أو بوذيا أو مجوسيا. لا أحد له الحق في أن يمنعك من ذلك،
    لكن لدي الحق في أن أوقفك عند حدك عندما تريد أن تتسلطن علي بذريعة المقدس الذي تؤمن به.
    لأنك بذلك تشرعن أمور الدنيا بآيات الآخرة، و تجعل مني مخلوقا راضخا لخشوعك و بركات نوافلك، لأطلب الصفح و الغفران من جنابك على ما اقترف دماغي من حرية في التفكير.
    كيف لي أن أحترمك و أنت مسترسل في إقصائي تحت قب الإيمان الذي لا يخص أحدا سواك.
    و مع ذلك أحترمك و أدافع عن اختيارك، لأني لا أسعى لإقصائك.

  • سعيد
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:48

    أنا متفق معك تماما أخي الكاتب
    وان شاء الله المظاهرات ستستمر ولن نكل الى أن تتحقق مطالبنا كاملة مكمولة غير منقوصة.
    فالخطاب الملكي الاخير صحيح أنه كان ايجابيا لحد ما ولكن تلك القدسية ما زالت موجودة للاسف وما أتى الخطاب الملكي الا ليرسخها أكثر بقرارات فردية في كل شيء

  • andalusio
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:50

    c’est pas ca ce qu’on veut. on ne veut pas un roi et pas un royaume, la meilleur chose qu’il peut faire c’ets de partir, lui et son pere et ses grandes peres ont fait assez de mal au marocaine, assez, vraiment assez, on ne veut rien, just qu’il arrete lui et sa famille de voler ce peuple pauvre, c’est ts ce qu’on veut.

  • fofo
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:54

    اللذي جعل الملك يسارع أقول يسارع في وثيرة الإصلاح ليسوا بضعة آلاف اللذين خرجوا في 20فبراير وإن كان لهم دور في ذلك. بل الملايين اللذين لم يخرجوا خوفا على بلدهم وملكهم واستخدموا أضعفا الإيمان ليس القلب واللسان فنحن في القرن 21فقلبنا ولساننا هو الأنترنت.. عرف جلالته من خلاله كم يحبه هؤلاء الشباب والحب يفعل المعجزات…..إذا أنت أكرمت الكريمة ملكته …وملكنا كريم وحفيد كرماء …حفظكم الله ياملكي وياشعب بلدي وأعزنا الله بالإسلام

  • اشهد ان لاالاه الا الله و اشهد
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:56

    مسلمون ولااسلام….من لم يحكم بدين الله فؤلائك هم الكافرون….عودوا الى سنة الرسول وعضوا عليها بالنواجد………..خير الكلام ماقل ودل

  • حبوب
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:12

    هل هدا يدل على أن هناك من يتجسس عفواً خونة مقربين؟
    فباستثناء بعض المقربين من القصر، يمكن الجزم أن لا أحد كان على علم بمضمون الخطاب الملكي ومرتكزاته السبعة المعلن عنها؛
    سبحان الله إداً فما من صغيرة أو كبيرة إلا و هي تستغل ضد الوطن؟
    إن كان هدفكم نبيل فلما التجسس إداً؟

  • rahma
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:04

    كان علبكم أن تطلبو الزيادة في صلاحيات الملك لأنه حسب رأي هو الوحيد الدي يعمل بجد في هده البلاد المرجو النشر وشكرا

  • clui
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:08

    bonjour,
    excusez moi mais vous dites n’importe quoi nous sommes des musulmants, vous voulez séparer religion/Etat c-à-d manger au ramadan, donner plus de liberter et pouvoir aux associations homo, se convertir à d’autres réligions no problem et combattre l’islam. vous n’êtes vous et les voyoux du 20 fev qu’une petite minotité pousser par des idées de vladimir ilitch, j’espère que vous échouerez est c’est le cas inchaa lah. merci de publier

  • عبدالرحيم
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:18

    من القدوس ؟ من الملك ؟ من الرحمان ؟ من الرحيم؟ الله القدوس السلام المهيمن هل نحن في عصر المجوس او الرهبان الذين قدسو سيدنا عيسى حتى لقبوه بابن الله سبحان الله مما يصفون

  • jouad
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:10

    c’est une occasion pour tt le monde…maintenant celui qui dit la marmitte est froide qu’ elle mette sa main…chacun doit se preparer pour avoir son propre parapluie car parfois , nous les marocains on exagère et on depasse les limites…question d’education ou de milieu ou de la genetique….

  • باطما
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:14

    بكل صراحة وانا اتابع الخطاب الملكي انتابتني لحظة من الغبن كيف للرجل الوحيد في هده المملكة الحبيبة الدي يجوب البلاد شرقا وغربا شمالا وجنوبا يشتغل بسرعة قصوى تدشين هنا وهناك اوراش كبرى اصلاحات عميقة كيف لهدا الملك الشاب الدي تتمنى كل العرب ان يكون ولي امرها ان يمنح بعضا من صلاحياته لاحزاب همها اليد في العسل وشعارها النوم والكسل . برلماننا ثلثي اعضائه غائبون وربعه نائم وما تبقى بين مهرج وسابح في التفكير في مشاريعه . 20 فبراير جمعت وكالين رمضان وجمعية كيف كيف وزيد زيد والفاشلون وما الى دلك . ساصوت بالف لا لتغير الدستور ولا للاحزاب ولا للبرلمان بغرفتيه ولا لحركات الشيشة وجمعيات التبرهيشة.ونعم لامير المؤمنين صاحب الجلالة محمد السادس اللهم ارضى عنه فاننا عنه راضون.

  • منير
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:32

    لا تراجع حتى تتحقق المطالب

  • الفاطمي الامازيغي السوسي
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:30

    ما يسعى اليه هؤلاء الشردمة من الجاهلين بالواقع المغربي هو ازالة صفة امير المؤمنين عن ملك البلاد ورمز وحدته,ناسين او متجاهلين ان هذا اللقب حمله اغلب ملوك المغرب بدءا من المرابطين وان الدولة المغربية دائما كانت تؤسس على مبدء الاسلام لا غير ولم تؤسس قط على مبدء القومية العربية,و صفة امير المؤمنين ليس معناها ان الملك مقدس انما المعنى هو ان شخص الملك فوق اية مزايدات سياسية وغيرها وانه لا مجال لاقحامه في الصراعات وتصفية الحسابات بين الفرقاء السياسيين وغيرهم ,لماذا ?لان الملك ليس له حزب سياسي يصارع به في صناذيق الاقتراع بل هو رمز وحدة الامة والحكم بين فرقاءها,فالملك في غالب الاحيان لا يشرع القوانين بالرغم ان الدستور يمنحه ذالك بينما المشرع هو البرلمان الذي يصوت عليه الشعب وحتى التعيينات التي يقوم بها الملك في المناصب السامية للدولة هي من اقتراح الهيئات الحزبية والنقابية والمهنية وذالك بعد دراسة ملف الاقتراح ,اذن فالدين يطالبون بازالة صفة امير المؤمنين من الدستور لا يعرفون المغزى الحقيقي لهده الصفة وانهم ليسوا سوى ببغاوات تردد ما سمعته من اعداء هذا الوطن,واقول لهم ان المشكلة ليست في سلطات الملك انما المشكل الاساسي الذي يعوق مسيرة المغرب تكمن بنسبة كبيرة في الاحزاب السياسية المغربية بحكم ان اغلبها ليس منبثقة من الواقع المغربي بل هي فقط انعكاس وتقليد لتجارب اجنبية وان من بين هده الاحزاب من له اجندة خارجية ويتلقى تمويلا من الخارج خصوصا من الدول ذات التوجه القومي العربي,وبنسبة اخرى فان الشعب المغربي يتحمل هوالاخر فشل التطور اليموقراطي في البلاد,وهنا اوجه سؤالي الى هؤلاء الاقزام الفوضويين ,هل الملك هو الذي صوت على اباطرة المخذرات ليلجوا الى قبة البرلمان عن طريق شراء الاصوات?هل الملك هو الذي صوت على هؤلاء البغال التي ترقد تحت قبة البرلمان ولا تعرف ان تفرق بين الزرواطة والالف?وان كان اعضاء هذه الحركات مغاربة حقا فان الانتخابات على الابواب وعليهاان تقوم بتوعية الناس و تطالبهم بالتصويت على البرامج لا على الوجوه مقابل دراهم.

  • babakoum
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:22

    السلام على من اتبع الهدى
    كلام سيدنا المنصور بالله في عمق الأحداث من أجل مغرب جديد بدستور جديد
    لقد عبر الشباب في 20/02/2011 بكلمة واحدة: نحبك ثم أضافوا : هذه مطالبنا……
    نحبك = ليست وقفتنا ضد النظام
    هذه مطالبنا = للقائمين على شأن بلدنا أصحاب القرار الذين لا قرار لهم. ينظرون إلى شؤونهم و أبنائهم للخلافات القادمة الشأن السياسي الحالي يبين ذلك الشعب الآخر لا محل له من الإعراب
    ملكنا الهمام الذي ينظر بعين المستقبل البعيد …. البعيد القريب يقول لنا جميعا : ستستفتون على الدستور الجديد ب نعم و ما أكثرهم و لكن ألا يمكن لكل بيت أن يحصل على نسخة للإطلاع و النقد قبل التصويت أو أن دور المجتمع المدني بجمعياته و منظماته لا محل له من الإعراب كذلك لشرح البنود قبل التصويت و التعديل من قبل آخر مواطن مغربي في الجبال و السهول و المداشر أم أن أصحاب القرار دائما في المكانة الأولى هم الحكام و هم الآمرون و هنا أين الديمقراطية ؟؟؟؟ أ لا نريد نحن كذلك أن نترك للأجيال القادمة نوعا من الحق في التعبير أم أن دار لقمان تبقى على حالها يرثها الخلف عن السلف نحن لا نتبع الحزب لأننا لا نعرفه و لو شيئا عنه نعرف الأشخاص الذين يسكنون بالجوار و نظن فيهم خير القرية أو المدشر و هو كذلك يتبع الحزب الذي وجده في الساحة دون برنامج أو تكوين. الرباط هناك و القرية هنا الملك يقول لنا : هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون عند وقوفكم للتظاهر في يوم من الأيام. و هو بعيد كل البعد عن أقوال الشعب و انتفاظته بعد التعبير: بكلمة نحبك ولا نحب غيرك فاستقرارنا بك و بمجهوداتك لماذا لا يحدد السن أو تكوين مجلس الشيوخ لقرارات عليا و مجالس شبابية كما في الإدارات دون الستين دون جدال استقرار المغرب في ملكه في التاريخ الذي درسناه : سكان المغرب البربر أبناء مازيغ….

