قضية الصحراء ومفهوم الحكم الذاتي وجهة نظر مغربية

قضية الصحراء ومفهوم الحكم الذاتي وجهة نظر مغربية
السبت 4 أبريل 2009 - 18:25

تعد مشكلة الصحراء الغربية واحدة من أكثر مشكلات تقرير المصير في عالمنا المعاصر تعقيداً واستعصاءً على محاولات الحل، قياساً إلى الجهد الدولي الذي بذل في سبيل إنهائها ولم يفض إلى تسوية حقيقية في هذا الصدد، نتيجة لطبيعة التعقيدات المرتبطة بنزاع الصحراء ذاته، التعقيدات التي أطاحت بمشاريع الحل التي طرحت تباعاً خلال 35 عاماً الماضية لإنهائه. وفي كتاب “قضية الصحراء ومفهوم الحكم الذاتي”، يستعرض مؤلفه محمد بوبوش الجذور التاريخية لهذا النزاع (من وجهة نظر مغربية)، ويحلل مفهوم الحكم الذاتي وأصوله في القانون الدستوري، ثم يبرز “أهميته كحل سياسي توافقي ونهائي” لنزاع الصحراء، وأخيراً يستعرض مواقف الأطراف المختلفة إزاء خيار الحكم الذاتي.

ففي مؤتمر برلين (1884-1885) أقرت الدول الأوروبية بسيادة إسبانيا على منطقة الصحراء الغربية التي ستعلنها مدريد فيما بعد محافظة إسبانية لتقيم بها سلطة محلية، ولتقسمها لاحقاً إلى ثلاثة أقسام إدارية بعد أن سيطرت على مساحتها كاملة لتشمل الساقية الحمراء ووادي الذهب عام 1934. وبعد استقلاله عام 1956، قام المغرب بتحركات واسعة للإعراب عن “قلقه من الخطوات الانفرادية التي تتخذها إسبانيا في الصحراء، وعزمه معارضة كل عمل من شأنه تهديد وحدته الترابية”. وكانت الحلقة الأساسية في ذلك التحرك، وبالتنسيق مع موريتانيا، عرض الملف على محكمة العدل الدولية بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1974. ومع التطورات الدبلوماسية والميدانية على الأرض، اضطرت إسبانيا لتوقيع اتفاقية مدريد الثلاثية مع المغرب وموريتانيا عام 1975، حول خروج إسبانيا من الصحراء وتقسيمها بين الدولتين (الساقية الحمراء للمغرب ووادي الذهب لموريتانيا). لكن المغرب أعلن خلال القمة الأفريقية بكينيا عام 1981 قبوله تنظيم “استفتاء تأكيدي” في الصحراء، مما مهد لخطة أفريقية تقضي بوقف إطلاق النار، وإنشاء إدارة مؤقتة تشرف على تنظيم استفتاء لتقرير المصير. لكن اثر فشل الخطة الأفريقية في حل نزاع الصحراء، عينت الأمم المتحدة مبعوثاً خاصاً قام في عام 1991 بوضع خطة تفصيلية لتنظيم الاستفتاء. بيد أن المخطط الأممي للتسوية لم يتقدم هو أيضاً، بسبب الخلاف حول تحديد هوية من يحق لهم المشاركة في الاستفتاء، وما إذا كان سيقتصر على السكان الأصليين للمنطقة المسجلين في الإحصاء الإسباني لسنة 1974، أم سيتضمن أيضاً 165 ألف نسمة ينحدرون من الصحراء. ورغم ذلك، واصلت الأمم المتحدة جهودها وعينت في مارس 1997 جيمس بيكر مبعوثاً خاصاً مكلفاً بقضية الصحراء، فأشرف على سلسلة من المحادثات بين أطراف النزاع، تمخص عنها اتفاق هيوستن بين الحكومة المغربية وجبهة البوليساريو حول معايير تحديد هوية الناخبين الذين يحق لهم التصويت في استفتاء تقرير المصير. لكن أمام الصعوبات العميقة التي لاحظها المبعوث الأممي، أعلن دعوة الطرفين المتنازعين إلى حل تفاوضي يستبعد خطة الاستفتاء، ما دفع بالأمم المتحدة إلى تقديم “الحل الثالث” كي ينضاف إلى خياري الاستقلال والانضمام للمغرب. وعلى ضوء ذلك قدم بيكر في عام 2003 مقترحاً جديداً “يقضي بأن تظل الصحراء الغربية جزءاً من المغرب، وأن تتمتع بحكم شبه ذاتي لفترة انتقالية بين 4 و5 أعوام، ثم يخير سكان الإقليم، في استفتاء بعد ذلك، بين الاستقلال واستمرار الحكم شبه الذاتي أو الاندماج مع المغرب“، وهو المقترح الذي أيدته الرباط مستبعدة الفترة الانتقالية وخيار الانفصال.

تلك هي، وباختصار شديد، أهم حلقات المسار التاريخي لنزاع الصحراء الغربية، كما يعرضها الكتاب، والتي وصلت محطة المقترح المغربي حول الحكم الذاتي، فما هي الملامح العامة لذلك المقترح؟ وكيف بدت مواقف الأطراف منه؟ وفقاً للمؤلف فإن المقترح المغربي هو حل سياسي توافقي “يتجاوز مفهوم الغالب والمغلوب“، أما صيغته العامة فتتلخص في “بقاء الصحراء تحت السيادة المغربية لكن في نطاق نوع من الاستقلال الذاتي، قائم على الوحدة الوطنية والمشروعية الدولية واحترام خصوصيات المنطقة“. وفي هذا الإطار يقدم المؤلف تفاصيل قانونية وسياسية واسعة، مقارناً البناء القانوني للحكم الذاتي، كما جاءت به الخطة الأممية، وكما تضمنته المبادرة المغربية بشأن التفاوض من أجل منح حكم ذاتي للصحراء. وهنا يتطرق المؤلف إلى مؤسسات الحكم الذاتي، بما فيها الهيئات التشريعية والهيئات التنفيذية والهيئات القضائية، والاختصاصات التي تتمتع بها هذه الهيئات مجتمعة ومنفردة، وسلطات الدولة داخل مجال السيادة، لاسيما الأمن الوطني والدفاع الخارجي والوحدة الترابية والعلاقات الخارجية، وباقي مقومات السيادة مثل العلم والعملة والنشيد الوطني، وبعض الاختصاصات الدستورية والدينية للملك.

وفي محور آخر من محاور الكتاب، نطالع عرضاً مفصلاً حول مواقف الأطراف المختلفة، خاصة المغرب والبوليساريو والجزائر، من الحكم الذاتي. وبالنسبة للمغرب الذي طالما دعا إلى “حل سياسي وسط“، يرى أن من شأن الحكم الذاتي أن ينهي مسألة تقرير المصير، وأن يعزز الاستقرار الإقليمي لدول المنطقة. أما جبهة البوليساريو فقد رفضت جملة وتفصيلاً مبادرة الحكم الذاتي معتبرة إياها “مناورة ومحاولة للالتفاف على الحقوق الوطنية للشعب الصحراوي“. كما رأت الجزائر، وهي الداعم الرئيسي للبوليساريو، أن مقترح الحكم الذاتي “يخدم مشروع الإدماج مع المغرب، ولا ينسجم مع عمل الأمم المتحدة في تصفية الاستعمار وتقرير المصير“.

وهذا فإنه فيما ترى كل من البوليساريو والجزائر أنه لا تقرير للمصير إلا بالاستفتاء، أي الهدف الذي بينت الممارسات الأممية السابقة استحالة إنجازه… يتضح أن تباعد المواقف إزاء التحديات التي يطرحها نزاع الصحراء، يستدعي تجاوز المقاربات المتنافرة، وذلك بمزيد من النقاش والمشاركة الواسعة لكافة الأطراف الفاعلة، سعياً إلى إنهاء نزاع طال أمده.

* باحث في العلاقات الدولية والقانون الدولي-جامعة محمد الخامس-الرباط

[email protected]

سلسلة دراسات استراتيجية،العدد130،مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية،أبو ظبي، الطبعة الأولى 2008.

‫تعليقات الزوار

17
  • أنا
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:51

    الحكم الذاتي ضرب من ضروب الخنوع و الضعف…لا لهذا الحكم و لا مساومة لقضية الصحراء و من لم يرقه الأمر فليذهب الى تندوف أو كوبا

  • مغربي من البيضاء
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:45

    في أواخر القرن التاسع عشر كان ا لتراب المغربي يتكون من مناطق كبيرة هي الآن تابعة لموريطانيا ومالي والجزائر ، فالملك الحسن الأول كان يُعيّن قضاة شنقيط وكولومبشار وتومبوكتو إلخ . والمغرب كان أحد الإمبراطوريات الإسلامية الأربعة في العالم (الخارطة الحائطية في معهد العالم العربي في باريس) في وقت لم يكن أي وجود لدولة الجزائر أوموريطانيا, فلماذا كل هذه المظايقات الجزائرية?

  • asnan
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:49

    مشكل الصحراء كلف المغرب اموالا طائلة تستخرج من عرق الشعب .الاجور مرتفعة لكل من يحمل لقب الصحراء. الطلبة الصحراوين لهم امتيازات لا تنتهي المواد الغدائية هناك باخفض الاثمان مع كل هدا يلازمهم العويل دائما
    الله إلعن الصحراء و اللي اجي منها

  • TANGERINO خالد
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:31

    نحن الشعب المغربي لا نريد لا حكم الذاتي ولااي شيئ آخر الصحراء جزء من المغرب ولهذا لا نواقع على الحكم الذاتي

  • serghini
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:57

    نوافقك الرأي ايها الكاتب. اجل كان واجبا الخروج من النفق وحل المشاكل و المضي قدما في توحيد المغرب العربي و فتح بارقة امل للشعوب المغاربية. و من هنا مقترح الملك محمد6 الذي يروم تحقيق حكم ذاتي موسع لابناء وطننا في الصحراء المغربية مع الابقاء على السيادة المغربية. وهو حل عصري، معقول، توافقي، منصف للكل و مدعم من القوى الكبرى. فيه منافع كبيرة حتى للانفصاليين. ماذا سيجني مثلا عبد العزيز من الجزائر اذا استقلت الصحراء؟ لا شئ مطلقا. سيكون بيدقا في ايدي العسكر الجزائري (لاحظ كيف اغتيل بوضياف، و الحرب الاهلية التي اشعلها الجيش الشعبي و عدد الضحايا الذي فاق اضعافا مضاعفة ساكنة الصحراء باكملها. اذن، فهم قادرون على ابادة شعب بكامله؛ لنتصور لو تم ذلك، ماذا سيقع؟ ..: سيفر كل الصحراويين الى شمال المملكة هاربين بجلودهم فقط؛ لاحظ كيف تم طرد المغاربة تعسفا من الجزائر! هل يمكن الثقة في كذا نظام؟ ثم لنتأمل مآل الخطاب الثوري في التاريخ و كيف انقلب الى عكسه. ليست التجارب من حولنا هي التي تنقص. كما ان ذلك سيأدي الى قطع للعلاقات مدة قد تطول قرون (انظر الصراعات في العالم) و قد تؤدي الى حرب اهلية تأججهها قوى داخل الدول ستكون وبالا على اهلنا في الصحراء. ايضا، كصحراوي من الافضل لي التمتع بمزايا الحكم الذاتي الذي يخول لي تدبير شؤوني الجهوية (من تحصيل للضرائب، و تدبير للصحة و التعليم و الصيد وامن و بريد…الخ) و الاستفادة من الامكانات المتاحة وطنيا (اما في حالة الاستقلال، فستسحب كل البنى التحتية التي شيدتها الدولة الوطنية، و بالتالي كل ما تجارة، صناعة… اي ستعود الامور الى الوراء، نقطة الصفر، ستضيع 30 سنة من العمل الخارق). ثالثا نعلم ان في الاتحاد قوة. مبدأ يمكن للصحراويين تفعيله لصالحهم. هكذا ستسفيد الصحراء من علاقات دبلوماسية واسعة كونها المغرب على مدى قرون، لا تستطيع الجزائر توفيرها. و وكذلك من تجارب في كل المجالات. كما انني كصحراوي سأنتمي الى وطن شاسع من لكويرة الى طنجة، تتعايش فيه ثقافات و لغات متعددة، و تضاريس متنوعة، اجتازه بحرية و اتمتع فيه مع اهلي بالكرامة….. انها مزايا عديدة، لا يمكن حصرها هنا. فلماذا لا يتلقفها “مرتزقة تندوف”؟ لماذا لا نرى و نتعاطى مع الامور بايجابية؟. ما هو الشئ الذي سيربحونه من الجزائر و لا يعطيهم اياه المغرب؟ فالسلطة لهم. لا بل اكثر من ذلك، اذ بامكان اي صحراوي ان يصبح واليا ؛ اي حاكما على اية جهة في المغرب. و هو شئ لن يناله مطلقا من عسكر الجزائر الذين لا يمكن التعويل عليهم ابدا، و الا فهم “ثوريون حالمون”، لم يدخلوا بعد واقع السلطة القذر”(انظر مشاكل الفلسطينين). و اخيرا، يجب انتهاز فرصة ملك لا زال شابا و متفهما و منفتحا و فيه الثقة (لان مع تقدم العمر، تزداد الاحباطات، و بالتالي التخندق في نفس المواقع، لا بل التراجع فيها و سد الابواب. اما الآخرون قلا يهمهم شئ سوى خلق المتاعب للآخر بهدف اضعافه حسدا و حقدا و بسوء نية!

  • abdelkarim boucheikhi naji
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:33

    لمادا فشل مسلسل الاستفتاء في الصحراء المغربية و كان المغرب هو من طالب بتنظيمه في قمة نيروبي لانه اول مرة يطلب من الامم المتحدة تنظيم استفتاء على الهوية و هدا النوع من الاستفتاءات لن يتحقق نهائيا لان الصحراويين يعيشون في هده الصحراء العربية الممتدة من فكيك الى اقصى الخليج العربي لدلك يجب على هدا الاستفتاء من منظور النظام الجزائري و صنيعته ما يسمى بالبوليزاريو ان يشمل الصحراء الجزائرية و موريتانيا كلها و ليبيا و الصحراء الغربية المصرية و الصحراء الغربية السعودية و كدالك الصحراء الغربية العراقية و باقي الخليج العربي الصحراوي لان الصحراوي بمفهومه الواسع او الضيق هو من يعيش فوق الصحراء و هاجر منها او من يعيش فيها لدلك سوف يكون هدا هو الاستفتاء العادل الدي كما قلت يجب ان يشمل جميع الصحراويين العرب اما ان تاتى بقبييلة اركيبات او بعض القبائل المغربية الاخرى و يطلب منها الاستفتاء فهدا شيء مرفوض اما ان يصوت كل من هو صحراوي و اما ان لا يكون هناك استفتاء لاننا مادا سنقول لسكان محاميد الغزلان و سكان زاكورة و فكيك و طاطا و كلميم ا ليسوا هم ايضا صحراوييون ما دامت الامم المتحدة طلبت تحديد للهوية قبل البدء باي اجراء للاستفتاء

  • abdelkarim boucheikhi naji
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:27

    لمادا فشل مسلسل الاستفتاء في الصحراء المغربية و كان المغرب هو من طالب بتنظيمه في قمة نيروبي لانه اول مرة يطلب من الامم المتحدة تنظيم استفتاء على الهوية و هدا النوع من الاستفتاءات لن يتحقق نهائيا لان الصحراويين يعيشون في هده الصحراء العربية الممتدة من فكيك الى اقصى الخليج العربي لدلك يجب على هدا الاستفتاء من منظور النظام الجزائري و صنيعته ما يسمى بالبوليزاريو ان يشمل الصحراء الجزائرية و موريتانيا كلها و ليبيا و الصحراء الغربية المصرية و الصحراء الغربية السعودية و كدالك الصحراء الغربية العراقية و باقي الخليج العربي الصحراوي لان الصحراوي بمفهومه الواسع او الضيق هو من يعيش فوق الصحراء و هاجر منها او من يعيش فيها لدلك سوف يكون هدا هو الاستفتاء العادل الدي كما قلت يجب ان يشمل جميع الصحراويين العرب اما ان تاتى بقبييلة اركيبات او بعض القبائل المغربية الاخرى و يطلب منها الاستفتاء فهدا شيء مرفوض اما ان يصوت كل من هو صحراوي و اما ان لا يكون هناك استفتاء لاننا مادا سنقول لسكان محاميد الغزلان و سكان زاكورة و فكيك و طاطا و كلميم ا ليسوا هم ايضا صحراوييون ما دامت الامم المتحدة طلبت تحديد للهوية قبل البدء باي اجراء للاستفتاء

  • SAHRAOUI
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:41

    le sahara marocaine nous peut couter meme ta tete s’il faut a MOSIEUR LE TRAITRE

  • طاطاوي
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:29

    الصحراء مغربية و ستبقى مغربية و لا نصيب لشردمة البوليساريو الاوغاد في حبة من رمالها فليدفنوا تحت رمال الجزائر او يشربوا ماء المحيط او يصاعدو في السماء فلن تكون لهم الصحراء و الاهتمام بالاقاليم الجنوبية يجب ان يكون شاملا لاننا في طاطا الصامدة نعاني من التهميش ولا نطلب لا حكما داتيا و لا انفصالا لا نريد الا التنمية ورد الاعتبار

  • طاطاوي
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:59

    الصحراء مغربية و ستبقى مغربية و لا نصيب لشردمة البوليساريو الاوغاد في حبة من رمالها فليدفنوا تحت رمال الجزائر او يشربوا ماء المحيط او يصاعدو في السماء فلن تكون لهم الصحراء و الاهتمام بالاقاليم الجنوبية يجب ان يكون شاملا لاننا في طاطا الصامدة نعاني من التهميش ولا نطلب لا حكما داتيا و لا انفصالا لا نريد الا التنمية ورد الاعتبار لا للحكم الداتي نعم لمغربية الصحراء.

  • شاهد
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:37

    نعم اخي أسنان فمشاكل التي تأتي من الصحراء لا تنتهي وخصوصا من الصحراويين وآخرها حين هجم طلبة الصحراء على سائق حافلة بأكادير حين وقف ليستفسرهم على سبب منعه من خروج الحافلة حينها صعدوا اليه وقاموا بجره مما ادى الى تحرك الحافلة وقتل اتنين من كانا يقفان امام الحافلة لمنعها وإصابة اتنين …ولإرضاء الصحراويين قام المسؤولون بعدم تسجيل الهجوم في المحضر و اتهام السائق بعدم الانتباه ليحصل الطلبة على الملايين ويسجن السائق ليلحق بضحايا ما يسمى بقضية الصحراء …….

  • شاهد
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:43

    نعم اخي أسنان فمشاكل التي تأتي من الصحراء لا تنتهي وخصوصا من الصحراويين وآخرها حين هجم طلبة الصحراء على سائق حافلة بأكادير حين وقف ليستفسرهم على سبب منعه من خروج الحافلة حينها صعدوا اليه وقاموا بجره مما ادى الى تحرك الحافلة وقتل اتنين من كانا يقفان امام الحافلة لمنعها وإصابة اتنين …ولإرضاء الصحراويين قام المسؤولون بعدم تسجيل الهجوم في المحضر و اتهام السائق بعدم الانتباه ليحصل الطلبة على الملايين ويسجن السائق ليلحق بضحايا ما يسمى بقضية الصحراء …….

  • سمير
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:47

    كفو عن مساومت الشعوب في ارضهم انصح المغرب بالكف عن سياسة احتلال الشعوب بمجرد ان تاخد استقلالها فهدا من صفات الجبناء اعيدو الارض لاهلها

  • meknes
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:53

    مشكل الصحراء المغربية صناعة اسبانيا وتبني جزائري
    الجاران الشمالي والشرقي تحالفا ومولا البدعة الكبرى في المنطقة ونحمد الله ان الغرب المباشر للمملكة المغربية هو البحر
    لو لم يكن هدا المشكل المختلق في المنطقة وخصوصا المملكة المغربية كيف سيكون حال اليوم طبعا المملكة المغربية ستكون ايضا دولة بترول وغاز بالاضافة الى نعمة الاستقرار وضامنة الاستقرار في المنطقة بامتياز وممثلة الاتحاد في المحافل الدولية ويد عاملة جزائرية كثيرة في المغرب الشريف البلد الصناعي المتقدم الفلاحي الغني بالثروات والمناضر الخلابة المملكة ستكون جنة الارض لتفادي حدوث دلك في المغرب الشريف قامت اسبانيا والجزائر بخلق المشكل وتغديته على حساب الشعبين الاسباني والجزائري

  • رئيس جمعية حوار الاجيال لابناء
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:39

    تماشيا مع منطق الاشياء و تحديد مسميات الامور…ان نزاع الصحراء يندرج ضمن خانة الحقد الجزائري الدفين المغرب بالاضافة الى الاخطاء الماضوية للسياسة المغربية مع هذا الملف منذ بدايته..بالاضافة الى التعتيم الاعلامي الذي و اكبه..كل هذا زاد من صعوبة الاشياء.ورغم كل هذا ابى المغرب الا ان يكون صاحب القيم النبيلة و العريقة الا ان يطرح بديلا حضاريا تتوفر فيه جميع مقومات الحضارة الانسانية ..فيها حفظ ماء الوجه لجميع الاطراف حتى الجزائر العنيدة..هو ايضا تعبير عن ارقى صور تقرير المصير و حسب مفاهيم القانون الدولي ..و ما على الاطراف الا الانضمام الى قافلة التنمية و الرقي بالمجتمع المغربي الكبير .فشعوب المنطقة تنتظر الكثير من قياداتها..

  • الحسين
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:55

    قضية الصحراء هي مفتعلة بكل معايير من قبل الجارة الجزائرية لتحقق بها أهدافهاالإستراتيجية في المنطقة التوسعية بشكل غير مباشر والهيمنة على المغرب وإستئصال جدوره من عمق الإفريقي ولكن إنطلاقامن هذه النية المبيتة الجزائرية نحو شقيقها المغرب في العربة والإسلام تدخل في إطارالحرب الباردة في السبعينات أثناء إسترجاع المغرب جزءه الصحراوي المغتصب من المستعمر الإسباني عن طريق المسيرة الخضراء التي تعبر عن مطلب شعبي مغربي بروح وطنية تحت القيادة الملكية العلوية الشريفة بعودة جزء من أرضه حيث أن هذا الشعب المغربي المسالم المظلوم التي كانت أرضه إلى حدود واد سنغال ولكن المستعمر هوالذي ضيعه بخلق دولة فصلته عن هذا الأخير نظرا لكونه كان ضعيفا في حقبة المستعمر ولكن اليوم لن يسمح في صحرائه مهما كلفه الأمر ومن هذا المنطلق تقدم الملك محمد السادس بالمبادرة الحكم الذاتي الموسع في إطار الحل السياسي الأممي العادل لاغالب فيه ولا مغلوب وكذلك يجنب المنطقة ويلات الحرب وعدم الإستقرار الذي ينتج عنه الإرهاب بكل أطيافه والهجرة السرية غير محدودة التي تهدد أمن الضفة الأروبية وكذلك يفك الحصار على الصحراويين المغاربة في مخيمات تندوف التي تتنهك فيها حقوقهم الإنسانية بشكل خطير ومحرمين من العيش الكريم بين أهلهم في المنطاق الصحراوية المغربية وكذلك عودة الأفارقة إلى دولهم والذين تورطوا في مصيدة الجزائرية عن طريق الشغل ووجدوا أنفسهم في المخيمات السالفة الذكر لأهداف هذه الأخيرة تريد تكوين شعب ضد المغرب يطالب بالإستقلال الصحراء وفي الختام أن المبادرة المغربية هي الوحيدة التي لها المصداقية والجدية التي تكفل للصحراويين حقوقهم في تسيير شؤونهم بشكل موسع تحت السيادة المغربيةو لابديل عنها وأما الإستفتاء الذي تريده الجزائر وكيانها لأهدافها الغير معلنة من أجل إستقلال الإقليم المتنازع عليه باء بالفشل نظرا للخروقات التي إرتكبت من قبل شيوخ البوليزاريو بوصاية جزائرية في الرفض الممنهج ضد العناصر الموالية للمغرب لإبعادهم من حقهم الإستفتائي في الإقليم وإختصرت فقط على عناصرها الموالية لهاوإنطلاقا من هذا الصراع الخبيث تبين للأمم المتحدة ان من له الحق في الإستفتاء ليس له أي وثيقة تربطه بسيادته على أرض النزاع بعد مرورهم أمام الشيوخ الذين يحددون الهوية وهم لايعرفون حتى جدهم الرابع إنها كانت مسخرة بشكل مضحك في حل الصراع وعلى إثر هذا أرادت الدبلوماسية الأممية أن تلتجئ إلى الحل السياسي وسطي المتمثل في الحكم الذاتي وليس وليد العهد بل كان الإقليم يتمتع به في عصور السلاطين المغرب في عهد إمبراطوريته وكان يسمى مجلس الشورى يجتمع فيه كل قبائل الصحراءمع السلطان حول إيجاد حلول لمشاكلهم الداخلية بعد تجديدبيعتهم له

  • شرتات ولد اهلو
    السبت 4 أبريل 2009 - 18:35

    ردا على الكاتب ونرجوا ان لا تهملوا ردى مثل ردى السابق هو ان الكاتب ارتكب اخطاء تاريخية فى تقييمه لموضوع الصحراء وهذا يعتبر مساهمة سلبية فى تكوين صورة خاطئية فى الذاكرة الجمعية للمغرب والاخطاءهى
    ـ الملك الحسن الثانى وبعد إستحالة إستمراره فى الحرب الباهظة التكاليف اقترح استفتاء حر وتحت إشراف دولى وليس استفتاء تآكيدى وإلا كيف قبلته الاطراف الاخرى
    ـ لم يقل لنا الكاتب لماذا تحتل المغرب الجزء الذى كان من نصيب موريتانيا فى الاتفاقية الثلاثية المغربية الاسبانية والموريتانية اى وادى الذهب ام لماذا تقتسم ارضها مع الغير ؟
    ـ لم يسرد لنا الكاتب راى محكمة العدل الدولية حول السيادة المغربية الموريتانية على الصحراء الغربية
    ـ يقول حكم ذاتى توافقى ولكن توافقى مع من ؟ مادام الطرف الاخر يرفض رفضا باتا مجرد تلك الفكرة
    ـ الامم المتحدة لم تقل او تشير او توحى فى يوم من الايام بأستحالة إجراء الاستفتاء فى الصحراء الغربية وإنما المغرب هو الذى لايستطيع الذهاب اليه لآنه يعنى الاستقلال التام لللاقليم
    وفى الاخير ليس عيب ان ننقل الحقائق كما هى ولكن لنا الحق فى قبولها او رفضها واعتقد ان الكثير من الشعوب وجدت نفسها وبعد فوات الاوان مقتنعة بحقائق مغلوطة وكانت ضحية لها ويجب ان لا ننقاد الى عواطفنا ونجتر الكلام اجترارا بدون فحص علمى جاد يجنبنا الانزلاق فى متهات الدعاية الهدامة وشكرا

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 6

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 1

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة