24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1813:2516:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | قراءة في كِتاب | "يعيش كأنه النبيّ" .. كتابٌ يسبر أغوار الجماعات السلفية بهولندا

"يعيش كأنه النبيّ" .. كتابٌ يسبر أغوار الجماعات السلفية بهولندا

"يعيش كأنه النبيّ" .. كتابٌ يسبر أغوار الجماعات السلفية بهولندا

عقب أحداث الحادي عشر من شتنبر 2001، وبعيد اغتيال الفنان والسينمائي الهولندي المعروف "تيو فن خوخ"، على يد شاب مغربي متطرف بإحدى ضواحي مدينة أمستردام الهولندية، تناسلت دراسات مراكز البحوث والجامعات، بلْهَ دراسات أجهزة المخابرات الأمنية للسلطات الهولندية، لسبر أغوار القضايا المتعلقة بأصول فكر الجماعات السلفية، وتطورها في بلد أوربي كهولندا.

ومن هذه الدراسات دراسة حول "النفوذ السعودي في هولندا، والعلاقات بين الدعوة السلفية وأنظمة التطرف الإسلامي 2004، ثم دراسة أخرى بعنوان "الدعوة إلى الجهاد، التهديدات المختلفة للتطرف الإسلامي لأنظمة الدولة الديمقراطية والفضاء العام 2004، ثم دراسة صدرت سنة2007 بعنوان "الدعوة المتطرفة في تغير، صعود ما بعد الإسلام المتطرف"، ودراسة بعنوان "دراسة المقاومة وقوة العكس، التطورات والتغيرات الحالية للسلفية في هولندا".

إن المتأمل في هذه الأبحاث السالفة الذكر، يخلص إلى أن هذه الدراسات أخذت سمة الصرامة العلمية والجدية، المبالغ فيها أحيانا، سواء من جانب تحليل وتفسير ظاهرة الجماعات السلفية، أو من حيث المنهجية المعتمدة لمقاربة هذه الظاهرة، إذ ظلت معظم هذه الأبحاث تشير إلى غياب دواعي الخوف من هذه الجماعات.

وطمأنت الدراسات الأجهزة الأمنية بناء على مبدأ أساس يكمن في نبذ هذه الجماعات للعنف، واعتمادها الطرق التربوية والتعليمية والدعوية، لإيصال أفكارها إلى المتلقي، دون إغفال هذه الدراسات لأهمية وضرورة صياغة سياسات وقائية تعتمد المتابعة المستمرة واللازمة لتحركات أفراد هذه الجماعات.

بيد أن الأحداث التي عرفها العالم العربي في السنوات الأخيرة، من ثورات الربيع العربي، وما آلت إليه هذه البلدان من معارك بين الأنظمة السياسية والثوار، جعلت العشرات من الشباب المسلم والمغربي خاصة، المتأثر بأفكار الجماعات السلفية لا يتردد في نصرة جماعات الجهاد في سوريا، والالتحاق بها بهدف إعلان راية الجهاد هناك.

كان هذا دافعا أساسيا لبروز المزيد من الدراسات والأبحاث في هذا الموضوع خلال الأشهر الأخيرة.

ومن هذه الدراسات التي صدرت قبل أيام قليلة، دراسة الباحثة الأنتربولوجية بجامعة أمستردام، "إنيكا روكس" التي نالت من خلالها درجة الدكتوراه من نفس الجامعة، وذلك بطلب ودعم من المرصد الوطني لمكافحة الإرهاب بهولندا، والذي يعنى بتقديم الدراسات والبحوث وتقييم سياسيات الدولة في القضايا المتعلقة بمكافحة الارهاب، فضلا عن التفكير في تطوير صيغ التعاون الدولي المشترك في هذا الملف.

الكتاب هو ثمرة دراسة ميدانية مضنية، قامت بها الكاتبة طيلة السنوات الأخيرة، إذ حاورت الباحثة عددا لا يستهان به من أعضاء ورموز الجماعة السلفية، وتتبعت أنشطتهم وكثيرا من مؤتمراتهم والندوات التي ينظمونها على صعيد الوطن، بالإضافة إلى أهمية القسم النظري المساعد للإنسان الهولندي على فهم أسس وثوابت النظم المعرفية التي تؤسس لإيديولوجيات الجماعات السلفية هاته.

وتجدر الإشارة إلى أن الدراسة أنجزت بالتعاون مع البروفيسور "جون تيلي و شيف فن تسفاوت" عن مركز دراسات الهجرة والإثنيات المعروف، وتهدف هذه الدراسة برأي الكاتبة، إلى كشف الحجب وإزالة الغطاء وتفكيك عالم غير معروف، لدى المجتمع الهولندي.
وخلصت الكاتبة في نهاية دراستها، إلى جملة من الخلاصات الرئيسية:

ـ تعرف الجماعات السلفية في هولندا، ديناميكية وحركية مستمرة، فهي في تغير دائم على مستوى طرائق التعامل مع الثوابت التي أسست عليها طريقة تفكير أعضائها، فضلا عن تطور وسائلها المعتمدة إن على مستوى تبليغ الفكرة، أو على مستوى استقطاب الأعضاء وتهيئة الأرضية التي تراها سليمة وآمنة لعملها.

وتثبت الدراسة، على عكس ماهو سائد لدى فئات عريضة من المجتمع الهولندي، أن أعضاء الجماعات السلفية من أكثر الجماعات اندماجا في المجتمع الهولندي، اعتمادا على مؤشرين أساسيين يكمنان في إتقان اللغة والاستقلالية المالية للأفراد والمؤسسات.

هذان العاملان بالإضافة إلى عامل بساطة وتسطح فكر هذه الجماعات، يجعلها تكاد تكون الجماعات الإسلامية الأكثر استقطابا للشباب المسلم من الجيل الثاني والثالث، وللشباب الأوربي المسلم، أو ما يصطلح عليهم بـ"المسلمون الجدد".

ـ توظيف الجماعات السلفية للتقنية الحديثة ولوسائل الإعلام والإعلام الجديد، وباللغة التي يتقنها أبناء هذا البلد، جعلها من أكثر الجماعات نفوذا في الوسط الشبابي الهولندي. وقد كانت للمؤهلات المالية الضخمة لبعض الجماعات السبب الأساس الذي يسر مهمة تأسيس قنوات إعلامية ومواقع الكترونية بشكل حرفي باهر.

ـ أبانت هذه الجماعات عن قدرات تنظيمية وإدارية باهرة طيلة السنوات الأخيرة، خاصة ما يتعلق بتنظيمها للمؤتمرات الدولية و الندوات العالمية، التي يستدعى فيها كبار شيوخ وعلماء هذه الجماعات، خاصة من دولة المملكة العربية السعودية، وبعض تلامذتهم الأوفياء من أقطار أخرى من العالم الإسلامي.

هذا بالإضافة إلى قدراتها المشهود لها، في التشبيك الاجتماعي وتوثيق العلاقات بين أفرادها على مستوى واسع جدا، وتوطيد أواصر الأخوة والمحبة بينها، مما يفرز عوائل ومجتمعات صغرى يسهل من خلالها، الحفاظ على الفكرة، ويستعسر اختراقها من الخارج. إنها أشبه ما تكون بلوبيات مغلقة، ذات لغة وعادات متفردة.

ـ أبدت هذه الجماعات عن مرونة واضحة، وأظهرت برغماتية ملفتة للانتباه، تجاه موقفها من الديمقراطية والمشاركة السياسية، وتقبلها للأعراف السياسية الأوربية، والعمل إذا اقتضت الضرورة ذلك من داخلها.

وجدير بالذكر أن هذه الجماعات تدعو إلى المشاركة السياسية، وتحشد قواها كاملة للتأثير في العملية الانتخابية، إن كان يرى شيوخ هذه الجماعات أن في ذلك جلب مصلحة أو دفع ضررما.

وتظل هذه الجماعات في هذا البلد الأوربي الصغير، السؤال الذي يؤرق السلطات السياسية والأمنية، كما أنها تظل مادة دسمة لكثير من الدراسات والأبحاث، وتشد إليها فضول كثير من الباحثين والمهتمين بالمسألة الإسلامية بهولندا على وجه أخص، وبأوربا على نطاق أعم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - الودغيري الحسني عبد الجليل الجمعة 03 يناير 2014 - 09:11
التيار السلفي المتشدد يشكل خطرا على التوجهات الدينية المعتدلة ويشوه صورة الإسلام في أعين الغرب وهو ماأكسبه هذه الصورة النمطية التي نجني ثمارها المرة حاليا.
2 - Elias الجمعة 03 يناير 2014 - 09:26
يجب استئصال ورم التطرف الاسلامي من جذوره
المذهب الوهابي التكفيري الجهادي يسيئ الى الاسلام و المسلمين

و السلام
3 - Free thinker الجمعة 03 يناير 2014 - 09:26
لا للسلفية، لا للتطرف، الإعتدال ثم الإعتدال، وأتمنى أن يصبح المغرب بلد علماني لا يرهب ولا يخوف شعبه بالدين.. السياسي الذي يستعمل الدين ليحكم شعبا، هو سياسي فاشل
4 - إمام الجمعة 03 يناير 2014 - 09:33
كل الدراسات التي ينجزها الهولنديون تبقى بعيدة كل البعد عن الحقيقة، لست " سلفيا " ولا أنتمي لأي من هذه الجماعات بحمد الله، وبحكم تجربتي كإمام فإن جل ما ورد في هذا المقال مخالف للواقع الذي نعيشه مع هذه الجماعات ، وأول هذه المغالطات أن هذه الجماعة جماعة واحدة، وليس الأمر كذلك، في ثلاثة طوائف على الأقل : التكفيريون ، الربيعيون أو المداخلة ، والسلفية الإخوانية أو المعتدلة كما يسميها البعض.
وما ينطبق على كل طائفة لا ينطبق على الأخرى ، ومن الخطإ البين أن نحشرها جميعا في خندق واحد...
هذا مجرد مثال فقط
وعموما فالتيار يعيش ما يسمى ببداية النهاية، والمغاربة بدؤوا يتخلون تدريجيا عن اتباع هذا المنهج الذي لم و لن يستقر على حال، وأمامكم سلفيو مصر كمثال و خير شاهد.
5 - Hamid Hakou الجمعة 03 يناير 2014 - 09:33
الإسلام لا يدعو إلی التطرف،فهو ضد الإرهاب،فقتل النفس بغير حق كقتل الناس جميعا،والدعوة يجب أن تكون بالتي هي أحسن.
6 - khalid الجمعة 03 يناير 2014 - 09:47
يقول امثل" ضربو نكرشُ إتبْعك" هذه هي تكتيكية الجماعات الإسلامية في إوروبا، خاصة مع الظروف الإقتصادية الراهنة حيث يسهل الأمر إستدراج الشباب وغير الشباب
7 - لكديري - دارالكبداني الجمعة 03 يناير 2014 - 10:01
من الطبيعي ان تكون لديهم وسائل، لانهم يتلقون أموالا غير محدودة من السعودية وسلفية الخليج. اما اندماجهم فهذا هراء، لأنهم بالأساس لا يعترفون بالمنهج التعددي والديمقراطي وهم مشغولون بتكفير وتبديع المسلمين الآخرين الذين لهم منهاج اخر. فهم بذالك يتقون -التقية- الصدام مع الهولنديين مرحليا. خطبهم على شركيات القبور وكان الناس مشغولون بذالك في هولندا، وعلى مواضيع عاطفية كسوريا وتجنيد الشباب لاسيما المغربي للانخراط في الجماعات التكفيرية لقتال وتدمير بلد بأكمله كان آمنا مطمئنا. لايقراون السلام الا على أمثالهم مظهرا.
8 - نبيل الجمعة 03 يناير 2014 - 10:10
الحمد لله على نعمة الاسلام
(سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ ۗ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (
9 - الصرامة الجمعة 03 يناير 2014 - 10:14
إن المتأمل في هذه الأبحاث السالفة الذكر، يخلص إلى أن هذه الدراسات أخذت سمة الصرامة العلمية والجدية، المبالغ فيها أحيان........??????
10 - khalil الجمعة 03 يناير 2014 - 10:26
اﻻسلام إدا حاربته إشتد وإدا تركته إمتد
11 - mouslim الجمعة 03 يناير 2014 - 10:32
على هولاندا ان تجمعهم في بواخر و ترسلهم بعيدا حيث يتاسلموا و يتشددوا و يتاخونوا و يتاسلفوا و يتوهبوا كما يحلو لهم.ويتركون هولاندا الامنة والماتمنة على المسلمين و غير المسلمين.جهل الدين يؤدي الى التدين بالجهل.
12 - man الجمعة 03 يناير 2014 - 10:32
إدا أصبحت السماء تمطر حرية ستجد المسامين يحملون مظلات

المسلمون شعوب لا تستفيد من التاريخ لأنهم شعوب جاهلة : أوربا مرة بنفس المرحلة تماما التي نمر بها الأن لكن قبل 5 قرون ... الدين كان هو الأكسجين لهم و كان يقطع رأس كل واحد في نظرهم يحارب الدين ... كل شيء كان باسم الدين حتى الأحوال المدنية للناس كانت بيد الكنيسة ، الحرب لم تكن تعلن حتى يتأكدوا عبر رجال الدين أن الله يباركها ...
الغريب في الأمر أننا نحن ليس فقط لا نريد الاستفادة من تجربتهم لكننا نحارب من أجل الدخول اليها :الدخول الى مرحلة الظلام
13 - le sage الجمعة 03 يناير 2014 - 10:41
وبعيد اغتيال الفنان والسينمائي الهولندي المعروف "تيو فن خوخ"، على يد شاب مغربي متطرف بإحدى ضواحي مدينة أمستردام الهولندية......
المخرج الهولندي اخرج فلما بورنوغرافيا تبدو فيه نساء سمراوات و قد كتب على اجسادهن بخط عربي بل حتّى ايات من القران الكريم...الفلم يبرز اضطهاد الاسلام للنساء لدرجة الاذلال. المخرج و المنتج لم يخفيان ابدا انهما من اليمين المتطرف وعداءهما للاسلام...اما القاتل فلا هو سلفي و لا صوفي بل مغربي (اخذته الغيرة على القران) والدليل على هذا انّهُ شاهد الفلم قبل ان يقوم بما فعل, الشيء الذي زاد من شعبية الفكر العنصري المتطرف........خلاصة القول نرجوا من كاتب المقالة الاحاطة بكل حيثيات القضيّة و ليس الاقتصار على ترجمة مايدعيه الاخر....سلام
14 - khalid الجمعة 03 يناير 2014 - 10:42
اود ان اقول ان هذه الدراسات ليس الهدف منها دراسة ضاهرة الارهاب في المجتمع الهولندي بقدر ماهي محاولة التعرف على مدى نفوذ هذه الجماعات الدعوية التي اصبحت تستقطب عدد مهم من الهولنديين انفسهم واعتناقهم للاسلام.واقول لبعض المعلقين اتقوا الله في دينكم وفي من يحمل رسالة الدعوة اليه حتى اذا صدرت اخطاء من البعض لا ينبغي ان نلصق تهمة الارهاب بجميع من ينشر من سخر وقته وجهده للدعوة لهذا الدين الحنيف خصوصا اذا كنا نحن من الذين لا شغل لهم الا ارسال التهم وهملا يقومون بخدمة لهذا الدين الحنيف ولو بصمتهم وهو خير الكلام.
15 - مغربي مسلم من فرنسا الجمعة 03 يناير 2014 - 10:43
ارد على المتدخل المسمى مغربي ملحد:من قال لك ان أينما وجدوا المغاربة يوجد مشاكل،لا اعلم من اين أتيت بهذا ,أعطيك أحسن مثل في امريكا وقد صنف المغاربة من أحسن المهاجرين،وثانيا أظنك اختلط عليك الامر،فالعرب الذين ازدادوا في الدول العربية فانهم يعتبرون مواطنين في هذه الدول،يعني انسان ملحد مثلك ليس له دين ولا هوية يعطينا مواعظ،ففي كل مكان وزمان فيه الطيب والخبيث،يعني لم ترى في المغاربة المشاكل ،ونسيت اغلبية المغاربة من دكاترة وعلماء ونجوم فن ورياضة..........الخ،
16 - mostafa الجمعة 03 يناير 2014 - 10:57
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
بحكم اقامتي بفرنسا, اود ان اوضح لكم ان العدو اللدود هو الغرب و ليس من يقول لا اله الا الله. انا اظن ان الغرب هو من اخترع الارهاب و سوق له و استغل جهل بعض المسلمين بدينهم و شوه "صورة الاسلام".
ارفض تقسيم المسلمين الى سلفيين و صوفيين وووو, نحن مسلمون وفقط.
17 - salafi الجمعة 03 يناير 2014 - 11:09
فإن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر أنه سيَحْصُل افتراق في هذه الأمة كما حصل في الأمم السابقة، وأوصانا عند ذلك أن نتمسك بما كان عليه صلى الله عليه وسلم هو وأصحابه، قال صلى الله عليه وسلم: "افترَقَتِ اليهود على إحدى وسبعين فِرقة، افترقتِ النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فِرقة كلها في النار إلا واحدة"، قيل من هي يا رسول الله؟ قال: "من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي"، قال عليه الصلاة والسلام :"فإنه من يعِش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة" وفي رواية: "وكل ضلالة في النار"، هكذا أوصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نَلزم ما كان عليه هو وأصحابه عند حصول الاختلاف والافتراق، لأنه لا بد أن يقع وقد وقع كما أخبر به صلى الله عليه وسلم،
18 - مغربي مسلم الجمعة 03 يناير 2014 - 11:10
الجماعات الاسلامية هدفها نشر الاسلام بالامر رالمعرف والنهي عن المنكر باسلوب لبق ، بالحكمة والموعظة بدون الغلظة في القلب ، فنجحوا في استقطاب الناس . المشكل ليس في هذه الجماعات بل في اعدائها من العلمانيين والحكام انظروا الى ما يجري في مصر هل السؤول عنه الجماعات الاسلاميم؟ امن فشل في الانتخابات لاكثر من مرة واراد ان يحكم بالقوة.هؤلاء من يدفع الجماعات الى العنف دفاعا عن نفسها وعن دينها فتتهم بالتطرف.وكما يقول المثل المغربي " ضربني ابك سبقني اشك"
19 - رضوان المغربي الجمعة 03 يناير 2014 - 11:13
اولا اشير الى بعض التعليقات المليئة بالجهل و الخالية من الوعي بالواقع المعاش الذي نعيشه في هذا العالم المتطرف و المحارب لشريعة الله بشتى الطرق
اما بخصوص هذا الخبر فإنه يمثل صاحبه ولا يمثل المجتمع الاسلامي الواعي بما يحاك له من أعدائه لان الحرب تحولت من القتل بالاسلحة الى القتل بالاقلام من اعداءنا والمشكل الكبير هو ان بعض المحسوبين على المسلمين يدافعون على اعداء الله مهما فعلو بنا و إن رددنا عليهم بكلمة وصفونا بالتطرف و الغلو و ما شبه ذلك فالتطرف الحقيقي هو ما و صل له المتاثرون بالغرب المعادي للمسلمين فنحن لنا الحق بالدفاع عن انفسنا و عن ديننا بكل الطرق و بضوابط شرعية لا نقتل شيخا او راهبا او امرءة او طفل ولا نقطع غصنا و بدون فساد في الارض
20 - عمر البشاني الجمعة 03 يناير 2014 - 11:19
إلى الأخ الدي يدعو لعلمنة الدولة أقول له إتقي الله في يومك هادا، إن زلزلة الساعة شيئ عضيم ... العزة من عند الله و طريقتها إتباع سبيل الله ، أنا مقيم ب
دولة أوروبية و أتمنا سماع الأدان كما كنت أسمعه في المغرب
21 - التلوث الديني الجمعة 03 يناير 2014 - 11:25
لماذا كل هذه الكراهية لكل البلدان الغير المسلمة؟ في حين أن الله أمرنا و بكل وضوح أن لا نعتدي على من لم يقاتلنا، أي أمرنا أن لا نحارب من لا يحاربنا:
قٌال تعالى: لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّه يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ.
هل أخرجتنا بلجيكا و هولندا... من ديارنا لكي نحاربها؟ أم أننا نريد أن نعصي أمر الخالق بالإرهاب المجاني الذي يسيء إلينا كمسلمين و بخس صورتنا بلا رجعة ؟
22 - المهدي الجمعة 03 يناير 2014 - 11:42
الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على رسول الله
اتقو الله يا ناس فهناك السلفية و هناك من يدع السلفية , فالسلفية تعني فهم
القران والسنة على ما فهمه سلفنا الصالح , أما ما يقال في الاعلام فجله كذب
وصدق رسول الله ان قال "يكذب الصادق و يصدق الكاذب" فاتقو الله فربنا يقول {وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً } ... فاتقو الله فوالله مافهمنا القران و السنة الا عن طريق سلفنا الصالح , فلا يمكن فهم عن طريق الهوى و ماتمليه النفوس
23 - ﻣﺤﻤﺪ الجمعة 03 يناير 2014 - 11:53
ﻧﺤﻦ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ ﻧﻌﺎﻧﻲ ﺟﺪﺍ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺍﻟﺘﻜﻔﻴﺮﻳﺔ ﺧﻮﺍﺭﺝ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺎﻝ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺃﻧﻬﻢ ﻳﻘﺘﻠﻮﻥ ﺍﻫﻞ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﻭﻳﺗﺮﻛﻮﻥ ﺍﻫﻞ ﺍﻻﻭﺛﺎﻥ ﻭﻗﺎﻝ ﻓﻴﻬﻢ ﺍﻧﻬﻢ ﻛﻼﺏ ﺍﻟﻨﺎﺭ ... ﺍﻟﺦ ، ﺟﻤﺎﻋﺔ ﺗﻨﻔﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻛﺜﺮ ﻣﻤﺎ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻨﺎﻙ ﺩﻋﻮﺓ ﺳﻠﻔﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺗﺪﻋﻮﺍ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻰ ﺑﺼﻴﺮﺓ ﻭﻋﻠﻰ ﻣﻨﻬﺎﺝ ﺍﻟﻨﺒﻮﺓ ﺳﺎﺋﺮﺓ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬﺎ ﻭﺍﺧﻼﻗﻬﺎ ﻭﺩﻋﻮﺗﻬﺎ ﻟﻐﻴﺮ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻮﺍء ﻟﻠﺪﻋﻮﺓ ﻭﺍﻟﺘﻌﺮﻳﻒ ﻋﻠﻰ ﺩﻳﻨﻨﺎ ﺍﻹﺱﻼﻣﻲ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﻋﻠﻰ ﺛﻮﺍﺑﺖ ﻭﻣﻨﻬﺞ ﺍﻟﺴﻠﻒ ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ ﻓﻨﺴﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻥ ﻳﺒﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺩﻋﻮﺗﻬﻢ
24 - تيو فان غوغ ( 1 ) الجمعة 03 يناير 2014 - 12:18
كل ما قراته في هذا المقال يختلف تماما على الحقيقة و لا سلفيون و لا شيعيون و لهم يحزنون.
باختصار: المغربي المدعو " محمد ب " من اصول مغربية شاب متدين عادي و لا ينتمي لاي جماعة.
في بداية سنوات 2000 و خاصتا بعد 9 سبتمبر 2001 اقيما هجوم سياسي هولندي على كل من هو مسلم لا يسبق من قبل و انا شخصيا عشت تلك المرحلة حتى عمال المسلمون في الشركات لن يسلموا و بالخصوص العرب و انا نفسيا شعرت بالتهديد.
حينها الحزب اليميني الهولندي تضعفت قوته و اصبح العمود الفقري لضمان الامن المعيشة للمواطن الهولندي و اصبح المسلم في عيونهم العدو و المتخلف الكبير و كان ما بينهم المخرج السينيمائ " تيو فان غوغ " و هذا الاخير قال كلام على المسلمين و بالخصوص المغاربة لا يصدق و هذا اثر كثيرعلى كل المسلمين في هولندا.
الحادثة: بعدا هذا الهجوم الشرص على كل من هو مسلم في هولندا تلقى " تيو فان غوغ " انذارا شفويا من المدعو " محمد .ب " و لكن '' تيو فان غوغ '' شتمه و صغره و لهذا السبب ازداد محمد ب. غضبا و في النهاية قتله.
تابع...
25 - imzouren الجمعة 03 يناير 2014 - 13:16
a ازول . اصبحنا نخجل من قول اننا مسلمين بسبب هؤلاء الرجعيين الضلاميين
26 - Ayouch الجمعة 03 يناير 2014 - 13:24
اليوم وكما هو مشاهد وملموس فان الظاهرة السلفية او اسمها الحقيقي الوهابية والمصدرة خارجيا باسم السلفية تعيش انقساما خطيرا تمتل في ارتفاع منسوب التطرف عند السلفية العسكرية في سوريا وليبيا وتونس واليمن ومواجهتها العلنية للسلفية الدعوية التي تبرأت علنا بدعمها للسيسي في مصر وركلها للإخوان الذين يدعمون فكرها ويتبنون طرحها العسكري وعليه فالظاهرة السلفية لم تعد تقليدية الفكر في محاربتها للتصوف والنهج المعتدل بل اليوم أصبحت أمام مستنقع دموي دخلت فيه إلى غير رجعة مؤكدة للجميع وبلا هوادة أنها دموية الفكر والطرح الإديولوجي الذي قامت عليه كاقصاء المذاهب الأخرى ومحاولة جر الجميع في حرب باسم الدين واحدات نعرات وفتن قديمة في التاريخ الإسلامي وهذا ما يقع في سوريا وتصوير المشهد السوري بمشهد ان الشيعة الصفويين يجب قتالهم ووو إلا ان الصورة اليوم التي انتجها الربيع العربي هو ان السلفية بشقها العسكري والدعوي لا تريد الخير للأمة والدليل أنها تحرض على العنف في سوريا ومصر وتحرمه في السعودية بل تقدم النص الديني لذلك والتاريخ عرفنا ان هؤلاء أصحاب كراسي لا أصحاب مبادئ واخلاق وأصحاب بدع لا أصحاب سنة ..........
27 - abdelkader elwahrani الجمعة 03 يناير 2014 - 14:01
ا نا واعوذ باللله من قولة,لم افهم معنى الاسلام,حتى يومنا هذا,معا انني مسلم عربي جزائري,( مغا ربي ) ,,سؤالي الى كل قراء hespresse المحترمة الرائعة,,لعلى وعسى,,ان يفقهني احد من القراء الاعزاء,,هل الا نحن المسلمون موعذنا الجنة وعلى صوااااااب,,?,والاخرون موعذهم جهنم وهم على ضلالة?اهذا حق اهذ هي الافكار التي جاء بها نبينا ورسولنا محمد صلوات الله عليه وسلم,وسلام عليكم
28 - omar taroudant الجمعة 03 يناير 2014 - 14:47
الا علام والسينما في خدمة السياسة وليس في خدمة الانسان .الدول تدفع الاموال الطاءلة لتحسين صورتها عبر العالم.هوليود في خدمة السياسة الامريكية واصدقاؤها ولتشويه صورة اعداءها.في الحقيقة اليمين المتطرف في كل الدول الغربية هو يعادل المتطرفين عندنا الفرق ان ديموقراطية الغرب تسمح لمتطرفيها بتآسيس الاحزاب والاساءة الى باقي الاديان في حين عندنا يسخر قانون الارهاب لمحاربة المتطرفين والمقاربة الامنية تبقى الحل الوحيد والاوحد لمحاربة التطرف ويتم الغاء كل الحلول الاخرى كالحوار والمراجعة الفكرية.في ايرلاندا واقليم الباسك الحوار اتى اكله اكثر من السلاح فلمادا لا نستفيد من تجارب الغرب.
29 - megarama0 الجمعة 03 يناير 2014 - 15:01
السلام عليكم ليس من العيب ان يكون الانسان لا يفهم شيئا ما لكن العيب الا يسئل اهل العلم ليرفع عنه الجهل والظاهر انك محب لدينك لكن التبست عليك الامور في زمن الفتن و جوابا على سؤالك نعم كل مسلم موحد لله لا شريك له و متبع لرسوله الكريم قدر المستطاع سيدخل الجنة بادن الله ليس بعمله فلا احد يدخل الجنة بعمله ولا حتى رسول الله لكن العمل يجعل الله يشفع لك وهناك مسلمون سيدخلون الجنة مباشرة ادا كان عمله الصالح اكثر من الفاسد وهناك من سيدخل الجنة بعد دخوله جهنم ادا كان عمله الفاسد اكثر لكن بفضل الله لا يخلد مسلم في جهنم قط ونعم نحن بادن الله على حق لاننا اهل السنة والجماعة ونعم كل من يخالفنا على خطا لكن ان كان يهوديا اونصرانيا و بلغه هدا الدين و انكره فهو في جهنم خالدا فيها اما ان كان مسلما لكن مبتدع فالاغلب انه لا يكفر بالمطلق لكن ان مات على بدعته سيدخل جهنم ما شاء الله ثم يخرج لكن لا اتحدث هنا عن الشيعة مثلا فالشيعة عند جمهور اهل العلم كفار لانهم يسبون الصحابة و يؤمنون بالاثني عشرية اي انهم لديهم اثنا عشر اماما معصومين كالرسل و يقولون ان جبريل اخطا الوحي و انزله على محمد بدل علي وعائشة وعمر
30 - kalid الجمعة 03 يناير 2014 - 15:14
الاسلام نفسه كدين جهادي يدعو الى قتل المخالفين والمختلفين من جميع البشر هو المشكلة بل معضلة مسلمي اليوم وليس السلفية التي تعبر بكل صدق عن دينها الأصيل او الأصولي وهي موجودة في كل الاديان ..رجائي للجميع ان لايتهموا الحجام اذا سقطت الصومعة كما يقول المثل المغربي .
31 - العالم مهدد بالسرطان الوهابي الجمعة 03 يناير 2014 - 15:30
إذا لم تتخذ هولندا قراراً حازما ضد الوجوه المقززة والعبوسة وطردهم إلى الصحراء في أقرب وقت ممكن قبل أن يعلنوا اللنفير فالسرطان الوهابي أخطر من الكيماوي على الدول الغربية والعالم............نحن اهل السنة و الجماعة بريؤون من مدهب القتل و التكفير و الانتحار والارهاب والوجوه العابسة الشاحبة المنافقة الداعية الى قتل الابرياء و لك صك الغفران الى الجنة فهم خوارج العصر يا اخوتي بالله عليكم هل كنا نسمع قبلا عن المدهبية و الطائفية حتى كنا لا نسمع بكلمة شيعة و روافض مثلا ...الخ حتى ارتقى المنابر علماء السلطان الوهابي وبدؤوا بالنباح السنة غير الملتحيون كفار الراديو حرام القبعة حرام الشيعة كفار .....الحيوانات كفار الحجر كافر و قاموا بقتل ناس ابرياء في مدن العالم كله حتى صاروا ينظرون الينا في الغرب كلنا ارهاب....
32 - megarama0 الجمعة 03 يناير 2014 - 15:47
فالشيعة عند جمهور اهل العلم كفار لانهم يسبون الصحابة و يؤمنون بالاثني عشرية اي انهم لديهم اثنا عشر اماما معصومين كالرسل و يقولون ان جبريل اخطا الوحي و انزله على محمد بدل علي وعائشة وعمر في النار لداك انصحك اخي بالبحث في امور الدين من الكتب والمواقع المعروف عنها المصداقية وان اردت ادلك على بعضها لان كل من هب ودب يتكلم في الدين والدين منهم براء ما يجعل المسلمين الدين ليس لهم علم يشكون في الدين فالاسلام اخي دين كامل وان رايت عيبا في المسلم فلم المسلم ولا تلم الاسلام واسال النصارى الدين اسلموا كيف يتشبتون بالدين و يحمدون الله ان هداهم للاسلام قبل ان يروا افعال المسلمين و المغنية التائبة diams خير دليل
33 - megarama0 الجمعة 03 يناير 2014 - 16:13
الى العالم مهدد بالسرطان الوهابي انا مغربي سني مسلم لا اومن بالانقسام المدهبي بين المداهب الاربعة فكل المداهب لها و عليها لكن مع دلك احترم الوهابية لاني عن علم بمدهبهم السني مثلنا لكن الشيعة هم الدين شوهوا صورتهم لدينا فالمرجوا ان تبحث عن الوهابية من مصادرها و ستعلم ما اقول
34 - zing.ita الجمعة 03 يناير 2014 - 17:11
تفتري الكذب على امة اسلامية وتلفق للناس ما لا يدلون به ما رايت اكثر تطرفا منكم وداعمي الظلم والتعذيب للابرياء وزراعة العنصرية بين الشعوب هل تعلم ما في القلوب يا عدو ....كفى من اقصاء ارائنا وشكرا
35 - Benali B الجمعة 03 يناير 2014 - 17:21
Les radicalistes religieux,ttes confessions confondues,polluent la coexistance entre les differentes composantes de la societe. Il est du devoir de n'importe quel citoyen de les denoncer avant qu'il ne soit trop tard
36 - الين الجمعة 03 يناير 2014 - 17:28
أيها الأخيار إنه لا نصر للأمة في ظل هذا التفرق المذموم ، وإذا كنا نريد قادة كأبي بكر وعمر فلنكن مثل سعد وأبي عبيدة ...
ورحم الله الشيخ الألباني حين قال - في كلام طويل عن المهدي وخروجه - :" فماذا عسى أن يفعل المهدي لو خرج اليوم فوجد المسلمين شيعاً وأحزاباً وعلماؤهم إلا القليل منهم اتخذهم الناس رؤوساً لما استطاع أن يقيم دولة الإسلام إلا بعد أن يوحد كلمتهم ويجمعهم في صف واحد وتحت راية واحدة، وهذا بلا شك يحتاج إلى زمن مديد الله أعلم به، فالشرع والعقل معاً يقتضيان أن يقوم بهذا الواجب المخلصون من المسلمين، حتى إذا خرج المهدي لم يكن بحاجة إلا أن يقودهم إلى النصر وإن لم يخرج فقد قاموا بواجبهم، والله يقول: ( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله ). سلسلة الأحاديث الصحيحة (4/42-43
37 - Abdellah Jbilo الجمعة 03 يناير 2014 - 19:30
في بداية الدراسات الاسلامية كان الدارسون يعتمدون
على امهات الكتب الاسلامية لكن بعد منتصف القرن
العشرين اتجهت البحوث نحو الواقع المعاش للمسلمين
والطريقة الجديدة تحمل في طوية ذاتها كثير من الموضوعية
والعلمية .
على العموم ان صورة الاسلام اكبر من الاسلام في
الدراسات الجديدة لدى وجب ان يتسلح المؤمنون بالحقيقة
عسى ان يتطور المسلمون نحو الاتجاه الايجابي .
38 - الافريقي الجمعة 03 يناير 2014 - 19:37
ان الارهاب ما هو الا نتاج طبيعي لوحشية الانسان. الانسان كسائر المخلوقات متوحش اي قانل و كفى. هناك من يقتل من اجل المصالح المادية و هؤلاء كثر و هناك من يقتل بدافع اديولوجي ووووو في حالة المسلمين. هم يقتلون لان الدين الدي يؤمنون به يامرهم بقتل من يخالفهم. لا داعي للقول بان هؤلاء يشوهون الدين او هدا فهم اخر للدين. لا تكدبوا فالدين واضح. ان الاسلام هو كل هدا الدي ترون و تحيون. لا احد يستطيع ان يفرد لنا تفسيرا للارهاب. انها امور مرتبطة بالانسان في علاقته بتطوره غبر مراحل التاريخ. سيسيطر هذا الارهاب لوقت طويل الى ان تنعم الكرة الارضية بالرخاء ثم يزول الارهاب لوحده دونما حاجة لمحاربته ايها المغفلون. لطل هدا لا اومن بان الدين من عند الله . لان ما يحدث باسم الله شيء فظيع. فلا يمكن لله ان يقبل به. ادن النتيجة هي ان الله لم يرسل احدا و لم يامرنا بشيء. الله موجود لكن لم يبغث الينا باحد و من يقول دلك فله دلك و من يقول غير دلك فله دلك . لكن المسلمين لا يريدون مجتمعا بهذا المفهوم. اذن سيقتلونكم. فاين الله مما يحدث من قتل . اليس هذا دليل غلى ان الله لم يبعث باي رسول. لن اومن باي رسول او دين .
39 - marocain contre le terrorisme الجمعة 03 يناير 2014 - 20:24
يتضح ان الارهابيين لا يلينون مواقفهم في السجن الا تقية وكذبا حلالا ما دام يخرجهم من سجون النظام "الكافر" وما ان يخرجوا حتى يطلقوا العنان لافواههم السامة والعاضة في المجتمع واطلاق صراخ وعويل التكفير وهدر الدماء اما مقولة التعامل مع الارهابيين بالادماج في المجتمع فهي كطلب ادماج قطيع الغنم مع الذئاب الجائعة فالحقيقة التي لا تحجبها الغيوم هي ان الارهاب اسود وقاتم ولا يمكنه ان يبيض او حتى ان يكون رماديا ولو اغتسل بماء زمزم ولا يضر الدولة والمجتمع في شيء ان هما شددا الخناق على الارهابيين مثلهم مثل كل المجرمين الخطرين على المجتمع من مغتصبين وقاتلين وتجار مخدرات كلها اورام وجب حشرها انسانيا في زاوية للحد من انتشار خبثها وان توافرت الشروط وجب اقتلاعها وحرقها اتقاء انتشارها الفيروسي او تلويتها للطبيعة وحتى من تم الافراج عنه غفلة او خطا وجب طبعه ليتعرف عليه الناس ويتقون جربه ويتعرف عليه امن الجمارك ان حاول التسلل الى اجسام "دول"اخرى
40 - marocain الجمعة 03 يناير 2014 - 20:28
32 :كنا لا نسمع بكلمة شيعة و روافض مثلا ...الخ حتى ارتقى المنابر علماء السلطان الوهابي !!!!

الشيعة الروافض مثل التكفيريين الخوارج إن لم يكونوا أخطر منهم ؛والشيخ محمد بن عبد الوهاب برئٌ من الخوارج والقاعدة كما سيدنا علي رضي الله عنه برئٌ من الشيعة الروافض
41 - rifeño الجمعة 03 يناير 2014 - 22:08
lídeologie salafiste à eté crée aux etats unies, voir les telepredicateurs americains, c'est une copie, au prencipe c'était la lutte contre le comunisme, mais Ça à derivée dans le controle de monde musulman par l'arabie saudite, contre l'influence de ayatullah jomaini et Ça revolution......
42 - أبو إسماعيل السبت 04 يناير 2014 - 01:02
بسم الله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده،أما بعد فكلامي موجه لكل من يتلفظ بكلمة وهابي ، فالوهاب من أسماء الله الحسنى ،فلا يستقيم أننا نؤمن بالله رباً وبالإسلام دينا ونتجرأ على سب الوهاب سبحانه وتعالى على ما يقولون علواً كبيرا،أما مصدر تلك الكلمة،فهي سب في حق لمعلمي الناس الخير والتوحيد وعلى رأسهم العالم الجليل محمد ابن عبد الوهاب صاحب الكتاب المشهور كتاب التوحيد ،الذي حارب فيه بقلمه أصحاب الأهواء وعباد المقابر وحذر فيه من كل أنواع الشرك الذي يقع فيه كثير من المسلمين وللأسف ،وبيّن فيه سبل النجاة منه من الكتاب والسنة،فمن الخطء أن نتحدث بكل ما نسمع،ولنتزود بالعلم ،فدينناالحنيف يحثنا على التعلم والقراءة حتى لا نكون حبيسي جهلنا وأفكارنا التي رسخت في مجتمعاتنا المسلمة ،في إطار (لقد سمعت فلانا يقول)بل (هل لديك دليل على ما تقول)لأن مشنقة الجهل الدليل ،والسلام عليكم ورحمة الله.
43 - salim السبت 04 يناير 2014 - 01:24
أنا رأيي مخالف لأنه العقاب الأمثل للظالمين لكي يخافوا ويكفوا ظلمهم على المسلمين
44 - أبو معاوية السبت 04 يناير 2014 - 01:46
بسم الله الرحمن الرحيم

رد على كل حاقد على الإسلام وأهله .

ﻘﺪ ﺑﺪأت اﻟﺼﺤﻒ اﻟﻐﺮﺑﯿﺔ ﺗﻄﻠﻖ ﺻﯿﺤﺎت ﺗﺤﺬﯾﺮ ﻣﻦ اﻧﺘﺸﺎر واﺳﻊ ﻟﺪﯾﻦ اﻹﺳﻼم ﺑﯿﻦ اﻟﻨﺼﺎرى، وﻣﻦ ذﻟﻚ ﻣﺎ ﺟﺎء ﻓﻲ ﻣﻘﺎل ﻧُﺸﺮ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺔ (اﻟﺘﺎﯾﻢ) اﻷﻣﺮﯾﻜﯿﺔ "وﺳﺘﺸﺮق ﺷﻤﺲ اﻹﺳﻼم ﻣﻦ ﺟﺪﯾﺪ، وﻟﻜﻨﮭﺎ ﻓﻲ ھﺬه اﻟﻤﺮة ﺗﻌﻜﺲ ﻛﻞ ﺣﻘﺎﺋﻖ اﻟﺠﻐﺮاﻓﯿﺎ، ﻓﮭﻲ ﻻ ﺗﺸﺮق ﻣﻦ اﻟﻤﺸﺮق ﻛﺎﻟﻌﺎدة، وإﻧﻤﺎ ﺳﺘﺸﺮق ﻓﻲ ھﺬه اﻟﻤﺮة ﻣﻦ اﻟﻐﺮب".
أﻣﺎ ﺟﺮﯾﺪة (اﻟﺼﺎﻧﺪاي ﺗﻠﻐﺮاف) اﻟﺒﺮﯾﻄﺎﻧﯿﺔ ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻓﻲ ﻧﮭﺎﯾﺔ اﻟﻘﺮن اﻟﻤﺎﺿﻲ: "إن اﻧﺘﺸﺎر اﻹﺳﻼم ﻣﻊ ﻧﮭﺎﯾﺔ ھﺬا اﻟﻘﺮن –ﯾﻌﻨﻲ اﻟﺬي ﻣﻀﻰ- وﻣﻄﻠﻊ اﻟﻘﺮن اﻟﺠﺪﯾﺪ –ﯾﻌﻨﻲ اﻟﺬي ﻧﺤﻦ ﻓﯿﮫ - ﻟﯿﺲ ﻟﮫ ﻣﻦ ﺳﺒﺐ ﻣﺒﺎﺷﺮ إﻻّ أن ﺳﻜﺎن اﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﻏﯿﺮ اﻟﻤﺴﻠﻤﯿﻦ ﺑﺪؤوا ﯾﺘﻄﻠﻌﻮن إﻟﻰ اﻹﺳﻼم، وﺑﺪؤوا ﯾﻘﺮؤون ﻋﻦ اﻹﺳﻼم، ﻓﻌﺮﻓﻮا ﻣﻦ ﺧﻼل اﻃﻼﻋﮭﻢ أن اﻹﺳﻼم ھﻮ اﻟﺪﯾﻦ اﻟﻮﺣﯿﺪ اﻷﺳﻤﻰ اﻟﺬي ﯾﻤﻜﻦ أن ﯾُﺘﺒﻊ، وھﻮ اﻟﺪﯾﻦ اﻟﻮﺣﯿﺪ اﻟﻘﺎدر ﻋﻠﻰ ﺣﻞ ﻛﻞ ﻣﺸﺎﻛﻞ اﻟﺒﺸﺮﯾﺔ".
ﻣﺠﻠﺔ (ﻟﻮدﯾﻨﺎ) اﻟﻔﺮﻧﺴﯿﺔ ﻗﺎﻟﺖ ﺑﻌﺪ دراﺳﺔ ﻗﺎم ﺑﮭﺎ ﻣﺘﺨﺼﺼﻮن: "إن ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻧﻈﺎم اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺳﯿﻜﻮن دﯾﻨﯿﺎً، وﺳﯿﺴﻮد اﻟﻨﻈﺎم اﻹﺳﻼﻣﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺮﻏﻢ ﻣﻦ ﺿﻌﻔﮫ اﻟﺤﺎﻟﻲ؛ ﻷﻧﮫ اﻟﺪﯾﻦ اﻟﻮﺣﯿﺪ اﻟﺬي ﯾﻤﺘﻠﻚ ﻗﻮة ﺷﻤﻮﻟﯿﺔ ھﺎﺋﻠﺔ".
45 - Free thinker السبت 04 يناير 2014 - 04:03
Monsieur Omar Elbachani. Je t'invite à chercher bien ce que veux dire LAÏCITÉ, après on pourra discuter. Au maroc on subit la manipulation par la religion et par les religieux, 80% des marocains agissent comme des laïcs, mais quand le gouvernement veux punir quelqu'un TOUT À COUP on devient un pays musulman, SOUBHAN ALLAH. C'est ce qu'on appelle la manipulation par la religion, appliquer l'islam seulement quand ça nous arrange, alors la religion c'est une question entre la personne et son créateur, de quel droit le gouvernement se mêle de ta relation avec dieu? Il faut arrêter cette comédie, respectons les lois et soyons des citoyens honnêtes. Réponds à la question suivante: Dans quel pays les lois sont respectées? Les pays musulmans ou Laïcs??? tu n'osera pas répondre
46 - أبو عائشة محب أمهات المؤمنين السبت 04 يناير 2014 - 09:18
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

هنالك حملة مسعورة لإطلاق كلمة ( سلفية ) على من هب ودب
وإنا لله وإنا إليه راجعون

هؤلاء ليسوا سلفيين - أيها الإخوة - والحذر من تزييف المصطلحات !

السلفيون يبايعون ولاة الأمر - وإن جاروا - ويصبرون على ظلمهم وقسوتهم طاعة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم

السلفيون لا يبيحون المظاهرات والاعتصامات والإضرابات

السلفيون لا يبيحون إنشاء الأحزاب ولا الجمعيات ولا التنظيمات

السلفيون لايتمردون على السلطان ولا نائب السلطان ولا حكومته ولا جيشه ولا شرطته ولا مؤسسات الدولة

السلفيون لا يعبسون بوجه العوام ، وإنما يحبون الخير لإخوانهم العوام ويصبرون على جهل إخوانهم العوام ، ويعاملونهم بالرفق واللين ويخدمونهم ويضعونهم على رؤؤسهم

السلفيون لا يكفرون إخوانهم ( العصاة وأهل الكبائر ) وإنما يسترون عليهم ، وينكرون عليهم بالحكمة والموعظة الحسنة ، ويعاملونهم بالرأفة والرحمة ولايوصدون الأبواب في وجوههم

وأطالب كل من يردد كلمة ( وهابية ) بأن يقرأ كتب شيخ الإسلام محمد ابن عبد الوهاب ، وإن رأى فيها مايخالف عقيدة أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد فليضرب بهذا الشيخ عرض الحائط !
47 - شياطين الانس السبت 04 يناير 2014 - 11:39
ابو لهب -----ارحم من هؤلاء التكفيريين المشحونين بالحقد والكراهية ..

العالم سيشهد مزيدا من التصعيد , من القتل , من التطرف , من الدمار والخراب

يجب اجتثاث

هذا الفكر من مصادره الاصلية

السعودية اكبر مصدر الارهاب في العالم . ريفي من بروكسل
48 - said السبت 04 يناير 2014 - 12:47
يجب التخلي عن الاسلام لانه يحرض على القتل والكراهية لكل من لا يؤمن به وهذا هو السبيل الاوحد للتصالح مع العصر وبناء مستقبل تتعايش فيه جميع أصناف البشر ومن دون هذا الحل سوف يظل المسلمين كائنات خطيرة تهدد السلم العالمي وتعمل على انقراض البشر
49 - عابر سبيل السبت 04 يناير 2014 - 13:05
من هو هذا الذي يعيش كأنه النبي ؟ تختارون عناوين مضللة و كاذبة لمواضيع لا علاقة لها بالعناوين.
50 - مواطن من هولاندا السبت 04 يناير 2014 - 16:43
من المسؤل عن انتشار الفكر المتطرف في بلاد المهجر!
الحكومات المغربية المتعاقبة لم تهتم بالشباب المغربي في المهجر, حيت انها ضلت مهتمة بالتحويلات المالية وتغافلت عن ماكبة التطورات التقافية والفكرية التي يعيشها شباب الجيل الثاني والتالث. كان من المفروض اعتبارهم مواطنين بمعنئ الكلمة وليس مجرد بقرة حلوب. كان ومازال علئ الحكومة المغربية سد الفراغ الديني الذي الحاصل وتئطير هؤلاء الشاب بشكل ممنهج ومستمر واعطاء التسهيلات والمنح ليتاابعوا دراساتهم في المعاهد ولجامعت المغربية حتئ يتم قطع الطريق عن الافكار التكفيرية التي يعود الشباب من اصل مغربي متشبع بها بعد دراستهم في السعودية'. حان الوقت لتغيير النظرة القديمة التي تعود ذوي القرار النظر بها الى الاوربيين من اصل مغربي كمصدر للعملة فقط بل وجب استقطابهم لتوطيد علاقتهم بالمغرب. وفي اعتقادي ان الطرفان هما الرابحان في النهاية
51 - السلفية الوهابية عبيد الطغاة السبت 04 يناير 2014 - 17:18
تنسب الفرقة الوهابية إلى محمد بن عبد الوهاب بن سليمان النجدي ، المولود سنة 1111 ه‍ ، والمتوفى سنة 1206 ه‍.
وكان هذا قد أخذ شيئاً من العلوم الدينية ، كما كان مولعا بمطالعة أخبار مدعي النبوة كمسيلمة الكذاب وسجاح والأسود العنسي وطليحة الأسدي ، فظهر منه أيام دراسته زيغ وانحراف كبير ، مما دعا والده وسائر مشايخة إلى تحذير الناس منه ، فقالوا فيه : سيضل هذا ، ويضل الله به من أبعده وأشقاه ؟.
وفي سنة 1143 ه‍ أظهر محمد بن عبد الوهاب الدعوة إلى مذهبه الجديد ، ولكن وقف بوجهه والده ومشايخه ، فأبطلوا أقواله ، فلم تلق رواجا حتى توفي والده سنه 1153 ه‍ فجدد دعوته بين البسطاء والعوام فتابعة حثالة من الناس ، فثار عليه أهل بلده وهموا بقتلة ، ففر إلى ( العيينة ) وهناك تقرب إلى أمير العيينة وتزوج أخت الأمير ، ومكث عنده يدعوإلى نفسة وإلى بدعته ، فضاق أهل العيينة منه ذرعا فطردوه من بلدتهم ، فخرج إلى ( الدرعية ) شرقي نجد ، وهذه البلاد كانت من قبل بلاد مسيلمة الكذاب التي إنطلقت منها أحزاب الردة.
فراجت أفكار محمد بن عبد الوهاب في هذه البلاد واتبعه أميرها محمد بن سعود ، وعامة أهلها.
52 - أبو معاوية الأحد 05 يناير 2014 - 02:20
بسم الله الرحمن الرحيم

إلى 55

مما قاله الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله معرِّفا بنفسه :" أُخبركم أني - ولله الحمد - عقيدتي وديني الذي أدين الله به : مذهب أهل السنة والجماعة الذي عليه أئمة المسلمين ، مثل الأئمة الأربعة وأتباعهم إلى يوم القيامة ؛ لكني بينت للناس إخلاص الدين لله ، ونهيتهم عن دعوة الأنبياء والأموات من الصالحين وغيرهم ، وعن إشراكهم في ما يعبد الله به من الذبح والنذر والتوكل والسجود وغير ذلك مما هو حق الله الذي لا يشركه فيه ملك مقرب و لا نبي مرسل ، وهو الذي دعت إليه الرسل من أولهم إلى آخرهم ، وهو الذي عليه أهل السنة والجماعة .
وأهم من ذلك أدعوك إلى تدبر القرآن والسنة ، وسؤال الثقات من أهل العلم عن ما أشكل عليك منهما ، واحذر من اتباع الأهواء المختلفة ، والشرك بجميع صوره . فإذا فعلت ذلك فلا عليك إن علمت أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله - كان مصيبا أم مخطئا .واعلم أن أعراض المسلمين يحرم الكلام فيها على وجه التنقص ولو كان الكلام حقا ، فكيف إذا كان كلاما غلطا .
ولد في عام 1115 هجرية على صاحبها أفضل الصلاة وأكمل التحية .
وتوفي رحمه الله يوم 17 رجب عام 1208هـ .
53 - ahmed sidi bel abbes الأحد 05 يناير 2014 - 10:51
مسكين هذا الذي يشبه السلفية بالخوارج أو بالتكفيريين أو بأي فرقة ضالة فإن كان لا يعرف و يجهل فعليه أن يدرك أن السلفية فكر و منهاج و أما الخوارج و التكفيريين و الشيعة و الصوفية وغيرهم فهم فرق و جماعات يحكمهم الإمام أو المرشد أو الأمير فهو قائدهم فكل فرقة من هؤلاء تتعامل مع قائدها بشكل مختلف فالصوفية و الشيعة مثلا يقدسون إمامهم لدرجة العبادة و الخوارج التكفيرون ربما يكفرون قائدهم فيقتلونه إذا خالفهم وكل فرقة على هواها أما السلفية فليست كذلك فهي فكر لا يقودها الأشخاص وهي باقية و لو ارتد عنها كل المنتسبون إليها
54 - أبو عائشة محب أمهات المؤمنين الأحد 05 يناير 2014 - 12:32
إلى 51 من عنون تعليقه ب : السلفية الوهابية عبيد الطغاة

السلفية عباد الله وحده لا شريك

والسلفية يصبرون على جور السلاطين طاعة لله - أولاً -

ثم لكي لا تقع الفتن وتزيد الفوضى وتراق الدماء وتنتهك الأعراض ويختل الأمن والنظام .

السلفيون يخشون على دماء الناس وأرواحهم وأموالهم أعراضهم ، ولا يريدون أن تقع فتن بين الناس وبين سلاطينهم .

وليس من العقل ولا الحكمة ولا الرجولة ولا الشجاعة أن تقارع السلطان فيقتلك أو يسجنك أو يعذبك عذاباً شديداً !

وصدق من قال :

جانب السلطان واحذر بطشه ، لا تعاند من إذا قال فعل !

إن طلبت الجنة فالخروج على السلطان لا يدخلك الجنة !
وإن طلبت الدنيا فالخروج على السلطان لا ينفعك في الدنيا !

إذا كنت تحب ( الدنيا ) فلتهتم بالثقافة الصحية أو الاسعافات الأولية أو الرياضة أو تنظيف البيئة ، أو توعية الناس حول مرض السكري والسيدا والسرطان .
وإذا لم يعجبك هذا كله فلتبحث عن صنعة تدر عليك المال - إن شاء الله - وثمة أمور كثيرة قد تنفعك

وأخيراً أنصحك أن تدع عنك الكذب والقصص البهلوانية التي تنسبها للإمام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - وعليك بما ينفعك وأسأل الله لك الهداية
55 - أبو عائشة محب أمهات المؤمنين الأحد 05 يناير 2014 - 17:24
إلى 51 من عنون تعليقه ب : السلفية الوهابية عبيد الطغاة

السلفية عباد الله وحده لا شريك

والسلفية يصبرون على جور السلاطين طاعة لله - أولاً -

ثم لكي لا تقع الفتن فتزيد الفوضى وتراق الدماء وتنتهك الأعراض ويختل الأمن والنظام .

السلفيون يحبون الخير للناس
ويخشون على دماء الناس وأرواحهم وأموالهم أعراضهم
ولا يريدون أن تقع فتن بين الناس وبين سلاطينهم .

وليس من العقل ولا الحكمة ولا الرجولة ولا الشجاعة أن تقارع السلطان فيقتلك أو يسجنك أو يعذبك عذاباً شديداً !

وصدق من قال :

جانب السلطان واحذر بطشه ، لا تعاند من إذا قال فعل !

إن طلبت الجنة فالخروج على السلطان لا يدخلك الجنة
وإن طلبت الدنيا فالخروج على السلطان لا ينفعك في الدنيا

ومادمت تحب ( الدنيا ) فعليك بما ينفعك في الدنيا كالرياضة أو قراءة الكتب الطبية أو دراسة الاسعافات الأولية أو تنظيف البيئة أو توعية الناس حول مرض السكري والسيدا والسرطان
وإذا لم يعجبك هذا كله فعليك بالتجارة أو بأي شئ قد ينفعك

وأخيراً أنصحك أن تدع عنك الدجل والقصص البهلوانية التي تنسبها للإمام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - وعليك بما ينفعك وأسأل الله الهداية لي ولك
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

التعليقات مغلقة على هذا المقال