قراءة في تحريف معنى النصّ وخطاب التظليل

قراءة في تحريف معنى النصّ وخطاب التظليل
الخميس 19 دجنبر 2019 - 21:14

ليلة قبل موعد اللقاء وأنا في طريقي إلى هناك في ساعة متأخرة من الليل، جفناي متثاقلان من شدة التعب بعد طول السفر، استوقفتني اللحظة كي تهمِس شفتاي لنفسي مُتَمتِمةً “ما سبب تواجدي هنا؟ ما حاجتي في حضور هكذا لقاء، وما الذي أرغب في جَنيِه من كلّ ذلك؟”، أسئلة كان فيها حقّ لخاطري على نفسي ربّما لأجل إدراك رغبة دفينة بداخلي.

لقاء كان المغاربة المقيمون بالديار الإيطالية على موعد مع بعض السّاسة من حزب التجمعيين، بمن فيهم رئيس الحزب نفسه، في بادرة تواصلية جمعت جالية مغربية أتت من كلّ حدب وصوب، حيث تجاوز عددهم الألف مُؤتمِر. فهل يا ترى كلّ هؤلاء تبادرت لأذهانهم الأسئلة نفسها التي راودتني من قبل؟ أكيد، وأكاد أجزم أن الجواب كان قاسما مشتركا لغاية في أنفسهم جميعا، غاية تعكس بريق أمل وبشرى تفاؤل في إرساء أسس جسر التواصل بين المهاجر والفاعل السياسي، قاسم مشترك يعكس حبّ الوطن والوفاء له رغبةً وفطرةً.

هؤلاء كانوا ربما قد أدركوا في يوم من الأيام أن المكون السياسي والأحزاب باتت خارجة التغطية، ورهانات الثقة والحوار بين هذه الأحزاب وشرائح المجتمع التي تمثلها قد تبددت عبر مرور السنين نتيجةً لِمَقت أولئك الذين يلهثون باستمرار وراء اقتناص الفُرَص وترك الأمور على عواهنها، أولئك من يعتبرون المناصب غنائم ويخلطون بين السياسة والسلطوية، لكنهم (مغاربة المهجر) اليوم أبانوا في لقاء ميلانو كما في لقاءات سابقة في فرنسا وألمانيا وإسبانيا على أن يد القرب ممدودة لكلّ من باشر نشاطه في اتجاه الصالح العام وفي اتجاه النهوض بازدهار البلاد حتى ولو أتت المبادرة من طرف حزب سياسي.

بغض النظر عن انتماء صاحب مبادرة الإصلاح، مكونا سياسيا كان أو حزبا أو فاعلا من المجتمع المدني، وجب أخذ خطابه الإصلاحي على محمل الجدّ والتفاعل معه تشجيعا لآفاق مستقبل أفضل. وهذا هو الهدف المشترك الذي كان يجمع مغاربة العالم في لقائهم مع حزب التجمعيين في الـ7 من شهر دجنبر الجاري بمدينة ميلانو الإيطالية.

جَمْع تفاعل معه ساسة الحزب ونخبة من الجالية المغربية بإيطاليا، ليأتي دور رئيس الحزب الذي ربط في خطابه نقص التربية بالإقدام عل ضرب وسبّ المؤسسات وإهانة المواطن. خطابٌ عادٍ واضحٌ شملته لغة الحماس والعاطفة والثقافة المغربية، حيث ذكر السيد عزيز أخنوش في خطابه أن التربية لن تخصّ العدالة وحدها، وإنما للمجتمع كذلك دوره في ذلك، في إشارة إلى التربية القِيّمية. لكن الظاهر أن قيّم المواطنة اختُزِلت في إخراج مخالب النعرات المثيرة لمقت ومكر العراك العدائي من طرف الخصوم، عداء يُكرّسه غياب الاحتجاج الراقي والمسؤول.

ما صدر عن رئيس حزب التجمعيين من تصريح كشف بلِيّة الحقد غير المبرّر من طرف خصومه وخصوم حزبه. أمَا صار بداخل ذواتنا غير الخطاب البئيس المَيّال للحسابات الضيقة ولكلّ خلاف وصراع وعراك؟ حسابات عرّت عن خبايا نعرات مغذية للحقد والضغينة والتشرذم والشتات، في واقع سياسي واجتماعي هزيل، ليس له بالمصلحة العامة ولا بالغيرة على الوطن من صلة. مشهد لم نعد نطيق بأسه وهزالته.

أصبحنا بارعين في التربص ببعضنا البعض، نقتنص الفرص متى تراءت لضمائرنا الميّتة كبوة أو زلة عابرة. ضمائر عوض أن يأخذ أصحابها بِبادرة العمل الجماعي ويعملوا على تكثيف جهود الارتقاء إلى ما هو أفضل-سواء كانت جهود مبذولة من طرف المجتمع المدني أو من جانب الفاعل السياسي- فإننا اليوم صرنا نعمل جاهدين-وبكلّ ما أوتينا من مكر وبراعة في الخداع-على تكريس استفحال الأزمة المجتمعية السياسية بعُزوفنا المُخزي على ركوب أي مبادرة حلول من أجل استئصال تبعيات الاضطراب المفاهيمي للمقاصد، وأصبحت لا رغبة لنا في العدول عن الخطاب السياسوي بعيدا عن النصّ السياسي، ولا رغبة لنا في تجاوز الحسابات الضيقة والخطابات الشعبوية المقيتة التي تحجب المصالح العامّة، بل وتُزكّي سلوكيات اقتناص الفرص واقتراف الفساد، حيث الكلّ اتّخذ من البحث على ثغرة في خطاب الآخر درباً لنيل مبتغاه الفردي، بمعيّة الترويج لمعلومة المغالطات والخداع وإزاحة معنى النص على غير المقصود منه، دون أي اعتبار للصالح العام.

شخصيا لا يعنيني الأفراد أو مواقعهم في شيء، بقدر ما يعنيني إنصاف أمانة رسالتهم وصدق مقاصدهم. وقد تَصدُق مقاصدهم لكنني لست مُرغما على أن أتبنّاها، وإنّما أنا ملزمُ بعدم تحريفها كما أنني ملزم بالابتعاد عن أسلوب التظليل والحِيَل المقيتة، فقراءة الآية “فويل للمصلّين…” لا يكتمل مغزاها إن أنت توقفت عند منتصف نصّها دون إتمام معناها!

*أكاديمي خبير مقيم بألمانيا

‫تعليقات الزوار

5
  • ضل ام ظل
    الجمعة 20 دجنبر 2019 - 06:14

    اكيد ان للمغاربة عربيتهم هناك

  • amaghrabi
    الجمعة 20 دجنبر 2019 - 09:00

    مع الأسف الشديد كثر في عالمنا اليوم كثير من الضالين المضلين الذين يفتشون ليل نهار على زلة لسان غير مقصودة ويجعلون من الحبة قبة.الزعيم المحترم عزيز اخنوش لم يسئ الى المواطن المغربي ولن يسيئ الى الواطن المغربي لا حاضرا ولا مستقبلا وانما هو رجل صادق امين يحب الشعب المغربي ويريد ان يكون له خادما امين ينمي ثروته ويحافظ على أمواله وليس له نقطة طمع في أموال الشعب المغربي.اما زيان المخروض الذي يدعي انه يدافع عن حقوق المغاربة وكرامة المغاربة فان الكذب والنفاق والوصوالية والانتهازية بادية على وجهه وفي أقواله وفي تاريخه,قال زيان انه يجب ان يحاكم عزيزنا المحترم لانه اهان الشعب المغربي,والله انها كذبة خطيرة يجب ان يحاكم زيان عليها لانه يدعو الى الفوضى والى خلق المشاكل الاجتماعية في مغربنا الحبيب.الزعيم الكريزمي عزيز اخنوش هو الرجل المناسب في المكان المناسب وهو الوحيد اليوم الذي سوف يكون ان شاء الله عضد واليد اليمنى لصاحب الجلالة لإنقاذ بلدنا الكريم من السكتة القلبية الجديدة التي تهدده اليوم مرة اخرى

  • عبد الصمد
    الجمعة 20 دجنبر 2019 - 17:07

    التأويل الخاطئ والمقصود والتلاعب بالكلمات وإخراج النص عن سياقه فهو يعد كذب وبهتان .
    نعم حضرت مؤتمر ميلانو وللأمانة وأنا هنا لاأجامل أحدا : الذين يحرقون العلم الوطني ويسبون أعلى سلطة بالبلاد وهذا بالضبط ما قيل وما قصد فلاهي من الأدب ولاهي من الإحترام .

  • amahrouch
    الجمعة 20 دجنبر 2019 - 17:47

    Tout-à-fait d accord avec vous Amaghrabi

  • amaghrabi
    الجمعة 20 دجنبر 2019 - 19:51

    شكرا جزيلا اخي الكريم amhrouch فاني احييك وانا فخور بك وبتدخلاتك الهادفة والجميلة مبنى ومعنى وأتمنى لك مزيدا من التالق

صوت وصورة
تطويق مسجد بفاس
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:00 14

تطويق مسجد بفاس

صوت وصورة
مع هيثم مفتاح
الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:30

مع هيثم مفتاح

صوت وصورة
بين اليقين وحب العطاء
الإثنين 19 أبريل 2021 - 17:00 1

بين اليقين وحب العطاء

صوت وصورة
مبادرة "حوت بثمن معقول"
الإثنين 19 أبريل 2021 - 15:32 11

مبادرة "حوت بثمن معقول"

صوت وصورة
حماية الطفولة بالمغرب
الإثنين 19 أبريل 2021 - 12:10 3

حماية الطفولة بالمغرب

صوت وصورة
أوزون تدعم مواهب العمّال
الإثنين 19 أبريل 2021 - 07:59 3

أوزون تدعم مواهب العمّال