24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تقرير حقوقي: نصف المغاربة يعانون من أمراض نفسية أو عقلية (5.00)

  2. حمد الله يساهم في تفوق جديد للنصر السعودي (5.00)

  3. المغرب يواجه الجزائر خلال كأس إفريقيا لكرة اليد (5.00)

  4. هبات دول الخليج للمغرب تُشرف على النهاية .. والتعليم أكبر مستفيد (5.00)

  5. أغلى سرج مغربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | قراءة في كِتاب | كتاب يقتفي أثر الأندلسيين بالقصر الكبير

كتاب يقتفي أثر الأندلسيين بالقصر الكبير

كتاب يقتفي أثر الأندلسيين بالقصر الكبير

يصدر في منتصف شهر يناير الجاري، عن دار "سليكي أخوين"، كتاب وسمه مؤلفه، الدكتور رشيد العفاقي، بعنوان "الأندلسيون في القصر الكبير".

ووفق تقديم الكتاب، توصلت به هسبريس، فإن الإصدار يُؤَرِّخ للقصر الكبير، المدينة المغربية التي أسّسها الأندلسيون، ونَقَلُوهَا إلى مرتبة المدن الذائعة الصيت، وبالتالي كانت مهيّأة لكي تصير إمارة أندلسية في عهد بني اشقيلولة، نُبلاء وأُصَلَاء أهل الأندلس، في القرن السابع الهجري.

ويتابع المصدر بأن النسيج الاجتماعي لمدينة القصر الكبير لا يزال مُشَكَّلًا إلى اليوم بِنِسْبَةٍ مُعْتَبَرَة من العائلات والبيوتات ذات الأصل الأندلسي"، مضيفا أن "الهدف من وضع هذا الكتاب هو إعادة تشكيل جوانب من تاريخ الأندلسيين في القصر الكبير، وتاريخ القصريين في الأندلس".

وتبعا للمصدر، حشد المؤلف ما توفّر لديه من الشّواهد الدَّالّةِ على الحضور الأندلسي في القصر الكبير، كما أثبت أخبار نبوغ القصريين في الأندلس"، مردفا أنه "كتاب يدخل ضمن مشروع للمؤلف يُحَقِّق رغبته في تدوين تاريخ الأندلسيين المُهَجَّرِين إلى المغرب، أو الذين اختاروا المغرب وَطَنًا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - يوسف الأربعاء 06 يناير 2016 - 11:30
صدعتونا لنا الرأس بهدا الأندلس والأندلسيين كانهوم شعب الله المختار
يحاولون ان ينسبوا أنفسهم بكل الطرق الى اوروبا واسبانيا ،أناس ضيعوا بلدهم لكترة الليالي الملاح
والسكر والخمر حتى الصباح ومن يكتب ولو مقالا عن الافرقة السود الدين جلبو قسرا من بلاد السودان الى المغرب ،السود الدين تحملوا اقسى انواع الدل ولإستعباد
السود الدين اتروا تفاقتنا ايضا وأسسوا لهم قرى ومدن في الجنوب اليسوا بشرا متلنا
2 - coecelius الأربعاء 06 يناير 2016 - 13:38
Etre marocain depuis des siècles et nous rappeler à tous bout de champs, ses soit disants origines andalouses , moyennes oriontales , koraichides ...que sai-je d'autres , est un mode NÉGATIF de valorisation de soi.
alors basta
si on n'est pas fière de sa marocanité (renvoi à son socle amazigh j'entend) ,y a qu' à quémander la nationalité espagnole, ce qui leur a été d'ailleurs refusée!!!!!!
3 - ابن سوس المورو.الحقيقة الأربعاء 06 يناير 2016 - 15:36
الانداسيين اتو الى المغرب هروبا من اضطهاد المسيحيين الذين استعادو الأندلس بعد فترة حكم عربي أمازيغي دامت 500 سنة ليسو اروربيين،هم خليط أمازيغي عربي،اختلطو في بلاد الأندلس وتشبتو بدينهم الاسلامي ورفضو الدخول في الدين المسيحي، ؟وهم اﻷن توزعو على كل مناطق المغرب في فاس الشمال و الرباط الخ، وتلمسان المغربية، وفي الذزاير في قسنطينة في الجزائر العاصمة في تونس في القيروان بنزرت في صفقاس في ليبيا في طرابلس، اما الباقي فقد خافو ودخلو الدين المسيحي فا هم اﻷن يعيشون في مورسيا وكل جنوب اسبانيا والبرتغال كلهم أصلهم مغربي عربي اموي و أمازيغي، لا أحد يعتقد ان الاندلسيين نصارى و اسلمو العكس هو الصحيح الاندلسيين عرب اتو من سوريا الدولة الأموية انداك و اختلطو بأمازيغ شمال أفريقيا و افتتحو الاندلس و عاشو مدة هناك اختلطو مع القوم هناك ومن خاف من التنصير عاد الى المغرب وحافظ على دينه ومن بقى من المورسيكيبن تنصر ودخل الدين المسيحي،وهذا سبب كره الاسبان لنا وينعتوننا بالمورو moro هذه هي الحقيقة التاريخية
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.