‫تعليقات الزوار

17
  • كنت ياسينيا
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 00:34

    الحمد لله رب العالمين الذي هداني الى المنهج الصحيح ،وأبعدني عن طقوس الياسينيين الصوفية الضالة ،الرباط العشري ،التصوف السني ،الاحلام والمنامات
    مباركة الثورة الخمينية وهم أبعدمايكونون عن هدي نبينا صلى الله عليةوسلم،أيها الياسينيون انظروا الى نسائكم كيف يتساهلون في اللباس الشرعي يخرجون متبرجات ،عمر خالد من الاعلى وروتانا من الاسفل ،اختلاط غيبة ونميمة في المجالس ،ناهيك عن فساد العقيدة،البدع ،من رخص لكم بالاعتكاف في البيوت بحجة ان السلطات تمنعكم ولم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه اعتكف في بيته ،ضننتم انه غاب عن نبيينا ان يوصي بالاعتكاف في البيوت في حالة المنع من المساجد وهو الذي أخبرنا عن أمور غيبية عن حال أمته في المستقبل ،فالعبادات ايها الياسينيون توقيفية لا مجال للاجتهاد فيها ،عندما مات امامكم نصبتم مكبرات الصوت في المقبرة لقراءة القران عند الدفن هل صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك زعمتم أنكم ترون الملائكة جهارا نهاراوتعتقدون أن الولي أفضل من الرسول وتأخدون شرعكم من المنامات و…..اصحوا من سباتكم وتوبوا الى الله قبل فوات الاوان والفاصل بيننا يوم لقاء الله

  • محب اهل الله
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 02:28

    جزاك الله خيرا اخي رشيد غلام على كلماتك الصادقة التي تظهر مدى حبك للامام المجدد عبد السلام ياسين رحمه الله والذي نشهد له بجهاده وصدقه وعلمه .

  • LB
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 03:18

    Si cet homme vous dérange, écoutez les pas. On est durs avec notre monde. On devrait plutôt être fier de ce que fait cet homme. Belle reconnaissance à l'extérieur du pays malheureusement. Allez juste sur Youtube vous aurez une bonne idée sur son rayonnement dans le monde arabo musulman. On est fiers de toi Mr. Rachid Gholam.

  • عاشق الاعجاز النغمي
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 03:18

    رشيد غلام متميز بكل ما تحمل الكلمة من معنى على جميع المادحين في المغرب فقد حباه الله سبحانه وتعالى بالصوت الحسن واتاه الله سبحانه وتعالى من محبة الناس شيئا كثيرا وانا اسمع له دائما لكن الذي لا يعجبني في هو اتباعه لجماعة الياسينين وقد خلق لنفسه مشاكل مجانية مع النظام هو في غنى عنها .

  • رحيق الصحبة
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 06:50

    احمد الله ان اكرمني برؤيته والجلوس الى حضرته ، كان رجلا متواضعا ، زاهدا بشوشا وابا مربيا , رحم الله الاستاذ المربي عبد السلام ياسين واسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

  • صادق
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 07:11

    ذاك الشبل من ذاك الأسد و المرء على دين خليله يا حساد العدل و الاحسان من المعلقين المشوشين و الله أرثي لحالكم لقد بعتم اخرتكم بدنيا غيركم يا مساكين.
    لو كان الأمر مجرد مناوشات كلامية و مجرد قلتم و قلنا لهان الخطب.
    لكن يا سادتي العقلاء إن كل المظالم يوم القيامة مردودة لأصحابها حتى تقتص الشاة الجماء من الشاة القرناء كما جاء في لحديث.
    ويحكم! إن لغلام و لإخوان غلام لقضية مع الله! فهل لكم من قضية؟.
    إنهم يا سادة في حبلكم و حبل أمتكم و حبل أحفادكم يفتلون كي تصير لكم عزة و تصير لكم كرامة و تصير لكم مكانة بين الأمم في الدنيا و ذلك العدل. و تصير لكم عند الله مكانة و ذكر في الملأ الأعلى فيرضى سبحانه عنكم ، فإن رضي فليس لعطاءه و كرمه نهاية. !!
    إنهم يعيشون من أجل قضية لهم مع الله!
    فهل لكم من قضية أم أراكم مفتونون بهم؟
    كان الله لنا و لكم.
    هدى الله أمة المصطفى لما جاء به المصطفى من حب أولياءه و خشية الله "ويخشونه ولا يخشون أحدا إلا الله وكفى بالله حسيبا" صدق الله ربنا و ربكم

  • محب عاق
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 07:52

    رجل من الرجال الذين رحلوا رحمه الله رغم الاختلاف الذي قد يكون لك معه لا تملك إلا أن تقدره وتعظمه.. بعض الناس بلغه كلام لا علاقة له بالواقع فبنى عليه مواقفه تجاه الرجل وحقد عليه وعلى أتباعه فليتق الله في نفسه قبل غيره.. وقد زاد المخزن في النفخ في أمثال هؤلاء.. لا أتفق مع كل فكره لكني أقدره و أحترمه وقد عشت فترة في جماعته ولا أنكر أن لها فضلا علي ولم أعاديهم حين خرجت -لأني لم أتقبل بعض الأمور أو أستوعبها- لأني خبرت معدنهم و إرادتهم الحسنة للتغيير نحو الأفضل.
    رحمه الله كان رجلا محيطا ربانيا يذكر بالله كل الوقت.. ورجل مواقف لم يتبدل رغم السجن و التضييق و التهديد ولم يخش في الله لومة لائم.
    هؤلاء الرجال من أوتوا الحكمة حقا فلم ينساقوا أو يدعوا إلى عنف رغم كل الاضطهاد ولم ينبطحوا و يرضوا بالمناصب مقابل تقبيل الأيادي بدعوى الضرورة أو مسوغات أخرى..

  • كلمة حق
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 09:40

    صدقت واحسنت كلامك جميل استطعت ان تصف لنا صحبة الرجل رحمه الله والذوق الايماني الاحساني الذي تذوقته معه جزاك الله خيرا ورحم الله الامام ورفع درجته مع الانبياء والصديقين والشهداء والصالحين

  • عزيز
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 10:37

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    اتوجه برسالة صادقة الى كل الاخوة في العدل والاحسان
    بخلاصة ادعوكم ان تروجعوا الى النبع الصافي للسنة النبوية وان تزيلوا عنكم الحجاب والغمامة التي تحجب عنكم رؤية الحقيقة فالسيد عبد السلام ياسين مجرد انسان مسلم كباقي المسلمين نشهد له بالايمان على عمله في الدنيا اما تقواه و ما عدا ذلك فعلمه عند الله فتقديس هذا الانسان يبعدكم عن الله ويقربكم من الشرك و العياذ بالله فالتوبة التوبة قبل ان يفوت الاوان.

  • فتيحة
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 10:56

    مات الشيخ ياسين رحمه الله بعد ان عاش على السنة ومنهج اهل السنة وقال كلمة الحق. وكل ما قال عنه المغرضون محض افتراء وسوف يلقون ربهم ويحاسبهم بما قالوا و ليتق الله كل انسان يقول بما لا يعلم واذا اردتم معرفة الرجل وفكره فهاهي كتبه تنطق عنه اقرؤوا يا اصحاب القيل والقال. يقول الله تعالى في كتابه الكريم (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ ۚ بَلَىٰ وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ) والحمد لله رب العالمين

  • rachid
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 13:08

    السلام عليكم لقد كان عبد السلام ياسين يدافع على الاقصى بقوة .وان ارى هدا الرجل كما دافع على الاقصى في الدنيا صوف يدافع الله علية في الاخرة . والله اعلم.

  • lahlali
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 13:34

    مساكين أهل الدنيا الذين يعيشون ولا يحيون فالحياة هي الإستجابة لأمر الله ورسوله وما عدا ذلك فلا معنى به ولا بإمتثاله فهو عيش وذاك خاص بالدواب والرجولة لها معنى وحياة أما الإستكانة للنفس وهواها والطعن فيمن سبقونا بالإيمان هذه علامة الشقاء فرحم الله الأستاذ الشيخ عبد السلام ياسين الرجل الصادق قولا وعملا وووووو وما لا يفهمه من مازال لا يحسن صلاته ولا وضوءه فعساه أن يتحدث في مرتبة أعلى في الدين وهي الإحسان ورجالاته

  • Youness
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 16:07

    انا لا انتمي الى جماعة الشيخ ياسين رحمه الله لا الى الوهابية و لا ولا… انا انتمي الى جماعة لا الاه الا الله محمد رسول. أكن للشيخ كل الاحترام والتقدير لمساهمته في تربية اجيال من المسلمين و لشجاعته و جرأته على الوقوف امام العاصفة عندما يكون مقتنعا انه على صواب وبغض النظر عما اذاكان مخطأ او مصيبا مادام لا يحرض على العنف. فمن خلال معرفتي به المتواضعة عن بعد لم اسمعه يوما يدعو الى ذالك.
    الم يأن لامتنا ان تلتفت ما تتخبط فيه من مخاطر و الى مايخطط له من اعداءها عِوَض تضيع الوقت في الطعن في الموتى او المذاهب الاخرى لا لشي سوى انها تخالف مذهبها؟
    هل نحن بحاجة الى خلق أعداء جددمن من تجمعنا بهم كلمة لالاه الا الله وكان الملايين الذين يتخذنوننا اعداءا لهم لايكفينا؟
    كنت اصلي يوما ولا أحرك سباهتي اليمني وبعد الصلاة قال لي مصل جزاه الله على النصيحة ان صلاتي غير مقبولة فشكرته. أليس هذا استهتار عن غير قصد بعدالة وحكمة الله. ابعد كل هذا المجهود اللذي قام به المصلي من تركه لفراشه والمشي ليلا والوضوء بالماء البارد… يبطل الحق اجره لا لشيء سوى ان السباهة لم تحرك؟ فأنا لا أمن على الله شيئا. أين الحكمة؟

  • يوسف
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 17:05

    كلامي للفهامة العلامة شيخ زمانه صادق الدي يتأسف لحالنا:

    أما علمك شيخك عفا الله عنه أن قول صدق الله العضيم بدعة, و كيف يعلمكم من انحدر من وسط صوفي محض وسط بوتشيشي يتغنى بالشعارات الصوفية و الأمداح على نغمات المعازف, و بزعمه أن لا القرأن ولا السنة يمكن لنا بهما فهم معنى العدل و الإحسان. وتقولون لنا قضية مع الله و هو ربنا و ربكم, مات عفا الله عنه وترك وراءه من يلمز في ولاة أمورنا و من يبدع في دين الله رب العالمين, من رباطات و ربعينيات و اختلاط و مضاهرات ….
    أسأل الله أن يردكم إلى الحق المبين و يتبثنا وإياكم على نهج سيد المرسلين.

  • rachid
    الخميس 11 دجنبر 2014 - 20:13

    لاتسبوا الاموات المسلمين الشيخ عبد السلام ياسين جميع المغاربة يشهدون له بالاخلاص لدين الله.

  • البيضاوي
    الجمعة 12 دجنبر 2014 - 00:48

    الذين عايشوا مسار العدل و الإحسان نهاية الثمانينات و التسعينات من القرن الماضي يعرفون قوة هذا الجماعة تنظيما و عددا و الشيخ ياسين غفر الله لنا وله من المجتهدين و له ما له و عليه ما عليه يبقى الإشكال في انصهار فكرة الجماعة في فكر ياسين حتى باتت العدل و الإحسان و الشيخ وجهان لعملة واحدة و هنا لابد من التذكير بأستاذ عانى كما عانى إخوته في مجلس الإرشاد في سبيل إخراج التنظيم من قوقعة الإتباع إلى متنفس التفكير و النقد هذا الأستاذ و الذي يعدّ آنذاك الرجل الثاني في الجماعة هو الدكتور محمد البشيري رحمه الله الذي أفنى حياته في العمل و التوجيه و الخطابة و النقاش العقلاني هذا الأستاذ أصبح نكرة لا لشيء إلا تجرّأه على التفكير المنطقي بعيدا عن غلو الصوفية الداعية لتقديس الشيخ المريد و اتباع أقواله و عدم نقد أفعاله…وهكذا كان حيث تم طرد الدكتور محمد البشيري من مجلس الإرشاد بل و محو كل أثر له حيث لم يعد اسمه يذكر في مؤسسي الجماعة إلا من تسجيلات أنزلها محبّيه على اليوتوب تظهر قوة شخصيته و غزارة علمه و صلابة حجته و عمق تفكيره في كسر منطق الفكر الأوحد السائد في الجماعة

  • عزيز
    الجمعة 12 دجنبر 2014 - 23:15

    احسنت القول اسي البيضاوي
    لا ازيد شيئا عما قلته

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 1

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 19

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة