رابطة نسائية تشكك في بحث لمندوبية التخطيط

رابطة نسائية تشكك في بحث لمندوبية التخطيط
صورة: مواقع التواصل الاجتماعي
الأحد 18 أبريل 2021 - 08:17

عبرت فيدرالية رابطة حقوق النساء عن استيائها وانزعاجها الشديدين من نتائج البحث الذي أعدته المندوبية السامية للتخطيط حول معدل انتشار العنف لدى الرجال في مختلف مجالات العيش، الذي أجري على عينة من ثلاثة آلاف رجل والذي أفاد بأن معدل انتشار العنف الزوجي بلغ نسبة 54 في المائة لدى الرجال غير المتزوجين الذين لديهم أو كانت لديهم خطيبة أو شريكة حميمة خلال الاثني عشر شهرا التي سبقت البحث مقارنة مع نسبة 28 في المائة لدى الرجال المتزوجين.

وقالت الفيدرالية، ضمن بلاغ لها، “إن لجوء المندوبية السامية للتخطيط إلى إخراج هذا البحث في هذه الظرفية العصيبة التي يمر منها المغرب والعالم برمته نتيجة جائحة “كورونا” وتداعياتها التي كانت النساء أولى ضحاياها، حسب دراسات عالمية تؤكد على ارتفاع العنف ضد النساء بشكل مخيف، يطرح أكثر من تساؤل حول هذه الدراسة؟ وما هو المقصود بها والهدف منها؟ وهل تم فيها احترام معايير ومنهجية البحث العلمي؟ وما جدوى تخصيص يوم عالمي لمناهضة العنف ضد النساء؟ ولم إخراج قانون العنف ضد النساء؟”.

ووجهت فيدرالية رابطة حقوق النساء دعوة إلى المندوبية السامية للتخطيط من أجل توضيح الهدف والغاية من هذا البحث، متسائلة: “ولماذا استعملت مفاهيم تتعلق بعنف النوع أو العنف المبني على الجنس والذي يستهدف أساسا وغالبا النساء لكونهن نساء، وهو نتيجة للتمييز الجنسي المبني على هيمنة السلطة الذكورية المتجسدة في البنيات الاجتماعية وفي علاقات النوع وفي تقسيم الأدوار بين النساء والرجال وفي المنظومة العائلية وانعكاسات ذلك على المكانة الدونية للمرأة في مختلف المجالات السياسية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، حفاظا على مصداقيتها كمؤسسة إحصائية وطنية تعتمد بحوثها كمراجع في البحث العلمي والأكاديمي”.

وقالت الهيئة الحقوقية النسائية: “إن نتائج هذا البحث تجعلنا نعتقد أن المغرب يعتبر ظاهرة عالمية منفردة تستحق الدراسة، وأن المجتمع المغربي ليس مجتمعا أبويا يسوده الفكر والهيمنة الذكورية؛ بل مجتمع تسوده المساواة وعدم التمييز والعلاقات الاجتماعية المتكافئة؛ الشيء الذي لم تصله حتى الدول الإسكندنافية المعروفة عالميا باحترامها الحقوق الإنسانية للنساء، بحيث ما زالت تتبنى قوانين لمناهضة العنف ضد النساء وتعمل على تطبيق اتفاقية اسطنبول الخاصة بذلك”.

وأردفت: “إن إصدار المندوبية السامية للتخطيط لهذا البحث ينم عن خلل كبير لديها على مستوى الإطار المفاهيمي والمنهجي لدراسة ظاهرة العنف المبني على النوع الاجتماعي وعدم وضوح الرؤية بخصوص تعريف العنف المبني على النوع كما هو متعارف عليه على المستوى الدولي، من خلال المعايير الدولية للحقوق الإنسانية للنساء التي تعرف العنف ضد النساء بأنه انتهاك لحقوق الإنسان، وإحدى صور التمييز ضد المرأة المبني على الجنس، وهو مجموعة من الانتهاكات القائمة على أساس نوع الجنس وحرمان تعسفي للنساء للتمتع بحرياتهن الأساسية”.