  • عمر الجكني
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:34

    الشباب تحرك… و كم له من زمان تحرك..و قاوم…و قال ما كان محرما قوله و لا زال يقول…
    لكن ليس الخروج للتظاهر و الجهر بالمكتوم هو الحل أو على الاقل بداية طرق باب الحل ..المهم في العمل او طرح السؤال: ما العمل?
    الشباب اليوم غير مسجل في اللائحة الانتخابية فكيف سيتمكن من فرض أحلامه و مطالبه مؤسساتياو كيف يمكن تمرير طموحاته نحو التحقق? .
    الاحزاب السياسية لا تنتشر في الاحياء الشعبية و لا تتواصل مع الناس في الاسواق و لا تساعد الجماهير في مطالبها اليومية العادية لدى الادارات بل فتحت الطريق و اسعا للسماسرة أمام المباني الحكومية المختلفة يصطادون للمفسدين ضحايا القضايا العالقة.
    استهجان الشباب الالتحاق بالاحزاب السياسية التي يعتبرونها اداة تزييف و تدجين و تحد من الانعتاق وتجديد طرق الانطلاق نحو المطموح.
    الناس (المواطنون)أو أغلبية المجتمع لا تستطيع الاقرار بضرورة الاحتكام للحق و الواجب وكل ما يراه المواطن العادي أن كل شئ بالمال(الرشوة)للوصول الى كل المطالب .
    الموارد البشرية للادارة تحت رحمة المسؤول و نزواته الذاتية فتخلق بذلك تمترسات و دوائر للصراع و شخصنة الحياة الادارية بحرب مواقع القرب و البعد عن مركز القرار.
    فعلى الشباب العمل على بداية عاقلة و متحضرة:
    – اولا بازالة العوائق و المعيقات محليا بالتواجد القانوني( جمعيات نقابات فروع احزاب…).
    – ثانيا بالرقي بهذه الهياكل موزاة مع سقف المطالب بالتدرج من القابل للتطبيق في الحال و وضع جدول زمني للمنتظر من المطالب .
    – ثالثا بالاهتمام بالمحيط القريب مشاكل الناس و مطالبهم اليومية. بالمجال البيئي و الاجتماعي و تنظيم المراهقين و الشباب في أنشطة و مجالات ذات نفع لمستقبل الاجيال. – رابعا التوحد بالتسامح تحت مظلة الاختلاف الفكري و السياسي لجعل المجتمع قاعدة خلفية قوية و ضامنة لكل تطور اجتماعي صالح للوطن .

  • متفائلة خيرا
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:36

    10 – الا… سحقا لكم
    ايوب المغربى
    قال صلى الله عليه وسلم فيما نقل عنه فى الحديث المعروف: ينطق فيها الروبيضة . قالوا وما الروبيضة يارسول الله: قال : الرجل التافه يتحدث فى امور العامة… اقول واسمى معروف والله العلى العظيم لن تحلموا ايها الكتاكيت بهدا اليوم .. نحن فى بلد المغرب بلد الاسلام وملكنا هو امير المؤمنين ابى من ابى وكره من كره… هده المزايدات السياسية لهده الحفنة لاتهمنا بتاتا… فقبل ايام نطق سيدهم المدعو الحريف وقال بانه لايريد ان تحكمه الملكية… وقالت احدى المراهقات فى السياسة انه يجب حدف دين الدولة هو الاسلام من الدستور لكى تكون هناك حرية شخصية… تصوروا معى ايها القراء الاعزاء: الكاتب وبطانته من فلول اليسار وشردمة النهج القاعدى وحلفهم من رباعة ياسين وجمعية كيف كيف ووكالين رمضان يبينون للمغاربة منهاجهم فى الحكم وكيف ستكون عليه امورهم… صراحة هدا واحد من الشعب يقول لكم سحقا لليوم الدى رايتم فيم الظلام وحاشى ان يكون النور…

    ************
    ارجوا القضاء على جمعية كيف كيف واصحاب الافطار العلني في رمضان ومقاهي الشيشة والمنصرين الدين اخدوا شبابنا في غير معتقداتنا وووو
    هاته الاطراف كلها عوامل تخريبية

