قصبة "مولاي الحسن" بفاس .. من مَعلم تاريخي إلى حي صفيحي

قصبة "مولاي الحسن" بفاس .. من مَعلم تاريخي إلى حي صفيحي
الإثنين 16 نونبر 2020 - 11:00

يتحسّر كثير من أهل فاس على الوضعية التي آلت إليها المدينة خلال السنوات الأخيرة، ويقولون إن “العاصمة العلمية” للمملكة خفَت بريقها على الصعيد الاقتصادي والتنموي، وتشهد تراجعها كبيرا على مستوى التهيئة الحضرية، قبل أن تأتي جائحة كورونا لتزج بها وسط ركود مازال مستمرا إلى اليوم، بعد توقف حركة السياحة، العصب الرئيس للدورة الاقتصادية بها.

بُطْء الأشغال

مقارنة مع بعض المدن الكبرى التي تُنجز فيها أوراش التهيئة الحضرية على نحو يتسم بنوع من السرعة، تسير أشغال تهيئة شارع محمد الخامس في قلب مدينة فاس ببطء شديد يشعر معه السكان وكأنها لا تتقدم.

في هذا الشارع الحيوي تبدو قضبان الحديد بارزة بشكل أفقي، على حواف الأرصفة التي انطلقت أشغال إعادة تهيئتها منذ شهور، وإلى حد الآن لم تكتمل، في حين يضطر المارة إلى رفع درجة يقظتهم حماية لأقدامهم من خطر انغراس رؤوس القضبان الحديدية فيها.

يقول محمد أعراب، وهو فاعل جمعوي بمدينة فاس، إن المجلس الجماعي فوض إنجاز تهيئة شارع محمد الخامس لإحدى الشركات العاملة في مجال العقار، لكنّه يؤكّد أن المسؤول عن مراقبة سيْر الأشغال هو عمدة المدينة.

وفي شارع آخر يُفضي إلى ساحة فلورانس، يبدو رصيف ضفّتيه، خاصة رصيف الضفة حيث يوجد مقر المنطقة الأمنية فاس الجديد دار الدبيبغ، وكأنه تعرض للتو لقصف جوي، حيث تظهر رقعة قرب وكالة بنكية وقد انخسف جزء منها، وتظهر سيدة عجوز تحاول تفادي الحفر العميقة وأجزاء البلاط المكسور.

وفي الرصيف المقابل حذاء مقر مجلس الجهة جرى نزع جزء كبير من البلاط لتمرير قنوات تحت الأرض منذ شهور، وتم إسنادها على سور مجلس الجهة، ولم تتم إعادتها إلى مكانها إلى حد الساعة؛ بينما اتخذ الرصيف في باقي أجزائه شكلا غريبا، بسبب عمليات “الترقيع” بالخرسانة التي خضع لها، دون مراعاة الجانب الجمالي.

من بين المشاكل الأخرى التي يشتكي منها سكان مدينة فاس تردي وضعية قارعة الطرق بسبب الحُفر. “فين غادا دُّوزي؟ الطريق تما كاملة مهرّسة”، يقول سائق سيارة أجرة لسيدة بعد أن نبهته إلى أن يسلُك طريقا آخر أقصر نحو الوجهة التي تقصدها.

ويؤكد محمد أعراب أن تردي حالة الطرق والشوارع في مدينة فاس يكاد يكون حالة عامة، مستحضرا مجموعة من النقط السوداء، مثل طريق ويسلان، الذي وصفه بـ”طريق الموت”، ومنطقة سايس، التي قال إن طرقاتها فيها حفر عميقة “واخا يدخل فيها كلب”.

ويسود لدى عدد من سكان مدينة فاس اعتقاد بأن المجلس الجماعي الحالي لم يُنجز ما كانوا يتوقعونه منه، ومنهم من يَعتبر أن المجلس “ما دار والو”، أو “بْلوكاوْ كولشي”، كما قال مستثمر في المدينة لهسبريس، مشيرا إلى أن مشاريع البناء أيضا عرفت تباطؤا، بسبب تعقيد مساطر الحصول على رخص البناء.

مجهودات كبيرة

في المقابل نفى محمد الحارثي، النائب الثالث لعمدة فاس، أن تكون المدينة تعرف تأخرا في إنجاز مشاريع التهيئة الحضرية أو الأوراش التنموية، مضيفا: “نحن لا نقدم كلاما، بل معطيات واقعية، وإذا أردتم أن أمدّكم بالمشاريع المنجزة أو التي قُبلت ميزانياتها فأنا مستعد لذلك”.

الحارثي أوضح أن فاس “ليست هي الرباط أو الدار البيضاء أو طنجة، التي تشهد استثمارات بمساهمة شركاء مختلفين”، مستدركا: “لكننا نقوم بمجهدوات كبيرة حسب ما لدينا من ميزانيات لإصلاح الطرقات والشوارع وغيرها من الأوراش في مختلف المقاطعات”.

وبخلاف ما يقوله منتقدو المجلس الجماعي الحالي لمدينة فاس، الذين يعتبرون أنه “أسوأ” من المجالس الجماعية السابقة، قال الحارثي: “ملي جينا لقينا طرق كثيرة وشوارع مْدگْدگدة، وصْلحناها”، موضحا أن سبب تباطؤ الأوراش الجارية حاليا هو انتشار فيروس كورونا، وذاهبا إلى القول إن كل ما يقال حول تراخي عمل المجلس “غير صحيح”.

وبخصوص تراجع المشاريع التنموية، وعراقيل الرخص، قال الحارثي: “هذا أيضا غير صحيح، بل بالعكس تماما، هناك سهولة في تسليم الرخص، إذ وضعنا منصّة إلكترونية خاصة بهذا الغرض.. مدينة فاس جدّ متقدمة في ما يخص تسليم الرخص”.

وأبرز نائب عمدة فاس أن عدم تسليم رخص البناء لبعض المنعشين العقاريين قد يكون راجعا إلى عدم استيفاء ملفاتهم للشروط القانونية المطلوبة، مضيفا: “إذا كان الملف متكاملا فإننا نمنح صاحبه الرخصة بسرعة، وقد بذلنا مجهودا كبيرا لتسليم الرخص في وقت مقبول جدا، دون ابتزاز أو أشياء أخرى لا داعي لذكرها”.

قصبة مولاي الحسن تئنّ

توجد في مدينة فاس قصبة تاريخية فريدة من نوعها، ليس في شكلها الهندسي أو فرادة أسوارها وأبراجها، بل في الوضعية التي آلت إليها، إذ تحوّلت جميع أرجائها إلى حي صفيحي يقطنُ بيوته العشوائية عشرات المواطنين.

وتتعرض قصبة مولاي الحسن للعبث، فعلاوة على عدم صيانة أسوارها وأبراجها التي انهارت أجزاء منها وتخترق شقوق عميقة ما تبقى منها، لجأ بعض الساكنين داخلها إلى نصْب اللواقط الهوائية فوق أسوارها وأبراجها التاريخية، علما أن السور الإسماعيلي المحيط بالقصبة مصنف تراثا ماديا.

ويظهر العبث جليا أكثر في الأعمال التي تعود مسؤوليتها إلى المؤسسات العمومية، إذ تم نصب أعمدة كهربائية وسط باحثة القصبة، وتمّ تدعيم بابها بأعمدة مهيأة بالخرسانة، دون إيلاء اعتبار لبُعدها التاريخي. أما محيط القصبة في الخارج فتحوّل إلى فضاء يعج بالنفايات، يقضي فيه العابرون حاجتهم الطبيعية.

وسبق للسلطات المحلية بفاس أن رحّلت بعض القاطنين في الحي الصفيحي داخل أسوار قصبة مولاي الحسن، قبل سنتين، في إطار عملية إعادة إيوائهم. ومازالت عملية الترحيل مستمرة، حسب إفادة مسؤول في الملحقة الإدارية الأطلس، لهسبريس.

وجوابا عن سؤال حول ما إن كانت القصبة المذكورة ستخضع للترميم بعد إفراغها من المواطنين القاطنين داخلها، أضاف المصدر ذاته: “ما يهمنا حاليا هو إفراغها، إذ تستمر مسطرة الإفراغ، وبعد ذلك يمكن وضع التصور الذي ستكون عليه القصبة مستقبلا”.

وبين الوضعية المترديّة لقصبة مولاي الحسن، والحفر العميقة التي تخترق عددا من طرقات وأرصفة شوارع العاصمة العلمية للمملكة، يسود انطباع كبير لدى أهل فاس بأن المجلس الجماعي الحالي لم يُنجز ما كان مأمولا منه، وبأن المدينة تعيش وضعية لا تليق بها.

ويستدل منتقدو المجلس بأمور بسيطة يقولون إنها تزكّي ما يقولونه. “انظر، هذا الكرسي مرميّ هنا منذ عامين ولم تتم إعادته إلى مكانه، أو على الأقل سحْبه حرصا على جمالية الشارع”، يقول أحد أبناء فاس وهو يشير إلى كرسي من الرخام منزوع من مكانه قرب إحدى أكبر النافورات وسط شارع الحسن الثاني.

وفي المقابل هناك من يرى أن تعثر مشاريع المجلس الجماعي لمدينة فاس راجع إلى كون المجلس، على غرار مجالس جماعية بمدن أخرى يسيرها حزب العدالة والتنمية، مكبّل ببطء موافقة السلطة على إعطاء الضوء الأخضر لتنفيذ المشاريع المقترحة، بسبب “الصراع” القائم بين مسيّري الشأن المحلي المنتمين إلى “حزب المصباح” والداخلية.

وبين هذا وذاك، يؤكّد محمد الحارثي بإصرار أن المجلس الجماعي لمدينة فاس “يقوم بجهود معتبَرة لإنجاز المشاريع، سواء الاقتصادية أو المتعلقة بتهيئة المدينة، وإصلاح الإدارة”.

وبالإصرار نفسه يؤكّد محمد أعراب من جهته أن المشاريع التي يتحدث عنها مسؤول المجلس الجماعي “مجرد كلام لا أثر له في الواقع”، مضيفا: “هم يتوهمون فقط أنهم يعملون، ونحن لا نتجنى عليهم بل نقول الحقيقة فقط، وإلا فعلى السيد العمدة أن يُرينا المشاريع التي أنجزها خلال ولايته”.

‫تعليقات الزوار

18
  • Swiss
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 11:17

    من خلال الصور يتبين ان المواطن الغير الصالح يهدم كل شي ….بغير وعي ان المرافق العمومية هي ملك له كما يملك بيت او سيارة…عقلية الخراب والانتقام من الدولة …وهو في نفس الوقت ينتقم من نفسه بغير وعي…يجب الحد من النسل في احياء الصفيح…واعطاء 1500 درهم شهريا لكل شاب وشابة لا ينجبون اطفال في العشرين سنة المقبلة….

  • ياسين
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 11:24

    فاس اصبحت كالغابة القوي ياكل الضعيف والوعي اصبح منعدما فيها ولهذا استغلها المنتخبون وذو النفوذ يفعلون بها مايشاؤن دون حسيب ولا رقيب

  • مراقب
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 11:31

    نصدق كلام محمد الحارثي، النائب الثالث لعمدة فاس،او الصور المرفقة في المقال بطئ انجاز مشاريع التهيئة الحضرية حقيقة تعاني منه جميع المدن ماعدا الرباط وطنجة لسبب واحد لانها اعطيت لشركات معروفة تعرف معنى التهيئة الحضرية وليس شركات عقار

  • فاسي
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 11:38

    مدينة فاس في عهد العمدة الأزمي فقدت جماليتها، حيث الأزبال منتشرة في كل مكان و المساحات الخضراء فقدت عشبها الأخضر و تراكمت بها الأزبال و كراسيها مكسرة و مرمية على الأرض. أما الطرق و الأرصفة فهي مليئة بالحفر ومخلفات الحفر….
    أنا نادم على تصويتي لحزب العدالة و التنمية لتسيير مدينة فاس.

  • Naoufel
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 11:48

    و اسفاااااااه على هذه المدينة العريقة التاريخية العلمية، من مدينة اول جامعة في العالم التي أنجبت خيرة العلماء إلى مدينة الإجرام، و الله عيب و عار. ما السبب في ذلك ؟؟؟
    كل احترامي و تقديري لاهل فاس العريقة المحبوبة، اعتنو بمدينتكم فهي الوحيدة التي نتفس منها تاريخ المغرب القديم
    اخوكم من مراكش

  • لطيفة لحرش
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 11:48

    لم لا يتم محاكمة عمال وولاة وقياد ومقدمين ورؤساء جماعات الحاليين و السابقين ومستشاري الاحياء وحتى من هم الان في فثرة التقاعد لما خلفوه من اثار سيئة ودمار وتشويه للمدن المغربية التي اداروها وسيروها لسنين عديدة

  • مواطن
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 11:52

    للأسف الفوضى تعم قصبة مولاي الحسن
    هناك عائلات أعرفهم عز المعرفة استفادوا من أراضي في حي عين السمن بفاس في التسعينات على أساس يخرجوا من القصبة بعد أن تجهز بيوتهم وبالفعل وبناوا فيها ديور من طابقين وباعوها أو كراوها وبقاوا في القصبة ليومنا هذا والآن يطلبون الاستفادة مرة أخرى وبالفعل سجلت طلباتهم في اسم أبنائهم واخواتهم وامهاتهم وكل بيت فتح 3 أبواب أو للاستفادة من أكبر عدد من القطع الأرضية
    علما هاذ الناس فيهم الموظفون مع الدولة.
    يجب إجراء تحقيق معمق والضرب بيد من حديد على يد كل منتهى وجشع.

  • ياسمين
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 12:31

    فاس كانت يامات كان الحسن التاني كيجي ليها اما دابا مسكينك كتموت وساكنك فاس ندمات نهار صوتو لحزب لا عادالك لا تنمية الله ياخد الحق فيهم قالك مول البيليكي فاس غادة فالطريق الصحيح معرفت انا هاد الناس وجهم كي قاصح

  • يونس ب
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 12:55

    و الله تا كرهة العشية فهاد المدينة و ديما كان نتحسر على هاد الحالة لي وصلات ليها
    لا مرافق لا مساحات خضراء لا متنفس لا عندك شي بلاسة فين تفوج معا الاسرة غا البني البني البني فينما مشيتي الاسمنت و عاد المشاكل الامنية حيتاش توسعات بالشكل لي الأجهزة الامنية مبقاتش حاضرة مما يعني الكريساج الى جانب البطالة واغلاق المعامل

  • bimo
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 13:10

    قصبة مولاي الحسن وبحكم انها تقع بالقرب من الثكنة العسكرية طريق ايموزار ، كان اغلب سكانها من العسكر ، وكانت تتبع في تسيير شؤونها للأعمال الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية بظهر المهراز ، والمسؤول المباشر كان عسكريا يقطن بنفس الحي ويسمى شاف الدوار أي دوار العسكر …. وكانت عملية تعويض السكان وترحيلهم تتم بشكل متواصل وانسيابي …. ومنذ حوالي 15 سنة او أكثر طلب من العسكر رفع أيديهم عن الموضوع ، وأسندت المهمة لوزارة الداخلية بشكل رئيسي ، لتجد المقاطعة الإدارية الأطلس منجما يذر عليها ذهبا …. إذ أن مقدم الحومة لا يكاد يغادر القصبة حتى تراه عائدا إليها ، يراقب ، يترقب ، ينظر ، ينتظر …… ويمنح الضوء الأخضر لكل من أراد فتح باب أو نافذة ، إضافة حائط أو إزالته ، إحداث براكة جديدة وسط الدروب الضيقة أصلا …..مع عرقلة عملية تفاوض السكان مع السلطة من أجل الترحيل بشتى الوساىل حتى لا يفقد هو ومن معه مصدر الرزق والاسترزاق .

  • omar
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 13:41

    مقال في المستوى.
    فاس تحتضر والكل مساهم منخبين وسلطة ومواطن

  • أبو سعد
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 14:09

    في الحقيقة جميع المدن المسيرة من لدن مستشاري حزب العدالة والتنمية تعاني من عدة مشاكل بسبب ضعف كفاءة هؤلاء المنتخبين وعدم درايتهم بالتدبير الناجع لشؤون المدينة. في فاس أخجل من الحالة المزرية التي نجدها في ساحة فلورانسا، الاوساخ والزليج المكسر و الأشجار في مظهر سيء و العمدة يتحدث عن موقف تحت ارضي للسيارات منذ انتخابه ولا شيء من ذلك يظهر في الأفق. مؤسف أن تكون هذه الساحة في مستوى يبرر اختيارها للتعبير عن التوأمة مع مدينة فلورانسا الإيطالية التي تعتبر متحفا جميلا في الهواء الطلق. كان ننتقد العمدة السابق لشعبويته و مناوراته لكنه على الأقل وسع الشوارع وبنى النافورات و هيأ شارع علال بن عبد الله على شاكلة شارع الحسن الثاني…اما العمدة الإسلامي فكلام في كلام وجعجعة و لا أرى طحنا كما يقول المثل العربي.

  • حاضرة فاس
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 14:22

    فاس هي عاصمة افريقيا الدينية و لازالت .. فلماذا لا يبقى ذلك النور مشعا
    يجب توسعة جامعة القرويين بل وجعلها المحل الوحيد في المملكة لتدريس الشان الديني ولا تعتبر الكليات الاخرى بالمدن الا ملحقات بها .. بل وفتح فروع لها بكل دول الافريقية…حتى تظل مركزا واشعاعا علميا ويجب ان تمشل تحفيظ القران وتكون محل تزكية لكل حفاظ القران من بقية المدن وان يكون موقع المجلس العلمي الاعلى بها وان تحتضن معاهد تكوين الائمة وان يطلق من الجامعة موقعا للافتاء على المذهب المالكي فهو معدوم..في ظل تطور تقنية و مكتبة علمية للعلوم شرعية و قرانية للقراء المغاربة…تكون محج طابة العلوم الشرعية وحفظ القران وتعلم علومه …
    هذه مكانة فاس والاوجب لنا استحضارها وترميم اثارها واستعادة مكانتها
    مع اعتذاري فلست اهل لتطفل على العلماء واهل العلم..

  • هامان
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 14:44

    يجب هدم اغلبية بيوت فاس القديم.وتعويضها بحداءق ومتاحف.فاس اصبح عبارة عن قندهار.لا جمالية .ويرتع فيها الشمكارا.حتى الاستثمار هرب من المدينة.

  • محمد
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 15:07

    حسب علمي والله اعلم حالة فاس هذه منذ ما يزيد عن خمسة عشر سنة ولا افهم المواطن الذي يلوم العدالة والتنمية التي لم تاخذ التسيير الا منذ ثلاث سنوات فقط. ام انه الحقد الدفين الذي يكنه بعض المواطنين تجاه هذا الحزب.
    هل نسيتم ما فعله شباط وزبانيته متذ ان اصبح عمدة للمدينة سنة 2003 ماذا فعل غير التخريب حتى تم سجن ابنه بسبب المخدرات والشيشة
    واش وحدين خربوا المدينة لمدة تفوق عشر سنوات وبغيتو واحد يقادها ليكوم في 3 سنوات، واراكوم كاتحلمو
    وفيقوا من الغفلة وباراكا ما تلوحو المسؤوليات على اي واحد بان لبكوم وكل واحد يتحمل المسؤولية ديالو راه الشعب كله مسؤول عما يقع في البلاد من مصائب.

  • مغربي من ألمانيا
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 16:00

    الشعب يشكو تدهور الوضعية في الوسط المزري الذي يعيشون فيه.
    المسؤولين يعتبرونه كذب لأنهم يرون كل شيء على ما يرام داخل إقاماتهم وفيلاتهم الضخمة (فقط).
    حلل وناقش

  • Maghribi
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 17:06

    صاحب التعليق 15 السي محمد
    يظهر انك من أصحاب العدالة والتنمية
    بالفعل فاس كانت مهمشة ولكن في عهد شباط ورغم ما تقوله انت عن أولاده ولكن رآه العمى يشوف التغيير الواضح الذي أحدثه في فاس حيث تغيرت معالم شوارعها وحدائقها وأصبحت جميلة جدا واصلحوا الطرق والإنارة غرس أشجار النخيل في كل شوارع فاس حتى مداخلها ومخارجها وزينوها بالنافورات في كل مكان والكراسي الرخامية و………أما في عهد الازمي تازمات مزيااااان لم يضف أي شئ أي شئ أي شئء بل ولم يحرصوا حتى على صيانة ما خلفه اسلافهم.
    للعلم ليس لي أي انتماء سياسي ولا اشارك في الانتخابات ولكن هاذ الناس جعلوني نغير رايي

  • مواطن2
    الإثنين 16 نونبر 2020 - 20:48

    ما ذا يرجى من شخص واجه المغاربة باسلوب كله حقد وكراهية .شخص استعمل يديه للضرب على طاولة البرلمان عدة مرات وبطريقة هيستيرية .شخص لفت اليه جميع الانظار بطريقة لم تكن منتظرة.عمدة ومنتخب برلماني وقيادي حزب يدعي خدمة الصالح العام يتصرف باسلوب غير لا ئق تماما.ما ذا ينتظر منه وهو يقول " هل تريدون من البرلمانيين ان يخدموا بالبيليكي ؟ متناسيا بان راتبه يعد من الرواتب العليا في البلاد….قوم برهنوا على انهم غير مستعدين لخدمة المغاربة. وبالتالي لا يمكن انتظار ما هو احسن …..واقع فاس وغيره يدل على واقع الامر.

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 28

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق

صوت وصورة
سائقة طاكسي في تطوان
الخميس 14 يناير 2021 - 20:12 6

سائقة طاكسي في تطوان

صوت وصورة
كشف كورونا في المدارس
الخميس 14 يناير 2021 - 16:30

كشف كورونا في المدارس

صوت وصورة
الثلوج تضاعف العزلة بالجبال
الخميس 14 يناير 2021 - 13:58 13

الثلوج تضاعف العزلة بالجبال