واعتبرت فيدرالية رابطة حقوق النساء أن هناك نوعا من “الخلط المفاهيمي والمنهجي” في الدراسة الصادرة عن مؤسسة الأبحاث الحكومية في المغرب، التي تشمل أنشطتها إحصاء السكان وعينة المسح على الأسر ومسوحات اقتصادية عديدة، اعتبرت أنه “ناتج عن عدم وضوح الرؤية فيما يخص تعريف العنف المبني على النوع جعل المندوبية السامية للتخطيط تنزلق في تصنيفات لبعض مظاهر الخلافات والنزعات التي تقع بين الأزواج وتعتبرها عنفا ضد الرجال من قبيل، كما ورد في البحث، بعض مظاهر الغضب أو الغيرة من قبل المرأة عندما “يتحدث شريكها إلى امرأة أخرى، أو فرض طريقتها في إدارة وتسيير شؤون الأسرة””.

العنف الزوجي العنف ضد الرجال المغرب ‪مندوبية التخطيط

‫تعليقات الزوار

28
  • الصادق
    الأحد 18 أبريل 2021 - 08:36

    السلام عليكم
    البحث الميداني هو آلية علمية لمعرفة الحقيقة، وهذا ما قامت به المندوبية باحترام المنهج العلمي.
    أقولها وبصراحة، أمثال تلكم النساء ومنظماتهم تردن الفتنة بين الرجل والمرأة، وهاته النسوة أدوات لمخطط كبير، هن أنفسهن لا يعرفنه.
    لو وجدتن رجالا يحكمكن لما خرجتن للساحات.
    الحقيقة المشكل بين رجال وذكور.

  • John Snow
    الأحد 18 أبريل 2021 - 08:37

    “الجمعيات النسائية” وال Feminism. على الأرجح مجموعة من النساء الحاقدات اللاتي لايعار لهم اهتمام من طرف أي رجل.
    نعم العنف ضد الرجال أكتر شيوعا عالميا وليس فقط في المغرب، ولكن الفرق بين الرجل والمرأة هو أن الرجل لايجرأ على أن يعترف بأن امرأة تمارس العنف ضده لأنه ادا فعل سيمارس عليه المجتمع عنفا نفسيا آخرا بالتهكم والضحك عليه.
    أما المرأة فادا أصابها الرجل بدرة ضرر سوف تصرخ “قتلني … عدبني واك واااك أعباد الله”
    مادا تريد هاته الجمعيات؟ يريدون أن يسلبو وظائف الرجال ليحتقرو الرجل الدي ليس له عمل،
    ومع دالك يريدون أن يتزوجو بالرجل الغني ليسكنو بيته ويقودو سيارته، يريدون أن يصبحو قادرين على تمرير اتهامات بالتحرش والاغتصاب بلا دليل لتدمير كل رجل لايريدونه، يريدون أن يحصلو على مناصب في البرلمان ليس لأنهم جلبو الأصوات بل فقط لأنهم نساء، يريدون أن يدمرو رجال البلاد ويخضعونهم ويفقرونهم، كي يتذمرو في الأخير قائلين “أين الرجال الجقيقون ؟!”

  • rayyane2008
    الأحد 18 أبريل 2021 - 08:45

    هذا يدل على أن المغربيات خطار…!!!
    إذ لايمكن نفي هذه الاطروحة بالتشكيك في المؤسسة المكلفة بالدراسات الاحصائية،

  • رجل من المسلمين
    الأحد 18 أبريل 2021 - 08:56

    ليس بغريب أن تنزعج مرتزقات الجمعيات النسوية من الحديث عن العنف ضد الرجل لأنهن جعلن مما يسمى حقوق المرأة مطية لتحقيق مصالحهم الشخصية تحت وصايات أجنبية وعندما تنتهي صلاحية المرأة في زعمهم فتصبح عجوزا بعد أن كانت بين يديهم سلعة تمتهن بطريقة عصرية زجوا بها في دار العجزة دون رحمة ولا شفقة عكس الإسلام اللذي كرم المرأة في جميع أطوارها

  • الصنهاجي
    الأحد 18 أبريل 2021 - 08:56

    بحت مندوبية التخطيط مبني علي معطيات دقيقة و موضوعية وكل يعرف العنف الزوجي الممارس على الرجل.. الذي لا يقوى المرئ على الإعتراف به.

  • Anas
    الأحد 18 أبريل 2021 - 09:00

    صراحة لم يعد المجتمع المغربي مجتمعا يسوده الفكر الذكوري بل بالعكس أصبح مجتمعا تحكمه النساء ٪100لكن الغريب في الأمر هي أن تلك الجمعيات تخفي الحقيقة ولا زالت تبحث عن قوانين جديدة من أجل إذلال الرجال. بالنسبة لي من يفكر في الزواج فهنيئا له

  • مغربي
    الأحد 18 أبريل 2021 - 09:25

    السؤال الذي ينبغي طرحه هو لماذا انزعجت هذه الرابطة من تقرير علمي؟ تصدره مؤسسة أحدثت لذلك …

  • حقوقي
    الأحد 18 أبريل 2021 - 09:30

    العنف ضد الرجال طابو مسكوت عنه يجب إخراجه للنقاش العمومي لتسليط الضوء عليه كما ان الجمعيات الرجالية المناهضة للعنف تظهر في كل انحاء العالم و هذا ليس عيبا

  • البزيوي1
    الأحد 18 أبريل 2021 - 09:33

    العنف الزوجي كاين
    الرجال يتعرضون للعنف لافضي اكطر
    بدرجات ان من الرجال من يقضون يوم كامل في المقهى وحتى القيلولة في سيارة خوفان من بلا بلا بلا بلا بلا
    ولاكن الغريب في هده الجمعيات الاسترزاقية التي تتبنى القضايا النسائيه اصبحت تتجرا حتى على اداره الدوله

  • اوا باز
    الأحد 18 أبريل 2021 - 09:34

    انا لا افهم رفض الجمعيات النسائية نتائج البحث، فاغلبية الرجال يعيشون العنف النساءي بمجرد الحصول على الابناء و مع تقدم السن. و هدا شيء معروف جدا و ملاحظ.
    ولماذا تم الطعن في آلية و طريقة هدا البحث، و لم يتم الطعن في الابحاث التي تتحدث عن العنف ضد النساء من طرف الرجال، مع العلم انها نفس الآلية التي تتم من طرف المندوبية السامية للتخطيط…..!!!!؟؟؟؟؟!!!!
    الله يهديكم او صافي

  • رجل معنف
    الأحد 18 أبريل 2021 - 09:46

    مشكورة المندوبية السامية للتخطيط لفتح هذا الموضوع المغيب لتشجيع الرجال المعنفين على التكلم لعلاج امراض المجتمع

  • عزيز
    الأحد 18 أبريل 2021 - 09:53

    العنف ضد الرجال يزداد يوما بعد يوم من طرف النساء والسبب هو مدونة الأسرة وقانون التحرش ضد النساء الذي خرب مستقبل عظماء ورؤساء ما بالك بضعفاء…. ونتيجة الضغط اليومي على الرجل من طرف الزوجة كثرت ظاهرة قتل الزوجات من طرف الزوج لأنه على علم ان القانون لن يستمع له ولن ينصفه فينتقم لنفسه… هو غادي للحبس غادي ليه سواء شكت به المرأة او شكى بها…. المدونة حكمت على الرجال بالسجن كانوا مظلومين ام ظالمين.

  • بنكبور
    الأحد 18 أبريل 2021 - 09:57

    كيف لهذه ارابطة ان تشكك في عمل المندوبية
    بل الاحصائيات اقل بكثير من الواقع…. حيث ان
    هناك تظلمات كثيرة يتعرض لها الرجال من طرف النساء و لا يتجرأ على ذكرها
    نعلم ان هناك تعسف على المرأة من طرف الرجل ولكن و هناك ايضا العكس و اضف إلى ذلك الشعودة التي يلجأ لها النسوة اكثر من الرجال بكثيييير للتحكم بالرجل

  • rachid
    الأحد 18 أبريل 2021 - 10:19

    تساؤل لماذا عضوية هته الجمعيات أو الرابطات او الهيئات النسائية تكون ممثلة فقط بالمطلقات أو العنوانس التي أكل عليهن الدهر و شرب؟

  • مماد الادريسي
    الأحد 18 أبريل 2021 - 10:27

    يبدو انكن اللواتي لاتعرفن الحقيقة المرة التي تعيشها بعض الاسر، او انكن تعرفنها وتتجاهلنها . ان هناك من الرجال لايجرؤ على التصريح بما يقع لهم كما ان هناك من بعض النساء لايجرؤن على ذلك ، والواجب ان يكون هناك خطاب متوازن لاحترام بعضهن البعض والمساهمة من اجل قيام اسرة سعيدة يحكمها الاحترام والتفاهم والود والسكينة….

  • abdoberg58
    الأحد 18 أبريل 2021 - 10:34

    “الناس فالناس والقرعة فمشيط الراس”في عز رمضان وفي عز الجائحة وفي عز التوترات و الاحتجاجات المجتمعية وفي عز الصراع الخارجي مع اعداء الوطن المتربصين به لم تجد هذه الرابطات والجمعيات النسائية من دور تقوم به الا هذا ..هذه الجمعيات النسائية اكبر انتهازي في هذا البلد فالمرأة المغربية الحقيقية في الجبال وفي البوادي وفي المغرب العميق تعيش كل انواع الحرمان والشطط ولا من يساعدها او يستمع لها وهؤلاء المناضلات في الصالونات والفيلات وفنادق خمس نجوم اللواتي يتقوين بجهات خارجية ترسل لها الاموال والدعم لاجل اثارة القلاقل وصب الزيت على النار فهن لايمثلن الا انفسهن ولا يدافعن الا عن مصالحهن الشخصية باستعمال الابتزاز والتهديد مع الدولة.. اما أمي و أمك فقد اخذن حقوقهن من زمان بالحكمة والاحترام الواجب لهن پدون تدخين سجائر او معاقرة خمرة وادعاء النضال المزيف

  • لي قالتها لمندوبية هي لي كاينا
    الأحد 18 أبريل 2021 - 11:15

    علاش ما عجبكومش هاد البحت، بغيتو تسماو غير نتوما لي ضحايا العنف، ايوا لا، تاحنا عندنا شي نسبة تما، هي قل منكم و لكن كاينا، الناس فالمندوبية السامية للتخطيط شحال و هما خدامين و بغيتو ضربو ليهوم كولشي فزيرو، شوية ديال الروح الرياضية

  • ابجيبجي عبد العزيز
    الأحد 18 أبريل 2021 - 11:36

    نعم وبكثرة .وهذا هو الواقع المر الرجل يهان من طرف المرأة ويحرم من أبسط حقوقه الشرعية

  • bouthirit
    الأحد 18 أبريل 2021 - 11:40

    الماسونية تحاول دائما جعل المراءة اكتر ضعف وسلعة ووسيلة وتجارة مربحة وعن طريقها تدمر الأسر والقيم والدين وتزداد القروض عندما ثرث المراءة كالرجل، وتباع الأملاك للبنوك عندما تزداد المثلية الجنسية وتتحكم فيكم الماسونية . ولاكن العديد منكن لا يعرف قيمة النساء في الإسلام ويحاولون ربط فشلهن في الحياة بالدين . والغريب في الأمر أن العديد. منكن يحاولن الانتقام من المجتمع والدولة و الدين عن طريق إرضاء جمعيات وموسسات اجنبية تهدف إلى جعل المراءة وسيلة للتغلغل في الدول والشعوب المحافضة وليس غاية في الرقي بها . انا اسكن
    في الغرب واعرف الفرق بين الدفى العائلي الإسلامي وغيره . ارجوكم حافضوا عليه . ولا تغركم دريهمات جمعيات اجنبية . فستندمون في يوم لا ينفع فيه الندم .

  • سباتة
    الأحد 18 أبريل 2021 - 11:48

    السلام عليكم هادوك الجمعيات النسائية كيكونوا فيهم نساء مطلقات ولا عمرهم تزوجو وشادين فقلبهم من جهة الرجل كيكرهوه من كل اعماق قلبهم وهوما لي خرجو على المرأة المسلمة كيحرضوها وخلاوها تتمرد على الرجل وتولي وحش ماشي جنس لطيف خربوا بيوت عائلات وخلاو نسبة الطلاق في إرتفاع مهول وتمشي للمحاكم تصدم وبطبيعة الحال الضحايا هوما الأبناء هاد الجمعيات أخطر من فيروسات العالم معندهمش علاج حيث خلاو المرأه تبغي تسيطر على الرجل وتديرو خاتم فصباعها هو وعائلتو الرجل وملي كتلقاه عندو شخصية كتجرجرو بالمحاكم لي عمرو دخل ليهم وديك الساعة كيرجعوها مظلومة ومقهورة حسث دارو واحد طلاق اسمو تطليق للشقاق المرأة كتطلق راسها بغيتي ولا كرهتي والنفقة فوق راسك براكة الرجل مضغوط عليه من الدولة والخدمة والمصاريف راه حتى هو لحم ودم اما المرأة المسلمة مشات فواحد طريق صعيب ترجع منها لدرجة نساء كيديرو حفلات إحتفال بالطلاق وما خفي كان اعظم ولا حول ولا قوة الا بالله وربي يرد بالجميع ان شاء الله

  • نورالدين المعتدل
    الأحد 18 أبريل 2021 - 13:03

    وأثناء رحلته وعبر البراق في الإسراء والمعراج لاحظ نبينا المصطفى محمد رسول الله (صلعس)أن ثلثي ساكنة النار هم من النساء ،والنساء سبب كل المشاكل الاجتماعية ومدونة الأسرة فصالحهم وزادوا طغاوا وتفرعنوا.

  • Krimo
    الأحد 18 أبريل 2021 - 13:18

    اللي شاف السيتكوم ديال الأولى غادي يبان ليه النتيجة للي بغاو نوصلوا ليها، الراجل طول و عرض واخد دور ربة بيت و كيخد المصروف عند المرأة، لا حول و لا قوة إلا بالله، بلاصت هداك الممثل اللي عطاه الله ديك القلدة تبارك الله ما نديرش داك الدور. حسبنا الله ونعم الوكيل، نلوم كذلك كل ذكر يهلل، و يطبل لهذه الجمعيات و ما تدافع عنه قصد مصالح شخصية، و اقول له لست من الرجال في شئ. و اذا بقي الوضع على ما هو عليه، فعزوف جماعي عن الزواج لا مفر منه. منين الرجل يولي منتوي و يتسنى المرأة تعطيه، و يصيفت مراتو عند الرجالة و هو جالس فالدار يصبن و يطيب و لابس الطابلية، فهذا هو الهوان.

  • ملاحظ منتبه
    الأحد 18 أبريل 2021 - 15:19

    لقد حول العصر الحديث، وما تلته من تبعات مادية تقيم الشخص حسب ما يملك، إضافة إلى مدونة الأسرة التي أماطت النقاب عن الحرمان والحقد الدفينين الذين تكنهما المرأة اتجاه الرحل، حول هذا العصر معظم النساء المغربيات إلى نرجسيات متخفيات هدفهن الحصول على فريسة والاستفراد بها وممارسة جميع الأساليب النرجسية المنحرفة عليها من تحقير قيمي واستنزاف مادي وتجويع عاطفي ثم في النهاية تدمير الرجل الذي أصبح يئن في صمت تحت وطأة تغول المرأة وطاغوت القوانين المنظمة للأسرة.

  • ايت واعش
    الأحد 18 أبريل 2021 - 15:36

    بدل لوك المفاهيم والتحايل يا جمعيات النساء ..يجب ان تعترفن ان العنف ضد الرجل حقيقة مؤكدة لعب دور الضحية لا يخدم احد ومدمر للجميع في وقت تتسارع فيه ارقام انتحار الازواج والعزوف عن الزواج ..ومعدلات الطلاق ، فبدل فتح قنوات حوار واشاعة ثقافة التسامح والحب بين الجنسيين تعمد.منظمات النساء الى شن الحرب على كل معلومة وادارة تحدثث عن العنف ضد الرجال لانهن. يحبن لعب دور الضحية…

  • المرصد المغربي للعنف ضد الرجال
    الأحد 18 أبريل 2021 - 16:48

    ليس من الغريب أن تنزعج الطغمة النسوية من مبادرة المندوبية السامية للتخطيط للتحقيق في مسألة العنف ضد الرجال لأنهن جعلن مما يسمى حقوق المرأة مطية لتحقيق العنصر النسوي للسيطرة والهيمنة على المجتمع،ونوع العنف الذي تمارسه النساء على الرجال هو العنف المبني على النوع الاجتماعي والجنس والذي يستهدف أساسا وغالبا الرجال لكونهم ينتمون للجنس الذكوري،وهو نتيجة للتمييز الجنسي المبني على التمييز الإيجابي الذي يشجع (في إطار رد الاعتبار للنساء وإصلاح التمييز المزعوم الذي مورس ضدهن في السابق أي قبل ظهور مايسمى بحقوق النساء في إطار الانتقام المنهجي النسوي من العنصر الذكوري) على هيمنة السلطة النسوية في البنيات الاجتماعية والمهنية وفي علاقات النوع وفي استفادة النساء من النصيب الأكبر بشكل مقصود وممنهج من الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية بالإضافة إلى ترسانة القوانين الموجهة لحمايتهن بصفة استثنائية(قانون محاربة العنف ضد النساء) وفي المنظومة العائلية (مدونة الأسرة) وانعكاسات ذلك بشكل سلبي على حقوق الرجل ومكانته في الحياة الاجتماعية وفي مختلف المجالات السياسية والقانونية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

  • عادل
    الأحد 18 أبريل 2021 - 16:57

    لا حول ولا قوة الا بالله كنز من كنوز عرش الرحمان النسأء الصالحات الطاءعات التاءبات القانتات المومنات المسلمات مرحبا بهن أما ما تبقى من النسأء فإلى الهاوية وما أدراك ما الهاوية لعنة الله على الجمعيات النسائية الملحدات والخارجات عن المألوف.

  • المرصد المغربي للعنف ضد الرجال
    الأحد 18 أبريل 2021 - 20:56

    يهدف من وراء هذه الأطروحة النسوية بالتشكيك في عمل المندوبية السامية للتخطيط دحض المس بمكتسباتهن الحقوقية التي اكتسبنها بكليشيهات المظلومية واحتكار دور الضحية للحصول على الحماية القانونية بإسم حماية حقوق المرأة التي تسمح لهن بالسيطرة والهيمنة والتسلط على المجتمع الذي أصبح مجتمعا نسويا بامتياز يسوده الفكر والهيمنة النسوية وتحكمه النساء في شتى القطاعات الاجتماعية ونتيجة هذا التحكم هو طغيان وجبروت العنصر النسوي والتمييز بين الرجال والمفاضلة بينهم على أساس الصفات المعيارية وممارسة الانتقام المنهجي من الرجال الذين لايروقون لهن بواسطة انتهاك كرامتهم والتعدي على حقهم في الوجود وتندرج هذه الممارسات المقصودة والممنهجة التي تمارسها النساء المغربيات ضد الرجال المغاربة ضمن العنف المبني على النوع الاجتماعي كما هو متعارف عليه على المستوى الدولي والذي هو انتهاك للمساواة بين الجنسين وإحدى صور التمييز ضد الرجل بسبب الجنس والمظهر والشكل والصفات الجسدية وهو بدوره انتهاك لحقوق الإنسان وانتقام منهجي من الرجال على أساس الجنس يهدف من خلاله حرمانهم بشكل تعسفي من التمتع بحقوقهم الأساسية واستهداف حقهم في الوجود.

  • Krimo
    الإثنين 19 أبريل 2021 - 00:24

    مسكين يا رجل اليوم و رحمة الله عليك يا رجل المستقبل، على الأقل الميت يورث بعد مماته و تقسم التركة بحساب نصيب كل من ذوي الحقوق.
    أما أنت يا أيها الزوج، فالزوجة (العاقة), تريد أن ترثك حيا ترزق و لو لم تكافح معك حتى عقدا من الزمن

صوت وصورة
منازل الروح: سر ليلة القدر
السبت 8 ماي 2021 - 18:00

منازل الروح: سر ليلة القدر

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع شكيب الخياري
السبت 8 ماي 2021 - 17:02 1

نقاش في السياسة مع شكيب الخياري

صوت وصورة
منابع الإيمان: قصة ذي القرنين
السبت 8 ماي 2021 - 14:00 1

منابع الإيمان: قصة ذي القرنين

صوت وصورة
تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم
السبت 8 ماي 2021 - 02:06 2

تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم

صوت وصورة
رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس
الجمعة 7 ماي 2021 - 22:20 7

رسالة أمير الكويت للملك محمد السادس

صوت وصورة
مع ربيع الصقلي
الجمعة 7 ماي 2021 - 21:30 2

مع ربيع الصقلي