  • أبوهشام
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:38

    لقد كان أصحاب رسول الله رضي الله عنهم يجتهدون في تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية إقامة الحد على المخالفين والمرتدين.
    وفي هذا السياق عرف أبو بكر بتسامحه والتماسه العذر المخالفين, بينما اشتهرعمر بن الخطاب بتشدده وصرامته في إقامة الحدود.
    لقد كان هذا ورسول الله بينهم. فماذا كان رأي الرسول صلى الله عليه وسلم؟.
    لقد نصح الرسول صلى الله عليه وسلم بقية أصحابه وبقية المسلمين بجعل دينهم بين أبي بكر وعمر.فلايجب التساهل أكثر من درجة تساهل أبي بكر كما لا يجب التشدد أكثر من حالة عمر بن الخطاب. لقد أطر الرسول صلى الله عليه وسلم مجال الإجتهاد والتطبيق بين حدين أذنى وأقصى. في انسجام تام مع روح الشريعة الإسلامية المتسمة بالعدل والوسطية.
    علاقة هذا الكلام مع الحذيث الدائر حاليا في البلاد حول الديمقراطية بوصفها شريعة العصر, والإصلاحات الدستورية المطالب بها من طرف الحركات الشبابية والأحزاب الوطنية وتلك المقدمة من طرف جلالة الملك.أنها تشكل منطلقا للقياس بالنسبة للذين لم يعرفوا بعد أين يجب الوقوف هل مع الرضى الكبير الذي عبرت عنه الأحزاب الوطنية من الإصلاحات المقترحة من جلالة الملك أم إلى جانب تلك الأصوات القادمة من أقصى اليسار والتي ترى أن هذه الإصلاحات لاتعدو عن كونها انحناءة في اتجاه رياح التغيير التي تعم العالم العربي.
    في وجهة نظري الديموقراطية هي حالة وسطية كمعدل حسابي, مايسود فيها هي القيم المعتدلة. ولتحديد هذا الوسط يجب تحديد الطرفين. الطرف المتساهل في المطلب الديموقراطي الحقيقي وهذا الطرف في نظري هي الأحزاب السياسية المشاركة ليس فقط تواطءا وإنما تهالكا أساسا. فهي ليس مستعدة لتحمل أعباء العمل الديمقراطي. والطرف الثاني المتشدد في المطب الديموقراطي هم الشباب الدي يصل تشددهم أحيانا إلى درجة اليأس ومقاطعة آليات الديموقراطية كالإنتخابات مثلا.
    الديموقراطية المطلوبة هي حالة الوسطية المتقدمة التي اختارها الملك الشاب لأنه نقطة التقاطع بين النقيضين. فهو شاب يحمل طموح الشباب وهو أيضا مضطر للعمل وسط هذه النخبة الحزبية الموروثة.

  • temara liberte
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:46

    السلام عليكم, تمعنوا معي هذه العبارات تستعمل غالبا لشيطنة الراي الاخر او لتسفيه جهود الدولة.
    1)الحكامة
    2)يكفي أن يعلم كاتب المقال أنه يزايد و لا يعرف حجمه في مجتمع مغربي مثقف و رصين
    3)الكل بات يعلم ما خلفه التظاهر من تكسير وسلب و اعتداء ونهب ، المطالب كانت غير واضحة وفضفاضة، وبدون شرح وتوضيح.
    4)هدفهم واضح هو الفوضى، وبث الرعب وسط الشعب، ودليل ذلك هو تعنتهم وعدم اقتناعهم بما قاله الملك، ودعوتهم للتظاهر لا لشيء بل فقط للتظاهر.
    5)هذ ه المزايدات السياسية لهده الحفنة لاتهمنا بتاتا.
    6)قالت احدى المراهقات فى السياسة انه يجب حدف دين الدولة هو الاسلام من الدستور .
    7)ن هذا لهو الهراء فعلا ,;وهذه هي السداجة العمياء.الميكف لهذا الشباب ما يراه يوميا من اصلاحات تلو الاصلاحات منذ تولي عاهلنا امر البلاد والعباد .
    8)لا لسعيكم الدنيء لجعل المغرب دولة علمانية ملحدة على مدهبكم..اتضح امركم و لن نخرج في عشرين مارس لتاييد مطالبكم لمحو هوية المغرب الاسلامية و و نشر الالحاد و الفساد الاخلاقي تحت راية الحريات.
    9)كاتب المقال أنه يزايد و لا يعرف حجمه في مجتمع مغربي مثقف و رصين.
    10)الذين شاركوا معها هم في غالبهم من العدل والإحسان واليسار الراديكالي وقلة من الشباب العاديين ولم تتمكن في أي مرحلة من حشد ما يكفي من الناس في بلد تعود على المظاهرات المليونية.
    لن اكون كمن لايقبل ويتقبل الر اي الاخر واقول انه كلام مخا زنية 100/110, سامحني الله, ساقول انه الراي.

  • abidawi
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:40

    أريد أن أذكر هؤلاء الأعراب و الأمازيغ المعربون الذين سقطوا في أحظان العربان وبدؤوا يدافعون عن هوية الأعراب يقدسونها ويدَّعون أن الأمازيغية غير متطورة وغير مهمة.أقول لهم أن وجه المغرب على العَالَمِ كله أمازيغي لأن الفلكلور التاريخي والأغنية الأمازيغية والأركيولوجية القديمة هي التي تعطي ذالك الرمز الذي تتميز به الهوية والذات المغربية.أما إن أخدنا ما هو عربي في المغرب من أغنية ليس إلا نسخة مقنعة وتقليد لما يصنعه العرب الشرق أوسطيين.أما التاريخ الذي كتبه الأعراب عن المغرب جله مزور ومقزم لإستأصال لُبِّهِ الأمازيغي.حينما يغزو قوم بلدا ويتنكر لأصل البلد وتاريخه ويعمل كلما بوسعه لتغيير الحقيقة ومسخ الأصل (التعريب) وحتى تبديل أسماء المدن البلدات والمناطق إلى ألقاب دخيلة عرقية إقصائية (المغرب العربي) ووصل الجنون في الغزاة حتى إلى منع الوالدين من إعطاء إسم أمازيغي إلى إبنهم.فهذا ليس إلا ضرب من الإستعمار الحقيقي قد يُمَوِّهَهُ العرب بالقداسة والشرفاء والدين ويلصقونه بتظليل الوحدة.لا كن الأمازيغ موجودين وهم قادمون لأ خد كرامتهم ممن ضن أنه حسم في تعريب الأمازيغ و إبتلاعهم.

  • rachid fajjaoui
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:06

    باختصار شديد، إن التعديلات المعلنة ستكون بلا شك ثوبا أكبر من مقاسنا، ما لم نعمل على تحيين و تفعيل مواطنتنا.
    نحن كشباب و معنا الأغلبية الصامتة،مطالبون و ملزمون بالمشاركة السياسية الفاعلة عبر صناديق الإقتراع، و بداية لم لا نصوت حصريا سوى على حملة الشهادات المعطلين و الأطر الشابة التي اقصتها و همشتها الأحزاب و نقطع الطريق بذلك على منعدمي الصمير و تجار الحوانيت الإنتخابية.
    ان تخليق الحياة العامة سيكون بيدنا ان وقفنا كشباب جميعا ضد سلطة المال التي ستقود الوطن نحو الهاوية.
    الكرة في ملعبنا الآن لتعزيز خطوات الملك بعيدا عن طغمة الفساد المستفيدة الوحيدة من عزوفنا السياسي.

  • mohammed
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:42

    slt,je ss trés content pour le descours de sa Majesté le Roi Mohammed VI.pour savoir plus d’information sur le développement de notre pays,il faut lire le matin et suivre le journal télevisé sur la RTM chaque jours à 20h30 et pas seulement de lire juste les journaux indépendants tél que ASSABAH ou AL MASSAA .c’est vré que c’est pas seulement le mouvement de 20 févrié qui a pousser notre roi à changé mais aussi la volonté de notre majesté.fiér d’être maroc, fiér d’être cultivé et fiér d’aimer notre ROI.

  • abdellah
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:00

    Je ne suis pas d’accord avec l’auteur de cet article quand il attribue aux jeunes de 20 Février, le rôle décisif dans l’annonce des réformes par sa majesté.
    Ces réformes étaient déjà dans l’air bien avant 20 février, bien avant la révolution des tunisiens. Souvenez-vous, le Roi avait déjà parlé dans d’autres discours de la régionalisation, qui est un grand chantier. La preuve est qu’une commission présidé par Omar Azimane a travaillé sur ce projet depuis un AN. Ce projet de régionalisation nécessitait FORCEMENT une REFORME de la constitution. La Roi est le premier à le savoir.
    Donc cette réforme, n’est pas venue grâce aux jeunes de 20 Février, mais C’est le résultat d’une STRATEGIE voulue par le roi.
    Pour finir, il est absolument primordial que chacun assimile cette stratégie et oeuvrer, chacun selon ses possibilités, à la réaliser. TOUT le monde y trouvera son compte.

  • toufik
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:20

    le changement qui se fait au maroc non pas seulement le fruit de 20 février,la maturité du peuple marocain vue le contexte arabe actuel savait que la sagesse royale va engendrer des réformes ,notre Roi dans ses idées pensent positif avant .c pourkoi ceux qui n’ont pas participé savaient que la maroc peut continuer vers le changement plus rythmique sans beaucoup de dégats.

  • mohammed
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:24

    تهديداتك ايها الاخ الكريم هزيلةو لكنك تعريت حين تكلمت عن رمضان بهذه الطريقة
    انه ليس استدراج للافكار بقدر ما هو تمحيص للنوايا
    ان ائمة مساجدنا جميعهم يدعون لامير المؤمنين بالنصر و التمكين و الشعب المغربي يؤمهم
    ان هذا الشعب لن يرضى بارائكم الاستفزازية
    اقرا الشعار ثانية
    الله الوطن الملك
    المحمود هو الله سبحانه و تعالى
    سبحان الله و بحمده
    سبحان الله العظيم
    الثورة لا محل لها من الاعراب
    تمحص النص القراني
    دع الامور لاولي الالباب
    سنستقبل رمضان هذه السنة و العام القادم و مع دوام الدهر ان شاء الله واعلم ان قيامتك ستقوم عندما تموت نفسك التي انت ادرى بها
    عندها ستتجلى لك الحقائق و تقول يا ليتني كنت ترابا
    فتب الى الله الغفور الرحيم

  • رجل
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:06

    ( تَكُونُ النُّبُوَّةُ فِيكُمْ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا عَاضًّا، فَيَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ الله ُأَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ مُلْكًا جَبْرِيّاً ، فَتَكُونُ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ تَكُونَ ، ثُمَّ يَرْفَعُهَا إِذَا شَاءَ أَنْ يَرْفَعَهَا ، ثُمَّ تَكُونُ خِلَافَةٌ عَلَى مِنْهَاجِ النُّبُوَّةِ ، ثُمَّ سَكَتَ ).
    التخريج : كتب الألباني : « 5 / السلسلة الصحيحة »
    مسند احمد : المجلد الرابع – حديث النعمان بن بشير عن النبي
    معاني الكلمات :
    ملكا جبريا : من الإِجْبار وهو القهر والإِكراه
    شرح الحديث :
    تكون النبوة في المجتمع الجاهلي ؛ وصفة لمرض طارىء في المجتمع الانساني مرضاً من الناحية الفكرية أو الروحية أو خللا في النظم الاجتماعية ، فتعيد صياغته على اساس توحيدي صحيح كامل شامل ومن ناحية تحمله لمسؤولية أعباء الدعوة – كما أمر الله –
    وبعد أن استكملت النبوة أهدافها ، حينئذ سيبقى تراث النبوة يمكن أن يقوم على أساسه العمل والبناء
    اومعاوية رضي الله عنه هو أول ملوك الإسلام كماأخبرنا رسول الله في سياق هذا الحديث الشريف. أن الملك العاض ، هو حكم بالإسلام، ولكن فيه إساءة في تطبيق الإسلام من حيث البيعة !، كالاستخلاف وولاية العهد في الحكم ، وجلد الظهر وأكل المال ولا أدل على الملك العاض من ملك بني أمية ثم ما تلاه من عهد العباسيين والعثمانيين… ومعنى الملك العاض -كما قال أهل اللغة- هو الملك الذي فيه عسف وظلم للرعية كأنه يعضهم بأسنانه عضاً. ومنه قولهم: عضتهم الحرب كناية عن شدة ذلك عليهم.والملك الجبري : الذي يجبر الناس ويكرههم على ما لا يريدون تعسفاً وظلما. سواء كان ملكه عن طريق الوراثة أو التغلب

  • عشريني في فبراير
    الأحد 13 مارس 2011 - 16:58

    لم يثبت عن رسول الله انه قال انا شخص مقدس لاكن الملك قال دلك القداسة للاه ولو كانت للبشر لكان قد اطفاها عله ابو بكر وعمر وعثمان وعلى رضي الله عنهم فهم اولى

  • مغربي
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:08

    لن يهدأ لهؤلاء بال حتى يبدأ الاقتتال. الكل فتح فاه واصبح وصي على هذا الشعب.الكل يريد السلطة .

  • بني
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:02

    اذا سمعت الحكام يتحدثون عن اي اصلاح فاحذر فانهم يريدون تدارك مافتاهم.لكنهم سيصلحون رغم انفهم لانهم يخشون على عروشهم التي قد تتحول الى نعوش
    اضنهم لم يفهموا الرسالة بعد؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • الطالب الحسين
    الأحد 13 مارس 2011 - 17:44

    مقال جميل وفكرواسلوب بليغ لكنكم اسقطم في خطا صنعه الدين انتقدموهم وهو حصر الدولة المغربية العريقة والموغلة في القدم في اثناعشر قرنا المبتدا بدخول الادارسة ,لكنني لاادري انكم وقعتم في هدا خطا ام انكم تضنون هدا عن جهل …..والسلام

  • tayret
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:36

    La religion pour dieu et la patrie pour tous .ceux qui se cache derriere la religion pour des fins et gains personnel ne vont pas reussir.car les marocains veulent et exigent une justice et democratie une vie de dignite et respect.avec tous les droits du citoyen.une separation des pouvoirs,,une egalite dans leur pays et le respect de leur droit loin d’abus , par le systeme .les marocains sont contre l’abus du pouvoir absolu. et en ont marre de vivre comme des moutons.exploites humilies torturees sans aucun voix ni droit dans leurs propre pays ,les marocains veulent un gouvernemnt du peuple et pour le peuple c’est ca le message des jeunes femmes et homes du 20 fevrier et tous les marocains libre.qui defendent la justice pour tous. .. …

  • Ibral
    الأحد 13 مارس 2011 - 18:10

    إلى كل المغاربة الذين يتوقون إلى غد أفضل أقول لهم أن لنا ما نقيس به أمور مستقبلنا . هذا المقياس ليس بغريب ولاجديد عنا ألا وهو أوربا وأمريكا وحليفتها إنجلترا . إذ أيدت هذه االدول و صفقت لمشروع يهم مسقبل المجتمع المغربي فاعلموا جميعا أيها المغاربة ألا خير يرجى من ذلك والعكس صحيح . هذا قولي مع احترامي لكل الآراء والأفكار .

صوت وصورة
السفير الألماني وتعقيدات الفيزا
الأربعاء 13 يناير 2021 - 22:28 1

السفير الألماني وتعقيدات الفيزا

صوت وصورة
خطر كورونا على القلب
الأربعاء 13 يناير 2021 - 21:27 6

خطر كورونا على القلب

صوت وصورة
احتجاج فدرالية اليسار
الأربعاء 13 يناير 2021 - 19:30 4

احتجاج فدرالية اليسار

صوت وصورة
هدم منزل مهدد بالسقوط
الأربعاء 13 يناير 2021 - 18:28 5

هدم منزل مهدد بالسقوط

صوت وصورة
صرخة دكاترة الوظيفة
الأربعاء 13 يناير 2021 - 17:44 34

صرخة دكاترة الوظيفة

صوت وصورة
إنتاج وتثمين العسل
الأربعاء 13 يناير 2021 - 13:44 9

إنتاج وتثمين العسل