24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لبابة لعلج تعرض "المادة بأصوات متعددة" في تطوان (5.00)

  2. مدربة المنتخب النسوي: "لبؤات الأطلس" فخورات بلقب شمال إفريقيا (5.00)

  3. "مزامزة" الجنوبية .. حزام الهشاشة والفقر يطوّق عاصمة الشاوية (5.00)

  4. سوق الجمعة.. فواكه وفواكه (5.00)

  5. شخص يقتل زوجته بالقنيطرة وينهي حياته في سطات (5.00)

قيم هذا المقال

2.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | قراءة في كِتاب | باحثة مغربية ترصد عفوية الحركات النسائية بعد "الربيع الديمقراطي"

باحثة مغربية ترصد عفوية الحركات النسائية بعد "الربيع الديمقراطي"

باحثة مغربية ترصد عفوية الحركات النسائية بعد "الربيع الديمقراطي"

صدر عن دار النشر الأمريكية الألمانية "بالكراف ماكميان"، كتاب جماعي جديد باللغة الإنجليزية تحت عنوان "الحركات النسائية في شمال إفريقيا ما بعد الربيع العربي" تحت إشراف الباحثة فاطمة صديقي.

ويموقع الكتاب (325 صفحة من الحجم الكبير) الحركات النسائية المعاصرة في شمال إفريقيا في سياق نظري يساعد على فهم طبيعة هذه الحركات وتطورها داخل المنظومة الثقافية والسياسية والدينية واللغوية العامة للمنطقة.

ويقدم هذا المؤلف، الذي يتكون من جزئين رئيسيين وعشرين فصلا، خصوصيات دول معينة وقراءات تحليلية لبلدان شمال إفريقيا في امتدادها الجغرافي الواسع، مشيرا إلى أن ثورات ما يسمى بـ"الربيع العربي" كانت غير متوقعة وعفوية وشبابية ومدعومة من وسائل الإعلام الاجتماعية وتطالب أساسا بـ"الكرامة والديمقراطية".

وحسب الباحثة صديقي فإن دراسات أكاديمية جدية مختلفة لهذه الثورات الفريدة من نوعها حاولت التقاط معانيها العميقة كدراسات حميد الدباشي (2012)، جيمس كالفن (2012)، طارق رمضان (2012)، أندري فاركاس (2012)، وكينيث بولاك (2011) لكنها لم تستطع أن تبرز الدور الأساسي لحقوق النساء ليس فقط في تحريك الشباب بل أيضا كمحور مركزي في النقاشات السياسية والإيديولوجية قبل وأثناء وبعد الثورات.

وحسب المؤلف فان النساء في منطقة شمال إفريقيا لا تزلن حاضرات في المجال العمومي ولا تزال قضاياهن تشكل العمود الفقري للنقاشات المستمرة بين المحافظين والحداثيين وعلى جميع المستويات ولا تزال قضايا النساء مركزية ليس فقط في الاستقطاب السياسي سواء تعلق الأمر بالمحافظين أو الحداثيين، بل في بلورة الرؤى المستقبلية.

وشارك في هذا المؤلف مجموعة متميزة من الكاتبات والكتاب المتخصصين في الدراسات النسائية في منطقة شمال إفريقيا منهم، على الخصوص، ميريام كوك ومارغو بدران ودينا وهبة وسيلين ليسور وموحى الناجي وإلين ماكلارني ومشيرة الخطاب ونيفين النصري وصوندرا هيل وأماندا روجرز وليليا العبيدي ونبيلة حمزة وخديجة عرفاوي ورشيد التلمساني وسمية بوتخيل ورشيدة كركش ومنال العاطر ويمينة القيراط العلام ويونس تيهن وعبد اللطيف الزاكي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - ملاحظ محمد الأحد 19 يونيو 2016 - 19:40
الغريب في الامر ان المرأة المسلمة تتأثر فجأة بالحريات الفردية الغرببة المنبتقة من الديانة المسيحية الممزوجة بالعديد من التيارات وكذلك من الدعم والتشجيع الذي تتلقاه من الراغبين في ضرب الاسلام.والذين يجدون في المرأة السبيل الوحيد.لكونها تعتقد ان الاسلام ظلمها.
2 - العربي الأحد 19 يونيو 2016 - 19:45
لايوجد هناك ربيع عربي بربكم لا يوجد ربيع عربي من يقول غير ذلك اما جاهل بالوراثة او منافق كذاب أم عميل مأجور.الحق ان هناك وما ادراك ماهناك هناك كان خريف كارثي في القيم والأخلاق والوطنية خريف اتى على الاخضر واليابس بدعم من الصهيونية وأدواتها الرجعية العربية التي استغلت فقر الناس وتخلفهم وجهالتهم والدليل على ذلك النتائج الكارثية في تدمير بنى الدول وفدرلتها بناء على تمنيات الصهيونية.فمتى سيستفيق عشاق الافلام الهوليودية واصحاب اللحى الدواعشية من سباتهم دمروا العراق وسوريا وليبيا واليمن وفلسطين وفتنوا مصر وتونس والحبل على الجرار .أوقفوا ترديد ما رددته قنوات التهديم البيترودولارية لمسلسل التقسبم.
3 - نعيم الأحد 19 يونيو 2016 - 20:44
كل الثورات إن نحن عمقنا البحث ،قد نحكم أنها عفوية من منظور المأسسة ،و لمنها في العمق احتجاجات للمطالبة بحق الشعب.الا أن الظرف السياسي و الفكري قد يجعلها عابرة أو يجعل منها محطة انتقالية.فعندما تجد الفراغ الفكري الثوري تظل مفرغة من محتواها...
4 - نعيم الأحد 19 يونيو 2016 - 21:41
لو مجحت هذه الثورات في تصحيح مسار الدول التي شهدتها،لكتب التاريخ بشكل أخر..و لم نقل عفوية ...لكن في غياب شروطها سطر عليها بالعفوية،لام الشعب لا يكتب التاريخ،احيانا يصنعه.....؟
5 - mohamed USA الاثنين 20 يونيو 2016 - 01:42
الى صاحب التعليق 1: ما دخل الديانة المسيحية في هذا؟ الدول الغربية لم تتحرر فيها المراة حتى اصبحت دول علمانية. ثقف نفسك في التاريخ قبل التعليق.
6 - Lahcen الاثنين 20 يونيو 2016 - 01:59
إن الحركات النسائية في المغرب، يدافعن عن العلمانية،والحرية الفردية، وحتى الجنسية، والمثلية، لذلك أعتقد ذلك سوف يؤدي الى الزيادة في العنوسة، والأمهات العازبات، إضافة الى، تشجيع التفكك داخل الأسر المغربية.
7 - عبد لعظيم الاثنين 20 يونيو 2016 - 07:42
بعد الربيع العربي عادا زادت فيه هي لشادا لحبل ليتقطع
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.