24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0006:3813:3817:1720:2921:53
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الازدحام على تحاليل "كورونا" ينذر بانتشار الفيروس بين المغاربة (5.00)

  2. العاصفة التي تسبق الهدوء (5.00)

  3. المغرب يسجل 1021 إصابة جديدة مؤكدة بكورونا خلال 24 ساعة (5.00)

  4. العثور على جثتين متحلّلتين لشقيقين في الناظور (5.00)

  5. مغاربة يقيّمون تهاني تبّون للملك: "بروتوكول معتاد وأخوة مسمومة" (5.00)

قيم هذا المقال

1.90

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | قراءة في كِتاب | كتاب فرنسي جديد ينسب فضل استقرار المغرب للملكية

كتاب فرنسي جديد ينسب فضل استقرار المغرب للملكية

كتاب فرنسي جديد ينسب فضل استقرار المغرب للملكية

قد لا يكون شيئا جديدا أن يقوم صحفي أو مثقف فرنسي بإصدار كتاب عن المؤسسة الملكية بالمغرب، إلا أن كتاب "محمد السادس: ملك الاستقرار" جاء برؤية جديدة للملكية في هذا البلد"، هكذا قدم جون كلود مارتنيز، صاحب الكاتب الصادر هذا الأسبوع، لمؤلفه الجديد.

وقال مارتنيز، إن جل الكتب الفرنسية الصادرة حول الملك الراحل الحسن الثاني، أو الملك محمد السادس، ترى في الملكية عائقا أمام تنمية البلاد، بسبب أنهم يعتبرون النموذج الجمهوري الأفضل لتسيير الدول، لكن ما حصل في دول عربية جعل من الملكية عنصرا أساسيا في استقرار المغرب".

وأبرز المدير السابق للمدرسة الوطنية للإدارة بالرباط، خلال تقديمه للكتاب ذاته، أن الحديث عن "سيادة الفساد والرشوة في المغرب يمكن أن نجد له أمثلة في فرنسا"، ليخلص إلى أن "فرنسا لا يمكن لها أن تقدم الدروس للمغرب في هذا المجال".

وأردف بأنه يجب الانتباه إلى أنه في الوقت الذي تعرف فيه منطقة الساحل وشمال إفريقيا تعاظم نفوذ جماعة "بوكو حرام"، وتنظيم القاعدة، مازال المغرب يعيش حالة استقرار"، بل ذهب الكاتب الفرنسي إلى حد وصف المغرب "بالسد الذي بقي بمعزل عن تمدد الجماعات المتطرفة".

وتحدث المؤلف عن دور المغرب في الحد من تدفق المهاجرين القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء، "على الرغم من أن المغرب لا تفصله سوى 15 كيلومترا عن إسبانيا، إلا أن أعداد المهاجرين الذين يعبرون عبر السواحل المغربية أقل بعشرات المغرب من أولئك الذين يلجئون لليبيا للعبور نحو إيطاليا، علما أن المسافة بين البلدين هي 150 كيلومترا".

وعزا جون كلود مارتينز عدم تأثر الملكية في المغرب بالهزات التي أحدثها الربيع العربي، "بتوفر الملكية في المغرب على البعد الروحي، الذي لا تتوفر عليه أغلب الأنظمة العربية التي سقطت أو مازالت مهددة بالسقوط".

واعتبر بأن هذا البعد الروحي الذي تتوفر عليه المؤسسة الملكية بالمغرب هو الذي سمح بوصول الإسلاميين، ممثلين في حزب العدالة والتنمية، إلى قيادة الحكومة وبطريقة سلسلة "عكس الجزائر حيث أدى وصول الإسلاميين للحكم إلى حرب أهلية، أما في المغرب فالمجال الديني ليس مجال تنافس بين الأحزاب، نظرا لكون الملك هو أمير المؤمنين".

وكان لتجربة العدالة والتنمية في الحكومة نصيب من تقديم جون كلود لكتابه، عندما شبههم بإسلاميي حزب العدالة والتنمية التركي، "في البداية لم تكن لديهم التجربة لكن مع الممارسة اصطدموا بالواقع، وفهموا بأن تدبير الشأن العام ليس سهلا، والآن هو حزب عاد مثل بقية الأحزاب، يشرف على الحكومة لكن تحت قيادة الملك" يقول السياسي الفرنسي.

وكشف أستاذ العلوم السياسية بجامعة باريس أن الكتاب يتحدث أيضا عن الميزة التي تتوفر في الملكية وهي "الاستمرارية التي تمكن من وضع سياسات وتوجهات كبرى تمتد لعقود"، وهو ما يجب على أوروبا استغلاله "لمواجهة العديد من التحديات أهمها تحدي التطرف الديني".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - فيصل اسبانيا الجمعة 08 ماي 2015 - 09:15
طال الله في عمره وبالصحة والعافي فقط. نطلب منه ان يتجه نحو الصحة والتعليم والقدرة الشرائية للمواطن البسيط لان حكومة بن كيران دارت الفرضى لولاه لكان البلد في خبر كان
2 - أمكسا الجمعة 08 ماي 2015 - 09:25
هذا الكتاب سيحصل على الرضى وستفتح أمامه جميع الأبواب، بل قد يحصل صاحبه على فيلا بالمغرب.
أما الكتب المنتقدة فهي مجرد أكاذيب تستحق المنع... ويا لها من ديمقراطية.
3 - أحمد العلوي الجمعة 08 ماي 2015 - 09:27
بسم الله الرحمن الرحيم
أعتقد كمغربي أننا لسنا في حاجة لمن يؤكد لنا أن سبب استقرار المغرب هي الملكية، على اعتبار أن كاتب هذا الكتاب وغيره جاهلون بتلك العلاقة التي جمعت المغاربة بملوكهم وتجمعهم بملكهم جلالة الملك محمد السادس نصره، فهذه العلاقة ليست علاقة نظام، ولكنها علاقة ثنائية الأبعاد البيعة وحب المغاربة لملكهم وهذا الأمر لا يمكن أن يفهمه ويشعر به إلا المغاربة. حفظ الله ملكنا وحفظ الله بلادنا وحفظ الله المغاربة ومتعنا جميعا بالأمن والاستقرار.
4 - Khalil الجمعة 08 ماي 2015 - 09:40
الله سبحانه وتعالى احسن لبلادنا بان جنبها فتن الفوضى و عدم الاستقرار و ما من احد عنده من فضل الا ان يوفقه الله لما يحب و يرضى
5 - monarchiste الجمعة 08 ماي 2015 - 09:40
. الاستقرار مرده الالتحام بين الملك و الشعب.
تخيلوا لو ان البلد كان يسير فقط من طرف احد زعماء الاحزاب السياسية الحالية: قربلة لا مثيل لها. كنا سنصبح و نمسي على انقلابات و صراعات و تحالفات اطراف مع اجانب للبحث عن الشرعبة وضمان الاستمرار في الحكم كما نراه في دول اخرى.
و في النظام الملكي يربى ولي العهد منذ الصغر على تحمل المسؤولية و القيام بمهام الملك. عكس الدول المتخلفة التي قد يصبح فيها الطبال و الدرابكي مسيرا للشان العام رغم ان تكوينه لا يسمح له بذلك. ليس انتقاصا من شان مهنتي الدربوكة و الطبل لكن البراعة فيهما لا تعني بالضرورة البراعة في تسييير البلاد. وعذا ليس مظهرا للديموقراطية كما سيظن البعض بل كراكيز توضع في مناصب لتهميش المثقفين السياسيين و الغيورين على البلاد.
حتى الدول التي تعلن رسميا "جمهوريتها" تتبنى الملكية في الواقع حيث تسير البلد من طرف ابن أو أخ أو قريب أو شخص اختاره الزعيم بنفسه و فرضه و دون الرجوع الى الجماهير مثل كوبا (راوول كاسترو أخ فيدل كاسترو) و الجزائر( السعيد بوتفليقة اخ عبد العزيز) و فنزويلا (مادورو صديق تشافيز)
عاشت المملكة المغربية.
6 - عبد البا سط الجمعة 08 ماي 2015 - 09:47
نعم إستقرار المملكة مند 12 قرن بفضل الله ثم ملكنا الحبيب.
7 - grand maghreb الجمعة 08 ماي 2015 - 09:49
سنبقى دائما وراء ملكنا الحبيب لأجل بناء المغرب و التصدي لكل جهة تناور من اجل الاخلال بنظامنا الملكي.
نقول لكل الانفصاليون من طنجة الى الكويرة نحن لكم بالمرصاد ومن لا يعجبه النظام فليرحل.
عاش الملك.
8 - ابطيل الجمعة 08 ماي 2015 - 09:50
هده حقيقة لا مجال لاثباتها بأقوال المؤلفين الفرنسيين أوغيرهم.قد تسهل ازالة الملكية لكن من الصعب العودة اليها.وقد أصبح جليا ما أحوج بعض الشعوب الى العودة الى النظام الملكي.
9 - متفائلة الجمعة 08 ماي 2015 - 09:50
نفتخر ونعتز بملكيتنا عاش الملك محمد السادس ملك الإستقرار والإستمرار إنشاء الله
10 - مغربي صادق الجمعة 08 ماي 2015 - 09:52
الحمدو لله .
استقرار المملكة المغربية الشريفة يرجع الى الحكم الملكي والحكومات المتعاقبة وللشعب المغربي الراقي .
وطنية الشعب المغربي اظن انها هيا الاقوى في العالم .
المغربي والحمدو لله لا ولا ولن يبيع او يخون او يسهام اوحتى يفكر في ايذاء بلده المغرب كيف ماكانت ظروفه الاجتماعية .وشعارنا الله الوطن الملك .احبك ملكي واحبك بلدي واحب كل مغربي على وجه الكرة الارضية .اللهم احفظ ملكنا وشعبنا وبلدنا وكل بلاد المسلمين يارب .
11 - مغرببه الجمعة 08 ماي 2015 - 09:57
السلام عليكم كم هو فخر لنا ان نكون مغاربة و ان يكون لنا ملك يستحق كل التقدير والاجلال و الاحترام عاش الملك عاش الملك منقدروش نوصفوه كما يجب والله ينصر سيدنا وخليه لينا كم انت غالي على قلوبنا نفديك بدماءنا و ارواحنا عاش محمد السادس
12 - جمال بوشيخي الجمعة 08 ماي 2015 - 10:02
وهل يحتاج المغاربة إلى شهادة فرنسا أو غيرها...أم هذا الكاتب يريد تأمين مستقبله..أنا لا أفهم لماذ ا الدول الإستعمارية لا تترك الدول وشأنها..
13 - الله الوطن الملك الجمعة 08 ماي 2015 - 10:08
احترم كل ما قامت به الحكومة و على رأسها السيد بن كيران، الا ان هذا الأخير في عهده عرفت كل النقاشات تصعيدا خطيرا كاد ان يوقع المغرب في انزلاقات تحت ضغوط احزاب يترأسها أناس لا يحبون المغرب رغم انهم مغاربة..
الملك محمد السادس إنسان كان يقدر مسؤولية العرش فقام بمجهودات تحسب له و تنازل في كثير من المرات من اجل ان يستقر المغرب. كان عاقلا و مازال رغم تهور بن كيران الذي اعتز به كرئيس حكومة مغربية و كإنسان صادق الا انه لا بد من الحكمة احيانا.. كاد صدق بن كيران ان يوقع برزانة محمد السادس.
أحب ملكي محمد السادس و احترم صدق السيد بن كيران اللذان في الأخير انتصر على التماسيح.
14 - حلا الجمعة 08 ماي 2015 - 10:10
في كل مرة يتحفنا الاجانب بكتب عن ملوكنا كل حسب هدفه، وتوجهه. الكتاب الحالي، ربما يكون موضوعيا اكثر بحكم تواجد الكاتب على ارض الواقع،كونه شغل منصب اداري بالمغرب. اظن بان احتكاكه بالمشهد عن قرب خول له روية تقريبية للملكية المغربية. ان كان عمله هذا بادرة شخصية، فيمكن اعتباره شهادة واقعية. مسوولية الملك ليست بالامر السهل وخصوصا في ظروف العالم الراهنة، والتي يعد العالم العربي اسوءها.في حديث صحفي للملك الحسن الثاني، مع صحفية فرنسية تساله كيف يتمنى ان تكون المسوولية لولي العهد انذاك اذا تولى الحكم،قال بالحرف الواحد،اتمنى ان تكون صعبة، لانها لو كانت سهلة،فهذا يعني بان لا حاجة له.الفيديو موجود باليوتيوب لمن يريد المشاهدة.وصدقت امنية الملك الراحل، تولي الحكم شىء مورق، والشاهد تحرك الملك المستمر داخليا وخارجيا، فالامور تزداد تعقيدا ، والتغيرات تتم بوثيرة سريعة،نطلب من الله ان يكون في عونه.
15 - عمر الجمعة 08 ماي 2015 - 10:30
إنا النتيجة التي وصل إليها هذا الكاتب، ليست بالجديدة لكل من فهم و يسعى إلى فهم ثوابت الاستقرار في المملكة المغربية، و قد سعت فرنسا نفسها لنسف هذا الاستقرار بإصدارها الظهير البربري، لكن الوطنيين و المقوامين و الغيورين على هذا البلد، تصدوا لهذه الأطروحة، و تيقنوا أن النظام الوحيد الذي يمكنه أن يمسك العصى من الوسط و يحتفظ على هذا الاستقرار هو النظام الملكي. و لم يشر الكاتب إلى الأحداث التي عرفتها المملكة من محاولات الاستلاء على السلطة بالمملكة عن طريق الانقلابات التي بائت كلها بالفشل، لأن مدبريها كانت لهم نزعة قبلية و شخصية و حب السلطة، و يعلم الفرنسيون أنفسهم المدرسة التي تخرج منها الضباط المتورطون في هذه العميات... إن جلالة الملك محمد السادس تمكن من صنع الاستقرار السياسي بالحكمة و الرزانة و تبصرو تجديد المؤسسات من خلال اعتماده دستورا جديدا، لكن بعض الأحزاب عندنا لا تساير هذه التغيرات الجدرية، و تحاول بشتى الوسائل أن تبقي الحالة الاجتماعية على حالها القديم، و تريد أن تحمّل المسؤولية الكاملة لرئاسة الحكومة و حزب العدالة و التنمية بالخصوص و تناسوا أنهم كانوا يدبرون الحكم أكثر من 50سنة...
16 - Souhail الجمعة 08 ماي 2015 - 10:32
لا للتعميم المغاربة ليسوا سواسية اﻹختلاف الطبقي الذي يعيشه المغرب سوف يولد اﻹنفجار سوف أرى اﻹنتقادات و سوف يقول البعض هذا إلا جزائري لا يحب بلدنا
17 - ana الجمعة 08 ماي 2015 - 10:35
فضل الا ستقرار يرجع للمغاربة اجمعين وملكنا نصره الله مغربي كالبقية
18 - محسن الجمعة 08 ماي 2015 - 10:54
المملكة المغربية مستقرة وستبقي مستقرة الي ان يريث الله الاءرض ومن عليها ويرجع الفضل الي الملك محمد السادس والشعب المغرب ونرجو من الله عزا واجل ان يدوم علينا الاءمن والاءمن وان ينصرا ملكنا وان يعطيه صحة واعافية وطول العمر عاش الملك عاش الشعب المغربي
19 - isamine الجمعة 08 ماي 2015 - 11:05
Les marocains n'ont pas besoin de livres étrangers pour leur expliquer les raisons de la stabilité du notre pays depuis 1400 ans. Il fort de constater que malgré les orages et les tempêtes qui ont secoué les pays arabes notre pays a traversé cette vague de turbulence avec intelligence grâce à sa tolérance, à son intelligence et à son guide suprême Mohammed 6. Il faut dire que notre Roi est aimé par son peuple parce qu’il porte en lui le sang de tous les marocains. Le sang des berbères, des arabes et des Sahraouis. Sa mère est une berbère (Lalla Latifa Hammou), Sa grand-mère une Sahraouie (Lalla Abla bint Tahar) et son grand père est un arabe Mohammed ben Youssef
20 - الصنهاجي الجمعة 08 ماي 2015 - 11:08
حتى يقولوهالنا الفرنسيس زعما حنا اللي هذي قرون وحنا تنرددوا هذ العبارة وفهمينها ومتشبتين بملكيتنا الضامنة للاستقرار والوحدة
جا اليوم الفرنسويون اللي حاولوا اكثر من مرة تمزيق المغرب الى طراف وقالوا لنا ان الاستقرار والوحدة نابع من الملكية في المغرب
المغرب والمغاربة ليس لهم مشكل مع الملكية بل متشبثون بها وقبل ما تضهر للعيان ما يسمى بالروابع العربية
21 - عبد العالي الجمعة 08 ماي 2015 - 11:11
الله يحفظ ويزيد فعمر كومكانش هو منر تحوش فضيورنا
22 - أصيل الجمعة 08 ماي 2015 - 11:13
ان يكون قائد واحد و الكل ملتحم حوله خير من عدة حكام و عدة قرارات.المغرب فيه العرب و الأمازيغ و الريف و الصحراويين ....و بوجود الملكية الكل ملتحم حولها لولا الملكية لرأينا عدة دويلات في المغرب .و رغم ما يتكلم عليه الجميع من فساد و دعارة الا انا المغاربة لديهم قوة ووازع ديني قوي .قال تعالى "يوتي الملك من يشاء و ينزع الملك ممن يشاء" يعني ان الملك يوتيه الله سبحانه وتعالى .
23 - roche الجمعة 08 ماي 2015 - 11:13
الحمد لله على ملكية المغرب
وجودها هي التي
- وحدت بين الشاوي والامازيغي والفاسي والوجدي والصحراوي فتزاوجو وتناسلو فاصبح من الصعب التفرقة والانحلال
- استقر المغرب ويخطو خطوات التنمية
- كان سدا مانعا للاعداء والحساد والمفسدين
- حفظكم الله يا اهل البيت وفتح لكم الله فتوح العارفين بالدين بحكمته
- نحن اقتنعنا بتفانيكم لخدمة الشعب المغربي وترفعكم عن من يسيؤون لكم
وعدم الانجرار الى مخططاتهم للسير بالبلاد الى الهاوية والتهلك
ابقاكم الله لنا عز ومفخرة واعطاكم الصحة وطول العمر
الله الوطن الملك
24 - mohammd الجمعة 08 ماي 2015 - 11:20
الفضل لله تعالى ثم للملك وأيضا للحكومة ثم للشعب المغربي المخلص الوفي لملوكه الشرفاء العلويين منذ قرون وسيبقى كذلك إن شاء الله تعالى إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها اميييييين، وعين الحسود فيها عود. .....
25 - Ghyzlane Altintas الجمعة 08 ماي 2015 - 11:26
خمسة و خميس على بلادنا و عين الحسود فيها عود انشاء الله
26 - mostafa الجمعة 08 ماي 2015 - 11:42
Dieu merci vous avez doté le Royaume d'un Grand Roi, dynamique, bosseur, intelligent,modeste,clairvoyant,pragmatique,généreux, il ne lésine pas devant les intérêts de son peuple pour sacrifier son temps, son argent et ses soucis, il guide le Maroc dans la bonne voie, mais malheureusement ne trouve encore une équipe gouvernementale capable de le suivre, il résous tous les problèmes du Maroc, politiques, économiques, stratégiques et oeuvre pour la paix et la stabilité dans son pays et dans le monde, que Dieu lui procure une longue vie et une santé meilleure pour finir l'édification du Maroc et du Grand Maghreb in chaa Allah.
27 - عماد الزمراني الجمعة 08 ماي 2015 - 11:47
وإني لأحبك ياملك ولو كره الكارهون نعم الملك أنت ونعم الرجل أنت سيدنا و ملكنا (عشت يا ملكنا)
28 - مواطن حر الجمعة 08 ماي 2015 - 11:58
Mais il faut avouer quant même que les Français sont plus courageux que les écrivains Marocain en abordant certains aspects de la monarchie, or même chez les Français il en a ceux qui ont un autre but, ils sont les porte parole d'un capitalisme étranger qui compte rassurer ces intervenants pour mieux saisir les opportunités existantes au Maroc, nous sommes pour un développent de notre Maroc, Mais que dire que l'intervention étranger enrichisse le Holding Royal ! une stabilité au détriment du peuple, voilà un point qu'il faut aborder sérieusement au lieu de faire des discours éloquents et trempeurs
29 - مصطفى الأعوري الجمعة 08 ماي 2015 - 12:07
أمام كل واحد رموزا تجري على الساحة المغربية فهذا يعتبر
الملكية سلبية ويقدم القرائن والمخالف ينفي السلبية عنها
ويستدرك الإيجابيات .
يحصل العراك لكن السياسة عندنا ينظر إليها من رؤية يغلب
عليها النفسانيات وبعبارة أوضح الملك - برفع الميم- هوالحب
بكلمة مختصرة لاتسند المسؤولية للجماعة الحاكمة إنطلاقا
من المؤهلات لكن الحب للملكية العامل الرئيس في اختيار
الحاشية وهذا يفسد النفوس ويشجع على الرذيلة .
30 - سعيد الجمعة 08 ماي 2015 - 12:11
اغلب مفكري العلوم السياسية عبر الثاريخ اتفقوا على ان أحسن أنظمة الحكم هو النظام الملكي.لدى ماقاله هذا الكاتب مشكور عليه، إلا انه ليس بجديد .
31 - nor al houda الجمعة 08 ماي 2015 - 12:23
الحمد لله والشكر لله على هده النعمة
الله احفظ ملكنا بما تحفظ به الدكر الحكيم
واحفظ بلادنا وسائر بلاد المسلمين
وتحية للشعب المغربي الاصيل
32 - Magnetyk الجمعة 08 ماي 2015 - 12:24
to 6 - sahih

tu as raison d'y croire doux rêveur !si c’était à cause de tes généreux berbères,l’Algérie, serait un havre de paix et la Kabylie un paradis de tolérance ?!
évidemment que notre stabilité politique est intiment liée au pacte ancestral unissant le peuple marocain à sa séculaire royauté,qui a toujours su le lui rendre ,en veillant à absorber et cimenter autour d'elle,toute la pluralité identitaire marocaine.
les berbères,quand il ne subissaient pas les assauts des autres,ils s'entretuaient entre eux sans relâche, mais ce n'est qu'avec l’Avènement des conquérants arabo-musulmans que la pacification et l'unification de la région ont eu lieu pour donner naissance aux dynasties impériales et aux actuelles monarchies.

Pour les anges berbères, dont tu fanfaronnes,même aujourd’hui,s'ils pouvaient balancer dans l'atlantique tous les arabes marocains,ils n’hésiteraient pas une seconde,alors pour la tolérance de façade,mets la plutôt le compte de la lâcheté inavouée .
33 - Hamid الجمعة 08 ماي 2015 - 12:32
سبب الاستقرار في المغرب هو بكل صراحة وبدون نفاق راجع الى صبر الطبقات المسحوقة على الظلم والتهميش والفقر وتمنيها التغيير الهادئ ولو في الاحلام
اما غير ذلك فهي فقط كتب لكتاب ومثقفين عشقوا أموال الشعب المغربي التي يسبحون فيها كلما مدحوا النظام في المغرب وهم يعرفون الوضعية المزرية التي يعيشها الشعب المغربي
براكا من النفاق قهرتونا
عطو للشباب الفيزا وشوفوا شكون غادي يبقى جالس هنا يستمتع بالاستقرار تاعكم يا كذابين
34 - كارهة الضلال الجمعة 08 ماي 2015 - 12:35
اولى ركائز استقرار المغرب:

يتجلى في دور جلالة الملك محمد السادس بارك الله في عمره

وهذى المعطى بديهي امام كل المغاربة ولا حاجة الى كتاب اجانب

لتذكيره :

الله يعز المغاربة

ويبارك في عمر سيدنا

كارهة الضلال
35 - ابو انس الجمعة 08 ماي 2015 - 12:38
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الفضل كل الفضل يعود لله تبارك وتعالى
ثم امارة المؤمنين وطبيعة المجتمع المغربي المتأصل المتضامن المجتهد الذي يؤمن بان الرزق والعمر بيد الله
36 - ابراهيم الجمعة 08 ماي 2015 - 12:43
المغرب بلد الاستقرار و الامان و الطمأنينة و هذا راجع للالتحام و التكاثل التام بين جميع شراءح الشعب و ملكه الحكيم اللذي يسعئ جاهدا الئ المضي ببلده و شعبه الئ ارقئ و اسمئ المستويات و الحمد لله وفقه الله و رعاه و حفظه و شعبه من كيدالكاءدين و لنا اليقين التام بان رءيس سفينتنا سيتحدئ كل التقلبات و الامواج العاتية ليصل بها الئ بر الامان تحت شعار :
الله الوطن الملك
37 - Mao الجمعة 08 ماي 2015 - 12:50
أين هي العدالة
إنها حرب بالوكالة
ما هذه الوقاحة والنذلة
إنها حقا سفالة
الظلم ظلمة وضلالة
فكفاكم تسلطا و اعتقالا
ألا تخافون من الله ذي الجلالة
أم تحسبوننا عبيدا و حثالة
وتظنون أنفسكم أشرف سلالة
وأنكم جنود صاحب الجلالة
يكفينا الفقر و العطالة
و التشريد و البطالة
إرحمونا يا أهل العدالة
38 - Jalal الجمعة 08 ماي 2015 - 12:55
Il faut préciser que ce lui qui écrit ce livre est de l'extrême droite française. Il a été un ancien cadre au FN.
39 - ابو يوسف الشاوي الجمعة 08 ماي 2015 - 12:57
السبب الرئيسي في استقرار المغرب هو رخس ااشعب المغربي واالله لم ارى في حياتي شعب ذليل و رخيس اكثر من الشعب المغربي و صدقوني هذه حقيقة و اخطأ من يقول ان المغاربة شعب مسالم بل انه شعب تربى على الذل والمهانة وشعب تربى على الخوف والجبن.
نحن في القرن الحادي والعشربن والمغاربة مازالو يركعون لغير الله.بقبلون احذية اسيادهم
من يرضى بالذل لايزيده الله الا ذلا.
تحية لبعض المغاربة الشرفاء اللذين لهم طباع الشعب الجزائري.
40 - bouchaib reddad الجمعة 08 ماي 2015 - 12:59
Savez vous qu'il y a un budget royal pour les plus grands journaux occidentaux , le journal le monde français touche annuellement + de 100 mille€ ,EL PAIS 80 mille €, The_Wall_Street_journal 300mille$ , tout ce fric juste pour tailler un joli portait de la monarchie marocaine , on peut constater que cette générosité royale gagne du terrain pour toucher les écrivains aussi, nous les pauvres marocains on peut attendre cette générosité royale ,notre tour viendra inchaa'allah
41 - الامل الجمعة 08 ماي 2015 - 13:03
• فليعلم الشرق والغرب أننا نحن المغاربة ، نحب ملكنا وسنبقى نحبه إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ، وسنبقى مخلصين لوطننا الحبيب ، ولن نسمح ولن نفرط في شبر واحد من صحرائنا الغالية ، وأحيي المغاربة الأبطال الأحرار أهل الفضيلة من عندهم الغيرة على وطنهم الحبيب ، والذي لا يعترف بمغربيته مجرد خائن عليه أن يرحل من أرضنا .
لـدي وجــه واحد ; لـدي قـلـب واحــد ومـبـادئ لا تـتـغيــر; بـصــوت مـرتـفــع وبـثـقــة لا تــنــدثــر وبـــروح وطـــنـيـة تـــزيــد ولا تـــمـوت; أقـول: ملكنا واحد، حبنا لك لن ينتهي حفظك الله ورعاك.
عاش المغرب ملكا وشعبا وهذا موقفنا الرسمي نقوله بكل حرية وإخلاص .
42 - Marocain American الجمعة 08 ماي 2015 - 13:11
Je prefere la stabilite d'un pays democratique que la stabilite d'un pays dictatorial. Comment parlez vous de stabilite alors la liberte de presse et la liberte d'expression sont reprimees au Maroc. Vous ne pouvez meme pas critiquer la monarchie Alors qu'elle est consideree sacree. Les gens et les journaux marocains vivent dans la peur si ils critiquent la monarchie. Il n'ya pas de stabilite sans qu'il y ai de democracie reelle. Vive l'amerique.
43 - شكيب عدنان الجمعة 08 ماي 2015 - 13:15
عندما تمعنت في الاية الكريمة .يوتي الملك من يشاء.علمت ان الملك نعمة وليس نقمة الا في حالة الفراعنة المتسلطين على شعوبهم وهذه شهادة صادقة من اجنبي يرى ما يجري في المناطق العربية من فتن وما عليه المغرب من استقرار والحمد لله فقط على بعض الاحزاب في الداخل ان تتقي الله في هذا الوطن وتتوقف عن استفزاازاتها المتواصلة لتقويض مجهودات الملك والشعب
44 - younes الجمعة 08 ماي 2015 - 13:19
الله اخاله لنا وطول عمرو ونصروا وينور طريقوا فوسط هاد الأحزاب والحكومة لدايرين غزاوة في الشعب المسكين
45 - صحراوي الجمعة 08 ماي 2015 - 13:49
انتظروا رد الجزائر على هذا الخبر ولا تندهشوا
بني وبنكم راه ضاقت بهم الدنيا وحتى بلادهم وبغاو الصحرا اتنفسوا فيها شويا
46 - UNE MAROCAINE الجمعة 08 ماي 2015 - 14:19
الله يحفظ لينا ملكنا يعجبنا كثيرا ونحترمه ونقبل يده اليوم وغدا احتراما وحبا له لأننا رأينا منه حبا لهذا البلد وخدمة له أما أنتم أيها الززايريون فلا تجدون من تقولون له حتى شكرا لأنه ليس لديكم متفانون في خدمة الوطن فقط جنرالات تدوسكم تحت أقدامها متى تستيقظون من هذا السبات العميق طولتو بزاف .يا لأمة ضحكت من جهلها الأمم.
47 - Driss الجمعة 08 ماي 2015 - 14:45
و من يجهل ذلك هذا تحصيل حاصل
48 - ALI الجمعة 08 ماي 2015 - 15:11
استقرار المملكة المغربية يرجع في الأساس إلى الشعب المغربي في المقام الأول باعتباره شعب و امة عريقة ذات تقاليد و تاريخ مشع لا يقل عن 12 قرن من الحضارة الإسلامية بالإضافة إلى التراث و الحضارة الامازيغية التي تعتبر صمام للهوية المغربية المتفردة منذ بداية فجر الإنسانية مما يؤكد أن المغاربة في جلهم هم سلالة الملوك و السلاطين العظماء و هذا لا يغير في الود قضية إن كان احدهم ملكا عليهم فهذه بيعة شرعية تلزمهم الطاعة في المعروف و تلزمه هو بدوره تسير أمور الدين و الدنيا وفق ما شرع الله و بالتالي فالملكية هي مستقر بفضل شعبها و الفضل كل الفضل للمغاربة في دوام الأمن و الأمان
49 - wazzane الجمعة 08 ماي 2015 - 15:25
والله ليس في المغرب سوى جلالته حفظه الله ورعاه. وأتمنى أن يزيد من اهتماماته في إصلاح القضاء والحد من مافيات المحاكم (قضاة و محامين ووكلاء جلالته).
50 - ابو اية - فرنسا الجمعة 08 ماي 2015 - 16:00
العلاقة التي يجب ان تسود بين الملك والشعب هي الاحترام المتابدل ,
اما عبارات التطبيل والتبجيل التي نسمعها من بعض المنافقين ما هي الا وسيلة من وسائل الابتزاز في بعض الحالات.
الملك ليس بحاجة لأولئك المسؤولين الذين يركعون له ويدعون له بالتأييد والنصر في حضوره ويسرقون الشعب في غيابه.
الحب الحقيقي للملك يتجلى في تشمير المواطن عن ساعده ويخلص في عمله ويخدم بلده أولا بدل الاتكال والخمول املا ان تصله اكرامية او لاكريمة منه.
متى تتغير هذه العقليات ؟؟؟
51 - sahih الجمعة 08 ماي 2015 - 16:08
Comment: 33. Magnetyk

Le plus grand rassemblement populaire Amazighs c est au Maroc et il y a de paix
Au Maroc nous n avons pas les généraux dictatures qui commande le pays
Au Maroc nous n avont pas les généraux qui fond la discrimination entre le peuple
Au Maroc nous n avons pas la culture de la haine entre les citoyens
Au Maroc nous n avons pas les Amazighs terroristes au nom de la religions d Islam
52 - نورالدين الجمعة 08 ماي 2015 - 16:12
باسم الله الرحمن الرحيم قل أعوذ برب الفلق من شر ما خلق من شر غاسق إذا وقب من شر النفاثات في العقد من شر حاسد إذا حسد صدق الله العظيم. يا إخواني دعوي مع المغرب بشعبه بلا منقول الملك لأنه إبن الشعب نصره الله وأيده. والله يسمحلنا من الوالدين قولو آمين
53 - jamdz الجمعة 08 ماي 2015 - 16:47
la cause de la paix au maroc c est israel monsieur par ce qu elle le laisse tranquille et au meme temps c est elle la vrai cause de tous les conflits au monde arabe publier l autre avis svp
54 - salim الجمعة 08 ماي 2015 - 17:06
المغرب لم يكن طول تاريخه الاملكية.فرنسا تحاول دائما عبر القنواة الرسمية وغير الرسمية تبجيل نظامها الجمهوري وتحاول تصديره للخارج دفاعا عن مصالحها.اغلب الدول الاوروبية ملكيات.المغرب اعرق من فرنسا ولاحاجة له الى من ينصحه بنوع النظام الذي يليق به.يجب علينا ان نحافظ على هويتنا وخصوصياتنا ونعمل على تطويرها وفق المصلحة العليا للبلاد.نحن ادرى بشؤوننا.ولنا تاريخ حافل وغني فيه كل ما نحتاج اليه.فليدعنا الفرنسيون وغيرهم وليوفروا نصائحهم لانفسهم.
55 - عاش الملك الجمعة 08 ماي 2015 - 18:15
والله العضيم كنما بلادنا عندها ملك الله يطول لنا في عمرو كون واقع لينا اكثر من سوريا
ولاكن الله انعم علينا بالملكيةالتي تحمينا من بطش واطماع المعارضين المرتزقة سفاكي الدماء اللذين يقتلون ويدبحون كمافعل رؤساء الدول التي شابهاالربيع العربي من شدة الضلم و العبودية .الله يحفضك لينا ياملك الفقراء ، كلك شباب و
عزيمة وحكمة لم تترك جزءا من وطنك وبلدك وارضك ولمغرب ،الا و زرته وباركته بمشارعيك والعالم شاهد على اعمالك والله رقيب عليك وحافضك ومنجيك من كل المحن والاخطار نحبك ونموت فادك وفداء هذا الوطن فنحن ابناء الابطال المغاربة اللذين ماتوا في سبيل عودة ملكناالراحل محمد الخامس وساءر الاسرةالعلوية الشريفة
56 - عمر الجمعة 08 ماي 2015 - 20:21
الاستقرار مع تدهور الاوضاع المعيشية وانحطاط القدرة الشرائية للمواطنين وتدني مستوى التعليم والصحة وكثير من الخدمات الاساسية والازدواجية في معاملة المواطنين مع ارتفاع نسبة البطالة ومعدلات الاجرام وخيبة امل المواطنين في المنتخبين وعموم السياسيين اضافة الى سوء احوال البنى التحتية.و.وهلم جرا. المواطن المغربي يحب الملك ويتعلق به ويثني على الانجازات والمشاريع التي يشرف عليها. لكن النخبة السياسية الحاكمة لا تهتم بالمواطن الدي يسعى وكله امل في تحسن احواله الاجتماعية واوضاعه الاقتصادية.
57 - فيلالي هولندا الجمعة 08 ماي 2015 - 20:51
قد وافق الاباء والاجداد على الملكية بالمغرب وكان الاختيار احسن وان يكون لنا ملكا بهذا الحجم من التواضع والخلق الحسن وانه مع الحق ولهذا فا الحق معه وانه كما نرى ونشهد له انه يعامل الشعب سواء فالغني والفقير والقوي والضعيف سواء . زاده الله عزا ونصرا . واغلب الشعب يدعوا له بدوام الصحة والعافية وقد سبق الاباء والاجداد كتاب الفرنسي وانا لم نخالف اختيار الاباء والاجداد وهذه شهادتي وما قول المشاركين . و نشكر هيس بريس ولخدمتها ابداءراي القراء وشكرا
58 - لم يجدوا سبيلا الجمعة 08 ماي 2015 - 21:08
التنقيط....من ينقط.....ينقط هؤلاء الدين لم يجدوا سبيلا لزعزعة إستقرار بلادنا.
والحمد لله...
أننــا كلنا...
نعيش و نحيا ...
بشعار المسيرة الخضراء الله الوطن الملك
59 - لم يجدوا سبيلا السبت 09 ماي 2015 - 00:13
التنقيط....من ينقط.....ينقط هؤلاء الدين لم يجدوا سبيلا لزعزعة إستقرار بلادنا.
فوجدوا صاحب الجلالة لهم سدا منيعا ولهم بالمرصاد.
تربصوا إننا بكم لمتربصون.
والشعب المغربي لكم بالمرصاد
والحمد لله...
أننــا كلنا...
نحيا و نموت...
بشعار المسيرة الخضراء الله الوطن الملك
وويل لكل خائن خانع فاسق جسوس
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

التعليقات مغلقة على هذا المقال