في كل 100 عام مرة

في كل 100 عام مرة
السبت 28 يونيو 2014 - 12:18

مرة سئل المؤرخ البريطاني المعروف أرنولد توينبي عن سوريا، فرد بأنها المنطقة التي إذا تطاحنت فيها القوى المختلفة وصل تأثير تطاحنها إلى العالم كله. وها هي قولة هذا الرجل تتحقق على أرض الواقع بشكل تدريجي، لأن الذين كانوا يأملون أن يكون هناك ربيع عربي في سوريا باتوا ـ اليوم ـ أمام خريف عربي شامل من الماء إلى الماء، كما قال ابن خلدون.

مجلة”التايم”الأمريكية الشهيرة نشرت هذا الأسبوع على غلافها خارطة لمنطقة الشرق الأوسط محاطة بألسنة اللهب، وكتبت في قلبها”نهاية العراق”. وفي الداخل كان هناك ملف من خمس صفحات تحت عنوان”الحرب الأبدية في العراق”، تحدث فيه مايكل كراولي عن الأجندة الخطرة لتنظيم”الدولة الإسلامية في العراق والشام”(داعش) في العراق وسوريا، وذكر فيه بلعبة الغرب والولايات المتحدة في بداية الثمانينيات من القرن الماضي في أفغانستان، حينما كانت تجند وتسلح المقاتلين السنة المتشددين للقتال ضد الاتحاد السوفياتي، من بينهم أسامة بن لادن الذي سيصبح فيما بعد زعيما لتنظيم القاعدة وينقلب على الغرب. فقد استعمل الغرب أولئك المقاتلين من أجل هدفين، وقف انتشار الشيوعية في أفغانستان والمناطق المجاورة لها، وإيقاف مد التشيع القادم من إيران.

التقرير كان مصحوبا بخارطتين متقابلتين، الأولى تمثل العراق وسوريا كما هما اليوم، أي كما رسمتهما اتفاقية سايكس ـ بيكو عام 1916(لا ننسَ أن الاتحاد السوفياتي هو الذي كشف عن وجود الاتفاقية بعد ثورة 1917 في إطار صراعه مع الغرب الرأسمالي حول المنطقة العربية)، والثانية تمثل دولة”داعش”المفترضة، التي يسيطر عليها مقاتلو التنظيم اليوم. وحسب التقرير فإن هذه الدولة سوف تشمل أراضي سوريا كما نعرفها منذ عقود، وقسما كبيرا من العراق عدا بغداد قريبا من الحدود مع الكويت. فالتنظيم المتشدد يسيطر عمليا اليوم على محاور رئيسية تمتد من حلب والرقة شمالا في سوريا إلى الموصل وكركوك وتكريت جنوبا في العراق. وهذا يعني أن الحدود التي كانت قائمة لم تعد موجودة.

غير أن خطورة تنظيم”داعش” لا تقتصر على سوريا والعراق وحدهما ـ كما جاء في التقرير ـ لأن عبارة”الشام” الواردة في إسم التنظيم لا تشمل سوريا فقط بل تضم حتى فلسطين ولبنان والأردن، كما كان عليه الوضع في العهد العثماني، بل هناك من يضيف أجزاء من المناطق الشمالية للمملكة العربية السعودية الحالية. وليس مستبعدا أن يكون ذلك واردا في أذهان من يخططون للعبة الجيوستراتيجية الجديدة، في أفق إعادة رسم خارطة المنطقة، على اعتبار أن مثل هذا المخطط كان واردا قبل أزيد من عشر سنوات، حينما تم التفكير داخل الغرب في تقسيم العالم العربي مجددا لخلط الأوراق وإرهاق العرب لعقود أخرى يتقاتلون فيها على الحدود، وكان ذلك بإشارات صريحة من خبراء عرب قدموا خبراتهم للغرب لتحقيق هذه الأهداف، بينهم فؤاد عَجَمي المختص في الدراسات الشرقية، صاحب القولة الشهيرة عام 2003 بأن “العراق قد انتهى”، الذي توفي يوم 22 من الشهر الجاري في أمريكا.

اللعبة ليست جديدة، فليست هناك منطقة في العالم يمكن أن يتعلم فيها المرء علم الاستراتيجيا ـ من الناحية التطبيقية ـ غير المنطقة العربية. وقبل ثلاث سنوات صدر كتاب هام للباحث الفرنسي ريمي كوفر تحت عنوان”القصة البطولية للهاشميين”، أجرى فيه قراءة دقيقة في 700 صفحة للتطورات الدرامية التي عاشتها منطقة الشرق الأوسط في ما بين الحربين. لماذا يعود باحث فرنسي إلى هذه الحقبة في القرن الحادي والعشرين؟ لأنه لا يمكنك أن تفهم حاضر العالم العربي من دون أن تكون قد فهمت ماضيه. وقد وضع كوفر في مدخل الكتاب ثلاث خرائط للمنطقة تمثل ثلاثة أوضاع جيوسترايتيجية مختلفة: وضع ما قبل سقوط العثمانيين، ووضع ما قبل زوال خط حديد الحجاز، ووضع ما قبل قيام إسرائيل، ولك أن تزيد من عندك وضع ما بعد قيامها.

ولكن المفارقة، أو”سخرية الحظ” كما يقال في الفرنسية، أن كلمة”ثورة” في العالم العربي دائما ما تكون مصحوبة بتفكيك المنطقة العربية في اتجاه الإضعاف. صحيح أن أوروبا عاشت نفس الأمر مع سقوط الإمبراطوريات الكبرى بفعل الثورات القومية وما يسمى بـ”الباكسا بريطانيكا” وظهور الدول القومية، ولكن هذه الدول هي التي أعطت القوة للقارة الأوروبية، على عكس ما حصل في العالم العربي الذي ترتبط فيه الثورات حتى اليوم بالتجزئة والتقسيم والضعف. والمثال الأوضح عن ذلك هو”الثورة العربية الكبرى”التي انطلقت مع الشريف حسين عام 1916، فرغم أن تلك الحركة أطلقت عليها كلمة”ثورة”في الغرب إلا أن المقصود كان هو الضحك على العرب، لأنه في الوقت الذي كان الشريف حسين يعتقد أنه يخوض ثورة كان الغرب قد انتهى من تقسيم المنطقة وفق اتفاقية سايكس ـ بيكو في نفس العام.

بيد أن الكارثة المحدقة بالمنطقة اليوم تتجاوز ما حصل قبل مائة عام، كما أن يكون الغرب هو المستفيد الرئيسي من هذه التحولات على حساب العرب الذين ضاقت بهم السبل وأصبحوا منشغلين فقط بملاحقة من يتوجه إلى سوريا ومن يعود منها، فهو يعرف جيدا أن الدولة الوطنية العربية اليوم أصبحت تقتصر على”علم تدبير العجز”، لا علم الخروج منه.

‫تعليقات الزوار

2
  • marrueccos
    السبت 28 يونيو 2014 - 13:54

    أظف إلى معلوماتك أن إيران ستعود للعب دور ما كانت عليه زمن الشاه لكن مع رجال الدين !!! لن يحدث تقسيم جديد للشرق الأوسط قبل تكريسه في الأنفس ليشق طريقه إلى العقول !!! منذ مدة ليست بالقصيرة أدعوكم إلى فك الإرتباط بالمشرق وإلا تعرضنا لنفس الضربات ممن يخططون في الخفاء لمشاكل الغد !! " سايس-بيكو " أعطى للعرب أكبر ما كانوا يحلمون به ! وأقبر أكبر قومية في الشرق الأوسط وهم الأكراد !!!
    أمريكا لم تدعم الحركات الإرهابية لوقف المد الشيوعي ثمانينات القرن الماضي ! بل وضعت حجر الأساس لبلوغ بحر قزوين وقد أدركته مع " بوش الإبن " وخط الغاز " باكو " يشتغل بكل أريحية ! لو أرادت أمريكا أن تدعم المقاومة الأفغانية لإتجهت رأسا إلى دعم " أحمد شاه مسعود " الملقب بأسد بانشير ! لكن يد الغدر إغتالته قبل دخول أمريكا إلى أفغانستان !!!
    نحن بصدد إرهاب لا تعلم رأسه من قدمه ؛ ممولوه ؛ ومن أين يؤتى بهذا اللوجيستيك الحربي دون أن تكون له دولة ولا ميناء ولا مطار !!! من ورط المغرب بإدخاله إلى الجامعة العربية عليه أن يفكر في طريقة للخروج منها قبل فوات الأوان !

  • said
    السبت 28 يونيو 2014 - 22:57

    من أجمل التحليلات التي قرأت، مقال ممتاز وعميق، شكرا للكاتب المحترم الذي يتحفنا بتحليلاته النيرة وأنا سعيد أن يكون عندنا كاتب مغربي يكتب بهذا العمق، أعيش في الغرب ونشكو من كون المغرب ليس فيه كتاب كبار يتناول القضايا الكبرى التي يتناولها المشارقة والمصريون 

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48

قانون يمنع تزويج القاصرات