فيلم "جينغل جانغل".. جرعة أمل طفولية تنسكب في عالم كئيب

فيلم "جينغل جانغل".. جرعة أمل طفولية تنسكب في عالم كئيب
الأربعاء 23 دجنبر 2020 - 06:00

بينما نحن مهدّدون بالشيخوخة المبكرة في زمن كورونا، هيا نستعيد طفولتنا، هيا نتحلق حول الجدات، جداتنا اللواتي يحرسن ذاكرة شفهية شعبية ببعد كوني. لذلك، فلكل حكايات الجدات منطق يفهمه الأطفال في كل القارات. وكونية السرد هذه هي رهان هوليود لتكون حكاياتها وأفلامها ممتعة في كل البلدان، وتسوق الأمل:

ابتسم للحياة

لا تنس أن تفتح قلبك

دع همك خلفك

يبدو أن البشر نسوا هذا تماما في زمن كورونا، بل وسيصفون الداعي له بالغباء. طيب تجهموا، فطيلة 2020 تعمقت الكآبة في المجال العام بعد جدل رسم كاريكاتوريات مسيئة دون ظهور كاريكاتوريات مبهجة، ثم انتخابات أمريكية على حد الحبل، والرصاص في كاراباخ وأثيوبيا..

يكفي هذا التجهم، هيا نهرب إلى الخيال بحثا عن فرح وعن نظرة إيجابية إلى الحياة كما في فيلم JINGLE JANGLE : UN NOËL ENCHANTÉ (نونبر 2020 إخراج دافيد تالبرت 1966) فيلم يحضّ على تحمل وحب الحياة، على الرغم من المصائب.

يستثمر الفيلم تقليدا عريقا في السرد الشفوي: أطفال يجلسون حول جدة لتحكي لهم قصة مشبعة بالأسرار عن صانع يدعى جيرونيكوس (أداء فوريست ويتايكر) يريد أن يرتقي إلى مرتبة فنان. يخصص كل وقته لفنه، يواجه الفنان المجهول ليقدم عالما من الأعاجيب…

كل الآلات التي يستخدمها البشر اليوم لم تنزل من السماء. لقد تطلب ابتكارها وقتا طويلا لكي تعمل بكفاءة. وفي هذا السياق، يريد جيرونيكوس أن يقدم عملا يصنع دهشة وبهجة الأطفال في أعياد الميلاد. يريد أن يرتقي من صانع إلى فنان. الفنان الحقيقي يسقط وينهض بطريقة أفضل تصيّره أفضل مما كان. بفضل هذه الابتكارات، صار موقع الفنان أعلى من موقع الحرفي في المجتمع. وحسب مؤرخ فني، فقد “ظهر الفنان كفاعل خلاق مستقل في نهاية القرن الخامس عشر في إيطاليا”. (جيمينيز مارك “ما الجمالية”، ترجمة شربل داغر، المنظمة العربية للترجمة، الطبعة الأولى، بيروت 2009، ص 52).

يصنع الفنان بهجة المدينة؛ لكن لديه منافس ظاهره صديق وباطنه عدو، يمكنه أن يسرق جهده ويفتخر به. منافس لا يصنع شيئا؛ لكن يعرف كيف يسوّق نفسه. في معركة الفنان والسمسار، حول الشهرة والثروة، عادة ينتصر السمسار.
في ظل هذه المصائب، يحتاج الفنان إلى أن ينمي مناعة إزاء الاستخفاف الذي سيتعرض له.

رفع الفيلم تحدّيًا هائلا: كيف يصبّ محتوى جادا في قالب هزلي؟

النتيجة فيلم موجه إلى الأطفال والكبار الذي أقرفتهم ظروف فيروس كورونا، فيلم فرجة كوميدية خفيفة تستعيد سينما السيرك، فيه نزعة بهلوانية زائدة. رسوم تتكلم، كائنات عجيبة ترقص… يبدو الفيلم كاقتباس لأجواء ألعاب لوحات الإيطالي باشيو بالديني (baccio baldini 1436-1487)… هكذا استثمر الفيلم التأثير العجائبي للعالم البدائي، الذي امتد طويلا جدا بحيث ترك بصمته في تخيلات البشر.

ما معنى هذا لمفرج متجهم يخطط للانتحار؟

لا معنى له دون تواطؤ. شرط تلقي الدهشة هو التواطؤ معها. يقول جوناثان غوتشل: “إننا حين نَدخل عالمَ حكاية ما نتيح للراوي أن يقتحمنا، إذ يخترق صانع الحكاية رؤوسنا ويحكم السيطرة على عقولنا”. ولتحقيق ذلك، لا بد من “تعطيل طوعي لشك القارئ” (كتاب “الحيوان الحكاء كيف تجعل منا الحكايات بشرا؟” جوناثان غوتشل، ترجمة بثينة الإبراهيم، ص 15-19.) بهكذا التواطؤ الإرادي يبدأ التصديق ثم التماهي مع ما يجري من أحداث في الحكاية والفيلم.

حين نصدّق منطق الحكاية سنستمتع برقصات السيرك وبالكائنات الغريبة التي تخرج من رسومات الفنان..

وقبل أن نملّ الرقص نقف على عزلة الفنان وهو يفكر في عمله.

يبدو الفنان في عزلته أقرب إلى قديسي الصحراء، يعمل تحت ضغط الديون. سبق لروائي روسي أن عاش في مثل هذه الظروف، إنها محنة الفنان حين يفارقه الإنجاز، لذلك ينعزل ليبدع.

ما هو الإبداع؟ هو تقديم شيء جديد، ثوري، حديث. وهذا لا يدرك بسهولة.

ماذا يحتاج الفنان لكي ينجح؟ يحتاج إلى من يؤمن به من حوله، وهذا نادر. لذا، فكل فنان منبوذ كنبي بين أهله وهو واثق أنه يستحق العظمة.

في الثلث الثالث للفيلم، قل قلق الفنان وزاد أمله في التفوق، صار يرقص مع الأطفال في عالم عجائبي. يتتبع الفيلم بصمات حكائية قديمة تتردد في مطلعه “كان يا ما كان في قديم الزمان”، تم استخدام ماكياج مبالغ فيه للإيهام بالمسافة الزمنية، بتقادم الحكاية.

يعرض الفيلم أطفالا نشيطين الخيال ويحبون المعرفة والاختراعات، بثت الطفولة حيوية هائلة في حياة الفنان العجوز، وقد مكنه الاستماع للأطفال من تجاوز أزمته الإبداعية، حررته الطفولة من كآبته.
عادة يحتقر الكبار مواهب الأطفال؛ لكن مع الزمن يستفيد الجد جيرونيكوس من مواهب الحفيدة… الطفل لا يمل ولا يعرف الفشل وهو يعيد اللعب إلى ما لا نهاية… يتضح أن ألعاب الأطفال تقوم على أسس رياضية، ومع تقدم الفيلم يتراجع الاستعراض وتتقدم البيداغوجيا…

يجري حوار الأكبر سنا مع الأصغر سنا في وفاق تام في حكايات الجدات في كل الثقافات.

في هذه الحكايات، يحصل أن تكون الشخصيات خيرة وواضحة جدا؛ وهذا ممل. لذلك، يواجه الفنان شخصية شريرة، شخصية سمسار يتاجر بعرق الآخرين. المبدع يعاني وسارق جهده يستمتع بالشهرة والمال. بفضل الأطفال، يحل اللغز وتتحقق العدالة ويصير المستقبل أفضل.

وهذه هي رسالة الفيلم إلى المتجهمين.

السينما الفن جينغل جانغل فيلم

‫تعليقات الزوار

2
  • مشارك
    الأربعاء 23 دجنبر 2020 - 07:29

    اءختيار غير موفق لدور البطولة اءنه كالمستجير بالرمضاء من النار طفل بملامح شائخة لقد كان بالاءمكان اءعطاء دور البطولة الى طفل حقيقي لو وجد له قبول وجاذبية ذو عيون مليئة بشعاع الاءمل اءو حتى بغروب الاءكتئاب ماذا اءصاب (هوليود) وهل باتت اءسيرة الداء اللعين فالغياب الاءضطراري خير من الحضور الباهت لاءن الضحك فيه وفيه ,

  • بلي محمد من المملكة المغربية
    الأربعاء 23 دجنبر 2020 - 11:54

    فقط كلمة شكرا للمنبر فنحن من ضعف وقد نقع في الخطأدون ان نشعر ادا وجهنا هد ا السؤال لكل الناس واحد ا واحد ا مارأيك في السينما لسمعنا من هد ا جوابا و كدالك ألآخر أجوبة متشابهة وغير متشابهة نحن نعيش محنة فاتنة يصاب من انشغل بها بالدوخة ادن لابد من التسلية واللجوء للخيال لمشاهدة صوره المسلية المضحكة وهد ا دور التلفزيون في الدول المتقدمة تقدم لمشاهديها صور الرسوم المتحركة القديمة والجديدة من رسمت بأتقان جيد لكي تنسيهم هده المحنة اونقول حتى لاتتأثر نفوسهم فا كثرة الكلام عن هده المحنة تؤثر فالضحك العقلاني يعتبر دواء في وجه كل الامراض المستعصية وانتمنى ان نكون على صواب فالصحة للجميع ان شاء الله

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 12

تحديات الطفل عبد السلام