24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الطريق إلى فلسطين (5.00)

  2. العرض التنموي بتنغير يتعزز بمشاريع بالملايير (5.00)

  3. بعد نيل لقب "الكأس" .. الاحتفالات تغمر الحي المحمدي بإنجاز "الطاس" (5.00)

  4. جامعة الدول العربية: أمريكا تعادي السلام العادل (5.00)

  5. روسيا تعرض على المغرب أنظمة مواجهة خطر "طائرات الدْرون" (4.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | قراءة في كِتاب | أفاية يبعث فلاسفة ومفكرين في كتاب عن النقد الفلسفي المعاصر

أفاية يبعث فلاسفة ومفكرين في كتاب عن النقد الفلسفي المعاصر

أفاية يبعث فلاسفة ومفكرين في كتاب عن النقد الفلسفي المعاصر

صدر حديثا في بيروت للباحث المغربي، محمد نور الدين أفاية، كتاب جديد بعنوان "في النقد الفلسفي المعاصر.. مصادره الغربية وتجلياته العربية"، وذلك عن مركز دراسات الوحدة العربية.

وحاول الباحث الاقتراب من عدد من الفلاسفة و المفكرين الذين ساهموا في بناء صرح الفكر النقدي الأوروبي، من طراز كانط،، و هيغل، وماركس، ، والمدرسة النقدية في لحظتها التأسيسية، أو هابرماس، و فوكو، و دولوز، و ديريدا..الخ، الذين تمكنوا من إنتاج فهم عميق للمسؤولية التاريخية للسؤال والنقد المرتبط بالزمن الحديث.

وتناول المؤلف ضمن كتابه الجديد الذي يقع في 288 صفحة، متون مجموعة من المفكرين العرب الذين أثروا الفكر العربي المعاصر بإدماجهم لمقومات النظر النقدي في التعامل مع الواقع، والتراث، والحداثة.

وورد في تعريف الكتاب أن المهمة النظرية والتاريخية، بله السياسية، للفكر النقدي تتمثل في مساءلة البداهات، أو ما يبدو كذلك، وكشف تداعيات "الدوكسا" Doxa السائدة، وخلخلة أطر التفكير والمناقشة التي تستهدف تعليب عقول الناشئة، واستلاب الإرادات، والتشويش على حرية الكائن، وإلهائه بمظاهر الأمور، وإغراءات الاستهلاك، وإخضاعه لما يستنفر الإدراك والانفعال.

ويقول أفاية إن تاريخ النقد شهد، باعتباره ترجمة لفعل التفكير في الوجود، أشكالاً متنوعة انطلقت من مرجعيات توزعت بين النقد المعياري، والأكاديمي، أو الإيديولوجي، انطلاقًا من اعتبار النقد شرط إمكان تأسيسي لكل فكر عند كانط، مرورًا بالنقد الجسور للاقتصاد السياسي بهدف التغيير الاجتماعي عند ماركس، إلى الأشكال المختلفة للإخفاق الثوري التي اقتضت الاحتفاظ بما سماه تيودور أدورنو "بالجدل السلبي" إلى آخر انفتاحات ديريدا التفكيكية.

حضور الفكر النقدي

ويلاحظ أفاية أن حضور الفكر النقدي يتفاوت من مجتمع إلى آخر، كما يشهد حالات ضعف أو تراجع في بعض الحالات والثقافات.

ويعود ذلك إلى سببين رئيسيين اثنين؛ أولهما تقوقع بعض منتجي الفكر النقدي داخل الدوائر الجامعية الضيقة؛ وثانيهما يعود إلى "الضجيج" الكبير الذي تنتجه مؤسسات النظام الليبرالي من تقارير وكتابات تُضخّم من صيغ و مصطلحات تتلقفها الترسانة السمعية- البصرية، ومختلف القنوات الرقمية الجديدة، وتقدمها إلى "السوق الفكرية" بصيغ وأساليب مُغرية تتحوّل إلى عناوين بارزة في المقالات و الكتابات، حيث تتخذ من قضايا العولمة، والتنوع الثقافي، والهوية، والحقوق موضوعات لها.

ويتابع أفاية "ليس معنى ذلك أن هذه الموضوعات لا تتضمن مقدارًا من الجدّية وشروط الأهمية، فهي تحوز قيما حيوية في منتهى التعقيد والغنى في بعض السياقات.

ويضيف "الخطابات التي تنتجها المؤسسات المرتبطة بحركة النيوليبرالية، بما فيها "مراكز التفكير"، أو ما ينعت ب thinkthank، كثيرا ما تقدم فكرًا نقديًا "مزيفًا" تصوغه في أساليب وأشكال ولغة تختزن عناصر البُهر والإثارة، وتعثر لها على قنوات ومسالك تواصل مضمونة بحكم ارتباطها بمؤسسات مالية ضخمة، وذلك لتبرير سياسات تحكّمية لا تكف عن تعميق الفوارق و توسيع دوائر الفقر، وخلق أسباب الاستلاب و ضياع الكائن.

مشاغل الكتاب

ويتضمن كتاب "في النقد الفلسفي المعاصر" ثلاثة أقسام وستة فصول تتفاوت اهتماماتها بمرجعيات وسياقات الفكر النقدي.

ويعود الفصل الأول من القسم الأول في الكتاب إلى المقدمات الفلسفية للنقد في الفلسفة الحديثة، و إلى النصوص التي أسَّست للنظر النقدي، ثم تناول الفصل الثاني امتدادات النقد في الفلسفة المعاصرة.

ويتعرّض الفصل الثالثمن القسم الثاني للكثافة النقدية التي تتضمنها الفلسفة وعلاقتها بأسئلة الوجود و الحياة، و للأبعاد النقدية الثاوية، بل والمُكوّنة للديمقراطية باعتبارها نظرة إلى الإنسان وإلى المجتمع، فضلا عن كونها سياسة تنبني عن المساءلة، والمراقبة، والنقد.

أما القسم الثالث فيحاول في فصله الخامس استجلاء "النزعات النقدية" التي أنتجتها تيارات الفكر العربي المعاصر، لا سيما تلك التي انصبت مجهوداتها النظرية على كشف مكونات العقل العربي، ونقد أساسياته قصد إنجاز تركيب فكري قادر على إدخال المنسوب الضروري من الحيوية النقدية في الفكر العربي.

وفي السياق عينه، لكن من منطلقات أكثر جذرية، يتناول الفصل السادس ما نعتناه ب "التفكيكية العربية" مركزين على أعمال المفكر المغربي الراحل عبد الكبير الخطيبي باعتبارها تقترح "بروتوكولا" نظريًا، و منهجيًا، وجماليًا لمعالجة القضايا الكبرى في الفكر العربي.

أفاية والخطيبي

ويؤكد أفاية على أنه تقصّد إدراج القسم المتعلق بالفكر العربي المعاصر في سياق الفكر النقدي لأنه يحسب أن المفكرين العرب، الذين أتى على مقاربة البعض منهم، ينتمون، وبجدارة، إلى الفكر النقدي الإنساني؛ لأنهم بنوا صروحهم الفكرية في احتكاك مباشر بتاريخ الأفكار الفلسفية، و التاريخية، و السياسية الذي أنتجها الغرب. وذهب أفاية إلى أن المرء لا يشعر بأي حرج لديهم حين يستلهمون هذا الفيلسوف أو المفكر الغربي أو ذاك، من زكي نجيب محمود في علاقته بالوضعية المنطقية، أو حين يدعو عبد الله العروي إلى إدماج التاريخانية في الفكر العربي، و إقامة أسس الدولة العصرية فإننا لا نجده يتردد في استلهام ماركس الشاب، أو ماكس فيبر.

أما الجابري وأركون، يضيف المؤلف، اللذان تكونا على كلاسيكيات الفلسفة الحديثة والإسلامية استطاعا، كل واحد بأسلوبه المميز، "تبيئة" ترسانة من المفاهيم والنصوص الفلسفية، من كانط، مرورًا بهيغل، وماركس، وفوكو، و آخرين؛ كما نعثر على حضور كبير للوجودية والفينومينولوجية في الإنتاج الأخير لناصيف نصار.

واسترسل أفاية بأن الخطيبي يعلن، بوضوح، بأنه يفكر من خلال عنصر فلسفي مكبوت فينا منذ الفلسفة الإغريقية إلى الآن. ولذلك حاور وساجل كبار الفلاسفة والمفكرين من سارتر، وبارت إلى ديريدا، وبعض الكتاب الفرنسين الكبار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - محمد ضريف الخميس 11 دجنبر 2014 - 19:18
أكيد سيكون هذا الكتاب ممتعا كما عودنا الاستاذ أفاية. تعرفت على أفكاره منذ سنوات، وكلما عدت اليها وجدتها أكثر عمقا.أتمنى من الشباب أن يتطلعوا على أفكار هذا الباحث المقتدر، لانهم في حاجة اليها في ظل زمن الرداءة.حظ سعيد أستاذ.
2 - الحسن لشهاب الخميس 11 دجنبر 2014 - 20:52
في راي ان النجاحات الباهرة في مختلف المجالات ،و التي تحققت من خلال علم الفلسفة ،يرجع سببها بالاساس الى الغاية التي وضعت من اجلها الفلسفة و التي تتجلى في الرغبة الشديدة بين جل الفئات الاجتماعية الغربية في توحيد الرابطة الرومانسية المعادية للراسمالية ،من خلال نشأة الانتلجنسيا اليهودية في الوسط الاوروبي من جهة، ثم الرغبة العارمة في خلق مجتمع جديد قوي و متماسك ،من خلال نشأة الايديولوجيا القومية و الايديولوجيا الصهيونية ،ثم علم اليهودية ،كل دلك من اجل الخروج من المسيحانية الواقعية الى المسيحانية الناشطة ،وتوحيد القوة التي تمكن المجتمع المسيحي من مواجهة الكوارث الطبيعية و البشرية خصوصا كتلك التي خلفتها الحروب الصليبية .اما ضعف نجاح مادة الفلسفة داخل الجتمعات العربية فهو يعود بالاساس الى عدم وجود روابط سياسية او اجتماعية او ثقافية بينها.بل يلاحظ عكس دلك و كأن المسألة مبرمجة و مفبركة من صنع صانع ،قد تكون الصهيونية و قد تكون الانتتهازية و حب التسلط و اراثة و استدامة المناصب، ودلك بالطبع من اجل تفعيل المقولة السياسية "فرق تسود"
3 - ليلى الخميس 11 دجنبر 2014 - 22:11
دمت متالقا دائما أستاذي افاية كما عودتنا.أتشرف أني كنت من طلبتك .
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال