24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | قراءة في كِتاب | المناصفي يصدر كتابا حول الراديكالية والإرهاب‎

المناصفي يصدر كتابا حول الراديكالية والإرهاب‎

المناصفي يصدر كتابا حول الراديكالية والإرهاب‎

"لقد كنا منصبين على كتابة كتاب حول انزلاق شريحة معينة من الشباب نحو الأصولية الإسلامية عندما وصلتنا أخبار أحداث يناير. ومنذ عدة سنوات نحن الذين يعملون في هذا الميدان يوميا أحسسنا بهذا الخطر الذي يهدد أمن الدولة"، بهذه الكلمات يقدم رشيد المناصفي، الخبير في علم الإجرام الدولي، والمحلل النفسي الخبير في الأمن الدولي، والمتخصص في التطرف الأصولي وتجاوزاته، كتابه "Nos Enfants Piégés entre Délinquance et Radicalisation".

وأورد الخبير السويدي من أصل مغربي أنه حاول تنبيه السلطات العمومية إلى هذا التطرف الخطير الذي أصبح يرى في عدة أماكن للعبادة، وزاد: "أشرنا كذلك إلى الخطر الذي تمثله شبكة الإنترنيت عندما تستخدم لأغراض ضارة وخطيرة؛ هذا الفيروس يدخل بيوتنا ويتحكم في حياة شبابنا".

وأضاف المتحدث: "كما نعلم أن في السجن دعاة سلفيين محبوسين بسبب أفكارهم وتوجهاتهم يقومون بتخدير عقول الشباب ذوي الشخصيات الضعيفة الذين يتوجهون إلى هذه الشبكات الإرهابية بعد قضاء فترة عقوبتهم. ولقد وجدت منذ مدة هذا الذهاب الكثيف نحو سوريا لمجموعة من الشباب التائهين من أوروبا وشمال إفريقيا وجهات أخرى لاتخاذ طريق الجهاد".

وقال المناصفي إن أوروبا والعالم يمران بأزمة غير مسبوقة في سياق اقتصادي ضار، حيث تنمو الفجوة الاجتماعية، فـ"الشركات وأعضاؤها يتساءلون عن هويتهم في الضواحي الأكثر حرمانا، مرورا بالمناطق الريفية، والسكان الأكثر ضعفا وحساسية والشباب خاصة يتساءلون عما إذا كانوا منسيين ويبحثون عن نموذج يتبعونه ويحبونه، لذا فهم ينغلقون على أنفسهم بعنف وينسحبون من هذا المجتمع الذي في نظرهم لا يمت بصلة إلى مبادئهم ودينهم"، على حد قوله.

واسترسل المصدر ذاته: "هذه الظاهرة لا تؤثر فقط على الشباب المهاجرين، فمن بين المرشحين للجهاد نجد شبابا من أصل أوربي اعتنقوا الإسلام ليلتحقوا بالدولة الإسلامية"، وزاد متسائلا في التقديم: "ماذا وقع لنصل إلى هذا الحد؟".

وشدد الخبير في علم الإجرام على أن الكتاب يأتي في سياق مذبحة "شارلي إيبدو"، مضيفا: "المؤلف ومساعدوه والخبراء الذين زاروا جميع المناطق الحساسة قدموا لنا تاريخ الحركات الأصولية واندلاع الإيديولوجية القاتلة التي تأتي من الأماكن المتخلى عنها في الغرب من خلال الدعاة المتطرفين الممولين من الشرق الأوسط"، وزاد: "تحليلهم هو ذات الصلة يرتكز على منبع الشر وعمق الحلول في مجتمعاتنا في أوروبا وشمال إفريقيا، وخاصة الأخطار القادمة بعد عودة هؤلاء الشباب وإدماجهم داخل المجتمع بعد سقوط الدولة الإسلامية".

وختم رشيد المناصفي مقدمة كتابه بالتأكيد على أن الشباب هو مستقبل كل بلاد، ويجب الاهتمام به ودمجه اجتماعيا واقتصاديا ليكون قادرا على اتخاذ القرارات للحفاظ على البلد والعالم كله من كل أشكال التطرف وخلفياته.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - الولادة الثلاثاء 22 غشت 2017 - 14:27
أليس فيكم حكيم يتساءل عن السؤال التي ينهجها المشاركة ليتمكنوا من ((تخدير عقول الشباب ذوي الشخصيات الضعيفة الذين يتوجهون إلى هذه الشبكات الإرهابية ))؟
ولقد علمتم أن (( الشباب خاصة يتساءلون عما إذا كانوا منسيين ويبحثون عن نموذج يتبعونه ويحبونه، لذا فهم ينغلقون على أنفسهم بعنف )) ولم تكلفوا أنفسكم البحث إلا خارج الحدود ؟
ألم تعلموا أن انتقال المجتمع المغربي من بنياته التقليدية إلى بنية المجتمع المتمدن كانت عسيرة وفشلت . كان المولود :
مدينة معاصرة حداثية يحيط بها هامش هجين خليط من البدو من كل حدب وصوب مكومين في أحزمة القصدير الموبوءة بكل الأمراض الاجتماعية والنفسية و . و. و
وجد فيها سماسرة المدن المنصب في الجماعات والمؤسسات مصدر جمع الأموال بكل أشكال النصب والقصد والرصد والاحتيال.
وربنا عن الاستعمار مدنا في غاية التنظيم والقدرة على التوجيه والتربية والتثقيف فحولناها إلى مكاتب ومخافر وأوكارا و...
واستبدلناها بشقق وفيلات في أوروبا وهربنا الاموال والسياسة وتلاعبنا بكل مالغيرنا ولعبنا دهاءنا ودكاءنا في استبلاد واستعباد واستحمار الضعفاء والفقراء والكاضمين الغيض والعافين عنا .فولد . . .
2 - حميد الثلاثاء 22 غشت 2017 - 16:01
بالتوفيق سي رشيد.. أعتقد أن هذا الكتاب مهم للقراء.. استنادا إلى عنوانه وخبرة صاحبه في المجال..
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.